وسم: "صفات شخصية"

ملخص كتاب (تحدث مثل الرابحين) ج3

ملخص كتاب (تحدث مثل الرابحين) ج3

| 2011-03-04 | تعليقات 3 تعليقات | 10٬277 قراءة

ستيف ناكاموتو مؤلف كتاب تحدث مثل الرابحين

 

 نتابع اليوم إن شاء الله مع سبعة قواعد جديدة يمكن أن تفيدك في تحقيق النجاح في التواصل اليومي الفعال،وكما قلنا سابقا” أنه كلما أصبحت أفضل في الحديث الخاص ،أصبح من الأيسر لك أن تطور الحديث العام الفعال والثقة بالنفس أيضا”.إليك القواعد الجديدة :

القاعدة الثامنة : أثر (قل الكلمة بالعاطفة المناسبة)

التأثير كما عرفه الكاتب هو إكتساب القدرة على التعبير عن نفسك بطريقة تترك أثرا” عميقا”ومرغوبا” فيه لدى الطرف الآخر،ولكي تفعل ذلك عليك أن تقدر الموقف بدقة وتختار القدر المناسب من العواطف الملائمة للمناسبة التي تواجهها. إليك بعض الأفكار التي يمكنها أن تبقي تواصلك دقيقا”وتساعدك في التأثير: كن مرحا” دون أن تكون سخيفاً أي لا تبالغ في المرح، ثم كن جادا” دون أن تكون متجهما”وهذا حتى يشعر الآخرين بالراحة معك،كن نشيطا”ومفعماً بالحيوية دون أن تكون جزعا” وقلقا”،وأخيرا”كن واثقا” دون أن تكون مغرورا”.

القاعدة التاسعة: إستحضر ذكريات حياتك (تحدث عن قصص شخصية ممتعة)

إن سرد تجربة شخصية معينة يؤكد عل سحر براعتك في التواصل ،من خلال إستعادة الطاقة والحيوية والعاطفة الأصلية لتلك التجربة، ولكي تخبر الآخرين بقصصك وتمتعهم بذلك،عليك أن تخبرهم أن لديك قصة سريعة وتختصر القصة،وأن تكف عن وصف المشهد لأن هدفك هو تقديم خلاصة خبرتك، وأن تضيف حواراً حياً وحركات نابضة بالحيوية لقصصك،وإجعل مدتها دقيقتين على أقصى تقدير.

القاعدة العاشرة : لاحظ (إعرف متى لا يستجيب الآخرون لك)

الملاحظة المقصودة هنا هي مراقبة مستمعيك بإنتباه لتحدد إن كان تواصلك مع الآخرين يتم بفاعلية أم لا،عليك وأنت تتحدث أن تهتم بمشاركة الآخرين ،وحتى تستطيع ملاحظة متى يمل الآخرين،إليك بعض النصائح: عليك ملاحظة تعبيرات الوجه التي تدل على الإهتمام ،و لها معان كثيرة إحداها أن المستمع يستوعب بمعدل أقل من السرعة التي تتحدث بها،وعليك الإنتباه للتواصل بالعين،وإنتبه أيضاً لجديتك في الحديث فقد تسبب توتراً لمستمعك ،وحينها عليك تغيير الموضوع أو إتاحة الفرصة لهم بالحديث.

القاعدة الحادية عشرة :تكيف ( إجعل مستمعيك أكثر مشاركة)

التكيف هنا يعني إعادة توجيه أسلوبك في الحديث،وبالتالي يصبح مستمعوك أكثر إهتماماً ومشاركة.عليك أن تنتبه أن أفضل المحادثات تقع عندما يكون لكل شخص الحرية في المشاركة الكاملة،وأسوأ المحادثات تقع لأن شخصاً واحداً يحتكر المناقشة.إليك بعض الطرق لتجنب الإستيلاء على وقت الحديث: توقف بشكل دوري لتدع الآخرين يستجيبون لك،وتأكد من راحة جمهورك،وحاول أن تسألهم عن رأيهم،ومن الممكن أن تلجأ إلى حيلة أن تجعل المستمع يفعل شيئاً لتغيير وضعيته. اقرأ المزيد

ملخص كتاب (تحدث مثل الرابحين) ج2

ملخص كتاب (تحدث مثل الرابحين) ج2

| 2011-02-26 | تعليقات 7 تعليقات | 19٬969 قراءة

غلاف الطبعة الإنجليزية لتحدث مثل الرابحين

 إن أهمية التواصل الفعال تنعكس إيجابيا” في تكوين علاقات ناجحة،وكما يقولون فإن العلاقات الناجحة هي الوعاء الحقيقي للذهب في الحياة .في هذا الجزء الثاني من ملخص كتاب (تحدث مثل الرابحين) سوف نتحدث عن أول سبع قواعد لتحقيق النجاح في التواصل اليومي الفعال،دعونا نبدأ هذه الرحلة المميزة :

القاعدة الأولى : فكر (إعمل من خلال عقلية مستنيرة)

من أجل تطوير علاقات أفضل من خلال التواصل اليومي الفعال،عليك الإلتزام بطرق معينة من التفكير،وكخطوة أولى عليك التخلص من العادات المدمرة مثل نعت الآخرين بألقاب غير لائقة،أما الخطوة الثانية فهي بالتأكيد تطوير عادات جديدة (مثال من عالمنا العربي نداء أي صديق لك إذا كان عنده إبن ومثلا إسم إبنه محمد فتناديه يا أبا محمد حتى لو كان شابا”)

القاعدة الثانية : تعلم (زد من نطاق تواصلك)

تعلم لتعرف كيف يمكن أن تصبح أكثر مرونة وفاعلية بغض النظر عن الموقف من خلال إتقان نطاق واسع من أساليب التواصل،حاول مقابلة العديد من الأشخاص ومحادثتهم،تمتع بروح دعابة وتعلم إلقاء النكات،وأخيرا” حاول تقليد أساليب الآخرين وخاصة مشاهير البرامج التلفزيونية حتى يصبح التواصل الناجح امرا” طبيعيا” لديك.

القاعدة الثالثة : قدر (حدد نوع الموقف الذي تواجهه)

عليك أن تنمي مهارة القدرة على أن تلاحظ ثم تحدد نوع الموقف الذي أنت على وشك مواجهته،وبالتالي يمكنك أن تتصرف بالطريقة المناسبة.وبمجرد ان أن تقدر أهمية هذا الجانب الجوهري من التواصل الناجح،وترتب أفكارك بشأنه وتتدرب عليه بعزيمة قوية وتتفاعل من خلاله مع الآخرين،سيصبح جزءا” طبيعيا” من صفاتك. 

القاعدة الرابعة : إبتسم (إبدأ محادثاتك بطريقة ودودة)

كن أنت البادئ بالتحية مع رسم إبتسامة دافئة على محياك تبدأ بها محادثاتك دائما”،وإحذرمن الإبتسامات الزائفة فالإبتسامة الحقيقية تنبع من شعور داخلي مليء بالحماسة والإثارة والبهجة،تذكر أن تنطق أسماء من تقابلهم،فقد كتب الخبير الشهير ديل كارنيجي (مؤلف كتاب كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس) يقول :**تذكر أن إسم الشخص،أي شخص هو أعذب وأكثر الأصوات أهمية في أي لغة** اقرأ المزيد

ملخص كتاب (تحدث مثل الرابحين) ج1

ملخص كتاب (تحدث مثل الرابحين) ج1

| 2011-02-23 | تعليقات 8 تعليقات | 23٬868 قراءة

تحدث مثل الرابحين ل ستيف ناكاموتو

هذا الكتاب جميل ومفيد جدا” في التواصل الفعال بين الناس،وهو يحتو ي على 21 قاعدة بسيطة لتحقيق النجاح في التواصل اليومي، ومؤلفه هو ستيف ناكاموتو  Steve Nakamoto وهو محاضر سابق بمعهد ديل كارنيجي وشركاه للتواصل والعلاقات الإنسانية،ومدرب البرمجة اللغوية العصبية للتطوير الشخصي لدى مؤسسة أنتوني روبنز ذات الشهرة العالمية في مجال التحفيز وتطوير الأداء.

وقد عمل المؤلف لسنوات عدة كمرشد سياحي وقد افادته كثيرا” هذه الخبرة ،قبل أن يؤلف كتابه الأول (الرجال مثل السمك،كل ما تريدين معرفته حول إصطياد الرجال) ،وقد تلقى بسببه عدة جوائز جعلته مطلوبا” لدى برامج الإذاعة والتلفاز،وقد ظهر ستيف في أكثر من 200 لقاء إذاعي وتلفزيوني،وأخيرا”أصبح مستشار علاقات في المنتدى الشهير Ask Mr.Answer Man بموقع iVillage.com .

نعلم جميعا” أن الهدف من التواصل هو توصيل رسالتنا للآخرين بوضوح وجلاء ،ومع ذلك يتطلب الأمر جهدا” من الجانبين،المرسل والمستقبل.وعلينا الإنتباه والحذر من الرسائل الخاطئة التي تحملها محادثاتنا،فربما تسببت في سوء تفسير أو أحدثت إضطرابا”أو تسببت في جهود ضائعة،وقد يحدث الإنهيار تماما عندما لا يتصل المرسل والمستقبل بفاعلية. اقرأ المزيد

مقولات شهيرة في العلاقات العامة

مقولات شهيرة في العلاقات العامة

| 2011-02-16 | تعليقات 9 تعليقات | 68٬002 قراءة

العلاقات العامة مهمة جدا" في الحياة

لابد لنجاح كل إنسان في حياته وعمله من نجاحه في علاقاته العامة،فإذا كانت علاقاتك ناجحة ومتشعبة هي في الواقع تعكس درجة نجاحك ومدى قوة هذا النجاح،فعليك دائما” يا صديقي بالحرص كل الحرص على نجاح علاقاتك بالآخرين ،هنا جمعت لك بعض من أفضل الاقوال الشهيرة في مجال العلاقات .

المقولة الاولى : (لم صديقك سرا”وإمدحه أمام الآخرين)

وهي مقولة للرسام الإيطالي العالمي ليوناردو دافينشي،وهي قاعدة جميلة جدا” في العلاقات لكي تحافظ على صداقتك مع الآخرين،فإذا رأيت أنه اخطأ في أمر ما فإحفظ له كرامته أمام الناس،و إنصحه او وجهه على إنفراد.

المقولة الثانية : هذه المقولة تأتيكم من الصين حيث يقول أحد أدبائها وإسمه لاوتسو تاوتيه كينج :

 (المتعلم هو من عرف كثيرا”عن الآخرين، والذكي هو من فهم نفسه،والقوي هو من تحكم في الآخرين،أما الأقوى فهو من إمتلك زمام الأمور)

المقولة الثالثة : عن أدب الحوار حيث تقول الكاتبة الأمريكية دورثي نيفيل :

( أدب الحوار ليس قول الكلام المناسب في الوقت المناسب، ولكنه أيضا” السكوت عن الكلام غير المناسب في الوقت المناسب ).

المقولة الرابعة : عن الأخطاء الصغيرة ومدى تأثيرها حيث يقول جرانتلد رايس واتس :

(بعض الأخطاء الصغيرة قد تفسد الفضائل العظيمة،وبعضها قد ينسى وسط الفضائل العظيمة)

المقولة الخامسة : عن الحالة النفسية قبل أن تقول شيئا”تندم عليه، وهي واحدة من أجمل ما قرأت لخبير النجاح الشخصي أنتوني روبنز حيث يقول :

( بإمكان المرء أن يقول أي شيء وهو في حالة نفسية جيدة،أما إن كان في حالة غير جيدة فلن يستطيع أن يقول أي شيء،فأهم شيء أن يضع المرء نفسه في الحالة المناسبة)
 

المقولة السادسة : في فهم الآخرين حيث يقول رومين رولاند :

( لكي تتخاطب مع الآخرين بطريقة فعالة،يجب عليك أن تدرك أننا جميعا”مختلفون في الطريقة التي نفهم بها العالم،ونحن نستخدم هذا الفهم كدليل يرشدنا إلى الإتصال بالآخرين)

المقولة السابعة : و هي عن أهمية الصديق وجدت هذه المقولة لمجهول :

(الصديق هو السند الذي تستطيع الإعتماد عليه وقت الشدة،والأذن التي تستمع إليك عندما تحتاج إليها،والعقل الذي يستطيع أن يغير نظرتك إلى الحياة) اقرأ المزيد

30 عادة يمكن أن تغير من حياتك ج2

30 عادة يمكن أن تغير من حياتك ج2

| 2011-01-20 | تعليقات 5 تعليقات | 34٬284 قراءة

طور عادات من شأنها تغيير حياتك للأحسن

 

سوف نتابع اليوم الجزء الثاني من المقالة والذي يتحدث عن العادات التي تزيد الإنتاجية والعادات التي تفيد في التنمية الذاتية:

 العادات التي تزيد الإنتاجية

1) إستخدم نظام البريد الوارد. Inbox system

إجعل لديك عادة في تسجيل جميع الأفكار التي ترد إلى ذهنك،سجلها في دفتر ملاحظات خاص بك ثم تابعها كما تتابع بريدك الوارد على إيميلك الخاص،وأخيرا” حاول تسجيلها على الكمبيوتر .

2) دائما”حدد أولوياتك.

إذا كان عندك قائمة بالأعمال التي تريد أن تعملها في اليوم،فمن أين تبدأ؟! الطريقة الأمثل هي أن تحدد أولوياتك في القائمة،إذا كنت في شك من ذلك ولا تستطيع تحديد أولوياتك،فإسأل نفسك هذا السؤال: (إذا كنت أستطيع أن أحقق شيئا” واحدا”اليوم فماذا يمكن أن يكون؟!) وإذا حددته فإبدأ به على الفور.

3) خطط بعفوية وبدون مغالاة.

إن التخطيط مهم جدا”،وعليك بالتأكيد التخطيط لما ستفعله اليوم وهذا الأسبوع مقدما”،لا تحاول أن تكون مغاليا” وتخطط لأكثر من أسبوعين،فقط تفشل الخطط ويتسبب ذلك بإحباطك. ولا تقلق لذلك كثيرا” إذا لم تسر الأمور كما أردت.

4) إستيقظ مبكرا”كل يوم.

إن الإستيقاظ المبكر كل يوم هو من أفضل الطرق لكسب الوقت وإنجاز أمور كثيرة،إنني شخصيا” أستيقظ في الساعة الخامسة صباحا”كل يوم، وهكذا بحلول الساعة التاسعة أكون قد أنجزت ما يمكن أن يأخذ مني أياما” لإنجازه لو لم أفعل ذلك.

5) إفتح إيميليك مرتين في اليوم لتشييكه.

أصبح تشييك الإيميل عادة إدمانية عند الكثير منا للإطلاع على ما يحدث في العالم، يمكنك أن تتحقق من إيميلك مرتين أو ثلاثة في اليوم ولكن من غير الضروري أن تفتحه كل عشر دقائق !! قد يضيع ذلك الكثير من وقتك،وقد يكون ذلك على حساب أولوياتك.

6) إحذف أي أمور غير مهمة من جدولك.

إن حقيقة كونك مشغولا” طيلة اليوم لا يعني أنك تقوم بأمور مهمة،قم بحذف الأمور غير المهمة من جدولك وركز على الأمور المهمة فقط  ، وسوف تحصل على النتائج التي ترجوها.

7) حافظ دوما” على ترتيب مكتبك وغرفتك.

إن المحافظة على مكتبك وغرفتك مرتبين سوف يدعم تركيزك ويزيد من إبداعك في العمل.

8) قم بأعمالك اليومية بشكل آلي (أوتوماتيكي).

هناك الكثير من المهمات التي تحتاج لأن تؤديها بشكل يومي أو أسبوعي،حاول أن تعيد ترتيب هذه الأمور لكي تؤديها بشكل آلي منتظم.

9) ضع مهلة صارمة لإنهاء أعمالك.

عندما تفعل شيئا” قرر مقدما” متى عليك إنهاؤه ،هناك قانون يتضمن معناه أن الإنسان يأخذ الوقت الممنوح له كاملا”لإتمام عمله، لذلك إجعلها عادة لديك أن تضع مهلة محددة وصارمة لإنهاء الأعمال في أوقات قصيرة من أجل زيادة إنتاجيتك.

اقرأ المزيد

30 عادة يمكن أن تغير حياتك ج1

30 عادة يمكن أن تغير حياتك ج1

| 2011-01-16 | تعليقات 16 تعليق | 27٬373 قراءة

عاداتك الناجحة تساهم في نجاحك


هذه ترجمة لمقالة لشاب أمريكي يدعى أوسكار لديه مدونة تهتم بالتطوير الذاتي ،وسبب ترجمتي لهذه التدوينة أنني وجدت أنها سجلت عادات رائعة إستفدت منها شخصيا” كما أن التدوينة التي تعود إلى مارس 2010 حققت نجاحا” كبيرا” على فيسبوك حيث تم مشاركتها أكثر من 2000 مرة وتم تداولها عبر تويتر 786 مرة،وفي النهاية تبقى الحكمة ضالة المسلم أين وجدها فهو أحق الناس بها.إليكم المقالة.

ملاحظة : هنا رابط المقالة الأصلي (إضغط هنا)

 إن تطوير عادات رائعة يمكن مزاولتها والإعتماد عليها هو القاعدة الأساسية للتطوير والنمو الشخصي،إن كل ما نفعله أو نسلكه من سلوك هو نتيجة عادات تعلمناها سابقا”،لسوء الحظ ليس كل العادات التي تعلمناها سابقا” جيدة ولذلك نحن بإستمرار نحاول أن نتطور .في السطور القادمة سأقدم لك عزيزي القارئ 30 عادة يمكن أن تحدث تغيير مذهل في حياتك إذا طبقتها.

السر هنا في أنه عليك معاملة هذه العادات على أنها مرجع لك،وحاول تطبيق عادة واحدة منها كل شهر ،وبهذه الطريقة يمكنك مع الوقت إستيعاب هذه العادات وفهمها وتطبيقها بالكامل،بينما تستمتع بالتطور المذهل الذي تلمسه شهريا”.

العادات الواردة هنا تنقسم إلى عادات صحية وعادات تطوير ذاتي وتنمية شخصية وعادات لزيادة الإنتاجية العمل.

 العادات الصحية

1) مارس الرياضة لمدة 30 دقيقة يوميا”.

وخاصة إذا كنت تعمل في وظيفة لا تبذل أي مجهود حركي (مثل العمل داخل المكاتب)،من الضروري جدا”ممارسة الرياضة وعلى الأقل 30 دقيقة يوميا”،تذكر يا صديقي أن العقل السليم في الجسم السليم.

2) تناول إفطارك قبل الذهاب للعمل يوميا”.

وجبة الإفطار واحدة من أهم الوجبات اليومية،فهي تعطيك طاقة لبداية اليوم،وللأسف الكثير منا يتجاهلها،أنا شخصيا” أتناول قطعتين من خبز التوست مع عصير فواكه.

3) خذ قسطا” مريحا” من النوم يوميا”بما يعادل 8 ساعات.

التقليل من النوم ليست فكرة جيدة،فالبعض يعتقد أنه يكسب وقتا” أكثر عن طريق التقليل من النوم،لكنك في الواقع تكسب الكثير من التوتر والقلق والتعب الجسدي الذي ينعكس سلبا” على قرارتك وتصرفاتك.أعتقد أن ثمانية ساعات يوميا” مناسبة للبالغين ،مع قيلولة إختيارية 20 دقيقة بعد الظهر.

4) تجنب الاكل ما بين الوجبات.

الاكل بين الوجبات هو أفضل وسيلة لزيادة وزنك!! وأعني بذلك ألا تتناول الأكل غير الصحي Junk food ولكن بعض من الأكل الصحي يفيد طبعا”.

5) تناول خمس قطع من الفواكه والخضراوات يوميا”.

إن أجسامنا وعقولنا تعشق الخضراوات والفواكه لما فيها من ألياف نافعة،لذلك أنا أنصح بتناول أكبر قدر ممكن منها يوميا”،أخصائيي الصحة العامة والتغذية ينصحون بتناول خمس قطع كما أوردتها هنا.

اقرأ المزيد

دروس حياتية من خبراء ناجحين

دروس حياتية من خبراء ناجحين

| 2011-01-09 | تعليقات 27 تعليق | 68٬176 قراءة

أنا طالب في مدرسة الحياة

هناك دروس كثيرة تعلمتها في السنة الماضية وجاءت ترجمتي لمقالات روبن شارما لتجعلني أركز أكثر في كتابة ما تعلمته ،لقد قرأت كثيرا” من الكتب والمقالات خلال سنة كاملة مضت على مدونتي ،جعلتني أستفيد كثيرا” من التعليقات و ردود أفعال الزوار،وبهذه المناسبة هديتي لكم هي ستة دروس إستفدتها من شخصيات و خبراء ناجحين :

الدرس الأول : كن أفضل ما يمكن أن تكونه اليوم وليس غدا”.

درس تعلمته من أفضل مستثمر أمريكي وهو وارن بافيت حيث قال ذات مرة : (لن تجد نسخة منك أفضل منك)،فكرة متألقة من رجل متألق، فلن أجد أنا نسخة من نفسي أفضل مني ولن تجد أنت نسخة منك أفضل منك ،فقد يحاول البعض تقليد الطريقة التي تفكر وتتحدث وتتصرف بها،ولكن مهما حاولوا فلن يكونوا سوى نسخة مقلدة من ذاتك المميزة،لأنك إنسان فريد.

الدرس الثاني : لا تهتم برأي الناس فيك ولا تجعل ذلك يحبطك.

جاك كانفيلد صاحب كتاب (مبادئ النجاح) أورد في كتابه قاعدة جميلة سماها قاعدة : 18-40-60 ومضمونها: أنك عندما تبلغ 18 سنة تشعر بالقلق التام تجاه ما يعتقده الآخرون فيك ،وفي سن ال40 لا تبالي البتة بما يعتقده فيك أي شخص، وعندما تصل إلى سن ال60 تدرك أن أحدا”لم يكن يفكر فيك أبدا”من الأصل…فهل نختصر الزمن وندرك ما يدركه صاحب الستين عاما”؟!!

الدرس الثالث : عامل الناس بالطريقة التي يريدون أن تعاملهم بها.

القاعدة الذهبية تقول :(عامل الناس بالطريقة الي تحب أن يعاملوك بها) هذه كلنا نعرفها أما القاعدة البلاتينية عزيزي القارئ التي نادى بها د. توني أليساندرا  صاحب كتاب (القواعد البلاتينية) فهي تقول:(عامل الناس بالطريقة التي يريدون أن تعاملهم بها).إفعل هذا وسيصبح من المحال تقريبا” أن ترتكب أي خطأ.

الدرس الرابع: ما الذي كنت سأفعله لو كان هذا آخر يوم في حياتي؟

سؤال ستيف جوبس مؤسس ومدير شركة أبل العجيب الغريب هذا سيدفعني كل يوم لعمل أقصى جهد وبذل أقصى طاقة ،من أجل إنهاء أعمالي كل يوم دون إنتظار تأجيلها إلى الغد فإن هذا الغد قد لا يأتي أبدا” ،ونحن المسلمون أولى من ستيف جوبس بهذا السؤال لأن ديننا يحثنا على الإتقان،وإيماننا بالقضاء والقدر يمثل لنا حافزا” أيضا”.

اقرأ المزيد

مدونة بلال للنجاح والناجحين