التصنيف: نجاح و ناجحون

 أفضل مواقع التنمية البشرية

أفضل مواقع التنمية البشرية

| 2011-03-24 | تعليقات 77 تعليق | 231٬819 قراءة

نتيجة لما يمر به العالم العربي من تغيرات مستمرة نحو الأفضل،فقد لا حظت أخيرا” أنه دقت ساعة التغيير وأن الشباب العربي متشوق لمستقبل أفضل في ظل حرية الرأي والرأي الآخر،والعدالة وإعطاء الفرص للدماء الجديدة،وما زال رأيي كما هو في النجاح والحظ،فعندما يجتمع التحضير الجيد والمناسب مع الفرصة المناسبة ينشأ الحظ،والحظ ليس إلا ذلك.

وبرأيي أن هذا الشباب بحاجة ماسة إلى التوجيه ،وإلى التمتع بالمهارات المناسبة التي تساعده على النجاح في كل مجالات الحياة،من إدارة عامة وقيادة إدارية وإبداع فائق، وهذه المهارات لا تتأتى له أن يتعلمها ما لم يستطع أن ينهل من خبرات الآخرين في مرحلة مبكرة من حياته ،حتى نستطيع أن نرى في الأجيال القادمة المدير الشاب والعالم الشاب و الوزير الشاب وحتى الرئيس الشاب !! 

 بدوري كمدون متبحر في مواقع التنمية البشرية أعتقد أن من واجبي-كمساهمة مني في بناءالأمة ونهضتها – أن أهدي هذه المواقع لهؤلاء الشباب الذين يشكلون عماد الأمة ومستقبلها،وهذه المواقع برأيي الشخصي هي من أهم وأفضل مواقع التنمية البشرية التي يمكن أن يستفيد منها شبابنا العربي :

 1) موقع نايتنجيل كونانت للتطوير الذاتي  Nitengale.com

هذا الموقع  واحد من أهم المواقع على الإطلاق ، فهو يجمع الكثير من رواد التنمية البشرية الأمريكان والإنجليز والأجانب،الكلاسيكيين والجدد الذين تدرب على أيديهم الكثير من الرواد في عالمنا العربي،وهو يبيع برامج صوتية ومرئية ،بعضها يمكنك تنزيلها من الإنترنت على كمبيوترك الخاص للإستماع إليها مباشرة،يعود تاريخ تأسيسه للعام 1960.

 http://www.nightingale.com

2) موقع الخبير بريان تريسي Brian Tracy

هذا واحد من أجمل المواقع الذي ما إن تبدأ بالإستماع لصاحبه حتى تعود له مرارا”وتكرارا”،فأسلوب بريان تريسي سلس ورائع وقصة حياته مؤثرة ونموذج على الكفاح للوصول للقمة،به بعض المواد المجانية ويتحدث عن الإدارة والتطوير الذاتي ومهارات النجاح لرجال المبيعات،يذكر أن بريان تريسي كان في بداياته مندوب مبيعات بسيط .

http://www.briantracy.com

3) موقع الخبير أنتوني روبنز Anthony Robbens

وهو واحد من أكثر رجال التنمية البشرية نجاحا” في أمريكا،بل هو رجل التحفيز الأول ،حيث يتمتع بروح مرحة وأسلوب خطابي مقنع،ولعل سبب نجاحاته يعود إلى قصة كفاحه التي يرويها دائما” حيث كان بوابا” لإحدى العمارات قبل أن يقرر أن يتغير،وعندها بدأ يستمع للأشرطة ويحضر المحاضرات حتى أصبح ما هو عليه،يذكر أن انتونب روبنز يدين بالفضل لأستاذه جيم رون. 

http://www.tonyrobbins.com

4) موقع جاك كانفيلد Jack canfield

يوصف هذا الرجل بأنه مدرب النجاح الأول في امريكا،وهو مؤلف كتاب (مبادئ النجاح) كما شارك في تأليف السلسلة الأكثر نجاحا”في أمريكا في العقد الأخير،وبدأها بكتاب (شوربة دجاج للروح) وثم للحياة وللمراهقين والازواج،وهي تروي قصص حقيقية محفزة وملهمة،وصدر منها حتى الآن سبعة كتب، والجدير بالذكر أنه يشاركه في كتابتها الكاتب مارك فيكتور هانسن.عموما الموقع يبيع صوتيات وكتب الكاتب.

http://www.jackcanfield.com  اقرأ المزيد

Share
مقولات شهيرة في العلاقات العامة

مقولات شهيرة في العلاقات العامة

| 2011-02-16 | تعليقات 9 تعليقات | 58٬914 قراءة

العلاقات العامة مهمة جدا" في الحياة

لابد لنجاح كل إنسان في حياته وعمله من نجاحه في علاقاته العامة،فإذا كانت علاقاتك ناجحة ومتشعبة هي في الواقع تعكس درجة نجاحك ومدى قوة هذا النجاح،فعليك دائما” يا صديقي بالحرص كل الحرص على نجاح علاقاتك بالآخرين ،هنا جمعت لك بعض من أفضل الاقوال الشهيرة في مجال العلاقات .

المقولة الاولى : (لم صديقك سرا”وإمدحه أمام الآخرين)

وهي مقولة للرسام الإيطالي العالمي ليوناردو دافينشي،وهي قاعدة جميلة جدا” في العلاقات لكي تحافظ على صداقتك مع الآخرين،فإذا رأيت أنه اخطأ في أمر ما فإحفظ له كرامته أمام الناس،و إنصحه او وجهه على إنفراد.

المقولة الثانية : هذه المقولة تأتيكم من الصين حيث يقول أحد أدبائها وإسمه لاوتسو تاوتيه كينج :

 (المتعلم هو من عرف كثيرا”عن الآخرين، والذكي هو من فهم نفسه،والقوي هو من تحكم في الآخرين،أما الأقوى فهو من إمتلك زمام الأمور)

المقولة الثالثة : عن أدب الحوار حيث تقول الكاتبة الأمريكية دورثي نيفيل :

( أدب الحوار ليس قول الكلام المناسب في الوقت المناسب، ولكنه أيضا” السكوت عن الكلام غير المناسب في الوقت المناسب ).

المقولة الرابعة : عن الأخطاء الصغيرة ومدى تأثيرها حيث يقول جرانتلد رايس واتس :

(بعض الأخطاء الصغيرة قد تفسد الفضائل العظيمة،وبعضها قد ينسى وسط الفضائل العظيمة)

المقولة الخامسة : عن الحالة النفسية قبل أن تقول شيئا”تندم عليه، وهي واحدة من أجمل ما قرأت لخبير النجاح الشخصي أنتوني روبنز حيث يقول :

( بإمكان المرء أن يقول أي شيء وهو في حالة نفسية جيدة،أما إن كان في حالة غير جيدة فلن يستطيع أن يقول أي شيء،فأهم شيء أن يضع المرء نفسه في الحالة المناسبة)
 

المقولة السادسة : في فهم الآخرين حيث يقول رومين رولاند :

( لكي تتخاطب مع الآخرين بطريقة فعالة،يجب عليك أن تدرك أننا جميعا”مختلفون في الطريقة التي نفهم بها العالم،ونحن نستخدم هذا الفهم كدليل يرشدنا إلى الإتصال بالآخرين)

المقولة السابعة : و هي عن أهمية الصديق وجدت هذه المقولة لمجهول :

(الصديق هو السند الذي تستطيع الإعتماد عليه وقت الشدة،والأذن التي تستمع إليك عندما تحتاج إليها،والعقل الذي يستطيع أن يغير نظرتك إلى الحياة) اقرأ المزيد

Share
هذه أدواتك للنجاح يا صديقي ج2

هذه أدواتك للنجاح يا صديقي ج2

| 2011-02-01 | تعليقات 7 تعليقات | 16٬805 قراءة

أدوات النجاح هي أدواتك للمركز الأول

 نكمل اليوم بإذن الله الجزء الثاني من مقالتي (هذه أدواتك للنجاح يا صديقي) وفيها سوف نتحدث عن ثلاث أدوات جديدة ومفيدة في طريقنا لتحقيق النجاح والحفاظ عليه،وإليكم تلك الأدوات:

4) إحتفظ بمذكراتك أو سجلات نجاحاتك.

إن تسجيل لحظات نجاحاتك هي واحدة من أروع الطرق للإستمتاع بحياتك،جرب هذه الطريقة بشكل شبه يومي لنقل كل يومين،سجل ما حققته من نجاحات أو إنتصارات أو أي شيء تعتبره إنجاز بالنسبة لك،أنا شخصيا” سجلت لحظة قبول إقتراحي بعمل لجنة إبداع لدينا في العمل،ثم سجلت لحظة تعييني رئيسا” لها،هذا مثال بسيط والامثلة كثيرة،إن توني روبنز الخبير العالمي في التنمية البشرية قال ذات يوم : **إن الحياة الجديرة بأن نحياها جديرة بأن يتم تسجيلها**،أطلق على دفترك إسم دفتر مذكراتي أو سجل نجاحاتي أو سمه ما تشاء.جرب هذه الفكرة وإستمتع بالحياة ولا تنسى أن تراسلني لتخبرني عن شعورك.

وأجمل ما في الموضوع عندما تعود بين الفينة والأخرى لتقرأ ما فعلت وأنجزت ،إن ذلك يبعث الأمل في نفسك ويبث السعادة في قلبك، ويجعلك تشعر بالفخر حتى في أدنى لحظات الإحباط ،و ما ألذ ذلك الشعور الذي تشعره حين تأتي في نهاية السنة لتقييم نفسك وإنجازاتك، فتكتشف أنك قد فعلت أشياء كثيرة وعظيمة.

5) قائمة الإمتنان.

إن أسرع و أسهل طريقة يمكننا تجربتها لتحويل السلوك السلبي إلى إيجابي هي تنمية الشعور بالإمتنان،لذلك حاول ان تحتفظ بمفكرة او قائمة إمتنان تسجل فيها الأشياء التي تشعر تجاهها بالإمتنان في حياتك،وهن المعروف أنه من المستحيل أن تكون ممتنا” وفي نفس الوقت لديك شعور بالشفقة على نفسك،ذلك الشعور السلبي المدمر الذي يعتمد على حديث النفس.

وإن أبسط طريقة لعمل ذلك هو أن تطرح على نفسك هذا السؤال : ما الذي أشعر بالإمتنان من اجله اليوم؟ ثم تدون ما يأتي بذهنك،و نحن المسلمون لدينا الكثير لندونه إنطلاقا” من أمر الله عز وجل لنا : **وأما بنعمة ربك فحدث**فإذا سجلتها فأنت بالأحرى ستتحدث عنها. كمثال على ذلك :الصحة الجيدة والمنزل المريح والزوجة الطيبة والأبناء المطيعين.

إن الشعور بالإمتنان كما يؤكد ذلك خبراء التنمية البشرية هو واحد من أهم أسباب السعادة،فإذا ما شعرت بالإمتنان لما لديك فسوف تصبح سعيدا”بإذن الله،أما إذا ما ركزت بإستمرار على ما ليس لديك فسوف تشعر بالبؤس معظم الوقت،تذكر يا صديقي أن كل ما تفكر فيه يتزايد،فإذا قضيت الوقت تفكر في كم انك محظوظ و كم تشعر بالإمتنان فسوف يتزايد ذلك.جرب ذلك وأخبرني.

اقرأ المزيد

Share
هذه أدواتك للنجاح يا صديقي ج1

هذه أدواتك للنجاح يا صديقي ج1

| 2011-01-28 | تعليقات 11 تعليق | 16٬951 قراءة

هذه أدواتك للنجاح يا صديقي


 هناك الكثير من الأدوات التي يستخدمها الناجحون والأثرياء وخبراء التطوير الذاتي للبقاء على الطريق الصحيح للنجاح،وأثناء إستماعي للأشرطة وقراءتي للكثير من الكتب إستطعت تجربة وتسجيل بعضها،هنا إيراد لهذه الادوات حسب أهميتها برأيي الشخصي،وبإمكانكم إستخدام ما يناسبكم وترك الباقي. 

1) إستخدام التأكيدات الإيجابية. 

التأكيدات هي عبارة عن جمل تصبح من خلال التكرار مترسخة في العقل الباطن،وهي من أكثر الأدوات قوة التي يمكنك إستخدامها للتغيير،إنها بإختصار جمل إيجابية تستخدمها لتشكيل أفكارك من أجل تحقيق أحلامك. ويقول ديل كارنيجي في هذا : **إن حياتك من صنع أفكارك**.إن الفكرة تدور حول حقيقة علمية إكتشفها علماء النفس وإستغلها خبراء التطوير الذاتي،وهي أن عقلك الباطن لا يعرف الفرق بين الحقيقة والخيال،وأنت أيضا” يمكنك أن تستفيد من هذه الحقيقة،فإذا ما رددت مرارا” وتكرارا”أنك بصحة جيدة وتمتلك ثروة هائلة فسوف يصدق  عقلك الباطن ذلك!!! بإستطاعتك أن تجرب ذلك الآن. 

بإمكانك إستخدام عبارات إيجابية شخصية في صيغة المضارع ،بحيث تكون قصيرة وبصيغة محددة مع تخيلها وكأنها حدثت وعليك إضافة شعور قوي بها،أنا شخصيا” أقف في الصباح أمام المرآة لأقول لنفسي :**أنا سعيد وقوي وذاكرتي قوية ،أنا أتوقع كل خير هذا اليوم،بسم الله توكلت على الله**،ويمكن أيضا”أن تضع ورقة في محفظتك لتذكرك بهذه الجمل في ساعات الإحباط. 

إليك بعض الجمل المفيدة لتستخدمها في حياتك : 

إنني أعيش حياتي ببساطة وإستمتاع. 

إنني أضيف قيمة لكل شخص أقابله. 

إنني أجذب النقود إلي كالمغناطيس. 

إنني أستحق حياة رائعة وجميلة. 

إنني اشعر بالإسترخاء والسلام الداخلي. 

2) مارس الإسترخاء والتخيل بشكل يومي. 

إجلس في مكان هادئ منعزل عن الضوضاء ومارس الإسترخاء العميق لمدة عشرة دقائق أو خمسة عشرة دقيقة،وحاول إستخدام أي طريقة تريحك،مثلا”… خذ نفسا”(شهيق) عميقا”من فمك وإحبسه لمدة 10 ثوان ثم أطلقه (زفير) من أنفك طويلا” ،كرر هذه العملية البسيطة عشر مرات ثم عندما تشعر بالإسترخاء،تخيل نفسك وقد حققت حلمك … 

اقرأ المزيد

Share
دروس حياتية من خبراء ناجحين

دروس حياتية من خبراء ناجحين

| 2011-01-09 | تعليقات 27 تعليق | 62٬023 قراءة

أنا طالب في مدرسة الحياة

هناك دروس كثيرة تعلمتها في السنة الماضية وجاءت ترجمتي لمقالات روبن شارما لتجعلني أركز أكثر في كتابة ما تعلمته ،لقد قرأت كثيرا” من الكتب والمقالات خلال سنة كاملة مضت على مدونتي ،جعلتني أستفيد كثيرا” من التعليقات و ردود أفعال الزوار،وبهذه المناسبة هديتي لكم هي ستة دروس إستفدتها من شخصيات و خبراء ناجحين :

الدرس الأول : كن أفضل ما يمكن أن تكونه اليوم وليس غدا”.

درس تعلمته من أفضل مستثمر أمريكي وهو وارن بافيت حيث قال ذات مرة : (لن تجد نسخة منك أفضل منك)،فكرة متألقة من رجل متألق، فلن أجد أنا نسخة من نفسي أفضل مني ولن تجد أنت نسخة منك أفضل منك ،فقد يحاول البعض تقليد الطريقة التي تفكر وتتحدث وتتصرف بها،ولكن مهما حاولوا فلن يكونوا سوى نسخة مقلدة من ذاتك المميزة،لأنك إنسان فريد.

الدرس الثاني : لا تهتم برأي الناس فيك ولا تجعل ذلك يحبطك.

جاك كانفيلد صاحب كتاب (مبادئ النجاح) أورد في كتابه قاعدة جميلة سماها قاعدة : 18-40-60 ومضمونها: أنك عندما تبلغ 18 سنة تشعر بالقلق التام تجاه ما يعتقده الآخرون فيك ،وفي سن ال40 لا تبالي البتة بما يعتقده فيك أي شخص، وعندما تصل إلى سن ال60 تدرك أن أحدا”لم يكن يفكر فيك أبدا”من الأصل…فهل نختصر الزمن وندرك ما يدركه صاحب الستين عاما”؟!!

الدرس الثالث : عامل الناس بالطريقة التي يريدون أن تعاملهم بها.

القاعدة الذهبية تقول :(عامل الناس بالطريقة الي تحب أن يعاملوك بها) هذه كلنا نعرفها أما القاعدة البلاتينية عزيزي القارئ التي نادى بها د. توني أليساندرا  صاحب كتاب (القواعد البلاتينية) فهي تقول:(عامل الناس بالطريقة التي يريدون أن تعاملهم بها).إفعل هذا وسيصبح من المحال تقريبا” أن ترتكب أي خطأ.

الدرس الرابع: ما الذي كنت سأفعله لو كان هذا آخر يوم في حياتي؟

سؤال ستيف جوبس مؤسس ومدير شركة أبل العجيب الغريب هذا سيدفعني كل يوم لعمل أقصى جهد وبذل أقصى طاقة ،من أجل إنهاء أعمالي كل يوم دون إنتظار تأجيلها إلى الغد فإن هذا الغد قد لا يأتي أبدا” ،ونحن المسلمون أولى من ستيف جوبس بهذا السؤال لأن ديننا يحثنا على الإتقان،وإيماننا بالقضاء والقدر يمثل لنا حافزا” أيضا”.

اقرأ المزيد

Share
أفضل تكتيكات يتبعها القادة بلا منصب

أفضل تكتيكات يتبعها القادة بلا منصب

| 2011-01-07 | تعليقات 9 تعليقات | 28٬816 قراءة


كتاب (القادة بلا منصب) روبن شارما

 

الكثير من الناس حول العالم يرغبون بعمل أعمال مميزة ،أو يريدون أن يكونون أرقام صعبة في مجتمعهم،أو يودون أن يحدثون تغيير قوي في مجتمعهم أو حياتهم حتى يكون لحياتهم معنى،بمعنى أو آخر يريدون أن يكونون قادة بلا منصب.

إن القيادة كما يتكلم عنها الخبير العالمي روبن شارما،هي صفة مكتسبة يمكن أن يحققها أي إنسان في العالم في أي مكان أو منصب كان،إن تلك الجينات القيادية مختبئة في كل منا،وتحتاج لمن يوقظها ثم يصقلها ويلمعها لتظهر للعيان.يقول روبن شارما : إن الخطوة الأولى لذلك هو الوعي بوجود تلك الصفات القيادية والإلتزام بإظهارها كلما حانت الفرصة لذلك.و عليك أن تتوقف عن لوم الآخرين وإيجاد الأعذار لنفسك،عليك أن تتحمل المسؤلية الكاملة، وكما قال غاندي : كن أنت التغيير الذي ترغبه في العالم.

في هذا الفيديو الذي نستعرضه معكم اليوم يتحدث روبن شارما عن ثمانية تكتيكات يمكن أن تحدث الفارق الذي تريده في حياتك،ويمكن ان تضعك في مصاف القادة المحترفين ،لأن هذه هي التكتيكات التي يمارسها كل القادة بدون منصب في أنحاء العالم.مشاهدة ممتعة أرجوها لكم والترجمة تتبع الفيديو.

 

هذه هي التكتيكات الثمانية المهمة :

التكتيتك الأول : قم بإنجاز الأعمال الصعبة التي تخشى القيام بها في العادة.

اقرأ المزيد

Share
الأكاذيب الخمسة حول الحظ !

الأكاذيب الخمسة حول الحظ !

| 2011-01-04 | تعليقات 7 تعليقات | 22٬494 قراءة
الحظ = الفرصة الجيدة + التحضير الجيد

 

 كثييرا” ما نسمع الناس يرددون هذه الكلمة عن الناجحين ،فأسهل كلمة يمكن أن يقولها إنسان عادي عن إنسان ناجح (الراجل ده حظه حلو) باللهجة العامية المصرية،معتقدا” أن النجاح مسألة حظ لا تعب ولا جهد فيها،مجرد أن تتواجد في المكان المناسب والوقت المناسب ويأتيك النجاح على طبق من فضة ،وأحيانا” مع ملعقة من ذهب أو مع مصباح علاء الدين!!!

ولكن يبقى السؤال هو : ما هو تعريفنا للحظ؟ وأقصد هنا تعريف الحظ فيما يخص التنمية البشرية والنجاح الشخصي وليس التعريف العامي أو اللغوي،وبالمناسبة الحظ لغة :هو النصيب وفي القرآن الكريم وصف حظ قارون في قوله تعالى :# يا ليت لنا مثل ما أوتي قارون إنه لذو حظ عظيم # أي أنه كان نصيبه في الدنيا عظيم.وبالنسبة لتعريف العامة فالرجل المحظوظ :هو المنعم بكل شيء ويتنقل بين أجمل الفرص وأحلى المفاجآت وكل شيء سهل بالنسبة له.

هناك آراء عدة حول مسألة الحظ لكن خبراء التنمية البشرية أدلوا بدلوهم في هذا المجال،فيقول بريان تريسي 🙁 إن الحظ هو عبارة عن الفرصة عندما تأتي متبوعة بالتحضير الجيد ) ،أي الحظ يأتيك عندما تكون مستعد جيدا” وتحضيرك عالي ثم تأتيك فرصة معينة تكون جاهزا”لإستغلالها وتسلق سلم النجاح .و أتذكر قصة تؤيد هذه المقولة رواها أحد الشباب العرب عندما سافر إلى بريطانيا ليحضر لشهادة الماستر،يقول هذا الشاب المجتهد أنه أثناء دراسته أخذ دورات في اللغة الفرنسية أيضا” حتى أتقنها قراءة وكتابة،وعندما إنتهى من دراسته أراد الدكتور الإنجليزي أن يختار أحد الخريجين ليساعده في أبحاثه ويبقى يعمل معه في الجامعة،و تقدم للوظيفة شابين إنجليزيين وشاب فرنسي يتقن الإنجليزية طبعا”وصاحبنا العربي،وبطبيعة الحال قال الشاب العربي إنه تقدم وهو فاقد الأمل للوظيفة فكيف له أن ينافس الإنجليز في بيتهم وجامعتهم؟!!

برأيكم وإعنقادكم … الدكتور الإنجليزي الذي يعمل في جامعة إنجليزية من إختار؟! الإنجليزي أو الفرنسي أو العربي،لقد عقدت الدهشة لسان الشاب العربي عندما إستدعاه الدكتور ليبلغه الموافقة على طلبه و السبب أنه الوحيد من بين  المتقدمين الذي يتقن ثلاث لغات مختلفة ،الإنجليزية والعربية والفرنسية وبالتالي سيسهل نشر أبحاث الدكتور بثلاث لغات مختلفة وتلك الميزة رجحت إختياره للوظيفة….

وللخبير روبن شارما رأيه أيضا” عن الحظ،في هذه المقالة المترجمة عن مدونة روبن شارما يتحدث روبن الحظ والمعتقدات الخاطئة التي يظنها الناس حول الحظ،وهو يفند هنا خمسة أكاذيب يظنها النا صحيحة حول الحظ،دعونا نتابع ترجمتي لمقالته.

يقول روبن إن الناس العاديون يقولون عن الناجحين في العمل والرياضة والعلم إنهم (أناس محظوظون)،و لكن الحقيقة غير ذلك فالنجاح ليس مظهرا”ولا شكلا” ولا فطرة موجودة في الأشخاص،ولكنه دائما” نتيجة مكتسبة،إن الإنجازات العظيمة ليست قدرا” على أحد ولكنها نتجية للرغبة العارمة والتصميم الحاد. 

إن الأشخاص الناجحين يفكرون بنفس طريقة التفكير ويقومون بنفس الأفعال التي تقود إلى النجاح ،إقرأ سيرهم بعمق وتدبر لتفهم ذلك. ولقد إنتشرت بين الناس أكاذيب كثيرة عن حظ الناجحين،أشير هنا إلى أشهر خمس كذبات عن الحظ (لا تعتمد عليها) وهي:

الكذبة الأولى: الناجحون محظوظون فهم لا يعملون بجد،إنما صدف أنهم تواجدوا في الوقت المناسب والمكان المناسب ليحققوا النجاح!!

بالتأكيد إن عامل الوقت مهم جدا” (إذا لم تصدق ذلك إسأل ستيف جوبس!!)،ولكن رجال الأعمال الرواد والمتميزون يتفوقون في المنافسة على منافسهيم ولو ببضع خطوات،ويتفوقون على أنفسهم في بذل المزيد من العمل والجهد،إنهم يتفوقون في تحقيق رؤيتهم لتحقيق القيادة والريادة،فالرؤية مهمة بالنسبة للقيادة مثل الدم بالنسبة للجسم.

الكذبة الثانية: إن الناجحين المحظوظين لديهم طرق ومسارات سالكة مع عوائق أقل.

الحقيقة ليست كذلك إطلاقا”،إن أكثر الناس إنجازا” هم أكثرهم في عدد مرات الفشل ،إن النجاح هو لعبة أرقام وهؤلاء الذين وصلوا قمة الجبل هم في الواقع الذين رفضوا الخسارة،و قلبوا كل حجر  عثرة في طريقهم ليجعلوه حجرا يتسلقوه في سلم نجاحهم. شركة فد إكس المشهورة Fed Ex’s في بدايتها بدأت بنقل 15 طردا” فقط،وبدلا” من أن يقرر المدير إقفالها ،قرر إعادة تجميع وإختراع أساليب جديدة.

اقرأ المزيد

Share
مدونة بلال للنجاح والناجحين