وسم: "management"

خواطر في القيادة (8)

| 2016-02-07 | تعليقات (1) | 2٬376 قراءة

خواطر في القيادة (8)
إدارة المشكلة
واحدة من اهم مميزات القائد هي القدرة على حل المشكلات، وفي وجود قيادة ممتازة نادرا ما تتضخم المشكلات،لأنه يتم تداركها وحلها في المراحل المبكرة.
الخبير جون ماكسويل له رأي في هذا المجال حيث كتب ان القادة العظام عادة ما يدركون وجود المشكلة بالترتيب التالي :
1) يشعرون بها قبل أن يروها ( الحدس).
2) يبدؤن في البحث عنها وطرح الأسئلة (الفضول).
3) يجمعون البيانات (المعالجة).
4) يتشاركون مشاعرهم والنتائج التي توصلوا اليها مع القليل من الزملاء الثقات ( التواصل).
5) يعرفون المشكلة ( الكتابة).
6)يتحققون من مصادرهم (التقييم).
7) يتخذون القرار (القيادة).
القادة العظام نادرا ما يفوتهم شيء، ان لديهم حساباتهم الخاصة لكل شيء،او كما يقولون لكل صغيرة وكبيرة.
اذكر عندما كنت في المدرسة وانا في السادسة عشرة من عمري،كنت أتدرب على الملاكمة في احد النوادي، فكان المدرب يحذرنا ليس من اللكمات المباشرة التي يمكن ان تسقطنا،لكن من اللكمات التي لا نتوقعها ! لأنها القاضية 😢
على القائد الممتاز ان يكون حذرا من اللكمات التي لا يتوقعها، وان يبحث على العلامات التي تمنحه التبصر بالمشكلة التي تواجهه واحتمالات حلها.
محبكم بلال موسى شنك
مدرب معتمد من جون سي ماكسويل
#فن_القيادة
#خواطر_في_القيادة
#إدارة_المشكلة

Share

خواطر في القيادة (7)

| 2016-01-15 | تعليقات (0) | 2٬340 قراءة

خواطر في القيادة (7)
القائد معلم بالدرجة الأولى.
To do right is wonderful.To teach others to do right is even more wonderful and much easier.
Mark Twain
أن تفعل الصواب هو شيء رائع، ولكن الشيء الأكثر روعة هو ان تعلم الآخرين فعل الصواب وهو اكثر سهولة ايضا.
الكاتب مارك توين
كلما أسس القائد علاقات حسنة زادت انتاجيته، على القائد ان يضع قرارات مصيرية تصنع التغير في حياته، تساعده هذه القرارات على الإلتزام والانضباط الذاتي.
فالقائد معلم اولاً وعليه أن يضبط نفسه على الإلتزام بهذه القواعد حتى يحقق النجاح :
1) حقق النجاح اولاً قبل أن تحاول مساعدة الآخرين على النجاح.
2) اضبط نفسك على مقاييس أعلى من تلك التي تطلبها من الآخرين.
3) اجعل من نفسك رجلاً يعتمد عليه الآخرين.
4) ضع أهدافاً حقيقية قابلة للتحقيق ثم حققها.
5) تحمل المسؤولية عن النتائج الشخصية.
6) اعترف بأخطائك والمحاولات الفاشلة بسرعة وبتواضع.
7) اطلب من الآخرين فقط الأعمال التي طلبت من نفسك عملها مسبقا.
8) احكم على نجاحك بالنتائج لا بالنوايا.
9) توقف عن عمل الأعمال غير المؤثرة وغير المفيدة.
ربما لا يكون في اتباع هذه القواعد سهولة ولا متعة، لكنها من المتطلبات الرئيسية للقيادة، حيث تعطي فرصة اكبر للتابعين لكي يتبعوك ويحققوا النجاح المطلوب.
محبكم بلال موسى شنك
مدرب في القيادة معتمد من جون سي ماكسويل
#خواطر_في_القيادة
#فن_القيادة
#القائد_معلم_أولا

Share

خواطر في القيادة (6)

| 2016-01-05 | تعليقات (0) | 1٬834 قراءة

عذرًا، هذا المحتوى مدفوع، وفقط الأعضاء المشتركون يمكنهم عرض هذا المحتوى. للاشتراك يرجى التواصل معنا عبر البريد bilal4success@gmail.com

Share

خواطر في القيادة (5)

| 2015-11-24 | تعليقات (0) | 1٬328 قراءة

خواطر في القيادة (5)
الاحترام بين القائد والناس
When there is danger, a good leader takes the front line. But when there is celebration, a good leader stays in the back room. If you want the cooperation of human beings around you, make them feel that they are important.
Nelson Mandela
عندما يحدق الخطر بالناس،فإن القائد الجيد يتقدم الخطوط الأمامية، ولكن عندما يحين وقت الاحتفال تجد القائد الجيد في مؤخرة الناس.
اذا اردت الحصول على تعاون الناس ودعمهم،اجعلهم يشعرون انهم مهمين.
الرئيس نلسون مانديلا
التعليق : على القائد دائما أن يحتفظ بعلاقة جيدة مع اتباعه، وهي علاقة قائمة على الاحترام واعطاء اهمية للناس الذين يعملون تحت امرته.
ان هذا التصرف يصنع تأثير ايجابي على الناس ويقوي من موقف القائد ويزيد ثقة الآخرين فيه.
محبكم بلال موسى شنك
مدرب معتمد في القيادة من جون سي ماكسويل
#فن_القيادة
#خواطر_في_القيادة

Share
الدافع للعمل مؤثر كبير

الدافع للعمل والنجاح مؤثر كبير

| 2014-10-14 | تعليقات (1) | 6٬296 قراءة
الدافع للعمل مؤثر كبير

الدافع للعمل والنجاح مؤثر كبير

الدافع للعمل والنجاح مؤثر كبير

 أحيانا الدافع للعمل لبعض الأشخاص العاديين هو المال وجمع المال …
أما الأشخاص الناجحين المبدعين فديدنهم وروحهم الإنجاز.
الإنجاز هو محركهم الرئيسي وهو الذي يجعلهم يقفزون من النوم صباحاً ليتابعوا ما يعملون بكل همة ونشاط وتحفيز.

شخص مثل ستيف جوبز مبدع بلا حدود ومازال لغزاً للكثيرين ،حيث كان يتقاضى من شركة أبل راتباً وقدره دولاراً واحداً سنوياً…!! (وذلك حين عودته لها بعد طرده منها ب 12 سنة عام 1997م )

لكنه بالتأكيد لم يكن يعتمد على هذا الدولار فهو شريك مؤسس بالشركة، وقد اشترى اسهماً فيها حين عودته اليها عام 1997م ليراهن على نجاحها بكل ثروته!!ملايين.

ستيف جوبز أيضاً كان يتميز أيضاً بأنه يلبس دائماً تلك الكنزة السوداء وبنطلون الجينز الأزرق، ولعل السبب في ذلك أنه كان يمتلك من تلك الكنزة العديد بنفس اللون الأسود والعديد من البناطيل بنفس اللون الأزرق.

وقد فسر المحللون ذلك بأنه كان مشغول دائماً بأمور الشركة وفنون الإبتكار، ولذلك لم يرد أن يتشتت تفكيره بإختيار ألوان وأنواع أخرى من البناطيل والقمصان.

#ستيف_جوبز

#أسرار_نجاح_عبقري

#شركة_أبل

حب الإنجاز هو دافع الناجحين

حب الإنجاز هو دافع الناجحين

 

Share
البعض لا يستطيع أن يقول: (لا) !!

البعض لا يستطيع أن يقول: (لا) !!

| 2014-04-24 | تعليقات 5 تعليقات | 6٬292 قراءة

 

البعض لا يستطيع أن يقول: (لا) !!

البعض لا يستطيع أن يقول: (لا) !!

 البعض لا يستطيع أن يقول: (لا) !!

أرسلت لي إحدى القارئات من الرياض قصتها مع مديرها.وهنا تلك القصة.أوردها لأنها تحدث كثيراً مع موظفين جدد لا يستطيعون رفض أي عمل ويتم إستغلالهم من قبل الموظفين القدماء والمدير أيضاً !!

تقول الموظفة هيا : مديري شخص متواضع ومتعاطف مع موظفيه  أكثر من اللازم، بالاضافة إلى كون مهاراته التي تتطلبها الوظيفة من لغة  + مهارات استخدام الحاسب .. شبه معدومة للأسف.

أنا تحت ادارته منذ 4 سنوات،وأشعر أني الشخص الوحيد في الادارة الذي يتحمل مسؤولية العمل بشكل جدي، والمشكلة أن مديري اعتاد على كوني الشخص المتواجد دائماً ، لذا اشعر أنه يحملني مسؤولية كافة الأعمال في الادارة. أنا على يقين اني استطبع إدارة القسم والعمل لوحدي، لكن ما يضايقني فعلاً هو زميلي الذي تجاوز سن التقاعد، فكل ما يفعله هو قراءة الجرائد و سقي مزروعاته (يعني اللعب على فيسبوك) ..و يعمل كل ما ليس له صلة بالعمل.

حتى الأعمال التي توكل له، يضطر مسؤولي لتحويلها لي بسبب غيابه المتكرر بحجة مرضه . المشكلة أيضاً أنه في إجازتي ، العمل شبه يتوقف وتظهر المشاكل ،وهنا يحتج زميلي بأن عملي غير دقيق.. ولا يستطيع اكماله.

رفضت مبدأياً أكثر من مرة أن أتسلم عمل هذا الموظف، لكن طيبة مسؤولي وحسن تعامله معي يجعلني استصعب رفض أي عمل يوكله لي . الآخرين الموجودين في القسم طبيعة عملهم لا ترتبط بعملي ،لكن بسبب قلة تواجدهم وسوء نظرة الإدارة العليا إلى إدارتنا بسبب تسيب الموظفين – بمن فيهم مسؤولي – .. تجبرني أن أتحمل جزء من مسؤولياتهم تحت اصرار مسؤولي المباشر . كيف أتصرف ؟؟؟

وهنا نصائحي لها :

القارئة هيا أهلاً بك…

بالنسبة لمشكلتك …فالنقطة الواضحة للجميع أنه يتم إستغلالك في العمل بسبب قلة خبرتك وحاجتك للوظيفة. النقطة الثانية الواضحة أيضاً هي عدم إستطاعتك رفض أي مهمة توكل إليك سواء كنت تتقنيها أم لا !! وهي نقطة ضعف رئيسية في أغلب الموظفين الجدد (قليلي الخبرة،واقصد هنا كل من تحت خمس سنين خبرة)،ويتم أيضاً إستغلالك من قبل رئيسك في هذه النقطة بالذات. هنا بعض النقاط التي يمكن أن تقوي موقفك على اساسها ويتحسن وضعك بإذن الله :

1) إكسبي ثقة مديرك عن طريق إتقان أي مهمة توكل إليك.

2) تصرفي بكل ثقة وثبات وإحترافية مهنية مع الجميع.

اقرأ المزيد

Share
وأنت أيضاً...يمكنك أن تفعلها !!

وأنت أيضاً…يمكنك أن تفعلها !!

| 2014-03-11 | تعليقات 5 تعليقات | 9٬491 قراءة
وأنت أيضاً...يمكنك أن تفعلها !!

وأنت أيضاً…يمكنك أن تفعلها !!

 

وأنت أيضاً…يمكنك أن تفعلها !!
You can do it too
أنا لا أرى العالم كما هو عليه انما أراه من منظوري الشخصي !! وهكذا كل الناس …كل يراه من زاويته ومن منظاره الخاص.
ان الحياة التي تراها الآن ليست بالضرورة هي حياتك في المستقبل، فمن الجائز أنك ترى الأشياء من منظور مخاوفك وقيودك وفرضياتك الخاطئة.ليس عليك سوى أن تنظف النافذة الزجاجبة القذرة التي ترى العالم من خلالها، وسوف تفاجأك النتائج !!
هل سمعت بشخص إنجليزي اسمه روجر بانستر Roger Bannister ؟! هذا العداء فاجأ العالم عام 1954 حين نجح بقطع الميل في أقل من 4دقائق،حين كان يؤمن الجميع ان لا أحد يمكن أن يفعلها !! بعدها بأشهر حطم 4 عداءين رقمه القياسي لأنه أظهر للآخرين ان هذا ممكناً.

لكن لماذا كان حاجز ال 4 دقائق مستحيلاً لبعض العدائين ؟!!

لقد تبين للعلماء أن حاجز ال 4 دقائق لم يكن إلا حاجزاً نفسياً !!

فحين تعتقد أن حلمك مستحيل تحقيقه،فسوف يصبح مستحيلاً !! أما حين تؤمن أن حلمك قابل للتحقيق فإنك تصبح أكثر قدرة وتصميماً على تحقيقه.
محمد علي كلاي كان دائما يؤمن بنفسه وقدراته ويقول عن نفسه انه أعظم ملاكم في العالم قبل كل مباراة،رغم انه عانى من التمييز العنصري ورفض الذهاب للحرب في فيتنام مع الجيش الأمريكي، فحبس وسحبت منه ميداليته الذهبية…لكنه عاد من جديد وفاز بالبطولة 3 مرات والجمبع يتذكرونه الآن كأسطورة !!

اقرأ المزيد

Share
دروس تعلمتها من دورة مشاكل وحلول

دروس تعلمتها من دورة مشاكل وحلول

| 2014-02-05 | تعليقات 10 تعليقات | 8٬784 قراءة

 

دروس تعلمتها من دورة مشاكل وحلول

دروس تعلمتها من دورة مشاكل وحلول

دروس تعلمتها من دورة مشاكل وحلول 

جميل جداً ما يتعلمه الإنسان في الدورات،إنه يضيف الكثير إلى رصيدك من المعلومات والمهارات،كما ويشحذك بالمزيد من الحماس لتعود إلى عملك محاولاً تطبيق ما تعلمته،وقد كنت في دورة لمدة ثلاثة أيام عن المشاكل والحلول Problem Solving ،تعلمت من خلالها الكثير والذي أوجز بعض منه هنا.

من أفضل الدروس التي تعلمتها هي ( أن المشاكل غالباً ما تحمل في طياتها بذور فرص لحلول جديدة )، ولعل ما يدعم ذلك مقولة مشهورة ل هنري فورد مؤسس شركة فورد حيث يقول : ( إن الفشل أو المشكلة ما هي إلا فرصة جديدة لتبدأ من جديد بذكاء أكثر ).

 ويذكر التاريخ أنه حصل حريق يوماً ما في معمل إختراعات توماس أديسون المخترع الشهير،ولما أخبروه بذلك لم يجزع أو يحزن ولكنه كعادته الإيجابية قال لهم : ( حسناً إن هذه هي فرصة لنا لكي نبدأ من جديد مع تلافي أخطاءنا في المعمل السابق ) .

يمكن لنا ان نعرف المشكلة  Problem : على انها هي الفراغ أو الفجوة الموجودة بين الحالة الحالية Current status والحالة المتوقعة Desired status المطلوب أن نصل إليها،وفي أغلب تظهر المشكلة عندما يكون الأداء أقل من المتوقع.

القادة الناجحون غالباً ما يحققون نتائج رائعة عن طريق الموازنة بين المكونين الرئيسيين للمشكلة وهما الناس والخطوات العملية  People and Process .

هناك خمس خطوات رئيسية للمنهج العملي Process لحل المشكلات بكفاءة عن طريق فريق العمل وهي :

1) تحديد وقياس الفجوة بين الحالة الحالية والحالة المتوقعة . Quntify the gap .

2) تحديد وكشف جميع أسباب المشكلة Uncover the cause .

3) تحديد وكشف جميع الحلول الممكنة Create options .

4) تحديد و إختيار الحل المناسب Decide the solution .

5) تحقيق النتائج عن طريق خطة محكمة وعملية تقييم ومتابعة Realize results .

اقرأ المزيد

Share
مدونة بلال للنجاح والناجحين