وسم: "نصائح"

ست خطوات لتصبح غنياً من كتاب (فكر تصبح غنياً)

ست خطوات لتصبح غنياً من كتاب (فكر تصبح غنياً)

| 2011-04-20 | تعليقات 222 تعليق | 670٬674 قراءة

ست خطوات لتصبح غنياً من كتاب (فكر تصبح غنياً)

من المعروف عامة أن على الإنسان أن يبذل مجهوداً كبيراً ليكسب أكثر حتى يصبح غنياً، وعلى الرغم من ذلك إن نابليون هيل Napoleon Hill صاحب كتاب Think and Grow Rich (فكر تصبح غنياً) له وجهة نظر أخرى، فهو يقترح عليك أن تغير تفكيرك أولاً اذا أردت أن تكسب المال وتصبح غنياً، وحالما تصبح حالة التنظيم الفكري organized thinking مزروعة في داخلك، فإن تحقيق هدفك لتصبح غنياً سيصبح أسهل من قبل. هل تصدق ذلك؟!

وبشكل عام يعتبر الناس أن الغني هو صاحب الثروة الذي يمتلك الكثير من المال، بينما يعتبر السيد هيل في كتابه أن الغني هو من يمتلك القدرة على العمل، وحس السعادة، والسلام الداخلي، والقوة، والشجاعة، والحكمة، وبالطبع المال. كل هذه الثروات يمتلكها الانسان ويستطيع تحقيقها بالتفكير أولا ثم العمل لإنجازها.

إن كتاب (فكر تصبح غنياً) استغرق كتابته مدة 25عاماً من الوقت،وإليك قصة الكتاب المذهلة، كان يا مكان في قديم الزمان منذ يدايات القرن الماضي (القرن العشرين) أحد المليونيرات المعروفين ويدعى أندرو كارنيجي Andrew carnegie ، (وهو ليس ديل كارنيجي)، وقد دعا كاتب صحفي شاب ليعمل لديه مجاناً!! ولكن ما هو العمل؟! لقد تم تكليف السيد نابليون ليقابل عدداً كبيراً من المليونيرات في ذلك الوقت لكي يثبت صواب وجهة نظر أندرو كارنيجي، ويرى السيد كارنيجي أن مقدار العلم الذي يدرس في المدارس ليس كافيا ليجعل الشخص غنياً، بينما مدرسة الحياة قادرة على إعطاء الأشخاص الخبرة اللازمة ليصبحوا اغنياء، وكان اللغز في المسألة أن كارنيجي اتفق مع هيل  أنه اذا كانت وجهة نظره صحيحة فإن السيد هيل نفسه سيصبح غنيا أثناء عملية جمع المعلومات لإنتاج الكتاب. (وهذا ما حدث فعلاً). اقرأ المزيد

جيم رون ودروس هامة من حياته ج2

جيم رون ودروس هامة من حياته ج2

| 2011-04-13 | تعليقات 5 تعليقات | 15٬105 قراءة

 

 تكلمنا في المقالة الماضية عن بعض الدروس التي تعلمها جيم رون من معلمه ومرشده جون إيرل شوف، والتي ساهمت في صياغة فلسفته للحياة والتي علمها لتلاميذه من بعده،والتي من ضمنها أنك إذا تغيرت فسوف يتغير كل شيء من حولك،نتابع اليوم ببعض من أفكاره النيرة وأطروحاته الفلسفية الملهمة.ويحث جيم رون تلاميذه على القراءة اليومية ،حيث يقول أنك لو قرأت كتابين في الأسبوع ،فهذا يعني 96 كتابا في السنة ،أو 1000 كتاب في عشرة سنوات !!! ترى كم هو التغيير الذي يمكن أن يحدثه كم المعلومات هذا في شخصيتك..؟!!

يروي جيم رون عن الرئيس الأمريكي جون كينيدي أنه كان سريع القراءة حتى أنه حين أصبح رئيسا”للولايات المتحدة الأمريكية طلب من جميع موظفيه الإلتحاق بدورة القراءة السريعة،والتي كان يقدمها آنذاك معهد إيفيلين وود ،ومن هنا إنشهر ذلك المعهد وأصبح من أهم المعاهد في العالم.

قبل أن أعرض الجزء الثاني من المقابلة معه أحب أن أعرض المزيد من أقواله وترجمتي لها:

Character isn’t something you were born with and can’t change, like your fingerprints. It’s something you weren’t born with and must take responsibility for forming
# إن شخصيتك ليست شيئا”ولدت به ولا تستطيع تغييره،إنها شيء لم تولد به وأنت مسئول عن تشكيله.
Giving is better than receiving because giving starts the receiving process
# إن العطاء أو المنح هو أفضل من الأخذ لأن العطاء هو بداية عملية الإستقبال.
Ideas can be life-changing. Sometimes all you need to open the door is just one more good idea
# إن الأفكار يمكن أن تكون نقطة تحول في التغيير،أحيانا” يمكن فكرة واحدة أخرى جيدة تكون هي اللازمة لفتح الباب . 
Miss a meal if you have to, but don’t miss a book
#يمكن أن تنسى موعد طعامك لكن لا تنسى موعد قراءتك اليومية.
 Success is not to be pursued; it is to be attracted by the person you become

 # النجاح ليس شيئا”يركض خلفه إنه ينجذب إلى الشخصية الناجحة التي تصبح عليها. اقرأ المزيد

جيم رون الخبير ودروس هامة من حياته

جيم رون الخبير ودروس هامة من حياته

| 2011-04-07 | تعليقات 11 تعليق | 31٬741 قراءة

 الخبير جيم رون Jim Rohn يعد واحدا” من أهم فلاسفة عصره في أمريكا في مجال التنمية البشرية،حيث له فلسفته الخاصة التي درب عليها الملايين حول العالم ،ولد العام 1930 م في واشنطن وتوفي في 5 ديسمبر العام 2009م،وفي هذه الأثناء ألقى آلاف المحاضرات و إستمع إليه ما يزيد على الأربعة ملايين متدرب،و من الذين تأثروا به الخبير بريان تريسي و مدرب النجاح الأول جاك كانفيلد و مارك فيكتور هانسون،أما تلميذه الخاص والذي يعتبره مرشده الأولHis mentor فهو المدرب العالمي أنتوني روبنز الذي يتحدث عنه في محاضراته.

قصته بسيطة لكن فيها الكثير من العبر والفوائد،فوالده يمتلك مزعة في إيداهو حيث تربى فيها،ثم إلتحق بالجامعة ليحقق أحلامه وتركها بعد سنة ونصف، ليعمل في إحدى الشركات في وظيفة كاتب أسهم،ظل على هذه الحال حتى سن 25 حين دعاه صديق له لحضور محاضرة،وكانت تلك المحاضرة هي نقطة التحول في حياته،يا ترى من هو المحاضر؟! لقد كان مستثمرا” مليونيرا”ويدعى جون إيرل شوف John Earl Shoaf ،حيث أثرت فيه المحاضرة ومن يومها عمل لدى هذا المستثمر حتى أصبح مليونيرا”عندما بلغ 31 عاما”.

سوف نتعرف أكثر عليه في عرض فيديو لمقابلة معه ،لكن قبل ذلك أقدم لكم بعضا” من أهم فلسفاته في الحياة من أقواله :

                                                Formal education will make you a living; self-education will make you a fortune   
 #إذا إستثمرت في تعليمك الرسمي سوف تعيش،بينما إذا إستثمرت في تعليمك الذاتي فسوف تصنع ثروة.
                                                                                 Discipline is the bridge between goals and accomplishment
# الإنضباط الذاتي هو الجسر الواصل بين الأهداف وتحقيقها.
                                                                                                          Either you run the day or the day runs you
# إما أن تدير يومك أو هو الذي يديرك .
                                                                           Failure is simply a few errors in judgment, repeated every day 
 #الفشل هو ببساطة قليل من الخطأ في الحكم على الأشياء،تكررها يوميا”.         

               Happiness is not something you postpone for the future; it is something you design for the present   
 #إن السعادة ليست شيئا”تؤجله للمستقبل،إنما هي شيء أنت تصممه لحاضرك.
اقرأ المزيد
 أفضل مواقع التنمية البشرية

أفضل مواقع التنمية البشرية

| 2011-03-24 | تعليقات 81 تعليق | 242٬634 قراءة

نتيجة لما يمر به العالم العربي من تغيرات مستمرة نحو الأفضل،فقد لا حظت أخيرا” أنه دقت ساعة التغيير وأن الشباب العربي متشوق لمستقبل أفضل في ظل حرية الرأي والرأي الآخر،والعدالة وإعطاء الفرص للدماء الجديدة،وما زال رأيي كما هو في النجاح والحظ،فعندما يجتمع التحضير الجيد والمناسب مع الفرصة المناسبة ينشأ الحظ،والحظ ليس إلا ذلك.

وبرأيي أن هذا الشباب بحاجة ماسة إلى التوجيه ،وإلى التمتع بالمهارات المناسبة التي تساعده على النجاح في كل مجالات الحياة،من إدارة عامة وقيادة إدارية وإبداع فائق، وهذه المهارات لا تتأتى له أن يتعلمها ما لم يستطع أن ينهل من خبرات الآخرين في مرحلة مبكرة من حياته ،حتى نستطيع أن نرى في الأجيال القادمة المدير الشاب والعالم الشاب و الوزير الشاب وحتى الرئيس الشاب !! 

 بدوري كمدون متبحر في مواقع التنمية البشرية أعتقد أن من واجبي-كمساهمة مني في بناءالأمة ونهضتها – أن أهدي هذه المواقع لهؤلاء الشباب الذين يشكلون عماد الأمة ومستقبلها،وهذه المواقع برأيي الشخصي هي من أهم وأفضل مواقع التنمية البشرية التي يمكن أن يستفيد منها شبابنا العربي :

 1) موقع نايتنجيل كونانت للتطوير الذاتي  Nitengale.com

هذا الموقع  واحد من أهم المواقع على الإطلاق ، فهو يجمع الكثير من رواد التنمية البشرية الأمريكان والإنجليز والأجانب،الكلاسيكيين والجدد الذين تدرب على أيديهم الكثير من الرواد في عالمنا العربي،وهو يبيع برامج صوتية ومرئية ،بعضها يمكنك تنزيلها من الإنترنت على كمبيوترك الخاص للإستماع إليها مباشرة،يعود تاريخ تأسيسه للعام 1960.

 http://www.nightingale.com

2) موقع الخبير بريان تريسي Brian Tracy

هذا واحد من أجمل المواقع الذي ما إن تبدأ بالإستماع لصاحبه حتى تعود له مرارا”وتكرارا”،فأسلوب بريان تريسي سلس ورائع وقصة حياته مؤثرة ونموذج على الكفاح للوصول للقمة،به بعض المواد المجانية ويتحدث عن الإدارة والتطوير الذاتي ومهارات النجاح لرجال المبيعات،يذكر أن بريان تريسي كان في بداياته مندوب مبيعات بسيط .

http://www.briantracy.com

3) موقع الخبير أنتوني روبنز Anthony Robbens

وهو واحد من أكثر رجال التنمية البشرية نجاحا” في أمريكا،بل هو رجل التحفيز الأول ،حيث يتمتع بروح مرحة وأسلوب خطابي مقنع،ولعل سبب نجاحاته يعود إلى قصة كفاحه التي يرويها دائما” حيث كان بوابا” لإحدى العمارات قبل أن يقرر أن يتغير،وعندها بدأ يستمع للأشرطة ويحضر المحاضرات حتى أصبح ما هو عليه،يذكر أن انتونب روبنز يدين بالفضل لأستاذه جيم رون. 

http://www.tonyrobbins.com

4) موقع جاك كانفيلد Jack canfield

يوصف هذا الرجل بأنه مدرب النجاح الأول في امريكا،وهو مؤلف كتاب (مبادئ النجاح) كما شارك في تأليف السلسلة الأكثر نجاحا”في أمريكا في العقد الأخير،وبدأها بكتاب (شوربة دجاج للروح) وثم للحياة وللمراهقين والازواج،وهي تروي قصص حقيقية محفزة وملهمة،وصدر منها حتى الآن سبعة كتب، والجدير بالذكر أنه يشاركه في كتابتها الكاتب مارك فيكتور هانسن.عموما الموقع يبيع صوتيات وكتب الكاتب.

http://www.jackcanfield.com  اقرأ المزيد

ملخص كتاب (تحدث مثل الرابحين) ج4

ملخص كتاب (تحدث مثل الرابحين) ج4

| 2011-03-14 | تعليقات 2 تعليقان | 11٬500 قراءة
ستيف ناكاموتو مؤلف أمريكي من أصل ياباني

 نتابع اليوم معكم الجزء الأخير من ملخص كتاب (تحدث مثل الرابحين) وفي هذا الجزأ نكشف عن سبعة قواعد جديدة وأخيرة نضيفها لل 14 السابقين وبهذا نتم ال21 قاعدة،وبذلك تصبح على مقربة خطوة أخرى لإطلاق الرابح الذي بداخلك ،سوف نتناول اليوم القواعد إسأل وقيم وتآلف وإستجب وإختتم وتأمل وإنجح:

القاعدة الخامسة عشرة : إسأل (إطرح أسئلة تساعد على إستمرار تدفق الحديث)

المقصود من طرح الأسئلة هو توجيه سير المحادثة إلى جوانب أخرى يمكن أن تكون أكثر تشويقاً أو إمتاعا”لجميع المشاركين،وإليك بعض الإقتراحات المساعدة لذلك: 

## إسأل بمقاصد إيجابية .تأكد من أنك مقبول عطوف ومؤيد في الطريقة التي تستخدمها.

## حثهم على أن يفصلوا موضوعاتهم.إسأل (يبدو هذا ممتعا”،هل تستطيع إخباري بالمزيد عنه؟)

##إسأل عن المعلومات الحساسة بطريقة ذكية.إسأل (أنا فضولي فقط،ما الذي تكرهه؟)

## عالج الإجابة بعبارة (لا أعرف ).إليك خدعة لفظية بسيطة تعلمتها،إسأله عندها (حسنا”،ماذا كنت ستقول إذا كنت تعرف؟)

القاعدة السادسة عشرة : قيم (إفهم الرسالة الضمنية)

المعنى المقصود بالتقييم هنا هو إكتشاف المعنى الأكثر دقة أو الغرض المقصود من تواصل شخص معك،علينا أن نتجنب القفز إلى النتائج من خلال قضاء المزيد من الوقت لمعرفة الأسباب الحقيقية لسلوك شخص معين ،ولتحقيق ذلك إليك بعض التوصيات : إمنح الآخرين فرصة التعبير عن أنفسهم،لا تأخذ الأمور على محمل شخصي،أطلب توضيح معنى كلمة أوعبارة ،وأخيرا” لا تسيء فهم العاطفة كدليل على الحقيقة.

القاعدة السابعة عشرة : تآلف (إبحث عن دافع مشترك)

التآلف في معناه البسيط هو إكتساب القدرة على تكوين علاقة ممتازة مع شخص آخر، من خلال المشاركة في الأمور المشتركة،وتجنب مواطن الخلاف،إليك طرق تساعدك على ذلك : إبحث عما توافق عليه بالفعل،أظهر ما تحبه أو تستمتع به مع محدثك،قل له (لقد إستمتعت حقا”بمحادثتنا)،وضح ما يعجبك في الشخص الآخر ،أخبره أنك تتفهم مشاعره،وأخيرا” قلل من إستخدام كلمة (لكن) التي يأتي بعدها جملة معارضة وإختلاف وإستخدم (و). اقرأ المزيد

ملخص كتاب (تحدث مثل الرابحين) ج2

ملخص كتاب (تحدث مثل الرابحين) ج2

| 2011-02-26 | تعليقات 7 تعليقات | 18٬717 قراءة

غلاف الطبعة الإنجليزية لتحدث مثل الرابحين

 إن أهمية التواصل الفعال تنعكس إيجابيا” في تكوين علاقات ناجحة،وكما يقولون فإن العلاقات الناجحة هي الوعاء الحقيقي للذهب في الحياة .في هذا الجزء الثاني من ملخص كتاب (تحدث مثل الرابحين) سوف نتحدث عن أول سبع قواعد لتحقيق النجاح في التواصل اليومي الفعال،دعونا نبدأ هذه الرحلة المميزة :

القاعدة الأولى : فكر (إعمل من خلال عقلية مستنيرة)

من أجل تطوير علاقات أفضل من خلال التواصل اليومي الفعال،عليك الإلتزام بطرق معينة من التفكير،وكخطوة أولى عليك التخلص من العادات المدمرة مثل نعت الآخرين بألقاب غير لائقة،أما الخطوة الثانية فهي بالتأكيد تطوير عادات جديدة (مثال من عالمنا العربي نداء أي صديق لك إذا كان عنده إبن ومثلا إسم إبنه محمد فتناديه يا أبا محمد حتى لو كان شابا”)

القاعدة الثانية : تعلم (زد من نطاق تواصلك)

تعلم لتعرف كيف يمكن أن تصبح أكثر مرونة وفاعلية بغض النظر عن الموقف من خلال إتقان نطاق واسع من أساليب التواصل،حاول مقابلة العديد من الأشخاص ومحادثتهم،تمتع بروح دعابة وتعلم إلقاء النكات،وأخيرا” حاول تقليد أساليب الآخرين وخاصة مشاهير البرامج التلفزيونية حتى يصبح التواصل الناجح امرا” طبيعيا” لديك.

القاعدة الثالثة : قدر (حدد نوع الموقف الذي تواجهه)

عليك أن تنمي مهارة القدرة على أن تلاحظ ثم تحدد نوع الموقف الذي أنت على وشك مواجهته،وبالتالي يمكنك أن تتصرف بالطريقة المناسبة.وبمجرد ان أن تقدر أهمية هذا الجانب الجوهري من التواصل الناجح،وترتب أفكارك بشأنه وتتدرب عليه بعزيمة قوية وتتفاعل من خلاله مع الآخرين،سيصبح جزءا” طبيعيا” من صفاتك. 

القاعدة الرابعة : إبتسم (إبدأ محادثاتك بطريقة ودودة)

كن أنت البادئ بالتحية مع رسم إبتسامة دافئة على محياك تبدأ بها محادثاتك دائما”،وإحذرمن الإبتسامات الزائفة فالإبتسامة الحقيقية تنبع من شعور داخلي مليء بالحماسة والإثارة والبهجة،تذكر أن تنطق أسماء من تقابلهم،فقد كتب الخبير الشهير ديل كارنيجي (مؤلف كتاب كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس) يقول :**تذكر أن إسم الشخص،أي شخص هو أعذب وأكثر الأصوات أهمية في أي لغة** اقرأ المزيد

عشرة نصائح مدهشة للمدراء الجدد

عشرة نصائح مدهشة للمدراء الجدد

| 2011-02-10 | تعليقات 8 تعليقات | 28٬849 قراءة

المدير الجديد وعملية حفظ التوازن

 إن إدارة الناس هي مهمة صعبة جدا”وليست بالسهلة أبدا”لأنها أكثر تعقيدا”من إدارة الأشياء، تخيل عزيزي القارئ أنك أصبحت مديرا” جديدا” بين ليلة وضحاها،فقد إستقال رئيسك المياشر وقررت الإدارة العليا تعيينك مديرا” مكانه ،ماذا تفعل حينها؟! خاصة إذا أنت لم تدرس إدارة أعمال!!! كنت أقرأ مؤخرا” في كتاب مهم جدا”حول الإدارة وعنوانه ( الإدارة بالفطرة) لمؤلفته دايان تريسي والترجمة للدكتور الفاضل نسيم الصمادي مدير موقع إدارة دوت كوم،وحصلت على معلومات مفيدة جدا” خاصة للمدراء الجدد،مبروك أنت الآن مدير أو مديرة جديدة الخطوة التالية هي: 

عليك إستخدام المبدأ الأول من مبادئ الإدارة الناجحة وهو مبدأ الإدارة بالمراقبة.فعليك في أيامك الاولى ان تراقب ما يحدث من حولك حتى تعلم ما يجري،إبقى هادئا”،وإستمع لكل شيء واخيرا” لا تصرح إلا بالقليل،وبإختصار شديد إبق عينيك مفتوحتين…وفمك مغلقا”. 

ولكي تتجنب الوقوع في الأخطاء في أيامك الأولى،هناك عشرة قواعد أساسية عليك الإلتزام بها،إليك هذه القواعد: 

القاعدة 1 : إبتعد عن الغرور والتكبر. 

لا تعطي لأحد شعورا” بأنك البطل الخارق (سوبرمان) ولا تحاول إلغاء كل الأنظمة والإجراءات السائدة،وأيضا” لا تحاول القول أو الإيحاء للجميع أن كل شيء سيتغير من الآن فصاعدا”،فالتغيير المنطقي يحتاج إلى الوقت ويجب أن يتم بسلاسة متناهية وخطوة خطوة. 

القاعدة 2 : لا تقطع وعودا” زائفة. 

لا تقطع وعدا”ما لم تكن واثقا”من إستطاعتك الوفاء به،وكذلك بالنسبة للمكافآت لا تقدمها إلا بعد ان تستقر أوضاعك وتعرف حقا” من يستحق المكافأة،وكذلك إمنح المكافآت إنطلاقا” مما قدمه الموظف في الماضي وما سيقدمه في المستقبل. 

القاعدة 3 : لا تكن مستبدا”برأيك وقراراتك. 

عندما تتصرف بإستبداد فإنك تعبر عن ضعفك لا عن قوتك،وعندما تتعامل مع الموظفين وكأنهم عبيد فإنك تخلق أعداء”لست بحاجة لهم.إن التعبير عن القوة يا صديقي يتم بأسلوب هادئ وحازم يضمن تنفيذ الأوامر،فإذا كنت واثقا” من سلطتك فإن الآخرين سيكونون كذلك. 

القاعدة 4 :دع عنك المحاباة والمجاملة

إن محاباة الأقرباء والأصدقاء على حساب العمل تؤثر في معنويات الموظفين الآخرين وقد تدمرها،كما قد تصيبهم بالإحباط وقلة الإهتمام بالعمل،فلا أحد يحب أن ينسب عمله إلى أحد المقربين من المدير على حسابه،إن من أهم صفات المدير الناجح أن يكون عادلا” في معاملته للموظفين. 

القاعدة 5 :لا تتكلم قبل أن تفكر.  

عندما تصبح مديرا”تصبح أنت مركز الحدث والأعين كلها تنظر بإتجاهك،فراقب تصرفاتك ولا تقل أي شيء قبل أن تفكر فيه،لأن كلامك محسوب عليك،نصل إلى نتيجة أن يقتصر كلامك في البداية على حالات الضرورة القصوى،وكذلك الأمر بالنسبة لإميلاتك الموجهة للموظفين ورسائلك وعروضك التقديمية. 

القاعدة 6 :التفويض الفعال مفتاح نجاحك

المدير المبتديء لا يجيد التفويض بسبب التوتر وقلة خبرته،فهو ببساطة لا يثق بمعاونيه،فيجد نفسه يحاول القيام بكل شيء ما يتسبب بتراكم العمل والملفات على مكتبه،فيتأخر بإتخاذ القرارات المناسبة و ينتج عنه في النهاية التأخر بالإنجاز في الوقت المناسب. 

إن التفويض ببساطة هو توزيع العمل على الأشخاص لغرض إنجازه، والمدير الناجح هو الذي يحقق أهداف العمل من خلال العاملين.  اقرأ المزيد

مدونة بلال للنجاح والناجحين