كيف تصبح خبيراً ومشهوراً

27 طريقة رائعة لتصبح خبيراً مشهوراً

| 2013-08-23 | تعليقات 24 تعليق | 42٬848 قراءة

 

27 طريقة رائعة لتصبح خبيراً مشهوراً

27 طريقة رائعة لتصبح خبيراً مشهوراً،روبن شارما،نصائح

 

 الكثير منا يتسائل : كيف يمكن أن أصبح خبيراً ومشهوراً في مجالي ؟! أو بطريقة أخرى يتسائل الكثيرون : كيف يمكن أن أصبح الأفضل في مجال عملي؟! ويجيب اليوم عن هذا السؤال خبير القيادة العالمي روبن شارما Robin Sharma ،حيث يقول : ( أنه على الإنسان دائماً أن يسعى ليكون الأفضل في مجاله وأنا هنا لأعطيكم افكاراً تساعدكم في تسريع عملية الوصول إلى أفضل حالاتكم،وسأشرح لكم الآن 27 طريقة رائعة لتصبح خبيراً مشهوراً ).

وكما يقول الخبير نابليون هيل : ( إن سلم النجاح لا يعاني من الإزدحام في الأعلى ) وهو على عكس ما يتصوره الكثير من الناس.

ولمساعدتك على النجاح فقد أفصح روبن شارما عن 27 طريقة رائعة لتصبح خبيراً مشهوراً ،إليكم تلك الطرق :

1) حاول أن تقلد عقلية وعادات وتصرفات الناس الذين تريد أن تصبح في مستواهم. وكذلك أحط نفسك بالخبراء وقوي علاقاتك بهم لتتعلم وتكتسب منهم.

2) علم الآخرين أسرار مهنتك،فعندما تشارك الآخرين معلوماتك عن حرفتك فإنك تعمق من فهمك لها وتزيد من وعيك عنها.

3) إفشل أكبر عدد من المرات في أسرع وقت ممكن !! وفي كل مرة أدرس المعلومات وأعد تقييم تجربتك ثم خطط للخطوة القادمة،إفعل ذلك يومياً وسوف تلاحظ مكاسب ثابتة في أدائك القياسي.

4) عليك أن تصبح مهووساً بشدة بالتركيز على معرفة كل ما يخص أمر ما،إن سر الأستاذية هو تركيز الإنتباه على موضوع معين.

5) حافظ على عادة القراءة اليومية، فالقليلون يفعلون ذلك،والقراءة تختصر وقت التعلم وهي تسمح لوجهات نظر عباقرة بإختراق تفكيرك.

6) إستأجر مرشداً أو مدرباً شخصياً،لقد تاثرت شخصياً بعدد من المدربين الذين أحدثوا تغييراً جذرياً في حياتي.

7) تدرب أكبر عدداً من الساعات في مهنتك،فحسب المؤلف العالمي مالكولم جلادويل يحتاج الإنسان إلى 10 آلاف ساعة من العمل حتى يصبح خبيراً في مهنته.أي ما يعادل العمل في نفس المهنة لمدة خمسة سنوات.

8) حاول أن تصل إلى أقصى حدود موهبتك،الأبطال الرياضيون يتعلمون يومياً أن يصلون إلى اقصى طاقاتهم،وهكذا يمارسون هذه العادة يومياً حتى تتمدد طاقاتاهم وتزيد إمكانياتهم.

9) إلعب دائماً لتفوز ولا تلعب لتتجنب الخسارة.الخبراء دائماً لديهم ميل لممارسة عملهم بطريقة تدعم تقدمهم نحو الإمتياز،بينما يتصرف الناس العاديون بطريقة تفكير الغرض منها تجنب الوقوع في الخطأ.

10) تذكر دائماً الأمور التي كانت صعبة عليك وأصبحت سهلة الآن، الإنسان دائماً قادر على النمو والإزدهار و التكيف مع المقاييس الجديدة.

11) إعمل مجموعة تدعمك وتدعم نشاطاتك. إبحث عن ىخرين لديهم نفس هواياتك أو نشاطاتك وتعاون معهم لتصبحوا خبراء في مجالكم.وكما يقولون (يد الله مع الجماعة).

12) إحتفظ بدفتر يوميات ،التسجيل في دفتر يومياتك يومياً في الصباح او المساء هو واحدة من أفضل العادات التي تبني الخبرات وتصقلها،إنها تعطيك الفرصة للمشاركة بعمق في أهم لحظات حياتك،مع الإحتفال بلحظات إنتصارك.

اقرأ المزيد

روبن شارما صاحب كتاب (الراهب الذي باع سيارته الفيراري)

أكثر عشرة أعمال رائعة يعملها القادة المدهشون

| 2013-08-05 | تعليقات 15 تعليق | 17٬406 قراءة
روبن شارما صاحب كتاب (الراهب الذي باع سيارته الفيراري)

روبن شارما صاحب كتاب (الراهب الذي باع سيارته الفيراري)

 

  روبن شارما Robin Sharma هو واحد من أفضل مدربي القيادة في العالم حالياً،ولقد ألف أكثر من 15 كتاباً وتلقى فيديوهاته التي ينشرها على يوتيوب رواجاً واسعاً،وقد ولد روبن في العام 1965 في نيبال لوالدين هنديين وهو يحمل الجنسية الكندية.ولروبن شارما قصة عجيبة ظريفة، حيث مارس في بداية حياته مهنة المحاماة ولم يكن يشعر بالسعادة في داخله،حيث أحس أن لديه موهبة مختزنة يريد أن يطلقها،فبدأ يقرأ ويدرس في كتب القيادة كنوع من التطوير الشخصي له،ثم قرر أن يكتب كتاباً عن القيادةوكان ذلك في عام 1997 ،حيث أطلق كتابه الأول بعنوان ( الراهب الذي باع سيارته الفيراري ) ،حيث تولت والدته مراجعة وتدقيق الكتاب،فيما تولى والده مسؤولية توزيع الكتاب وبيعه .
ثم أتبع الكتاب بمحاضرة عن القيادة لم يحضرها سوى 23 شخصاً،منهم 21 شخصاً من أقاربه !! يضحك وهو يروي تلك القصة عن بداية حياته في معظم محاضراته،حيث هو الآن بعد 15 عاماً من بداية مهنته كخبير عالمي في القيادة،لديه الآن شركة عالمية بإسمه تدعى مؤسسة روبن شارما للقيادة ،وقد حضر محاضراته ما يزيد عن 350 ألفاً من الناس،والمفاجأة أن كتابه الأخير الذي أصدره قبل سنتين بعنوان (القائد الذي ليس لديه منصب) باع منه حتى الآن 3 مليون نسخة.
قرأ روبن شارما عن العديد من القادة أمثال نيلسون مانديلا والمهاتما غاندي وبيل جيتس وأديسون وغيرهم،وقد لاحظ أعمالاً متشابهة يقومون بها فسجل تلك الأعمال ،وقرر أن يدرسها لعملائه من شركات نايكي وفيدكس وأي بي إم وجنرال إليكتيرك ،وإليكم خلاصة هذه الأعمال :
1) وظيفة القائد أن يعمل على إكتشاف وتنمية قادة آخرين.
من مهمات القائد الرائع العمل على إلهام الآخرين وإكتشاف مواهبهم،وإطلاق طاقاتهم ليقدموا أفضل ما لديهم في العمل.
2) لا شيء يمكن أن يحصل حتى تتحرك.(أي إبدأ الآن)
إبدأ صغيراً ،واحلم حلماً كبيراً،ولكن إياك أن تتوقف ،يا صديقي إبدأ الآن.
3) إن تصرفاتك الخارجية تعكس ما تؤمن به من داخلك.
إنك تبلغ العالم ما تؤمن به عبر تصرفاتك،والخبر الجيد أنك عندما تؤمن بالقيادة وموهبتك الداخلية فسوف تعكس تصرفاتك ذلك.
4) الأفكار لا تساوي شيئاً من غير تنفيذ.
أفضل أن يكون عندي فكرة بسيطة أعمل عليها،ولا أن يكون عندي فكرة عظيمة بدون تنفيذ. ( less talk & more do )
5) عندما تتعلم أكثر تتولد لديك مهارة الإنجاز أكثر.
كلما تضاعف معدل علمك ومعلوماتك،تضاعف معدل دخلك ،كل القادة يؤمنون بذلك.

اقرأ المزيد

الخبير جيم رون ونصائح من ذهب

خمسة عشر نصيحة في التنمية الذاتية من الخبيرجيم رون

| 2013-07-27 | تعليقات 39 تعليق | 129٬440 قراءة
خمسة عشر نصيحة في التنمية الذاتية من الخبير جيم رون

خمسة عشر نصيحة في التنمية الذاتية من الخبير جيم رون

  الخبير جيم رون Jim Rhon (سبتمبر 1930 – ديسمبر 2009) هو واحد من أشهر رواد التنمية البشرية في أمريكا،ويعتبر أحد فلاسفة عصره في مجال التطوير الشخصي،وقد أثرت أعماله ومحاضراته في الكثيرين من مشاهير الخبراء في التنمية البشرية في أمريكا حالياً،فهو كان مرشداً ومعلماً أساسياً للمدرب الشهير أنتوني روبنز في بداية سبعينيات القرن الماضي،ومعلماً أيضاً للمؤلف الشهير كريس ويدنر لمدة سبع سنوات،وهناك الكثيرين الذين أثر فيهم جيم رون بشكل مباشر وإعترفوا بذلك في محاضراتهم منهم الخبيرين مارك فيكتور هانسن وجاك كانفيلد،وكذلك المحاضرين العالميين بريان تريسي وتي هارفي إيكر.ومن العالم العربي يعترف د.صلاح الراشد بأنه واحد من الذين تأثر بهم في بداياته.وكذلك د.إبراهيم الفقي -رحمه الله- أورد الكثير من أقواله في محاضراته.

 في برنامجه  الصوتي الشهير ( فن الحياة الإستثنائيةThe Art of Exceptional Living يكشف جيم رون عن نصائح رائعة تلخص فلسفته في الحياة والتنمية الذاتية بشكل خاص ، إليكم خمسة عشر نصيحة في التنمية الذاتية من الخبير جيم رون :

1- ليس ما يحدث لك من أحداث هي التي تقرر مستقبلك ،إنما كيف تستجيب لها ( أو ردة فعلك تجاهها ).

2- عندما تبدأ عملية التغيير ،إفعل شيئاً مختلفاً لم تفعله خلال ال 90 يوماً الماضية.

3- النجاح لم يكن يوماً ما سحراً ولا مجهولاً ،إنما النجاح هو النتيجة الطبيعية لتطبيقك المتواصل لمبادئ أساسية في الحياة.

4- إن القيمة الأساسية في الحياة ليست ما تحصل عليه،القيمة الأساسية في الحياة هي ما سوف تصبح عليه.

5- إن السؤال هو بداية الإستقبال ،كن واثقاً أن لا تذهب إلى المحيط ومعك ملعقة،على الأقل إجلب معك سطلاً حتى لا يضحك عليك الأولاد !!

6- إذا لم تضع خططاً لحياتك،فسوف تقع فريسة لمخططات الآخرين،وخمن ماذا يمكن أن يحدث لك؟! ليس الكثير الذي تتوقعه.

7- لتحصل على أكثر مما تريد في الحياة، عليك أن تصبح أكثر قيمة في الحياة والعمل.

8- لا تتمنى أن تصبح الأمور أسهل، تمنى أن تصبح الأمور أفضل.

9- لا تتمنى أن تحصل على مشاكل أقل،تمنى أن تحصل على مهارات أكثر.

10 – تعلم أن تعمل أكثر على نفسك، مما تعمل على مهنتك .(أي أبذل وقتاً لتطوير نفسك).

اقرأ المزيد

رمضان كريم وكل عام وأنتم بخير

خواطر رمضانية وطلة جديدة

| 2013-07-16 | تعليقات 5 تعليقات | 18٬004 قراءة
رمضان كريم وكل عام وأنتم بخير

رمضان كريم وكل عام وأنتم بخير

 

كل عام وأنتم بخير أصدقائي،أردت من هذه الكتابة القصيرة اليوم أن أهنئكم بحلول الشهر الفضيل مع إطلالة جديدة ،وبعض الخواطر التي لا بد منها في رمضان.

وسأكتفي ببعض الصور والحكم المفضلة لدي.

أولاً دعوني أطل عليكم بإطلالة جديدة عبر هذه النافذة.

ليست دعاية إنتخابية بل إطلالة جديدة

ليست دعاية إنتخابية بل إطلالة جديدة

 

#ثانياً: لا تدع أحداً يفسد عليك صيامك في رمضان .

لا تدع لأحد فرصة أن يفسد عليك صيامك

لا تدع لأحد فرصة أن يفسد عليك صيامك

 

 وأيضاً من حكمي المفضلة في رمضان، أعد ترتيب نفسك ولملم بقاياك المبعثرة.أي أعد حساباتك وإبدأ من جديد.

أعد ترتيب نفسك ولملم بقاياك المبعثرة

أعد ترتيب نفسك ولملم بقاياك المبعثرة

 

# وهذه حكمة جميلة من د.إبراهيم الفقي رحمه الله.

 

كلنا نستطيع لكن لسنا كلنا نريد

كلنا نستطيع لكن لسنا كلنا نريد

اقرأ المزيد

الكتاب هو مرشد عملي للموظف والمدير معاً

نبذة عن كتابي : ( كيف تتعامل مع رئيسك السيئ في العمل؟! )

| 2013-06-29 | تعليقات 5 تعليقات | 10٬157 قراءة
الكتاب هو مرشد عملي للموظف والمدير معاً

الكتاب هو مرشد عملي للموظف والمدير معاً

 

 قبل حوالي السنتين ( وتحديداً في شهر تموز 2011) كتبت مقالة عن تعامل المديرين السيئين مع الموظفين،وكنت كتبت كيف يمكن للموظف من جهته أن يرد هذا التعامل السيء دون التعرض لعواقب وخيمة من ضمنها إنتقام المدير منه.وقد لاقت تلك المقالة رواجاً كبيراً – بفضل الله تعالى – وإنتشرت في المدونات والفيسبوك وتويتر، حتى تمت قراءتها أكثر من 40 ألف مرة (بأجزائها الثلاثة) على مدونتي،ما جعلني أفكر بتحويلها إلى كتاب على إثر هذا التجاوب الكبير مع ما جاء من أفكار موجودة في المقالة.

 وقد قمت بالتوسع في الموضوع ومناقشته من زوايا عديدة،وأعدت تقسيم الكتاب إلى ستة فصول، ووضعت في كل فصل خمسة مقالات من النوع السهل الممتنع والمفيد،بحيث لا يزيد كل مقال عن أربع صفحات على الأكثر حتى لا يمل القارئ، وبدأت فيه الفصل الأول بمناقشة حول الموظف الجديد وهو حجر الزاوية في الموضوع،فأعطيته بعض النصائح لنجاحه في العمل وعادات تساعده على النجاح،ثم نقلته نقلة نوعية بإتجاه تجنب بعض الأخطاء التي قد تضيع وقته،وأخيراً أهديته خطة للنجاح الشخصي.

والفصل الثاني خصصته للمدير وبه نصائح مدهشة للمدير الجديد ونصائح إدارية من أجل إدارة فعالة،ثم عرجت به إلى قواعد مهمة لتحفيز الموظفين من أجل زيادة إنتاجيتهم،وأخيراً عرضت بعض القصص الإدارية الممتعة وختمت الفصل بموضوع عن تقوية العلاقات والمبادئ الأساسية لها.

وفي الفصل الثالث إنتقلت للتحدث عن بيئة العمل ،فتحدثت عن إرساء ثقافة التحفيز وثقافة القيادة في العمل،وكذا إرساء قواعد الإحترام في العمل، وكلها قواعد من شأنها الدفع ببيئة العمل لتصبح بيئة صحية ومثالية تساند الموظفين وتساعد في الدفع بإتجاه زيادة إنتاجية الموظفين إلى أقصاها.كما دعمت هذا الفصل بإضافة مقال عن 50 قاعدة جديدة في العمل وختمته بمقال عن معالجة الاخطاء بفن وإحترافية.

أما الفصل الرابع فخصصته للموضوع الرئيسي وهو عنوان الكتاب (كيف تتعامل مع رئيسك السيء في العمل)،وتحدثت فيه أساليب وإستراتيجيات لمواجه مديرك السيء ومديرك المتنمر في العمل،ثم طرحت عشرين مشكلة من مشاكل الموظفين التي راسلوني بها والحلول المقترحة لها .

وفي الفصل الخامس ناقشت مواضيع حيوية وعملية مفيدة جداً للموظفين،منها عشر إستراتيجيات نجاح رائعة ومعجزة الإنضباط الذاتي،وكذلك 17 طريقة مدهشة لزيادة إنتاجية الموظف في العمل،و22 طريقة لكي تصبح ملهماً في العمل ،وأخيراً وضعت لك 60 نصيحة لحياة عظيمة بشكل مذهل.

أما الفصل السادس والأخير فخصصته لفلسفات النجاح في العمل والحياة،وتحدثت فيه عن فلسفة أحد الناجحين الرائعين وهو ستيف جوبز مؤسس شركة أبل للكمبيوتر،ثم تكلمت عن بعض الفلسفات التي تعلمتها من قراءاتي العديدة لكتب التنمية البشرية،وما دمنا نتحدث عن فلسفات النجاح فلابد أن نأخذ رأي د.إبراهيم الفقي -رحمه الله- وهو واحد من القامات العالية في هذا المجال،وبالتالي فقد عرضت تلخيصاً مهماً لواحد من اهم كتبه وهو كتاب (أسرار القوة الذاتية)،ثم تكلمت عن قوائم النجاح وختمت بكيف تنشئ شركتك ببساطة.

اقرأ المزيد

20 نصيحة للموظفين الجدد

20 نصيحة للموظفين الجدد حتى لا يغرقوا

| 2013-05-29 | تعليقات 17 تعليق | 33٬841 قراءة

 

20 نصيحة للموظفين الجدد

20 نصيحة للموظفين الجدد

 

 تردني الكثير من الملاحظات والمشكلات التي يتعرض لها الموظفين وخاصة الجدد فيما يتعلق بالعمل سواء بالشركات او المستشفيات، وأود ان أشير هنا للجميع لموقفي من الموظف والمدير معاً : أنني كثيراً ما أدافع عن الموظفين وهذا لا يعني أبداً أنني ضد المديرين ،أنا فقط ضد الإدارة الإستبدادية والمتنمرة والسيئة،وأنا مع المدير الجيد الذي يحاول إرساء قواعد العدل بين موظفيه،وأنا مع الموظف الذي لا يعرف حقوقه وأحب أن أخبره بها.

والواقع الذي نعيشه يجعل الموظف الجديد يقع ضحية لعدة مقالب أو مشكلات او حتى مؤامرات بسبب قلة خبرته،ويمكن ان نقول قلة خبرته في العمل والحياة وحتى قلة خبرة في التعامل مع الآخرين،,وحسب مراحل التعلم في البرمجة اللغوية العصبية،فإن الرجل يمر في أربعة مراحل منها : 1) لا يعرف أنه لا يعرف 2) يعرف أنه لا يعرف 3) يعرف أنه يعرف 4) لا يعرف أنه يعرف.فالموظف الجديد أيضاً يمر في هذه المراحل كلها.

 ولتبسيط هذا المفهوم نضرب مثلاً على الولد الصغير حين يجلس بجانب والده،وهو لا يعرف أنه لا يعرف قيادة السيارة في المرحلة الأولى،ثم المرحلة الثانية حين يكبر ويعرف أنه لا يعرف قيادة السيارة،في المرحلة الثالثة يصبح شاباً ويتعلم قيادة السيارة فيصبح يعرف أنه يعرف ،وأخيراً حين يصبح رجلاً وقد قاد السيارة لمئات المرات تكون هنا المرحلة الرابعة حيث يصبح يقود بكل مهارة ويتكلم مع الآخرين دون الشعور بحركة قدميه وهي مرحلة لا يعرف أنه يعرف .

هنا 20 نصيحة أحب أن أشير إليها لتنبيه الموظفين الجدد :

1- إقرأ عقدك جيداً عند توقيعك العقد مع الشركة الجديدة،وإسأل عن أي بند لا تفهمه.

2- إنتبه بعض العقود تنص بصراحة على وجود عمل إضافي بأجرة  ( Over time ) وأخرى غير واضحة،إستفسر عن ذلك.

3- قبل أن تبدأ عملك إقرأ كيفية العمل والخطوات اللازمة لذلك،هناك في أغلب المؤسسات ( Operating Manual ) أو دليل التشغيل أو مرشد للطرق والفحوصات المستخدمة في كل قسم .

4- إسأل مديرك من أول يوم عن توصيفك الوظيفي ( Job Description ) وما هي حدود عملك ؟ وما هو المطلوب منك بالضبط.

5- غالباً ما يكون هناك موظف قديم يكلفونه بتدريبك ( Trainer or Mentor ) تأكد من أنه يوصل لك المعلومة ببساطة وسلاسة، إذا لم تفهم منه أي معلومة إسأله ولا تخجل منه،وإذا لم يوصل لك المعلومة من حقك المطالبة بتغييره .

6- مهمتك في السنة الأولى كسب وتعلم أكبر عدد من المعلومات،حاول أن تتقن ما جئت من أجله،وتعلم من أخطائك حتى لا تكررها.

7- حاول في البداية ألا تخسر أحداً من الموظفين في قسمك،عاملهم بكل مودة ورحمة.

8- لا تدخل في نقاشات أو جدالات سفسطائية تضيع من وقتك في العمل وتخرب سمعتك.

9- أظهر إهتمامك الكامل بالعمل وتركيزك على تعلم المطلوب منك بالكامل.

10- لا تعلق على تصرفات المدير أو طريقته في الإدارة.

اقرأ المزيد

مديري يثقلني بالعمل

مديري يثقلني بالمهمات في العمل ،ماذا أفعل؟!

| 2013-05-18 | تعليقات 3 تعليقات | 7٬573 قراءة
مديري يثقلني بالعمل

مديري يثقلني بالعمل

 يوماً بعد يوم تصلني المزيد من الإستفسارات حول العمل والمعاملة السيئة التي يتلقاها الموظفين، لدرجة أنني قررت أن أكتب كتاباً أضع فيه كافة الإجابات في مكان واحد حتى يكون مرجعاً لي ولأصدقائي !! ترى كم صديق سيشتري هذا الكتاب ؟! أراهن أن عدداً كبيراً من القراء يتوق إلى مثل تلك الكتب ،ما علينا (سنناقش مسألة الكتاب فيما بعد) المهم أنني تلقيت شكوى مثالية من مهندسة جديدة فيها كل ما يتوقعه أي موظف جديد من إستغلال للنفوذ من قبل المدير ومضايقات في العمل وضغط نفسي،وأنا أنقل الشكوى بحذافيرها والرد عليها.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في البداية أود أن أشكرك أستاذ/ بلال على هذا الموضوع المتميز الذي يمس جانب كبير ومهم من حياة الكثيرين … وأرجو منك مساعدتي.
تخرجت منذ عامين من كليه الهندسة بتقدير ممتاز ،وكنت من أوائل دفعتي وبعد تخرجي بفترة قصيرة بدأت العمل في احدى الشركات الهندسية،الشركة ذات مستوى جيد و بيئة العمل مريحة ولكنني أعاني من مدير دائرتي لدرجة أنني أفكر جدياً في ترك العمل ،والبحث عن عمل آخر بسبب الضغط النفسي الذي يسببه لي هذا الشخص،مشكلة هذا الشخص أنه لحوح “نقاق” وضعيف جداً من الناحية الفنية ولكن وجوهه العديدة والمتلونة أوصلته لهذا المنصب،ومن ناحية أخرى أحس أنه يضغطني أكثر من زملائي وهذا ما أكده لي زملائي أيضاً،و بنفس الوقت هنالك موظفين آخرين لا يتجرأ على طلب أي عمل منهم حتى لو لم يكن لديهم شيء يعملونه، واذا حدث هذا فيكون شبه ترجي، واعتقد أن سبب هذا هو مستوياتهم الاجتماعيه وعلاقاتهم مع بعض الأشخاص مِمن هم أعلى منه في إدارة الشركة، فمثلاً لو طلب مني القيام بعمل معين يراجعني كل دقيقة حتى أنهيه ومن ثم يطلب مني أن أشرح له ما قمت به وأكتب له الإيميل ليرسله بإسمه، واذا رآني في أي مكان يناديني بصوت مرتفع لكي يسألني عن موضوع غير مهم، وأخذ رقم هاتفي من موظفة الاستقبال بالشركة ويقوم بالإتصال بي كثيراً فهو إن لم يجدني على مكتبي اتصل بي على الهاتف وتصرفاته هذه تزعجني جداً.
مظهره يدل على أنه إنسان متدين ولكن تصرفاته وتعامله لا تمت للدين بصلة، و هو أيضاً لا يهتم بمظهره أو حتى ملابسه التي قد تكون متسخة بعض الأحيان،يقوم بعمل اجتماعات صغيرة مع الموظفين ليأخذ منهم معلومات وارقام يتحدث بها في اجتماعاته مع العملاء ومع من هم أعلى منه في ادارة الشركة، ومن المستحيل أن يقول كلمة (لا أعرف) فهو يدعي المعرفة بكل المواضيع، وفي الواقع هو لا يعرف شي وانما يقوم بسرقة جهد من هم أقل منه، في احدى اجتماعات الدائرة أخبرنا أنه كان من ” عامة الشعب ” مثلنا ولكنه أصبح الآن بمنصب مختلف، وقام بالتنبيه على الأحاديث الجانبية وتجمع الموظفين للتحدث بمواضيع غير “فنية ” وضرورة اخباره سلفاً بالاجازات والمغادرات، حتى أنه في احدى المرات التي طلبت فيها اجازة يومين لم يسمح لي الا بيوم واحد وتعامل معي بطريقة فظة جداً مع العلم انه لم يكن لدي عمل مهم او مستعجل، واذا رأى اثنين يتحدثان يأتي بسرعة البرق ليفرق بينهم ويفض “التجمع” حسب قوله ، ولكنه في المقابل يستحيل أن يعرض نفسه لمواجهة مع أي شخص صغير أو كبير ويتقبل أي شيء مقابل أن يحصل على ما يريد،أما اذا كان احد موظفي الدائرة في موقف يحتاج لدعم او مساعدة فهو آخر شخص ممكن أن تتوقع منه فعل ذلك، وآخر معلومة أود اضافتها أن ابنه يعمل معنا في نفس الدائرة وهو بدون مبالغة أسوأ موظف وكثير التغيب عن العمل.
آسفة جداً للإطاله ولكني أردت أن أعطي صورة واضحة عما أعانيه لعلي أجد لديك الحل لمشكلتي، فأنا ما زلت في بداية حياتي العمليه ولا يوجد لدي خبرة كافية للتعامل مع مثل هذه النماذج، وأخشى من ترك عملي والبحث عن عمل آخر لأن خبرتي مازالت صغيرة جداً، وعملي هذا جيد جداً والكثيرين يحسدونني عليه، أرجو مساعدتي لأتمكن من التعامل معه أو حتى تجنبه ووضع حد له إن أمكن.

ردي على الشكوى :

عزيزتي  المهندسة الجديدة

الشكوى التي ذكرتها فيها عناصر موجودة في 80 % من شركاتنا العربية وسألخص لك هذه  العناصر :

1- مدير غير كفؤ ولا يفهم فنياً في العمل،ومتباهي يعتقد أنه يعرف كل شيء،يقلل من تقدير الموظفين ويهمشهم ومع ذلك يحملهم من الأعمال ما لا يطيقون (أي يحرث عليهم) ، كما أنه بين الحين والآخر يقوم بسرقة الأفكار وتحويرها ليضعها بإسمه، وأخيراً وليس آخراً لا يدافع عن أي موظف كأنه يريد أن يعطي صورة أنه مسؤول عن شلة أغبياء وأنه العبقري الوحيد في القسم!!

اقرأ المزيد

مدونة بلال للنجاح والناجحين