وسم: "نصائح"

22 طريقة لكي تصبح ملهماً بشكل مذهل

22 طريقة لكي تصبح ملهماً بشكل مذهل

| 2011-02-07 | تعليقات 26 تعليق | 61٬296 قراءة

نصائح ملهمة ومفيدة في حياتك

 

 هناك بعض الأعمال التي يمكنها أن تجعلك تتمتع بمكانة عظيمة في المنزل وفي العمل وحتى في الحياة،إنها بإختصار يمكنها أن تجعلك ملهما”بشكل مذهل،هذه النصائح الإثنين والعشرين مقدمة من روبن شارما الخبير العالمي في مجال القيادة والنجاح،إليك النصائح:

1) قم بإنجاز الأعمال المهمة بدلا” من تقديم النصائح والآراء المجانية. 

2) قم برفع معنويات الآخرين بدلا” من إحباطهم وتحطيم روحهم المعنوية.

3) إستخدم الكلمات القيادية التي يستخدمها القادة بدلا” من إستخدام لغة الضحية.(كثرة الشكاوي)

4) لا تقلق بشأن تلقي المكافآت عن إنجاز الأعمال والواجبات. (إعمل خير وإرميه في البحر كما يقولون).

5) كن جزأ”من الحل بدلا” من أن تكون جزأ”من المشكلة.

6) إرتقي بمستوى صحتك إلى مستوى لائق بشكل ممتاز.

7) إلتزم بأن تتحقق الأستاذية في مهنتك بدلا”من تقبل وضعك المتواضع في عملك.

8) كن شريكا” ورفيقا”للناس الذين تريد أن تكون حياتك مثل حياتهم.

9) إدرس لمدة ساعة يوميا”،ضاعف ساعات تعليمك وسوف تضاعف فرص نجاحك.

10) إركض في سباقك الخاص.لا تكن متسابقا” ملتزما”في سباق عام،إصنع سباقك وقوانينك بنفسك.

اقرأ المزيد

هذه أدواتك للنجاح يا صديقي ج2

هذه أدواتك للنجاح يا صديقي ج2

| 2011-02-01 | تعليقات 7 تعليقات | 17٬635 قراءة

أدوات النجاح هي أدواتك للمركز الأول

 نكمل اليوم بإذن الله الجزء الثاني من مقالتي (هذه أدواتك للنجاح يا صديقي) وفيها سوف نتحدث عن ثلاث أدوات جديدة ومفيدة في طريقنا لتحقيق النجاح والحفاظ عليه،وإليكم تلك الأدوات:

4) إحتفظ بمذكراتك أو سجلات نجاحاتك.

إن تسجيل لحظات نجاحاتك هي واحدة من أروع الطرق للإستمتاع بحياتك،جرب هذه الطريقة بشكل شبه يومي لنقل كل يومين،سجل ما حققته من نجاحات أو إنتصارات أو أي شيء تعتبره إنجاز بالنسبة لك،أنا شخصيا” سجلت لحظة قبول إقتراحي بعمل لجنة إبداع لدينا في العمل،ثم سجلت لحظة تعييني رئيسا” لها،هذا مثال بسيط والامثلة كثيرة،إن توني روبنز الخبير العالمي في التنمية البشرية قال ذات يوم : **إن الحياة الجديرة بأن نحياها جديرة بأن يتم تسجيلها**،أطلق على دفترك إسم دفتر مذكراتي أو سجل نجاحاتي أو سمه ما تشاء.جرب هذه الفكرة وإستمتع بالحياة ولا تنسى أن تراسلني لتخبرني عن شعورك.

وأجمل ما في الموضوع عندما تعود بين الفينة والأخرى لتقرأ ما فعلت وأنجزت ،إن ذلك يبعث الأمل في نفسك ويبث السعادة في قلبك، ويجعلك تشعر بالفخر حتى في أدنى لحظات الإحباط ،و ما ألذ ذلك الشعور الذي تشعره حين تأتي في نهاية السنة لتقييم نفسك وإنجازاتك، فتكتشف أنك قد فعلت أشياء كثيرة وعظيمة.

5) قائمة الإمتنان.

إن أسرع و أسهل طريقة يمكننا تجربتها لتحويل السلوك السلبي إلى إيجابي هي تنمية الشعور بالإمتنان،لذلك حاول ان تحتفظ بمفكرة او قائمة إمتنان تسجل فيها الأشياء التي تشعر تجاهها بالإمتنان في حياتك،وهن المعروف أنه من المستحيل أن تكون ممتنا” وفي نفس الوقت لديك شعور بالشفقة على نفسك،ذلك الشعور السلبي المدمر الذي يعتمد على حديث النفس.

وإن أبسط طريقة لعمل ذلك هو أن تطرح على نفسك هذا السؤال : ما الذي أشعر بالإمتنان من اجله اليوم؟ ثم تدون ما يأتي بذهنك،و نحن المسلمون لدينا الكثير لندونه إنطلاقا” من أمر الله عز وجل لنا : **وأما بنعمة ربك فحدث**فإذا سجلتها فأنت بالأحرى ستتحدث عنها. كمثال على ذلك :الصحة الجيدة والمنزل المريح والزوجة الطيبة والأبناء المطيعين.

إن الشعور بالإمتنان كما يؤكد ذلك خبراء التنمية البشرية هو واحد من أهم أسباب السعادة،فإذا ما شعرت بالإمتنان لما لديك فسوف تصبح سعيدا”بإذن الله،أما إذا ما ركزت بإستمرار على ما ليس لديك فسوف تشعر بالبؤس معظم الوقت،تذكر يا صديقي أن كل ما تفكر فيه يتزايد،فإذا قضيت الوقت تفكر في كم انك محظوظ و كم تشعر بالإمتنان فسوف يتزايد ذلك.جرب ذلك وأخبرني.

اقرأ المزيد

هذه أدواتك للنجاح يا صديقي ج1

هذه أدواتك للنجاح يا صديقي ج1

| 2011-01-28 | تعليقات 11 تعليق | 17٬764 قراءة

هذه أدواتك للنجاح يا صديقي


 هناك الكثير من الأدوات التي يستخدمها الناجحون والأثرياء وخبراء التطوير الذاتي للبقاء على الطريق الصحيح للنجاح،وأثناء إستماعي للأشرطة وقراءتي للكثير من الكتب إستطعت تجربة وتسجيل بعضها،هنا إيراد لهذه الادوات حسب أهميتها برأيي الشخصي،وبإمكانكم إستخدام ما يناسبكم وترك الباقي. 

1) إستخدام التأكيدات الإيجابية. 

التأكيدات هي عبارة عن جمل تصبح من خلال التكرار مترسخة في العقل الباطن،وهي من أكثر الأدوات قوة التي يمكنك إستخدامها للتغيير،إنها بإختصار جمل إيجابية تستخدمها لتشكيل أفكارك من أجل تحقيق أحلامك. ويقول ديل كارنيجي في هذا : **إن حياتك من صنع أفكارك**.إن الفكرة تدور حول حقيقة علمية إكتشفها علماء النفس وإستغلها خبراء التطوير الذاتي،وهي أن عقلك الباطن لا يعرف الفرق بين الحقيقة والخيال،وأنت أيضا” يمكنك أن تستفيد من هذه الحقيقة،فإذا ما رددت مرارا” وتكرارا”أنك بصحة جيدة وتمتلك ثروة هائلة فسوف يصدق  عقلك الباطن ذلك!!! بإستطاعتك أن تجرب ذلك الآن. 

بإمكانك إستخدام عبارات إيجابية شخصية في صيغة المضارع ،بحيث تكون قصيرة وبصيغة محددة مع تخيلها وكأنها حدثت وعليك إضافة شعور قوي بها،أنا شخصيا” أقف في الصباح أمام المرآة لأقول لنفسي :**أنا سعيد وقوي وذاكرتي قوية ،أنا أتوقع كل خير هذا اليوم،بسم الله توكلت على الله**،ويمكن أيضا”أن تضع ورقة في محفظتك لتذكرك بهذه الجمل في ساعات الإحباط. 

إليك بعض الجمل المفيدة لتستخدمها في حياتك : 

إنني أعيش حياتي ببساطة وإستمتاع. 

إنني أضيف قيمة لكل شخص أقابله. 

إنني أجذب النقود إلي كالمغناطيس. 

إنني أستحق حياة رائعة وجميلة. 

إنني اشعر بالإسترخاء والسلام الداخلي. 

2) مارس الإسترخاء والتخيل بشكل يومي. 

إجلس في مكان هادئ منعزل عن الضوضاء ومارس الإسترخاء العميق لمدة عشرة دقائق أو خمسة عشرة دقيقة،وحاول إستخدام أي طريقة تريحك،مثلا”… خذ نفسا”(شهيق) عميقا”من فمك وإحبسه لمدة 10 ثوان ثم أطلقه (زفير) من أنفك طويلا” ،كرر هذه العملية البسيطة عشر مرات ثم عندما تشعر بالإسترخاء،تخيل نفسك وقد حققت حلمك … 

اقرأ المزيد

 مقولات شهيرة في القيادة

مقولات شهيرة في القيادة

| 2011-01-25 | تعليقات 15 تعليق | 102٬197 قراءة

القائد يكون قدوة لتابعيه

 

 هذه بعض مقولات شهيرة من مشاهير و عظماء أحببت أن أعرضها هنا في هذه المساحة لمشاركتها مع أصدقائي،بعض هذه المقولات بسيط ومفهوم ومباشر ،والبعض الآخر عميق وغير مباشر وقد لا تدرك معناها إلا بعد حين،أو بعد أن تواتيك الفرصة لتطبيقها.

المقولة الأولى : القيادة تبدأ من المنزل وفي هذا يقول روبن شارما صاحب كتاب (دليل العظمة):

(الثمرة لا تسقط بعيدا”عن شجرتها أبدا”،فأطفالك سيشبهونك حتما”أكثر مما تتخيل.يمكنك أن تعين أبناءك على تحقيق العظمة،بأن تصبح دليلهم في الطريق إليها)

المقولة الثانية : إعتن بنفسك وكن في حالة رائعة، وفي هذا يقول روبن شارما الخبير القيادي:

(قيادة الشركة تبدأبقيادتك لذاتك،ولا يمكن أن تكون عظيما”في العمل إلا عندما تشعر بالعظمة الشخصية)

أي بإعتناءك بنفسك ستكون قادرا” على منح المزيد للآخرين.

المقولة الثالثة : تحمل المسؤلية المطلقة وفي هذا يقول روبرت جوس عميد كلية ستانفورد لإدارة الأعمال :

( القيادة في رأيي هي تحمل المسؤلية المطلقة عن سلامة المؤسسة و إزدهارها والسعي لتغييرها للأفضل،القيادة الحقيقية ليست مسألة مقام أو نفوذ او منزلة رفيعة ولكنها مسألة تحمل مسؤلية )

المقولة الرابعة : أهمية إتخاذ القرارات الصحيحة، وهذه نصيحة قيادية من د.خالد بن صالح المنيف :

(الحياة لا شك عبارة عن قرارات والعظماء فقط هم من يملكون القدرة على إتخاذها،أبحر نحو جزيرة النجاح وجدف مسرعا”لها،وإستعن بصحبة طيبة تعينك على الخير وتشد من أزرك وتقوي من عزيمتك)

المقولة الخامسة : سلوك طرق جديدة ،كما يقول الكاتب الإنجليزي وأحد قادة الثورة العلمية فرانسيس بيكون :

(إذا أردت الوصول إلى ما لم يصل إليه أحد،فإسلك طرقا” لم يسلكها أحد )

المقولة السادسة : إستغلال الفرص العظيمة،يقول الأمريكي جون جاردنر :

(سبق لنا جميعا” أن واجهتنا سيولا” من الفرص العظيمة التي راوغتنا بدهاء،فبدت وكأنهامشكلات عصية على الحل)

اقرأ المزيد

30 عادة يمكن أن تغير من حياتك ج2

30 عادة يمكن أن تغير من حياتك ج2

| 2011-01-20 | تعليقات 5 تعليقات | 30٬189 قراءة

طور عادات من شأنها تغيير حياتك للأحسن

 

سوف نتابع اليوم الجزء الثاني من المقالة والذي يتحدث عن العادات التي تزيد الإنتاجية والعادات التي تفيد في التنمية الذاتية:

 العادات التي تزيد الإنتاجية

1) إستخدم نظام البريد الوارد. Inbox system

إجعل لديك عادة في تسجيل جميع الأفكار التي ترد إلى ذهنك،سجلها في دفتر ملاحظات خاص بك ثم تابعها كما تتابع بريدك الوارد على إيميلك الخاص،وأخيرا” حاول تسجيلها على الكمبيوتر .

2) دائما”حدد أولوياتك.

إذا كان عندك قائمة بالأعمال التي تريد أن تعملها في اليوم،فمن أين تبدأ؟! الطريقة الأمثل هي أن تحدد أولوياتك في القائمة،إذا كنت في شك من ذلك ولا تستطيع تحديد أولوياتك،فإسأل نفسك هذا السؤال: (إذا كنت أستطيع أن أحقق شيئا” واحدا”اليوم فماذا يمكن أن يكون؟!) وإذا حددته فإبدأ به على الفور.

3) خطط بعفوية وبدون مغالاة.

إن التخطيط مهم جدا”،وعليك بالتأكيد التخطيط لما ستفعله اليوم وهذا الأسبوع مقدما”،لا تحاول أن تكون مغاليا” وتخطط لأكثر من أسبوعين،فقط تفشل الخطط ويتسبب ذلك بإحباطك. ولا تقلق لذلك كثيرا” إذا لم تسر الأمور كما أردت.

4) إستيقظ مبكرا”كل يوم.

إن الإستيقاظ المبكر كل يوم هو من أفضل الطرق لكسب الوقت وإنجاز أمور كثيرة،إنني شخصيا” أستيقظ في الساعة الخامسة صباحا”كل يوم، وهكذا بحلول الساعة التاسعة أكون قد أنجزت ما يمكن أن يأخذ مني أياما” لإنجازه لو لم أفعل ذلك.

5) إفتح إيميليك مرتين في اليوم لتشييكه.

أصبح تشييك الإيميل عادة إدمانية عند الكثير منا للإطلاع على ما يحدث في العالم، يمكنك أن تتحقق من إيميلك مرتين أو ثلاثة في اليوم ولكن من غير الضروري أن تفتحه كل عشر دقائق !! قد يضيع ذلك الكثير من وقتك،وقد يكون ذلك على حساب أولوياتك.

6) إحذف أي أمور غير مهمة من جدولك.

إن حقيقة كونك مشغولا” طيلة اليوم لا يعني أنك تقوم بأمور مهمة،قم بحذف الأمور غير المهمة من جدولك وركز على الأمور المهمة فقط  ، وسوف تحصل على النتائج التي ترجوها.

7) حافظ دوما” على ترتيب مكتبك وغرفتك.

إن المحافظة على مكتبك وغرفتك مرتبين سوف يدعم تركيزك ويزيد من إبداعك في العمل.

8) قم بأعمالك اليومية بشكل آلي (أوتوماتيكي).

هناك الكثير من المهمات التي تحتاج لأن تؤديها بشكل يومي أو أسبوعي،حاول أن تعيد ترتيب هذه الأمور لكي تؤديها بشكل آلي منتظم.

9) ضع مهلة صارمة لإنهاء أعمالك.

عندما تفعل شيئا” قرر مقدما” متى عليك إنهاؤه ،هناك قانون يتضمن معناه أن الإنسان يأخذ الوقت الممنوح له كاملا”لإتمام عمله، لذلك إجعلها عادة لديك أن تضع مهلة محددة وصارمة لإنهاء الأعمال في أوقات قصيرة من أجل زيادة إنتاجيتك.

اقرأ المزيد

30 عادة يمكن أن تغير حياتك ج1

30 عادة يمكن أن تغير حياتك ج1

| 2011-01-16 | تعليقات 16 تعليق | 25٬759 قراءة

عاداتك الناجحة تساهم في نجاحك


هذه ترجمة لمقالة لشاب أمريكي يدعى أوسكار لديه مدونة تهتم بالتطوير الذاتي ،وسبب ترجمتي لهذه التدوينة أنني وجدت أنها سجلت عادات رائعة إستفدت منها شخصيا” كما أن التدوينة التي تعود إلى مارس 2010 حققت نجاحا” كبيرا” على فيسبوك حيث تم مشاركتها أكثر من 2000 مرة وتم تداولها عبر تويتر 786 مرة،وفي النهاية تبقى الحكمة ضالة المسلم أين وجدها فهو أحق الناس بها.إليكم المقالة.

ملاحظة : هنا رابط المقالة الأصلي (إضغط هنا)

 إن تطوير عادات رائعة يمكن مزاولتها والإعتماد عليها هو القاعدة الأساسية للتطوير والنمو الشخصي،إن كل ما نفعله أو نسلكه من سلوك هو نتيجة عادات تعلمناها سابقا”،لسوء الحظ ليس كل العادات التي تعلمناها سابقا” جيدة ولذلك نحن بإستمرار نحاول أن نتطور .في السطور القادمة سأقدم لك عزيزي القارئ 30 عادة يمكن أن تحدث تغيير مذهل في حياتك إذا طبقتها.

السر هنا في أنه عليك معاملة هذه العادات على أنها مرجع لك،وحاول تطبيق عادة واحدة منها كل شهر ،وبهذه الطريقة يمكنك مع الوقت إستيعاب هذه العادات وفهمها وتطبيقها بالكامل،بينما تستمتع بالتطور المذهل الذي تلمسه شهريا”.

العادات الواردة هنا تنقسم إلى عادات صحية وعادات تطوير ذاتي وتنمية شخصية وعادات لزيادة الإنتاجية العمل.

 العادات الصحية

1) مارس الرياضة لمدة 30 دقيقة يوميا”.

وخاصة إذا كنت تعمل في وظيفة لا تبذل أي مجهود حركي (مثل العمل داخل المكاتب)،من الضروري جدا”ممارسة الرياضة وعلى الأقل 30 دقيقة يوميا”،تذكر يا صديقي أن العقل السليم في الجسم السليم.

2) تناول إفطارك قبل الذهاب للعمل يوميا”.

وجبة الإفطار واحدة من أهم الوجبات اليومية،فهي تعطيك طاقة لبداية اليوم،وللأسف الكثير منا يتجاهلها،أنا شخصيا” أتناول قطعتين من خبز التوست مع عصير فواكه.

3) خذ قسطا” مريحا” من النوم يوميا”بما يعادل 8 ساعات.

التقليل من النوم ليست فكرة جيدة،فالبعض يعتقد أنه يكسب وقتا” أكثر عن طريق التقليل من النوم،لكنك في الواقع تكسب الكثير من التوتر والقلق والتعب الجسدي الذي ينعكس سلبا” على قرارتك وتصرفاتك.أعتقد أن ثمانية ساعات يوميا” مناسبة للبالغين ،مع قيلولة إختيارية 20 دقيقة بعد الظهر.

4) تجنب الاكل ما بين الوجبات.

الاكل بين الوجبات هو أفضل وسيلة لزيادة وزنك!! وأعني بذلك ألا تتناول الأكل غير الصحي Junk food ولكن بعض من الأكل الصحي يفيد طبعا”.

5) تناول خمس قطع من الفواكه والخضراوات يوميا”.

إن أجسامنا وعقولنا تعشق الخضراوات والفواكه لما فيها من ألياف نافعة،لذلك أنا أنصح بتناول أكبر قدر ممكن منها يوميا”،أخصائيي الصحة العامة والتغذية ينصحون بتناول خمس قطع كما أوردتها هنا.

اقرأ المزيد

دروس حياتية من خبراء ناجحين

دروس حياتية من خبراء ناجحين

| 2011-01-09 | تعليقات 27 تعليق | 64٬500 قراءة

أنا طالب في مدرسة الحياة

هناك دروس كثيرة تعلمتها في السنة الماضية وجاءت ترجمتي لمقالات روبن شارما لتجعلني أركز أكثر في كتابة ما تعلمته ،لقد قرأت كثيرا” من الكتب والمقالات خلال سنة كاملة مضت على مدونتي ،جعلتني أستفيد كثيرا” من التعليقات و ردود أفعال الزوار،وبهذه المناسبة هديتي لكم هي ستة دروس إستفدتها من شخصيات و خبراء ناجحين :

الدرس الأول : كن أفضل ما يمكن أن تكونه اليوم وليس غدا”.

درس تعلمته من أفضل مستثمر أمريكي وهو وارن بافيت حيث قال ذات مرة : (لن تجد نسخة منك أفضل منك)،فكرة متألقة من رجل متألق، فلن أجد أنا نسخة من نفسي أفضل مني ولن تجد أنت نسخة منك أفضل منك ،فقد يحاول البعض تقليد الطريقة التي تفكر وتتحدث وتتصرف بها،ولكن مهما حاولوا فلن يكونوا سوى نسخة مقلدة من ذاتك المميزة،لأنك إنسان فريد.

الدرس الثاني : لا تهتم برأي الناس فيك ولا تجعل ذلك يحبطك.

جاك كانفيلد صاحب كتاب (مبادئ النجاح) أورد في كتابه قاعدة جميلة سماها قاعدة : 18-40-60 ومضمونها: أنك عندما تبلغ 18 سنة تشعر بالقلق التام تجاه ما يعتقده الآخرون فيك ،وفي سن ال40 لا تبالي البتة بما يعتقده فيك أي شخص، وعندما تصل إلى سن ال60 تدرك أن أحدا”لم يكن يفكر فيك أبدا”من الأصل…فهل نختصر الزمن وندرك ما يدركه صاحب الستين عاما”؟!!

الدرس الثالث : عامل الناس بالطريقة التي يريدون أن تعاملهم بها.

القاعدة الذهبية تقول :(عامل الناس بالطريقة الي تحب أن يعاملوك بها) هذه كلنا نعرفها أما القاعدة البلاتينية عزيزي القارئ التي نادى بها د. توني أليساندرا  صاحب كتاب (القواعد البلاتينية) فهي تقول:(عامل الناس بالطريقة التي يريدون أن تعاملهم بها).إفعل هذا وسيصبح من المحال تقريبا” أن ترتكب أي خطأ.

الدرس الرابع: ما الذي كنت سأفعله لو كان هذا آخر يوم في حياتي؟

سؤال ستيف جوبس مؤسس ومدير شركة أبل العجيب الغريب هذا سيدفعني كل يوم لعمل أقصى جهد وبذل أقصى طاقة ،من أجل إنهاء أعمالي كل يوم دون إنتظار تأجيلها إلى الغد فإن هذا الغد قد لا يأتي أبدا” ،ونحن المسلمون أولى من ستيف جوبس بهذا السؤال لأن ديننا يحثنا على الإتقان،وإيماننا بالقضاء والقدر يمثل لنا حافزا” أيضا”.

اقرأ المزيد

مدونة بلال للنجاح والناجحين