وسم: "أبل ماكنتوش"

ستيف جوبز في الثمانينيات من القرن الماضي

ستيف جوبز ودروس من حياته

| 2011-10-09 | تعليقات 11 تعليق | 32٬997 قراءة



 ستيف جوبز في الثمانينيات من القرن الماضي

ستيف جوبز في الثمانينيات من القرن الماضي

 

طالعتنا الصحف بالأمس القريب بنبأ وفاة عبقري أبل وصانع نجاحاتها ستيف جوبز،وطار الخبر وسقط كالصاعقة على محبي شركة أبل والأيفون والأيباد وأخواتهم،والحق هو أن الرجل -وإن لم يكن مسلماً-إلا أنه يستحق التقدير لما له من تأثير على الحقبة الحالبة والماضية،فقد إستطاع تأسيس شركة أبل للكمبيوترمن لاشيء، ومن ثمة عمل على تطوير الشركة بكل تفان حتى إستقال منها قبل أربعة أسابيع من وفاته.

 

ستيف جوبز يستعرض جهاز أبل II

  وقد تناولت الصحف والمجلات الكثير من تفاصيل حياته،ولكنني سأركز هنا على بعض الدروس والنقاط التي قد إستخلصتها من مسيرة حياته وكفاحه،علنا جميعاً نستفيد منها وقد ننجح نحن العرب يوماً ما في إستنساخ تجربته والسير على خطاه،وهي من باب أن الحكمة ضالة المؤمن،إليكم أوجز بعض الدروس المستفادة من محطات حياته :

الدرس الأول : الإجتهاد والمثابرة والعناد لتحقيق الأهداف.

فقد تلقى دروساً في الكمبيوتر وهو في الثانوية العامة،ورغم أن والديه بالتبني أصرا عليه ليكمل تعليمه الجامعي إلا أنه قرر ترك الجامعة وممارسة هوايته،فقطعا عنه مصروفه الدراسي،فما كان منه إلا أنه قرر أن يصرف على نفسه وقد عمد إلى بيع زجاجات (الكوكاكولا ) الفارغة ، ونام على الأرض عند بعض الأصدقاء.

قال فيما بعد : (لو ما كنت تركت الكلية ،ما كان موديل (ماك) ظهر بصورته التي ظهر بها).

الدرس الثاني: البداية من الصفر مع الإعتماد على النفس وبإمكانات هزيلة.

المعلوم أنه أسس شركة أبل في حجرة صديقه وشريكه في العمل ستيف ووزنياك،وتمكن من طرح جهاز أبل 1 في عام 1976 ليبيعه بسعر 666 دولاراً،حيث تمكن من بيع 200 وحدة في عام واحد.وقد وصفت الصحف آنذاك الجهاز بأنه أول جهاز كمبيوتر شخصي في العالم.

الدرس الثالث: قوة تأثيره وإقناعه للآخرين بالعمل معه.

في عام 1983 إستطاع إستدراج صديقه القديم جون سكالي للعمل معه من شركة (بيبسي كولا) ليصبح الرئيس التنفيذي لشركة أبل،حيث ذهب إليه وسأله : (هل تريد بيع المياه بالسكر والكاراميل بقية حياتك؟! أم تأتي معي وتغير العالم؟!) .لقد كان واثقاً أن ما كان يفعله له تأثير كبير على العالم من حوله.

اقرأ المزيد

Share
بيل جيتس وستيف جوبس لماذا تركا الجامعة؟!

بيل جيتس وستيف جوبس لماذا تركا الجامعة؟!

| 2010-04-06 | تعليقات 47 تعليق | 99٬056 قراءة


 من منا لايعرف وليام هنري جيتس الثالث (وهو الإسم الحقيقي ل بيل جيتس) مؤسس ورئيس شركة ميكروسوفت،و ستيف جوبس مؤسس ورئيس شركة أبل ماكنتوش ،لكن الكثيرين لا يعرفون أن هذين المبدعين الرائعين لم يكملا تعليمهما الجامعي،وفي الأونة الأخيرة قرأت الكثير عنهما وشاهدت عدة فيديوهات رائعة  لمحاضرات لهما،منها محاضرة لبيل جيتس أمام حفنة من طلبة إحدى الثانويات ( لمشاهدة نبذة مترجمة عنها إضغط هنا) يعطيهم فيها 11 نصيحة لتهيتئهم للحياة بعد المدرسة،كما شاهدت أيضا”محاضرة له ألقاها في هارفارد (يمكنك مشاهدتها هنا) بمناسبة منحه الدكتوراه الفخرية ولقب أحسن رجل نجح في أعماله بعد تركه الدراسة في هارفارد، طبعا” بدون الحصول على شهادة !!!

وللمعلومية فقط بيل جيتس حصل على أربع شهادات دكتوراه فخرية من أربعة جامعات عالمية،من هولندا والسويد واليابان وأخيرا”من هارفارد في أمريكا. ونال لقب الفارس من ملكة بريطانيا إليزابيث عام 2005.

المهم أنه أعطاهم 11 نصيحة في الحياة ، وبروح دعابته المعهودة مازح الطلاب في البداية قائلا”:( أخيرا” سأستطيع إضافة شهادة جامعية إلى سيرتي الذاتية) وهو طبعا ليس بحاجة إليها بعد ما وصل إلى ما وصل إليه.

سأورد هنا أهم خمسة نصائح للإستفادة العامة:

1) أخبرهم أن الحياة ليست عادلة.

2) لا تنتظروا من الحياة أن تعطيكم أي أهمية،الحياة لن تنصفكم أبدا”،أنتم عليكم إثبات أهميتكم  للعالم.

3) إذا كنت تعتقد أن مدرسك ثقيل الدم ،فإنتظر حتى ترى مديرك في العمل.

4) عندما تخطأ تعلم من أخطائك ،ومن ثم تخطاها لا تفكر فيها كثيرا”.

5) لا تستهين أبدا” بالناس السذج ومتوسطي الذكاء، فهؤلاء غالبا” هم من سيصبحون مدرائك في العمل!!

كما إستمتعت بالإستماع إلى ستيف جوبس وهو يروي قصة حياته في محاضرة مختصرة ألقاها في جامعة ستانفورد العريقة،حيث تحدث أمام الطلبة عن ثلاث قصص مؤثرة في حياته،يمكنك مشاهدتها على مدونة الأخ الرائع رؤف شبايك حيث قام بترجمتها مشكورا (لمشاهدتها إضغط هنا)،وفي المحصلة ستيف جوبس أعطاهم 3 نقاط هي عبر  ودروس مستفادة من حياته :
اقرأ المزيد

Share
مدونة بلال للنجاح والناجحين