التصنيف: ملخصات كتب

كتاب (فكر تصبح غنيا) نابليون هيل

قراءة ثانية في كتاب (فكر تصبح غنياً) ج2

| 2012-03-08 | تعليقات 4 تعليقات | 11٬228 قراءة
كتاب (فكر تصبح غنياً) رائعة نابليون هيل

كتاب (فكر تصبح غنياً) رائعة نابليون هيل

 

نتابع اليوم بإذن الله الجزء الثاني من هذه القراءة الثانية لكتاب (فكر تصبح غنياً) للكاتب نابليون هيل :

5) كن متفتحاً وإنظر للأمور من زاوية أخرى.

وفقاً لما كتبه هيل ( هناك نقطة ضعف أخرى موجودة في العديد من الناس والتي تتتمثل في عادة تقييم كل شيء وكل شخص وفقاً لإنطباعاتهم ومعتقداتهم ). بمعنى آخر،يفترض معظم الناس أن نظرتهم للعالم هي النظرة الوحيدة،ويقومون بالحكم على الأمور من خلال هذا الإدراك الخاطئ.

سأل ضابط شرطة شخصين أن يصفا له ما حدث في مسرح الجريمة،فوجد روايتين مختلفتين ،لكن أحداً منهما لم يكن كاذباً !! كيف حدث ذلك؟!! التفسير العلمي لهذه الظاهرة أن الشاهدين قد لاحظا أشياء مختلفة إعتماداً على خبراتهما السابقة،وعلى نظام تنقية المعلومات الخاص بكل منهما. والفكرة هنا أننا نرى الأشياء كما هي، لكننا نراها وفقاً لرؤيتنا الخاصة.

6)  كن حالماً عملياً.

يقول هيل : ( إن الحالم العملي كان وسيظل دائماً أحد أنماط  صناعة الحضارة ). وهو يؤكد أن التحمل وتفتح العقل من الضروريات العملية بالنسبة للحالم هذا الأيام ، إن الذين يخافون من الأفكار الجديدة محكوم عليهم بالفشل قبل أن يبدأوا.

لقد كان والت ديزني أحد أنماط صناعة الحضارة  بدون شك،لقد قام بتصميم شخصية الفأر (ميكي ماوس) وعانى كثيراً من الإفلاس في بعض أعماله التجارية،ورفض الكثير من البنوك (رفضه 321 بنكاً) إقراضه من أجل مشروعه مدينة والت ديزني الترفيهية،لكنه نجح أخيراً لأنه لم يستسلم أبداً ولم يتخلى عن حلمه ولو للحظة.

7)  وفق بين مشاعرك وهدفك.

يقول هيل : ( كل الأفكار التي تكتسب صبغة عاطفية (تعبر عن المشاعر) وتختلط بالإيمان،تبدأ فوراً في تحويل نفسها إلى المقابل المادي )،بمعنى آخر ، إن الأفكار التي تحدث الفارق هي فقط الأفكار التي تشعر بها عاطفياً من داخلك.

يعبر عن هذه الفكرة الجوهرية الخبير  الكاتب إيرل نايتنجيل حيث يقول : ( كلما إنتابنا إحساس أو شعور عميق بفكرة أو هدف ما ، تأكد تغلغل هذه الفكرة بعمق في العقل الباطن،مما سيقودنا على طول الطريق نحو تنفيذ الهدف ) اقرأ المزيد

Share
كتاب (فكر تصبح غنياً) لنابليون هيل

قراءة ثانية في كتاب (فكر تصبح غنياً)

| 2012-03-03 | تعليقات 3 تعليقات | 11٬793 قراءة
كتاب (فكر تصبح غنياً) لنابليون هيل

كتاب (فكر تصبح غنياً) لنابليون هيل

 

عندما  وضع نابليون هيل اللمسات الأخيرة على كتابه (فكر تصبح غنياً) ونشره في عام 1937،لم يتنبأ أحد بالتأثير الكبير لهذا الكتاب، لكن الكتاب حقق إنتشاراً كبيراً منذ صدوره ،ونجح نجاحاً منقطع النظير حتى بيع منه ملايين النسخ وترجم للعديد من اللغات،وكان بمثابة بزوغ فجر جديد في علم بناء الثروة في بدايات القرن الماضي القرن العشرين.

وقد جاء الكتاب نتاج مجهود كبير إستمر لعشرين عاماً،ويتمحور حول وضع فلسفة خاصة للنجاح يمكنها تحديد السمات الرئيسية لتحقيق الإنجاز،هكذا طلب المليونير أندرو  كارنيجي من الكاتب الصحفي نابليون هيل أن يفعل، فإنطلق هذا الأخير ليلتقي بنخبة من الناجحين ومليونيرات ذلك الزمان، حيث إلتقى هنري فورد ملك صناعة السيارات ،وتشارلز شواب مليونير الحديد والصلب، وجون روكفولر أغنى رجل في ذلك العصر،وتوماس أديسون العبقري صاحب الألف إختراع، وثيودور روزفلت الرئيس الأمريكي السابق وغيرهم، ليستخلص منهم آراءهم ورؤيتهم حول صناعة الثروة والمال.

ونستطيع القول ببساطة شديدة أن الجوهر الأساسي لكتاب (فكر تصبح غنياً) هو حكمة رائعة وبسيطة يمكن صياغتها بالقول : ( إن تعلم الطريقة التي يمكنك من خلالها التحكم في تفكيرك هو الشيء الوحيد الذي سيحدث فارقاً مهماً في جودة حياتك).

من خلال قراءاتي المتعددة للكتب التي صدرت حول هذا الكتاب،وجدت أن هناك كتاباً غربيين كثيرين كتبوا في تحليل الكتاب وما يحتويه من آراء نابلون هيل،حيث أن آراؤه كانت غير مباشرة في كثير من الأحيان وتحتوي الكثير من التأويل،ولا بأس أن نستفيد من آراؤهم القيمة ، إليكم عشرة دروس جديدة إستخلصتها من الكتاب :

1 ) أعثر على هدفك المحدد.

يفتتح هيل كتابه قائلاً : ( في الواقع تعد الأفكار أشياء حقيقية،بل أنها أشياء قوية،خاصة عند مزجها بثبات الهدف والمثابرة والرغبة التواقة لتحويلها إلى ثروات أو أي أشياء مادية أخرى ) ، ووفقاً لما يراه هيل فإنه لا يمكن إنجاز اي شيء عالي القيمة بدون وجود هدف محدد.

والفكرة الجوهرية يلخصها لنا الكاتب جيمس ألن في قوله : ( بخلاف أن تمتلك هدفاً منفرداً،لا بد أن يكون لديك غرض منطقي ومفيد وأن تكرس نفسك كلياً لتحقيقه ). اقرأ المزيد

Share
كتاب أسرار القوة الذاتية

دروس من كتاب (أسرار القوة الذاتية) ج3

| 2011-11-11 | تعليقات 11 تعليق | 29٬151 قراءة

أسرار القوة الذاتية لد.إبراهيم الفقي
أسرار القوة الذاتية لد.إبراهيم الفقي

 
أصدقائي الأعزاء أعود إليكم بعد العيد كما وعدتكم لتكملة الجزء الثالث من كتاب : (أسرار القوة الذاتية) للدكتور إبراهيم الفقي.

   السر الخامس : قوة الطاقة الإيجابية.  

  هنا يتحدث د.إبراهيم عن تقنيات للحفاظ على طاقة الحياة،ثم يعرج إلى ذكر أنواع الطاقة، فيذكر سبعة أنواع من الطاقة وهم كالتالي : الطاقة الجماعية وطاقة العلاقات الإنساتية والطاقة الذهنية وطاقة العواطف وطاقة الإرادة وطاقة قوة العقل وأخيراً الطاقة الروحية.  

 وسوف نذكر في نقاط بسيطة كيف تحتفظ وتدعم طاقة قوة العقل :

  1- تخلص من الماضي بكل آلامه وعواطفه السلبية، وإنفتح على روابط عاطفية جديدة.  

  2- إفتح عقلك على إحتمالات جديدة غير عقلانية،وإستخدم أقصى قواك العقلية المبدعة.  

 3- تعلم كيف تثق بحدسك، وتستوعب أنه يستطيع إرشادك نحو العمل والتفكير بحكمة في أي ظرف من الظروف،إتبع توجيهاته.   تعتبر طاقة قوة العقل أحد المصادر الرئيسية لسعادتك ونجاحك وإنجازاتك.

   السر السادس : قوة التركيز.    

  يقول د. إبراهيم : (إذا أردنا النجاح في أي شيء بالحياة يجب أن نركز إهتمامنا على الفكرة التي نعمل عليها،فالتركيز هو القوة، وبهذه القوة يستطيع أي رجل عادي تحقيق نتائج غير عادية، والتركيز هو الأساس في كل نجاح، وكذلك في كل فشل).   ومن خبرته العميقة أدرك د.إبراهيم أن تركيزنا يتأثر  بصورة رئيسية بخمسة إحتياجات أساسية هي : (الحاجة العاطفية والحاجة الروحية والحاجة الفيزيولوجية والحاجة النفسية والحاجة العقلية)  

  وبالمختصر المفيد : إن أي شيء تركز عليه سوف يقرر مصيرك،كن حكيماً وركز طاقاتك على رغباتك الكبيرة في الحياة).  

  السر السابع :  قوة القرار.  

 يقول د.إبراهيم ( إن أعظم قوة نملكها هي قوة الإختيار،وبإمكاننا تقرير أين نريد أن نذهب  وماذا نفعل وبماذا نفكر، ولا أحد يستطيع أن ينتزع منا قوة الإختيار، إنها نعمة الله التي خلقها معنا،لقد ترك لنا أن نقرر بأنفسنا مسار حياتنا)   هناك ثلاثة مبادئ فعالة تكمن خلف القرارات التي تغير حياتنا وهي : ( الإحباط والإلهام وأخيراً الخوف).

  لإتخاذ قراراتك بشكل أسهل ،عليك تعلم الطريقة التالية وهي تسمى إستراتيجية إتخاذ القرار ،والتي تتضمن  خمس خطوات هي: ( التحديد والبدائل والإحتمالات و الإنتقاء وأخيراً الحدس) وعندما تقرر يجب أن تتحرك وتلتزم وتلاحظ ماذا يحدث، وتجري التعديل اللازم حتى تصل إلى هدفك.  

اقرأ المزيد

Share
دروس من كتاب (أسرار القوة الذاتية) ج2

دروس من كتاب (أسرار القوة الذاتية) ج2

| 2011-10-28 | تعليقات 13 تعليق | 24٬645 قراءة

 

د.إبراهيم الفقي رائد التنمية البشرية

 

 نكمل اليوم الجزء الثاني مع أسرار جديدة من دروس من كتاب (أسرار القوة الذاتية) للدكتور إبراهيم الفقي:

السر الثاني : قوة الغاية.

إذا كنت تعرف أين تقف الآن،وتعرف ماذا تريد وتعرف إلى أين تتجه، فأنت في عداد أعظم رجال ونساء العالم الذين يصنعون التغيير فعلاً، وسيفتح لك العالم ذراعيه مرحباً. هناك خمسة مبادئ أساسية تندرج تحت قوة الهدف، تلك هي: الاول الحلم، يتبعه الأفكار، ويحركه الأمل، ثم تبعثه الرغبة، واخيراً يعرف عن طريق الإعتقاد.

يقول د.روبرت شولر : (يولد الإيمان مع وجود الأمل،ومع وجود الإيمان يصبح الحب ممكناً، وفي حضور الحب تحدث المعجزات)

تذكر صديقي : إحلم أحلاماً كبيرة،عش مع الغاية، عش مع الإيمان، وعش مع القوة.

السر الثالث : قوة الإيمان .

الإيمان يذهب الهموم ويزيل الغموم، وهو قرة عين الموحدين وسلوة العابدين، وينقسم الإيمان حسب رأي د.إبراهيم إلى ثلاثة أنواع هي الإيمان بالله والإيمان بالذات والإيمان بالآخر. والإيمان برأي د.إبراهيم هو القوة وراء كل الإنجازات،إنه الثقة المطلقة بأن ما تؤمن به سوف يتحقق، إن الإيمان بإختصار شديد هو إعتقاد نضج إلى المرحلة التي يمكننا من إتخاذ خطوة أو القيام بعمل.

الخلاصة :أنت بدون الإيمان لن تنجح، لأنك إذا لم يكن لديك الإيمان بأنك ستنجح مهما تكن العوائق التي تواجهك،فأنت بذلك تتخلى عن أحلامك. الإيمان هو المصدر الرئيسي لجميع الإنجازات، فهو الأمن والثقة واليقين ، وهو تقرير الحقيقة التي تكمن وراء أعمالنا.

السر الرابع : قوة الحب.

يقول فرانسيس بيكون : (إن أحد أسرار الحياة الطويلة والعيش الرغيد هو مسامحة كل إنسان على كل شيء،في كل ليلة قبل الخلود إلى النوم)

ويقول د.إبراهيم الفقي :(جوهر العظمة هو القدرة على إختيار الحب طريقاً للحياة).

اقرأ المزيد

Share
دروس من كتاب ( أسرار القوة الذاتية ) ج1

دروس من كتاب ( أسرار القوة الذاتية ) ج1

| 2011-10-21 | تعليقات 17 تعليق | 26٬716 قراءة

أسرار القوة الذاتية لمؤلفه د.إبراهيم الفقي

 

 كناب ( أسرار القوة الذاتية ) هو آخر كتابات المبدع د.إبراهيم الفقي ،ولعل الدكتور إبراهيم إختار أن يضع جل خبراته وخلاصة تجاربه وأفكاره في هذا الكتاب الرائع،فالكتاب مليء  بالقصص الملهمة والأفكار النيرة والأقوال المقتبسة من خبراء عالميين في مجال التنمية البشرية. وعلى الغلاف الخارجي كتب دكتور إبراهيم هذه الكلمات الرائعة:

أنت أقوى مما تتوقع!!

أنت أقوى…أنت أقوى…أنت أقوى بكثير مما تتخيل…

 إذا قبلت هذا المفهوم وبنيت عليه تصرفاتك وسلوكياتك، فستكون أكثر سعادة مما كنت عليه قبل أن تتبناه، ستكون قادراً على إنجاز أمور لم تكن تتوقع أن تنجزها، سيصبح في مقدورك أن تنجز أي شيء تريده في الحياة. فإكتشف قدراتك وأسرارك الشخصية هنا في هذا الكتاب.

يحتوي الكتاب على 7 أسرار خاصة جداً لبناء قوتك الشخصية،تعالوا نستعرض معاً ماذا يمكن أن نتعلم من هذا الكتاب؟ هنا بعض النقاط:

* كيف يؤثر الألم والمتعة على جميع نواحي حياتنا؟

* تدريب ضع خطة لحياتك.

* خمس خطوات لبرمجة أحلامك.

* قصة لاعب الكاراتيه العالمي بروس لي وإيمانه العميق بذاته.

* كيفية التغلب على الأفكار السلبية التي يمكن أن تنشأ مستقبلاً.

* كيف تتخلص من العاطفة السلبية؟

* معادلة تساعدك في التقرب إلى الله.

* نموذج السيطرة على إدراكك الحسي.

* سبعة أمور يجب أن تتحاشاها عندما تربي أولادك.

* 10 مهارات لتحسين العلاقة مع الأبناء.

* تمارين تساعدك على تقوية طاقتك الكلية.

* خطوات إستراتيجية لإتخاذ القرار.

* معادلة إتخاذ القرارات الفعالة.

اقرأ المزيد

Share
الطرق السبع للتغلب على المحافظ الخاوية

الطرق السبع للتغلب على المحافظ الخاوية

| 2011-06-22 | تعليقات 8 تعليقات | 21٬360 قراءة

من كتاب أغنى رجل في بابل

 

 هذا هو الجزء الثاني من مقالتي (دروس من كتاب أغنى رجل في بابل)،وهنا سوف أنشر قصة أخرى من قصص بابل أغنى حضارة في العالم القديم،والتي يعود تاريخها إلى أكثر من خمسة آلاف سنة.

كان في بابل ملك صالح يدعى (سارجون) قد أهمه وأحزنه وأقلقه أمر عظيم،كانت مملكته من أغنى الممالك في ذلك العصر ،لكن الثروة تتجمع في يد حفنة من الأغنياء،وهو يفكر في لحظات صفائه نادى على كبير المستشارين وسأله : لماذا لا يتعلم كل الناس كيفية جمع المال،حتى يصبحوا أغنياء ويعيشوا في إزدهار ورخاء؟!! فكر كبير المستشارين في الأمر ثم أشار على الملك أن يحضر أغنى رجل في بابل ويدعى أركاد ،وأن يسأله إذا كان بإمكانه تعليم الناس أسرار بناء الثروة .

إستمع الملك إلى نصيحة مستشاره وأرسل في طلب أركاد،والذي كان في السبعين من عمره في ذلك الوقت،وطبعاً لبى  أركاد نداء مليكه الغالي وحضر،وفي المقابلة أعرب الملك عن أمنيته في جعل بابل أغنى مملكة في العالم أجمع،وانه يريد أن يرى كل شعبه غنياً، ويا لها من أمنية عظيمة!! وطلب من أركاد أن يعلم الشعب كيفية إحراز الثروة.وهكذا كان طبقاً لتعاليم الملك.

كان هناك في بابل العظيمة بجوار قصور الملك وحدائق بابل المعلقة،بناية كبيرة طبقاً للروايات،هذه البناية تدعى دار التعلم،جمع فيها الملك مئة من الناس المختارين ليعلمهم أركاد تلك الأسرار الهامة عن بناء الثروة،ثم بعدها يعلموها هم للشعب،وعلى مدى سبعة أيام متتالية علم أركاد هؤلاء الناس سبعة دروس قيمة بعنوان الطرق السبعة للتغلب على المحافظ الخاوية، أوردها هنا لأهميتها وقد أضفت عليها آراء خبراء إقتصاديين لتناسب العصر الحديث.

الدرس الأول : إبدأ بملأ حافظتك.

من كل عشرة عملات نقدية أضعها في محفظتي،أنفق تسعاً فقط،وأوفر العشر الباقي.

وحديثاً كتب الخبراء من كل عشرة دنانير تحصل عليها وفر ديناراً،ليصبح لديك محفظة إستثمارية تزيد من ثقتك في نفسك.

الدرس الثاني : تحكم في نفقاتك.

دائماً لا تخلطوا بين النفقات الضرورية ورغباتكم الشخصية،يمكنكم وضع ميزانية للتحكم في نفقاتكم بحيث تنفقون على الأشياء الضرورية فقط.

وحديثاً ينصح الخبراء الماليين كل أصحاب الديون بإتباع المعادلة التالية : قسم راتبك إلى 10 % إدخار و 20% لسداد الدين و70 % لحاجات الحياة ولأسرتك وأولادك.

الدرس الثالث : إعمل على إنماء ثروتك.

وظف كل ما لديك من مال ينتج ربحاً حتى يساعدك في تكوين مورد مالي ثابت خاص بك،عبارة عن نهر من المال يتدفق بإستمرار إلى حافظتك.

وحديثاً ينصح الخبراء بتنويع مصادر الدخل وعدم الإعتماد على راتب وظيفتك فقط،مع الإستثمار في مشاريع محدودة المخاطر.

الدرس الرابع : حافظ على ثروتك من الضياع.

قبل أن تستثمر مالك في أي مجال،أطلع نفسك أولاً على المخاطر التي قد تكتنف الإستثمار في هذا المجال.

ينصح خبراء الإقتصاد بإستشارة خبراء ماليين ثقات فإن خبرتهم وأفكارهم يمكن أن تقيك المخاسر. اقرأ المزيد

Share
دروس من كتاب (أغنى رجل في بابل)

دروس من كتاب (أغنى رجل في بابل)

| 2011-06-16 | تعليقات 8 تعليقات | 28٬331 قراءة

كتاب (أغنى رجل في بابل)

 

عندما كنت في بداية حياتي الوظيفية نصحني والدي بتوفير 10 في المئة من راتبي ،وكانت تلك البداية البسيطة مهمة بالنسبة لي، فقد علمتني الكثير من الإقتصاد والتوفير في الحياة،وحين كبرت حاولت أن أبحث عن مبادئ أخرى للتوفير للتمتع بحياة أفضل،إلى أن عثرت على ضالتي في إحدى المحاضرات التي إستمعت إليها للمحاضر جيم رون حيث أورد ذكر كتاب (أغنى رجل في بابل) فقررت قراءته.

وحين إنتهيت من قرائته كنت تمنيت أني قرأته منذ زمن بعيد،لأن هذا الكتاب بحق واحد من أكثر الكتب تحفيزاً على الإطلاق في مجال الثروة والمال،والكتاب يقع في 152 صفحة من الحجم المتوسط ومؤلفه هو جندي أمريكي سابق ورجل أعمال ناجح يدعى جورج صامويل كلاسون (1874 – 1957)،وقد إعتاد هذا الرجل على نشر مقالات وقصص من بابل (أغنى حضارة قديمة في التاريخ)،حول أساسيات التعامل مع المال وتكوين الثروات في بداية القرن الماضي،ثم تلقفت البنوك والشركات هذه النشرات ونشرتها بين موظفيها لشدة تميزها وتأثيرها،ثم قرر الرجل جمع هذه القصص ونشرها في كتاب عام 1926 وطبعاً حمل الكتاب إسم أشهر قصة فيه وهي (أغنى رجل في بابل).

 ويتناول الكتاب مجموعة من المبادئ الإقتصادية التي لن تمل من قرائتها مرة بعد أخرى، لأنها ببساطة موجودة في داخل قصص ملهمة وممتعة ومشوقة،فمثلاً سوف تقرأ قصة بانسر صانع المركبات في بابل الحالم بالثروة،وقصة أركاد أغنى رجل في بابل،وقصة العجوز كالاباب،و رودان صانع الرماح،وماثون تاجر الجواهر،وشارونادا شاهبندر التجار في بابل،وكذلك قصة داباسير بائع الإبل.وقد يتعجب القارئ ويتسائل :ولكن كيف وصلت إلينا كل هذه القصص مع أن الحضارة البابلية قد مضى عليها 5 آلاف عام ونيف؟!! أي أنها حضارة سادت ثم بادت!!!

الكتاب يجيب على هذا التساؤل في قصة أعتقد أنها أضيفت فيما بعد إلى الكتاب،وهي قصة الألواح الصلصالية الخمسة المكتشفة على يد البعثة البريطانية عام 1934،وكان البابليون يكتبون على اللوح الصلصالي بلغتهم ثم يضعونه بالفرن لتثبيت الكتابة،وقد روت الألواح قصة تاجر الإبل داباسير الذي قرر إتباع نصائح معينة لتسديد ديونه وسجل الخطوات على تلك الألواح،والظريف في الموضوع أن البروفيسور البريطاني الذي ترجم تلك الألواح، إتبع نفس النصائح لسداد ديونه ونجح نجاحاً منقطع النظير!!

سوف تقرأون في هذا الكتاب قصة أغنى رجل في بابل،وتحصلون على الطرق السبعة للتغلب على المحافظ الخاوية،وكيفية التعامل مع الفرص،وسوف تتعرفون على القوانين الخمسة للتعامل مع المال،ولكن قبل أن نبدأ رحلتنا معاً دعونا نستمع إلى أركاد وبعضاً من نصائحه لأصحابه ،الذين سألوه كيف أصبح ثرياً بينما فشلوا هم؟ فأجاب: * إن السبب في عدم كسبكم لمال أكثر مما يكفي لتعيشوا حياة متواضعة في تلك السنوات التي تلت شبابنا،يرجع إلى أنكم قد فشلتم في تعلم القوانين التي تحكم بناء الثروة، أو أنكم لم تلتزموا بها *

اقرأ المزيد

Share
مدونة بلال للنجاح والناجحين