وسم: "إدارة أعمال"

مديري يثقلني بالعمل

مديري يثقلني بالمهمات في العمل ،ماذا أفعل؟!

| 2013-05-18 | تعليقات 3 تعليقات | 7٬045 قراءة
مديري يثقلني بالعمل

مديري يثقلني بالعمل

 يوماً بعد يوم تصلني المزيد من الإستفسارات حول العمل والمعاملة السيئة التي يتلقاها الموظفين، لدرجة أنني قررت أن أكتب كتاباً أضع فيه كافة الإجابات في مكان واحد حتى يكون مرجعاً لي ولأصدقائي !! ترى كم صديق سيشتري هذا الكتاب ؟! أراهن أن عدداً كبيراً من القراء يتوق إلى مثل تلك الكتب ،ما علينا (سنناقش مسألة الكتاب فيما بعد) المهم أنني تلقيت شكوى مثالية من مهندسة جديدة فيها كل ما يتوقعه أي موظف جديد من إستغلال للنفوذ من قبل المدير ومضايقات في العمل وضغط نفسي،وأنا أنقل الشكوى بحذافيرها والرد عليها.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في البداية أود أن أشكرك أستاذ/ بلال على هذا الموضوع المتميز الذي يمس جانب كبير ومهم من حياة الكثيرين … وأرجو منك مساعدتي.
تخرجت منذ عامين من كليه الهندسة بتقدير ممتاز ،وكنت من أوائل دفعتي وبعد تخرجي بفترة قصيرة بدأت العمل في احدى الشركات الهندسية،الشركة ذات مستوى جيد و بيئة العمل مريحة ولكنني أعاني من مدير دائرتي لدرجة أنني أفكر جدياً في ترك العمل ،والبحث عن عمل آخر بسبب الضغط النفسي الذي يسببه لي هذا الشخص،مشكلة هذا الشخص أنه لحوح “نقاق” وضعيف جداً من الناحية الفنية ولكن وجوهه العديدة والمتلونة أوصلته لهذا المنصب،ومن ناحية أخرى أحس أنه يضغطني أكثر من زملائي وهذا ما أكده لي زملائي أيضاً،و بنفس الوقت هنالك موظفين آخرين لا يتجرأ على طلب أي عمل منهم حتى لو لم يكن لديهم شيء يعملونه، واذا حدث هذا فيكون شبه ترجي، واعتقد أن سبب هذا هو مستوياتهم الاجتماعيه وعلاقاتهم مع بعض الأشخاص مِمن هم أعلى منه في إدارة الشركة، فمثلاً لو طلب مني القيام بعمل معين يراجعني كل دقيقة حتى أنهيه ومن ثم يطلب مني أن أشرح له ما قمت به وأكتب له الإيميل ليرسله بإسمه، واذا رآني في أي مكان يناديني بصوت مرتفع لكي يسألني عن موضوع غير مهم، وأخذ رقم هاتفي من موظفة الاستقبال بالشركة ويقوم بالإتصال بي كثيراً فهو إن لم يجدني على مكتبي اتصل بي على الهاتف وتصرفاته هذه تزعجني جداً.
مظهره يدل على أنه إنسان متدين ولكن تصرفاته وتعامله لا تمت للدين بصلة، و هو أيضاً لا يهتم بمظهره أو حتى ملابسه التي قد تكون متسخة بعض الأحيان،يقوم بعمل اجتماعات صغيرة مع الموظفين ليأخذ منهم معلومات وارقام يتحدث بها في اجتماعاته مع العملاء ومع من هم أعلى منه في ادارة الشركة، ومن المستحيل أن يقول كلمة (لا أعرف) فهو يدعي المعرفة بكل المواضيع، وفي الواقع هو لا يعرف شي وانما يقوم بسرقة جهد من هم أقل منه، في احدى اجتماعات الدائرة أخبرنا أنه كان من ” عامة الشعب ” مثلنا ولكنه أصبح الآن بمنصب مختلف، وقام بالتنبيه على الأحاديث الجانبية وتجمع الموظفين للتحدث بمواضيع غير “فنية ” وضرورة اخباره سلفاً بالاجازات والمغادرات، حتى أنه في احدى المرات التي طلبت فيها اجازة يومين لم يسمح لي الا بيوم واحد وتعامل معي بطريقة فظة جداً مع العلم انه لم يكن لدي عمل مهم او مستعجل، واذا رأى اثنين يتحدثان يأتي بسرعة البرق ليفرق بينهم ويفض “التجمع” حسب قوله ، ولكنه في المقابل يستحيل أن يعرض نفسه لمواجهة مع أي شخص صغير أو كبير ويتقبل أي شيء مقابل أن يحصل على ما يريد،أما اذا كان احد موظفي الدائرة في موقف يحتاج لدعم او مساعدة فهو آخر شخص ممكن أن تتوقع منه فعل ذلك، وآخر معلومة أود اضافتها أن ابنه يعمل معنا في نفس الدائرة وهو بدون مبالغة أسوأ موظف وكثير التغيب عن العمل.
آسفة جداً للإطاله ولكني أردت أن أعطي صورة واضحة عما أعانيه لعلي أجد لديك الحل لمشكلتي، فأنا ما زلت في بداية حياتي العمليه ولا يوجد لدي خبرة كافية للتعامل مع مثل هذه النماذج، وأخشى من ترك عملي والبحث عن عمل آخر لأن خبرتي مازالت صغيرة جداً، وعملي هذا جيد جداً والكثيرين يحسدونني عليه، أرجو مساعدتي لأتمكن من التعامل معه أو حتى تجنبه ووضع حد له إن أمكن.

ردي على الشكوى :

عزيزتي  المهندسة الجديدة

الشكوى التي ذكرتها فيها عناصر موجودة في 80 % من شركاتنا العربية وسألخص لك هذه  العناصر :

1- مدير غير كفؤ ولا يفهم فنياً في العمل،ومتباهي يعتقد أنه يعرف كل شيء،يقلل من تقدير الموظفين ويهمشهم ومع ذلك يحملهم من الأعمال ما لا يطيقون (أي يحرث عليهم) ، كما أنه بين الحين والآخر يقوم بسرقة الأفكار وتحويرها ليضعها بإسمه، وأخيراً وليس آخراً لا يدافع عن أي موظف كأنه يريد أن يعطي صورة أنه مسؤول عن شلة أغبياء وأنه العبقري الوحيد في القسم!!

اقرأ المزيد

Share
الكولونيل هارلند ساندرز حقق حلمه في الخامسة والستين

كيف تنشأ شركتك ببساطة ؟!

| 2013-05-09 | تعليقات 22 تعليق | 21٬872 قراءة
الكولونيل هارلند ساندرز حقق حلمه في الخامسة والستين

الكولونيل هارلند ساندرز حقق حلمه في الخامسة والستين

بين الفينة والأخرى تأتيني بعض الطلبات من أشخاص حالمين يسعون لتحقيق أحلامهم،والكثير منهم لم يتخذ الخطوة الأولى بعد،وببساطة شديدة أقول لهؤلاء : ( عليك أن تتخذ الخطوة الأولى بنفسك ،فإن الطفل لن يبدأ بالمشي أبداً ما لم يتخذ الخطوة الأولى بالحبو ) ،ولعل الكثير من الشباب ينقصهم الشجاعة لإتخاذ الخطوة الأولى،وهذا ليس عندنا نحن العرب فقط بل أيضاً في امريكا وفي كل مكان،حيث يقول الخبير الأمريكي بريان تريسي : ( إن الخوف من الفشل وليس الفشل نفسه هو العامل الأول لفشل الناس في أمريكا ).

  وأنا شخصياً أشجع دائماً الحالمين وأسعد بإستقبال رسائلهم،لكن هناك فرق كبير بين أن تحلم وتسعى وراء حلمك لتحقيقه بكل ما أوتيت من قوة، وبين أن تحلم وتنام على حلمك عسى تجد خاتم سليمان أو الجني الذي يحقق أحلامك حين تصحوا . ما نحن بحاجة إليه الآن في عالمنا العربي هم الحالمون العمليون مثل الكولونيل هارلند ساندرز الذي حلم بشركة مطاعم دجاج كيه إف سي، وإجتهد لتحقيق حلمه وأخيراً حققه بعد الخامسة والستين من عمره. وكما يقول نابليون هيل : (كن حالماً عملياً ،فإن الحالم العملي كان وسيظل دائماً أحد أنماط صناعة الحضارة).

إحدى القارئات الحالمات أرسلت لي إستفساراً هذا نصه :

 السلام عليكم أستاذ/ بلال
أولاً: ربنا يديك وافر الرزق الحلال دائماً.
ثانياً: مشكلتي مثل الآخرين أريد المال ولكن كيف؟!
أنا عايزة أعمل شركة خدمية بس أنا أعمل في وظيفة سكرتيره وراتبي ضعيف جداً وما عندي مهارات سوى الكلام .
السودان – سلمى الطموحة

وقد رددت عليها وهنا أورد ردي للفائدة العامة لجميع قراء مدونتي :

أهلاً بك الصديقة سلمى من السودان
أولاً : أولاً عليك أن تضعي هدفاً لك على ورق ولنفترض أنه (هدفي إنشاء شركة خدمات ) وضعيه نصب عينيك في كل مكان.
ثانياً : ضعي زمناً لتحقيق هذا الهدف لنفترض أنك تريدين تحقيقه بعد سنتين أي بتاريخ 5/5/ 2015 .
ثالثاً : ضعي خطة محكمة بها كل التفاصيل التي يمكن أن تساعدك على تحقيق هدفك.
مثال : 1- ضعي قائمة بالمهارات التي تحتاجينها لإدارة الشركة والدورات التي يمكن تساعدك مثال (دورة إدارة الوقت،دورة الإدارة الفعالة،دورة شؤون موظفين،دورة العادات السبع للناس الأكثر كفاءة،دورات أخرى مفيدة)
2- ضعي قائمة بالأشخاص الذين يمكن أن يساعدوك لتحقيق حلمك (مدراء سابقون يتصحونك،شريك إستراتيجي يساعدك مالياً،زملاء عمل سابقون يمكن أن يعملوا معك)
3- ضعي قائمة بما تحتاجينه من عوامل لإنشاء تلك الشركة (موقع إستراتيجي،موظفين ذو مهارات عالية وخبرات،مدير له علاقات متميزة،علاقات حكومية).
رابعاً : إبدأي الآن وفي هذا الوقت لكتابة حلمك وإحذري من سارقي الأحلام،فلا تجعلي أحداً يسرق حلمك أو يحبطك.
خامساً : إنتبهي لحاجة السوق،فمن المهم أن يكون مشروعك مهم للناس وهم بحاجه له،يمكنك أن تستعيني بأحد الخبراء لدراسة الجدوى الإقتصادية للمشروع.

اقرأ المزيد

Share
هل أنت مديرة متنمرة في العمل؟

كيف تتعامل مع مديرك المتنمر في العمل؟! ج2

| 2013-03-01 | تعليقات 12 تعليق | 13٬913 قراءة

 

هل أنت مديرة متنمرة في العمل؟

هل أنت مديرة متنمرة في العمل؟

  تحدثنا في الأسبو ع الماضي عن علامات التنمر في العمل،واليوم سنتحدث عن علاج هذه المشكلة،وقد وصلتني ردود جميلة على الموضوع السابق منها ما هي طريفة، حيث قال البعض: ان أفضل شيئ هو الصياح في وجه المتنمر لتخويفه !! والواقع أنني لا أنصح بذلك أبداً لأن المتنمر بطبعه جبان وهو يشعر بذلك في داخله، كما أنه يشعر أنك متفوق عليه ولذلك يحاول الطعن فيك من الخلف،إنتبه المتنمر لا يواجهك أبداً من الأمام لإنه دائماً يطعن فيك من الخلف.

كما أحب أن أضيف هنا رأي علماء النفس في المتنمر،حيث يقولون أن المتنمر شخصية إستبدادية لديها حاجة قوية للسيطرة أو الهيمنة، كما تعاني هذه الشخصية من نقص في تقدير الذات،أي أنه يستخدم تنمره لإخفاء ضعفه وقلقه وتعزيزاً لتقدير ذاته.

وأنا من واقع تجربتي الشخصية من عدة سنوات، كانت لدي مديرة تشعر أنني متفوق عليها،وقد حاولت كثيراً إضعافي بإستخدام سلطتها،فقد كلفتني بأعمال ومهمات كثيرة في مدة زمنية قصيرة،ثم أعطتني 6 أهداف بينما الآخرين 3 أهداف طوال السنة،وأن أعمل 20 كورس على النت ،كتطوير شخصي بينما الآخرين 15 !!! في النهاية لم تنجح لأنني صبرت وقاومت بإصرار على النجاح ،والنتيجة النهائية رحلت هي من القسم وبقيت أنا.

دعونا الآن نتحدث عن خمسة أساليب للتعامل مع المدير المتنمر هذه هي :

1- قيم موقفك بحيادية تامة . Evaluate your situation

إسأل نفسك هذا السؤال بحيادية تامة ،هل هذا الشخص متنمر معي أم مع الجميع؟! يعني هل يمارس هذه الأساليب الإلتفافية معك فقط أم مع الجميع؟ وهي نقطة مهمة فإذا كان يقصدك أنت فمعناه أنه يشعر بالضعف بإتجاهك،فتوجه طاقته بإتجاهه وتحل مشكلتك معه،أما إذا كان يعمل نفس التصرف مع الجميع،فالمسألة أصبحت أسهل لأنك يمكن أن تنبه الجميع إلى تصرفاته السلبية فيتكون رأي عام ضده.

2- تصدى بحزم للمتنمر وأوقفه بنفسك. Stand up in his face

لا تجعل من نفسك هدفاً سهلاً للمدير المتنمر،في أحد الإجتماعات الإدارية قال لي أحد المدراء : قالوا لفرعون إيش اللي فرعنك ،قال : ما لقيت أحد يوقف لي !!! هذه حقيقة فعلاً فكلما سكتنا على مدير متنمر إستبدادي زاد تنمره وإستوطى حائط الجميع ! و أوبرا وينفري لها رأي جميل في هذا المقام،فهي تقول : ( إن الناس يعاملوك كما تعلمهم أنت أن يعاملوك ).و الفكرة أن تكون مؤدباً بإحترافية مهنية،وبعض القراء أرسلوا لي يخبروني أنهم لا يستطيعون أن يقفوا في وجه مديرهم حين يصيح بهم !! تستطيع بالخبرة والحنكة ان تتجنب مواجهات حادة مع مديرك،فإذا أصر ورفع صوته عليك قل له : (عفواً أنا لا تعجبني نبرة صوتك اليوم،عندما تروق وتهدأ أعصابك كلمني ) ثم أتركه وإنصرف.

3- إحتفظ بوثائق للموقف .  Document your situation

 إعمل على كتابة ما حدث معك من مواقف معه وردة فعلك تجاهه،وهو ما يسمى بتوثيق الموقف بالساعة واليوم، وهي بسيطة ولكنها عميقة حيث تساعدك على تحليل الموقف وإستنتاج أين أخطات وأين أخطأ هو ،وبالتالي يمكن أن تكون جاهزاً للخطوة التالية في المرة القادمة،ولا تجعل موقف المتنمر يستفزك لتغضب وتغلي عواطفك فترتكب خطأً تندم عليه كثيراً،خاصة إذا كان مديرك إمرأة ورفعت صوتك عليها !!

اقرأ المزيد

Share
موظفين مشاكسين كيف تتصرف معهم

كيف تتصرف مع موظفين مشاكسين تقابلهم يومياً ؟!

| 2012-12-03 | تعليقات 22 تعليق | 17٬595 قراءة
موظفين مشاكسين كيف تتصرف معهم

موظفين مشاكسين كيف تتصرف معهم

  لدي صديق ممرض يعمل في قسم الطب النفسي في المستشفى الذي أعمل فيه ،وشخص في مثل وظيفته يشاهد حالات مريضة نفسياً كثيرة كل يوم، وهو يختلط بالأطباء ليستمع إلى كثير من قصص هؤلاء الأشخاص،والذين تكون حالاتهم في معظمها إضطراب في الشخصية قد ينجح الأطباء في علاجها ومن ثمة يعود الموظف إلى عمله،وبسبب صداقتنا فهو يروي لي حين نجتمع البعض من تلك القصص على سبيل المرح والمتعة(دون ذكر أسماء طبعاً)،ولكن القصة التي رواها لي هذه المرة مميزة  وأحب أن أشارككم بها.

  يقول صديقي أنه في أحد الأيام،حضر إلى العيادة أحد المهندسين الذين يعملون في نفس الشركة،وقد تم تحويله من قبل مديره إلى العيادة النفسية،حيث يقول عنه مديره في القسم : إنه شخصية إستفزازية حيث يستطيع أن يثير عداوة أي شخص تقريباً في غضون دقائق من مقابلته !! وفي أول جلسة للدكتور معه ،قام بتحيته في صالة الإنتظار،فرد المريض عليه متهكماً : ( يا له من ديكور رائع، هل إشتريتم هذه الخردة من سوق السلع المستعملة؟! لا بد أن ديكورات شركة IKEA ستكون باهظة الثمن بالنسبة لكم ).

ضحكت كثيراً عندما روى لي صديقي الممرض هذا الموقف بالذات من القصة،وأحب أن أنوه بدايةً أن سبب تحويل المدير للموظف إلى العيادة النفسية هو سبب وجيه،فقد أخبر المدير الطبيب النفسي أن هذا المهندس بأسلوبه الإستفزازي ذلك ،خرب علاقاته مع زملائه،وضيع على نفسه فرصاً كثيرة للإرتقاء المهني.

 ولدينا في العيادة النفسية طبيب شهير أحياناً يلقبونه بالدكتور (فيل) بسبب شطارته وخبرته في التعامل مع هذه الحالات، ولحسن حظ هذا المريض فقد وقع بين أيدي هذا الطبيب النابغة،وبجلسة تتلوها جلسات إستطاع الطبيب البارع أخيراً أن يعرف سبب تصرفات هذا المهندس الإستفزازية،فقد كان وهو صغير يحب الظهور وإلقاء النكت أما ضيوف والده، الذي كان معلماً جدياً جداً وكان ذلك التصرف من إبنه يثير جنونه،وفي كل ليلة بعد ذهاب الضيوف كان الأب يضرب إبنه بالحزام،فإذا ما بكى الولد يصفه بالضعيف ثم يضربه أكثر.

 لقد إكتشف الطبيب أن هذا المهندس عانى من الكثير الألم وهو صغير،وهو يفعل أي شيء الآن لكي يتجنب الوقوع في الألم الذي حصل له سابقاً، ولعل إستراتيجيته في تجنب الألم هي محاولة إستفزاز الآخرين ووضعهم في موضع الضعيف حتى لا يضعوه هو في نفس الموقف !! ولكن هذا المهندس الذي لم يرغب في إعطاء أي شخص آخر الفرصة لينزل به الألم مرة أخرى،قد دفع ثمناً باهظاً لهذه الوقاية لأنه ضحى بمستقبله المهني !!

اقرأ المزيد

Share
إرساء ثقافة التحفيز في العمل

إرساء ثقافة التحفيز في بيئة العمل

| 2012-11-18 | تعليقات 11 تعليق | 17٬327 قراءة
إرساء ثقافة التحفيز في العمل

إرساء ثقافة التحفيز في العمل

 

 تكلمنا في المقالة السابقة عن قواعد تحفيز الموظفين وعلامات التحفيز،في هذا المقال سوف نتطرق إلى خطوة أخرى ضرورية للمدير وهي كيفية إرساء ثقافة التحفيز في بيئة العمل،ولكن قبل ذلك دعونا نستعرض بعض العوامل التي تؤدي إلى خلق رضا وظيفي للموظف عن عمله.

 في كتابه القيم بعنوان ( The Motivation to Work ) حدد المؤلف عالم النفس فريدريك هيرزبيرج ستة عوامل تحفيزية تؤدي إلى خلق الرضا الوظيفي لدى الموظف عن عمله،ما يعني أن هذه العوامل تتناسب مع إحتياجات الأشخاص لإشباع الرغبات الذاتية أو تحقيق الذات. إليكم تلك العوامل :

1- يتحفز الموظف عند شعوره بالإنجاز. أي تحقيق نجاحات معينة مثل إتمام عمل معين ،وإيجاد حلول للمشكلات،و رؤية نتائج عمله.

2- يتحفز الموظف عند شعوره بالتميز عن أقرانه. سواء كان التميز مادياً أو معنوياً أي بمكافآت أو بدون.

3- يتحفز الموظف عند شعوره بإمكانية النمو. وذلك عن طريق التطوير المهني أو تسهيل التطوير الذاتي.

4- يتحفز الموظف عند شعوره بالتقدم في العمل.عن طريق زيادة راتبه السنوية أو إعطاءه درجة متقدمة في العمل.

5- يتحفز الموظف عند شعوره بمزيد من المسؤولية.مثل إعطاءه منصب إداري ذو سلطة نتيجة لمجهوده في العمل.

6- يتحفز الموظف عند شعوره بأهمية العمل نفسه الذي يعمله.وأنه عمل مهم وبه مراحل مهمة.

أعود بالذاكرة إلى ما يقرب من 15 عاماً مضت حين كنت في بداية حياتي المهنية ،أعمل في مختبر خاص في إحدى المستشفيات الشهيرة في عمان، وفي شتاء عام 1997 حصل أن إستيقظنا ذات صباح لنجد الثلج وقد كسى بردائه الأبيض أرجاء العاصمة عمان،شعوري بالمسؤلية جعلني أرتدي ثيابي وأهرول مسرعاً إلى عملي رغم صعوبة المشي في الثلج،وأخيراً وصلت إلى عملي ولو متأخراً وقد تفاجأت أن عدد الحاضرين فقط 5 موظفين من 40 موظفاً !! طبعاً بادرنا بتوزيع العمل والقيام بأهم الواجبات.و الحمدلله مضى اليوم على خير ،وفي اليوم التالي حضر مدير المختبر وقد أعد شهادات خاصة تقديرية أعطاها لكل من داوم في يوم الثلجة، كانت المسألة معنوية أكثر منها مادية ولكنها أثرت فينا حقاً.

اقرأ المزيد

Share
قواعد التحفيز مهمة في العمل

ثمانية قواعد لتحفيز الناس

| 2012-11-05 | تعليقات 16 تعليق | 34٬843 قراءة
قواعد التحفيز مهمة في العمل

قواعد التحفيز مهمة في العمل

 

كل عام وأنتم بخير ،ها قد عدنا ثانية للكتابة بعد إجازة عيد الأضحى ،أتمنى أن يكون جميع القراء قد إستمتع بالإجازة.

في كتابه الرائع ( أعظم 100 فكرة للقيادة الفعالة ) يتحدث الكاتب والخبير جون آدير  John Adair عن صفات القائد الفعال،ويتناول أمور كثيرة تهم القائد وتدعم مهمته،ومن أهم هذه الأمور مهمة أساسية لابد أن يتقنها كل قائد لكي ينجح في أعماله،ألا وهي تحفيز الناس أو الموظفين وإخراج أفضل ما في فريق عملك.

ويذكر جون آدير أن هناك قاعدة مهمة لتحفيز الناس يجب أن ينتبه إليها القادة ،ألا وهي قاعدة يطلق عليها إسم قاعدة ( 50 : 50 )،وهي تعني بإختصار أن مسألة التحفيز تنقسم في 50 % منها إلى تحفيز داخلي يعتمد على إستجابتنا الداخلية،في حين أن ال 50 % الأخرى تعتمد على العوامل الخارجية وخاصة القيادة التي نعمل تحتها.

وقد توصل الكاتب إلى ثمان قواعد  عملية تساعد القادة في تحفيز الناس، إليكم أصدقائي هذه القواعد :

1- تمتعك أنت بحماس داخلي يظهر في تصرفاتك.

2- إختيار أكثر الأشخاص تحفيزاً وحماساً.

3- معاملة كل فرد في الفريق كإنسان مميز.

4- وضع أهداف واقعية تنطوي على تحد.

5- تذكر أن إحراز تقدم يحفز الناس.

6- خلق جو عمل أو بيئة عمل تساعد على التحفيز.

7- تقديم مكافآت جيدة للمتميزين.

8- الإعتراف بفضل كل شخص ودوره في الإنجاز.

من فهمك الواعي لهذه القواعد وتطبيقك العملي لها،ستجد أنك في طريقك لتصبح قائداً ملهماً،لأنك بذلك سوف تتجاوز محاولة تحريك الناس من خلال منحهم حوافز مالية أو إثارة الخوف داخلهم ،وغير ذلك من الطرق القديمة التي كان رؤساء الأمس يستخدمونها ويستبعدون أي طرق أخرى لتحفيز العاملين لديهم، وبهذا سوف تبث روحك في الآخرين.

والآن السؤال الذي قد يخطر على بال كل منا هو : كيف يمكن أن تعرف أنك نجحت في تحفيز الآخرين؟!!

اقرأ المزيد

Share
أستاذ/نسيم الصمادي صاحب نظرية التمتين

نسيم الصمادي وفلسفته في الحياة والنجاح

| 2012-09-29 | تعليقات 23 تعليق | 19٬402 قراءة

 

أستاذ/نسيم الصمادي صاحب نظرية التمتين

أستاذ/نسيم الصمادي صاحب نظرية التمتين

 

الأستاذ/نسيم الصمادي مؤسس ومدير موقع إدارة دوت كوم ( www.edara.com )،هو مدرب وخبير و فيلسوف في المهارات الإدارية والتنمية البشرية، حاصل على ماجستير علوم المعلومات من جامعة ويسكونسن الأمريكية منذ عام 1986،هو واحد من المبدعين العرب القلائل الذين أضافوا الكثير من المصطلحات الحديثة إلى الحياة الإدارية العربية، ومن هذه المصطلحات : الهندرة،التمكين،الإدارة بالفطرة،الإدارة على المكشوف ،الإدارة من الداخل،المقارنة المرجعية،الجدارات المحورية.

وهو صاحب نظرية التمتين (منذ عام 2005 ) وهي نظرية عربية خالصة ليس لها مثيل في المصطلحات الأجنبية،وهي عبارة عن  إدارة نقاط القوة، ويمكن وصفها بإختصار بحسب أستاذ/ نسيم الصمادي : ( هي أن تدرس ما تريد،وتعمل ما تجيد،فتؤدي وتفيد )،ومن أهداف التمتين تصحيح مسار الإستثمار البشري ووضع الإنسان المناسب في المكان المناسب.

وقد سعدت بلقاء أستاذ/ نسيم الصمادي عبر الفيسبوك،وهو أهداني خلاله بعضاً من مقولاته التي تلخص فلسفته في الحياة والنجاح، وسألته عما يهم القارئ العربي من تعريف النجاح وكيفية تحقيق الأهداف ومن هو المبدع في رأيه،هنا تلخيص لما دار من حوار.

1) ماهو تعريفك للنجاح ؟

 النجاح : أن يعيش الإنسان حياته سعيداً وأن يضع بصمته الخاصة على أرض الواقع، وأن يترك العالم أفضل كثيراً… ولا بأس قليلاً مما وجده عليه. لكي يحقق أحدنا ذلك يجب أن يريد أن يعطي دائماً أكثر مما يريد أن يأخذ، وأن يسامح ويعتذر أكثر مما يتوقع منه الآخرون.

2) ما هو تعريفك للفشل ؟

الفشل : أقترح إلغاء كلمة الفشل من القاموس. لأن عدم النجاح هو نتاج التوقف عن المحاولة.

3) من هو المبدع من وجهة نظرك ؟

المبدع : كل من يعمل بطريقته الخاصة ولا ينقل أو يقتبس عن الآخرين حرفياً. في تقديري كل إنسان مبدع إذا ما اختار (ولم يضعه الآخرون) في بيئة العمل المناسبة واجتهد ليوفر لنفسه (لا ينتظر الآخرين) الأدوات المناسبة. الإبداع هو الاختلاف عن الآخرين في التفكير والتدبير.

4) ما هي الخطوات التي تستخدمها لتحقيق أهدافك ؟

خطوات تحقيق الأهداف: أظنها ثلاثة…
– وضع الهدف.
– التأهب لتحمل المسؤولية والاستعداد لدفع الثمن لتنفيذه.
– التنفيذ.
– عدم انتظار النتائج .. بل التحرك نحو هدف أكبر.
الخطوة الأخيرة كما ترى مكررة .. فهو خطوة أولى نحو هدف جديد. اقرأ المزيد

Share
مدونة بلال للنجاح والناجحين