التصنيف: مهارات النجاح

روبن شارما صاحب كتاب (الراهب الذي باع سيارته الفيراري)

أكثر عشرة أعمال رائعة يعملها القادة المدهشون

| 2013-08-05 | تعليقات 15 تعليق | 10٬095 قراءة
روبن شارما صاحب كتاب (الراهب الذي باع سيارته الفيراري)

روبن شارما صاحب كتاب (الراهب الذي باع سيارته الفيراري)

 

  روبن شارما Robin Sharma هو واحد من أفضل مدربي القيادة في العالم حالياً،ولقد ألف أكثر من 15 كتاباً وتلقى فيديوهاته التي ينشرها على يوتيوب رواجاً واسعاً،وقد ولد روبن في العام 1965 في نيبال لوالدين هنديين وهو يحمل الجنسية الكندية.ولروبن شارما قصة عجيبة ظريفة، حيث مارس في بداية حياته مهنة المحاماة ولم يكن يشعر بالسعادة في داخله،حيث أحس أن لديه موهبة مختزنة يريد أن يطلقها،فبدأ يقرأ ويدرس في كتب القيادة كنوع من التطوير الشخصي له،ثم قرر أن يكتب كتاباً عن القيادةوكان ذلك في عام 1997 ،حيث أطلق كتابه الأول بعنوان ( الراهب الذي باع سيارته الفيراري ) ،حيث تولت والدته مراجعة وتدقيق الكتاب،فيما تولى والده مسؤولية توزيع الكتاب وبيعه .
ثم أتبع الكتاب بمحاضرة عن القيادة لم يحضرها سوى 23 شخصاً،منهم 21 شخصاً من أقاربه !! يضحك وهو يروي تلك القصة عن بداية حياته في معظم محاضراته،حيث هو الآن بعد 15 عاماً من بداية مهنته كخبير عالمي في القيادة،لديه الآن شركة عالمية بإسمه تدعى مؤسسة روبن شارما للقيادة ،وقد حضر محاضراته ما يزيد عن 350 ألفاً من الناس،والمفاجأة أن كتابه الأخير الذي أصدره قبل سنتين بعنوان (القائد الذي ليس لديه منصب) باع منه حتى الآن 3 مليون نسخة.
قرأ روبن شارما عن العديد من القادة أمثال نيلسون مانديلا والمهاتما غاندي وبيل جيتس وأديسون وغيرهم،وقد لاحظ أعمالاً متشابهة يقومون بها فسجل تلك الأعمال ،وقرر أن يدرسها لعملائه من شركات نايكي وفيدكس وأي بي إم وجنرال إليكتيرك ،وإليكم خلاصة هذه الأعمال :
1) وظيفة القائد أن يعمل على إكتشاف وتنمية قادة آخرين.
من مهمات القائد الرائع العمل على إلهام الآخرين وإكتشاف مواهبهم،وإطلاق طاقاتهم ليقدموا أفضل ما لديهم في العمل.
2) لا شيء يمكن أن يحصل حتى تتحرك.(أي إبدأ الآن)
إبدأ صغيراً ،واحلم حلماً كبيراً،ولكن إياك أن تتوقف ،يا صديقي إبدأ الآن.
3) إن تصرفاتك الخارجية تعكس ما تؤمن به من داخلك.
إنك تبلغ العالم ما تؤمن به عبر تصرفاتك،والخبر الجيد أنك عندما تؤمن بالقيادة وموهبتك الداخلية فسوف تعكس تصرفاتك ذلك.
4) الأفكار لا تساوي شيئاً من غير تنفيذ.
أفضل أن يكون عندي فكرة بسيطة أعمل عليها،ولا أن يكون عندي فكرة عظيمة بدون تنفيذ. ( less talk & more do )
5) عندما تتعلم أكثر تتولد لديك مهارة الإنجاز أكثر.
كلما تضاعف معدل علمك ومعلوماتك،تضاعف معدل دخلك ،كل القادة يؤمنون بذلك.

اقرأ المزيد

الخبير جيم رون ونصائح من ذهب

خمسة عشر نصيحة في التنمية الذاتية من الخبيرجيم رون

| 2013-07-27 | تعليقات 35 تعليق | 86٬938 قراءة
خمسة عشر نصيحة في التنمية الذاتية من الخبير جيم رون

خمسة عشر نصيحة في التنمية الذاتية من الخبير جيم رون

  الخبير جيم رون Jim Rhon (سبتمبر 1930 – ديسمبر 2009) هو واحد من أشهر رواد التنمية البشرية في أمريكا،ويعتبر أحد فلاسفة عصره في مجال التطوير الشخصي،وقد أثرت أعماله ومحاضراته في الكثيرين من مشاهير الخبراء في التنمية البشرية في أمريكا حالياً،فهو كان مرشداً ومعلماً أساسياً للمدرب الشهير أنتوني روبنز في بداية سبعينيات القرن الماضي،ومعلماً أيضاً للمؤلف الشهير كريس ويدنر لمدة سبع سنوات،وهناك الكثيرين الذين أثر فيهم جيم رون بشكل مباشر وإعترفوا بذلك في محاضراتهم منهم الخبيرين مارك فيكتور هانسن وجاك كانفيلد،وكذلك المحاضرين العالميين بريان تريسي وتي هارفي إيكر.ومن العالم العربي يعترف د.صلاح الراشد بأنه واحد من الذين تأثر بهم في بداياته.وكذلك د.إبراهيم الفقي -رحمه الله- أورد الكثير من أقواله في محاضراته.

 في برنامجه  الصوتي الشهير ( فن الحياة الإستثنائيةThe Art of Exceptional Living يكشف جيم رون عن نصائح رائعة تلخص فلسفته في الحياة والتنمية الذاتية بشكل خاص ، إليكم خمسة عشر نصيحة في التنمية الذاتية من الخبير جيم رون :

1- ليس ما يحدث لك من أحداث هي التي تقرر مستقبلك ،إنما كيف تستجيب لها ( أو ردة فعلك تجاهها ).

2- عندما تبدأ عملية التغيير ،إفعل شيئاً مختلفاً لم تفعله خلال ال 90 يوماً الماضية.

3- النجاح لم يكن يوماً ما سحراً ولا مجهولاً ،إنما النجاح هو النتيجة الطبيعية لتطبيقك المتواصل لمبادئ أساسية في الحياة.

4- إن القيمة الأساسية في الحياة ليست ما تحصل عليه،القيمة الأساسية في الحياة هي ما سوف تصبح عليه.

5- إن السؤال هو بداية الإستقبال ،كن واثقاً أن لا تذهب إلى المحيط ومعك ملعقة،على الأقل إجلب معك سطلاً حتى لا يضحك عليك الأولاد !!

6- إذا لم تضع خططاً لحياتك،فسوف تقع فريسة لمخططات الآخرين،وخمن ماذا يمكن أن يحدث لك؟! ليس الكثير الذي تتوقعه.

7- لتحصل على أكثر مما تريد في الحياة، عليك أن تصبح أكثر قيمة في الحياة والعمل.

8- لا تتمنى أن تصبح الأمور أسهل، تمنى أن تصبح الأمور أفضل.

9- لا تتمنى أن تحصل على مشاكل أقل،تمنى أن تحصل على مهارات أكثر.

10 – تعلم أن تعمل أكثر على نفسك، مما تعمل على مهنتك .(أي أبذل وقتاً لتطوير نفسك).

اقرأ المزيد

20 نصيحة للموظفين الجدد

20 نصيحة للموظفين الجدد حتى لا يغرقوا

| 2013-05-29 | تعليقات 17 تعليق | 23٬760 قراءة

 

20 نصيحة للموظفين الجدد

20 نصيحة للموظفين الجدد

 

 تردني الكثير من الملاحظات والمشكلات التي يتعرض لها الموظفين وخاصة الجدد فيما يتعلق بالعمل سواء بالشركات او المستشفيات، وأود ان أشير هنا للجميع لموقفي من الموظف والمدير معاً : أنني كثيراً ما أدافع عن الموظفين وهذا لا يعني أبداً أنني ضد المديرين ،أنا فقط ضد الإدارة الإستبدادية والمتنمرة والسيئة،وأنا مع المدير الجيد الذي يحاول إرساء قواعد العدل بين موظفيه،وأنا مع الموظف الذي لا يعرف حقوقه وأحب أن أخبره بها.

والواقع الذي نعيشه يجعل الموظف الجديد يقع ضحية لعدة مقالب أو مشكلات او حتى مؤامرات بسبب قلة خبرته،ويمكن ان نقول قلة خبرته في العمل والحياة وحتى قلة خبرة في التعامل مع الآخرين،,وحسب مراحل التعلم في البرمجة اللغوية العصبية،فإن الرجل يمر في أربعة مراحل منها : 1) لا يعرف أنه لا يعرف 2) يعرف أنه لا يعرف 3) يعرف أنه يعرف 4) لا يعرف أنه يعرف.فالموظف الجديد أيضاً يمر في هذه المراحل كلها.

 ولتبسيط هذا المفهوم نضرب مثلاً على الولد الصغير حين يجلس بجانب والده،وهو لا يعرف أنه لا يعرف قيادة السيارة في المرحلة الأولى،ثم المرحلة الثانية حين يكبر ويعرف أنه لا يعرف قيادة السيارة،في المرحلة الثالثة يصبح شاباً ويتعلم قيادة السيارة فيصبح يعرف أنه يعرف ،وأخيراً حين يصبح رجلاً وقد قاد السيارة لمئات المرات تكون هنا المرحلة الرابعة حيث يصبح يقود بكل مهارة ويتكلم مع الآخرين دون الشعور بحركة قدميه وهي مرحلة لا يعرف أنه يعرف .

هنا 20 نصيحة أحب أن أشير إليها لتنبيه الموظفين الجدد :

1- إقرأ عقدك جيداً عند توقيعك العقد مع الشركة الجديدة،وإسأل عن أي بند لا تفهمه.

2- إنتبه بعض العقود تنص بصراحة على وجود عمل إضافي بأجرة  ( Over time ) وأخرى غير واضحة،إستفسر عن ذلك.

3- قبل أن تبدأ عملك إقرأ كيفية العمل والخطوات اللازمة لذلك،هناك في أغلب المؤسسات ( Operating Manual ) أو دليل التشغيل أو مرشد للطرق والفحوصات المستخدمة في كل قسم .

4- إسأل مديرك من أول يوم عن توصيفك الوظيفي ( Job Description ) وما هي حدود عملك ؟ وما هو المطلوب منك بالضبط.

5- غالباً ما يكون هناك موظف قديم يكلفونه بتدريبك ( Trainer or Mentor ) تأكد من أنه يوصل لك المعلومة ببساطة وسلاسة، إذا لم تفهم منه أي معلومة إسأله ولا تخجل منه،وإذا لم يوصل لك المعلومة من حقك المطالبة بتغييره .

6- مهمتك في السنة الأولى كسب وتعلم أكبر عدد من المعلومات،حاول أن تتقن ما جئت من أجله،وتعلم من أخطائك حتى لا تكررها.

7- حاول في البداية ألا تخسر أحداً من الموظفين في قسمك،عاملهم بكل مودة ورحمة.

8- لا تدخل في نقاشات أو جدالات سفسطائية تضيع من وقتك في العمل وتخرب سمعتك.

9- أظهر إهتمامك الكامل بالعمل وتركيزك على تعلم المطلوب منك بالكامل.

10- لا تعلق على تصرفات المدير أو طريقته في الإدارة.

اقرأ المزيد

مديري يثقلني بالعمل

مديري يثقلني بالمهمات في العمل ،ماذا أفعل؟!

| 2013-05-18 | تعليقات 3 تعليقات | 5٬286 قراءة
مديري يثقلني بالعمل

مديري يثقلني بالعمل

 يوماً بعد يوم تصلني المزيد من الإستفسارات حول العمل والمعاملة السيئة التي يتلقاها الموظفين، لدرجة أنني قررت أن أكتب كتاباً أضع فيه كافة الإجابات في مكان واحد حتى يكون مرجعاً لي ولأصدقائي !! ترى كم صديق سيشتري هذا الكتاب ؟! أراهن أن عدداً كبيراً من القراء يتوق إلى مثل تلك الكتب ،ما علينا (سنناقش مسألة الكتاب فيما بعد) المهم أنني تلقيت شكوى مثالية من مهندسة جديدة فيها كل ما يتوقعه أي موظف جديد من إستغلال للنفوذ من قبل المدير ومضايقات في العمل وضغط نفسي،وأنا أنقل الشكوى بحذافيرها والرد عليها.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في البداية أود أن أشكرك أستاذ/ بلال على هذا الموضوع المتميز الذي يمس جانب كبير ومهم من حياة الكثيرين … وأرجو منك مساعدتي.
تخرجت منذ عامين من كليه الهندسة بتقدير ممتاز ،وكنت من أوائل دفعتي وبعد تخرجي بفترة قصيرة بدأت العمل في احدى الشركات الهندسية،الشركة ذات مستوى جيد و بيئة العمل مريحة ولكنني أعاني من مدير دائرتي لدرجة أنني أفكر جدياً في ترك العمل ،والبحث عن عمل آخر بسبب الضغط النفسي الذي يسببه لي هذا الشخص،مشكلة هذا الشخص أنه لحوح “نقاق” وضعيف جداً من الناحية الفنية ولكن وجوهه العديدة والمتلونة أوصلته لهذا المنصب،ومن ناحية أخرى أحس أنه يضغطني أكثر من زملائي وهذا ما أكده لي زملائي أيضاً،و بنفس الوقت هنالك موظفين آخرين لا يتجرأ على طلب أي عمل منهم حتى لو لم يكن لديهم شيء يعملونه، واذا حدث هذا فيكون شبه ترجي، واعتقد أن سبب هذا هو مستوياتهم الاجتماعيه وعلاقاتهم مع بعض الأشخاص مِمن هم أعلى منه في إدارة الشركة، فمثلاً لو طلب مني القيام بعمل معين يراجعني كل دقيقة حتى أنهيه ومن ثم يطلب مني أن أشرح له ما قمت به وأكتب له الإيميل ليرسله بإسمه، واذا رآني في أي مكان يناديني بصوت مرتفع لكي يسألني عن موضوع غير مهم، وأخذ رقم هاتفي من موظفة الاستقبال بالشركة ويقوم بالإتصال بي كثيراً فهو إن لم يجدني على مكتبي اتصل بي على الهاتف وتصرفاته هذه تزعجني جداً.
مظهره يدل على أنه إنسان متدين ولكن تصرفاته وتعامله لا تمت للدين بصلة، و هو أيضاً لا يهتم بمظهره أو حتى ملابسه التي قد تكون متسخة بعض الأحيان،يقوم بعمل اجتماعات صغيرة مع الموظفين ليأخذ منهم معلومات وارقام يتحدث بها في اجتماعاته مع العملاء ومع من هم أعلى منه في ادارة الشركة، ومن المستحيل أن يقول كلمة (لا أعرف) فهو يدعي المعرفة بكل المواضيع، وفي الواقع هو لا يعرف شي وانما يقوم بسرقة جهد من هم أقل منه، في احدى اجتماعات الدائرة أخبرنا أنه كان من ” عامة الشعب ” مثلنا ولكنه أصبح الآن بمنصب مختلف، وقام بالتنبيه على الأحاديث الجانبية وتجمع الموظفين للتحدث بمواضيع غير “فنية ” وضرورة اخباره سلفاً بالاجازات والمغادرات، حتى أنه في احدى المرات التي طلبت فيها اجازة يومين لم يسمح لي الا بيوم واحد وتعامل معي بطريقة فظة جداً مع العلم انه لم يكن لدي عمل مهم او مستعجل، واذا رأى اثنين يتحدثان يأتي بسرعة البرق ليفرق بينهم ويفض “التجمع” حسب قوله ، ولكنه في المقابل يستحيل أن يعرض نفسه لمواجهة مع أي شخص صغير أو كبير ويتقبل أي شيء مقابل أن يحصل على ما يريد،أما اذا كان احد موظفي الدائرة في موقف يحتاج لدعم او مساعدة فهو آخر شخص ممكن أن تتوقع منه فعل ذلك، وآخر معلومة أود اضافتها أن ابنه يعمل معنا في نفس الدائرة وهو بدون مبالغة أسوأ موظف وكثير التغيب عن العمل.
آسفة جداً للإطاله ولكني أردت أن أعطي صورة واضحة عما أعانيه لعلي أجد لديك الحل لمشكلتي، فأنا ما زلت في بداية حياتي العمليه ولا يوجد لدي خبرة كافية للتعامل مع مثل هذه النماذج، وأخشى من ترك عملي والبحث عن عمل آخر لأن خبرتي مازالت صغيرة جداً، وعملي هذا جيد جداً والكثيرين يحسدونني عليه، أرجو مساعدتي لأتمكن من التعامل معه أو حتى تجنبه ووضع حد له إن أمكن.

ردي على الشكوى :

عزيزتي  المهندسة الجديدة

الشكوى التي ذكرتها فيها عناصر موجودة في 80 % من شركاتنا العربية وسألخص لك هذه  العناصر :

1- مدير غير كفؤ ولا يفهم فنياً في العمل،ومتباهي يعتقد أنه يعرف كل شيء،يقلل من تقدير الموظفين ويهمشهم ومع ذلك يحملهم من الأعمال ما لا يطيقون (أي يحرث عليهم) ، كما أنه بين الحين والآخر يقوم بسرقة الأفكار وتحويرها ليضعها بإسمه، وأخيراً وليس آخراً لا يدافع عن أي موظف كأنه يريد أن يعطي صورة أنه مسؤول عن شلة أغبياء وأنه العبقري الوحيد في القسم!!

اقرأ المزيد

الكولونيل هارلند ساندرز حقق حلمه في الخامسة والستين

كيف تنشأ شركتك ببساطة ؟!

| 2013-05-09 | تعليقات 21 تعليق | 16٬034 قراءة
الكولونيل هارلند ساندرز حقق حلمه في الخامسة والستين

الكولونيل هارلند ساندرز حقق حلمه في الخامسة والستين

بين الفينة والأخرى تأتيني بعض الطلبات من أشخاص حالمين يسعون لتحقيق أحلامهم،والكثير منهم لم يتخذ الخطوة الأولى بعد،وببساطة شديدة أقول لهؤلاء : ( عليك أن تتخذ الخطوة الأولى بنفسك ،فإن الطفل لن يبدأ بالمشي أبداً ما لم يتخذ الخطوة الأولى بالحبو ) ،ولعل الكثير من الشباب ينقصهم الشجاعة لإتخاذ الخطوة الأولى،وهذا ليس عندنا نحن العرب فقط بل أيضاً في امريكا وفي كل مكان،حيث يقول الخبير الأمريكي بريان تريسي : ( إن الخوف من الفشل وليس الفشل نفسه هو العامل الأول لفشل الناس في أمريكا ).

  وأنا شخصياً أشجع دائماً الحالمين وأسعد بإستقبال رسائلهم،لكن هناك فرق كبير بين أن تحلم وتسعى وراء حلمك لتحقيقه بكل ما أوتيت من قوة، وبين أن تحلم وتنام على حلمك عسى تجد خاتم سليمان أو الجني الذي يحقق أحلامك حين تصحوا . ما نحن بحاجة إليه الآن في عالمنا العربي هم الحالمون العمليون مثل الكولونيل هارلند ساندرز الذي حلم بشركة مطاعم دجاج كيه إف سي، وإجتهد لتحقيق حلمه وأخيراً حققه بعد الخامسة والستين من عمره. وكما يقول نابليون هيل : (كن حالماً عملياً ،فإن الحالم العملي كان وسيظل دائماً أحد أنماط صناعة الحضارة).

إحدى القارئات الحالمات أرسلت لي إستفساراً هذا نصه :

 السلام عليكم أستاذ/ بلال
أولاً: ربنا يديك وافر الرزق الحلال دائماً.
ثانياً: مشكلتي مثل الآخرين أريد المال ولكن كيف؟!
أنا عايزة أعمل شركة خدمية بس أنا أعمل في وظيفة سكرتيره وراتبي ضعيف جداً وما عندي مهارات سوى الكلام .
السودان – سلمى الطموحة

وقد رددت عليها وهنا أورد ردي للفائدة العامة لجميع قراء مدونتي :

أهلاً بك الصديقة سلمى من السودان
أولاً : أولاً عليك أن تضعي هدفاً لك على ورق ولنفترض أنه (هدفي إنشاء شركة خدمات ) وضعيه نصب عينيك في كل مكان.
ثانياً : ضعي زمناً لتحقيق هذا الهدف لنفترض أنك تريدين تحقيقه بعد سنتين أي بتاريخ 5/5/ 2015 .
ثالثاً : ضعي خطة محكمة بها كل التفاصيل التي يمكن أن تساعدك على تحقيق هدفك.
مثال : 1- ضعي قائمة بالمهارات التي تحتاجينها لإدارة الشركة والدورات التي يمكن تساعدك مثال (دورة إدارة الوقت،دورة الإدارة الفعالة،دورة شؤون موظفين،دورة العادات السبع للناس الأكثر كفاءة،دورات أخرى مفيدة)
2- ضعي قائمة بالأشخاص الذين يمكن أن يساعدوك لتحقيق حلمك (مدراء سابقون يتصحونك،شريك إستراتيجي يساعدك مالياً،زملاء عمل سابقون يمكن أن يعملوا معك)
3- ضعي قائمة بما تحتاجينه من عوامل لإنشاء تلك الشركة (موقع إستراتيجي،موظفين ذو مهارات عالية وخبرات،مدير له علاقات متميزة،علاقات حكومية).
رابعاً : إبدأي الآن وفي هذا الوقت لكتابة حلمك وإحذري من سارقي الأحلام،فلا تجعلي أحداً يسرق حلمك أو يحبطك.
خامساً : إنتبهي لحاجة السوق،فمن المهم أن يكون مشروعك مهم للناس وهم بحاجه له،يمكنك أن تستعيني بأحد الخبراء لدراسة الجدوى الإقتصادية للمشروع.

اقرأ المزيد

إستراتيجيات عملية على طريق النجاح

10 إستراتيجيات نجاح رائعة

| 2013-04-18 | تعليقات 27 تعليق | 25٬179 قراءة
إستراتيجيات عملية على طريق النجاح

إستراتيجيات عملية على طريق النجاح

  تكلمت عن الإنضباط الذاتي وتأثيره الكبير على النجاح،ثم تكلمت عن المقولات الشهيرة التي غيرت من حياتي ، لكن صديقاً لي سألني عن تلك الطرق والممارسات العملية التي اتبعها في حياتي ،وتعكس نجاحاً مطرداً وتطوراً يومياً يضيف نجاحاً إلى نجاحاتي،ففكرت أن أكتب هذه المقالة لأفيد القارئ أكثر وأعطيه إستراتيجيات يمكن أن يعتمد عليها في حياته ،فيشعر بالتقدم والتطور في حياته كل يوم، وأعتقد أن واحدة من هذه الإستراتيجيات يمكن أن تغير حياة أي إنسان – نحو النجاح – للأبد بإذن الله تعالى.

1) ممارسة عادة ساعة القوة يومياً The Power Hour

 هذه العادة تحدث عنها أكثر من خبير من خبراء التنمية البشرية منهم أنتوني روبنز وجاك كانفيلد ،وفكرتها جميلة إذ أنها تحدي يومي مع نفسك يمكن أن تمارسها بالطريقة التي تريدها، فمثلاً أنا أوزع الساعة كالتالي 20 دقيقة رياضة على آلة المشي،و 20 دقيقة إستماع لبرنامج تطوير ذاتي،و20 دقيقة لقراءة كتاب .جرب هذه العادة بالتوزيعة التي تناسبك، جرب اليوم ممارسة هذه العادة وستغير حياتك للأبد.

2) فكر على ورق وعالج المهمات واحدة واحدة  Single Handling

هذه الفكرة واحدة من روائع الخبير بريان تريسي ،فهو يقول : أن التفكير والتخطيط دائماً يجب أن يكون على ورق، والأهداف غير المكتوبة ما هي إلا أضغاث أحلام !! وأنه عليك دائماً التركيز لحل المهمات واحدة في المرة الواحدة،لا تضيع وقتك بالتركيز على أكثر من مهمة.

3) أكتب على ورق في نهاية كل يوم الأعمال التي ستقوم بها غداً.

 كل ليلة قبل أن أنام أسجل على ورقة 6 أعمال سأقوم بها غداً، وأرقمها حسب أولوياتها.وفي صباح اليوم التالي أطالع الورقة وأبقيها في جيبي وعندما أصل للعمل اطالع الورقة ثانية وأبدأ بالأعمال حسب أهميتها .هذه الحركة توفر علي الكثير من الوقت في العمل وكذلك تقوي ذاكرتي.

4) إجعل من سيارتك جامعة مفتوحة متنقلة.

 وقد تكلمت عن هذه النقطة من قبل ،فإنني أمارسها منذ ما يقارب الأربع سنوات،حيث أحتفظ في سيارتي ب سي دي أوديو يحتوي عدة برامج تطوير ذاتي، لمدربين مختلفين منهم بريان تريسي وأنتوني روبنز و جاك كانفيلد وتوني أليساندرا، والمسافة لغاية العمل تأخذ معي 20 دقيقة و 20 دقيقة أخرى في العودة،أي أنني أستمع 40 دقيقة يومياً لهذه البرامج،بمعدل 5 أيام في الأسبوع والمجموع 200 دقيقة ،وفي الشهر 800 دقيقة ومجموعها سنوياً 9600 دقيقة. أي ما مجموعه 160 ساعة سنوياً،وهو أكثر من عدد الساعات المعتمدة اللازمة للحصول على بكالوريوس إدارة أعمال !!

5) إعتمد مبدأ 30 : 10 ( عشرة ونصف ) للتطوير الذاتي .

هذه العادة تعلمتها من دارين هاردي رئيس تحرير ( مجلة النجاح ) الأمريكية ،وهو خبير تنمية بشرية معتمد ،و يعتمد مبدأه على تخصيص نصف ساعة يومياً للإستماع إلى أوديو تطوير ذاتي، والقراءة في كتاب لمدة عشرة دقائق وغالباً ما تكون قبل النوم،إذا لم يعجبك مبدأ (ساعة القوة ) إستخدم مبدأ 30 : 10 .

6) مبدأ العصف الذهني الفردي Mind Storming لحل المشكلات .

وقد أشار إليه إيرل نايتنجيل في كورس (كن قائداً في حقلك) ، ثم طوره بريان تريسي وزاد عليه ،والفكرة الرئيسية في الموضوع أنه لكي تحل أي مشكلة تواجهك عليك أن تجلس وحدك في مكان هادئ، ثم تكتب على ورقة المشكلة وتفكر لمدة نصف ساعة ب 20 حلاً للمشكلة ،في النهاية إختر الحلول المناسبة،جرب هذه الطريقة في الصباح قبل ذهابك للعمل أو في المساء عند العودة من العمل.

اقرأ المزيد

مقولات نجاح على طريق التغيير

مقولات جميلة غيرت حياتي نحو النجاح

| 2013-04-08 | تعليقات 31 تعليق | 84٬096 قراءة
تخلص من أهم أعداء النجاح وهو القلق

تخلص من أهم أعداء النجاح وهو القلق

 

 

  قبل حوالي العشر سنوات تعرضت لإختبار حقيقي ومصيري في حياتي،كان أمامي خيارين …الأول منهما أن أحتفظ بزوجة روتينية جعلت حياتي مملة، وأن أترك أحلامي ووظيفتي الرائعة وأعود معها إلى بلدي لأبدأ من جديد، والثاني منهما أن أتخلى عن زوجتي وأتمسك بأحلامي ووظيفتي ثم أبحث عن زوجة أخرى،كان الخيار صعباً ولكنني لم أتردد في إختيار الخيار الثاني لأنني إنسان إيجابي يبحث عن الأفضل دائماً.قررت أن اعيش أحلامي وأبدأ من جديد بخيارات إخترتها بنفسي ولم يمليها علي أحد.ومنذ ذلك اليوم في سنة 2004 وقانون الجذب يعمل لصالحي ،فقد إنخرطت في دورات تنمية بشرية وضعتني على الطريق الصحيح للنجاح،وشاء الله عزوجل أن أذهب إلى بلدي وأختار إمرأة أحلامي من بين 14 إمرأة إلتقيتهن وحاورتهن بنفسي،والنتيجة كانت إمرأة متدينة رائعة أنجبت لي طفلتين جميلتين رائعتين هما دانيا وجمان.

المهم في الموضوع وما أحب أن أقوله دائماً للشباب أن يتأنى في إختيار شريكة حياته، ويكتب على ورقة المواصفات التي يريدها من ستة نقاط على الأقل،كما أن عليه أن يقارن هذه المواصفات بصفاته هو شخصياَ !! أي لا تطلب أن تكون زوجتك متدينة وأنت شاب صايع مثلاً !! ولا تطلب أن تكون زوجتك ذات روح دعابة ومرح وأنت لا تبتسم حتى لرغيف الخبز الساخن !! وهكذا …كونوا معتدلين في طلباتكم وسوف يرزقكم الله عزوجل ما تحبون إن شاء الله.

وقد حققت بفضل الله الكثير من أحلامي حتى الآن بسبب إختياراتي المتأنية،فأنا أعمل في الوظيفة التي تمنيتها منذ شبابي في شركة نفطية في الخليج العربي،و لدي مدونة شخصية يتابعها أكثر من 10 آلاف شخص في الوطن العربي، ولدي كتاب ( الكراسة العملية لخطة الثراء في 30 يوماً )،وحالياً أعمل على كتابة كتاب جديد عن القيادة إن شاء الله .

كما أحب أن اضيف  أنه على طريق النجاح كانت هناك الكثير من المقولات التي ألهمتني وشجعتني ولا أبالغ حين أقول أنها غيرت حياتي.

أحبائي وأصدقائي قراء المدونة الأعزاء إليكم تلك المقولات .

لا تحاول إرضاء احداً ..كن نفسك

لا تحاول إرضاء احداً ..كن نفسك

 

 # لا تحاول إرضاء أحداً على طريق النجاح ،المهم أن تسعى بخطوات ثابتة نحو النجاح فواثق الخطو يمشي ملكاً.

الناجح له أعداء كثيرون،إحذر من أصدقائك

الناجح له أعداء كثيرون،إحذر من أصدقائك

# هنا في عالمنا العربي لا أحد يصبر عليك ويحاولون أن يتصيدوا أخطائك،وكما يقولون إذا وقع الجمل كثرت سكاكينه.

إختار أن تكون من الصانعين لا المتأثرين

إختار أن تكون من الصانعين لا المتأثرين

 

# فعلاً أنت من يختار من يكون ،فإختار أن تكون من صانعي الحدث لا من المتأثرين،الكثير منا يمر مر الكرام على هذه الحكمة ولا يتحرك ليتغير…عجبي !!!

إدعوا الله عزوجل أن يهبك القوة المناسبة

إدعوا الله عزوجل أن يهبك القوة المناسبة

 

# هذه مقولة أعجبتني جدأ لأسطورة الكراتيه الراحل بروس لي حيث يقول : ( لا تدعو الله أن يهبك حياة سهلة ،ولكن أدعوه أن يهبك القوة المناسبة لمواجهة التحديات )…هذه المقولة جعلتني أختار الخيارات الصعبة دائماً وصقلت تجربتي.

اقرأ المزيد

الإنضباط الذاتي

معجزة الإنضباط الذاتي

| 2013-03-26 | تعليقات 27 تعليق | 36٬206 قراءة

 

جدد حياتك بالإنضباط الذاتي

جدد حياتك بالإنضباط الذاتي

 

 في القرن الماضي عاش رجل يدعى كوب كاب ماير Kop Kopmeyer ،كان كوب ماير باحث عن النجاح حاول أن يجمع أكبر قدر ممكن من طرق النجاح،أخيراً وضع كتاباً أسماه ( ألف مبدأ في النجاح ) في أربعة أجزاء وكل جزء يضم 250 مبدأً، لحسن حظ الخبير بريان تريسي الذي كان في بداية حياته المهنية فقد إلتقى ب كاب ماير بعد قراءته لكتابه، سأل بريان الكاتب كاب ماير عن أهم هذه المبادئ جميعاً ،قال كاب ماير إن أهمها هو عادة الإنضباط الذاتي Self Discipline التي إذا لم تمتلكها فلا تستطيع أن تحقق المبادئ الباقية.

وعرف كاب ماير الإنضباط الذاتي بأنه : ( أن تحمل نفسك على أن تفعل ما يجب عليك أن تفعله، عندما يجب عليك أن تفعله، سواء أعجبك ذلك أم لا ).

بريان تريسي قرر بعد فترة من الزمن أن يضع كتاباً في هذا المجال فألف كتاباً ووضع برنامجاً صوتياً (إم بي ثري) بعنوان (معجزة الإنضباط الذاتي) The Miracle of Self Diiscipline ،

وقد أورد في كتابه 9 مباديء للانضباط الذاتي علينا الالتزام بها لتحقيق الانضباط في حياتنا والنجاح فيها،إليكم هذه المبادئ التسعة :

1- الإلتزام بعادة التفكير الواضح .  The Discipline of Clear Thinking

هناك 3 أنواع من الناس ، هؤلاء الذين يفكرون حقاً (قلة من الناس)،وهؤلاء الذين يعتقدون أنهم يفكرون، وأخيراً هناك فئة كبيرة من الناس لا تحبذ التفكير وتفضل الموت على التفكير.

الطريقة الصحيحة للتفكير هي الإسترخاء يومياً لمدة نصف ساعة في مكان هادئ،ثم وضع المشكلة (أو الهدف) على ورقة،ثم بحث جميع جوانب المشكلة وإستعراض الحلول المناسبة.

2- الإلتزام بعادة وضع الأهداف يومياً  Dailly Goal Setting

إبدأ بسؤال نفسك : ماذا أريد جقيقة من حياتي؟ ما هو الهدف الحقيقي الذي أريد أن أحققه في حياتي؟ ما هي أهدافي التي أسعى لتحقيقها؟

إشتر دفتر وأكتب به عشرة أهداف ،أكتب أهدافك بصيغة المضارع وبطريقة إيجابية وراجعها يومياً ،وكل يوم إنسخ هذه الأهداف خمسة مرات على الأقل،وفكر بوسائل لتحقيقهم.

3- الإلتزام بعادة إدارة الوقت بفعالية يومياً  Dailly Time Managment

هناك قاعدة تقول (أن كل دقيقة تقضيها في التخطيط توفر عليك عشر دقائق في التنفيذ ) وبالتالي فإنه كلما خططت أكثر كلما إستفدت من وقتك أكثر و حققت إنجازات أكثر.

أكتب قائمة بالمهام التي تنوي عملها في الليلة التي قبلها،إستخدم قاعدة الأولوية في المهام، وقاعدة 80/20 للإستفادة القصوى من وقتك،إن نجاحك في إدارة وقتك سوف تؤثر إيجابياً على كل أعمالك الأخرى.

4- الإلتزام بعادة الشجاعة  The discipline of Courage

يقول رالف والدو إيمرسون : ( إفعل الأشياء التي تخاف من فعلها وسوف يموت الخوف الذي بداخلك )،إكتسب عادة أن تواجه مخاوفك بدلاً من أن تهرب منها.

5- الإلتزام بالعادات الصحية الممتازة  Excellent Health Habits

ضع لنفسك هدفاً أن تعيش حتى عمر 100 سنة بصحة جيدة.إبحث عن كل العادات التي يمكن أن تبقيك بصحة رائعة،وإعرق وتجنب كل العادات التي يمكن أن تجلب إليك المرض.

اقرأ المزيد

أفضل عشرين كتاباً في التنمية البشرية

أفضل عشرين كتاباً في التنمية البشرية

| 2012-12-24 | تعليقات 24 تعليق | 61٬460 قراءة
أفضل عشرين كتاباً في التنمية البشرية

أفضل عشرين كتاباً في التنمية البشرية

 سألني أحد المدربين الجدد عن أفضل الكتب في مجال التنمية البشرية،وكنت أريد أن أجيب عن سؤاله في إجابة منفصلة،غير أنني عدلت عن رأيي في اللحظات الأخيرة وقررت أن أكتب موضوعاً في هذا المجال يستفيد منه أكبر عدد من الشباب والقراء العرب.وهنا حاولت أن أجمع أكبر عدد من الكتب المميزة التي قرأتها و تحتوي على مواضيع مثل القيادة والعلاقات العامة ومبادىء النجاح وأساليب الإنجاز. إليكم هذه القائمة أصدقائي :

إذا أردت أن تبحث عن مباديء النجاح وأبجديات الإنجاز فلا بد أن تبحث عن كتب ألفها أمثال د.ستيفن آر كوفي وأنتوني روبنز وبريان تريسي وجاك كانفيلد ود.إبراهيم الفقي إليك بعض أهمها :

1- العادات السبع للناس الأكثر تأثيراً…..د.ستيفن آر كوفي.

2- إدارة الأولويات ….د.ستيفن آر كوفي.

3- الأهداف ….بريان تريسي.

4- أقصى إنجاز…بريان تريسي.

5- مباديء النجاح….جاك كانفيلد.

6- قدرات غير محدودة…أنتوني روبنز.

7- أيقظ العملاق الكامن بداخلك…أنتوني روبنز.

8- الشفرة السرية للنجاح…د.نواة سانت جون.

9-أسرار القوة الذاتية…د.إبراهيم الفقي.

10- المفاتيح العشرة للنجاح…د.إبراهيم الفقي.

أما إذا أردت أن تحلق في مجال القيادة وإكتساب مهاراتها،فلا بد أن تعرج على كتب قد وضعها نوابغ في هذا المجال أمثال ديل كارنيجي وروبن شارما وجون أدير وجون سي ماكسويل وكذلك المبدع د.طارق السويدان ،وهنا إليك بعضها :

11 – إتقان فن القيادة….ديل كارنيجي.

12- دليل العظمة (ج1 + ج2) ….روبن شارما.

13- 21 قانوناً لا يقبل الجدل في القيادة…جون سي ماكسويل.

14- أعظم مئة فكرة للقيادة…جون أدير.

15- القيادة في القرن ال 21…. د.محمد أكرم العدلوني ود.طارق السويدان.

لم يبق لك إلا أن تنجح في مجال العلاقات العامة والتأثير في الناس ،ولكي تفعل ذلك لابد أن تقرأ لديل كارنيجي وستيف ناكاموتو وتوني بوزان وجون جراي ،وإليك بعضاً من كتبهم :

اقرأ المزيد

موظفين مشاكسين كيف تتصرف معهم

كيف تتصرف مع موظفين مشاكسين تقابلهم يومياً ؟!

| 2012-12-03 | تعليقات 22 تعليق | 13٬446 قراءة
موظفين مشاكسين كيف تتصرف معهم

موظفين مشاكسين كيف تتصرف معهم

  لدي صديق ممرض يعمل في قسم الطب النفسي في المستشفى الذي أعمل فيه ،وشخص في مثل وظيفته يشاهد حالات مريضة نفسياً كثيرة كل يوم، وهو يختلط بالأطباء ليستمع إلى كثير من قصص هؤلاء الأشخاص،والذين تكون حالاتهم في معظمها إضطراب في الشخصية قد ينجح الأطباء في علاجها ومن ثمة يعود الموظف إلى عمله،وبسبب صداقتنا فهو يروي لي حين نجتمع البعض من تلك القصص على سبيل المرح والمتعة(دون ذكر أسماء طبعاً)،ولكن القصة التي رواها لي هذه المرة مميزة  وأحب أن أشارككم بها.

  يقول صديقي أنه في أحد الأيام،حضر إلى العيادة أحد المهندسين الذين يعملون في نفس الشركة،وقد تم تحويله من قبل مديره إلى العيادة النفسية،حيث يقول عنه مديره في القسم : إنه شخصية إستفزازية حيث يستطيع أن يثير عداوة أي شخص تقريباً في غضون دقائق من مقابلته !! وفي أول جلسة للدكتور معه ،قام بتحيته في صالة الإنتظار،فرد المريض عليه متهكماً : ( يا له من ديكور رائع، هل إشتريتم هذه الخردة من سوق السلع المستعملة؟! لا بد أن ديكورات شركة IKEA ستكون باهظة الثمن بالنسبة لكم ).

ضحكت كثيراً عندما روى لي صديقي الممرض هذا الموقف بالذات من القصة،وأحب أن أنوه بدايةً أن سبب تحويل المدير للموظف إلى العيادة النفسية هو سبب وجيه،فقد أخبر المدير الطبيب النفسي أن هذا المهندس بأسلوبه الإستفزازي ذلك ،خرب علاقاته مع زملائه،وضيع على نفسه فرصاً كثيرة للإرتقاء المهني.

 ولدينا في العيادة النفسية طبيب شهير أحياناً يلقبونه بالدكتور (فيل) بسبب شطارته وخبرته في التعامل مع هذه الحالات، ولحسن حظ هذا المريض فقد وقع بين أيدي هذا الطبيب النابغة،وبجلسة تتلوها جلسات إستطاع الطبيب البارع أخيراً أن يعرف سبب تصرفات هذا المهندس الإستفزازية،فقد كان وهو صغير يحب الظهور وإلقاء النكت أما ضيوف والده، الذي كان معلماً جدياً جداً وكان ذلك التصرف من إبنه يثير جنونه،وفي كل ليلة بعد ذهاب الضيوف كان الأب يضرب إبنه بالحزام،فإذا ما بكى الولد يصفه بالضعيف ثم يضربه أكثر.

 لقد إكتشف الطبيب أن هذا المهندس عانى من الكثير الألم وهو صغير،وهو يفعل أي شيء الآن لكي يتجنب الوقوع في الألم الذي حصل له سابقاً، ولعل إستراتيجيته في تجنب الألم هي محاولة إستفزاز الآخرين ووضعهم في موضع الضعيف حتى لا يضعوه هو في نفس الموقف !! ولكن هذا المهندس الذي لم يرغب في إعطاء أي شخص آخر الفرصة لينزل به الألم مرة أخرى،قد دفع ثمناً باهظاً لهذه الوقاية لأنه ضحى بمستقبله المهني !!

اقرأ المزيد

ماذا تعرف عن القيادة يا صديقي

ماذا تعرف عن القيادة يا صديقي؟!

| 2012-10-22 | تعليقات 16 تعليق | 15٬041 قراءة
ماذا تعرف عن القيادة يا صديقي

ماذا تعرف عن القيادة يا صديقي

  قيل أن القيادة هي نشاط يمارسه شخص ما، يؤثر فيه على مجموعة من الناس،تجعلهم يتعاونون ويوجهون طاقتهم لتحقيق هدف معين . وبناء على هذا التعريف فإن للقيادة عناصر ثلاثة هي :

1- القائد : من المهم وجود قائد يمارس نشاطاً مؤثراً.

2- الجماعة : وجود جماعة يوجه إليها نشاط القائد.

3- الهدف : وجود هدف ما يسعى القائد للوصول إليه عن طريق الجماعة.

بناء على هذا التعريف …هل يمكن إعتبار أشخاص مبدعون مثل بيل  جيتس وستيف جوبز قادة ؟!!

يقول هارولد سيمور : ( القادة العظماء يوقظون في نفوس أتباعهم الإيمان بالماضي،والعمل للحاضر،والأمل في مستقبل أفضل )

كنت أقرأ في كتاب (فن القيادة ) لمؤلفه اللواء وليام كوهين وهو لواء سابق في القوات الجوية الأمريكية،حيث أجرى المؤلف حوارات مع مئات من القادة العسكريين ليسألهم عن مبادئ القيادة التي يستخدمونها في إدارة المعركة،و قد توصل الكاتب لثمانية مبادئ مشتركة بين الجميع أطلق عليها إسم (نموذج

                                                                                                                                              : المعركة ) ،إليكم مبادئ القيادة العامة الثمانية

  1. إلتزم الأمانة المطلقة . (ما لم تحافظ على أمانتك،فلن تحظى بثقة أتباعك)
  2. إعرف جوهرك. (التابعين يهمهم معرفة مدى معرفتك لجوهر وظيفتك)
  3. أعلن عن آمالك. ( الآمال هنا تشمل التخطيط وتحديد الأهداف)
  4. أظهر إلتزاماً غير عادي . (لابد لك من الإستعداد لقبول المخاطرة،فطريق المجد محفوف بالمخاطر)
  5. توقع نتائج إيجابية. (كلما كانت أهدافك سامية ،حققت أهدافاً أسمى)
  6. إعتن برجالك. (إذا إعتنيت برجالك،فسوف يعتنون بك،أي أن الولاء شعور متبادل)
  7. قدم الواجب على نفسك. (الواجب دائماً أو مصلحة العمل أولى من مصالح القائد)
  8. كن في المقدمة. (هناك طريقة حقيقية واحدة للقيادة،ألا وهي أن تكون في المقدمة،فلا بد أن تقود بالسحب لا بالدفع)

ولعلنا إذا ما طبقنا بعضاً من هذه القوانين على حالة مثل حالة بيل جيتس،فأكاد أجزم أننا أمام قائد من طراز فريد،فالرجل الذي لم يتخرج في الجامعة،وبنى شركة حاسبات ناجحة وهو في الثانوية،وهو ترك الجامعة ليتفرغ لعمله بالكامل،ويحقق أحلامه،إستحق النجاح عن جدارة لأنه عرف جوهره،وأظهر إلتزاماً غير عادي.

أما في حالة ستيف جوبز فالأمر فيه تشابه كبير،لأن ستيف أيضاً ترك الجامعة ليتفرغ لتحقيق حلمه،لقد عرف جوهره وأعلن عن آماله،ولم يستسلم أبداً بعدما فصل من شركته الأصلية،بل قدم مصلحة الشركة على مصلحته حتى عاد إليها مرفوع الرأس مديراً من جديد.

اقرأ المزيد

الإبتسامة أسرع طريقة تواصل

المبادئ السبع الأساسية لعلاقات عظيمة

| 2012-10-10 | تعليقات 17 تعليق | 17٬756 قراءة

الإبتسامة أسرع طريقة تواصل

الإبتسامة أسرع طريقة تواصل

 لقد أبدع خبير التدريب العالمي روبن شارما في مقالة له حول المبادئ الأساسية لعلاقات عظيمة،وقد أضاف تلك المقالة لكتابه (دليل العظمة 2)،دعونا نشارككم أهم ما ورد في تلك المقالة.

 إن جودة حياتك تنبع من طبيعة علاقاتك،إلتزم بتكوين علاقات عظيمة بشكل غير معقول،وستنعم بحياة بنفس العظمة،والعظمة في التواصل البشري أمر يسهل عليك تحقيقه،تذكر أن النجاح قوامه الثبات المتقن على المبادئ الأساسية.

إن هذه المبادئ السبع الأساسية بسيطة في جوهرها،لكنها عظيمة في معناها ومبناها وقوية في تأثيرها،إليكم هذه المبادئ :

1- كن أول من يبدأ بالتحية عندما تقابل شخصاً آخر ،أي إبدأ بإظهار الطيبة والسلام.

2- أكثر من الإبتسام .هذه إحدى أفضل الطرق التي تجعل الآخرين يفتحون قلوبهم لك.

3تحدث مع الناس بأسمائهم .هذا أمر غاية في الأهمية،إنه يوضح إهتمامك كما يدل على الإحترام.

4انظر في أعين الناس وأنت تحدثهم.هذا يعطيهم المزيد من التقدير والإحترام.

5كن مستمعاً من الطراز الأول.أحسن القيام بهذه الخطوة وستحصل على لقب (نجم العلاقات)،أغلب الناس لا ينصتون.

6قدم مجاملات صادقة.فالثناء مجاني،لا تفوت الفرصة أبداً لتثني على شخص آخر وترفع روحه المعنوية،سواءً في العمل أو المنزل.

7عامل كل إنسان كأحد أفراد العائلة الملكية.سواء كان مديراً أو نادلاً في مطعم،تصرف وكأنك لن تلاقيه مجدداً أبداً.

إنها مبادئ بسيطة بحق،أتقن هذه المبادئ الأولية وستصل إلى قمة أدائك أسرع مما تتخيل.العظمة تتحقق من خلال إتقان الأساسيات.

اقرأ المزيد

ألبرت أينشتين أضاف قيمة للإنسانية

ما هو تعريفك للنجاح يا صديقي؟

| 2012-09-22 | تعليقات 15 تعليق | 18٬780 قراءة
ألبرت أينشتين أضاف قيمة للإنسانية

ألبرت أينشتين أضاف قيمة للإنسانية

 في المقال السابق تكلمنا عن الفشل،وكيف أن الناجحين في العادة يتعرضون للفشل عدة مرات قبل أن ينجحوا ويحققوا أهدافهم،والكثير من الناجحين أشاروا إلى هذه النقطة في مقابلات معهم ليثبتوا للناس أن نجاحهم لم يكن سهلاً وأنه لم يكن وليد الصدفة،وقد قرأت في مقابلة مع أحد أعظم لاعبي كرة السلة في العصر الحديث وهو الأمريكي مايكل جوردان،حين سأله المحرر عن سر نجاحه فقال : ( لقد فشلت مرة تلو المرة ومرات عديدة في حياتي، ولذلك أنا ناجح الآن ).

 واليوم نتكلم عن تعريفات النجاح وهي ليست إلا فلسفات الناجحين في الحياة،وما أحوجنا اليوم إلى تلك الفلسفات التي تلخص في بضع كلمات تلك الدروس المستفادة من حياة ناجح أو مبدع أو عبقري، ولعلنا من جمعنا لعدة فلسفات نستطيع أن نحصل على عناصر النجاح أو على الأقل معادلة فيها خلطة سرية من عدة مبادىء تفيدنا في الحياة ،ونبدأ مع أحد عتاولة العصور القديمة وهو الحكيم الصيني كونفوشيوس الذي يلخص فلسفته بقوله : ( النجاح يعتمد على التحضير المسبق،وبدون هذا التحضير إستعد للفشل ).إذن التحضير المسبق هو أحد عناصر النجاح.

ننتقل إلى رجل العلاقات العامة الناجح ديل كارنيجي صاحب كتاب (كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس ) لنستطلع رأيه،فهو يقول : ( النجاح هو الحصول على ما ترغب به،والسعادة هي أن ترغب فيما حصلت عليه )،وقد أشار إلى ذلك حكيم صيني مجهول حين قال : ( إذا كان لديك الرغبة المشتعلة في النجاح،فلن يستطيع أحد إيقافك ).

 العبقري ألبرت أينشتين عالم الفيزياء الألماني أيضاً أثرى في مسألة النجاح،وقد عبر عن رأيه فيه منذ زمن،فقد قال: ( سبب نجاحي ليس بسبب كوني ذكياً جداً،ولكني أحاول مع المشاكل لفترة أطول ) وهو لم يترك المسألة معلقة إنما زادها بتعليق مكمل حين قال : ( الرجل الذي لا يخطىءأبداً هو الرجل الذي لم يجرب أبداً )، إذن التجربة والخطأ والصبر والمثابرة من تلك العناصر الفارقة في مسألة النجاح.

اقرأ المزيد

توماس إديسون مخترع المصباح الكهربي

ماذا تعرف عن الفشل؟

| 2012-09-12 | تعليقات 33 تعليق | 37٬431 قراءة
توماس إديسون مخترع المصباح الكهربي

توماس إديسون مخترع المصباح الكهربي

  أتذكر أننا أيام المدرسة (في الثمانينات من القرن الماضي) تعلمنا أن توماس ألفا أديسون صاحب الألف إختراع ،حاول 999 مرة قبل أن ينجح في إختراع المصباح الكهربي ،دارت الأيام وجاء إلى مصر د.إبراهيم الفقي -رحمه الله- في نهاية تسعينيات القرن الماضي،وكنت أستمع إلى محاضراته بإستمرار،وفي إحدى ليالي شتاء عام 2004 كنت أستمع إلى كورس (نجاح بلا حدود) في السيارة وأنا ذاهب للعمل،حيث أشار د.إبراهيم إلى أن توماس أديسون حاول 9999 مرة قبل أن يكتشف المصباح الكهربي،في الحقيقة تفاجأت وأذهلتني الحقيقة،وتساءلت: كيف يمكن لشخص أن يستمر بالتجارب الفاشلة الواحدة تلو الأخرى لمدة 10 آلاف محاولة دون أن يفكر بالإستسلام ؟! لابد أن هذا الرجل كان يسعى لهدف واضح ومحدد وعظيم،وأن هدفه كان دائماً ما يحفزه للمضي قدماً في محاولاته.

 بعدها قرأت أن أحد الصحفيين الألمان سأله بسخرية بعد المحاولة رقم 5000 :سيد أديسون لماذا لا تعترف بأنك فشلت 5000 مرة حتى الآن،وأن إختراعك لن يرى النور أبداً؟ فأجابه أديسون : ( يا بني أنا لم أفشل أبداً،ولكن للتو إكتشفت 5000 طريقة لا تؤدي إلى إختراعي المصباح الذي أريد !!! ).

 بعدها تابعت القراءة لأعرف أن الدافع وراء محاولات أديسون كان عظيماً جداً،فهو كان يحب أمه حباً كبيراً،حيث أنها آمنت بقدراته وموهبته وعلمته بعدما طرده مدير المدرسة بحجة أنه غبي ولا يفهم الرياضيات !!! أمه مرضت مرضاً شديداً يوماً وإحتاجت إلى عملية مستعجلة،وقرر الجراح أنه لا يستطيع إجرائها ليلاً بسبب أن نور الشموع غير كاف لإجراء العملية، وبالتالي أجل عمليتها إلى نهار الغد،حينها تولد الإصرار لدى أديسون أن يضيء الليل إكراماً لأمه.

 وتوالت الأيام وتأكدت لدي أكثر معلومة العشرة آلاف محاولة،وذلك حين قرأت كتاب (فكر تصبح غنياً) لنابليون هيل قبل عدة سنوات،حيث أن هيل شخصياً إلتقى بأديسون وحاوره عن سر نجاحه وفلسفته في الحياة والعمل،وهو أول من كتب عن عدد محاولاته ونشر ذلك في كتابه عام 1937 ،وأخيراً وضعت يداً على الجرح وإكتشفت سراً من أسرار عظمة هذا المخترع الكبير،وذلك حين قال ملخصاً فلسفته في الحياة : ( كثير من حالات الفشل في الحياة كانت لأشخاص لم يدركوا كم كانوا قريبين من النجاح عندما أقدموا على الإستسلام ).

ولعل مدرب التنمية البشرية زيج زيجلار له مقولة تدعم هذه النظرية،فهو يقول : (يفشل الناس أحياناً وليس ذلك بسبب نقص القدرات ولكن بسبب نقص الإلتزام ) ،أما الراحل هنري فورد ملك صناعة السيارات فله رأي مختلف في ذلك،فمن وجهة نظره الشخصية ( الفشل هو ببساطة فرصة جديدة لكي تبدأ من جديد،فقط هذه المرة بذكاء أكبر ! ).

اقرأ المزيد

شاركونا متعة القراءة

شاركونا متعة القراءة يا أصدقائي

| 2012-08-08 | تعليقات 26 تعليق | 18٬934 قراءة
# شاركونا متعة القراءة #

شاركونا متعة القراءة يا أصدقائي

هناك قاعدة يتحدث عنها كثير من خبراء التنمية البشرية،تقول هذه القاعدة : (يتحدد كل ما تفعله تقريباً بما تكتسبه من عادات) ،حتى أن خبير التنمية البشرية والمساعدة الذاتية بريان تريسي يراهن على أن هذ القاعدة تنطبق على 95 % من الناس !!

وبناء على هذه القاعدة يقرر الخبراء أن الأشخاص السعداء الناجحين يتبعون عادات حميدة تدعم حياتهم وتساندهم،أما الأشخاص غير السعداء وغير الناجحين فيتبعون عادات سيئة،تضرهم وتعيقهم عن التقدم.

والعادة ببساطة هي سلوك تؤديه بتلقائية وسهولة دون تفكير أو جهد،ولحسن الحظ فإن العادات تتسم بأنها مكتسبة،فيمكنك أن تتعلم أي عادة تعتبرها ضرورية لك، إذا كنت مستعداً لبذل الجهد لفترة كافية وبحماس كاف.

وعندما تتشكل لديك العادة،فإنها تصبح قوة دافعة في حد ذاتها،فتتحكم في سلوكياتك وإستجابتك للأحداث التي تدور في عالمك،و العادة غالباً لا ترحل ولكن يمكن إستبدالها بعادة أفضل،حيث أننا نشكل عاداتنا ،وهي بدورها تشكلنا.

 نتكلم اليوم عن عادة القراءة التي للأسف هجرها الكثير منا،ونسمع عن كثير من الأصدقاء أنه لم يقرأ شيئاً منذ أن أنهى دراسته الجامعية !! بينما يتفوق علينا الغرب بسبب أنهم يعلمون أطفالهم القراءة ومتعتها منذ الصغر،ويحببونهم في الكتاب ليكون رفيقهم في كل مكان،فترى الغربي يقرأ في محطة الباصات ويقرأ في القطار،ويقرأ في الطائرة، وحتى أنني سمعت ان البعض منهم يقرأ حتى في الحمام!! بينما يتحجج الطلاب العرب بكثرة الكتب المنهجية في الجامعة فلا يطالعون كتباً خارجية !! ثم يصبح الطالب منهم موظفاً فيتحجج بالعمل وأكل العيش !! ثم يتزوج ويصبح عنده أبناء وبنات ويتحجج بتربيتهم وتوفير إحتياجاتهم !! وأخيراً يكبر هؤلاء الأبناء ويصبحون فاشلون مثل آبائهم تماماً لأنهم تركوا عادة القراءة!!

يقول د.إبراهيم الفقي رحمه الله (مهما بلغت درجة إنشغالك فلا بد أن تجد وقتاً للقراءة،وإن لم تفعل فقد سلمت نفسك للجهل بمحض إرادتك )،نعم هو الجهل الذي يقودنا إليه عدم المطالعة،فتجد الطبيب المختص الشاطر في تخصصه،ولكنه جاهل بأمور دينه وجاهل بأمور دنيوية أخرى لأنه لا يقرأ ولا يطالع أي كتب أخرى في غير إختصاصه،وعلى نفس النسق يمكن أن تجد مهندساً جاهلاً وأستاذاً جاهلاً وصيدلانياً جاهلاً وهكذا.

ولدينا في العالم العربي إحصائيات مخزية أوردها د.ساجد العبدلي في كتابه القيم ( القراءة الذكية )،حيث ذكر أن معدل ما يخصصه المواطن العربي للقراءة هو عشر دقائق سنوياً !! في حين أن المواطن الغربي يخصص لها سنوياً 36 ساعة !! تصوروا أن كل 20 عربي يقرأ كتاب واحد سنوياً !! بينما يقرأ البريطاني 7 كتب واليهودي الإسرائيلي 7 كتب وأما الأمريكي فهو الأميز فيقرأ 11 كتاباً سنوياً !! فلا عجب أن يقول أحد مفكريهم وهو جلبرت هايت ( الكتب ليست أكوام من الورق الميت ! إنها عقول تعيش على الأرفف ).

كنت قد قرأت قبل عدة سنوات عن عادة طورها أحد مدربي التنمية البشرية ويدعى دارين هاردي (وهو بالمناسبة رئيس تحرير مجلة النجاح الأمريكية)،وهذه العادة يسميها عشرة ونصف ،ولا تعني الوقت كما يتبادر إلى ذهنك،ولكنها تعني كل يوم إقرأ بمقدار 10 صفحات وإستمع إلى شريط في التنمية البشرية لمدة نصف ساعة ،وقد أعجبتني وطبقتها منذ ذلك الحين، واليوم أشعر أنني كالمهندس في كل يوم أضيف طابوقة إلى عمارة معلوماتي ومعرفتي !!

حالياً أقوم بقراءة كتاب ثمين لبريان تريسي مترجم للعربية بعنوان ( نقطة التركيز ) Focal point ،وهو يتحدث عن نظام مؤكد لتحفيز حياتك ومضاعفة إنتاجيتك وتحقيق أهدافك،وحين أنتهي منه سوف أعمل على تلخيصه على مدونتي للإستفادة العامة ،ففيه معلومات رائعة وفيه خلاصة تجارب المؤلف وخبرته لمدة 30 عاماً في مجال التدريب.

وأنصح القراء بقراءة كتب بريان تريسي المترجمة للعربية حديثاً عن طريق مكتبة جرير ومن هذه الكتب ( أقصى إنجاز ) و ( قوة الوقت ) وأخيراً ( نقطة تركيز ). اقرأ المزيد

Page 3 of 612345...الأخيرة »
مدونة بلال للنجاح والناجحين