الخبرة التي تصنع فارقاً

| 2013-12-14 | تعليقات 3 تعليقات | 3٬515 قراءة
الخبرة التي تصنع فارقاً

الخبرة التي تصنع فارقاً

الخبرة التي تصنع فارقاً
في أحد الأيام كان بيكاسو ( الفنان الإسباني الشهير ) يتمشى مع صديق له في أحد الأسواق،شاهدته إمرأة تعشق الفن فهرولت نحوه واستوقفته قائلة : عزيزي بيكاسو أنت فنان رائع وأنا بجد معجبة بفنك الرائع ،هلا ترسم لي رسمة سريعة لكي احتفظ بها للذكرى !! أومأ بيكاسو برأسه موافقاً وتناول ورقة وقلماً ورسم لها رسمة بسيطة ثم ناولها إياها، إرتسمت على وجه المرأة ملامح السعادة وشكرت بيكاسو بشدة و إستعدت للإنطلاق ، لكن بيكاسو إستدعاها قائلاً: عزيزتي لقد نسيتي أن تدفعي ثمن اللوحة !! نظرت المرأة إليه بدهشة ،لكن بيكاسو تابع قائلاً : إن هذه اللوحة تساوي مليون دولاراً. ردت المرأة مستنكرة: لكن هذه اللوحة يا سيدي لم تأخذ بيدك أكثر من 30 ثانية. أجابها بيكاسو بكل ثقة : سيدتي لقد إستغرقني التدريب على الرسم مدة 30 سنة لكي أتقن رسم هذه اللوحة في 30 ثانية !!!
العبرة من القصة أن الوقت مهم جداً وقد يصنع فارقاً،فالوقت مع التدريب يساوي الخبرة زائداً المعرفة والإتقان تساوي العبقرية.الخبراء يقولون أن المرأ يحتاج إلى خبرة 10 سنوات في نفس الهواية او الوظيفة ليبلور خبرة يعتمد عليها.
مرة أخرى هذه المعادلة قد تنتج عباقرة يساهمون في إرتقاء مجتمعاتنا ،فإحفظوها…إليكم المعادلة :
الخبرة (التدريب 10 سنوات) + المعرفة + الإتقان = العبقرية
ما رأيكم أصدقائي… هل هناك إضافات أخرى يمكن أن نضيفها للمعادلة ؟!
ملاحظة : الظاهر في الصورة هو الفنان التشكيلي الإسباني الشهير بابلو بيكاسو Pablo Picasso  وهو مؤسس الحركة التكعيبية في الفن  (1881 – 1973).
يمكن قراءة سيرة بيكاسو من هنا : http://en.wikipedia.org/wiki/Pablo_Picasso
كيف تحل مشكلاتك بطريقة بريان تريسي

كيف تحل مشكلاتك بطريقة بريان تريسي

| 2013-12-05 | تعليقات 8 تعليقات | 5٬651 قراءة
كيف تحل مشكلاتك بطريقة بريان تريسي

كيف تحل مشكلاتك بطريقة بريان تريسي

 

كيف تحل مشكلاتك بطريقة بريان تريسي

  أتابع من فترة برنامج قوي في إدارة الأعمال والنجاح الشخصي أعلن عنه الخبير بريان تريسي،والواقع أنه وضع فيه خلاصة خبراته لمدة ال30 عاماً الماضية، والبرنامج حتى لا يكون مملاً مقسم إلى فيديوهات مدة كلاً منها ما بين 15 إلى 25 دقيقة، وهو برنامج مشوق ورائع إلى حد كبير ،وإسم البرنامج هو  إستراتيجيات النمو في إدارة الأعمال. Business Growth strategies

والخبير بريان تريسي  Brian Tracy المولود في كندا عام 1944 له أسلوب خاص ومحبب في الشرح،بحيث أنك لن تمل وانت تستمع له وإن كان الكلام الذي يتكلم به بعيد تماماً عن تخصصك، فهو يجذبك بأسلوبه السلس البسيط ويوصل لك المعلومة يتسلسل رقمي مع إثباتات من احصائيات تم عملها في امريكا،كما يستشهد بأقوال خبراء قدماء لهم باع طويل في التنمية البشرية امثال نابليون هيل وإيرل نايتنجيل.

ويقول  بريان تريسي ان هناك أساسيات لحل أي مشكلة في العمل والحياة،وهذه الأساسيات مثل الارقام السرية التي تفتح الخزنة فما لم تدخل الأرقام بترتيب معين فلن تفتح هذه الخزنة أبداً ،إليكم تلك الأرقام…عفواً الأساسيات :

1) التعريف  Definition.خذ وقتك وعرف المشكلة بوضوح وبساطة قبل الإستجابة.

2) الأسباب Route Causes. أجب على السؤال: ما هي جميع الأسباب المسببة لهذه المشكلة ؟

3) الحلول Possible Solution. أجب على السؤال : ما هي الحلول الممكنة لهذه المشكلة؟

4) الأفضل Best Solution. أجب على السؤال: ما هو أفضل حل من الحلول؟

5) القرار Make a decision .إصنع قراراً لحل المشكلة ،ودائماً أي قرار أفضل من لا قرار.

 6) أسند المهام  Assign Responsibility. أسند مسؤولية تطبيق الحل إلى شخص ما.

اقرأ المزيد

لكي تنجح إجعل من أهدافك ضرورة

لكي تنجح إجعل من أهدافك ضرورة

| 2013-11-09 | تعليقات 17 تعليق | 11٬865 قراءة

 

لكي تنجح إجعل من أهدافك ضرورة

لكي تنجح إجعل من أهدافك ضرورة

 لكي تنجح إجعل من أهدافك ضرورة.

في قصة الحكيم التي كتبتها على هذه المدونة قبل أربع سنوات عبرة مميزة،فقد كتبت أن الحكيم أخذ الفتى الباحث عن النجاح وأغرق رأسه في البحر ليخبره فيما بعد : إذا أصبحت رغبتك في النجاح مثل رغبتك الملحة في الخروج من الماء فسوف تحقق نجاحاً عظيماً ! وإستنتجنا من يومها أن الرغبة المشتعلة للنجاح تلزمنا لتحقيق النجاح في كل الأعمال.

وأنا أقرأ في أحد الكتب بدأت أربط موضوع الرغبة بموضوع الأهداف،وقلت أن الأهداف أيضاً لا بد أن تكون مرتبطة برغبة شديدة ومشتعلة وملحة لتحقيقها،بمعنى أن يكون تحقيقها ضرورة وليست حاجة عادية،وما أكد وجهة نظري كتاب جديد بدأت بقرائته بعنوان (سيطر على عقلك صمم مصيرك) ومؤلفه هو آدم كو  Adam Khoo وهو مبادر أعمال ومدرب تنمية وكاتب سنغافوري أصبح مليونيراً عند سن 26 سنة.

يقول آدم كو في كتابه : (عندما يصبح الهدف ضرورة حتمية ،فسنعمل بنمط تفكير مختلف).وهذه النقطة أثارت إنتباهي فعلاً،ففي قصص النجاح الكثيرة التي نقرأها عن الناجحين يحقق الناجح دائماً أهدافه،ونحن لم نسأل أنفسنا يوماً ما : لماذا ينجح المتميزون في تحقيق أحلامهم دائماً؟! لكن الإجابة بكل بساطة هي هنا : لأنه يجعل من تحقيق أهدافه ضرورة حتمية لا مناص عنها،وهذا يذكرني بجنودنا في العصر الإسلامي الأول حين كانوا يذهبون للمعركة برؤية واحدة ( إما النصر أو الشهادة ).

  وتحضرني هنا قصة أوردها الكاتب عن النجم العالمي سيلفستر ستالوني الذي جعل حلمه بالنجومية ضرورة، سأرويها لكم هنا بإختصار :

كان سيلفستر ستالوني في الثلاثين من عمره يحلم بأن يكون نجماً عالمياً،وكانت أمامه عوائق كثيرة تمنعه من تحقيق حلمه،فهو ولد لوالدين مهاجرين إيطاليين،وعائلته كانت فقيرة جداً لدرجة أنه ولد على درج المدرسة ونتج عن ذلك شلل في الجانب الأيمن من وجهه،وكان عليه أن يقضي حياته بثقل في اللسان،ورغم كل هذه العقبات صمم على هدفه وحلمه بالنجومية وجعله ضرورة حتمية.

 إلتحق بمدرسة تمثيل ثم بدأ يذهب لإجراء إختبارات أداء،وطبعاً بسبب مظهره الثمل وسوء أدائه وثقل لسانه تم رفضه في كل دور تقدم إليه،وفي إحدى المرات غير إستراتيجيته وصمم على الحصول على أحد الأدوار الثانوية،بعدما تم رفضه للدور سحب كرسياً أمام مكتب المدير وجلس،رافضاً المغادرة إلا إذا أعطوه فرصة !! وبعد ساعات تأثروا برغبته الملحة وأعطوه دوراً ثانوياً لدقيقتين فقط !! لكنها كانت كافية لتكون إنطلاقة أولى له.

اقرأ المزيد

الكاتب بلال موسى شنك في حج 2013

إعتذار عن عدم الكتابة بسبب رحلة الحج

| 2013-10-27 | تعليقات 20 تعليق | 5٬652 قراءة
الكاتب بلال موسى شنك في حج 2013

الكاتب بلال موسى شنك في حج 2013

 

إعتذار عن عدم الكتابة بسبب رحلة الحج.

أصدقائي الأعزاء جداً

 قرائي ومتابعي مدونتي الأفاضل…أود أن أعتذر عن عدم متابعة كتابة المقالات في الفترة السابقة (حوالي الشهر) بسبب من إستعداداتي لرحلة الحج،ثم بتوفيق من الله عز وجل إستطعت إتمام فريضة الحج ،و عدت من فترة وقد أخذت فترة نقاهة وراحة بعد الحج.

وسأعاود الكتابة في القريب العاجل إن شاء الله.

كما أحب أن أعايدكم بالعيد السعيد ف كل عام وأنتم بخير،وسوف يتم إرسال عدد 20 هدية عبارة عن كتابين في التنمية البشرية،ل عشرين صديقاً من متابعي مدونتي على الموقع والفيسبوك .أتمنى للجميع قضاء أسعد الأوقات.

كيف تضع أهدافك بطريقة بريان تريسي

كيف تضع أهدافك بطريقة بريان تريسي

| 2013-09-20 | تعليقات 19 تعليق | 19٬656 قراءة
كيف تضع أهدافك بطريقة بريان تريسي

كيف تضع أهدافك بطريقة بريان تريسي

كيف تضع أهدافك بطريقة بريان تريسي

 في الإستفتاء الذي أجريته على مدونتي (مدونة بلال للنجاح والناجحين ) قبل أسبوعين ،وقد شارك فيه 403 أشخاص كانت هناك نتائج إيجابية وأخرى سلبية،إليكم بعضاً من تلك النتائج :
# قال 90 % من المشاركين أن لديهم هدف رئيسي في حياتهم يسعون لتحقيقه.
# قال 32 % أنهم وضعوا هدفاً واحداً مكتوباً لهذا العام و50 % وضعوا 1-5 أهداف مكتوبة.
# قال 48 % أنهم لديهم رؤية لمستقبلهم المهني والصحي والمالي.
# قال 63 % أنهم لديهم خطة يعملون عليها لتحقيق أهدافهم.
# قال 23 % فقط أنه واثق جداً من قدرته على وضع أهداف وتحقيقها في حياته.
# قال 35 %  فقط منهم أنه لديه نظام شخصي لإدارة الوقت.
# قال 24 % ممن لديه نظام شخصي لإدارة الوقت انهم يستخدمونه بشكل منتظم.
# وأخيراً قال 38 % أنهم يقرأون كتاب واحد شهرياً بينما قال 37 % أنهم لا يقرأون أي كتاب !

وبناءً على نتائج الإستفاء وتحليلاتي الشخصية فما يعنيني هنا مساعدة الفئة التي ليس لديها أهداف مكتوبة وهي تمثل أكثر من 68 %،وبينما حتى الذين لديهم اهداف مكتوبة أكثر من 77 % منهم ليس واثقاً من قدرته على تحقيق أهدافه، واكثر من 65 % ليس لديه نظام  شخصي لإدارة الوقت …كارثة !! أليس لديك ورقة مهام To do list  تسجل عليها ما تريد فعله يومياً  (وهي أبسط االأنظمة) أو ليس لديك نظام الأولويات في العمل  First things first  !! من هنا نكتشف أن الذين هم بحاجة للمساعدة عددهم كبير.

كيف تضع أهدافك بطريقة بريان تريسي

و اليوم سأكتب لكم عن وصفة بريان تريسي لتحقيق الأهداف ببساطة والتي نشرها عبر برنامجه الصوتي (البرنامج النهائي لوضع الأهداف ) :

1- أكتب على ورقة 10 – 15 هدفاً من اهدافك التي تسعى لتحقيقها في المستقبل القريب.

2- إعمل بطاقات 3 * 5  واكتب على كل واحدة هدف من أهدافك وإحملها معك اينما تذهب، بشرط أن تكتب الأهداف بطريقة إيجابية  وشخصية وبالفعل الحاضر، مثال : أنا أمتلك مدخول شهري 100 ألف دولار بتاريخ 5/12 / 2013 . إقرأ هذه البطاقات مرتين في اليوم صباحاً ومساءً.

3- في كل ليلة قبل أن تنام  تخيل شكلك ومشاعرك وأنت قد حققت هذه الأهداف.

4-  فكر في 3 أعمال يمكن ان تعملها كل يوم لتحقيق هذه الأهداف،إجعل هذه الاعمال محددة وواضحة.

5- أضبط نفسك على عادة إعادة كتابة أهدافك يومياً دون العودة للقائمة القديمة،حتى تصبح على قناعة تامة بان تحقيق أهدافك أمر لا مفر منه.

6- إجلس مع نفسك يومياً في جلسة إسترخاء وتخيل حياتك أصبحت كما تريدها في كل مجال، كيف ستكون صورتها ؟! مهما كانت لإجابتك تخيلها بشكل منتظم.

7- إقطع من المجلات صوراً لاشياء تود إمتلاكها ولشخصيات تود ان تصبح مثلها، إجعل هذه الصور في أماكن يمكنك مشاهدتها يومياً،أنظر لهذه الصور يومياً وفكر في أمور يمكنك عملها لتصبح هذه الصور حقيقية وواقع بالنسبة لك.

اقرأ المزيد

نتائج إستفتاء(هل لديك هدفاً يا صديقي ؟)

نتائج إستفتاء(هل لديك هدفاً يا صديقي ؟)

| 2013-09-09 | تعليقات 18 تعليق | 7٬138 قراءة

 

نتائج إستفتاء (هل لديك هدفاً يا صديقي؟ )

نتائج إستفتاء (هل لديك هدفاً يا صديقي؟ )


أصدقائي الأعزاء

  شكراً لكم لمشاركتكم الكريمة في الإستفتاء الذي قمت بعمله حول صناعة الأهداف ،وكان بعنوان (إستفتاء :هل لديك هدفاً ياصديقي ؟) أتمنى أن تكونوا بخير وأن يكون هذا الإستفتاء قد أعطاكم فكرة ولو بسيطة عن أهمية وجود الأهداف في حياتكم.

بإختصار شديد علشان لا أطول عليكم،في عام 1953 قام باحث في جامعة ييل بعمل إستبيان وزعه على الطلبة فيه 3 أسئلة :

1-  هل قمت بتحديد أهدافك ؟

2- هل قمت بكتابة الأهداف التي حددتها ؟

3- هل قمت بوضع خطة للوصول لهذه الأهداف؟

 النتيجة كانت :

  84 %  ليس لديهم أهداف ( يعني ماشيين ع البركة ).

13% لديهم اهداف محددة وليست مكتوبة. (يعني حاطين الأهداف في رأسهم).

3% فقط هم الذين لديهم أهداف محددة ومكتوبة ووضعوا خطة لتنفيذها.

 أخيراً بعد 20 سنة (عام 1973) قام نفس الباحث بعمل إستبيان ثاني على نفس المجموعة ليرى ماذا حقق هؤلاء .

وكانت النتيجة مفاجأة وصادمة ..!!

المفاجأة أن ال 13% كان دخلهم ضعف ال 84 % الباقين.

 بس الصدمة وين كانت، الصدمة  إن ال 3% أصحاب الأهداف المكتوبة مع الخطة الموضوعة حققوا ثروة تعادل 10 أضعاف الباقي كلهم !!

أليست تلك صدمة كبيرة…ولكنها صدمة واقعية كما يقولون…

أعمل حالياً على تطويربرنامج لوضع الأهداف بناء على قراءاتي المتعددة والبرامج التي حضرتها،وسأضيف إليه نتائج الإستبيان وإن شاء الله حين أنتهي منه سأخبركم بالتأكيد.

الحمدلله إنتهى التصويت على الإستفتاء وقد حصلت على المعلومات اللازمة،وقد أسعدتني مشاركة الأصدقاء على الفيسبوك وتويتر ومتابعي مدونتي على موقع المدونة وصفحتها على الفيس،وقد شارك بالتصويت حوالي 391 مشارك ،وعدد الذين أرسلوا إيميلاتهم حوالي 150 مشارك وقد تم إرسال الهدية (إستراتيجيات وضع الأهداف ) ل د.توني أليساندرا إلى جميع من أرسلوا إيميلاتهم (ال 150) وتم إرسال الهدية أيضاً إلى 50 من أفضل متابعي مدونتي.

اقرأ المزيد

إستفتاء : هل عندك أهداف ؟

إستفتاء : هل عندك أهداف ترغب بتحقيقها ؟

| 2013-09-03 | تعليقات 17 تعليق | 6٬488 قراءة

 

إستفتاء : هل عندك أهداف ترغب بتحقيقها ؟

إستفتاء : هل عندك أهداف ترغب بتحقيقها ؟

   أصدقائي الأعزاء، موضوع اليوم هو إستفتاء بسيط سوف يساعدني في أعمالي القادمة،بعنوان ( إستفتاء : هل عندك أهداف ترغب بتحقيقها ؟ ) ..أرجو من أصدقائي مساعدتي في الإجابة عن هذه الأسئلة، وبعد ذلك أدخل إيميلك في صندوق (هل لديك إقتراحات ) داخل الإستفتاء أو أرسل لي إيميلك عبر مدونتي، وسوف أرسل هدية مجانية لجميع المشاركين عبارة عن بي دي إف من د.توني أليساندرا Tony Alessandra  بعنوان (إستراتيجيات وضع الأهداف) يحوي أكثر من 20 صفحة.وسعره 10 دولاراً على موقع د.توني أليساندرا .أنا أقدمه لكم مجاناً.
تحياتي وتقديري وشكراً لكم مقدماً.

 إضاءة : يقول الخبير بريان تريسي Brian Tracy : ( لكي تحقق أهدافك أكتبها على ورق ،الأهداف غير المكتوبة ما هي إلا أماني أو أضغاث أحلام )…وما زلت أتعجب حتى الآن من الشباب الذين أسألهم : هل عندك أهداف مكتوبة ؟! فيقولون لي: عندي أهداف في رأسي!! يمكن أن يكون كلامهم صحيحاً،ولكن كالمعتاد حين لا يكتبونها يحدث أن ينسونها بسبب إلتهاء الطالب بالمحاضرات والإمتحانات،والموظف بمشاكل العمل والزوج بزوجته وأولاده ومديره السيء، وأخيراً يمضي قطار الحياة سريعاً ولا يفيق الواحد منهم إلا فوق الستين !! ليسأل نفسه ترى ماذا حققت في حياتي،وربما يسأله هذا السؤال حفيده مستنكراً !

شارك معنا يا صديقي في هذا الإستفتاء فقد تتغير حياتك للأبد نحو الأحسن. أراك على القمة.

تعال معنا لتحقق أهدافك

تعال معنا لتحقق أهدافك

 

ملاحظة هامة : أمس نشرت هذا الإستفتاء على صفحتي الشخصية على فيسبوك وصفحة المدونة على الفيس وقد تلقيت في يوم واحد مشاركة 197 صديق من أصدقائي ومتابعي مدونتي والحمد لله،وقد سعدت جداً بتلك الردود في يوم واحد فقط وفي نهاية الأسبوع سأبدأ بإرسال مذكرة د.توني أليساندرا لجميع المشاركين …إنتظروا مفاجآتنا و هناك المزيد من الإستفتاءات والهدايا.

أخبار جديدة : تم عرض كتابي الجديد ( كيف تتعامل مع رئيسك السيء في العمل؟! ) و كتابي ( الكراسة العملية لخطة الثراء في 30 يوماً ) في ( مهرجان ناشرون للثقافة ) الذي أقيم مؤخراً في المركز الثقافي الملكي في عمان في الفترة من 29 ولغاية 31 أغسطس ( الخميس والجمعة والسبت ) .


Create your free online surveys with SurveyMonkey , the world’s leading questionnaire tool.

كيف تصبح خبيراً ومشهوراً

27 طريقة رائعة لتصبح خبيراً مشهوراً

| 2013-08-23 | تعليقات 20 تعليق | 27٬702 قراءة

 

27 طريقة رائعة لتصبح خبيراً مشهوراً

27 طريقة رائعة لتصبح خبيراً مشهوراً،روبن شارما،نصائح

 

 الكثير منا يتسائل : كيف يمكن أن أصبح خبيراً ومشهوراً في مجالي ؟! أو بطريقة أخرى يتسائل الكثيرون : كيف يمكن أن أصبح الأفضل في مجال عملي؟! ويجيب اليوم عن هذا السؤال خبير القيادة العالمي روبن شارما Robin Sharma ،حيث يقول : ( أنه على الإنسان دائماً أن يسعى ليكون الأفضل في مجاله وأنا هنا لأعطيكم افكاراً تساعدكم في تسريع عملية الوصول إلى أفضل حالاتكم،وسأشرح لكم الآن 27 طريقة رائعة لتصبح خبيراً مشهوراً ).

وكما يقول الخبير نابليون هيل : ( إن سلم النجاح لا يعاني من الإزدحام في الأعلى ) وهو على عكس ما يتصوره الكثير من الناس.

ولمساعدتك على النجاح فقد أفصح روبن شارما عن 27 طريقة رائعة لتصبح خبيراً مشهوراً ،إليكم تلك الطرق :

1) حاول أن تقلد عقلية وعادات وتصرفات الناس الذين تريد أن تصبح في مستواهم. وكذلك أحط نفسك بالخبراء وقوي علاقاتك بهم لتتعلم وتكتسب منهم.

2) علم الآخرين أسرار مهنتك،فعندما تشارك الآخرين معلوماتك عن حرفتك فإنك تعمق من فهمك لها وتزيد من وعيك عنها.

3) إفشل أكبر عدد من المرات في أسرع وقت ممكن !! وفي كل مرة أدرس المعلومات وأعد تقييم تجربتك ثم خطط للخطوة القادمة،إفعل ذلك يومياً وسوف تلاحظ مكاسب ثابتة في أدائك القياسي.

4) عليك أن تصبح مهووساً بشدة بالتركيز على معرفة كل ما يخص أمر ما،إن سر الأستاذية هو تركيز الإنتباه على موضوع معين.

5) حافظ على عادة القراءة اليومية، فالقليلون يفعلون ذلك،والقراءة تختصر وقت التعلم وهي تسمح لوجهات نظر عباقرة بإختراق تفكيرك.

6) إستأجر مرشداً أو مدرباً شخصياً،لقد تاثرت شخصياً بعدد من المدربين الذين أحدثوا تغييراً جذرياً في حياتي.

7) تدرب أكبر عدداً من الساعات في مهنتك،فحسب المؤلف العالمي مالكولم جلادويل يحتاج الإنسان إلى 10 آلاف ساعة من العمل حتى يصبح خبيراً في مهنته.أي ما يعادل العمل في نفس المهنة لمدة خمسة سنوات.

8) حاول أن تصل إلى أقصى حدود موهبتك،الأبطال الرياضيون يتعلمون يومياً أن يصلون إلى اقصى طاقاتهم،وهكذا يمارسون هذه العادة يومياً حتى تتمدد طاقاتاهم وتزيد إمكانياتهم.

9) إلعب دائماً لتفوز ولا تلعب لتتجنب الخسارة.الخبراء دائماً لديهم ميل لممارسة عملهم بطريقة تدعم تقدمهم نحو الإمتياز،بينما يتصرف الناس العاديون بطريقة تفكير الغرض منها تجنب الوقوع في الخطأ.

10) تذكر دائماً الأمور التي كانت صعبة عليك وأصبحت سهلة الآن، الإنسان دائماً قادر على النمو والإزدهار و التكيف مع المقاييس الجديدة.

11) إعمل مجموعة تدعمك وتدعم نشاطاتك. إبحث عن ىخرين لديهم نفس هواياتك أو نشاطاتك وتعاون معهم لتصبحوا خبراء في مجالكم.وكما يقولون (يد الله مع الجماعة).

12) إحتفظ بدفتر يوميات ،التسجيل في دفتر يومياتك يومياً في الصباح او المساء هو واحدة من أفضل العادات التي تبني الخبرات وتصقلها،إنها تعطيك الفرصة للمشاركة بعمق في أهم لحظات حياتك،مع الإحتفال بلحظات إنتصارك.

اقرأ المزيد

روبن شارما صاحب كتاب (الراهب الذي باع سيارته الفيراري)

أكثر عشرة أعمال رائعة يعملها القادة المدهشون

| 2013-08-05 | تعليقات 15 تعليق | 10٬335 قراءة
روبن شارما صاحب كتاب (الراهب الذي باع سيارته الفيراري)

روبن شارما صاحب كتاب (الراهب الذي باع سيارته الفيراري)

 

  روبن شارما Robin Sharma هو واحد من أفضل مدربي القيادة في العالم حالياً،ولقد ألف أكثر من 15 كتاباً وتلقى فيديوهاته التي ينشرها على يوتيوب رواجاً واسعاً،وقد ولد روبن في العام 1965 في نيبال لوالدين هنديين وهو يحمل الجنسية الكندية.ولروبن شارما قصة عجيبة ظريفة، حيث مارس في بداية حياته مهنة المحاماة ولم يكن يشعر بالسعادة في داخله،حيث أحس أن لديه موهبة مختزنة يريد أن يطلقها،فبدأ يقرأ ويدرس في كتب القيادة كنوع من التطوير الشخصي له،ثم قرر أن يكتب كتاباً عن القيادةوكان ذلك في عام 1997 ،حيث أطلق كتابه الأول بعنوان ( الراهب الذي باع سيارته الفيراري ) ،حيث تولت والدته مراجعة وتدقيق الكتاب،فيما تولى والده مسؤولية توزيع الكتاب وبيعه .
ثم أتبع الكتاب بمحاضرة عن القيادة لم يحضرها سوى 23 شخصاً،منهم 21 شخصاً من أقاربه !! يضحك وهو يروي تلك القصة عن بداية حياته في معظم محاضراته،حيث هو الآن بعد 15 عاماً من بداية مهنته كخبير عالمي في القيادة،لديه الآن شركة عالمية بإسمه تدعى مؤسسة روبن شارما للقيادة ،وقد حضر محاضراته ما يزيد عن 350 ألفاً من الناس،والمفاجأة أن كتابه الأخير الذي أصدره قبل سنتين بعنوان (القائد الذي ليس لديه منصب) باع منه حتى الآن 3 مليون نسخة.
قرأ روبن شارما عن العديد من القادة أمثال نيلسون مانديلا والمهاتما غاندي وبيل جيتس وأديسون وغيرهم،وقد لاحظ أعمالاً متشابهة يقومون بها فسجل تلك الأعمال ،وقرر أن يدرسها لعملائه من شركات نايكي وفيدكس وأي بي إم وجنرال إليكتيرك ،وإليكم خلاصة هذه الأعمال :
1) وظيفة القائد أن يعمل على إكتشاف وتنمية قادة آخرين.
من مهمات القائد الرائع العمل على إلهام الآخرين وإكتشاف مواهبهم،وإطلاق طاقاتهم ليقدموا أفضل ما لديهم في العمل.
2) لا شيء يمكن أن يحصل حتى تتحرك.(أي إبدأ الآن)
إبدأ صغيراً ،واحلم حلماً كبيراً،ولكن إياك أن تتوقف ،يا صديقي إبدأ الآن.
3) إن تصرفاتك الخارجية تعكس ما تؤمن به من داخلك.
إنك تبلغ العالم ما تؤمن به عبر تصرفاتك،والخبر الجيد أنك عندما تؤمن بالقيادة وموهبتك الداخلية فسوف تعكس تصرفاتك ذلك.
4) الأفكار لا تساوي شيئاً من غير تنفيذ.
أفضل أن يكون عندي فكرة بسيطة أعمل عليها،ولا أن يكون عندي فكرة عظيمة بدون تنفيذ. ( less talk & more do )
5) عندما تتعلم أكثر تتولد لديك مهارة الإنجاز أكثر.
كلما تضاعف معدل علمك ومعلوماتك،تضاعف معدل دخلك ،كل القادة يؤمنون بذلك.

اقرأ المزيد

الخبير جيم رون ونصائح من ذهب

خمسة عشر نصيحة في التنمية الذاتية من الخبيرجيم رون

| 2013-07-27 | تعليقات 36 تعليق | 88٬858 قراءة
خمسة عشر نصيحة في التنمية الذاتية من الخبير جيم رون

خمسة عشر نصيحة في التنمية الذاتية من الخبير جيم رون

  الخبير جيم رون Jim Rhon (سبتمبر 1930 – ديسمبر 2009) هو واحد من أشهر رواد التنمية البشرية في أمريكا،ويعتبر أحد فلاسفة عصره في مجال التطوير الشخصي،وقد أثرت أعماله ومحاضراته في الكثيرين من مشاهير الخبراء في التنمية البشرية في أمريكا حالياً،فهو كان مرشداً ومعلماً أساسياً للمدرب الشهير أنتوني روبنز في بداية سبعينيات القرن الماضي،ومعلماً أيضاً للمؤلف الشهير كريس ويدنر لمدة سبع سنوات،وهناك الكثيرين الذين أثر فيهم جيم رون بشكل مباشر وإعترفوا بذلك في محاضراتهم منهم الخبيرين مارك فيكتور هانسن وجاك كانفيلد،وكذلك المحاضرين العالميين بريان تريسي وتي هارفي إيكر.ومن العالم العربي يعترف د.صلاح الراشد بأنه واحد من الذين تأثر بهم في بداياته.وكذلك د.إبراهيم الفقي -رحمه الله- أورد الكثير من أقواله في محاضراته.

 في برنامجه  الصوتي الشهير ( فن الحياة الإستثنائيةThe Art of Exceptional Living يكشف جيم رون عن نصائح رائعة تلخص فلسفته في الحياة والتنمية الذاتية بشكل خاص ، إليكم خمسة عشر نصيحة في التنمية الذاتية من الخبير جيم رون :

1- ليس ما يحدث لك من أحداث هي التي تقرر مستقبلك ،إنما كيف تستجيب لها ( أو ردة فعلك تجاهها ).

2- عندما تبدأ عملية التغيير ،إفعل شيئاً مختلفاً لم تفعله خلال ال 90 يوماً الماضية.

3- النجاح لم يكن يوماً ما سحراً ولا مجهولاً ،إنما النجاح هو النتيجة الطبيعية لتطبيقك المتواصل لمبادئ أساسية في الحياة.

4- إن القيمة الأساسية في الحياة ليست ما تحصل عليه،القيمة الأساسية في الحياة هي ما سوف تصبح عليه.

5- إن السؤال هو بداية الإستقبال ،كن واثقاً أن لا تذهب إلى المحيط ومعك ملعقة،على الأقل إجلب معك سطلاً حتى لا يضحك عليك الأولاد !!

6- إذا لم تضع خططاً لحياتك،فسوف تقع فريسة لمخططات الآخرين،وخمن ماذا يمكن أن يحدث لك؟! ليس الكثير الذي تتوقعه.

7- لتحصل على أكثر مما تريد في الحياة، عليك أن تصبح أكثر قيمة في الحياة والعمل.

8- لا تتمنى أن تصبح الأمور أسهل، تمنى أن تصبح الأمور أفضل.

9- لا تتمنى أن تحصل على مشاكل أقل،تمنى أن تحصل على مهارات أكثر.

10 – تعلم أن تعمل أكثر على نفسك، مما تعمل على مهنتك .(أي أبذل وقتاً لتطوير نفسك).

اقرأ المزيد

رمضان كريم وكل عام وأنتم بخير

خواطر رمضانية وطلة جديدة

| 2013-07-16 | تعليقات 5 تعليقات | 13٬615 قراءة
رمضان كريم وكل عام وأنتم بخير

رمضان كريم وكل عام وأنتم بخير

 

كل عام وأنتم بخير أصدقائي،أردت من هذه الكتابة القصيرة اليوم أن أهنئكم بحلول الشهر الفضيل مع إطلالة جديدة ،وبعض الخواطر التي لا بد منها في رمضان.

وسأكتفي ببعض الصور والحكم المفضلة لدي.

أولاً دعوني أطل عليكم بإطلالة جديدة عبر هذه النافذة.

ليست دعاية إنتخابية بل إطلالة جديدة

ليست دعاية إنتخابية بل إطلالة جديدة

 

#ثانياً: لا تدع أحداً يفسد عليك صيامك في رمضان .

لا تدع لأحد فرصة أن يفسد عليك صيامك

لا تدع لأحد فرصة أن يفسد عليك صيامك

 

 وأيضاً من حكمي المفضلة في رمضان، أعد ترتيب نفسك ولملم بقاياك المبعثرة.أي أعد حساباتك وإبدأ من جديد.

أعد ترتيب نفسك ولملم بقاياك المبعثرة

أعد ترتيب نفسك ولملم بقاياك المبعثرة

 

# وهذه حكمة جميلة من د.إبراهيم الفقي رحمه الله.

 

كلنا نستطيع لكن لسنا كلنا نريد

كلنا نستطيع لكن لسنا كلنا نريد

اقرأ المزيد

الكتاب هو مرشد عملي للموظف والمدير معاً

نبذة عن كتابي : ( كيف تتعامل مع رئيسك السيئ في العمل؟! )

| 2013-06-29 | تعليقات 5 تعليقات | 6٬968 قراءة
الكتاب هو مرشد عملي للموظف والمدير معاً

الكتاب هو مرشد عملي للموظف والمدير معاً

 

 قبل حوالي السنتين ( وتحديداً في شهر تموز 2011) كتبت مقالة عن تعامل المديرين السيئين مع الموظفين،وكنت كتبت كيف يمكن للموظف من جهته أن يرد هذا التعامل السيء دون التعرض لعواقب وخيمة من ضمنها إنتقام المدير منه.وقد لاقت تلك المقالة رواجاً كبيراً – بفضل الله تعالى – وإنتشرت في المدونات والفيسبوك وتويتر، حتى تمت قراءتها أكثر من 40 ألف مرة (بأجزائها الثلاثة) على مدونتي،ما جعلني أفكر بتحويلها إلى كتاب على إثر هذا التجاوب الكبير مع ما جاء من أفكار موجودة في المقالة.

 وقد قمت بالتوسع في الموضوع ومناقشته من زوايا عديدة،وأعدت تقسيم الكتاب إلى ستة فصول، ووضعت في كل فصل خمسة مقالات من النوع السهل الممتنع والمفيد،بحيث لا يزيد كل مقال عن أربع صفحات على الأكثر حتى لا يمل القارئ، وبدأت فيه الفصل الأول بمناقشة حول الموظف الجديد وهو حجر الزاوية في الموضوع،فأعطيته بعض النصائح لنجاحه في العمل وعادات تساعده على النجاح،ثم نقلته نقلة نوعية بإتجاه تجنب بعض الأخطاء التي قد تضيع وقته،وأخيراً أهديته خطة للنجاح الشخصي.

والفصل الثاني خصصته للمدير وبه نصائح مدهشة للمدير الجديد ونصائح إدارية من أجل إدارة فعالة،ثم عرجت به إلى قواعد مهمة لتحفيز الموظفين من أجل زيادة إنتاجيتهم،وأخيراً عرضت بعض القصص الإدارية الممتعة وختمت الفصل بموضوع عن تقوية العلاقات والمبادئ الأساسية لها.

وفي الفصل الثالث إنتقلت للتحدث عن بيئة العمل ،فتحدثت عن إرساء ثقافة التحفيز وثقافة القيادة في العمل،وكذا إرساء قواعد الإحترام في العمل، وكلها قواعد من شأنها الدفع ببيئة العمل لتصبح بيئة صحية ومثالية تساند الموظفين وتساعد في الدفع بإتجاه زيادة إنتاجية الموظفين إلى أقصاها.كما دعمت هذا الفصل بإضافة مقال عن 50 قاعدة جديدة في العمل وختمته بمقال عن معالجة الاخطاء بفن وإحترافية.

أما الفصل الرابع فخصصته للموضوع الرئيسي وهو عنوان الكتاب (كيف تتعامل مع رئيسك السيء في العمل)،وتحدثت فيه أساليب وإستراتيجيات لمواجه مديرك السيء ومديرك المتنمر في العمل،ثم طرحت عشرين مشكلة من مشاكل الموظفين التي راسلوني بها والحلول المقترحة لها .

وفي الفصل الخامس ناقشت مواضيع حيوية وعملية مفيدة جداً للموظفين،منها عشر إستراتيجيات نجاح رائعة ومعجزة الإنضباط الذاتي،وكذلك 17 طريقة مدهشة لزيادة إنتاجية الموظف في العمل،و22 طريقة لكي تصبح ملهماً في العمل ،وأخيراً وضعت لك 60 نصيحة لحياة عظيمة بشكل مذهل.

أما الفصل السادس والأخير فخصصته لفلسفات النجاح في العمل والحياة،وتحدثت فيه عن فلسفة أحد الناجحين الرائعين وهو ستيف جوبز مؤسس شركة أبل للكمبيوتر،ثم تكلمت عن بعض الفلسفات التي تعلمتها من قراءاتي العديدة لكتب التنمية البشرية،وما دمنا نتحدث عن فلسفات النجاح فلابد أن نأخذ رأي د.إبراهيم الفقي -رحمه الله- وهو واحد من القامات العالية في هذا المجال،وبالتالي فقد عرضت تلخيصاً مهماً لواحد من اهم كتبه وهو كتاب (أسرار القوة الذاتية)،ثم تكلمت عن قوائم النجاح وختمت بكيف تنشئ شركتك ببساطة.

اقرأ المزيد

20 نصيحة للموظفين الجدد

20 نصيحة للموظفين الجدد حتى لا يغرقوا

| 2013-05-29 | تعليقات 17 تعليق | 24٬065 قراءة

 

20 نصيحة للموظفين الجدد

20 نصيحة للموظفين الجدد

 

 تردني الكثير من الملاحظات والمشكلات التي يتعرض لها الموظفين وخاصة الجدد فيما يتعلق بالعمل سواء بالشركات او المستشفيات، وأود ان أشير هنا للجميع لموقفي من الموظف والمدير معاً : أنني كثيراً ما أدافع عن الموظفين وهذا لا يعني أبداً أنني ضد المديرين ،أنا فقط ضد الإدارة الإستبدادية والمتنمرة والسيئة،وأنا مع المدير الجيد الذي يحاول إرساء قواعد العدل بين موظفيه،وأنا مع الموظف الذي لا يعرف حقوقه وأحب أن أخبره بها.

والواقع الذي نعيشه يجعل الموظف الجديد يقع ضحية لعدة مقالب أو مشكلات او حتى مؤامرات بسبب قلة خبرته،ويمكن ان نقول قلة خبرته في العمل والحياة وحتى قلة خبرة في التعامل مع الآخرين،,وحسب مراحل التعلم في البرمجة اللغوية العصبية،فإن الرجل يمر في أربعة مراحل منها : 1) لا يعرف أنه لا يعرف 2) يعرف أنه لا يعرف 3) يعرف أنه يعرف 4) لا يعرف أنه يعرف.فالموظف الجديد أيضاً يمر في هذه المراحل كلها.

 ولتبسيط هذا المفهوم نضرب مثلاً على الولد الصغير حين يجلس بجانب والده،وهو لا يعرف أنه لا يعرف قيادة السيارة في المرحلة الأولى،ثم المرحلة الثانية حين يكبر ويعرف أنه لا يعرف قيادة السيارة،في المرحلة الثالثة يصبح شاباً ويتعلم قيادة السيارة فيصبح يعرف أنه يعرف ،وأخيراً حين يصبح رجلاً وقد قاد السيارة لمئات المرات تكون هنا المرحلة الرابعة حيث يصبح يقود بكل مهارة ويتكلم مع الآخرين دون الشعور بحركة قدميه وهي مرحلة لا يعرف أنه يعرف .

هنا 20 نصيحة أحب أن أشير إليها لتنبيه الموظفين الجدد :

1- إقرأ عقدك جيداً عند توقيعك العقد مع الشركة الجديدة،وإسأل عن أي بند لا تفهمه.

2- إنتبه بعض العقود تنص بصراحة على وجود عمل إضافي بأجرة  ( Over time ) وأخرى غير واضحة،إستفسر عن ذلك.

3- قبل أن تبدأ عملك إقرأ كيفية العمل والخطوات اللازمة لذلك،هناك في أغلب المؤسسات ( Operating Manual ) أو دليل التشغيل أو مرشد للطرق والفحوصات المستخدمة في كل قسم .

4- إسأل مديرك من أول يوم عن توصيفك الوظيفي ( Job Description ) وما هي حدود عملك ؟ وما هو المطلوب منك بالضبط.

5- غالباً ما يكون هناك موظف قديم يكلفونه بتدريبك ( Trainer or Mentor ) تأكد من أنه يوصل لك المعلومة ببساطة وسلاسة، إذا لم تفهم منه أي معلومة إسأله ولا تخجل منه،وإذا لم يوصل لك المعلومة من حقك المطالبة بتغييره .

6- مهمتك في السنة الأولى كسب وتعلم أكبر عدد من المعلومات،حاول أن تتقن ما جئت من أجله،وتعلم من أخطائك حتى لا تكررها.

7- حاول في البداية ألا تخسر أحداً من الموظفين في قسمك،عاملهم بكل مودة ورحمة.

8- لا تدخل في نقاشات أو جدالات سفسطائية تضيع من وقتك في العمل وتخرب سمعتك.

9- أظهر إهتمامك الكامل بالعمل وتركيزك على تعلم المطلوب منك بالكامل.

10- لا تعلق على تصرفات المدير أو طريقته في الإدارة.

اقرأ المزيد

مديري يثقلني بالعمل

مديري يثقلني بالمهمات في العمل ،ماذا أفعل؟!

| 2013-05-18 | تعليقات 3 تعليقات | 5٬346 قراءة
مديري يثقلني بالعمل

مديري يثقلني بالعمل

 يوماً بعد يوم تصلني المزيد من الإستفسارات حول العمل والمعاملة السيئة التي يتلقاها الموظفين، لدرجة أنني قررت أن أكتب كتاباً أضع فيه كافة الإجابات في مكان واحد حتى يكون مرجعاً لي ولأصدقائي !! ترى كم صديق سيشتري هذا الكتاب ؟! أراهن أن عدداً كبيراً من القراء يتوق إلى مثل تلك الكتب ،ما علينا (سنناقش مسألة الكتاب فيما بعد) المهم أنني تلقيت شكوى مثالية من مهندسة جديدة فيها كل ما يتوقعه أي موظف جديد من إستغلال للنفوذ من قبل المدير ومضايقات في العمل وضغط نفسي،وأنا أنقل الشكوى بحذافيرها والرد عليها.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في البداية أود أن أشكرك أستاذ/ بلال على هذا الموضوع المتميز الذي يمس جانب كبير ومهم من حياة الكثيرين … وأرجو منك مساعدتي.
تخرجت منذ عامين من كليه الهندسة بتقدير ممتاز ،وكنت من أوائل دفعتي وبعد تخرجي بفترة قصيرة بدأت العمل في احدى الشركات الهندسية،الشركة ذات مستوى جيد و بيئة العمل مريحة ولكنني أعاني من مدير دائرتي لدرجة أنني أفكر جدياً في ترك العمل ،والبحث عن عمل آخر بسبب الضغط النفسي الذي يسببه لي هذا الشخص،مشكلة هذا الشخص أنه لحوح “نقاق” وضعيف جداً من الناحية الفنية ولكن وجوهه العديدة والمتلونة أوصلته لهذا المنصب،ومن ناحية أخرى أحس أنه يضغطني أكثر من زملائي وهذا ما أكده لي زملائي أيضاً،و بنفس الوقت هنالك موظفين آخرين لا يتجرأ على طلب أي عمل منهم حتى لو لم يكن لديهم شيء يعملونه، واذا حدث هذا فيكون شبه ترجي، واعتقد أن سبب هذا هو مستوياتهم الاجتماعيه وعلاقاتهم مع بعض الأشخاص مِمن هم أعلى منه في إدارة الشركة، فمثلاً لو طلب مني القيام بعمل معين يراجعني كل دقيقة حتى أنهيه ومن ثم يطلب مني أن أشرح له ما قمت به وأكتب له الإيميل ليرسله بإسمه، واذا رآني في أي مكان يناديني بصوت مرتفع لكي يسألني عن موضوع غير مهم، وأخذ رقم هاتفي من موظفة الاستقبال بالشركة ويقوم بالإتصال بي كثيراً فهو إن لم يجدني على مكتبي اتصل بي على الهاتف وتصرفاته هذه تزعجني جداً.
مظهره يدل على أنه إنسان متدين ولكن تصرفاته وتعامله لا تمت للدين بصلة، و هو أيضاً لا يهتم بمظهره أو حتى ملابسه التي قد تكون متسخة بعض الأحيان،يقوم بعمل اجتماعات صغيرة مع الموظفين ليأخذ منهم معلومات وارقام يتحدث بها في اجتماعاته مع العملاء ومع من هم أعلى منه في ادارة الشركة، ومن المستحيل أن يقول كلمة (لا أعرف) فهو يدعي المعرفة بكل المواضيع، وفي الواقع هو لا يعرف شي وانما يقوم بسرقة جهد من هم أقل منه، في احدى اجتماعات الدائرة أخبرنا أنه كان من ” عامة الشعب ” مثلنا ولكنه أصبح الآن بمنصب مختلف، وقام بالتنبيه على الأحاديث الجانبية وتجمع الموظفين للتحدث بمواضيع غير “فنية ” وضرورة اخباره سلفاً بالاجازات والمغادرات، حتى أنه في احدى المرات التي طلبت فيها اجازة يومين لم يسمح لي الا بيوم واحد وتعامل معي بطريقة فظة جداً مع العلم انه لم يكن لدي عمل مهم او مستعجل، واذا رأى اثنين يتحدثان يأتي بسرعة البرق ليفرق بينهم ويفض “التجمع” حسب قوله ، ولكنه في المقابل يستحيل أن يعرض نفسه لمواجهة مع أي شخص صغير أو كبير ويتقبل أي شيء مقابل أن يحصل على ما يريد،أما اذا كان احد موظفي الدائرة في موقف يحتاج لدعم او مساعدة فهو آخر شخص ممكن أن تتوقع منه فعل ذلك، وآخر معلومة أود اضافتها أن ابنه يعمل معنا في نفس الدائرة وهو بدون مبالغة أسوأ موظف وكثير التغيب عن العمل.
آسفة جداً للإطاله ولكني أردت أن أعطي صورة واضحة عما أعانيه لعلي أجد لديك الحل لمشكلتي، فأنا ما زلت في بداية حياتي العمليه ولا يوجد لدي خبرة كافية للتعامل مع مثل هذه النماذج، وأخشى من ترك عملي والبحث عن عمل آخر لأن خبرتي مازالت صغيرة جداً، وعملي هذا جيد جداً والكثيرين يحسدونني عليه، أرجو مساعدتي لأتمكن من التعامل معه أو حتى تجنبه ووضع حد له إن أمكن.

ردي على الشكوى :

عزيزتي  المهندسة الجديدة

الشكوى التي ذكرتها فيها عناصر موجودة في 80 % من شركاتنا العربية وسألخص لك هذه  العناصر :

1- مدير غير كفؤ ولا يفهم فنياً في العمل،ومتباهي يعتقد أنه يعرف كل شيء،يقلل من تقدير الموظفين ويهمشهم ومع ذلك يحملهم من الأعمال ما لا يطيقون (أي يحرث عليهم) ، كما أنه بين الحين والآخر يقوم بسرقة الأفكار وتحويرها ليضعها بإسمه، وأخيراً وليس آخراً لا يدافع عن أي موظف كأنه يريد أن يعطي صورة أنه مسؤول عن شلة أغبياء وأنه العبقري الوحيد في القسم!!

اقرأ المزيد

الكولونيل هارلند ساندرز حقق حلمه في الخامسة والستين

كيف تنشأ شركتك ببساطة ؟!

| 2013-05-09 | تعليقات 21 تعليق | 16٬194 قراءة
الكولونيل هارلند ساندرز حقق حلمه في الخامسة والستين

الكولونيل هارلند ساندرز حقق حلمه في الخامسة والستين

بين الفينة والأخرى تأتيني بعض الطلبات من أشخاص حالمين يسعون لتحقيق أحلامهم،والكثير منهم لم يتخذ الخطوة الأولى بعد،وببساطة شديدة أقول لهؤلاء : ( عليك أن تتخذ الخطوة الأولى بنفسك ،فإن الطفل لن يبدأ بالمشي أبداً ما لم يتخذ الخطوة الأولى بالحبو ) ،ولعل الكثير من الشباب ينقصهم الشجاعة لإتخاذ الخطوة الأولى،وهذا ليس عندنا نحن العرب فقط بل أيضاً في امريكا وفي كل مكان،حيث يقول الخبير الأمريكي بريان تريسي : ( إن الخوف من الفشل وليس الفشل نفسه هو العامل الأول لفشل الناس في أمريكا ).

  وأنا شخصياً أشجع دائماً الحالمين وأسعد بإستقبال رسائلهم،لكن هناك فرق كبير بين أن تحلم وتسعى وراء حلمك لتحقيقه بكل ما أوتيت من قوة، وبين أن تحلم وتنام على حلمك عسى تجد خاتم سليمان أو الجني الذي يحقق أحلامك حين تصحوا . ما نحن بحاجة إليه الآن في عالمنا العربي هم الحالمون العمليون مثل الكولونيل هارلند ساندرز الذي حلم بشركة مطاعم دجاج كيه إف سي، وإجتهد لتحقيق حلمه وأخيراً حققه بعد الخامسة والستين من عمره. وكما يقول نابليون هيل : (كن حالماً عملياً ،فإن الحالم العملي كان وسيظل دائماً أحد أنماط صناعة الحضارة).

إحدى القارئات الحالمات أرسلت لي إستفساراً هذا نصه :

 السلام عليكم أستاذ/ بلال
أولاً: ربنا يديك وافر الرزق الحلال دائماً.
ثانياً: مشكلتي مثل الآخرين أريد المال ولكن كيف؟!
أنا عايزة أعمل شركة خدمية بس أنا أعمل في وظيفة سكرتيره وراتبي ضعيف جداً وما عندي مهارات سوى الكلام .
السودان – سلمى الطموحة

وقد رددت عليها وهنا أورد ردي للفائدة العامة لجميع قراء مدونتي :

أهلاً بك الصديقة سلمى من السودان
أولاً : أولاً عليك أن تضعي هدفاً لك على ورق ولنفترض أنه (هدفي إنشاء شركة خدمات ) وضعيه نصب عينيك في كل مكان.
ثانياً : ضعي زمناً لتحقيق هذا الهدف لنفترض أنك تريدين تحقيقه بعد سنتين أي بتاريخ 5/5/ 2015 .
ثالثاً : ضعي خطة محكمة بها كل التفاصيل التي يمكن أن تساعدك على تحقيق هدفك.
مثال : 1- ضعي قائمة بالمهارات التي تحتاجينها لإدارة الشركة والدورات التي يمكن تساعدك مثال (دورة إدارة الوقت،دورة الإدارة الفعالة،دورة شؤون موظفين،دورة العادات السبع للناس الأكثر كفاءة،دورات أخرى مفيدة)
2- ضعي قائمة بالأشخاص الذين يمكن أن يساعدوك لتحقيق حلمك (مدراء سابقون يتصحونك،شريك إستراتيجي يساعدك مالياً،زملاء عمل سابقون يمكن أن يعملوا معك)
3- ضعي قائمة بما تحتاجينه من عوامل لإنشاء تلك الشركة (موقع إستراتيجي،موظفين ذو مهارات عالية وخبرات،مدير له علاقات متميزة،علاقات حكومية).
رابعاً : إبدأي الآن وفي هذا الوقت لكتابة حلمك وإحذري من سارقي الأحلام،فلا تجعلي أحداً يسرق حلمك أو يحبطك.
خامساً : إنتبهي لحاجة السوق،فمن المهم أن يكون مشروعك مهم للناس وهم بحاجه له،يمكنك أن تستعيني بأحد الخبراء لدراسة الجدوى الإقتصادية للمشروع.

اقرأ المزيد

مدونة بلال للنجاح والناجحين