التصنيف: دروس في القيادة

50 قاعدة جديدة في العمل

50 قاعدة جديدة في العمل

| 2011-07-01 | تعليقات 3 تعليقات | 9٬934 قراءة

في الصورة قواعد قديمة لا تصلح للعمل ،إقرأ الجديدة

 

 إن العالم من حولنا يبوء بإضطرابات إقتصادية عديدة ،والمنافسة مشتعلة على أوجها بين الشركات المختلفة،والمستهلكين والعملاء لم يكونوا أكثر علماً ومعلوماتية ومطالب مثل الوقت الحالي،وما كان يصلح من قواعد للعمل في الماضي لم يعد يصلح للوقت الحالي.

وفي ذات الوقت أصبح هذا العصر هو عصر رائع للقلة الجاهزة لإظهار قدراتها القيادية،لأن القادة الماهرون هم من يقدمون أداءا رائعاً في الأوقات العصيبة أكثر من الأوقات العادية.

ولأن قواعد العمل قد تغيرت في غضون العقدين الماضيين،هنا ترجمة لمقالة مدرب القيادة العالمي روبن شارما بعنوان 50 قاعدة جديدة في العمل،وكان في الفترة الأخيرة قد ألقى محاضرات في الكويت ودبي.هذه القواعد مفيدة للموظفين ولأصحاب العمل في نفس الوقت، لرفع إنتاجيتهم وتحفيزهم:

1- إنهم لا يدفعون لك أجراً لتقوم بعملك فقط،إنما يدفعون لك لتشعر بعدم الراحة، ولتقوم بتنفيذ مشاريع تخيفك.

2- إهتم بعلاقاتك في العمل ونميها،والمال سيهتم بنفسه وينمو لوحده.

3- لكي تضاعف من دخلك مرتين عليك أن تزيد من معلوماتك إلى ثلاثة أضعاف.

4- كن قائداً لنفسك في البداية،لن تستطيع مساعدة الآخرين للوصول إلى قمة مستواهم،ما لم تكن أنت وصلت إلى قمة مستواك.

5- بينما يشتكي الضحايا من التغيرات المستمرة،فإن القادة ينمون مستلهمين روح التغيير.

6- إن التطويرات الصغيرة اليومية مع مرور الوقت تصنع نتائج مذهلة.

7- أحط نفسك بموظفين شجعان يقولون الحقيقة حول الخدمة التي تقدمها شركتك وحول الزبائن.

8- لا تقع في حب مطبوعاتك الصادرة عن شركتك.

9- كل لحظة أمام العميل هي لحظة حقيقة،لتبين له أنك تعيش بنفس القيم التي تروج لها.

10- عليك أن تدرك بأن تقليد منافسيك،لن يجعل منك إلا أفضل ثاني.

11- أبدي إهتماماً كبيراً بتجارب عملائك،وأترك بصمة واضحة ومؤثرة على كل عميل يلجأ إليك.

12- عندما تكون في العمل تخيل نفسك أنك في عرض سينمائي،في اللحظة التي تصل فيها إلى العمل ،تصل فيها إلى المسرح،ولذلك أعطي أفضل ما لديك من أداء.

13- كن أستاذاً ومعلماً يشار إليه في مهنتك،وتدرب ثم تدرب ثم تدرب…

اقرأ المزيد

Share
قصص إدارية طريفة وممتعة

قصص إدارية طريفة وممتعة

| 2011-06-09 | تعليقات 16 تعليق | 59٬544 قراءة

قصص إدارية طريفة وممتعة

 

هذه بعض القصص الممتعة والطريفة والمفيدة في آن معاً،و التي أسوقها لكم اليوم ،هي من كتاب قيم وثمين أستعين به في كتاباتي بين الفينة والأخرى،حيث عنون الناشر ظهر الكتاب بعبارة ساحرة خلابة أصبحت دارجة بين الكتاب في الفترة الأخيرة،وهي (هذا الكتاب لن يتراكم التراب فوقه على رف مكتبتك!! ) كناية عن أن هذا الكتاب مرجعي ومفيد وسوف تعود لقراءته كثيراً.

والكتاب الذي بين يدي اليوم هو كتاب أحتفظ به منذ خمس سنوات إنه كتاب (إضغط الزر وإنطلق ) للكاتب الرائع روبن سبيكيولاند،وهو يذكر فيه قصص متنوعة في مجالات القيادة والإستراتيجية والرؤية والقيم والتواصل،والقصص التي إخترتها لكم تعطي نماذج منوعة من القيادة مع شيء من الطرافة والمتعة.

القصة الأولى : الإدارة بالتجول في المكان.

 كان هناك رئيس شركة يتجول دوماً داخل مكان العمل ويتحقق مما يفعله موظفوه،وكان إذا وجد أحد الموظفين لا يعمل ،فإنه يفصله فوراً.

وذات يوم، كان يقوم بإحدى جولاته عندما رأى عاملاً يرتكز إلى قفص شحن حديدي،سأل الرئيس العامل: متى آخر مرة عملت فيها؟ أجاب العامل بلا مبالاة : منذ عشر ساعات تقريباً.عندها وضع الرئيس يده في جيبه وأخرج 60 دولاراً وأعطاها للعامل وقال له: خذ نقودك، أنت مفصول!!!

أخذ العامل النقود،وبينما كان يسير مبتعداً عن المكان إستدار وقال للمدير : شكراً لك،ولكني لا أعمل لديك،أنا أعمل في شركة أخرى!!!

والعبرة من القصة هي أن دور المدير هو أن يكتشف الحقائق ويتجنب الوقوع في التعميمات والقفز إلى الأحكام بدون تحقق. 

القصة الثانية : عرق الذهب.

 كان مالك إحدى الشركات غنياً للغاية،وكان لديه 45 مليونيراً يعملون لديه،يوماً ما سأله أحد الصحفيين: كيف تمكنت من إقناع هذ العدد الكبير من المليونيرات بالعمل لديك؟! أجاب مالك الشركة :عندما بدأوا العمل لدي لم يكونوا مليونيرات !! إن إخراج أفضل ما في الناس يشبه البحث عن الذهب.فعندما تبدأ في البحث عن الذهب ،يجب أن تحفر عميقاً وأن تزيل القشرة الخارجية من التربة ثم تخرج كماً كبيراً من التراب والوحل.يجب أن تستمر في الحفر وإزالة التراب حتى تكتشف عرق الذهب. وأنا أفعل نفس الشيء مع العاملين في شركتي،فأنا أستمر في الحفر حتى أجد عرق الذهب في كل واحد منهم.

أعتقد أن هذا هو النموذج الإيجابي الذي يجب أن يكون عليه كل مدير،عزيزي القارئ ما رأيك أنت؟!

القصة الثالثة: هنري فورد يخرج للغذاء.

عندما كان هنري فورد ينوي تعيين أحد المديرين الجدد،فإنه كان يأخذه معه لتناول الغذاء أولاً.لكي يعمل له إختبار،فإذا أضاف المدير

 المرتقب الملح إلى الطعام بدون أن يتذوقه أولاً،فإن فورد كان يرفض تعيينه،فقد كان فورد يعتبر هذا دلالة على أن المدير المرتقب سيقوم بتنفيذ الخطط الجديدة قبل أن يختبرها أولاً.هل ترى ذلك متطرفاً بعض الشيء؟! حسناً، لتضع في إعتبارك أن هنري فورد كان أول ملياردير في أمريكا. اقرأ المزيد

Share
17 طريقة مدهشة لزيادة إنتاجيتك

17 طريقة مدهشة لزيادة إنتاجيتك

| 2011-05-27 | تعليقات 20 تعليق | 39٬554 قراءة

 طرق مدهشة لزيادة إنتاجية موظفيك

  

 واحدة من أهم الصفات المميزة للموظفين المتميزين الذين يرتقون السلم الوظيفي بسرعة، هي الإنتاجية العالية في العمل وهم في الغالب لا يحققون ذلك في العمل قبل أن يحققوه في البيت،ولكن ما هو السر في ذلك؟! وكيف ينجحون في رفع أداؤهم وزيادة إنتاجيتهم؟! في بحثي لمحاولة الإجابة على هذا السؤال عثرت على مقالة لمدرب القيادة العالمي المتخصص في القيادة روبن شارما أترجمها للإستفادة العامة وهي بعنوان (17 طريقة لمضاعفة إنتاجيتك في 14 يوم) هنا الترجمة :

بناء على عملي مع مستثمرين ورجال أعمال ناجحين جداً،أود هنا مشاركتكم ب 17 تكتيكاً تعلمتها أخيراً،والتي أعتقد أنها يمكن أن تساعدكم لزيادة إنتاجيتكم في هذا العصر المزدحم بالمهمات والمشتتات :

1# أغلق جميع أجهزتك الإلكترونية (تلفونك،جوالك،كمبيوترك،أيفونك،وبيجرك…الخ) لمدة 60 دقيقة في اليوم،وركز على تنفيذ أهم أعمالك اليومية وإنهائها في وقتها.

2# إستخدم طريقة دورة ال 90 دقيقة التي يمكنك من خلالها العمل لمدة 90 دقيقة وأخذ إستراحة ثم العمل ثانية،وقد أثبتت عدة دراسات علمية أن هذه هي الطريقة المثلى لأداء العمل مع معدلات راحة ملائمة.

3# إبدأ يومك ب 30 دقيقة من التمارين الرياضية على الأقل.

4# لا تبدأ يومك بالتشييك على إيميلاتك في الصباح الباكر.

5# أوقف جميع أصوات التنبيه للملاحظات الآلية (الخاصة بأجهزة التلفون الذكية).

6# خذ يوم واحد كامل للراحة وذلك لإعادة شحذ همتك وشحن طاقتك،وذلك يعني يوم بلا عمل ولا تلفونات ولا إيميل،تخيل ذلك…إن هذه النصيحة ذهبية حيث أنك إذا لم تفعل ذلك فسوف تبدأ في إستهلاك طاقتك وإستنفاذها.

7# إن الإحصائيات العالمية أثبتت أن الموظفين يتعرضون للمشتتات في العمل كل 11 دقيقة ما يؤثر على إنتاجيتهم،تعلم أن تحمي نفسك من المشتتات.

8# إعمل جدول لأعمالك الأسبوعية إبتداء”من آخر يوم في عطلتك (الجمعة أو الأحد)، وهذه الخطة حسب رأي أحد الروائيين المشهورين ، سوف تريحك من عذاب الإختيار.إنها سوف تعيد توجيه تركيزك وتزويدك بالطاقة المناسبة. اقرأ المزيد

Share
22 طريقة لكي تصبح ملهماً بشكل مذهل

22 طريقة لكي تصبح ملهماً بشكل مذهل

| 2011-02-07 | تعليقات 26 تعليق | 56٬131 قراءة

نصائح ملهمة ومفيدة في حياتك

 

 هناك بعض الأعمال التي يمكنها أن تجعلك تتمتع بمكانة عظيمة في المنزل وفي العمل وحتى في الحياة،إنها بإختصار يمكنها أن تجعلك ملهما”بشكل مذهل،هذه النصائح الإثنين والعشرين مقدمة من روبن شارما الخبير العالمي في مجال القيادة والنجاح،إليك النصائح:

1) قم بإنجاز الأعمال المهمة بدلا” من تقديم النصائح والآراء المجانية. 

2) قم برفع معنويات الآخرين بدلا” من إحباطهم وتحطيم روحهم المعنوية.

3) إستخدم الكلمات القيادية التي يستخدمها القادة بدلا” من إستخدام لغة الضحية.(كثرة الشكاوي)

4) لا تقلق بشأن تلقي المكافآت عن إنجاز الأعمال والواجبات. (إعمل خير وإرميه في البحر كما يقولون).

5) كن جزأ”من الحل بدلا” من أن تكون جزأ”من المشكلة.

6) إرتقي بمستوى صحتك إلى مستوى لائق بشكل ممتاز.

7) إلتزم بأن تتحقق الأستاذية في مهنتك بدلا”من تقبل وضعك المتواضع في عملك.

8) كن شريكا” ورفيقا”للناس الذين تريد أن تكون حياتك مثل حياتهم.

9) إدرس لمدة ساعة يوميا”،ضاعف ساعات تعليمك وسوف تضاعف فرص نجاحك.

10) إركض في سباقك الخاص.لا تكن متسابقا” ملتزما”في سباق عام،إصنع سباقك وقوانينك بنفسك.

اقرأ المزيد

Share
 مقولات شهيرة في القيادة

مقولات شهيرة في القيادة

| 2011-01-25 | تعليقات 15 تعليق | 94٬306 قراءة

القائد يكون قدوة لتابعيه

 

 هذه بعض مقولات شهيرة من مشاهير و عظماء أحببت أن أعرضها هنا في هذه المساحة لمشاركتها مع أصدقائي،بعض هذه المقولات بسيط ومفهوم ومباشر ،والبعض الآخر عميق وغير مباشر وقد لا تدرك معناها إلا بعد حين،أو بعد أن تواتيك الفرصة لتطبيقها.

المقولة الأولى : القيادة تبدأ من المنزل وفي هذا يقول روبن شارما صاحب كتاب (دليل العظمة):

(الثمرة لا تسقط بعيدا”عن شجرتها أبدا”،فأطفالك سيشبهونك حتما”أكثر مما تتخيل.يمكنك أن تعين أبناءك على تحقيق العظمة،بأن تصبح دليلهم في الطريق إليها)

المقولة الثانية : إعتن بنفسك وكن في حالة رائعة، وفي هذا يقول روبن شارما الخبير القيادي:

(قيادة الشركة تبدأبقيادتك لذاتك،ولا يمكن أن تكون عظيما”في العمل إلا عندما تشعر بالعظمة الشخصية)

أي بإعتناءك بنفسك ستكون قادرا” على منح المزيد للآخرين.

المقولة الثالثة : تحمل المسؤلية المطلقة وفي هذا يقول روبرت جوس عميد كلية ستانفورد لإدارة الأعمال :

( القيادة في رأيي هي تحمل المسؤلية المطلقة عن سلامة المؤسسة و إزدهارها والسعي لتغييرها للأفضل،القيادة الحقيقية ليست مسألة مقام أو نفوذ او منزلة رفيعة ولكنها مسألة تحمل مسؤلية )

المقولة الرابعة : أهمية إتخاذ القرارات الصحيحة، وهذه نصيحة قيادية من د.خالد بن صالح المنيف :

(الحياة لا شك عبارة عن قرارات والعظماء فقط هم من يملكون القدرة على إتخاذها،أبحر نحو جزيرة النجاح وجدف مسرعا”لها،وإستعن بصحبة طيبة تعينك على الخير وتشد من أزرك وتقوي من عزيمتك)

المقولة الخامسة : سلوك طرق جديدة ،كما يقول الكاتب الإنجليزي وأحد قادة الثورة العلمية فرانسيس بيكون :

(إذا أردت الوصول إلى ما لم يصل إليه أحد،فإسلك طرقا” لم يسلكها أحد )

المقولة السادسة : إستغلال الفرص العظيمة،يقول الأمريكي جون جاردنر :

(سبق لنا جميعا” أن واجهتنا سيولا” من الفرص العظيمة التي راوغتنا بدهاء،فبدت وكأنهامشكلات عصية على الحل)

اقرأ المزيد

Share
دروس حياتية من خبراء ناجحين

دروس حياتية من خبراء ناجحين

| 2011-01-09 | تعليقات 27 تعليق | 60٬501 قراءة

أنا طالب في مدرسة الحياة

هناك دروس كثيرة تعلمتها في السنة الماضية وجاءت ترجمتي لمقالات روبن شارما لتجعلني أركز أكثر في كتابة ما تعلمته ،لقد قرأت كثيرا” من الكتب والمقالات خلال سنة كاملة مضت على مدونتي ،جعلتني أستفيد كثيرا” من التعليقات و ردود أفعال الزوار،وبهذه المناسبة هديتي لكم هي ستة دروس إستفدتها من شخصيات و خبراء ناجحين :

الدرس الأول : كن أفضل ما يمكن أن تكونه اليوم وليس غدا”.

درس تعلمته من أفضل مستثمر أمريكي وهو وارن بافيت حيث قال ذات مرة : (لن تجد نسخة منك أفضل منك)،فكرة متألقة من رجل متألق، فلن أجد أنا نسخة من نفسي أفضل مني ولن تجد أنت نسخة منك أفضل منك ،فقد يحاول البعض تقليد الطريقة التي تفكر وتتحدث وتتصرف بها،ولكن مهما حاولوا فلن يكونوا سوى نسخة مقلدة من ذاتك المميزة،لأنك إنسان فريد.

الدرس الثاني : لا تهتم برأي الناس فيك ولا تجعل ذلك يحبطك.

جاك كانفيلد صاحب كتاب (مبادئ النجاح) أورد في كتابه قاعدة جميلة سماها قاعدة : 18-40-60 ومضمونها: أنك عندما تبلغ 18 سنة تشعر بالقلق التام تجاه ما يعتقده الآخرون فيك ،وفي سن ال40 لا تبالي البتة بما يعتقده فيك أي شخص، وعندما تصل إلى سن ال60 تدرك أن أحدا”لم يكن يفكر فيك أبدا”من الأصل…فهل نختصر الزمن وندرك ما يدركه صاحب الستين عاما”؟!!

الدرس الثالث : عامل الناس بالطريقة التي يريدون أن تعاملهم بها.

القاعدة الذهبية تقول :(عامل الناس بالطريقة الي تحب أن يعاملوك بها) هذه كلنا نعرفها أما القاعدة البلاتينية عزيزي القارئ التي نادى بها د. توني أليساندرا  صاحب كتاب (القواعد البلاتينية) فهي تقول:(عامل الناس بالطريقة التي يريدون أن تعاملهم بها).إفعل هذا وسيصبح من المحال تقريبا” أن ترتكب أي خطأ.

الدرس الرابع: ما الذي كنت سأفعله لو كان هذا آخر يوم في حياتي؟

سؤال ستيف جوبس مؤسس ومدير شركة أبل العجيب الغريب هذا سيدفعني كل يوم لعمل أقصى جهد وبذل أقصى طاقة ،من أجل إنهاء أعمالي كل يوم دون إنتظار تأجيلها إلى الغد فإن هذا الغد قد لا يأتي أبدا” ،ونحن المسلمون أولى من ستيف جوبس بهذا السؤال لأن ديننا يحثنا على الإتقان،وإيماننا بالقضاء والقدر يمثل لنا حافزا” أيضا”.

اقرأ المزيد

Share
أفضل تكتيكات يتبعها القادة بلا منصب

أفضل تكتيكات يتبعها القادة بلا منصب

| 2011-01-07 | تعليقات 9 تعليقات | 28٬459 قراءة


كتاب (القادة بلا منصب) روبن شارما

 

الكثير من الناس حول العالم يرغبون بعمل أعمال مميزة ،أو يريدون أن يكونون أرقام صعبة في مجتمعهم،أو يودون أن يحدثون تغيير قوي في مجتمعهم أو حياتهم حتى يكون لحياتهم معنى،بمعنى أو آخر يريدون أن يكونون قادة بلا منصب.

إن القيادة كما يتكلم عنها الخبير العالمي روبن شارما،هي صفة مكتسبة يمكن أن يحققها أي إنسان في العالم في أي مكان أو منصب كان،إن تلك الجينات القيادية مختبئة في كل منا،وتحتاج لمن يوقظها ثم يصقلها ويلمعها لتظهر للعيان.يقول روبن شارما : إن الخطوة الأولى لذلك هو الوعي بوجود تلك الصفات القيادية والإلتزام بإظهارها كلما حانت الفرصة لذلك.و عليك أن تتوقف عن لوم الآخرين وإيجاد الأعذار لنفسك،عليك أن تتحمل المسؤلية الكاملة، وكما قال غاندي : كن أنت التغيير الذي ترغبه في العالم.

في هذا الفيديو الذي نستعرضه معكم اليوم يتحدث روبن شارما عن ثمانية تكتيكات يمكن أن تحدث الفارق الذي تريده في حياتك،ويمكن ان تضعك في مصاف القادة المحترفين ،لأن هذه هي التكتيكات التي يمارسها كل القادة بدون منصب في أنحاء العالم.مشاهدة ممتعة أرجوها لكم والترجمة تتبع الفيديو.

 

هذه هي التكتيكات الثمانية المهمة :

التكتيتك الأول : قم بإنجاز الأعمال الصعبة التي تخشى القيام بها في العادة.

اقرأ المزيد

Share
مدونة بلال للنجاح والناجحين