التصنيف: مهارات النجاح

في رمضان كايزنها كويس !!

| 09/08/2010 | تعليقات (1) | 5291 قراءة

 

 

 الكايزن Kaizen كلمة يابانية وهي تتكون من مقطعين Kai ومعناها (التغيير) و Zen معناها (للأفضل) والمعنى المراد هو التغيير للأفضل بشكل مستمر  بتقليل الهدر (الهدر المادي والمعنوي مثلا” هدر المال والوقت)، أما المشتغلين بالإدارة و رجال الأعمال فيستخدمون معنى آخر لنفس الكلمة وهو Continual Improvment أي بمعنى التحسين المستمر. 

أما أنتوني روبنز خبير التحفيز الأول في أمريكا فيعرفها في محاضراته كالتالي : ( A procees of never ending continual improvment )  أي بمعنى عملية التحسين المستمر اللانهائية (أو التي لا حدود لها) ،هذا وقد ظهر هذا المفهوم للوجود عام 1984 م على يد الخبير الياباني ماساكي إماي.

الآن بمناسبة حلول الشهر الفضيل (رمضان)، السؤال الذي يتبادر إلى الأذهان : 

ماذا يمكن أن نفعل بشكل أفضل في هذا الشهر؟!!

ماذا يمكن أن نفعل على مستوى الصلاة والصدقات وصلة الرحم والقرآن؟!!

كيف يمكن أن نحسن ما فعلناه العام الماضي ونزيد عليه؟!!

أترك الإجابة عن هذه الأسئلة لأصدقائي،و لنتشارك جميعا” في الحوار.

ولكن قبل أترككم أحب أن أذكركم بإستراتيجية جميلة تحدث عنها د.خالد بن صالح المنيف في كتابه الرائع (إفتح النافذة ثمة ضوء) يقول عنها المؤلف :أنها إستراتيجية رائعة الأثر مدهشة النتائج،ستجدد حياتك معها وتتبدل أحوالك بإذن الله،تلك هي إستراتيجية (10) … ومضمونها أننا سنزيد جملة التصرفات الإيجابية بمقدار 10 و 10 أخرى نقلل بها بعض التصرفات السلبية!!

أمثلة على ذلك :

1– إذا كنت تشاهد التلفاز لمدة ساعة يوميا” إجعلها 50 دقيقة.

2-إذا كنت تقرأ يوميا” صفحتين من القرآن الكريم فزدها عشر آيات!!

3 -إحرص على أن توفر فاتورة جوالك 10 %.

4- مارس الرياضة 10 دقائق يوميا”إذا كنت لا تمارس الرياضة حاليا”،أو زد 10 دقائق على وقتك المخصص للرياضة.

5– وفر 10 % من مصروفاتك اليومية أو الشهرية حسب ما ترى مناسبا”.

6– زد وقت قراءتك اليومية للكتب المفضلة بمقدار عشر دقائق.

7– زد الوقت المخصص لعائلتك عشر دقائق.

اقرأ المزيد

 كيف تحقق أهدافك؟! وما هي وصفتك السحرية ؟!!

كيف تحقق أهدافك؟! وما هي وصفتك السحرية ؟!!

| 03/08/2010 | تعليقات 10 تعليقات | 31120 قراءة

 

   كم منا يملك الكثير من الأهداف ولكن لا يعرف كيف السبيل لتحقيقها ،كيف نحقق هذه الأهداف؟ وهل هناك وصفة سحرية لذلك؟!!!
 دعونا نستمع لآراء بعض فطاحلة علم التنمية البشرية الخبراء وهم مدربين لهم طرق مختلفة في التعبير عن طريقة تحقيق الأهداف،ولهم في ذلك وصفات مختلفة وأحيانا” مدارس ومعاهد تدرس فيها هذه الوصفات.
الخبير زيج زيجلار المتحدث اللبق يقول: (الأهداف هي أحلام نحولها إلى خطط وخطوات عملية لتحقيقها)
أما الخبير براين تريسي المتخصص في النجاح الشخصي والإداري فيقول : (فكر على ورق،أكتب أهدافك على ورق …أي أهداف بدون كتابة هي محض أمنيات فقط لا معنى لها)
و ثالث الخبراء لدينا هو مدرب النجاح رقم واحد في أمريكا وهو جاك كانفيلد حيث يقول 🙁 ألزم نفسك كل يوم بعمل خمس خطوات تقربك إلى هدفك حتى تحققه ).

أما خبير التحفيز الأكثر شعبية في أمريكا،وهو ذائع الصيت أنتوني روبنز فهو يقول:(إذا ما واجهتك مصاعب في تحقيق هدفك وأقفل أمامك الطريق،فلا تتوقف أبدا”كن مرنا” وغير الطريق)

كم منا يملك الكثير من الأهداف ولكن لا يعرف كيف السبيل لتحقيقها ….
وأنت صديقي القارئ ما رأيك دام فضلك…
هل لديك خطة وخطوات معينة لتحقيق أهدافك؟!!
شاركنا رأيك لنستفيد جميعا”.
مع كل المحبة والتقدير.

 أحب أن أشارككم هنا ببعض التعليقات التي وصلتني عن طريق أصدقائي على فيسبوك،فقد أضافت الصديقة رحمة أبو الراغب (وهي ربة منزل)هذه الوصفة السحرية:

اقرأ المزيد

 كتب صنعت نقطة تحول في حياتك

كتب صنعت نقطة تحول في حياتك

| 28/07/2010 | تعليقات 19 تعليق | 30078 قراءة

 

 

  مساؤكم سعيد أصدقائي.
في حياة كل منا كتب مهمة أثرت فيه و غيرت من تفكيره وقد تكون صنعت نقطة تحول في حياته، ونحن كعرب ومسلمين يشكل القرآن الكريم واحدا” من أعظم الكتب المؤثرة في تشكيل شخصياتنا و حياتنا ففيه الكثير من الحكم وقصص الأمم السابقة ويكفينا أن فيه كلام الخالق عز وجل. و هناك أيضا” كتب أخرى قد تكون ساهمت في تغيير مجرى حياتنا مع إضافة فكرة عظيمة من هنا وهناك أو تجربة مفيدة.
أصدقائي الأعزاء أرجو من كل منكم أن يذكر ثلاثة كتب ثمينة (أو واحدا” على الأقل )و بعض الحكم التي إستفادها من قراءته لنستمتع معا”ونستفيد جميعا”.
مع كل الحب والتقدير.
  أصدقائي على فيسبوك نوروا صفحتي وأدلوا بدلوهم عن أهم الكتب التي قرأوها هنا نبذة مختصرة عن خيارات أصدقائي للإستفادة العامة.
الصديقة يارا يورا ………….كتابي (لاتحزن) و (أسعد إمرأة في العالم) للدكتور /عائض القرني.
الصديق عارف الدوسري…..كتاب (سنة الأولين) لإبن قرناس.
الصديقة مها محمود………كتاب (توت كنج آمون).
الصديقة رحمة أبو الراغب….كتاب (موسوعة أسماء الله الحسنى) للدكتور محمد راتب النابلسي.

اقرأ المزيد

الإدارة فن وشطارة أم تضليل وحقارة!!!

الإدارة فن وشطارة أم تضليل وحقارة!!!

| 24/07/2010 | تعليقات 3 تعليقات | 4537 قراءة

 

 

جلال عيسى موظف نشيط ومبدع،لا يعرف النفاق ولا المجاملة في العمل،ولذلك بذل أقصى جهده لجلب أفكار إبداعية ليحسن من مستوى العمل من حوله،وبعد جهد جهيد وعمل شديد والكثير من البحث والتنقيب،إستطاع أن يجمع عشرا” من الأفكار المثمرة والمفيدة.
وفي اليوم المنشود قابل مسئوله المباشر د.سمسم ،مؤملا” النفس بترقية أو تقدير إمتياز في التقييم السنوي على أقل تقدير،بدوره د.سمسم قرأ الافكار وأعجب بها لكنه وعد جلال بدراستها جيدا على أن يرد له الجواب في القريب العاجل.
بعدما درس د. سمسم الأفكار جيدا”وجدها قوية ومثمرة وقرر أن يجيرها بإسمه لمديره،قابل د.سمسم جلالا” وأخبره أن أفكاره هذه لا تصلح في هذه المرحلة من العمل وهي تحتاج إلى ميزانية كبيرة،و ربما نحتاجها في السنوات القادمة،وشكره على مجهوده على أية حال.
في اليوم التالي د.سمسم قابل مديره د.خلدون وقدم له الأفكار على أنها أفكاره هو،و قد أعجب بها د.خلدون بعدما إطلع عليها ووعده بترقية مع تقييم بدرجة ممتاز.
قصة قديمة جديدة تحدث كل يوم في شركاتنا العربية،التي يتعمد فيها المديرون سرقة الأفكار من الموظفين ووضعها بإسمهم،والأدهى والأمر عندما لا يعترفون بفاعلية هذه الأفكار،ولا يكافئون موظفيهم على مجهوداتهم الإضافية،بل ويتعمدون تطفيشهم حتى يؤول كل الفضل لهم وحدهم،كأنهم هم الذين يفكرون في مصلحة الشركة فقط…!!!
ترى متى يتوقف هذا الإسفاف في شركاتنا العربية ؟!!!
متى تتوقف سرقات الإبداع وتجيير الافكار لمديرين لم يبتكروها ؟!!!
متى تصبح الإدارة بحق فن وشطارة وليست تضليل وسرقة وحقارة ؟!!!
سؤال أترك الإجابة عليه لكم أيها الاصدقاء الأعزاء ( موظفين ومديرين)
مع تحياتي…

Page 20 of 22« الأولى...10...1819202122