وسم: "تأمل و تفكر"

الإختراع الياباني يخسر أمام إختراع خاص بالشيشة !!

| 2010-04-23 | تعليقات 3 تعليقات | 10٬806 قراءة

 

كنت أتجول في أحد المواقع العربية المشهورة على النت،و التي تعرض فيديوهات مسلية وفيديوهات علمية مفيدة،لكن يبدو أنه قد إختلط الحابل بالنابل عندهم ،حتى أنهم عرضوا فيديو عن إختراع مهم وهو كرسي مرن ياباني يمكن تشكيله و تصغيره او تكبيره، عرضوه في قسم تسلية وكوميدي!!! هل تصدقون؟!! بينما عرضوا إختراعا” آخر مضر بالصحة وهو خاص بالشيشة في قسم تكنولوجيا وإختراعات !!! أترككم لتشاهدوا الكرسي الياباني (في الأعلى) والمساعد للشيشة (في الأسفل) ثم أكمل لكم القصة المثيرة…..

 

مع الإعتذارللموقع العربي الذي يبدو أن معظم زواره من فئة الباحثين عن التسالي والمرح، ولكن هذا لايعني أبداً أن نضحك على إختراع ياباني مهم له فوائد جليلة ،منها مثلا”إستغلال المساحات جيداً في البيت،وتوفير ثمن بعض الأثاث،بينما الإختراع الثاني و هو shishavac ليس له من فوائد سوى التشجيع على التدخين والإضرار بالصحة الخاصة والعامة على التوالي….

المثير في الموضوع حقا”و الذي دفعني لكتابة هذا الموضوع،هو عدد المشاهدات ، فالإختراع الياباني الذي وضع منذ 322 يوما شوهد على الموقع 328 مرة فقط!!! أما مساعد الشيشة الذي وضع على الموقع منذ 122 يوماً شوهد 24523 مرة حتى لحظة كتابة مقالي هذا !!!

والسؤال الذي سيذبح نفسه الآن هو :متى يمكن لنا نحن العرب أن ننضج وتصبح إهتماماتنا أكبر من هذه التفاهات؟!! ومتى يمكن أن يحين دورنا في الإختراع والتقدم والتطور؟!!!

اقرأ المزيد

Share
الناجحون دائماً يحلمون ...الحالمون دائماً يفوزون

الناجحون دائماً يحلمون …الحالمون دائماً يفوزون

| 2010-01-22 | تعليقات 17 تعليق | 27٬494 قراءة

 

  قد تكون سمعت يوماً بالرئيس الأمريكي الأسبق/ جون إف كنيدي ، وإذا كنت كذلك فأنت حتماً بالتأكيد سمعت عبارته المشهورة التي قالها في بداية ستينيات القرن الماضي : “لدي حلماً بأن أضع رجلاً على القمر مع نهاية هذا العقد ” ، وبسرعة بدأت الوكالة الأمريكية للفضاء ( ناسا ) في العمل على قدم وساق من أجل تنفيذ حلم الرئيس ، كيف لا وهو زعيم أقوى دولة على وجه الأرض.

     وذات يوم خطرت لرئيس الوكالة أن يتخفى ويتجول بين الموظفين ليرى كيفية استعدادهم لتحقيق حلم الرئيس ، فوجد الجميع متفائلين نشطين يعملون بروح الفريق الواحد لإتمام المهمة ، وانتهى به المطاف ليرى عاملة نظافةٍ كانت وحدها تغني وهي تكنس الأرض جيئة وذهاباً ، فتعجب من أمرها وسألها :أريد أن أعرف بالتحديد ما هي وظيفتك؟ فأجابت بحماسة: أنا أساهم بوضع رجل على القمر!!!

لكل منا حلم يراوده بين الفينة والأخرى ،يداعب خياله أحياناً فجراً، أو يوقظه ليلاً ليصرخ فيه مذكراً إياه بالمجد!!! فمنا من يحلم بإمتلاك بيت في أرض الوطن وأخر يطمح بامتلاك سيارة حديثة ، وثالث يشتهي شهادة علمية ، وأخير يتمنى أن يصبح مدير الشركة .

      والأحلام ما هي ألا  أهداف إن صح التعبير , نرسمها في عقولنا الباطنة  ونحاول تحقيقها على أرض الواقع . فان تحلم فهذه ظاهرة صحية، والمهم أن يكون حلمك واضحاً وضوح الشمس ، فالرؤية الواضحة هي سر النجاح حتماً وبالتأكيد. 

    كل العظماء والناجحين كانت لديهم رؤية واضحة عما يريدون ،كانت لديهم أهداف واضحة ومحددة ومدعمة بخطط عما سيصبحون عليه بعد خمس سنوات أو عشرة أو حتى عشرين سنة . وإليكم هذه القصة الجميلة :

 

اقرأ المزيد

Share

الثلج بعد المطر في جنوب الصين

| 2010-01-08 | تعليقات 2 تعليقان | 4٬945 قراءة

   هذه الصور الجميلة الرائعة المبدعة ،التقطت للورود والأزهار في جنوب الصين بعدما داهمها المطر،ثم جاء الثلج على حين غرة ليكسوها بطبقة من الجليد صافية شفافة، إبداع ما بعده إبداع ،وجمال رباني ما بعده جمال. سبحانك ربي سبحانك ما أعظم شأنك.

ملاحظة: مجموع الصور هو 19 صورة وجميعهاالتقطت في ديسمبر 2009 حسب المصدر، وبإمكانك مشاهدتها الواحدة تلو الاخرى،بالضغط على السهم الذي على اليمين ،أما لمن اراد المزيد فالمصدر هو: موقع slide share

Share
  خاطرة ذات مساء ممطر

خاطرة ذات مساء ممطر

| 2009-12-14 | تعليقات (1) | 7٬563 قراءة

609612_95049337جلست على مقعدي ذات مساء ممطر، أتناول قهوة الساعة الخامسة كما هي عادتي كل يوم،بدأت أفكر في المستقبل المشرق الذي ينتظرني، أغمضت عيني،فانهمر نهر من الأفكار طافح، لم أستطع أن أوقفه، رأيت مجلسا غاصا بأهله ،وكان القوم يشربون،كل واحد يحمل في يده كأسا دهاقا من عصير الخروب،العجيب أن المجلس كان بالقرب من الشاطئ ،ومن حولهم بحر طام بأمواجه، ومن بعيد رأيت فلكا مشحونا، تخيلت صلاح الدين الأيوبي قادم على متن الفلك، بدا جفني مترعا بالدموع،و فؤادي ملآن بالأحاسيس الجياشة. إن جرحي مقصع ويعجزني عن التفكير، ورغم ذلك أتفاؤل كل يوم،لأن وادي أفكاري زاخر بالأحلام الجميلة التي تنتظر التحقيق.
إنتبهت من شرودي على صوت المطر،كانت حباته الكبيرة تضرب زجاج النافذة كما يقرع حارس العمارة بابنا بقوة،كم أحب المطر وأعشق زخاته حين تتخلل بين شعرات رأسي،خاصة حين يأتي بعد موسم حار قائظ رطب، ليس عندي ما أقوله في هذا الجو الماطر والإعصار،إلا كما يقول أصحابي حين يلاقوني : مبروك عليكم المطر.
أصدقائي وزملائي يسعدني ان التقي بكم من جديد في مدونتي الجديدة كليا وهي من تصمبم الاستاذ/ رشيد وهو مصمم ومدون معروف>>اقدم له هنا كل الشكر والتقديرعلى هذا التصميم المبدع>>سلمت يداك يا استاذي.
طبعا الإسم مازال نفس الإسم (مدونة بلال للنجاح والناجحين)
شكرا لكم على متابعتكم الوفية لي،وأرحب بكل التعليقات الجميلة.
وألتقيكم هنا في نفس الزمان والمكان والعنوان.
أحبكم جميعا وأراكم على القمة.
أخوكم /بلال موسى

Share
مدونة بلال للنجاح والناجحين