وسم: "فيديو ممتع ومفيد"

الشجاعة عندما تكون بلا حدود

الشجاعة عندما تكون بلا حدود

| 2011-03-09 | تعليقات 4 تعليقات | 21٬979 قراءة

هل تستطيع مواجهة أسد؟!!

 مهما كان تعريفك للشجاعة فسوف تغيره بعد مشاهدتك لهذا الفيديو،لأنه يصعب وصف المشهد أو التعليق عليه أو تحليله!! ولكنه حدث بطريقة ما وبدون أي مصادفات ،مجموعة من ثلاث رجال تحدوا مجموعة من أكثر من عشرة أسود (حسب الفيديو 15 أسداً!!)و…… دعوني أترككم تتابعوا الفيديو حتى لا أحرق المفاجأة…و لا تنسوا أن تسعفوني بتعليقاتكم وتشركوني بتحليلاتكم….

 

 

اقرأ المزيد

Share
سامي يوسف ينشد لمصر وشباب مصر

سامي يوسف ينشد لمصر وشباب مصر

| 2011-02-21 | تعليقات 2 تعليقان | 8٬541 قراءة

مبروك يا مصر ويا شباب مصر

 هذه أشودة أو أغنية جديدة قدمها الفنان البريطاني المسلم / سامي يوسف Sami Yousif لمصر وشباب مصر بمناسبة نجاح الثورة الشعبية السلمية في مصر  وهي بعنوان (أنا أملك) I’m your Hope وتقول كلماتها الجميلة :

بالقول والعمل أنتم الأمل

سلمهم يا رب سلمهم يا رب

بالعلم والقلم يدفع الألم

سلمهم يا رب سلمهم يا رب

لا تنسني أنا ضميرك …لا تؤذني أنا شبابك

ألف مبروك لمصر وشباب مصر العظيم ونسأل الله عز وجل أن يحفظ مصر وأهلها وشبابها من كل مكروه.

المصدر :  http://www.samiyusufofficial.com

Share
هذه أدواتك للنجاح يا صديقي ج2

هذه أدواتك للنجاح يا صديقي ج2

| 2011-02-01 | تعليقات 7 تعليقات | 15٬915 قراءة

أدوات النجاح هي أدواتك للمركز الأول

 نكمل اليوم بإذن الله الجزء الثاني من مقالتي (هذه أدواتك للنجاح يا صديقي) وفيها سوف نتحدث عن ثلاث أدوات جديدة ومفيدة في طريقنا لتحقيق النجاح والحفاظ عليه،وإليكم تلك الأدوات:

4) إحتفظ بمذكراتك أو سجلات نجاحاتك.

إن تسجيل لحظات نجاحاتك هي واحدة من أروع الطرق للإستمتاع بحياتك،جرب هذه الطريقة بشكل شبه يومي لنقل كل يومين،سجل ما حققته من نجاحات أو إنتصارات أو أي شيء تعتبره إنجاز بالنسبة لك،أنا شخصيا” سجلت لحظة قبول إقتراحي بعمل لجنة إبداع لدينا في العمل،ثم سجلت لحظة تعييني رئيسا” لها،هذا مثال بسيط والامثلة كثيرة،إن توني روبنز الخبير العالمي في التنمية البشرية قال ذات يوم : **إن الحياة الجديرة بأن نحياها جديرة بأن يتم تسجيلها**،أطلق على دفترك إسم دفتر مذكراتي أو سجل نجاحاتي أو سمه ما تشاء.جرب هذه الفكرة وإستمتع بالحياة ولا تنسى أن تراسلني لتخبرني عن شعورك.

وأجمل ما في الموضوع عندما تعود بين الفينة والأخرى لتقرأ ما فعلت وأنجزت ،إن ذلك يبعث الأمل في نفسك ويبث السعادة في قلبك، ويجعلك تشعر بالفخر حتى في أدنى لحظات الإحباط ،و ما ألذ ذلك الشعور الذي تشعره حين تأتي في نهاية السنة لتقييم نفسك وإنجازاتك، فتكتشف أنك قد فعلت أشياء كثيرة وعظيمة.

5) قائمة الإمتنان.

إن أسرع و أسهل طريقة يمكننا تجربتها لتحويل السلوك السلبي إلى إيجابي هي تنمية الشعور بالإمتنان،لذلك حاول ان تحتفظ بمفكرة او قائمة إمتنان تسجل فيها الأشياء التي تشعر تجاهها بالإمتنان في حياتك،وهن المعروف أنه من المستحيل أن تكون ممتنا” وفي نفس الوقت لديك شعور بالشفقة على نفسك،ذلك الشعور السلبي المدمر الذي يعتمد على حديث النفس.

وإن أبسط طريقة لعمل ذلك هو أن تطرح على نفسك هذا السؤال : ما الذي أشعر بالإمتنان من اجله اليوم؟ ثم تدون ما يأتي بذهنك،و نحن المسلمون لدينا الكثير لندونه إنطلاقا” من أمر الله عز وجل لنا : **وأما بنعمة ربك فحدث**فإذا سجلتها فأنت بالأحرى ستتحدث عنها. كمثال على ذلك :الصحة الجيدة والمنزل المريح والزوجة الطيبة والأبناء المطيعين.

إن الشعور بالإمتنان كما يؤكد ذلك خبراء التنمية البشرية هو واحد من أهم أسباب السعادة،فإذا ما شعرت بالإمتنان لما لديك فسوف تصبح سعيدا”بإذن الله،أما إذا ما ركزت بإستمرار على ما ليس لديك فسوف تشعر بالبؤس معظم الوقت،تذكر يا صديقي أن كل ما تفكر فيه يتزايد،فإذا قضيت الوقت تفكر في كم انك محظوظ و كم تشعر بالإمتنان فسوف يتزايد ذلك.جرب ذلك وأخبرني.

اقرأ المزيد

Share
فيديوالإزدحام في عمان

فيديوالإزدحام في عمان

| 2010-12-10 | تعليقات (0) | 5٬614 قراءة

الإزدحام في عمان ،ما هو الحل؟

 

 بما أنني الآن في إجازة قصيرة في عمان ،أحب أن أعرض بعض الفيديوهات الضاحكة من إنتاج التلفزيون الأردني،و أود أن أشير هنا لوجود بعض الفنانين المبدعين الذين تمتاز بهم الأردن منهم عماد حجاج رسام الكاريكاتير المعروف و صاحب شخصية (أبو محجوب)  الساخرة،و أيضا” موسى حجازين المعروف ب (سمعة) بطل هذا الفيديو الكرتوني ،وهو فنان كوميدي يمتاز بقفشاته الساخرة الناقدة للأوضاع الإقتصادية من حوله،وفي مناسبة قريبة شاهدت صورة له على فيسبوك بمناسبة توقيع كاتب لإحدى كتبه ،وفي حضور وزير الثقافة قام الفنان موسى حجازين بإنتهاز الفرصة، فأحضر صندوق بندورة ولفه على شكل هدية ثم سلم على الوزير وسلمه صندوق البندورة، مذكرا” إياه بإرتفاع سعر البندورة في البلد!!! 

وحول ظاهرة إزدحام المرور التي تزداد في البلد يوما بعد يوم وخاصة في مواسم الصيف،يتحدث هذا الفيديو عما يمكن أن يحدث مستقبلا”،إذا إستمرت هذه الظاهرة في التزايد بصورة ساخرة ومرحة وعلى طريقة الفنان (سمعة).

اقرأ المزيد

Share
 كيف يمكن تسويق الأي باد في الصين؟!

كيف يمكن تسويق الأي باد في الصين؟!

| 2010-11-18 | تعليقات 3 تعليقات | 16٬179 قراءة

الأي باد مستقبل الإتصالات في العالم

 

 شاهدت الكثير من الدعايات لجهاز الأي باد وتطبيقاته العملية المفيدة،ولكن أعجبني هذا الفيديو الذي أسوقه لكم اليوم لأن فيه فكرة تسويقية جميلة ،حيث يبدو من المكان أن صاحب المقطع شاب صيني أراد أن يلفت إنتباه الناس لفوائد الأي باد،أو بمعنى آخر يسوق هذا الجهاز إذا إعتبرنا أن هذا الشخص له علاقة بالتجارة والأعمال التجارية،والفكرة جميلة جدا”ومبدعة فهو وقف أمام مبنى شركة أبل في الصين و مارس هوايته المعتادة ،وربما تتفاجئ عزيزي القارئ عندما تعرف هوايته، فهو يقول أنه ساحر (يتمتع بخفة يد و يمارس بعض الحيل الخفيفة).

المهم في الموضوع أنه إستخدم في ترويجه للأي باد قصة تاريخ الإتصلات (بإيجاز شديد) منذ كان الإنسان يستخدم الدخان ثم الحروف والكتاب ،وأخيرا” إنتهاء”بالأفلام والخلويات (Cell phone ) ،لينتهي بنا إلى نتيجة أن هذا الجهاز هو مستقبل الإتصالات للعقود القادمة. وأنهى عرضه التقديمي بسؤال جميل هو: لماذا لا يتوقف الإنسان عن إستكشاف طرق جديدة للإتصال؟!! وأجاب بنفسه عن هذا السؤال حيث أخبرنا أن الطرق الجديدة للإتصال والتواصل دائما”ما تجذب معها مزيدا” من الإثارة ،وهو ما يبحث عنه الإنسان دائما”. ما رأيكم فيما قال؟!

دعونا نشاهد الفيديو ثم نكمل تعليقنا على الموضوع.

 

اقرأ المزيد

Share
أنا وأنت ضد المستحيل

أنا وأنت ضد المستحيل

| 2010-11-12 | تعليقات 7 تعليقات | 13٬698 قراءة

قمة جبل إيفرست...من يتحداه؟!

 

 قرأت ثلاث قصص غريبة وعجيبة ولولا أنها حقائق حدثت و سجلها التاريخ لم أكن لأصدقها أبدا”!!! إنما أرويها هنا بعد أن صدقتها وأعطتني حافزا” قويا” للأمام،وطاقة تشجيعية لا توصف،والقصص الثلاث لها مغزى عظيم وفوائد جمة ربما يقرأها قارئ آخر ويستفيد ويتعلم شيئا”جديدا”منها لم أتعلمه أو أفطن إليه،حتى لا أطيل عليكم،إليكم القصص الثلاث.

القصة الأولى : هي قصة الرجل الذي كان أول من تسلق قمة جبل إيفرست ويدعى إدموند هيلاري  Edmund Hillary ، ففي محاولته الأولى للتسلق ،لم يوفق وباءت محاولته بالفشل ،وخلف خلفه 3 من رفقائه أمواتا” على سفح الجبل،وفي تلك السنة إستدعته الحكومة البريطانية وأكرمته ومنحته أرفع أوسمتها،حتى انه إستدعي للبرلمان لتكريمه،فوقف وسط القاعة مخاطبا” صورة كبيرة للجبل قائلا” له: (لقد ربحت أنت هذه المرة ،أنت كبير بقدر ما ستكون،لكني أنا الأكبر بإستمرار). وفي 29/5/1953 نجح إدموند هيلاري في محاولته الثانية لتسلق قمة إيفرست، متحديا” بذلك الإرتفاع (حوالي 9 كيلومترا” عن سطح البحر)،وإنخفاض الضغط والبرودة التي تصل إلى حد التجمد،ومخاطر الإنهيارات الثلجية.

بعد هذا المجهود الكبير والخارق عقدوا له مؤتمرا” صحفيا” للإحتفال بهذا الإنجاز وسأله أحد الصحفيين :كيف وصلت لهذه القمة الشاهقة؟

فأجاب إدموند ببساطة: خرجت من منزلي قاصدا” التنزه والإستمتاع وفجأة وجدت نفسي فوق القمة!!! والمثير حقا” في الأمر أن هذا الرجل لم يمرض أويموت بعد هذا الحدث الهام،بل عاش خمسا”وخمسين عاما” أخرى وتوفي في عام 2008 عن عمر يناهز ال81 عاما”!!! ما رأيكم؟!!

القصة الثانية: هي قصة أول عداء تخطى حاجز الأربع دقائق في سباق الميل ويدعى روجر بانستر،ففي عام 1954 ترسخ إعتقاد عند جميع الراضيين مفاده أنه لن يتسنى لأي شخص على وجه الأرض أن يقطع الميل في أقل من أربع دقائق،ولكن في شهر مايو من نفس العام فاجأ شاب في العشرين من عمره الجميع ،وتمكن بانستر من تحطيم الرقم القياسي ونسف ذلك الإقتناع الراسخ وحطم ما كان يسمى مستحيلا”.

اقرأ المزيد

Share
الفرق بين مكتب الموظف ومكتب رئيسه في العمل

الفرق بين مكتب الموظف ومكتب رئيسه في العمل

| 2010-11-11 | تعليقات (1) | 9٬505 قراءة

 

    هنا في إستراحة الخميس كما يطيب لي أن أسميها،سأعرض فيديو طريف بعيدا”عن مواضيع الإدارة والقيادة بهدف المرح والمتعة،وسأكون على أحر من الجمر بإنتظار تعليقاتكم المرحة والطريفة.

اقرأ المزيد

Share
هل سمعت عن وعل جبال الألب أخطرالمتسلقين؟!

هل سمعت عن وعل جبال الألب أخطرالمتسلقين؟!

| 2010-10-18 | تعليقات 2 تعليقان | 10٬104 قراءة

دقق النظر وإبحث عن وعل جبال الألب

 

دقق النظر في الصورة أعلاه سترى سدا”في إيطاليا إرتفاعه حوالي 160 قدما”(ما يعادل 52 مترا”)،أدعوك لمعاودة تدقيق النظر في الصورة لتستكشف شيئا”جديدا”،ترى هل وجدته؟! إنها مجموعة من الماعز يطلقون عليه إسم وعل جبال الألب  Alpine Ibex وهي تتسلق هذا السد بشكل عمودي دون أي شعور بالخوف أو التردد،وكيف تشعر بالخوف وهي أصلا” متعودة على العيش في جبال ذات تضاريس حادة ومرتفعة وقد يصل إرتفاعها إلى 4200 مترا” !!
لقد عرفت الآن سر شجاعتها وإن عرف السبب بطل العجب،أليس كذلك يا صديقي!! شاهد الصورة في الأسفل.
 
 

  

  طبعا” الرجل الذي إلتقط الصور يعلق على هذه الصور قائلا”:( بأن وعل جبال الألب لا يفعل ذلك ليستعرض لنا مهاراته Show up ولكنه يعتقد نفسه في المرعى ويلعق حجارة السد المالحة) بالفعل إنه يمارس حياته العادية وإن كانت حياته كلها مغامرات ومخاطر قد تودي به في أي لحظة إلى التهلكة!!! 
اقرأ المزيد

Share
مدونة بلال للنجاح والناجحين