وسم: "إبداع ومبدعون"

كيف تطور تفكيرك الإبداعي على طريقة توني بوزان

كيف تطور تفكيرك الإبداعي على طريقة توني بوزان

| 2010-05-21 | تعليقات 12 تعليق | 43٬240 قراءة

توني بوزان

  يتسائل الكثير منا عن كيفية تطوير تفكيره الإبداعي،و ليس أجدربالإجابة عن هذا السؤال من الخبير العالمي/توني بوزان، فهو مخترع الخرائط الذهنية وصاحب الكتب العظيمة عن كيفية إستخدام العقل وتطوير الذاكرة وهو مؤسس مسابقات الذاكرة في العالم،هنا في هذا الفيديو الشيق والمفيد يستعرض توني بوزان ستة خطوات تعمل على تطوير تفكيرك الإبداعي،تعالوا نشاهد معا” هذا الفيديو.

هنا شرح مبسط لهذه النقاط الست:

1) كل إنسان يحتوي في داخله على نواة الإبداع. Every one is a creative

من الأخطاء الشائعة الإعتقاد أن هناك أناس مبدعين بالفطرة،فكل إنسان لديه القدرة على أن يصبح مبدعا”،و كل إنسان لديه مليون خلية عقلية في دماغه،وكل مايحتاجه الإنسان هو التدريب على الوصول إلى مكمن الإبداع بداخله.

2) النصف الأيمن والنصف الأيسر للدماغ. The left and the right brain

المعروف أن النصف الأيسر للدماغ مسئول عن الأرقام والكلمات والمنطق وهكذا، أما النصف الأيمن فهو المسئول عن الألوان والأشكال والإيقاع والرسم ،ويعتقد الكثيرون خطأ” أن النصف الأيمن هو المسئول عن الإبداع ،لكن الأبحاث العلمية الأخيرة أثبتت أن المبدعين والعباقرة كانوا يستخدمون كلا النصفين بمهارة عالية.

اقرأ المزيد

Share

الإختراع الياباني يخسر أمام إختراع خاص بالشيشة !!

| 2010-04-23 | تعليقات 3 تعليقات | 10٬851 قراءة

 

كنت أتجول في أحد المواقع العربية المشهورة على النت،و التي تعرض فيديوهات مسلية وفيديوهات علمية مفيدة،لكن يبدو أنه قد إختلط الحابل بالنابل عندهم ،حتى أنهم عرضوا فيديو عن إختراع مهم وهو كرسي مرن ياباني يمكن تشكيله و تصغيره او تكبيره، عرضوه في قسم تسلية وكوميدي!!! هل تصدقون؟!! بينما عرضوا إختراعا” آخر مضر بالصحة وهو خاص بالشيشة في قسم تكنولوجيا وإختراعات !!! أترككم لتشاهدوا الكرسي الياباني (في الأعلى) والمساعد للشيشة (في الأسفل) ثم أكمل لكم القصة المثيرة…..

 

مع الإعتذارللموقع العربي الذي يبدو أن معظم زواره من فئة الباحثين عن التسالي والمرح، ولكن هذا لايعني أبداً أن نضحك على إختراع ياباني مهم له فوائد جليلة ،منها مثلا”إستغلال المساحات جيداً في البيت،وتوفير ثمن بعض الأثاث،بينما الإختراع الثاني و هو shishavac ليس له من فوائد سوى التشجيع على التدخين والإضرار بالصحة الخاصة والعامة على التوالي….

المثير في الموضوع حقا”و الذي دفعني لكتابة هذا الموضوع،هو عدد المشاهدات ، فالإختراع الياباني الذي وضع منذ 322 يوما شوهد على الموقع 328 مرة فقط!!! أما مساعد الشيشة الذي وضع على الموقع منذ 122 يوماً شوهد 24523 مرة حتى لحظة كتابة مقالي هذا !!!

والسؤال الذي سيذبح نفسه الآن هو :متى يمكن لنا نحن العرب أن ننضج وتصبح إهتماماتنا أكبر من هذه التفاهات؟!! ومتى يمكن أن يحين دورنا في الإختراع والتقدم والتطور؟!!!

اقرأ المزيد

Share
شاب سعودي يبتكر سيارة أحلامه

شاب سعودي يبتكر سيارة أحلامه

| 2010-01-31 | تعليقات 3 تعليقات | 9٬998 قراءة

 

  معلم مدرسة سعودي كان يحلم حسب قوله شخصياً،بفكرة ربما ساورت الكثير منا،و هي الجلوس في البيت والتحكم بالسيارة عن بعد بالريموت كونترول،ثم إستطاع بعد حهد جهيد ومحاولات إستمرت لأكثر من سنة، من نقل الفكرة التي عاشت في خياله إلى الواقع الحي، حيث صرح فيما بعد لجريدة (عكاظ) السعودية قائلاً : ( أخرجتها من مجرد خيال في أفكاري إلى واقع ملموس).

كنت قد تكلمت في الأسبوع الماضي عن الحالمين المخططين ، الذين لديهم رؤية واضحة عما يريدون،الذين يحلمون ولا يكلون عن محاولات تحقيق أحلامهم، ويبدو أن هذه الأحلام ما تلبث أن تتحقق سريعاً، وفي هذا الأسبوع استطعت اصطياد أحد هؤلاء الحالمين، و إسمه سالم سليمان المسرجي، وهو معلم لغة انجليزية في مكة المكرمة، واستطاع هذا المعلم أن يطور فكرة سيارة تعمل بنظام يدعى (نظام السيارة الرقمية) Digital Car System وهو نظام يشغل السيارة بالريموت كونترول ويتحكم بها بالذراع اليدوي أو جهاز الكمبيوتر.

ويقول الخبر حسب الصحيفة المذكورة أنه يوجد في السيارة كمبيوتر مزود بنظام تحكم مطور يعمل بواسطة أداة التحكم «بالاكس بوكس»، ويمكن التحكم بها بواسطة الجوال (الأجهزة الذكية) Pocket PC، أو من المنزل عن طريق الإنترنت أو من أي مكان في العالم، ويمكن توجيه السيارة ومشاهدة الطريق عن بعد بواسطة كاميراتين خلفية وأمامية.
والسيارة وفقا للمسرجي، مزودة بطابعة وفاكس وإنترنت متاح للاستخدام، ويمكن تعقبها ومعرفة مكانها بواسطة الأقمار الصناعية وربطها بجوجل إيرث لتحديد مكانها، خلافا لإمكانية تشغيلها ببصمة الإصبع والتحكم بتحريك السيارة إلى كل الاتجاهات للأمام والخلف ويمين ويسار، كما يمكن التحكم بالأوامر الصوتية في السيارة عبر سماعة البلوتوث.
اقرأ المزيد

Share
خبر الموسم...شاب عربي يتفوق على نيوتن

خبر الموسم…شاب عربي يتفوق على نيوتن

| 2010-01-14 | تعليقات 12 تعليق | 24٬836 قراءة

 

  شاب عراقي عبقري عمره 16سنة فقط استطاع أن يحل مسألة رياضية عجز عن حلها نيوتن وآينشتاين، وهذه المعادلة يسمونها (أرقام بيرنولي) وضعها عالم سويدي في القرن السابع عشر (أي قبل 300 عام) يدعى جيكوب بيرنولي، نشر هذا الخبر في شهر أيار الماضي  (في العام 2009 ) في جريدة سعودي جازيت.

 محمد التميمي شاب عراقي مغترب مع عائلته في السويد، وهو أخ لثلاثة أخوة يسكنون في مدينة فالون السويدية، وقد فاجأ الأوساط العلمية بتحطيمه لغز الرياضيات الذي عجز العلماء عن فك رموز معادلته، وهي لغز ما يسمى بأرقام بيرنولي ( Bernoulli Numbers ) ، حيث فك رموز هذه المعادلة وهو مازال يدرس في الثانوية العامة السويدية الأمر الذي أدهش العلماء، وبعد سلسلة من التدقيق والبحث أقر (علماء الرياضيات) يعبقرية هذا الشاب، وسجل كمعجزة علمية جديده. 

  ومن الجدير بالذكر أنه تم دعوة الشاب محمد التميمي إلى جامعة أوبساله السويدية وهي جامعة عريقة ليكمل دراسته في الرياضيات، وجاءت هذه الدعوة بعد أن قام عدد من البروفيسرات في هذه الجامعة بفحص حله وتقييمه،و تأكدوا من صواب رأيه، ولقد كان لوقع الخبر تأثير كبير في وسائل الإعلام السويدية والأمريكية لقدرات محمد الخارقة في الرياضيات.

 وفي سؤال طريف سألته إحدى الصحف للشاب العبقري: كيف تقضي أوقات فراغك؟ أجاب ضاحكاً: أتسلى في حل رموز الرياضيات المعقدة التي عجز عنها نيوتن وآينشتاين من خلال تصفحي لكتب الرياضيات القديمة التي تحتويها جامعة فالون السويدية.

 هنيئاً للأمة العربية والإسلامية بمثل هذا الشاب المتميز ، والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة الآن هو: أين الإعلام العربي عن هذه الظاهرة المتميزة؟!!! وأين هي البرامج التي تدعم وتنمي إبداع الشباب؟!!! ولماذا لايكون عندنا ستار إبداع مثلاً بدلاً من ستار أكاديمي؟!!! 
اقرأ المزيد

Share
اليابان أسطورة التكنولوجيا

اليابان أسطورة التكنولوجيا

| 2009-12-03 | تعليقات (1) | 4٬768 قراءة
 كان هناك رجلان يمران عبر بوابه الجمارك في أحد المطارات،  الرجل الأول منهما يابانيا ويحمل حقيبتين كبيرتين، بينما كان الثاني بريطانيا، وكان يساعد الياباني على حمل حقائبه عبر بوابه الجمرك ،ما هي إلا لحظات و رنت ساعة الياباني بنغمة غير معتادة،ضغط الرجل على زر صغير في ساعته وبدأ في التحدث عبر هاتف صغير موجود في الساعة،أصيب البريطاني بالدهشة  و المفاجأة من هذه التكنولوجيا وعرض على الياباني 5000 دولار مقابل الساعة.ولكن الياباني رفض البيع.
استمر البريطاني في مساعدة الياباني في المرور بحقائبه عبر الجمارك، بعد عدة دقائق ، بدأت ساعة الياباني ترن مرة أخرى ، هذه المرة، فتح الرجل غطاء الساعة فظهرت شاشة ولوحة مفاتيح دقيقه استخدمها الرجل لاستقبال بريده الالكتروني والرد عليه. نظر البريطاني للساعة في دهشة شديدة وعرض على الياباني 25000دولار مقابلها . مرة أخرى ، قال الياباني إن الساعة ليست للبيع . مرة أخرى ، استمر البريطاني في مساعدة الياباني في حمل حقائبه الضخمة .
رنت الساعة مرة ثالثة ، وفي هذه المرة استخدمها الياباني لاستقبال فاكس !!!(تخيلوا ذالك) هذه المرة، لم يبق في رأس البريطاني أي صبر،أصبح البريطاني مصمما على شراء الساعة وزاد من الثمن الذي عرضه حتى وصل إلى 300000 دولار(يا له من مبلغ ضخم)، عندها سأله الياباني إن كانت النقود بحوزته بالفعل ، فأخرج البريطاني دفتر شيكاته وحرر له شيكاً بالمبلغ فوراً ، استخدم الياباني الساعة لنقل صورة الشيك إلى بنكه، وقام بتحويل المبلغ إلى حسابه في سويسرا ،ثم خلع ساعته وأعطاها للبريطاني وسار مبتعداً .
” انتظر ” ، صرخ البريطاني “لقد نسيت حقائبك” .
رد الياباني قائلا : ” آه ..نسيت أن أخبرك، إنها ليست حقائبي ، وإنما هي بطاريات الساعة !”.
هذه القصة الطريفة الخيالية (من نوع فانتازيا) أوردها الخبير الدولي روبين سبكيولاند في كتابه الممتع ( إضغط الزر وإنطلق)، ولكن ماذا يمكن أن نستفيد من هذه القصة…؟!!!
هنا رأيي الشخصي :
1 – علينا ألا نستعجل الحكم على الأمور،ولا نصدر قراراتنا دون جمع المعلومات الكافية عن الموضوع.
2- في كل يوم هناك تكنولوجيا جديدة تظهر من هنا وهناك، وتثير إعجابنا بين الفينة والأخرى، الأشياء الجديدة لا تنتهي أبدا،قرر أولا إذا كانت ستفيدك في عملك أو لا، قبل أن تشتريها وتركنها جانباً !!!
3-……………………………………………………………………………………..
4-…………………………………………………………………………………….

عزيزي القارئ ،لقد تركت لك فراغين لتملأهما كما يحلو لك، هيا الآن قم بعملية عصف ذهني ( Brain storming ) لتشاركنا برأيك، حول ماذا يمكن أن نستفيد أيضا من هذه القصة؟ أتمنى بأن تنعشونا بأفكاركم المبدعة…نهاركم سعيد.

Share
مدونة بلال للنجاح والناجحين