وسم: "ملخصات كتب"

الطرق السبع للتغلب على المحافظ الخاوية

الطرق السبع للتغلب على المحافظ الخاوية

| 2011-06-22 | تعليقات 8 تعليقات | 21٬139 قراءة

من كتاب أغنى رجل في بابل

 

 هذا هو الجزء الثاني من مقالتي (دروس من كتاب أغنى رجل في بابل)،وهنا سوف أنشر قصة أخرى من قصص بابل أغنى حضارة في العالم القديم،والتي يعود تاريخها إلى أكثر من خمسة آلاف سنة.

كان في بابل ملك صالح يدعى (سارجون) قد أهمه وأحزنه وأقلقه أمر عظيم،كانت مملكته من أغنى الممالك في ذلك العصر ،لكن الثروة تتجمع في يد حفنة من الأغنياء،وهو يفكر في لحظات صفائه نادى على كبير المستشارين وسأله : لماذا لا يتعلم كل الناس كيفية جمع المال،حتى يصبحوا أغنياء ويعيشوا في إزدهار ورخاء؟!! فكر كبير المستشارين في الأمر ثم أشار على الملك أن يحضر أغنى رجل في بابل ويدعى أركاد ،وأن يسأله إذا كان بإمكانه تعليم الناس أسرار بناء الثروة .

إستمع الملك إلى نصيحة مستشاره وأرسل في طلب أركاد،والذي كان في السبعين من عمره في ذلك الوقت،وطبعاً لبى  أركاد نداء مليكه الغالي وحضر،وفي المقابلة أعرب الملك عن أمنيته في جعل بابل أغنى مملكة في العالم أجمع،وانه يريد أن يرى كل شعبه غنياً، ويا لها من أمنية عظيمة!! وطلب من أركاد أن يعلم الشعب كيفية إحراز الثروة.وهكذا كان طبقاً لتعاليم الملك.

كان هناك في بابل العظيمة بجوار قصور الملك وحدائق بابل المعلقة،بناية كبيرة طبقاً للروايات،هذه البناية تدعى دار التعلم،جمع فيها الملك مئة من الناس المختارين ليعلمهم أركاد تلك الأسرار الهامة عن بناء الثروة،ثم بعدها يعلموها هم للشعب،وعلى مدى سبعة أيام متتالية علم أركاد هؤلاء الناس سبعة دروس قيمة بعنوان الطرق السبعة للتغلب على المحافظ الخاوية، أوردها هنا لأهميتها وقد أضفت عليها آراء خبراء إقتصاديين لتناسب العصر الحديث.

الدرس الأول : إبدأ بملأ حافظتك.

من كل عشرة عملات نقدية أضعها في محفظتي،أنفق تسعاً فقط،وأوفر العشر الباقي.

وحديثاً كتب الخبراء من كل عشرة دنانير تحصل عليها وفر ديناراً،ليصبح لديك محفظة إستثمارية تزيد من ثقتك في نفسك.

الدرس الثاني : تحكم في نفقاتك.

دائماً لا تخلطوا بين النفقات الضرورية ورغباتكم الشخصية،يمكنكم وضع ميزانية للتحكم في نفقاتكم بحيث تنفقون على الأشياء الضرورية فقط.

وحديثاً ينصح الخبراء الماليين كل أصحاب الديون بإتباع المعادلة التالية : قسم راتبك إلى 10 % إدخار و 20% لسداد الدين و70 % لحاجات الحياة ولأسرتك وأولادك.

الدرس الثالث : إعمل على إنماء ثروتك.

وظف كل ما لديك من مال ينتج ربحاً حتى يساعدك في تكوين مورد مالي ثابت خاص بك،عبارة عن نهر من المال يتدفق بإستمرار إلى حافظتك.

وحديثاً ينصح الخبراء بتنويع مصادر الدخل وعدم الإعتماد على راتب وظيفتك فقط،مع الإستثمار في مشاريع محدودة المخاطر.

الدرس الرابع : حافظ على ثروتك من الضياع.

قبل أن تستثمر مالك في أي مجال،أطلع نفسك أولاً على المخاطر التي قد تكتنف الإستثمار في هذا المجال.

ينصح خبراء الإقتصاد بإستشارة خبراء ماليين ثقات فإن خبرتهم وأفكارهم يمكن أن تقيك المخاسر. اقرأ المزيد

Share
كتاب (فكر تصبح غنياً) النسخة العربية

كتاب (فكر تصبح غنياً) النسخة العربية

| 2011-05-07 | تعليقات 23 تعليق | 95٬607 قراءة

كتاب (فكر تصبح غنيا)لمؤلفه نابليون هيل

 

 وصلنا هنا إلى آخر المشوار في حديثنا حول كتاب (فكر تصبح غنياً) حيث سنحاول الإجابة على الأسئلة المحيرة التي طرحناها سابقاً،وقد حصلنا على النسخة العربية التي سنضيفها لكي يستمتع بقراءتها القراء ومتابعي مدونتي خليكم معنا.

لقد تم نشر كتاب (فكر تصبح غنياً) لأول مرة في سنة 1937م وبيعت الخمسة آلاف نسخة الأولى كلها في غضون ستة أسابيع فقط!! و تم طبع عشرة آلاف نسخة أخرى من الكتاب ونفذت أيضاً من الأسواق في غضون ستة أسابيع فقط !!  وبعدها تم طباعة 20 ألف نسخة من الكتاب،وقد قرأت في أحد المواقع الأجنبية أن المليونير هنري فورد صاحب شركة فورد للسيارات، هو من كان يشتري تلك النسخ محاولاً منع الناس من قراءة أسرار النجاح والثروة الموجودين في هذا الكتاب حتى لا يصبحوا أغنياء مثله!! وسواء كان هذا الكلام صحيحاً أم لا إلا أن هذه النظرية موجودة في واقعنا المعاش، فمعظم الأغنياء لا يرغبون في أن يصبح الآخرين مثلهم لأن ذلك يمنع تميزهم ويقلل من نفوذهم ..أليس كذلك؟!!

ما يهمنا في الموضوع أن الكتاب إنتشر فيما بعد سواء بنسخته الأصلية أو المعدلة،رغم كل محاولات إخفاءه وقد أثر في الكثيرين حتى يومنا هذا،حيث يقول عنه المستثمر الأمريكي المليونير دبليو كليمنت ستون : # لقد ألهم هذا الكتاب وحث الكثير من الرجال والنساء على تحقيق النجاح أكثر من أي كتاب آخر في هذا العالم#

كما أن خبير التنمية البشرية بريان تريسي قال عنه :*إن هذا الكتاب هو أفضل كتاب كتب في مجال النجاح الشخصي على مر التاريخ،لقد جعلني هذا الكتاب مليونيراً*

إن أسلوب نابليون هيل في الكتاب مشوق وممتع ،فهو لن يخبرك أبداً بمعادلة النجاح ،ولكنه جعلها في طيات الكتاب وتركها لك لكي تكتشفها بنفسك ،وتستعملها لمصلحتك،وحتى لا أطيل عليكم أود هنا أن أعرض بعض من أهم جمل وفقرات جاءت في الكتاب :

# الأفكار أشياء ملموسة حقاً وتصبح قوية عند تحقيقها، خصوصاً عندما يتم مزجها بوضوح الهدف والمثابرة والرغبة المشتعلة لترجمتها إلى ثروة أو أي أمور مادية أخرى.

# لقد أصاب النجاح كل الذين إمتلأ وعيهم بالنجاح وكيفية تحقيقه،أما الفشل فيصيب أولئك الذين يسمحون للفشل دون إكتراث أن يتملك وعيهم.

# قبل أن يحالف النجاح حياة أي رجل لا بد أن يواجه هزيمة أو إنكساراً مؤقتاً، وربما بعض الفشل.

# لا يمكن للحظ السيء أن يكون مصيراً دائماً لأي أحد.

# لن أتوقف عن العمل عندما يقول الآخرون (لا).

# لا تدع أحداً يسخر من أحلامك.

# قوة الرغبة المدعومة بالإيمان يمكن أن تحقق أي شيء.

# عندما تبدأ الثروات بالمجيء فإنها تأتي مسرعة وبوفرة كبيرة،إلى درجة أنك ستتعجب أين كانت تختبئ عنك في السنوات العجاف.

# إذا كان الشيء الذي تتمنى فعله صحيحاً وأنت تؤمن به،إنطلق ونفذه وحقق أحلامك،ولا تبالي بما يقوله الآخرون إذا واجهت نكسة مؤقتة أو مرحلية، لأن الآخرين قد لا يعرفون أن كل فشل يجلب معه بذور نجاح مساو له. 

# من المهم أن تعرف أن أصدقاء ماركوني (مخترع اللاسلكي) حجزوه للفحص في مستشفى للأمراض العقلية،عندما أعلن أنه إكتشف وسيلة تمكنه من إرسال رسائل عبر الهواء دون أسلاك أو وسائل إتصالات مادية !!! اقرأ المزيد

Share
ملخص كتاب (تحدث مثل الرابحين) ج4

ملخص كتاب (تحدث مثل الرابحين) ج4

| 2011-03-14 | تعليقات 2 تعليقان | 10٬541 قراءة
ستيف ناكاموتو مؤلف أمريكي من أصل ياباني

 نتابع اليوم معكم الجزء الأخير من ملخص كتاب (تحدث مثل الرابحين) وفي هذا الجزأ نكشف عن سبعة قواعد جديدة وأخيرة نضيفها لل 14 السابقين وبهذا نتم ال21 قاعدة،وبذلك تصبح على مقربة خطوة أخرى لإطلاق الرابح الذي بداخلك ،سوف نتناول اليوم القواعد إسأل وقيم وتآلف وإستجب وإختتم وتأمل وإنجح:

القاعدة الخامسة عشرة : إسأل (إطرح أسئلة تساعد على إستمرار تدفق الحديث)

المقصود من طرح الأسئلة هو توجيه سير المحادثة إلى جوانب أخرى يمكن أن تكون أكثر تشويقاً أو إمتاعا”لجميع المشاركين،وإليك بعض الإقتراحات المساعدة لذلك: 

## إسأل بمقاصد إيجابية .تأكد من أنك مقبول عطوف ومؤيد في الطريقة التي تستخدمها.

## حثهم على أن يفصلوا موضوعاتهم.إسأل (يبدو هذا ممتعا”،هل تستطيع إخباري بالمزيد عنه؟)

##إسأل عن المعلومات الحساسة بطريقة ذكية.إسأل (أنا فضولي فقط،ما الذي تكرهه؟)

## عالج الإجابة بعبارة (لا أعرف ).إليك خدعة لفظية بسيطة تعلمتها،إسأله عندها (حسنا”،ماذا كنت ستقول إذا كنت تعرف؟)

القاعدة السادسة عشرة : قيم (إفهم الرسالة الضمنية)

المعنى المقصود بالتقييم هنا هو إكتشاف المعنى الأكثر دقة أو الغرض المقصود من تواصل شخص معك،علينا أن نتجنب القفز إلى النتائج من خلال قضاء المزيد من الوقت لمعرفة الأسباب الحقيقية لسلوك شخص معين ،ولتحقيق ذلك إليك بعض التوصيات : إمنح الآخرين فرصة التعبير عن أنفسهم،لا تأخذ الأمور على محمل شخصي،أطلب توضيح معنى كلمة أوعبارة ،وأخيرا” لا تسيء فهم العاطفة كدليل على الحقيقة.

القاعدة السابعة عشرة : تآلف (إبحث عن دافع مشترك)

التآلف في معناه البسيط هو إكتساب القدرة على تكوين علاقة ممتازة مع شخص آخر، من خلال المشاركة في الأمور المشتركة،وتجنب مواطن الخلاف،إليك طرق تساعدك على ذلك : إبحث عما توافق عليه بالفعل،أظهر ما تحبه أو تستمتع به مع محدثك،قل له (لقد إستمتعت حقا”بمحادثتنا)،وضح ما يعجبك في الشخص الآخر ،أخبره أنك تتفهم مشاعره،وأخيرا” قلل من إستخدام كلمة (لكن) التي يأتي بعدها جملة معارضة وإختلاف وإستخدم (و). اقرأ المزيد

Share
ملخص كتاب (تحدث مثل الرابحين) ج3

ملخص كتاب (تحدث مثل الرابحين) ج3

| 2011-03-04 | تعليقات 3 تعليقات | 9٬112 قراءة

ستيف ناكاموتو مؤلف كتاب تحدث مثل الرابحين

 

 نتابع اليوم إن شاء الله مع سبعة قواعد جديدة يمكن أن تفيدك في تحقيق النجاح في التواصل اليومي الفعال،وكما قلنا سابقا” أنه كلما أصبحت أفضل في الحديث الخاص ،أصبح من الأيسر لك أن تطور الحديث العام الفعال والثقة بالنفس أيضا”.إليك القواعد الجديدة :

القاعدة الثامنة : أثر (قل الكلمة بالعاطفة المناسبة)

التأثير كما عرفه الكاتب هو إكتساب القدرة على التعبير عن نفسك بطريقة تترك أثرا” عميقا”ومرغوبا” فيه لدى الطرف الآخر،ولكي تفعل ذلك عليك أن تقدر الموقف بدقة وتختار القدر المناسب من العواطف الملائمة للمناسبة التي تواجهها. إليك بعض الأفكار التي يمكنها أن تبقي تواصلك دقيقا”وتساعدك في التأثير: كن مرحا” دون أن تكون سخيفاً أي لا تبالغ في المرح، ثم كن جادا” دون أن تكون متجهما”وهذا حتى يشعر الآخرين بالراحة معك،كن نشيطا”ومفعماً بالحيوية دون أن تكون جزعا” وقلقا”،وأخيرا”كن واثقا” دون أن تكون مغرورا”.

القاعدة التاسعة: إستحضر ذكريات حياتك (تحدث عن قصص شخصية ممتعة)

إن سرد تجربة شخصية معينة يؤكد عل سحر براعتك في التواصل ،من خلال إستعادة الطاقة والحيوية والعاطفة الأصلية لتلك التجربة، ولكي تخبر الآخرين بقصصك وتمتعهم بذلك،عليك أن تخبرهم أن لديك قصة سريعة وتختصر القصة،وأن تكف عن وصف المشهد لأن هدفك هو تقديم خلاصة خبرتك، وأن تضيف حواراً حياً وحركات نابضة بالحيوية لقصصك،وإجعل مدتها دقيقتين على أقصى تقدير.

القاعدة العاشرة : لاحظ (إعرف متى لا يستجيب الآخرون لك)

الملاحظة المقصودة هنا هي مراقبة مستمعيك بإنتباه لتحدد إن كان تواصلك مع الآخرين يتم بفاعلية أم لا،عليك وأنت تتحدث أن تهتم بمشاركة الآخرين ،وحتى تستطيع ملاحظة متى يمل الآخرين،إليك بعض النصائح: عليك ملاحظة تعبيرات الوجه التي تدل على الإهتمام ،و لها معان كثيرة إحداها أن المستمع يستوعب بمعدل أقل من السرعة التي تتحدث بها،وعليك الإنتباه للتواصل بالعين،وإنتبه أيضاً لجديتك في الحديث فقد تسبب توتراً لمستمعك ،وحينها عليك تغيير الموضوع أو إتاحة الفرصة لهم بالحديث.

القاعدة الحادية عشرة :تكيف ( إجعل مستمعيك أكثر مشاركة)

التكيف هنا يعني إعادة توجيه أسلوبك في الحديث،وبالتالي يصبح مستمعوك أكثر إهتماماً ومشاركة.عليك أن تنتبه أن أفضل المحادثات تقع عندما يكون لكل شخص الحرية في المشاركة الكاملة،وأسوأ المحادثات تقع لأن شخصاً واحداً يحتكر المناقشة.إليك بعض الطرق لتجنب الإستيلاء على وقت الحديث: توقف بشكل دوري لتدع الآخرين يستجيبون لك،وتأكد من راحة جمهورك،وحاول أن تسألهم عن رأيهم،ومن الممكن أن تلجأ إلى حيلة أن تجعل المستمع يفعل شيئاً لتغيير وضعيته. اقرأ المزيد

Share
ملخص كتاب (تحدث مثل الرابحين) ج2

ملخص كتاب (تحدث مثل الرابحين) ج2

| 2011-02-26 | تعليقات 7 تعليقات | 17٬978 قراءة

غلاف الطبعة الإنجليزية لتحدث مثل الرابحين

 إن أهمية التواصل الفعال تنعكس إيجابيا” في تكوين علاقات ناجحة،وكما يقولون فإن العلاقات الناجحة هي الوعاء الحقيقي للذهب في الحياة .في هذا الجزء الثاني من ملخص كتاب (تحدث مثل الرابحين) سوف نتحدث عن أول سبع قواعد لتحقيق النجاح في التواصل اليومي الفعال،دعونا نبدأ هذه الرحلة المميزة :

القاعدة الأولى : فكر (إعمل من خلال عقلية مستنيرة)

من أجل تطوير علاقات أفضل من خلال التواصل اليومي الفعال،عليك الإلتزام بطرق معينة من التفكير،وكخطوة أولى عليك التخلص من العادات المدمرة مثل نعت الآخرين بألقاب غير لائقة،أما الخطوة الثانية فهي بالتأكيد تطوير عادات جديدة (مثال من عالمنا العربي نداء أي صديق لك إذا كان عنده إبن ومثلا إسم إبنه محمد فتناديه يا أبا محمد حتى لو كان شابا”)

القاعدة الثانية : تعلم (زد من نطاق تواصلك)

تعلم لتعرف كيف يمكن أن تصبح أكثر مرونة وفاعلية بغض النظر عن الموقف من خلال إتقان نطاق واسع من أساليب التواصل،حاول مقابلة العديد من الأشخاص ومحادثتهم،تمتع بروح دعابة وتعلم إلقاء النكات،وأخيرا” حاول تقليد أساليب الآخرين وخاصة مشاهير البرامج التلفزيونية حتى يصبح التواصل الناجح امرا” طبيعيا” لديك.

القاعدة الثالثة : قدر (حدد نوع الموقف الذي تواجهه)

عليك أن تنمي مهارة القدرة على أن تلاحظ ثم تحدد نوع الموقف الذي أنت على وشك مواجهته،وبالتالي يمكنك أن تتصرف بالطريقة المناسبة.وبمجرد ان أن تقدر أهمية هذا الجانب الجوهري من التواصل الناجح،وترتب أفكارك بشأنه وتتدرب عليه بعزيمة قوية وتتفاعل من خلاله مع الآخرين،سيصبح جزءا” طبيعيا” من صفاتك. 

القاعدة الرابعة : إبتسم (إبدأ محادثاتك بطريقة ودودة)

كن أنت البادئ بالتحية مع رسم إبتسامة دافئة على محياك تبدأ بها محادثاتك دائما”،وإحذرمن الإبتسامات الزائفة فالإبتسامة الحقيقية تنبع من شعور داخلي مليء بالحماسة والإثارة والبهجة،تذكر أن تنطق أسماء من تقابلهم،فقد كتب الخبير الشهير ديل كارنيجي (مؤلف كتاب كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس) يقول :**تذكر أن إسم الشخص،أي شخص هو أعذب وأكثر الأصوات أهمية في أي لغة** اقرأ المزيد

Share
كتاب (الشفرة السرية للنجاح) ج1

كتاب (الشفرة السرية للنجاح) ج1

| 2010-11-25 | تعليقات 8 تعليقات | 23٬796 قراءة

الغلاف الخلفي لكتاب الشفرة السرية

 

 إن الفكرة المحورية التي يطرحها المؤلف نواه سانت جون هي أن الإنسان العادي لا يحتاج إلى أي معلومات إضافية عن كيفية تحقيق النجاح،لينجح ويبلغ أعلى قدراته ،فالمشكلة لا تكمن في قلة الحواس أو المعلومات.ولكن المشكلة الحقيقية هي أن أغلب الناس يركزون على جوانب كيفية تحقيق النجاح التي تعلمها لهم برامج مساعدة الذات التقليدية بدون الإقرار بما يطلق عليه خبير الإنتاجية نواه سانت جون (هراء العقل) أي الحواجز اللاشعورية العاطفية التي تمنع الناس عن التصرف وفقا” لأمالهم،وأحلامهم،وطموحاتهم الحقيقية.

في هذا الكتاب الرائد القائم على خبرة من العمل مع آلاف العملاء في أنحاء العالم،إبتكر نواه سانت جون وسيلة متميزة وتدريجية تساعدك على تحقيق السعادة والنجاح والثراء على المدى البعيد،يوضح كتاب الشفرة السرية أن البدء بالعقل الواعي فيما يتعلق بالنجاح هو الخطأ بعينه،يمكننا أن نبدأ في الإستمتاع الحقيقي بحياة يغمرها النجاح فقط في اللحظة التي نقهر فيها التدمير الذاتي الناتج عن عقلنا اللا واعي (المسئول عن 90% من سلوكياتنا).هذه الفكرة هي صلب موضوع كتاب الشفرة السرية للنجاح وهي التي تقود إلى طريقة نواه المبتكرة التي تتم في سبع خطوات لرفع الحواجز النفسية.

الفكرة الأولى : السبب الخفي الذي يجعلك عالقا”.

إكتشف العلماء في جامعة ستانفورد أن العقل البشري يعمل بنفس طريقة الجبل الجليدي، فهو يتكون من جزئين ظاهر وباطن،ففي الجزء الظاهر توجد الأسباب الدافعة لنجاحك،وفي الجزء الباطن توجد الأسباب المانعة من النجاح.والسؤال الذي أجاب عليه المؤلف هو: لماذا لا ينجح أغلب الناس الذين يستعينون بمواد مساعدة الذات؟! والجواب بإختصار لأن الأسباب التي تحول دون نجاحك مستترة في عقلك الباطن،فالأمر أشبه بأن تقود سيارتك في درب الحياة…وأحد قدميك تضغط على المكابح.

وببساطة شديدة أنت لا تعوق نفسك عن النجاح لأنك تجهل كيف تحققه،ولكنك تعوق نفسك عن النجاح الذي تستطيع تحقيقه بجدارة لأن أسبابك اللاواعية التي تمنعك من تحقيق النجاح تفوق الأسباب الدافعة الواعية التي تحثك عليه.

اقرأ المزيد

Share
 موعدنا مع كتاب (الشفرة السرية للنجاح)

موعدنا مع كتاب (الشفرة السرية للنجاح)

| 2010-11-23 | تعليقات 8 تعليقات | 22٬222 قراءة

كتاب (الشفرة السرية للنجاح)

  

 أصدقائي الأعزاء إخترت لكم هذا الشهر هذا الكتاب (الشفرة السريةللنجاح) من تأليف: د.نواه سانت جون لكي ألخصه لكم وأكتب عن بعض الدروس المستفادة منه،ولقد بدأت في قراءته ولم أنته منه بعد،إنما  أعجبني من حيث الطرح والأفكار ،فهو يتحدث  عن سبع خطوات خفية تقودك نحو مزيدا” من الثراء والسعادة (بحسب رأي الناشر طبعا”)وقبل أن أبدأ بسرد التلخيص الموجز لهذا الكتاب الفريد من نوعه،أحب ان أسرد لكم آراء بعض الكتاب في هذا العمل الرائع.

 يقول جاك كانفيلد المؤلف المشارك في كتاب (شوربة دجاج للروح) وصاحب كتاب (مبادئ النجاح) 🙁 أيا” كانت جوانب حياتك التي تريد أن تحسنها -سواء كنت تريد مزيدا” من المال أو من وقت الراحة أو تريد علاقات أفضل أو قدرة أعلى على الإنتاج أو وزنا” أقل لجسمك أو ثقة أكبر  بنفسك – فإن نواه لن يساعدك على تحقيق أهدافك فحسب،ولكنه  سيعلمك كيف تحققها أسرع و بمجهود أقل بكثير من الذي تبذله الآن)

كما يقول أيضا”: ( العمل الذي يقدمه نواه يمثل أحد أعظم الطفرات التي ظهرت في مجال دراسة النجاح على مدى عقود!)

أما د.جون جراي مؤلف كتاب (الرجال من المريخ والنساء من الزهرة) فهو يقول: (إبتكر نواه نظاما” بارزا”يفوق جميع أساليب التحفيز الأخرى.تساعدك طريقته التي تتم في خطوات على الحصول على الحياة التي تريدها وتستحقها).

إحزروا أيضا” من قرأ الكتاب وأعطى رأيه فيه؟!! إنه الخبير د.ستيفن آر كوفي بنفسه مؤلف كتاب (العادات السبع للناس الاكثر فعالية) وكتاب (العادة الثامنة) حيث يقول د.كوفي 🙁 يدور كتاب الشفرة السرية للنجاح لنواه سانت جون حول إكتشاف أمور كامنة بداخلنا كان يجب أن نكون على علم بها منذ البداية،إننا حقا” مخلوقات قوية ذات قدرات غير محدودة)

وأخيرا” يقول د.جو فيتال مؤلف كتاب (عامل الجذب) : (يعلمك نواه بإخلاص كيف تنتبه لقوتك الكامنة بداخلك،مستخدما” سحر السؤال).

 نعلم جميعا” أن الناس تصرف كثيرا”من الأموال على كتب التنمية الذاتية والوسائل الأخرى للتنمية البشرية،الإحصائيات تقول أن الأمريكيون وحدهم ينفقون 11 بليون دولار في العام على منتجات مساعدة الذات،بجميع أنواعها  سواء” الكتب أو الحلقات الدراسية أو الصوتيات والمرئيات أو مدربي النجاح،والسؤال الذي يتبادر إلى الذهن :رغم كل هذه المصاريف لماذا لا نجد إلا قلة قليلة من الناس هي التي تعيش الحياة التي تتمناها حقا”؟!! لماذا لا يزال ملايين الأشخاص الأذكياء الموهوبين المتحمسين يسلكون درب الحياة وأحد أقدامهم تضغط على المكابح؟!!! اقرأ المزيد

Share
مدونة بلال للنجاح والناجحين