بلال موسى

مرحبا بكم في مدونتي >>>للذين لا يعرفونني اسمي: بلال موسى>>> خريج كليةالطب والعلوم الصحية سنة 1993 قسم المختبرات الطبية (الطب المخبري)، هوايتي وعشقي الأول القراءة والكتابة في مجال التطوير الذاتي والتنمية البشرية، قارئ نهم للكتب المترجمة بالعربية الأكثر مبيعا في أمريكا.حاصل على دبلوم برمجة لغوية عصبية NLP،ودورة مهارات التفكير coRT thinking by De Bono
محب للنجاح والابداع والتغيير>>متفائل دائما وطامح لمستقبل مشرق وعظيم.
مؤلف لثلاث كتب أحدهم في الحرية المالية،والثاني في النجاح في العمل، والأخير مقالات إبداعية،وحاصل منذ أغسطس 2015 على شهادة مدرب معتمد في الخطابة والتدريب من الخبير جون سي ماكسويل.
هذا مختصر مفيد،والبقية تأتي….

rss feed فيسبوك تويتر يوتيوب

Visit بلال موسى's Website

مايك ليتمان مؤلف حوارات مع مليونيرات

لقاء مع مايك ليتمان مؤلف (حوارات مع مليونيرات) ج2

| 2012-01-26 | تعليقات 7 تعليقات | 12٬371 قراءة
مايك ليتمان مؤلف حوارات مع مليونيرات

مايك ليتمان مؤلف حوارات مع مليونيرات

 


ما الذي يمنعك من تحقيق ثروتك الخاصة؟! هل تحب تحقيق قفزات كبيرة نحو تحقيق ثروتك؟!

كيف تجذب إليك القوة الدافعة  Momentum  التي تدفعك لتحقيق ثروتك؟

ماهو الشيء الذي يميزك عن الآخرين على الأقل ب 1% ؟

في هذا الجزأ الثاني من مقابلة مع مايك ليتمان صاحب كتاب (حوارات مع مليونيرات)، يجيب مايك عن هذه الأسئلة التي تدور في خلد الكثير منا، ويوضح مايك ليتمان نقطة مهمة جداً ، وهذه النقطة لها علاقة بما يروج له الكثير من خبراء التنمية البشرية والذين يحثون الناس على ما يعرف بسحر التفكير  على مستوى كبير أو The Mgic of Thinking big ،فهو يقول إن الناس تفهم خطأً هذا المفهوم ،وتحلم بالثروة التي تهبط عليها فجأة وهذا ليس واقعياً،ولهذا هو يروج لمفهوم آخر يطلق عليه إسم سحر التفكير على مستوى صغير  The Magic of Thinking small ، أو سحر التفكير على مستوى صغير.

وفي شرحه لهذه النقطة يقول مايك ليتمان إن على الإنسان أو المستثمر الصغير التفكير بتحقيق نجاحات صغيرة أولاً، فإنك لا تحقق مرابح بمليون دولاراً ما لم تحقق أولاً مربحاً بمئة دولاراً،ثم ألف دولار ثم 100 ألف ثم  مليون دولار،تحتاج إلى التدرج لتحقيق هدف كبير بعيد المدى عن طريق نجاحك في تحقيق أهداف صغيرة قصيرة المدى.

بالنسبة للقوة الدافعة التي يسميها الخبراء  Momentum فيمكن إستغلالها سلبياً وإيجابياً، ويفشل أغلب الناس بإستغلالها بالطريقة الصحيحة،و الطريقة الصحيحة كما يوضحها مايك هي عن طريق تحقيق نجاحات صغيرة أو إنتصارات بسيطة قصيرة،وفي لحظات الفرح الشديد بما أنجزت عليك أن تفكر بالإنجاز القادم الذي يدفعك خطوة أخرى إلى الأمام وهكذا..،فعندما بدأ مايكل ديل بيع إنتاجه من الكمبيوترات عن طريق الإنترنت،كانت تلك أول مرة يحدث هذا ،وبالتالي باع منذ البداية جهازاً واحداً ثم إثنين ثم ثلاثة، ولكن بسبب من إصراره على النجاح نجحت طريقته وحقق الملايين،ثم قلدته بقية الشركات.

أدعوكم لمشاهدة  فيديو الجزء الثاني من المقابلة، مع مايك ليتمان ،وهذه بعض النقاط التي أوردها :

1-  ركز تفكيرك على الخطوات العملية لتحقيق أهدافك وليس النتائج.

Focus on the action steps not the results

2-  ركز تفكيرك على عملية إنجاز وتحقيق العمل الصحيح.

Focus on the process of doing the right things

3- كل شيء لاتملكه في حياتك هو بسبب أنك قررت عدم تخصيص الوقت الكافي لتحقيقه.

Every thing that you don’t have in your life that becuase you decide not to trade time for it

4- إنك تصبح مليونيراً ليس في وقتك الأساسي، ولكن بإستغلال أوقات فراغك.

You become a millionair not in your busy time but in your spare time

اقرأ المزيد

مايك ليتمان مؤلف حوار مع المليونيرات

لقاء مع مايك ليتمان مؤلف (حوارات مع مليونيرات)

| 2012-01-19 | تعليقات 7 تعليقات | 13٬467 قراءة

 

مايك ليتمان مؤلف حوار مع المليونيرات

مايك ليتمان مؤلف حوار مع المليونيرات


 

 ما الذي يلزمك لتغيير عقلك لتفكر مثل المليونيرات؟! ما الذي يلزمك لتفكر مثل بيل جيتس وستيف جوبز وأنتوني روبنز؟! سؤال يدور في أذهاننا جميعاً،ولكن القليل منا من كلف نفسه عناء قطع الميل الإضافي للإجابة على هذا السؤال.في مقالي هذا اليوم سأروي لكم قصة شاب سأل نفسه هذا السؤال مبكراً وهو في التاسعة عشرة من عمره، وإحزروا ماذا حدث …؟! لقد وجد ما يبحث عنه وأصبح مليونيراً…

مايك ليتمان الشاب الأمريكي الذي نتحدث عنه اليوم هو الشاب الذي بدأ بحثه عن إجابة لهذا السؤال وهو في التاسعة عشر،لكنه لم يفلح في إيجاد الجواب ،فما كان منه إلا أن دخل الجامعة وتخرج منها وفي زحمة الحياة نسي البحث عن إجابة لسؤاله القديم الجديد،ثم تعثر في ست سنوات في ست وظائف مختلفة،وأخيراً توقف ليفكر ثانية عاقداً العزم هذه المرة على إيجاد إجابة لسؤاله القديم،وأخيراً واتته الفرصة في فكرة صغيرة وبسيطة ولكنها مدهشة حقاً،ترى ما هي هذه الفكرة؟!

كانت فكرة مايك ليتمان أن يجري حوارات مع المليونيرات في حلقات إذاعية عبر الراديو، ثم يذيعها على الهواء،وكان هدفه الرئيسي في البداية أن يدرس عقلية هؤلاء الناجحين ويسجل عاداتهم وأساليبهم عله يصبح مثلهم يوماً ما،وقد إستأجر لذلك الهدف أستوديو ب 75 دولاراً لكل حلقة،وكان عدد المستمعين- كالعادة – في بداية كل مشروع إثنين فقط !! وأعتقد عزيزي القارئ أنك خمنت الآن أن هاذين المستمعين هما أبو مايك وأمه،نعم صحيح..

ولأنه لا شيء يقف أمام قوة العزيمة والمثابرة فقد إستمر بحلقاته لسنوات،ليحقق هدفه أخيراً ليصبح مشهوراً ومليونيراً صنع نفسه بنفسه Self Made Millionair ،وهو قال أنه حين قرر نشر كتابه (حوارات مع المليونيرات) رفضه 32 ناشراً ،فقرر نشره بنفسه مع بعض أصدقائه عام 2001، والنتيجة بالنهاية أنه أصبح صاحب كتاب يعتبر من أكثر الكتب مبيعاً في أمريكا، وبرنامجه المعروف Mike Litman Show يستمع إليه الملايين عبر العالم،كما أصبح مدرباً تنموياً محترفاً ساعدت برامجه أكثر من 250 ألفاً خلال السنوات القلائل الماضية.

سأترككم تستمعون إلى حوار مع مايك ليتمان شخصياً يروي لكم قصته والدروس التي تعلمها،لكن قبل ذلك أحب أن أوجز لكم بعض من أهم الدروس التي إستوعبتها من حواراته :

1- لديه حكمة يرددها دائماً وهي : حافظ على الأمور جارية ومستمرة حتى وإن كانت لا تسير في الطريق الصحيح. (أي يمكنك التعديل عليها مستقبلاً)

You don’t have to get it right…You just get it going

2- إن الفرص المالية العظيمة تبدأ بالقول ( نعم ) لأي فرصة تتاح لك. 

اقرأ المزيد

خطة لتحقيق الثراء في ثلاثين يوماً ج4

خطة لتحقيق الثراء في ثلاثين يوماً ج4

| 2012-01-13 | تعليقات 16 تعليق | 22٬518 قراءة
خطتك لتحقيق الثراء في 30 يوما ج4

خطتك لتحقيق الثراء في 30 يوماً ج4


اليوم العشرين : قاوم إغراء الثراء السريع.

البعض من الناس يقع ضحية خطط الثراء السريع التي يقرأ عنها من هنا وهناك عبر الصحف والإنترنت،الحقيقة أن هذه الخطط نادرة أو لا وجود لها على الإطلاق، ا تتسرع بشراء مواد لا قيمة لها من أجل إعلان مثير وجذاب هدفه إستخراج المال من جيبك إلى جيب المعلن،الأفضل إذا واجهك مثل هذا الموقف أن تسأل من هم أكثر منك خبرة وتستعين بنصائحهم.كن صبوراً وإعمل بتفان وجد.

اليوم الواحد والعشرين : تمتع بصحة جيدة ومثالية.

إبحث عن طرق ووسائل لتعيش حياة صحية ،حافظ على وزن مثالي ،فإن البدانة يمكن أن تؤثر على قدراتك العقلية،كما أن الحياة غير الصحية مكلفة جداً فمثلاً مرض السكري النوع الثاني الذي يصيب معظم البدينين ،هو مرض مكلف جداً بسبب الأدوية التي يضطر لشرائها المريض،وغالباً ما تتسبب بمضاعفات سلبية للكلى والكبد مع الزمن.إبدأ من الآن بإيقاف عاداتك السلبية وتنمية عاداتك الإجابية.

اليوم الثاني والعشرين : خاطر بحذر.

حاول أن توازن بين الحذر الشديد وأخذك للمخاطرة،فأحياناً يلزمك الحذر وفي أحيان أخرى عليك بالمخاطرة الحذرة مع حساب العواقب، إن التوازن بين هاتين الصفتين هو من يصقل خبرة الإنسان ويعزز لديه صفة المغامرة الجريئة. إعرف أين يمكنك أن تخاطر وأين يمكنك أن تكون حذراً.

اليوم الثالث والعشرين : قيم سيارتك.

إن شراؤك لسيارة مستعملة بدلاً من سيارة جديدة من الوكالة،يمكن أن يقلل من مصروفاتك الشهرية،والجميع يعرف ان السيارة الجديدة تقل قيمتها من لحظة خروجها من الوكالة،والواقع إن هذه الملاحظة تختلف من دولة إلى أخرى حسب طبيعة الحياة وظروف الجو،ففي بلاد مثل دول الخليج السيارات هنا بحاجة لصيانة دائمة ونادراً ما تجد فنيين محترفين يستطيعون إصلاح العطل من أول مرة،كما ظروف الجو من رطوبة وحرارة تؤثر كثيراً على حالة السيارة،في هذه الحالة يفضل شراء سيارة من الوكالة وإصلاحها في الوكالة،أما في بلاد مثل الأردن وسوريا ولبنان فهناك السيارات الياباني والألماني تحتفظ بقيمتها مثل الهوندا والمرسيدس  والفنينون ممتازون،فقد تشتري السيارة وتبيعها بعد خمس سنوات بنفس القيمة.

اليوم الرابع والعشرين : حلل مهاراتك وإعرف مواهبك.

هل تستغل كل مهاراتك ومواهبك؟ خذ ورقة وقلم الآن وسجل ما هي موهبتك الخاصة التي تميزك عن الآخرين، وحاول أن تصنع مالاً من إستغلالك لتلك الموهبة، إبني عملاً خاصاً بك من تلك الموهبة وإجعل نفسك رئيساً على نفسك. فهكذا يحلم الجميع.

اليوم الخامس والعشرين : ضع أهدافك الزمنية منذ الآن.

بدون وضع أهداف لتعمل على تحقيقها لن تتقدم في حياتك،ضع أهدافاً قصيرة المدى وأهدافاً طويلة المدى، فمثلاً أكتب أهدافك التي تنوي تحقيقها خلال شهر واحد،وف نفس الوقت ضع أهدافاً لستة أشهر قادمة ،ولسنة للأمام،ولخمس سنوات وعشر سنوات أيضاً،وأخيراً لما لا تضع أهدافاً للخمس والعشرين سنة القادمة؟! إن وضعك للأهداف يجعلك دائم التفكير في تحقيقها ما يجعلك في حركة دائمة وهي من أهم صفات الناجحين.

اليوم السادس والعشرين : دع عنك الأفكار السلبية.

عليك أن تؤمن بنفسك وبقدراتك وتبعد عنك الأفكار السلبية التي تعيق تقدمك وتمنعك من تحقيق الثراء الذي تسعى إليه،ثق بنفسك وبقدراتك وإجذب من حولك الإيجابيين الذين ينظرون بإيجابية للحياة،ودع المال يتدفق إلى حياتك.

اقرأ المزيد

خطتك لتحقيق الثراء في 30 يوما ج3

خطة لتحقيق الثراء في ثلاثين يوماً ج3

| 2012-01-07 | تعليقات 9 تعليقات | 21٬934 قراءة

 

خطتك لتحقيق الثراء  في 30 يوما

خطتك لتحقيق الثراء في 30 يوماً ج3


 
اليوم الحادي عشر:  تخيل الثراء.

 كم من المال تريد  أن تمتلك ؟!  تخيل مثلاً أنك حصلت على مليون دولاراً، ما هو الشعور  الذي يمكن أن تشعره الآن، أشعر بمثل هذا الشعور  الذي سيخامرك إذا حصلت على هذا المبلغ،إنتقل إلى خطوة أخرى وتخيل نفسك تشتري بهذا المبلغ كل ما تريد،مثلاً سيارة مرسيدس فاخرة أو شقة فخمة في أرقى حي بالمنطقة،أو قطعة أرض كبيرة في منطقة راقية.

اليوم الثاني عشر : طور عقلية المقتصد.

في كل مرة تصرف نقوداً حاول أن تكتشف أساليب  للحد من المصاريف الزائدة وغير الضرورية،إذا صادف أن إشتريت شيئاً وشعرت بالندم وعدم الرضا فسجل ذلك في دفتر ملاحظاتك، حتى لا تشتريه ثانية،هناك قاعدة جميلة يروج لها خبراء الإقتصاد،تقول هذه القاعدة: إشتر الأشياء الثقيلة في موسم التنزيلات والعروض ،وفقط عندما تحتاجها ومثال على ذلك الأثاث المنزلي والسيارات وأجهزة الكمبيوتر.

اليوم الثالث عشر : إبحث عن مهنتك المثالية.

التنقل بين الوظائف سوف يلبي إحتياجاتك ويجعلك تشعر أنك أكثر ثراءً،وأن وظيفتك مطلوبة من عدة جهات!! ويسمح ذلك بتدفق المزيد من المال إلى حياتك،في بعض المجتمعات ألاحظ بعض الموظفين يتداولون مقولة (إذا وجدت وظيفة مناسبة إقعد وإلصق) ،هذه المقولة خاطئة تماماً لأنها تجعل التفكير روتيني ،كما تقفل الخيارات أمام الموظف وتجعل تفكيره في إتجاه واحد،حاول بين الفترة والأخرى البحث عن وظائف أخرى عبر الإنترنت،وضع السيرة الذاتية في كل مكان تراه مناسباً لك.

اليوم الرابع عشر : إكتسب عادة الرضا عن عملك.

إن بحثك المتواصل عن الوظيفة المناسبة لك لا يعني أبداً ألا تكون راضياً عن عملك الحالي،كن ممتناً وراضياً عن العمل والمهنة التي تمارسها،ركز على الإيجابيات أكثر من السلبيات، وليكن معلوماً لك أنك كلما طورت عادة التفكير الإيجابي لديك والرضاء بما تعمل،فإن هذا سيقودك مع الوقت إلى رضاء أكثر وسعادة داخلية.

اليوم الخامس عشر :  أطلب ترقية من رئيسك.

يحث خبراء التنمية البشرية الموظفين على أن يكونوا طموحين دائماً،وأن يسعوا لتحسين أوضاوعهم وتطوير أنفسهم دائماً، لذلك كن طموحاً وأطلب أكثر لتحسين أوضاعك،فليس هناك أي إيذاء لأحد إذا طلبت ترقية من رئيسك،فإذا لبى رئيسك طلبك كان بها،وإذا لم يفعل فلن يؤثر ذلك عليك، أطلب اليوم ترقية من رئيسك ولا تتردد.

اقرأ المزيد

خطط لتحقيق الثراء والنجاح في الحياة

خطة لتحقيق الثراء في ثلاثين يوماً ج2

| 2012-01-02 | تعليقات 10 تعليقات | 27٬896 قراءة
خطط لتحقيق الثراء والنجاح في الحياة

خطط لتحقيق الثراء والنجاح في الحياة


نكمل اليوم بإذن الله الجزء الثاني من الخطة،ولكن قبل أن أكمل أحب أن أعلق تعليق خفيف ظريف على أحد الكتاب العرب،وهو على فكرة كاتب مشهور ومحاور لا يشق له غبار في برنامج حواري شهير، فقد أراد صاحبنا أن يمشي مع موضة الغرب بإصدار كتاب عن كسب المال بأسهل الطرق،فأصدر كتاباً بعنوان (كيف تكسب المال بأسهل الطرق) وهو  يتكون من 200 صفحة، والموضوع هنا ليس في أن هذا االكاتب كتب في موضوع ليس من إختصاصه ، ولكن المشكلة الحقيقية  تكمن في  أنه لم يكتب شيئاُ أصلاً !!! حيث أن الكتاب يتكون من 200 صفحة بيضاء !!! تخيل عزيزي القارئ ذلك!! أي أن هذا الكاتب  لايؤمن بخطوات تحقيق الثراء ،وأنا طبعاً أخالفه هنا مع إحترامي وتقديري لرأيه الشخصي،لأني أرى أن ما يكتبه الكتاب الغربيون هو عبارة عن نقل تجارب الأغنياء  إلى الشباب أو كل الراغبين بتحقيق الثراء،ولا بأس أبداً من الإستفادة من تجارب الآخرين، وربما يتلقى شاب في العشرين من عمره خطة  نجاح  او ثراء حققها رجل أصبح في الخمسين،وبالتالي يظل يحاول تطبيقها حتى ينجح في خمس سنين مثلاً،فيصبح مليونيراً في سن الخمس والعشرين !!!

ولعل واحداُ من  أشهر رواد التنمية البشرية من جيل الستينيات  في القرن الماضي ، وهو الخبير جيم رون  إلتقى برجل  إعتبره معلمه ومرشده الشخصي ونهل من علمه الوفير ،وفي خلال 5 سنوات أصبح جيم رون مليونيراً في سن الثلاثين، ثم أصبح يتحدث عن نجاحه وخطوات نجاحه في كل محفل وملتقى ،وحالياً يعتبر جيم رون حتى بعد وفاته واحداً من أفضل مدربي التنمية البشرية والبعض في الغرب يعتبرة أسطورة لن تتكرر. نتمنى لصديقنا الكاتب المشهور أن يغير رأيه في الموضوع،أو لعله يغير برنامجه ليصبح (حوار مع المليونيرات) مع خالص تمنياتي له بالتوفيق. دعونا نتابع خطتنا :

اليوم الخامس: وفر من نقودك.
نعلم جميعاً القاعدة الأولى للتوفير التي تحدثنا عنها سابقاً ،هذه القاعدة تقول : لتوفير النقود عليك أن تصرف أقل مما تكسب. من الآن فصاعداً إقطع وعداً مع نفسك لتوقف الصرف على غير الضروريات،ثم وفر 10 % من راتبك أو دخلك كل شهر.ثم بعد فترة من التعود يمكن أن تزيد النسبة إلى 20 أو 30%.

اليوم السادس : إعمل خطة للتخلص من ديونك.

مهما بلغت ديونك ، ضع خطة زمنية للتخلص منها على مراحل ، وإذا  كان لديك بطاقات إئتمانية للبنك قلصها  أو ضع خطة للتخلص منها ببطىء ، ما رأيك بأن تحدد موعد زمني للتخلص منها ،ثم تتخلص منها ببطىء وعلى مراحل.

اليوم السابع : خطط للتخلص من البطاقات الإئتمانية .

قلل من عدد البطاقات الإئتمانية المملوكة لك ولزوجتك، مثلاً إلغ بطاقات زوجتك وإكتفي ببطاقتك،حل آخر إذا كان لديك فيزا كارد وماستر كارد إلغ إحداهما  وإعتمد على الأخرى، و أخيراً يمكنك الإتفاق مع البنك على تقليل رصيد بطاقتك الإئتمانية  إلى النصف مثلاً.

اقرأ المزيد

هذه خطتك لتحقيق المال والثروة

خطة لتحقيق الثراء في ثلاثين يوماً ج1

| 2011-12-29 | تعليقات 17 تعليق | 36٬293 قراءة
خطتك لتحقيق الثراء في ثلاثين يوماً

خطتك لتحقيق الثراء في ثلاثين يوماً


كما قلنا سابقاً فإنك بحاجة إلى خطة تسير عليها لتحقيق أهدافك،وهذه الخطة يمكن أن تشكل لك المشعل الذي ينير طريقك للنجاح،وأغلب الناس للأسف يسير على غير هدى لأنه لا يضع خطة لنفسه،والغريب في الأمر أن بعض الناس يخطط لعطلة نهاية الأسبوع والعطلة الصيفية ويخطط حتى لزيارة أصدقائه،بينما لا يجد الوقت ليخطط لحياته أو لتحقيق الثروة!!!
وسأقص عليكم اليوم قصة قديمة جديدة،حدثت في بداية تسعينيات القرن الماضي،بطلها شاب أمريكي عاطل عن العمل قرر أن يصبح مليونيراً في عشرة أيام فقط !!! في ذلك الوقت حيث الإنترنت ما زالت في بداياتها،و حيث لا يوجد أيفونات ولا لاب توبات مثل اليوم،وهداه تفكيره العميق إلى فكرة بسيطة جداً، فقد قام بوضع إعلان بالصحف يقول فيه: (إذا أردت أن تصبح مليونيراً فأرسل لي دولاراً واحداً،حتى أرسل لك كيف تفعل ذلك)،وفي بلد مثل أمريكا الفرص فيها متاحة للجميع ،والحرية متاحة أيضاً للجميع ليفعلوا ما يشاؤون،يمكن أن يصدق الناس أي شيء خاصة حين يكون المبلغ لا يتعدى دولاراً واحداً.
ولفرط دهشة صاحبنا فقد إستطاع جمع مليون دولاراً في ثمانية أيام فقط !!!و في اليوم التاسع وبسبب سعادته الشديدة، فقد وضع إعلاناً كبيراً هذه المرة في نفس الصحيفة حيث قال فيه : (أعزائي القراء شكراً لكم لإستجابتكم السريعة لطلبي، إذا أردتم أن تصبحوا مليونيرات فإفعلوا مثلي وضعوا إعلاناً هنا). طبعاً الذين أرسلوا النقود غضبوا غضباً شديداً و رفع بعضهم قضية نصب وإحتيال ضد هذا الشخص،وحين وصلت القضية إلى القاضي نظر فيها من جميع جوانبها،فوجد أنه لا يستطيع أن يدين الشخص لأنه لم يعدهم ببضاعة ولكن طريقة،وهو في النهاية أرسلها لهم،فقال قولاً شهيراً ردده من بعده قال: (القانون لا يحمي المغفلين).
والآن عزيزي القارئ بعد أن فهمت العبرة من القصة ، أرجو أن ترسل لي خمسة دولارات فقط…!!!! عفواً كنت أمزح معك فقط….أرجوك لا تفعل ولا تورطنا مع المحاكم!!!
الحقيقة أنني سأقدم لكم اليوم خطة مجانية للثراء  قمت بشرائها من الإنترنت مع مواد أخرى،وهذه الخطة وضعها فريق عمل مذيع مشهور،وكان هذا المذيع قد إلتقى مع عدد من المليونيرات قبل أن يضع كتاباً بهذا العنوان (حوار مع المليونيرات) وقد قمت بترجمتها وإضافة بعض الأفكار إليها،هذه هي الخطة :
اليوم الأول : أهمية التوكيدات.
كثير من الناس لديه عوائق داخلية تمنعه من تحقيق الثروة،وتتمثل هذه العوائق بمفاهيم سلبية تربينا عليها منذ الصغر،مثل (الأغنياء كلهم حرامية) أو (المال وسخ إيدين) أو ( أصحاب المرسيدس ناس نصابين ومرتشين)،ولإزالة هذه المفاهيم الخاطئة المترسبة في وعينا الباطن ،علينا أن نستخدم التوكيدات لنعيد برمجة أنفسنا،إليك بعض التوكيدات التي يمكنك وضعها على بطاقات وقراءتها يومياً :
# إن المال يؤثر في نفسي إيجابياً.
# إن لدي القدرة على الإستمتاع بجمال الحياة ومتعها.
# أنا أستحق الثروة،إنني أسمح للمال بالتدفق نحوي.
# أنا سوف أحقق كل الثروة التي أستحقها.
# إن المال يتدفق في حياتي لأنني أسمح له بذلك ولأنني أستحقه.

اقرأ المزيد

سنتين على مدونة بلال للنجاح

سنتين على مدونتي شكراً لكم

| 2011-12-24 | تعليقات 16 تعليق | 30٬412 قراءة
سنتين على مدونة بلال للنجاح والناجحين

سنتين على مدونة بلال للنجاح والناجحين



 

 أصدقائي الأعزاء شكراً لكم و لتعليقاتكم الخفيفة الجميلة، لقد غمرتموني بكرمكم ووصلتني تعليقات رائعة حماسية ممتعة ومفيدة،ولذا قررت توزيع المزيد من الهدايا التنموية،بمناسبة مرور سنتين على إنطلاق مدونتي (مدونة بلال للنجاح والناجحين) على وورد برس (إنطلقت في 6 ديسمبر 2009 ) ،ولقد أرسلت بالأمس هدايا لخمسة عشر شخصاً من متابعي المدونة ،والمزيد المزيد قادم في الطريق إليكم .
هنا أسماء أصدقائي الأعزاء جداً جداً الذين أرسلت لهم الهدايا:
1- إياد أبوعرقوب.       2 – عمر خرسة.       3 – محمد حبش.      4- ريهام المرشدي.
5- عماد الأحمدي.
ومن المتابعين الجدد :
1- عاطف عبد الفتاح.       2- ورود المغربية.      3- برامج الكمبيوتر.      4- أحمد خليل.
5- هلكفت من كردستان.
والفائزين بأحسن تعليق :
1- أنس الصدقة.       2- إعتدال محمد.        3- أمل حسن.
وأما الهدايا فهي : ملف صوتي بصيغة إم بي ثري لبريان تريسي وكتاب بريان تريسي (الأهداف) بصيغة بي دي إف وأخيراً خطة لتحقيق الثراء في ثلاثين يوماً بصيغة بي دي إف.أصدقائي أرسلت لكم الروابط أمس إذا واجهتكم مشاكل في فتحها أرجو مراسلتي.
وكما وعدت القراء بهدية خاصة و هذه هديتي لكم : كتاب بريان تريسي (الأهداف Goals ) يمكنك قراءته من هنا (إضغط هنا)

أصدقائي الأعزاء سوف أعمل على ترجمة بعض الأعمال المفيدة والمهمة في التنمية البشرية في الأيام القادمة،وسوف أحتاج لمساعدتكم في ذلك، فلدينا خطة للثراء ومواد سمعية تحتوي مقابلات مع مليونيرات وسوف أوفرها لكم هنا إن شاء الله.

اقرأ المزيد

مدونة بلال للنجاح والناجحين