وسم: "نجاح و ناجحون"

20 فكرة جديدة للتطوير الذاتي

20 فكرة مدهشة تساعدك للتطوير الذاتي

| 2014-05-26 | تعليقات 8 تعليقات | 14٬893 قراءة

 

 20 فكرة مدهشة تساعدك  للتطوير الذاتي

20 فكرة مدهشة تساعدك للتطوير الذاتي

 

20 فكرة مدهشة تساعدك للتطوير الذاتي.

نحن نحتاج دائماً لأفكار جديدة تساعدنا في تطوير أنفسنا ودفع الأمل والحماسة في دماءنا،لنبقي ذواتنا محفزة يومياً وليبقى لدينا دافع قوي للعيش في توازن في هذه الدنيا الكبيرة بكافة تعقيداتها .إليكم هذه الأفكار المميزة التي جمعتها لكم من وهناك :

1- إستكشف من حولك كل ما يجعلك تشعر بالسعادة.وإعمل على ممارسته في أقرب فرصة ممكنة.

2- أبعد عنك العواطف السلبية والمعتقدات التي تحد من قدراتك.

3- إستكشف الأسباب الخفية التي توقفك عن تحقيق الأهداف التي تريدها.

4- إكتشف الهدف الرئيسي الذي تعيش من أجله في هذه الحياة.

5- تعلم أن تسمح لنفسك بإرتكاب الأخطاء والتعلم منها.

6- دائماً حدد أولوياتك قبل ان تبدأ العمل ،هذه قاعدة مهمة توفر عليك الكثير من الوقت.

7- عود نفسك على الصحيان المبكر،خليك من جوقة المبكرين  Early Rise .

8- الناجحون يتميزون بعادات إيجابية ناجحة،الفاشلون يتصفون بعادات سيئة فاشلة.

9- إبتعد عن العادات السيئة مثل التدخين والأكل الزائد عن الحاجة ومشاهدة التلفاز لساعات طويلة.

10- إستمع يشكل دوري لخبراء التنمية البشرية في سيارتك،خليها عادة حسنة.

11- إقرأ كتاب (مبادئ النجاح) ل جاك كانفيلد (مترجم عربي).

12- إستمع أو إقرأ برامج الخبير بريان تريسي الرائعة.

13- إستمع لبرنامج (ديناميكية الأهداف) للدكتور دينيس ويتلي.

14- إجعل من نفسك خبيراً في فن الخطابة،عبر إنضمامك لأحد نوادي التوستماستر Toastmaster .

15- تعلم مباديء فن إدارة الوقت  Time managment .

16- إختار إحدى طرق زيادة الإنتاجية وتعلم مزاولتها بشكل رائع.

اقرأ المزيد

كيف توفر مع فنجان من القهوة الفاخرة؟

كيف توفر مع كوب من القهوة الفاخرة ؟!

| 2014-05-11 | تعليقات 7 تعليقات | 10٬182 قراءة

 

كيف توفر مع كوب من القهوة الفاخرة ؟

كيف توفر مع كوب من القهوة الفاخرة ؟!

كيف توفر مع كوب من القهوة الفاخرة ؟!

 كنت أهم بالخروج من قسم الميكروبيولوجي حيث أعمل حين قابلتها في الممر،كانت تحمل في يدها كوباً من القهوة الفاخرة أظنها من ستاربكس، بادرتني بالسلام ثم سألتني ميساء (المديرة الجديدة في القسم المجاور لنا) :سمعت أنك ألفت كتاباً في التوفير المالي هل هذا صحيح؟! أومأت برأسي أن نعم ،ثم سألتها : هل تودين أن تشتري الكتاب؟! ابتسمت وقالت : لا.. حالياً لا أقرأ كثيراً ولكن أرغب بإستشارتك ببعض الأمور المالية ما رأيك أن تصحبني لمكتبي لنتكلم قليلاً ؟! وافقت وقلت لها: يسعدني ذلك.
وفي المكتب أخبرتني أنها تجد صعوبة كبيرة في التوفير بل إنها لا تكاد توفر شيئاً رغم أنها في الثالثة والثلاثين من عمرها وهي غير متزوجة،وراتبها يذهب فقط على الأكل والشرب والمكياج. (ملاحظة إستنتاجية راتبها ما بين 4 و 5 ألاف دولار شهرياً).
أخبرتها أن مسألة التوفير المالي تعتمد على مسألتين فإما أن توفري مصدر دخل آخر غير راتبك توفري منه أو تعتمدي على تقليل مصاريفك الحالية،وفي هذه الجلسة السريعة أستطيع أن أعطيك إستشارة سريعة،فقد لاحظت أنك تشربين قهوة من النوع الفاخر،هل تشربينها يومياً؟! اجابت : نعم. فسألتها :كم تكلفك يومياً؟
أجابت : 12 ريالاً ،و سألتها : في يوم الإجازة هل تشربينها أيضا؟ قالت : نعم..يوم الجمعة أذهب مع صديقاتي إلى ستاربكس وأتناول القهوة مع قطعة كيك ،كل جمعة أدفع 30 ريالاً.
قلت لها : حسناً بحسبة بسيطة 12 *5 أيام * 4 أسابيع =240 ريالاً ونضيف 30 *4 = 120 ريالاً وهذا يعني أنك تصرفين شهرياً 360 ريالاً، ما يعني سنوياً 4320 ريالاً ولو بقيت على هذه العادة لمدة 10 سنوات فسوف تصرفين 43200 ريالاً !!
ما رأيك أن توفري هذا المبلغ بإستبعاد هذه العادة ؟ وخذي المبلغ الذي ستصرفينه على القهوة وضعيه في البك،و ربما تستبدلي القهوة الفاخرة بالشاي العادي أو القهوة العادية التي توفرها الشركة مجاناً للموظفين.
إنبسطت أساريرها واعجبتها الفكرة وإقتنعت بها. وشكرتني على هذه الفكرة السريعة.

اقرأ المزيد

لماذا بعض الأشخاص أكثر نجاحاً من الأشخاص الآخرين؟!

لماذا بعض الأشخاص أكثر نجاحاً من الأشخاص الآخرين؟!

| 2014-01-16 | تعليقات 7 تعليقات | 14٬437 قراءة

 

لماذا بعض الأشخاص أكثر نجاحاً من الأشخاص الآخرين؟!
لماذا بعض الأشخاص أكثر نجاحاً من الأشخاص الآخرين؟!

 

لماذا  بعض الأشخاص أكثر نجاحاً من الأشخاص الآخرين؟!
سؤال تقليدي يحاول كل خبراء التنمية البشرية الإجابة عليه،حتى أن أحد الخبراء القدماء وإسمه كوب كوبماير قدم كتاباً من أربعة أجزاء، يحوي 1000 مبدأ للنجاح ! وقدم الخبير الأمريكي جاك كانفيلد 67 مبدأ للنجاح في كتابه (مباديء النجاح)، كما قدم د.ستيفن آر كوفي 7 مبادئ للناس الأكثر فعالية وتأثيراً في المجتمع ،في كتابه الرائع (العادات السبع للناس الأكثر فعالية)،وأخيراً فإن الخبير الكندي بريان تريسي وضع إجابات رائعة في كتابه المميز (قوة الإنضباط الذاتي).

ولا يتوقف الأمر على هؤلاء  الغربيين فقط ،فمن خبراءنا العرب الذين حاولوا الإجابة على هذا السؤال د.إبراهيم الفقي -رحمه الله – الذي وضع كتاباً بعنوان (المفاتيح العشرة للنجاح) ،وكذلك هناك إجابات في كتاب ( العادات العشر للشخصية الناجحة ) لمؤلفه د.إبراهيم بن حمد القعيد.
لكنني وجدت من قراءاتي المتعددة لمئات الكتب أن هناك ستة صفات رئيسية موجودة في هؤلاء الناجحين ألخصها هنا :
1- الناجحون لديهم أهداف واضحة يسعون لتحقيقها بخطط مكتوبة وفعالة.
2- الناجحون يفعلون الأشياء بإمتياز ودائماً يتعلمون من أخطائهم ويحسنون من طرق عملهم.
3- الناجحون يستثمرون في التعليم الذاتي ويأخذون دورات لتحسين مهارات يحتاجون إليها ،وذلك لتطوير أنفسهم في أكثر من مجال.
4- الناجحون لديهم مستويات عالية من الطاقة والنشاط وكذلك يتمتعون بالمثابرة اللازمة لإنهاء الأعمال التي بدأوها.
5- الإنضباط الذاتي ،وهو يعرف بأنه القدرة على فعل ما يجب عليك فعله،حينما يجب عليك فعله،سواء أحببت ذلك ام لم تحب.

6- وأخيراً لا تكتمل هذه الصفات بدون الشخصية القوية، فالناجحون لديهم شخصية قوية متماسكة بقيم عالية وأخلاق فاضلة تحميهم من السقوط.

الخبير الإعلامي إيرل نايتنجيل كان يردد  دائماً : (إنك تصبح ما تفكر فيه في أغلب الأوقات ) You become what you think about most of the time
هذه هديتي لأصدقائي الرائعين الذين ساندوني في الكتابة طوال الخمسة سنوات الماضية،شكراً لكم جميعاً…أراكم دائماً ناجحين على القمة.

قصة فدانات الماس

قصة فدانات الماس

| 2013-12-21 | تعليقات 10 تعليقات | 15٬486 قراءة
قصة فدانات الماس

قصة فدانات الماس

قصة فدانات الماس

 في نهاية القرن التاسع عشر ومع بداية إكتشاف الماس،كان هناك مزارع إفريقي يحلم بالثراء والمجد،سمع بإكتشاف الماس فلم يكذب خبراً ،باع مزرعته وكل ما يملك وإشترى أدوات للبحث عن الماس،وسافر في أنحاء أفريقيا للبحث عن الماس ،ولمدة سنوات لم يفلح بحثه عن الماس ،أخيراً قرر الافريقي أن يضع حداً لحياته،رمى نفسه بالمحيط وختم حياته الفاشلة بالإنتحار !!
على الجانب الآخر إشترى مزارع طيب مزرعة الأفريقي ،وبدأ بجد وإجتهاد يحرث الأرض ليأكل من خيراتها، وفي يوم ما عثر على بعض الأحجار التي أعجبته،أحضرها إلى منزله ونظفها ثم وضعها كمنظر عند المدفأة،زاره أحد التجار الأغنياء ورأى تلك الاحجار أعجبته وأدرك أنها الماس المنشود،قام بالنظر إليها ملياً ثم وضح للمزارع أنها ماس قد يبيعه ويصبح مليونيراً !! رجع المزارع ليبحث عن المزيد من الماس ووجد في نفس الأرض كمية كبيرة من الماس باعها وأصبح مليونيرا ً…
أحياناً نحن نبحث عن الماس في أرض الآخرين بدلاً من أن نبحث عنها في أرضنا !! نحن نحاول البحث عن موهبتنا وبراعتنا بعيداً رغم أنها موجودة بداخلنا !! إبحث عن الموهبة والإبداع بداخلك وأزح التراب عنه .
صدق او لا تصدق هذه قصة قديمة جديدة رواها كاتب امريكي أول مرة عام 1890 وإسمه Russel Conwell راسل كونويل ،ثم أنشئ جامعة في فيلادلفيا وحاضر بقصته 5000 مرة …
قصة معبرة أحببت أن أبدأ بها العام الجديد …هدية لأصدقائي.
لا تنسى أن تبحث عن الماس الذي بداخلك وتزيح عنه التراب،وولتبدأ بتسلق سلم المجد وغدا ً سأراك على القمة.

الخبرة التي تصنع فارقاً

| 2013-12-14 | تعليقات 3 تعليقات | 5٬694 قراءة
الخبرة التي تصنع فارقاً

الخبرة التي تصنع فارقاً

الخبرة التي تصنع فارقاً
في أحد الأيام كان بيكاسو ( الفنان الإسباني الشهير ) يتمشى مع صديق له في أحد الأسواق،شاهدته إمرأة تعشق الفن فهرولت نحوه واستوقفته قائلة : عزيزي بيكاسو أنت فنان رائع وأنا بجد معجبة بفنك الرائع ،هلا ترسم لي رسمة سريعة لكي احتفظ بها للذكرى !! أومأ بيكاسو برأسه موافقاً وتناول ورقة وقلماً ورسم لها رسمة بسيطة ثم ناولها إياها، إرتسمت على وجه المرأة ملامح السعادة وشكرت بيكاسو بشدة و إستعدت للإنطلاق ، لكن بيكاسو إستدعاها قائلاً: عزيزتي لقد نسيتي أن تدفعي ثمن اللوحة !! نظرت المرأة إليه بدهشة ،لكن بيكاسو تابع قائلاً : إن هذه اللوحة تساوي مليون دولاراً. ردت المرأة مستنكرة: لكن هذه اللوحة يا سيدي لم تأخذ بيدك أكثر من 30 ثانية. أجابها بيكاسو بكل ثقة : سيدتي لقد إستغرقني التدريب على الرسم مدة 30 سنة لكي أتقن رسم هذه اللوحة في 30 ثانية !!!
العبرة من القصة أن الوقت مهم جداً وقد يصنع فارقاً،فالوقت مع التدريب يساوي الخبرة زائداً المعرفة والإتقان تساوي العبقرية.الخبراء يقولون أن المرأ يحتاج إلى خبرة 10 سنوات في نفس الهواية او الوظيفة ليبلور خبرة يعتمد عليها.
مرة أخرى هذه المعادلة قد تنتج عباقرة يساهمون في إرتقاء مجتمعاتنا ،فإحفظوها…إليكم المعادلة :
الخبرة (التدريب 10 سنوات) + المعرفة + الإتقان = العبقرية
ما رأيكم أصدقائي… هل هناك إضافات أخرى يمكن أن نضيفها للمعادلة ؟!
ملاحظة : الظاهر في الصورة هو الفنان التشكيلي الإسباني الشهير بابلو بيكاسو Pablo Picasso  وهو مؤسس الحركة التكعيبية في الفن  (1881 – 1973).
يمكن قراءة سيرة بيكاسو من هنا : http://en.wikipedia.org/wiki/Pablo_Picasso
كيف تحل مشكلاتك بطريقة بريان تريسي

كيف تحل مشكلاتك بطريقة بريان تريسي

| 2013-12-05 | تعليقات 8 تعليقات | 8٬810 قراءة
كيف تحل مشكلاتك بطريقة بريان تريسي

كيف تحل مشكلاتك بطريقة بريان تريسي

 

كيف تحل مشكلاتك بطريقة بريان تريسي

  أتابع من فترة برنامج قوي في إدارة الأعمال والنجاح الشخصي أعلن عنه الخبير بريان تريسي،والواقع أنه وضع فيه خلاصة خبراته لمدة ال30 عاماً الماضية، والبرنامج حتى لا يكون مملاً مقسم إلى فيديوهات مدة كلاً منها ما بين 15 إلى 25 دقيقة، وهو برنامج مشوق ورائع إلى حد كبير ،وإسم البرنامج هو  إستراتيجيات النمو في إدارة الأعمال. Business Growth strategies

والخبير بريان تريسي  Brian Tracy المولود في كندا عام 1944 له أسلوب خاص ومحبب في الشرح،بحيث أنك لن تمل وانت تستمع له وإن كان الكلام الذي يتكلم به بعيد تماماً عن تخصصك، فهو يجذبك بأسلوبه السلس البسيط ويوصل لك المعلومة يتسلسل رقمي مع إثباتات من احصائيات تم عملها في امريكا،كما يستشهد بأقوال خبراء قدماء لهم باع طويل في التنمية البشرية امثال نابليون هيل وإيرل نايتنجيل.

ويقول  بريان تريسي ان هناك أساسيات لحل أي مشكلة في العمل والحياة،وهذه الأساسيات مثل الارقام السرية التي تفتح الخزنة فما لم تدخل الأرقام بترتيب معين فلن تفتح هذه الخزنة أبداً ،إليكم تلك الأرقام…عفواً الأساسيات :

1) التعريف  Definition.خذ وقتك وعرف المشكلة بوضوح وبساطة قبل الإستجابة.

2) الأسباب Route Causes. أجب على السؤال: ما هي جميع الأسباب المسببة لهذه المشكلة ؟

3) الحلول Possible Solution. أجب على السؤال : ما هي الحلول الممكنة لهذه المشكلة؟

4) الأفضل Best Solution. أجب على السؤال: ما هو أفضل حل من الحلول؟

5) القرار Make a decision .إصنع قراراً لحل المشكلة ،ودائماً أي قرار أفضل من لا قرار.

 6) أسند المهام  Assign Responsibility. أسند مسؤولية تطبيق الحل إلى شخص ما.

اقرأ المزيد

لكي تنجح إجعل من أهدافك ضرورة

لكي تنجح إجعل من أهدافك ضرورة

| 2013-11-09 | تعليقات 17 تعليق | 19٬017 قراءة

 

لكي تنجح إجعل من أهدافك ضرورة

لكي تنجح إجعل من أهدافك ضرورة

 لكي تنجح إجعل من أهدافك ضرورة.

في قصة الحكيم التي كتبتها على هذه المدونة قبل أربع سنوات عبرة مميزة،فقد كتبت أن الحكيم أخذ الفتى الباحث عن النجاح وأغرق رأسه في البحر ليخبره فيما بعد : إذا أصبحت رغبتك في النجاح مثل رغبتك الملحة في الخروج من الماء فسوف تحقق نجاحاً عظيماً ! وإستنتجنا من يومها أن الرغبة المشتعلة للنجاح تلزمنا لتحقيق النجاح في كل الأعمال.

وأنا أقرأ في أحد الكتب بدأت أربط موضوع الرغبة بموضوع الأهداف،وقلت أن الأهداف أيضاً لا بد أن تكون مرتبطة برغبة شديدة ومشتعلة وملحة لتحقيقها،بمعنى أن يكون تحقيقها ضرورة وليست حاجة عادية،وما أكد وجهة نظري كتاب جديد بدأت بقرائته بعنوان (سيطر على عقلك صمم مصيرك) ومؤلفه هو آدم كو  Adam Khoo وهو مبادر أعمال ومدرب تنمية وكاتب سنغافوري أصبح مليونيراً عند سن 26 سنة.

يقول آدم كو في كتابه : (عندما يصبح الهدف ضرورة حتمية ،فسنعمل بنمط تفكير مختلف).وهذه النقطة أثارت إنتباهي فعلاً،ففي قصص النجاح الكثيرة التي نقرأها عن الناجحين يحقق الناجح دائماً أهدافه،ونحن لم نسأل أنفسنا يوماً ما : لماذا ينجح المتميزون في تحقيق أحلامهم دائماً؟! لكن الإجابة بكل بساطة هي هنا : لأنه يجعل من تحقيق أهدافه ضرورة حتمية لا مناص عنها،وهذا يذكرني بجنودنا في العصر الإسلامي الأول حين كانوا يذهبون للمعركة برؤية واحدة ( إما النصر أو الشهادة ).

  وتحضرني هنا قصة أوردها الكاتب عن النجم العالمي سيلفستر ستالوني الذي جعل حلمه بالنجومية ضرورة، سأرويها لكم هنا بإختصار :

كان سيلفستر ستالوني في الثلاثين من عمره يحلم بأن يكون نجماً عالمياً،وكانت أمامه عوائق كثيرة تمنعه من تحقيق حلمه،فهو ولد لوالدين مهاجرين إيطاليين،وعائلته كانت فقيرة جداً لدرجة أنه ولد على درج المدرسة ونتج عن ذلك شلل في الجانب الأيمن من وجهه،وكان عليه أن يقضي حياته بثقل في اللسان،ورغم كل هذه العقبات صمم على هدفه وحلمه بالنجومية وجعله ضرورة حتمية.

 إلتحق بمدرسة تمثيل ثم بدأ يذهب لإجراء إختبارات أداء،وطبعاً بسبب مظهره الثمل وسوء أدائه وثقل لسانه تم رفضه في كل دور تقدم إليه،وفي إحدى المرات غير إستراتيجيته وصمم على الحصول على أحد الأدوار الثانوية،بعدما تم رفضه للدور سحب كرسياً أمام مكتب المدير وجلس،رافضاً المغادرة إلا إذا أعطوه فرصة !! وبعد ساعات تأثروا برغبته الملحة وأعطوه دوراً ثانوياً لدقيقتين فقط !! لكنها كانت كافية لتكون إنطلاقة أولى له.

اقرأ المزيد

مدونة بلال للنجاح والناجحين