وسم: "management"

كيف تتعامل مع رئيسك السيئ في العمل؟!

كيف تتعامل مع رئيسك السيئ في العمل؟!

| 2011-07-12 | تعليقات 293 تعليق | 340٬939 قراءة
كيف تتعامل مع رئيسك الصعب في العمل؟

 

 المدير السيئ قد يكون سيئاً لعدة أسباب، فقد يكون ضعيفاً في شخصيته،أو مستبداً متعجرفاً في أوامره،أو قد يكون لم يتلق المهارات الإدارية اللازمة لمساعدته على تدبير أموره،أي قليل خبرة في الإدارة،وقد يكون متحيزاً لجنسية أو ديانة معينة ،أو مهملا” لآراء الموظفين ومتعصباً لرأيه فقط،وهناك أنواع أخرى سيئة من المديرين،كل ما يفعله هؤلاء أنهم يتسببون في إحباط الموظفين وقلة إنتاجيتهم.

وقد تعاملنا جميعاً مع أمثال هؤلاء المدراء السيئون،وتعرضنا لمواقف محرجة معهم،أتت بنتائج سلبية علينا وعلى العمل،وكان دائماً ما يدور في أذهاننا هذا السؤال الصعب الذي يتردد كثيراً على لسان الموظفين،ألا وهو : كيف يمكنني التعامل مع مديري السيء في العمل؟!!

ولأنني أنا شخصياً تعرضت لمثل هذه المواقف المحرجة مع مدرائي،فقد قررت أن أبحث وأستقصي لعلي أجد حلاً،وأخيراً وجدت ضالتي في موقع  Expertbeacon ،حيث طرح المحرر بعض النقاط المساعدة التي يمكن أن تساعد في حل المشكلة،وأنقل لكم هنا ترجمتي لتلك النقاط التي جاءت بشكل ممتع على شكل إفعل ولا تفعل.

عندما تكون العلاقة سيئة بين الموظف والمدير،و وسائل الإتصال بينهم ضعيفة،فعلى الموظف أن يغير من تكتيكه مع المدير،لتقوية العلاقة في العمل وإنشاء روابط قوية معه.هنا بعض النقاط التي تساعدك على تقوية العلاقة مع رئيسك أو مديرك السيء. 

أولاً : إفعل هذه الأمور.

  1 # تعرف على ماذا يستفزك من كلمات مديرك.

  2 # أسس لقواعد معينة للتعامل مع مديرك.

  3 # إستفسر بوضوح عن طبيعة المهمة التي يطلبها منك  مديرك.

  4 # إدفع الحوار أو المناقشة بإتجاه توافق الرأي بين الطرفين.

  5 # عزز من موافقته على أن تبادل المنفعة مفيد للطرفين.

 

ثانياً : لا تفعل هذه الأمور.

 

  1 # لا تقف في وجه رئيسك لتجعل من نفسك بطلاً أمام الموظفين.

  2 # لا تقع في المطب العاطفي ولا تخاف مقابلته والتحدث إليه.

   3 # لا تضع إفتراضات خاطئة عنه مسبقاً.

   4 # لا تقابل مديرك أبداً بدون وضع خطة مسبقاً.

   5 # لا تنسى أن تدعم تقدم العمل وتحلى بالمرونة اللازمة.

اقرأ المزيد

50 قاعدة جديدة في العمل

50 قاعدة جديدة في العمل

| 2011-07-01 | تعليقات 3 تعليقات | 11٬820 قراءة

في الصورة قواعد قديمة لا تصلح للعمل ،إقرأ الجديدة

 

 إن العالم من حولنا يبوء بإضطرابات إقتصادية عديدة ،والمنافسة مشتعلة على أوجها بين الشركات المختلفة،والمستهلكين والعملاء لم يكونوا أكثر علماً ومعلوماتية ومطالب مثل الوقت الحالي،وما كان يصلح من قواعد للعمل في الماضي لم يعد يصلح للوقت الحالي.

وفي ذات الوقت أصبح هذا العصر هو عصر رائع للقلة الجاهزة لإظهار قدراتها القيادية،لأن القادة الماهرون هم من يقدمون أداءا رائعاً في الأوقات العصيبة أكثر من الأوقات العادية.

ولأن قواعد العمل قد تغيرت في غضون العقدين الماضيين،هنا ترجمة لمقالة مدرب القيادة العالمي روبن شارما بعنوان 50 قاعدة جديدة في العمل،وكان في الفترة الأخيرة قد ألقى محاضرات في الكويت ودبي.هذه القواعد مفيدة للموظفين ولأصحاب العمل في نفس الوقت، لرفع إنتاجيتهم وتحفيزهم:

1- إنهم لا يدفعون لك أجراً لتقوم بعملك فقط،إنما يدفعون لك لتشعر بعدم الراحة، ولتقوم بتنفيذ مشاريع تخيفك.

2- إهتم بعلاقاتك في العمل ونميها،والمال سيهتم بنفسه وينمو لوحده.

3- لكي تضاعف من دخلك مرتين عليك أن تزيد من معلوماتك إلى ثلاثة أضعاف.

4- كن قائداً لنفسك في البداية،لن تستطيع مساعدة الآخرين للوصول إلى قمة مستواهم،ما لم تكن أنت وصلت إلى قمة مستواك.

5- بينما يشتكي الضحايا من التغيرات المستمرة،فإن القادة ينمون مستلهمين روح التغيير.

6- إن التطويرات الصغيرة اليومية مع مرور الوقت تصنع نتائج مذهلة.

7- أحط نفسك بموظفين شجعان يقولون الحقيقة حول الخدمة التي تقدمها شركتك وحول الزبائن.

8- لا تقع في حب مطبوعاتك الصادرة عن شركتك.

9- كل لحظة أمام العميل هي لحظة حقيقة،لتبين له أنك تعيش بنفس القيم التي تروج لها.

10- عليك أن تدرك بأن تقليد منافسيك،لن يجعل منك إلا أفضل ثاني.

11- أبدي إهتماماً كبيراً بتجارب عملائك،وأترك بصمة واضحة ومؤثرة على كل عميل يلجأ إليك.

12- عندما تكون في العمل تخيل نفسك أنك في عرض سينمائي،في اللحظة التي تصل فيها إلى العمل ،تصل فيها إلى المسرح،ولذلك أعطي أفضل ما لديك من أداء.

13- كن أستاذاً ومعلماً يشار إليه في مهنتك،وتدرب ثم تدرب ثم تدرب…

اقرأ المزيد

 إرساء قواعد الإحترام في العمل

إرساء قواعد الإحترام في العمل

| 2010-11-22 | تعليقات 8 تعليقات | 30٬231 قراءة

المدير الذي يزرع الإحترام يستحق التصفيق

 

في دراسة أجرتها إحدى المؤسسات الغربية عن موضوع الإحترام في العمل أظهرت النتائج أن معظم الموظفين لا يجدون الإحترام اللازم من قبل الإدارة لهم،ما ينعكس سلبا” على أدائهم وإنتاجيتهم.والشركة التي أجرت الدراسة هي سيروتا سيرفي إنتيليجنس وقد أجرت الإستفتاء على ما يقارب 370 ألف موظف،من بين كل هؤلاء الموظفين أبدى 21 % فقط رضاءهم عن إحترام الإدارة لهم!!! كما أظهرت الدراسة أن الأشخاص الذين لاقوا إحتراما” أكبر كانوا أيضا” هم الأكثر ولاء” لشركاتهم.

 طبعا” في شركاتنا العربية ينقصنا مثل تلك الإحصائيات التي يمكن أن تساعد المدير على أخذ قرارات لتحسين وضع الموظف و بيئة العمل، ولكنني متأكد تماما” أن الإحصائيات لو تم عملها على موظفينا العرب لعكست عدم رضاء تام وربما سخط على أغلب المدراء!!! لذا موضوعنا اليوم سيكون عن إرساء قواعد الإحترام في بيئة العمل،لماذا؟!! لعدة أسباب تهم المدير الفعال منها:

1) إذا أحسنت معاملة موظفيك أحسنوا معاملة عملائك.

2) إن أحسنت معاملة موظفيك أخلصوا لك بشكل أكبر،إن إحسان معاملة الناس له تأثير إيجابي كبير.

3) إن الموظفين يتميزون حين يشعرون بأنهم محل إهتمام وثقة وتقدير.

4) إن كل إنسان يريد العمل في مؤسسة تسمح له بالنمو وتكوين الصداقات وإثبات الذات.

5) في عالم يشكل فيه إجتذاب المواهب والحفاظ عليها أحد أهم عوامل النجاح،يلزمك القيام بكل ما يولد إحتراما” أكثر وإخلاصا”أكبر.

 وقد قرأت أخيرا”إحصائية غربية عن أسباب ترك الكفاءات لشركاتهم وقد أوضحت الدراسة أن 70% من الحالات كان السبب  وراءها هو الشعور بعدم تقديرهم  وإحترامهم من قبل مديريهم.يبدو أن بعض المديرين يعتقدون أن في إحترام الموظف تقليل من هيبته أمامه!!!

اقرأ المزيد

هل ترغب في العمل لدى جوجل Google ؟!!

هل ترغب في العمل لدى جوجل Google ؟!!

| 2010-08-31 | تعليقات 62 تعليق | 99٬428 قراءة



 

 

    هل ترغب في العمل لدى جوجل Google ؟!! وقد يتسائل البعض لماذا يرغب الكثيرون في العمل لدى جوجل ؟!! تعال معي عزيزي القارئ في هذه الجولة السريعة داخل مبنى جوجل الرئيسي الذي يسمونه Googleplex لنرى ما توفره هذه الشركة لموظفيها من وسائل راحة وتلبية لجميع إحتياجاتهم. 

و الجدير بالذكر أن هذه الشركة التي أنشأها طالبا الدكتوراة في جامعة ستانفورد الأمريكية لاري بيدج و سيرجي برن في سبتمبر عام 1998 ،تصدرت في عامي 2007 و2008 قائمة مائة أفضل بيئة عمل والتي تعدها مجلة فورتشن Fortune ،وهذا يوضح مدى إهتمامها بموظفيها والسعي لإرضائهم بشتى الوسائل والطرق. 

وتتجلى فلسفة الشركة ونظرتها لموظفيها في بعض المبادئ غير الرسمية التي يتداولها مديريها ومنها على سبيل المثال لا الحصر : 

## شعارها غير الرسمي وقد أطلقه مهندس ال Gmail ( لا تكن مصدر أذىً لغيرك ).

## تستطيع أن تربح دون أن تضر الآخرين. 

## تستطيع أن تبدي الجدية دون أن تتكلف وترتدي بذلة . 

## ينبغي أن ينطوي العمل على تلك التحديات التي يجب أن تكون مصدرًا للمرح . 

## تخصص جوجل 20 % من وقت الموظفين للإبداع (ما يعادل يوم عمل في الأسبوع). 

بلغ عدد موظفي جوجل حول العالم في شهر مارس عام 2009 حوالي 20164 موظفاً ،و يتلقى مكتب إستعلاماتها وشؤون التوظيف طلبات توظيف بمعدل طلب توظيف واحد كل 25 ثانية!!! و قد لا يخفى على أحد بأن جوجل قد بدأت بقيمة تأسيسية تساوي مليون دولارا”،أما اليوم فتبلغ قيمتها السوقية ما يعادل 150 مليار دولار

وبالنسبة لترتيبها بالنسبة للمواقع الأكثر زيارة يوميا”فهي الرقم 1 والأكثر زيارة بمعدل نصف مليار زائر يومياً،يليها موقع الفيسبوك وثالثاً الياهو (حسب أخر تصنيف في أغسطس 2010 ) .أترككم مع الصور. 

اقرأ المزيد

الإدارة فن وشطارة أم تضليل وحقارة!!!

الإدارة فن وشطارة أم تضليل وحقارة!!!

| 2010-07-24 | تعليقات 3 تعليقات | 6٬246 قراءة

 

 

جلال عيسى موظف نشيط ومبدع،لا يعرف النفاق ولا المجاملة في العمل،ولذلك بذل أقصى جهده لجلب أفكار إبداعية ليحسن من مستوى العمل من حوله،وبعد جهد جهيد وعمل شديد والكثير من البحث والتنقيب،إستطاع أن يجمع عشرا” من الأفكار المثمرة والمفيدة.
وفي اليوم المنشود قابل مسئوله المباشر د.سمسم ،مؤملا” النفس بترقية أو تقدير إمتياز في التقييم السنوي على أقل تقدير،بدوره د.سمسم قرأ الافكار وأعجب بها لكنه وعد جلال بدراستها جيدا على أن يرد له الجواب في القريب العاجل.
بعدما درس د. سمسم الأفكار جيدا”وجدها قوية ومثمرة وقرر أن يجيرها بإسمه لمديره،قابل د.سمسم جلالا” وأخبره أن أفكاره هذه لا تصلح في هذه المرحلة من العمل وهي تحتاج إلى ميزانية كبيرة،و ربما نحتاجها في السنوات القادمة،وشكره على مجهوده على أية حال.
في اليوم التالي د.سمسم قابل مديره د.خلدون وقدم له الأفكار على أنها أفكاره هو،و قد أعجب بها د.خلدون بعدما إطلع عليها ووعده بترقية مع تقييم بدرجة ممتاز.
قصة قديمة جديدة تحدث كل يوم في شركاتنا العربية،التي يتعمد فيها المديرون سرقة الأفكار من الموظفين ووضعها بإسمهم،والأدهى والأمر عندما لا يعترفون بفاعلية هذه الأفكار،ولا يكافئون موظفيهم على مجهوداتهم الإضافية،بل ويتعمدون تطفيشهم حتى يؤول كل الفضل لهم وحدهم،كأنهم هم الذين يفكرون في مصلحة الشركة فقط…!!!
ترى متى يتوقف هذا الإسفاف في شركاتنا العربية ؟!!!
متى تتوقف سرقات الإبداع وتجيير الافكار لمديرين لم يبتكروها ؟!!!
متى تصبح الإدارة بحق فن وشطارة وليست تضليل وسرقة وحقارة ؟!!!
سؤال أترك الإجابة عليه لكم أيها الاصدقاء الأعزاء ( موظفين ومديرين)
مع تحياتي…

12 طريقة ناجحة لإدارة الوقت ج3

12 طريقة ناجحة لإدارة الوقت ج3

| 2010-03-09 | تعليقات 8 تعليقات | 22٬569 قراءة

 

 

9) حقق إنتاجبة أكثر عن طريق تقليل ساعات عملك.

إن العمل لساعات أطول يمكن أن يكون مهم جدا” لإنجاز أكثر،هذا الإعتقاد سائد بين معظم الناس،لكن خبراء التطوير الذاتي لديهم رأي آخر،إذ أنهم يرون أن أنه على المدى البعيد سوف تنتهي الأمور بإنتاجية أقل وإنجاز أقل ….ولكن كيف يحصل ذلك؟!!!

دعنا نشرح هذه النقطة،على سبيل المثال في عام 1926 كان هنري فورد مؤسس شركة فورد الشهير،هو صاحب فكرة إعتماد طريقة العمل لمدة 40 ساعة في الأسبوع،حيث أثبتت خبراته وتجاربه أن العمل ثماني ساعات في اليوم لمدة خمسة أيام في الأسبوع،أعطى أداء” وإنتاجية أكثر لدى العمال من العمل 6 ايام لمدة 10 ساعات.والسبب في ذلك يعود إلى أن إعطاء يومين راحة للعمال،يساهم في تجديد نشاطهم وإعطائهم طاقة أكبر للعمل من جديد.

لدي خبر سعيد لك و هو أنه بإمكانك عمل تجاربك الخاصة لمشاهدة إذا كان العمل لساعات طويلة يقلل من إنتاجيتك أولا،ولكي تفعل ذلك إحتفظ بسجل للوقت لقياس إنتاجيتك حسب طول ساعات العمل،إحسب نسبة الوقت الذي تقضيه في مهمات لصالح العمل،والمهمات التي ليس لها علاقة بالعمل.

حاول ان تبدأ بعمل سجل للوقت لمدة اسبوع لساعات عمل مختلفة المدة،مثلا” ممكن تسجل العمل لمدة 40 ساعة/أسبوع،و 50 ساعة/أسبوع ،و60 ساعة/أسبوع.و بناء” على تجاربك يمكنك أن تقرر إذا كان عملك لساعات أطول يقلل من إنتاجيتك أو يزيدها.

قد تكون طريقة العمل لمدة 40 ساعة/أسبوع أثبتت أنها الطريقة الأفضل للعمل ،منذ أن مارسها هنري فورد،لكن هذا لا يعني أبدا” أن عليك الإلتزام بها،من الأفضل لك أن تكتشف بنفسك طريقة العمل الخاصة بك والتي تناسب قدراتك، حاول أن تكتشف أطول عدد من الساعات التي يمكنك أن تعملها خلال الأسبوع ،مع الإحتفاظ بنسبة إنتاجية عالية،إعتبر هذا تحديا” لك.

اقرأ المزيد

12 طريقة ناجحة لإدارة الوقت ج2

12 طريقة ناجحة لإدارة الوقت ج2

| 2010-02-22 | تعليقات 6 تعليقات | 25٬515 قراءة

6) كيف تتجنب إستنزاف وقتك من تراكم المعلومات . Avoid Information Overload

إن المعلومات المتراكمة يمكنها أن تكون مكلفة بالنسبة لصاحب الوقت الضيق،عندما تعلق في مكتبك بين الأوراق والمعلومات المتراكمة، فإن ذلك سوف يعيقك عن إتخاذ أي قرار عملي، ثم تمضي أيام وشهور عدة وربما سنوات،ولا تعمل شيئا”،إن نقص القرار العملي سيؤدي إلى عدم تحقيق نتائج،وبالتالي سوف تنتهي بإهدار وقتك بلا فائدة.

إذن من المهم جدا تجنب تراكم المعلومات،والسؤال الأهم هو :كيف السبيل إلى تحقيق ذلك؟

إن البدء في قراءة كتاب وأنت مازلت لم تنهي قراءة الكتاب الأول ،قد يكون معيقاً لك أو حتى محبطاً، لكي تتجنب تراكم المعلومات يجب أن يكون عندك انحياز تام نحو اتخاذ خطوات عملية Taking action، وحتى تفعل ذلك يجب عليك أن تقرأ المعلومة حين تحتاجها فقط. مثلاً حين تحتاج معلومة عن بدأ موقع على الإنترنت، ابحث فقط عن هذه المعلومة، لاترضخ لأي مغريات أخرى، مثلا إذا وجدت معلومة عن(كيف تروج لعملك التجاري) أهملها ولاتقرأها، لاتحاول عمل تزاحم للمعلومات في دماغك، لأنك حين تحتاج هذه المعلومة مستقبلاً قد تكون نسيتها، وحينئذ يكون الوقت الذي أمضيته في تعلمها قد ضاع هباءً منثوراً.

إذاً السر هو في أخذ خطوات عملية، اتخذ هذه الخطوات الفعلية دائماً،عندما تصل إلى نقطة تكون فيها بحاجة إلى معلومات، انطلق وابحث عن هذه المعلومات، وعندما تصل إلى نقطة كفايتك من المعلومات عن نفس الهدف الذي تبحث عنه، فتوقف عن التعلم وضعها موضع التطبيق.

7) أنجز الكثير من الأعمال في وقت أقل بالطباعة بسرعة أكبر .Get more done in less Time by Typing Faster

إنه من المهم جداً للكتاب وللمؤلفين والطلبة تعلم فن الطباعة،وخاصة مع وجود الكمبيوتر المنزلي اليوم،لأن ذلك يجعلهم ينجزون أكثر بوقت أقل،فمثلا” إذا كنت تطبع 20 كلمة/دقيقة فسوف تكون بطيئا”بالنسبة لشخص يطبع 50 كلمة/دقيقة، وحتى ذلك الشخص سوف يكون عمله بطيئا” بالنسبة لشخص يطبع 80 كلمة/دقيقة.

ولتوضيح المثال بشكل أكبر،لنفترض أنك كاتب وتكتب على الكمبيوتر بشكل يومي،فلكي تكتب حوالي 500 كلمة والتي تمثل تقريبا”  صفحة،سوف يكلفك هذا من الوقت 10 دقائق إذا كنت تطبع 50كلمة/دقيقة،ولكن إذا كنت تطبع 80 كلمة/دقيقة،فسوف تنهي الصفحة في 6 دقائق و 25 ثانية،وهذا سوف يوفر عليك 4 دقائق في العمل فعلياً.

وقد يقول البعض إن ال 4 دقائق ليست وقتا”كبيرا”،حسنا”قد يكون معكم حق ولكنها مع الأعمال الأكبر سوف تتراكم،فمثلا”إذا كنت ستكتب خمس صفحات (حوالي 2500 كلمة)، فهذا سوف يكلفك 50دقيقة عند سرعة 50كلمة/ الدقيقة، ولكن عند سرعة 80 كلمة/دقيقة، سوف تأخذ فقط 31 دقيقة ونصف، وهذا يعني توفير بمقدار 19 دقيقة. اقرأ المزيد

مدونة بلال للنجاح والناجحين