وسم: "نصائح،رئيسي"

كيف تتعامل مع رئيسك السيئ في العمل؟ ج2

كيف تتعامل مع رئيسك السيئ في العمل؟ ج2

| 2011-07-22 | تعليقات 2 تعليقان | 10٬977 قراءة

المدير السيء يتحكم في موظفيه بشكل سيء

 


 عندما إنتهيت من الجزء الأول من المقالة تناقشت مع أصدقائي على تويتر حولها،إقترح بعضهم أن أعمل منها أجزاء أخرى لشرح النقاط الرئيسة بتفصيل أكثر،ووجدته إقتراحا منطقياً ،في هذا الجزأ الثاني سأجتهد في تفصيل هذه النقاط التي يجب أن يفعلها الموظف في مواجهة مديره السيء.

1 # تعرف على ماذا يستفزك من كلمات مديرك.

عندما تتكلم مع رئيسك في العمل عليك أن تكون دارساً ومحللاً وفاهماً لأسلوبه،فبعض الرؤساء يتعمدون الصراخ في وجه موظفيهم،والبعض الآخر يتعمد الإهانة كأن يقول له: (وإنت إيش اللي فهمك بالإدارة) والبعض الأخير يستخدم كلمات إستفزازية أخرى المراد منها تكسير جوانح الموظف وتهميشه والتقليل من شأنه.

وبالتالي حين تكون واعياً لأسلوب مديرك السيء وحيله تستطيع التركيز أكثر،والسيطرة على إنفعالاتك العاطفية والحفاظ على هدوئك وإتزانك،مهما حاول إستفزازك.

2 # أسس لقواعد معينة للتعامل مع مديرك.

 ضع إطاراً لمحادثتك مع مديرك ،حدد من ثلاث إلى خمسة نقاط رئيسية تتحدث فيها،وأحصر الحديث في إطار هذه النقاط،لا تجعل المدير يشتت الحديث في مواضيع أخرى،ولا تركز على سلوكه وإستفزازاته ،ركز فقط على ما أتيت من أجله.

إفعل هذه الأمور مع مديرك السيء

3 # إستفسر بوضوح عن طبيعة المهمة التي يطلبها منك  مديرك.

إن التوصيف الوظيفي لوظيفتك يحميك ويفصل بين مهماتك ومهمات مديرك،وفهمك لهذا التوصيف مهم جداً،لأن الوضوح يساهم في معرفة ما لك وما عليك وكيف تؤدي عملك على أكمل وجه،فإذا حاول مديرك تحميلك من العمل ما لا يطاق،أو أضاف إلى مهامك شيئاً من مهامه،لا توافق، وأعد صياغة المحادثة حتى يرضخ مديرك، ويوافق على تحمل مسؤولياته.إن بناء ثقة متبادلة بين الموظف والمدير نقطة حيوية وحساسة في نجاح وإنجاز العمل في وقته.

اقرأ المزيد

Share
50 قاعدة جديدة في العمل

50 قاعدة جديدة في العمل

| 2011-07-01 | تعليقات 3 تعليقات | 10٬166 قراءة

في الصورة قواعد قديمة لا تصلح للعمل ،إقرأ الجديدة

 

 إن العالم من حولنا يبوء بإضطرابات إقتصادية عديدة ،والمنافسة مشتعلة على أوجها بين الشركات المختلفة،والمستهلكين والعملاء لم يكونوا أكثر علماً ومعلوماتية ومطالب مثل الوقت الحالي،وما كان يصلح من قواعد للعمل في الماضي لم يعد يصلح للوقت الحالي.

وفي ذات الوقت أصبح هذا العصر هو عصر رائع للقلة الجاهزة لإظهار قدراتها القيادية،لأن القادة الماهرون هم من يقدمون أداءا رائعاً في الأوقات العصيبة أكثر من الأوقات العادية.

ولأن قواعد العمل قد تغيرت في غضون العقدين الماضيين،هنا ترجمة لمقالة مدرب القيادة العالمي روبن شارما بعنوان 50 قاعدة جديدة في العمل،وكان في الفترة الأخيرة قد ألقى محاضرات في الكويت ودبي.هذه القواعد مفيدة للموظفين ولأصحاب العمل في نفس الوقت، لرفع إنتاجيتهم وتحفيزهم:

1- إنهم لا يدفعون لك أجراً لتقوم بعملك فقط،إنما يدفعون لك لتشعر بعدم الراحة، ولتقوم بتنفيذ مشاريع تخيفك.

2- إهتم بعلاقاتك في العمل ونميها،والمال سيهتم بنفسه وينمو لوحده.

3- لكي تضاعف من دخلك مرتين عليك أن تزيد من معلوماتك إلى ثلاثة أضعاف.

4- كن قائداً لنفسك في البداية،لن تستطيع مساعدة الآخرين للوصول إلى قمة مستواهم،ما لم تكن أنت وصلت إلى قمة مستواك.

5- بينما يشتكي الضحايا من التغيرات المستمرة،فإن القادة ينمون مستلهمين روح التغيير.

6- إن التطويرات الصغيرة اليومية مع مرور الوقت تصنع نتائج مذهلة.

7- أحط نفسك بموظفين شجعان يقولون الحقيقة حول الخدمة التي تقدمها شركتك وحول الزبائن.

8- لا تقع في حب مطبوعاتك الصادرة عن شركتك.

9- كل لحظة أمام العميل هي لحظة حقيقة،لتبين له أنك تعيش بنفس القيم التي تروج لها.

10- عليك أن تدرك بأن تقليد منافسيك،لن يجعل منك إلا أفضل ثاني.

11- أبدي إهتماماً كبيراً بتجارب عملائك،وأترك بصمة واضحة ومؤثرة على كل عميل يلجأ إليك.

12- عندما تكون في العمل تخيل نفسك أنك في عرض سينمائي،في اللحظة التي تصل فيها إلى العمل ،تصل فيها إلى المسرح،ولذلك أعطي أفضل ما لديك من أداء.

13- كن أستاذاً ومعلماً يشار إليه في مهنتك،وتدرب ثم تدرب ثم تدرب…

اقرأ المزيد

Share
دروس من كتاب (أغنى رجل في بابل)

دروس من كتاب (أغنى رجل في بابل)

| 2011-06-16 | تعليقات 8 تعليقات | 27٬883 قراءة

كتاب (أغنى رجل في بابل)

 

عندما كنت في بداية حياتي الوظيفية نصحني والدي بتوفير 10 في المئة من راتبي ،وكانت تلك البداية البسيطة مهمة بالنسبة لي، فقد علمتني الكثير من الإقتصاد والتوفير في الحياة،وحين كبرت حاولت أن أبحث عن مبادئ أخرى للتوفير للتمتع بحياة أفضل،إلى أن عثرت على ضالتي في إحدى المحاضرات التي إستمعت إليها للمحاضر جيم رون حيث أورد ذكر كتاب (أغنى رجل في بابل) فقررت قراءته.

وحين إنتهيت من قرائته كنت تمنيت أني قرأته منذ زمن بعيد،لأن هذا الكتاب بحق واحد من أكثر الكتب تحفيزاً على الإطلاق في مجال الثروة والمال،والكتاب يقع في 152 صفحة من الحجم المتوسط ومؤلفه هو جندي أمريكي سابق ورجل أعمال ناجح يدعى جورج صامويل كلاسون (1874 – 1957)،وقد إعتاد هذا الرجل على نشر مقالات وقصص من بابل (أغنى حضارة قديمة في التاريخ)،حول أساسيات التعامل مع المال وتكوين الثروات في بداية القرن الماضي،ثم تلقفت البنوك والشركات هذه النشرات ونشرتها بين موظفيها لشدة تميزها وتأثيرها،ثم قرر الرجل جمع هذه القصص ونشرها في كتاب عام 1926 وطبعاً حمل الكتاب إسم أشهر قصة فيه وهي (أغنى رجل في بابل).

 ويتناول الكتاب مجموعة من المبادئ الإقتصادية التي لن تمل من قرائتها مرة بعد أخرى، لأنها ببساطة موجودة في داخل قصص ملهمة وممتعة ومشوقة،فمثلاً سوف تقرأ قصة بانسر صانع المركبات في بابل الحالم بالثروة،وقصة أركاد أغنى رجل في بابل،وقصة العجوز كالاباب،و رودان صانع الرماح،وماثون تاجر الجواهر،وشارونادا شاهبندر التجار في بابل،وكذلك قصة داباسير بائع الإبل.وقد يتعجب القارئ ويتسائل :ولكن كيف وصلت إلينا كل هذه القصص مع أن الحضارة البابلية قد مضى عليها 5 آلاف عام ونيف؟!! أي أنها حضارة سادت ثم بادت!!!

الكتاب يجيب على هذا التساؤل في قصة أعتقد أنها أضيفت فيما بعد إلى الكتاب،وهي قصة الألواح الصلصالية الخمسة المكتشفة على يد البعثة البريطانية عام 1934،وكان البابليون يكتبون على اللوح الصلصالي بلغتهم ثم يضعونه بالفرن لتثبيت الكتابة،وقد روت الألواح قصة تاجر الإبل داباسير الذي قرر إتباع نصائح معينة لتسديد ديونه وسجل الخطوات على تلك الألواح،والظريف في الموضوع أن البروفيسور البريطاني الذي ترجم تلك الألواح، إتبع نفس النصائح لسداد ديونه ونجح نجاحاً منقطع النظير!!

سوف تقرأون في هذا الكتاب قصة أغنى رجل في بابل،وتحصلون على الطرق السبعة للتغلب على المحافظ الخاوية،وكيفية التعامل مع الفرص،وسوف تتعرفون على القوانين الخمسة للتعامل مع المال،ولكن قبل أن نبدأ رحلتنا معاً دعونا نستمع إلى أركاد وبعضاً من نصائحه لأصحابه ،الذين سألوه كيف أصبح ثرياً بينما فشلوا هم؟ فأجاب: * إن السبب في عدم كسبكم لمال أكثر مما يكفي لتعيشوا حياة متواضعة في تلك السنوات التي تلت شبابنا،يرجع إلى أنكم قد فشلتم في تعلم القوانين التي تحكم بناء الثروة، أو أنكم لم تلتزموا بها *

اقرأ المزيد

Share
دروس من كتاب (دليل العظمة) ج2

دروس من كتاب (دليل العظمة) ج2

| 2010-11-20 | تعليقات 2 تعليقان | 14٬299 قراءة

كتاب (دليل العظمة) لروبن شارما

  تحدثنا في الجزأ الأول عن عشرة دروس من كتاب (دليل العظمة) ،وسوف نتحدث اليوم عن 10 دروس جديدة من الجزأ الثاني للكتاب،وما يجدر الإشارة إليه أن هذه الدروس قد جمعها المؤلف في كتاب واحد وهذا لا يعني أنه قد إبتكرها كلها ،فبعضها تعلمها من أشخاص مشهورين وهو لا ينكر ذلك مثل (سؤال ستيف جوبس) وهو (ما الذي كنت سأفعله لو كان اليوم هو آخر يوم في حياتي؟) فهذا السؤال هو لستيف جوبس وروبن يعترف بذلك ونسبه له، وقد تحدثنا عن موضوع السؤال في مقالة (فلسفة ستيف جوبس في العمل والحياة) إضغط هنا

   لقراءتها،وهناك دروس أخرى تعلمها المؤلف من أشخاص آخرين يذكرهم المؤلف بالإسم.

هنا تلخيص لعشرة دروس مستفادة من الجزأ الثاني من كتاب (دليل العظمة) :

1) كن أفضل ما يمكن أن تكونه اليوم وليس غدا”. قال وارن بافيت أشهر مستثمر أمريكي في البورصة الامريكية : (لن تجد نسخة منك أفضل منك ) وهي فكرة متألقة من رجل متألق.لن أجد نسخة من نفسي أفضل مني ولن تجد نسخة من نفسك أفضل منك.إنك إنسان فريد ومميز، واليوم هو الوقت الأمثل لتكون أفضل ما يمكن أن تكونه.

2) إنتبه من الأسوار الخفية وإعمل على تجاوزها.أثناء نضجنا نتبنى معتقدات سلبية وإفتراضات خاطئة ومخاوف مدمرة من العالم حولنا،وتصبح هذه أسوارنا الخفية ،نصدق أنها حقيقة،وعندما نصطدم بها في الحياة والعمل نتراجع للخلف،لأننا في داخلنا نصدق بوجود تلك الحدود،فنحجم عما يجب أن نكونه أو نفعله أو نمتلكه.لذلك تحقق من أسوارك الخفية وتنبه لها ولاحظها،ثم تحداها ولا تهرب منها عندما تواجهك،إستخدم قوة الإرادة وموهبة القلب لتجاوزها. 

3) كن بارعا” لدرجة أنهم لا يستطيعون تجاهلك. طبق هذه الفلسفة في كل مكان،في العمل وفي البيت وفي مجتمعك،ستحصد ثمارا” عظيمة عندما تتحلى بالشجاعة الكافية لتقدم مواهبك وأعلى قدراتك،فالحياة عادلة في النهاية ثق بهذا.

4) إقتحم مخاوفك وسوف تتألق أو إهرب منها ولن تنال العظمة. هذه الفكرة المؤثرة وحدها قد تحدث إنقلابا”في طريقة عملك وحياتك إذا آمنت بها في أعمق قرارات نفسك،ستتوسع حياتك أو تنكمش وفقا” لرغبتك في إقتحام مخاوفك.سوف تتلقى نوعا”من المكافأة نظير شجاعتك،فعلى الجانب الآخر من كل باب من أبواب الخوف تنتظرك هدايا رائعة مثل تطور الشخصية والثقة والحكمة.

اقرأ المزيد

Share
مدونة بلال للنجاح والناجحين