التصنيف: نجاح و ناجحون

لا تجلب الحظ السيء لنفسك!

لا تجلب الحظ السيء لنفسك!

| 2019-12-28 | تعليقات (0) | 1٬408 قراءة

لا تجلب الحظ السيء لنفسك!

لا تجلب الحظ السيء لنفسك!

لا تجلب الحظ السيء لنفسك!
قبل أربعٍ من السنوات كانت عندنا في القسم زميلة في العمل وكانت تتعب في العمل لكنها لم تصل لتصبح رئيسة القسم وحين سألتها: لماذا لم تصبحين رئيسة حتى الآن رغم اقدميتك والرئيسة الحالية أقل منك خبرة؟
نظرت الي نظرة حزن وانشدت تقول:
ان حظي كدقيق فوق شوك نثروه
ثم قالوا لحفاةٍ يوم ريحٍ اجمعوه
صعب الأمر عليهم قلت يا قوم اتركوه
إن من أشقاه ربي كيف أنتم تسعدوه
قلت لها: هذا هو السبب الرئيسي !
قالت بدهشة وتعجب : كيف ؟!
اجبتها بكل ثقة: أنت تحدثين نفسك بحديث سلبي دائماً ويجذب لك الحظ السيء من حولك…
يجب أن تكوني اكثر ايجابية وثقة بنفسك وقدراتك ، يجب ان تلغي الحديث الداخلي الذي بحبطك وتحدثي نفسك بأحاديث ايجابية…

أنت من يجلب لنفسه الحظ السيء أو الحظ الجيد بحسب قانون الجذب، دائماً فكّر في الايجابيات واحط نفسك بالإيجابيين، وكما يقولون :جاور السعداء تسعد!

اقرأ المزيد

حفلة تكريم جمعية لفتا للميزين

تكريم جمعية لفتا للمميزين من أبنائها

| 2019-12-09 | تعليقات (0) | 880 قراءة

 

حفلة تكريم جمعية لفتا للميزين

حفلة تكريم جمعية لفتا للمميزين

 

حفلة تكريم جمعية لفتا

حفلة تكريم جمعية لفتا

شعار جمعية لفتا بمناسبة 50 عاماً

 

تشرفت أمس بتكريمي في جمعية لفتا العربية (لفتا هي قريتي التي اعتز بإنتمائي اليها) بمناسبة مرور 50 عاماً على انشائها، ضمن قائمة ضمت لفيفاً من رجالات لفتا القدماء وابنائها حديثي العهد.
لم أكن حاضراً بذاتي لكن قلبي وعقلي كانا هناك.
كما سعدت جداً بتكريم والدي الذي ساهم في دعم مسيرة العلم ورفد الأدب العربي بأربع روايات مميزة .
تم التكريم بحضور معالي وزير المالية الدكتور محمد العسعس.
شكرا لكل القائمين على هذا الصرح التاريخي جمعية لفتا العربية، وعلى كل من ساهم في نجاح هذه الاحتفالية الناجحة والمميزة فعلا.
شكر خاص لمعالي رئيس الجمعية المهندس سامي صقر شنك.
ولكل اعضاء الهيئة الإدارية النشطاء والفضلاء.

الكاتب والمدرب بلال موسى شنك

  #احتفالية_لفتا
#جمعية_لفتا
#لفتا_هي_قريتي

أعظم كتاب في التنمية البشرية

| 2019-08-29 | تعليقات 2 تعليقان | 2٬330 قراءة

أعظم كتاب في التنمية البشرية

بعدما أمضيت أكثر  من خمسة عشرة سنة في البحث والقراءة والكتابة في التنمية البشرية والتطوير الذاتي عثرت على ضالتي أخيراً، كنت أبحث عن النجاح وعناصر النجاح ومبادئه، وكنت ولا زلت أريد إكتشاف أسرار الشخصيات الناجحة التي حققت النجاح والشهرة والثراء.

كما اخبرتكم فقد عثرت على ضالتي والتي سأكشف الستارة عنها لاحقاً، ولكن دعونا لكي نفهم اكثرأن نبدأ من البداية حتى تكون الحقائق واضحة جليةً أمام أعيننا.

كان الصحفي الشاب نابليون هيل على موعد مع القدر، حين انتدبه حاكم الولاية ليجري مقابلات مع بعض أغنى أغنياء أمريكا ليطلع على تجاربهم ويكتب عن نجاحاتهم، لم يكن يدور بخلد ذلك الشاب ذي الخمس والعشرين ربيعاً أن أبواب السماء قد فُتِحت له، وأن تلك البداية هي التي ستحقق له جميع أحلامه في النهاية!

بالتحديد في عام 1908 م وجهه الحاكم بخطاب منه ليقابل المليونير أندرو كارنيجي ملك صناعة الحديد والصلب في ذلك الزمن، اندفع هيل بكل حماسة للقاء المليونير كارنيجي وفي الموعد المحدد التقاه، كان اندرو كارنيجي رجلاً مُهاباً طويل القامة عريض المنكبين تبدو  عليه مظاهر الحكمة والحنكة وقد عركته الحياة.

عندما عرف كارنيجي سبب حضور نابليون هيل اليه قرر أن يختبر الشاب هيل، فأخرج من جيب بنطاله ساعته الذهبية وسأل هيل وهو ينظر الى ساعته ان كان يقبل أن يقوم بمهمة مجانية سيعرضها عليه لمدة 20 سنة؟ لم  يتردد هيل بالقبول ورد موافقاً خلال 20 ثانيةٍ فقط، أُعجب كارنيجي بحماسة الشاب وأغلق ساعته قائلاً: كنت سأعطيك 60 ثانيةً فقط لتحدد رأيك!

Whatever the mind can Conceive and believe, The mind can achieve

Napoleon Hill

كانت المهمة ببساطة أن يعطي كارنيجي لهيل أسرار نجاحه الشخصي في مقابل أن يقوم هيل بمقابلة أكبر عدد من المليونيرات في ذلك العصر في أمريكا،ليختبر تلك المبادىء ويقارنها بميادئ الناجحين وأصحاب الثروات خلال 20 سنة قادمة.

وفعلاً قابل هيل المليونير كارنيجي عدة مقابلات حصل منه على أسرار كثيرة، ثم انطلق ليقابل اكثر من 500 شخصية شهيرة وناجحة وذات ثراء فاحش خلال عشرين سنة، وساعدت الظروف نابليون كثيراً حين توفي المليونير كارنيجي عام 1919م وأصبحت كل تلك الأسرار ملكاً لنابليون هيل وحده، وحصلت خلال تلك العشرين سنة كثير من المفاجآت في حياة ذلك الشاب هيل.

خاض الشاب نابليون هيل الكثير من التجارب في حياته بعضها نجح والكثير منها فشل! وأخيراً قرر أن يجمع مبادىء النجاح والثروة في كتاب واحد لكي ينقل خبراته وتجاربه للجيل الأمريكي القادم.

للوهلة الأولى قد يعتقد القارىء الكريم أنني أتكلم عن كتاب نابليون هيل الأشهر (فكر تصبح ثرياً)، الذي بيعت منه أكثر من 20 مليون نسخة حتى تاريخ وفاة المؤلف في نوفمبر 1970م ! وقد بيعت منه 70 مليون نسخة حول العالم حتى عام 2015م.

ولكن المفاجأة عزيزي القارىء انه ليس هذا هو الكتاب الذي يحتوي أسرار نجاح المليونيرات والمشاهير، في الواقع أن أول كتاب كتبه نابليون هيل بنفسه هو كتاب ( The Law of Success ) قانون النجاح في ستة عشرة درساً في عام 1928م، وكان هذا هو الكتاب الأصلي الذي أرادنا هيل أن نقرأه ونتعلم منه أسرار النجاح والانجاز والثراء.

لكن الكتاب لم ينجح بسبب الأزمة الاقتصادية التي كانت تمر بها أمريكا في ذلك الوقت،بعد تلك التجربة الفاشلة أعاد هيل تقييم تجربته ونصحة الناشرون أن ينقح الكتاب ويختصره ويضعه على شكل قصص ومقالات وطبعاً يضع له عنواناً جاذباً عن الثراء والمال.

ومن هنا نشأت فكرة كتاب (Think and Grow Rich) فكِّر تصبح غنياً والذي نشره عام 1937م،وقد ضمّنه ثلاثة عشر مبدأً من المبادئ الأولى في الكتاب الأول. ويعود سبب نجاح الكتاب الحقيقي (حسب مصادر الناشرين) الى أن المليونير هنري فورد وجد أن قصة نجاحه واردة في الكتاب فخشي أن يقرأ الناس الكتاب ويصبحوا أثرياء مثله! فإشترى جميع النسخ وعددها خمسة آلاف نسخة من الناشر!

 

نعود الى الكتاب الأول وهو كتاب (قانون النجاح) وقد كان مكوناً من خمسة عشر جزءاً في 1170 صفحة، وتم اصدار نسخ محدودة منه تصل الى 118 نسخة فقط في البداية، وبالطبع أُعيد اصدار الكتاب عدة مرات فيما بعد وأضيف له المبدأ السابع عشر وقلّت عدد صفحاته والتي وصلت إلينا حديثاً بعدد 550 صفحة فقط (النسخة الإنجليزية الرائجة).

فلسفة الإنجاز والنجاح: ( كل مايمكن للعقل أن يتصوره ويؤمن به، يمكن للعقل أن يحققه)

مؤسس فلسفة الإنجاز د.نابليون هيل

اعترف نابليون لاحقاً أن مئة شخص من هؤلاء الأغنياء أفادوه إفادة حقيقية، وخصص في كتابه شكراً خاصاً لعشرين منهم وذكر منهم:

أندرو كارنيجي صاحب مصانع الحديد والصلب،هنري فورد مؤسس ومدير شركة فورد،توماس ألفا اديسون مخترع المصباح الشهير، الكسندر جراهام بيل مخترع الهاتف، جون دي روكفلر،تشارلز إم شواب، وودرو ويلسون،جورج إيستمان، مارشال فيلد، ثيودور روزفلت، جون واناميكر.

اقرأ المزيد

عدالة السماء تتحقق ولو بعد حين

| 2019-04-06 | تعليقات (0) | 2٬201 قراءة

عدالة السماء تتحقق ولو بعد حين
ذات شتاء، وحين كانت السماء ترعد وتبرق في الخارج، دققت الباب ودلفت الى مكتب رئيسي في العمل وأقفلت الباب خلفي.
قلت له: إنه لصباح جميل ولعله فأل خير في الموضوع الذي أنوي الحديث فيه.
ابتسم وهو ينظر في المجهر أمامه وتابع عمله وهو يقول: هات ما عندك يا جمال.
أجبته: عندي سؤال لطالما عذبني البحث عن جواب له.
أبعد ناظريه عن المجهر وتراجع للخلف في كرسيه، ثم قال: كلي آذان صاغية، أسمعني ما عندك يا عزيزي.
لاحت مني ابتسامة ساخرة قبل أن أتكلم واتسعت حدقتا عيناي وأنا أقول: يا سيادة الرئيس، دائماً ما نرى في الافلام نهاية سعيدة يتغلب فيها الخير على الشر …
لكن هذا يتناقض مع الواقع! فالساسة الفاسدون يتسيدون الساحة ويعيشون اكثر من السياسيين الطيبين!
وحتى عندنا في المستشفى هنا…الفاسدون يتوارثون الإدارة جيلاً بعد جيل منذ اكثر من خمسة عشرة عاماً…
وسؤالي هو: متى ينتصر الخير؟ ومتى تتحقق عدالة السماء؟
تلوّن وجه رئيسي في العمل، فإبيضّ ثم اسودّ ثم شحب وجهه، وكأنه صُعِقَ من سؤال لم يتوقعه، ولم يدرِ ما يقول…حتى كأن الكلام قد جفّ على لسانه.

“عدالة السماء السماء قد تتأخر أحياناً لسنوات، لكنها تتحقق ولو بعد حين”

عاجلته: يا رئيس رغم كل مساوئ الماضي من تجاوزات شخصية، إلا أنكم هذه السنة أغلقتم كل الطرق في وجوهنا ومنعتم عنا كل شيء!
فليست هناك زيادات سنوية، وليس هناك علاوة للعمل في الوقت الاضافي، وحتى وقت الدوام جعلتموه اكثر من وقت الدوام العادي. لم يبق سوى ان تمنعونا الماء والهواء…
قاطعني بغضب شديد وصاح واقفاً: اذا مش عاجبك قدِّم استقالتك وارحل من هنا…
استبد بي الغضب وأشهرت مسدساً كنت قد أخفيته في الجيب الداخلي لمعطفي، وجعلت فوهة المسدس بين عينيه، تراجع للخلف خائفاً مرتعباً حتى ضرب كتفه بالحائط خلفه، وصاح : أرجوك عندي عيال وأريد ان أستمتع بتقاعدي، أرجوك سأفعل ما تريد…
وبدأ لسانه يلهج وتسارعت ضربات قلبه، وفجأة وضع يده على قلبه وانهار على الأرض..
لم أُطلق أي رصاصة عليه، وكيف أفعل ذلك؟ أصلاً المسدس كان مسدس صوت فقط! 
اقرأ المزيد

دعنا نساعدك في التطوير الذاتي

| 2017-12-21 | تعليقات (0) | 2٬742 قراءة

دعنا نساعدك في التطوير الذاتي

أصدقائي الأعزاء …

متابعي مدونتي المحترمين

أرجو من جميع القراء المشاركة في هذا الاستبيان الذي لن يستغرق أكثر من 5 دقائق، حيث أحاول جمع معلومات عن مدى حاجة القراء والشباب العربي للتطوير الذاتي وعن ماذا ينقصهم بالتحديد.

شاكراً للجميع مشاركتهم.

الكاتب والمدرب بلال موسى شنك

الكراسة العملية لخطة الثراء مع هدية قيمة !

الكراسة العملية لخطة الثراء مع هدية قيمة !

| 2016-10-09 | تعليقات 3 تعليقات | 7٬110 قراءة

الكراسة العملية لخطة الثراء مع هدية قيمة !

الكراسة العملية لخطة الثراء مع هدية قيمة !

الكراسة العملية لخطة الثراء مع هدية قيمة !

الكراسة العملية لخطة الثراء مع هدية قيمة !

عزيزي القارئ ...
أحد أهم خطوات تحقيق الثراء تتمثل في التخطيط المنظم والمحسوب جيداً.
في هذا الكتاب الهام خطة عملية من 30 خطوة وضعها خبراء غربيون صنعوا ثرواتهم وحققوا أهدافهم، وقد قمت بالتعديل عليها لتناسب واقعنا العربي.
ما الذي ستقرأه في هذا الكتاب؟
1- أهمية التوكيدات.
2- تفهم مصروفاتك .
3- تفهم ديونك.
4- اعمل خطة للتخلص من ديونك.
5- طور عقلية المقتصد.
6- ابحث عن مهنتك المثالية.
7- ابحث عن الفرص.
8- قاوم إغراء الثراء السريع.
9- عملية تحويل الأفكار.
10- اعمل لوحة أحلامك.
وهناك المزيد ايضاً…

مواضيع لها علاقة : (مقدمة كتاب *الكراسة العملية لخطة الثراء في 30 يوماً *)

ما الذي ستحصل عليه ؟

1- خطط عملية لوضعك على بداية الطريق نحو الثراء.

2- خبرات أثرياء امضوا سنيناً لجمع ثرواتهم.

3- الطريق إلى الحرية المالية التي يسعى إليها معظمنا.

4- 30 فكرة يمكن تطبيقها والإستفادة منها عملياً.

لمن هذه الكراسة  العملية ؟

1- لكل موظف جديد يسعى لبناء ثروته.

2- لكل شاب أو شابة تسعى لتحقيق حريتها المالية.

3- لكل من يسعى للتوفير الإقتصادي بأفكار جميلة وإبداعية.
حقق أحلامك، وابن ثروتك وتسلق سلم المجد.
ملاحظة : الكراسة عدد صفحاتها 141 صفحة (ملف بي دي إف)، ويوجد معها ملف به 25 صفحة مجانية بحيث يمكنك الإطلاع على محتويات الكراسة قبل الشراء،وقد أضفنا هدية ملف يحتوي (إستراتيجية وضع الأهداف للخبير بريان تريسي ) مترجماً باللغة العربية لأول 40 مشتري أو لمدة أسبوع، سارع الآن و لا تفوت هذه الفرصة الرائعة، إتخذ قرارك الآن وحقق أحلامك.
اقرأ المزيد

نوعية مختلفة من الناجحين

| 2015-12-23 | تعليقات 2 تعليقان | 4٬622 قراءة

نوعية مختلفة من الناجحين .
زميل في العمل سألني هذا السؤال:
انت تتحدث دائما عن صفات الناجحين، وهنا في هذه الشركة التي نعمل بها، رأيت موظفين وصلوا لأعلى السلم وأصبحوا في مناصب مرموقة،ليس فيهم أي صفة من الصفات التي تتحدث عنها؟!
كلام صديقي كان في محله تماما !
لقد رأيت بأم عيني موظف زميل أصبح رئيساً في فرع آخر خلال عشر سنوات، وهذه صفاته :
1- انسان أناني يحب نفسه كثيراً.
2- يتعلم المسألة ولا يعلمها للآخرين!
3- لا يرضى أن يدرب الآخرين.
4- يجامل كثيراً وينافق لرئيسه دائماً .
5- يقوم بمهمات من أجل رئيسه وليس من أجل مصلحة الشركة.
6- هناك علاقة شخصية مع رئيسه خارج العمل.
7- يحاول دائماً احباط الآخرين والتقليل من شأنهم.
8- لا يمدح أحداً ويطنش إنجازات الآخرين.
وكان ردي على سؤال زميلي في العمل:
ملاحظتك دقيقة على الناجحين في العالم العربي، فما أنقله أنا والآخرين من صفات النجاح والناجحين هو لصفات تم جمعها عن طريق احصاءات ودراسات غربية، أما هنا في العالم العربي فلا يوجد ولا احصائية واحدة دقيقة عن صفات الناجحين في العالم العربي !
ولذلك هذه الصفات ناجحة عندهم وفي بيئتهم ومجتمعاتهم، وهي للأسف لا توصل عندنا الى قمة الهرم في العمل والمجتمع !
والسؤال الآن : اذا كانت هذه الصفات لا توصل إلى النجاح في مجتمعنا ،فلماذا نتعب انفسنا ونكتب عنها ؟!
في الواقع هي محاولة لتصحيح الأوضاع وإعادة الأمور الى نصابها الصحيح !
فالله سبحانه وتعالى دعانا الى الأخلاق الفاضلة والدعوة الى الخير، ورغم أن الفساد منتشر فهو ليس أصيلاً ووجوده مؤقت، وعلينا محاربته وتصحيح الوضع ليعود الى الأصل.
محبكم بلال موسى شنك
مدرب في القيادة معتمد من جون ماكسويل
‫#‏ناجحون_مزيفون‬
‫#‏الناجح_الأصلي‬

مدونة بلال للنجاح والناجحين