وسم: "نصائح"

البعض لا يستطيع أن يقول: (لا) !!

البعض لا يستطيع أن يقول: (لا) !!

| 2014-04-24 | تعليقات 5 تعليقات | 7٬406 قراءة

 

البعض لا يستطيع أن يقول: (لا) !!

البعض لا يستطيع أن يقول: (لا) !!

 البعض لا يستطيع أن يقول: (لا) !!

أرسلت لي إحدى القارئات من الرياض قصتها مع مديرها.وهنا تلك القصة.أوردها لأنها تحدث كثيراً مع موظفين جدد لا يستطيعون رفض أي عمل ويتم إستغلالهم من قبل الموظفين القدماء والمدير أيضاً !!

تقول الموظفة هيا : مديري شخص متواضع ومتعاطف مع موظفيه  أكثر من اللازم، بالاضافة إلى كون مهاراته التي تتطلبها الوظيفة من لغة  + مهارات استخدام الحاسب .. شبه معدومة للأسف.

أنا تحت ادارته منذ 4 سنوات،وأشعر أني الشخص الوحيد في الادارة الذي يتحمل مسؤولية العمل بشكل جدي، والمشكلة أن مديري اعتاد على كوني الشخص المتواجد دائماً ، لذا اشعر أنه يحملني مسؤولية كافة الأعمال في الادارة. أنا على يقين اني استطبع إدارة القسم والعمل لوحدي، لكن ما يضايقني فعلاً هو زميلي الذي تجاوز سن التقاعد، فكل ما يفعله هو قراءة الجرائد و سقي مزروعاته (يعني اللعب على فيسبوك) ..و يعمل كل ما ليس له صلة بالعمل.

حتى الأعمال التي توكل له، يضطر مسؤولي لتحويلها لي بسبب غيابه المتكرر بحجة مرضه . المشكلة أيضاً أنه في إجازتي ، العمل شبه يتوقف وتظهر المشاكل ،وهنا يحتج زميلي بأن عملي غير دقيق.. ولا يستطيع اكماله.

رفضت مبدأياً أكثر من مرة أن أتسلم عمل هذا الموظف، لكن طيبة مسؤولي وحسن تعامله معي يجعلني استصعب رفض أي عمل يوكله لي . الآخرين الموجودين في القسم طبيعة عملهم لا ترتبط بعملي ،لكن بسبب قلة تواجدهم وسوء نظرة الإدارة العليا إلى إدارتنا بسبب تسيب الموظفين – بمن فيهم مسؤولي – .. تجبرني أن أتحمل جزء من مسؤولياتهم تحت اصرار مسؤولي المباشر . كيف أتصرف ؟؟؟

وهنا نصائحي لها :

القارئة هيا أهلاً بك…

بالنسبة لمشكلتك …فالنقطة الواضحة للجميع أنه يتم إستغلالك في العمل بسبب قلة خبرتك وحاجتك للوظيفة. النقطة الثانية الواضحة أيضاً هي عدم إستطاعتك رفض أي مهمة توكل إليك سواء كنت تتقنيها أم لا !! وهي نقطة ضعف رئيسية في أغلب الموظفين الجدد (قليلي الخبرة،واقصد هنا كل من تحت خمس سنين خبرة)،ويتم أيضاً إستغلالك من قبل رئيسك في هذه النقطة بالذات. هنا بعض النقاط التي يمكن أن تقوي موقفك على اساسها ويتحسن وضعك بإذن الله :

1) إكسبي ثقة مديرك عن طريق إتقان أي مهمة توكل إليك.

2) تصرفي بكل ثقة وثبات وإحترافية مهنية مع الجميع.

اقرأ المزيد

Share
دروس تعلمتها من دورة مشاكل وحلول

دروس تعلمتها من دورة مشاكل وحلول

| 2014-02-05 | تعليقات 10 تعليقات | 10٬205 قراءة

 

دروس تعلمتها من دورة مشاكل وحلول

دروس تعلمتها من دورة مشاكل وحلول

دروس تعلمتها من دورة مشاكل وحلول 

جميل جداً ما يتعلمه الإنسان في الدورات،إنه يضيف الكثير إلى رصيدك من المعلومات والمهارات،كما ويشحذك بالمزيد من الحماس لتعود إلى عملك محاولاً تطبيق ما تعلمته،وقد كنت في دورة لمدة ثلاثة أيام عن المشاكل والحلول Problem Solving ،تعلمت من خلالها الكثير والذي أوجز بعض منه هنا.

من أفضل الدروس التي تعلمتها هي ( أن المشاكل غالباً ما تحمل في طياتها بذور فرص لحلول جديدة )، ولعل ما يدعم ذلك مقولة مشهورة ل هنري فورد مؤسس شركة فورد حيث يقول : ( إن الفشل أو المشكلة ما هي إلا فرصة جديدة لتبدأ من جديد بذكاء أكثر ).

 ويذكر التاريخ أنه حصل حريق يوماً ما في معمل إختراعات توماس أديسون المخترع الشهير،ولما أخبروه بذلك لم يجزع أو يحزن ولكنه كعادته الإيجابية قال لهم : ( حسناً إن هذه هي فرصة لنا لكي نبدأ من جديد مع تلافي أخطاءنا في المعمل السابق ) .

يمكن لنا ان نعرف المشكلة  Problem : على انها هي الفراغ أو الفجوة الموجودة بين الحالة الحالية Current status والحالة المتوقعة Desired status المطلوب أن نصل إليها،وفي أغلب تظهر المشكلة عندما يكون الأداء أقل من المتوقع.

القادة الناجحون غالباً ما يحققون نتائج رائعة عن طريق الموازنة بين المكونين الرئيسيين للمشكلة وهما الناس والخطوات العملية  People and Process .

هناك خمس خطوات رئيسية للمنهج العملي Process لحل المشكلات بكفاءة عن طريق فريق العمل وهي :

1) تحديد وقياس الفجوة بين الحالة الحالية والحالة المتوقعة . Quntify the gap .

2) تحديد وكشف جميع أسباب المشكلة Uncover the cause .

3) تحديد وكشف جميع الحلول الممكنة Create options .

4) تحديد و إختيار الحل المناسب Decide the solution .

5) تحقيق النتائج عن طريق خطة محكمة وعملية تقييم ومتابعة Realize results .

اقرأ المزيد

Share
لماذا بعض الأشخاص أكثر نجاحاً من الأشخاص الآخرين؟!

لماذا بعض الأشخاص أكثر نجاحاً من الأشخاص الآخرين؟!

| 2014-01-16 | تعليقات 7 تعليقات | 13٬060 قراءة

 

لماذا بعض الأشخاص أكثر نجاحاً من الأشخاص الآخرين؟!
لماذا بعض الأشخاص أكثر نجاحاً من الأشخاص الآخرين؟!

 

لماذا  بعض الأشخاص أكثر نجاحاً من الأشخاص الآخرين؟!
سؤال تقليدي يحاول كل خبراء التنمية البشرية الإجابة عليه،حتى أن أحد الخبراء القدماء وإسمه كوب كوبماير قدم كتاباً من أربعة أجزاء، يحوي 1000 مبدأ للنجاح ! وقدم الخبير الأمريكي جاك كانفيلد 67 مبدأ للنجاح في كتابه (مباديء النجاح)، كما قدم د.ستيفن آر كوفي 7 مبادئ للناس الأكثر فعالية وتأثيراً في المجتمع ،في كتابه الرائع (العادات السبع للناس الأكثر فعالية)،وأخيراً فإن الخبير الكندي بريان تريسي وضع إجابات رائعة في كتابه المميز (قوة الإنضباط الذاتي).

ولا يتوقف الأمر على هؤلاء  الغربيين فقط ،فمن خبراءنا العرب الذين حاولوا الإجابة على هذا السؤال د.إبراهيم الفقي -رحمه الله – الذي وضع كتاباً بعنوان (المفاتيح العشرة للنجاح) ،وكذلك هناك إجابات في كتاب ( العادات العشر للشخصية الناجحة ) لمؤلفه د.إبراهيم بن حمد القعيد.
لكنني وجدت من قراءاتي المتعددة لمئات الكتب أن هناك ستة صفات رئيسية موجودة في هؤلاء الناجحين ألخصها هنا :
1- الناجحون لديهم أهداف واضحة يسعون لتحقيقها بخطط مكتوبة وفعالة.
2- الناجحون يفعلون الأشياء بإمتياز ودائماً يتعلمون من أخطائهم ويحسنون من طرق عملهم.
3- الناجحون يستثمرون في التعليم الذاتي ويأخذون دورات لتحسين مهارات يحتاجون إليها ،وذلك لتطوير أنفسهم في أكثر من مجال.
4- الناجحون لديهم مستويات عالية من الطاقة والنشاط وكذلك يتمتعون بالمثابرة اللازمة لإنهاء الأعمال التي بدأوها.
5- الإنضباط الذاتي ،وهو يعرف بأنه القدرة على فعل ما يجب عليك فعله،حينما يجب عليك فعله،سواء أحببت ذلك ام لم تحب.

6- وأخيراً لا تكتمل هذه الصفات بدون الشخصية القوية، فالناجحون لديهم شخصية قوية متماسكة بقيم عالية وأخلاق فاضلة تحميهم من السقوط.

الخبير الإعلامي إيرل نايتنجيل كان يردد  دائماً : (إنك تصبح ما تفكر فيه في أغلب الأوقات ) You become what you think about most of the time
هذه هديتي لأصدقائي الرائعين الذين ساندوني في الكتابة طوال الخمسة سنوات الماضية،شكراً لكم جميعاً…أراكم دائماً ناجحين على القمة.

Share
كيف تحل مشكلاتك بطريقة بريان تريسي

كيف تحل مشكلاتك بطريقة بريان تريسي

| 2013-12-05 | تعليقات 8 تعليقات | 7٬978 قراءة
كيف تحل مشكلاتك بطريقة بريان تريسي

كيف تحل مشكلاتك بطريقة بريان تريسي

 

كيف تحل مشكلاتك بطريقة بريان تريسي

  أتابع من فترة برنامج قوي في إدارة الأعمال والنجاح الشخصي أعلن عنه الخبير بريان تريسي،والواقع أنه وضع فيه خلاصة خبراته لمدة ال30 عاماً الماضية، والبرنامج حتى لا يكون مملاً مقسم إلى فيديوهات مدة كلاً منها ما بين 15 إلى 25 دقيقة، وهو برنامج مشوق ورائع إلى حد كبير ،وإسم البرنامج هو  إستراتيجيات النمو في إدارة الأعمال. Business Growth strategies

والخبير بريان تريسي  Brian Tracy المولود في كندا عام 1944 له أسلوب خاص ومحبب في الشرح،بحيث أنك لن تمل وانت تستمع له وإن كان الكلام الذي يتكلم به بعيد تماماً عن تخصصك، فهو يجذبك بأسلوبه السلس البسيط ويوصل لك المعلومة يتسلسل رقمي مع إثباتات من احصائيات تم عملها في امريكا،كما يستشهد بأقوال خبراء قدماء لهم باع طويل في التنمية البشرية امثال نابليون هيل وإيرل نايتنجيل.

ويقول  بريان تريسي ان هناك أساسيات لحل أي مشكلة في العمل والحياة،وهذه الأساسيات مثل الارقام السرية التي تفتح الخزنة فما لم تدخل الأرقام بترتيب معين فلن تفتح هذه الخزنة أبداً ،إليكم تلك الأرقام…عفواً الأساسيات :

1) التعريف  Definition.خذ وقتك وعرف المشكلة بوضوح وبساطة قبل الإستجابة.

2) الأسباب Route Causes. أجب على السؤال: ما هي جميع الأسباب المسببة لهذه المشكلة ؟

3) الحلول Possible Solution. أجب على السؤال : ما هي الحلول الممكنة لهذه المشكلة؟

4) الأفضل Best Solution. أجب على السؤال: ما هو أفضل حل من الحلول؟

5) القرار Make a decision .إصنع قراراً لحل المشكلة ،ودائماً أي قرار أفضل من لا قرار.

 6) أسند المهام  Assign Responsibility. أسند مسؤولية تطبيق الحل إلى شخص ما.

اقرأ المزيد

Share
لكي تنجح إجعل من أهدافك ضرورة

لكي تنجح إجعل من أهدافك ضرورة

| 2013-11-09 | تعليقات 17 تعليق | 18٬350 قراءة

 

لكي تنجح إجعل من أهدافك ضرورة

لكي تنجح إجعل من أهدافك ضرورة

 لكي تنجح إجعل من أهدافك ضرورة.

في قصة الحكيم التي كتبتها على هذه المدونة قبل أربع سنوات عبرة مميزة،فقد كتبت أن الحكيم أخذ الفتى الباحث عن النجاح وأغرق رأسه في البحر ليخبره فيما بعد : إذا أصبحت رغبتك في النجاح مثل رغبتك الملحة في الخروج من الماء فسوف تحقق نجاحاً عظيماً ! وإستنتجنا من يومها أن الرغبة المشتعلة للنجاح تلزمنا لتحقيق النجاح في كل الأعمال.

وأنا أقرأ في أحد الكتب بدأت أربط موضوع الرغبة بموضوع الأهداف،وقلت أن الأهداف أيضاً لا بد أن تكون مرتبطة برغبة شديدة ومشتعلة وملحة لتحقيقها،بمعنى أن يكون تحقيقها ضرورة وليست حاجة عادية،وما أكد وجهة نظري كتاب جديد بدأت بقرائته بعنوان (سيطر على عقلك صمم مصيرك) ومؤلفه هو آدم كو  Adam Khoo وهو مبادر أعمال ومدرب تنمية وكاتب سنغافوري أصبح مليونيراً عند سن 26 سنة.

يقول آدم كو في كتابه : (عندما يصبح الهدف ضرورة حتمية ،فسنعمل بنمط تفكير مختلف).وهذه النقطة أثارت إنتباهي فعلاً،ففي قصص النجاح الكثيرة التي نقرأها عن الناجحين يحقق الناجح دائماً أهدافه،ونحن لم نسأل أنفسنا يوماً ما : لماذا ينجح المتميزون في تحقيق أحلامهم دائماً؟! لكن الإجابة بكل بساطة هي هنا : لأنه يجعل من تحقيق أهدافه ضرورة حتمية لا مناص عنها،وهذا يذكرني بجنودنا في العصر الإسلامي الأول حين كانوا يذهبون للمعركة برؤية واحدة ( إما النصر أو الشهادة ).

  وتحضرني هنا قصة أوردها الكاتب عن النجم العالمي سيلفستر ستالوني الذي جعل حلمه بالنجومية ضرورة، سأرويها لكم هنا بإختصار :

كان سيلفستر ستالوني في الثلاثين من عمره يحلم بأن يكون نجماً عالمياً،وكانت أمامه عوائق كثيرة تمنعه من تحقيق حلمه،فهو ولد لوالدين مهاجرين إيطاليين،وعائلته كانت فقيرة جداً لدرجة أنه ولد على درج المدرسة ونتج عن ذلك شلل في الجانب الأيمن من وجهه،وكان عليه أن يقضي حياته بثقل في اللسان،ورغم كل هذه العقبات صمم على هدفه وحلمه بالنجومية وجعله ضرورة حتمية.

 إلتحق بمدرسة تمثيل ثم بدأ يذهب لإجراء إختبارات أداء،وطبعاً بسبب مظهره الثمل وسوء أدائه وثقل لسانه تم رفضه في كل دور تقدم إليه،وفي إحدى المرات غير إستراتيجيته وصمم على الحصول على أحد الأدوار الثانوية،بعدما تم رفضه للدور سحب كرسياً أمام مكتب المدير وجلس،رافضاً المغادرة إلا إذا أعطوه فرصة !! وبعد ساعات تأثروا برغبته الملحة وأعطوه دوراً ثانوياً لدقيقتين فقط !! لكنها كانت كافية لتكون إنطلاقة أولى له.

اقرأ المزيد

Share
كيف تصبح خبيراً ومشهوراً

27 طريقة رائعة لتصبح خبيراً مشهوراً

| 2013-08-23 | تعليقات 24 تعليق | 41٬636 قراءة

 

27 طريقة رائعة لتصبح خبيراً مشهوراً

27 طريقة رائعة لتصبح خبيراً مشهوراً،روبن شارما،نصائح

 

 الكثير منا يتسائل : كيف يمكن أن أصبح خبيراً ومشهوراً في مجالي ؟! أو بطريقة أخرى يتسائل الكثيرون : كيف يمكن أن أصبح الأفضل في مجال عملي؟! ويجيب اليوم عن هذا السؤال خبير القيادة العالمي روبن شارما Robin Sharma ،حيث يقول : ( أنه على الإنسان دائماً أن يسعى ليكون الأفضل في مجاله وأنا هنا لأعطيكم افكاراً تساعدكم في تسريع عملية الوصول إلى أفضل حالاتكم،وسأشرح لكم الآن 27 طريقة رائعة لتصبح خبيراً مشهوراً ).

وكما يقول الخبير نابليون هيل : ( إن سلم النجاح لا يعاني من الإزدحام في الأعلى ) وهو على عكس ما يتصوره الكثير من الناس.

ولمساعدتك على النجاح فقد أفصح روبن شارما عن 27 طريقة رائعة لتصبح خبيراً مشهوراً ،إليكم تلك الطرق :

1) حاول أن تقلد عقلية وعادات وتصرفات الناس الذين تريد أن تصبح في مستواهم. وكذلك أحط نفسك بالخبراء وقوي علاقاتك بهم لتتعلم وتكتسب منهم.

2) علم الآخرين أسرار مهنتك،فعندما تشارك الآخرين معلوماتك عن حرفتك فإنك تعمق من فهمك لها وتزيد من وعيك عنها.

3) إفشل أكبر عدد من المرات في أسرع وقت ممكن !! وفي كل مرة أدرس المعلومات وأعد تقييم تجربتك ثم خطط للخطوة القادمة،إفعل ذلك يومياً وسوف تلاحظ مكاسب ثابتة في أدائك القياسي.

4) عليك أن تصبح مهووساً بشدة بالتركيز على معرفة كل ما يخص أمر ما،إن سر الأستاذية هو تركيز الإنتباه على موضوع معين.

5) حافظ على عادة القراءة اليومية، فالقليلون يفعلون ذلك،والقراءة تختصر وقت التعلم وهي تسمح لوجهات نظر عباقرة بإختراق تفكيرك.

6) إستأجر مرشداً أو مدرباً شخصياً،لقد تاثرت شخصياً بعدد من المدربين الذين أحدثوا تغييراً جذرياً في حياتي.

7) تدرب أكبر عدداً من الساعات في مهنتك،فحسب المؤلف العالمي مالكولم جلادويل يحتاج الإنسان إلى 10 آلاف ساعة من العمل حتى يصبح خبيراً في مهنته.أي ما يعادل العمل في نفس المهنة لمدة خمسة سنوات.

8) حاول أن تصل إلى أقصى حدود موهبتك،الأبطال الرياضيون يتعلمون يومياً أن يصلون إلى اقصى طاقاتهم،وهكذا يمارسون هذه العادة يومياً حتى تتمدد طاقاتاهم وتزيد إمكانياتهم.

9) إلعب دائماً لتفوز ولا تلعب لتتجنب الخسارة.الخبراء دائماً لديهم ميل لممارسة عملهم بطريقة تدعم تقدمهم نحو الإمتياز،بينما يتصرف الناس العاديون بطريقة تفكير الغرض منها تجنب الوقوع في الخطأ.

10) تذكر دائماً الأمور التي كانت صعبة عليك وأصبحت سهلة الآن، الإنسان دائماً قادر على النمو والإزدهار و التكيف مع المقاييس الجديدة.

11) إعمل مجموعة تدعمك وتدعم نشاطاتك. إبحث عن ىخرين لديهم نفس هواياتك أو نشاطاتك وتعاون معهم لتصبحوا خبراء في مجالكم.وكما يقولون (يد الله مع الجماعة).

12) إحتفظ بدفتر يوميات ،التسجيل في دفتر يومياتك يومياً في الصباح او المساء هو واحدة من أفضل العادات التي تبني الخبرات وتصقلها،إنها تعطيك الفرصة للمشاركة بعمق في أهم لحظات حياتك،مع الإحتفال بلحظات إنتصارك.

اقرأ المزيد

Share
روبن شارما صاحب كتاب (الراهب الذي باع سيارته الفيراري)

أكثر عشرة أعمال رائعة يعملها القادة المدهشون

| 2013-08-05 | تعليقات 15 تعليق | 16٬636 قراءة
روبن شارما صاحب كتاب (الراهب الذي باع سيارته الفيراري)

روبن شارما صاحب كتاب (الراهب الذي باع سيارته الفيراري)

 

  روبن شارما Robin Sharma هو واحد من أفضل مدربي القيادة في العالم حالياً،ولقد ألف أكثر من 15 كتاباً وتلقى فيديوهاته التي ينشرها على يوتيوب رواجاً واسعاً،وقد ولد روبن في العام 1965 في نيبال لوالدين هنديين وهو يحمل الجنسية الكندية.ولروبن شارما قصة عجيبة ظريفة، حيث مارس في بداية حياته مهنة المحاماة ولم يكن يشعر بالسعادة في داخله،حيث أحس أن لديه موهبة مختزنة يريد أن يطلقها،فبدأ يقرأ ويدرس في كتب القيادة كنوع من التطوير الشخصي له،ثم قرر أن يكتب كتاباً عن القيادةوكان ذلك في عام 1997 ،حيث أطلق كتابه الأول بعنوان ( الراهب الذي باع سيارته الفيراري ) ،حيث تولت والدته مراجعة وتدقيق الكتاب،فيما تولى والده مسؤولية توزيع الكتاب وبيعه .
ثم أتبع الكتاب بمحاضرة عن القيادة لم يحضرها سوى 23 شخصاً،منهم 21 شخصاً من أقاربه !! يضحك وهو يروي تلك القصة عن بداية حياته في معظم محاضراته،حيث هو الآن بعد 15 عاماً من بداية مهنته كخبير عالمي في القيادة،لديه الآن شركة عالمية بإسمه تدعى مؤسسة روبن شارما للقيادة ،وقد حضر محاضراته ما يزيد عن 350 ألفاً من الناس،والمفاجأة أن كتابه الأخير الذي أصدره قبل سنتين بعنوان (القائد الذي ليس لديه منصب) باع منه حتى الآن 3 مليون نسخة.
قرأ روبن شارما عن العديد من القادة أمثال نيلسون مانديلا والمهاتما غاندي وبيل جيتس وأديسون وغيرهم،وقد لاحظ أعمالاً متشابهة يقومون بها فسجل تلك الأعمال ،وقرر أن يدرسها لعملائه من شركات نايكي وفيدكس وأي بي إم وجنرال إليكتيرك ،وإليكم خلاصة هذه الأعمال :
1) وظيفة القائد أن يعمل على إكتشاف وتنمية قادة آخرين.
من مهمات القائد الرائع العمل على إلهام الآخرين وإكتشاف مواهبهم،وإطلاق طاقاتهم ليقدموا أفضل ما لديهم في العمل.
2) لا شيء يمكن أن يحصل حتى تتحرك.(أي إبدأ الآن)
إبدأ صغيراً ،واحلم حلماً كبيراً،ولكن إياك أن تتوقف ،يا صديقي إبدأ الآن.
3) إن تصرفاتك الخارجية تعكس ما تؤمن به من داخلك.
إنك تبلغ العالم ما تؤمن به عبر تصرفاتك،والخبر الجيد أنك عندما تؤمن بالقيادة وموهبتك الداخلية فسوف تعكس تصرفاتك ذلك.
4) الأفكار لا تساوي شيئاً من غير تنفيذ.
أفضل أن يكون عندي فكرة بسيطة أعمل عليها،ولا أن يكون عندي فكرة عظيمة بدون تنفيذ. ( less talk & more do )
5) عندما تتعلم أكثر تتولد لديك مهارة الإنجاز أكثر.
كلما تضاعف معدل علمك ومعلوماتك،تضاعف معدل دخلك ،كل القادة يؤمنون بذلك.

اقرأ المزيد

Share
مدونة بلال للنجاح والناجحين