التصنيف: فيديو ممتع ومفيد

مغامرة أم شجاعة بلا حدود

مغامرة أم شجاعة بلا حدود

| 2011-09-24 | تعليقات 8 تعليقات | 18٬336 قراءة



 

هذا المغامر يحل واجباته المدرسية في الأعلى

 أربع شباب روس مغامرين يبدو أن قلوبهم قوية وهم لا يخشون المرتفعات،وقرروا أن يتحدوا أنفسهم ويقهرو الخوف بداخلهم، خاضوا تجربة جريئة فعلا فقد صعدوا إلى أحد الجسور المقامة فوق البحر،وصوروا تجربتهم تلك بأنفسهم،لتبقى للذكرى. الجدير بالذكر أن هؤلاء الأشخاص أنفسهم كان لهم مغامرات سابقة صوروها في صور أخرى،أترككم لتشاهدوا الصور ثم تتابعوا فيديو مغامرة الجسر.

هذا المغامر يبدو أنه يستمتع بمنظر الشجر أسفله

 

 

تصور نفسك مكانه ماذا كنت ستفعل؟!

 

 

هذا المغامر يحتفل بوصوله للقمة

  اقرأ المزيد

Share
الشجاعة عندما تكون بلا حدود

الشجاعة عندما تكون بلا حدود

| 2011-03-09 | تعليقات 4 تعليقات | 23٬133 قراءة

هل تستطيع مواجهة أسد؟!!

 مهما كان تعريفك للشجاعة فسوف تغيره بعد مشاهدتك لهذا الفيديو،لأنه يصعب وصف المشهد أو التعليق عليه أو تحليله!! ولكنه حدث بطريقة ما وبدون أي مصادفات ،مجموعة من ثلاث رجال تحدوا مجموعة من أكثر من عشرة أسود (حسب الفيديو 15 أسداً!!)و…… دعوني أترككم تتابعوا الفيديو حتى لا أحرق المفاجأة…و لا تنسوا أن تسعفوني بتعليقاتكم وتشركوني بتحليلاتكم….

 

 

اقرأ المزيد

Share
 كيف يمكن تسويق الأي باد في الصين؟!

كيف يمكن تسويق الأي باد في الصين؟!

| 2010-11-18 | تعليقات 3 تعليقات | 16٬725 قراءة

الأي باد مستقبل الإتصالات في العالم

 

 شاهدت الكثير من الدعايات لجهاز الأي باد وتطبيقاته العملية المفيدة،ولكن أعجبني هذا الفيديو الذي أسوقه لكم اليوم لأن فيه فكرة تسويقية جميلة ،حيث يبدو من المكان أن صاحب المقطع شاب صيني أراد أن يلفت إنتباه الناس لفوائد الأي باد،أو بمعنى آخر يسوق هذا الجهاز إذا إعتبرنا أن هذا الشخص له علاقة بالتجارة والأعمال التجارية،والفكرة جميلة جدا”ومبدعة فهو وقف أمام مبنى شركة أبل في الصين و مارس هوايته المعتادة ،وربما تتفاجئ عزيزي القارئ عندما تعرف هوايته، فهو يقول أنه ساحر (يتمتع بخفة يد و يمارس بعض الحيل الخفيفة).

المهم في الموضوع أنه إستخدم في ترويجه للأي باد قصة تاريخ الإتصلات (بإيجاز شديد) منذ كان الإنسان يستخدم الدخان ثم الحروف والكتاب ،وأخيرا” إنتهاء”بالأفلام والخلويات (Cell phone ) ،لينتهي بنا إلى نتيجة أن هذا الجهاز هو مستقبل الإتصالات للعقود القادمة. وأنهى عرضه التقديمي بسؤال جميل هو: لماذا لا يتوقف الإنسان عن إستكشاف طرق جديدة للإتصال؟!! وأجاب بنفسه عن هذا السؤال حيث أخبرنا أن الطرق الجديدة للإتصال والتواصل دائما”ما تجذب معها مزيدا” من الإثارة ،وهو ما يبحث عنه الإنسان دائما”. ما رأيكم فيما قال؟!

دعونا نشاهد الفيديو ثم نكمل تعليقنا على الموضوع.

 

اقرأ المزيد

Share
الفرق بين مكتب الموظف ومكتب رئيسه في العمل

الفرق بين مكتب الموظف ومكتب رئيسه في العمل

| 2010-11-11 | تعليقات (1) | 10٬126 قراءة

 

    هنا في إستراحة الخميس كما يطيب لي أن أسميها،سأعرض فيديو طريف بعيدا”عن مواضيع الإدارة والقيادة بهدف المرح والمتعة،وسأكون على أحر من الجمر بإنتظار تعليقاتكم المرحة والطريفة.

اقرأ المزيد

Share
فلسطينية نابغة أصغرطالبة طب

فلسطينية نابغة أصغرطالبة طب

| 2010-09-12 | تعليقات 6 تعليقات | 12٬895 قراءة

قبل أيام في رمضان كنا نتابع بحسرة برنامج خواطر 6 لأحمد الشقيري ،وأقول بحسرة لأننا تحسرنا كثيراً على علماء ونوابغ الأمة الإسلامية الذين بزغوا في العصور الذهبية للحضارة الإسلامية، وما لبث المجد أن زال وسرق الغرب منا مع ما سرق المجد و العلم والتقدم ،وخشينا أن لا تلد الأمهات ثانية أمثال هؤلاء النوابغ المبدعين …ولكن أبت الأمهات المسلمات الماجدات إلا أن يرضعن أولادهن مع الحليب بذور مجد وعبقرية وإبداع لا يزال أثره من الحضارة الماضية.هنا قصة إحدى هؤلاء النابغات على طريق المجد.

القصة ربما سمعتموها من قبل ،فقد تناقلتها وسائل الإعلام مع نهاية العام الماضي 2009،هنا نعرض الفيديو الأول (نقلاً عن قناة الجزيرة) وفيها قصة الفتاة الفلسطينية النابغة إقبال محمود الأسعد ،التي إستطاعت بتفوقها الدراسي أن تنهي المراحل الدراسية من الأول الإبتدائي وحتى الثانوية العامة في سبع سنوات (أي وعمرها 12 سنة ).رغم أنها تعيش مع أهلها كلاجئة في لبنان!! أي أنها لم تتوفر لها حياة الرفاهية والعيش الكريم كبقية آلاف الأطفال العرب.

 

 و تتابع القصة فيتم تكريمها في لبنان من قبل الحكومة اللبنانية وتنهال العروض عليها لتبنيها في الجامعات ،ولكن الفتاة الطموحة تأبى إلا أن تصرح بأنها ترغب في دراسة الطب وهو حلمها منذ كانت صغيرة،فتتقدم بطلبها إلى جامعة وايل كورنيل في قطر (جامعة أمريكية في قطر)، وتحدث المفاجأة حين توافق إدارة الجامعة على إدراج إقبال ضمن المقبولين فيها كأصغر طالبة طب في العالم  .

القصة لا تنتهي هنا فقد أعلنت مشكورة الشيخة موزة بنت ناصر المسند زوجة أمير دولة قطر و رئيسة مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم ،عن تبنيها و رعايتها للطالبة الفلسطينية تقديراً لتفوقها وتميزها،وهو خبر قابلته إقبال بفرحة عارمة لا توصف.

إقبال أنهت دراستها الثانوية بعمر 12 سنة وكان ذلك العام 2005 ، وتم قبولها في كلية الطب، ثم درست سنة تحضيرية و أتمت ثلاث سنوات أساسية من منهجها الطبي وعند تصوير هذا الفيديو الثاني (من قناة الآنكان عمرها 16 سنة (سنة 2009)،تعالوا معي في هذا الفيديو لنشاهدها داخل حرم الجامعة ونسمع تعليقاً من أحد الدكاترة الأجانب الذين درسوها.

اقرأ المزيد

Share
الطبيب الجراح أبو القاسم الزهراوي

الطبيب الجراح أبو القاسم الزهراوي

| 2010-09-06 | تعليقات 7 تعليقات | 23٬941 قراءة

أبو القاسم الزهراوي

  هو أبو القاسم خلف بن عباس الزهراوي (936-1013م)،وينسب لمدينة الزهراء قرب قرطبة  في الأندلس التي ولد وعاش ومات فيها،و قد ولد-حسب المحققين- قبل ابن سينا ب 44 عاما،وحرفت كنيته إلى Abulcasis. ويعتبر أشهر جراح مسلم في العصور الوسطى، والذي ضمت كتبه خبرات الحضارة الإسلامية وكذلك الحضارة الإغريقية  والحضارة اليونانية من قبله.

 

 

 يقول د.عبد الحفيظ حداد : ( ونظرًا للآثار العلمية التي خلفها الزهراوي مما اعتمد عليه الأوروبيون في تعليم الطب للطلاب ـ فإن اسمه لا يزال يتردد في أوروبا وبطرق مختلفة، فهو يسمى أبولكاسس ABULCASIS والبلكاسس، والسروي، وأكاراني، والزهراوي، وزاهرفيوس، والكارافي. لقد كان أبو القاسم الزهراوي إحدى الثمرات التي قطفتها الإنسانية من بستان الإسلام، والتي سعدت بها وبأمثالها الأجيال من خلال ما تركته من بصمات الخير في رعاية المصالح ودرء المفاسد، وقيام صرح الحضارة الإنسانية على قواعد راسخة، أجل لقد كان كل ذلك بجهود أمثال الزهراوي العظيم). 

من أهم كتبه كتاب ( التصريف لمن عجز عن التأليف )، الذي يذكر عنه الدكتور أحمد فؤاد باشا في التراث العلمي للحضارة الإسلامية بأنه: (أكبر مؤلفاته وأشهرها، فهو موسوعة طبية تقع في ثلاثين جزءًا ومزودة بأكثر من مائتي شكل للأدوات والآلات الجراحية التي كان يستخدمها الزهراوي، ومعظمها من ابتكاره.ولقد حظي هذا الكتاب باهتمام كبير لدى أطباء أوروبا وبقي كتابًا تدريسيٌّا معتمدًا في جامعات أوروبا لعدة قرون.)

 

اقرأ المزيد

Share

نظرة على المستقبل كما تراه مايكروسوفت

| 2010-08-28 | تعليقات 4 تعليقات | 9٬589 قراءة

 المستقبل وما أدراك ما المستقبل؟!! ربما تعتقد أن المستقبل من المستحيل التنبؤا به ، وربما تعتقد أن التكنولوجيا والتقنية العلمية المستخدمة في هذا الفيديو من الصعب تصديقها،لكن المستحيل أقرب بكثير مما تستطيع أن تدرك. هذا الكلام السابق هو ترجمة حرفية لما ورد في رسالة مايكروسوفت إلى مستخدمي تقنيتها في بداية هذا العام (2010 )حيث وعدت بإنتاج تكنولوجيا خلال عشر سنوات، تكون على أعلى مستواً ممكن ،تكنولوجيا تقرب المسافات وتساهم في  تسهيل الحياة وتجميلها وجعلها غاية في الروعة والإبداع.

ترى ما هي هذه التكنولوجيا وما هي مواصفاتها؟!! ترى ماذا يمكن أن نرى في المستقبل؟!! و ماذا يمكن أن نتوقع ؟!! هذا ما سنشاهده معاً في هذا الفيديو الشيق والممتع.

بعد مشاهدتكم للفيديو يمكنم أن تتخيلوا أصدقائي معي السيناريو التالي للحياة في عام 2019 (حسب مايكروسوفت):

اقرأ المزيد

Share
مدونة بلال للنجاح والناجحين