وسم: "إدارة أعمال"

الإدارة فن وشطارة أم تضليل وحقارة!!!

الإدارة فن وشطارة أم تضليل وحقارة!!!

| 2010-07-24 | تعليقات 3 تعليقات | 5٬498 قراءة

 

 

جلال عيسى موظف نشيط ومبدع،لا يعرف النفاق ولا المجاملة في العمل،ولذلك بذل أقصى جهده لجلب أفكار إبداعية ليحسن من مستوى العمل من حوله،وبعد جهد جهيد وعمل شديد والكثير من البحث والتنقيب،إستطاع أن يجمع عشرا” من الأفكار المثمرة والمفيدة.
وفي اليوم المنشود قابل مسئوله المباشر د.سمسم ،مؤملا” النفس بترقية أو تقدير إمتياز في التقييم السنوي على أقل تقدير،بدوره د.سمسم قرأ الافكار وأعجب بها لكنه وعد جلال بدراستها جيدا على أن يرد له الجواب في القريب العاجل.
بعدما درس د. سمسم الأفكار جيدا”وجدها قوية ومثمرة وقرر أن يجيرها بإسمه لمديره،قابل د.سمسم جلالا” وأخبره أن أفكاره هذه لا تصلح في هذه المرحلة من العمل وهي تحتاج إلى ميزانية كبيرة،و ربما نحتاجها في السنوات القادمة،وشكره على مجهوده على أية حال.
في اليوم التالي د.سمسم قابل مديره د.خلدون وقدم له الأفكار على أنها أفكاره هو،و قد أعجب بها د.خلدون بعدما إطلع عليها ووعده بترقية مع تقييم بدرجة ممتاز.
قصة قديمة جديدة تحدث كل يوم في شركاتنا العربية،التي يتعمد فيها المديرون سرقة الأفكار من الموظفين ووضعها بإسمهم،والأدهى والأمر عندما لا يعترفون بفاعلية هذه الأفكار،ولا يكافئون موظفيهم على مجهوداتهم الإضافية،بل ويتعمدون تطفيشهم حتى يؤول كل الفضل لهم وحدهم،كأنهم هم الذين يفكرون في مصلحة الشركة فقط…!!!
ترى متى يتوقف هذا الإسفاف في شركاتنا العربية ؟!!!
متى تتوقف سرقات الإبداع وتجيير الافكار لمديرين لم يبتكروها ؟!!!
متى تصبح الإدارة بحق فن وشطارة وليست تضليل وسرقة وحقارة ؟!!!
سؤال أترك الإجابة عليه لكم أيها الاصدقاء الأعزاء ( موظفين ومديرين)
مع تحياتي…

Share

مايكل ديل يقدم نصائحه للمستثمرين الجدد

| 2010-05-03 | تعليقات 3 تعليقات | 8٬170 قراءة

حين بدأت بإعداد هذه المقالة ،كنت أتناقش مع صديق لي على الفيسبوك عن مايكل ديل وأساليبه في النجاح الإستثماري وكيف أنه إستطاع أن يبني شركة قيمتها تعادل أكثر من 56 مليار دولار حاليا”،رغم أن بدايته كانت قبل 25 سنة (تحديدا” سنة 1984) ب 1000 دولارا“تداينها من جده!!!

ثم أن صديقي الواقعي جدا” ذو الرؤية الثاقبة والخبرة في هذا المجال زودني ببعض الحقائق التي كانت خافية علي ، عن المستثمرين في الوطن العربي منها :

1) أن 1000 دولار حاليا” لا يمكن أن تنشئ بشركة بدون وجود مستثمرين أقوياء.

2) الريادة هي المفتاح وليس التقليد،أي أننا نحتاج إلى طرق مجالات جديدة لم تطرق من قبل.

3) المستثمرون يجب أن يكونوا مغامرون يتحلون بالشجاعة والجرأة ويتمتعون برؤية ثاقبة.

4) الموظفين لا يمكن أن يبنوا شركات ناجحة بعقليتهم الروتينية التي تعودوا عليها.

 

وخرجنا من النقاش بنتيجة أن معظم المستثمرين العرب يحملون عقول موظفين للأسف….(وهذا لا يعني أبدا”أن كلهم كذلك، فهناك مستثمرين عرب ناجحين جدا”…ربما نتكلم عنهم في مقالة لاحقة).

ولكن ما رأي مايكل ديل رئيس ومؤسس شركة ديل  للكمبيوتر التي تحتل المرتبة الرابعة بين أفضل شركات الكمبيوتر في العالم؟!!

دعنا هنا نستمع في هذا الفيديو القيم لنصائحه لصغار المستثمرين و أصحاب المشاريع الصغيرة Small Business Owners بعدها يمكننا معا” قراءة تلخيص لأهم النقاط التي أوردها. 

  في هذا الفيديو المثير للإهتمام يوجه المذيع سؤالا”مهما” لمايكل ديل فهو يسأله: ما هي النصائح التي يمكنك توجيهها للمستثمرين الجدد الذين يبدأون مشاريع صغيرة؟

وهنا تلخيص لأهم النقاط التي أوردها مايكل ديل :

1) إن واحدا”من أهم الأخطاء الشائعة التي يرتكبها المبتدؤون في الإستثمار هي السعي و راء الكمال Perfection ،والأفضل السعي إلى التجارب السريعة معتمدا” على مبدأ التجربة والخطأ.

2) التعلم السريع من الأخطاء والتجارب والإستفادة منها وعدم تكرارها.

3) جرب دائما” الأشياء الجديدة من حولك،إستعن بكل المصادر الممكنة.

4) جرب كل الطرق والوسائل الممكنة حتى تعثر على الطريقة الناجحة، فربما تفشل مرة أو مئات المرات قبل أن تعثر على غايتك.

اقرأ المزيد

Share
مدونة بلال للنجاح والناجحين