التصنيف: دروس في القيادة

إرساء ثقافة التحفيز في العمل

إرساء ثقافة التحفيز في بيئة العمل

| 2012-11-18 | تعليقات 11 تعليق | 17٬229 قراءة
إرساء ثقافة التحفيز في العمل

إرساء ثقافة التحفيز في العمل

 

 تكلمنا في المقالة السابقة عن قواعد تحفيز الموظفين وعلامات التحفيز،في هذا المقال سوف نتطرق إلى خطوة أخرى ضرورية للمدير وهي كيفية إرساء ثقافة التحفيز في بيئة العمل،ولكن قبل ذلك دعونا نستعرض بعض العوامل التي تؤدي إلى خلق رضا وظيفي للموظف عن عمله.

 في كتابه القيم بعنوان ( The Motivation to Work ) حدد المؤلف عالم النفس فريدريك هيرزبيرج ستة عوامل تحفيزية تؤدي إلى خلق الرضا الوظيفي لدى الموظف عن عمله،ما يعني أن هذه العوامل تتناسب مع إحتياجات الأشخاص لإشباع الرغبات الذاتية أو تحقيق الذات. إليكم تلك العوامل :

1- يتحفز الموظف عند شعوره بالإنجاز. أي تحقيق نجاحات معينة مثل إتمام عمل معين ،وإيجاد حلول للمشكلات،و رؤية نتائج عمله.

2- يتحفز الموظف عند شعوره بالتميز عن أقرانه. سواء كان التميز مادياً أو معنوياً أي بمكافآت أو بدون.

3- يتحفز الموظف عند شعوره بإمكانية النمو. وذلك عن طريق التطوير المهني أو تسهيل التطوير الذاتي.

4- يتحفز الموظف عند شعوره بالتقدم في العمل.عن طريق زيادة راتبه السنوية أو إعطاءه درجة متقدمة في العمل.

5- يتحفز الموظف عند شعوره بمزيد من المسؤولية.مثل إعطاءه منصب إداري ذو سلطة نتيجة لمجهوده في العمل.

6- يتحفز الموظف عند شعوره بأهمية العمل نفسه الذي يعمله.وأنه عمل مهم وبه مراحل مهمة.

أعود بالذاكرة إلى ما يقرب من 15 عاماً مضت حين كنت في بداية حياتي المهنية ،أعمل في مختبر خاص في إحدى المستشفيات الشهيرة في عمان، وفي شتاء عام 1997 حصل أن إستيقظنا ذات صباح لنجد الثلج وقد كسى بردائه الأبيض أرجاء العاصمة عمان،شعوري بالمسؤلية جعلني أرتدي ثيابي وأهرول مسرعاً إلى عملي رغم صعوبة المشي في الثلج،وأخيراً وصلت إلى عملي ولو متأخراً وقد تفاجأت أن عدد الحاضرين فقط 5 موظفين من 40 موظفاً !! طبعاً بادرنا بتوزيع العمل والقيام بأهم الواجبات.و الحمدلله مضى اليوم على خير ،وفي اليوم التالي حضر مدير المختبر وقد أعد شهادات خاصة تقديرية أعطاها لكل من داوم في يوم الثلجة، كانت المسألة معنوية أكثر منها مادية ولكنها أثرت فينا حقاً.

اقرأ المزيد

Share
قواعد التحفيز مهمة في العمل

ثمانية قواعد لتحفيز الناس

| 2012-11-05 | تعليقات 16 تعليق | 34٬477 قراءة
قواعد التحفيز مهمة في العمل

قواعد التحفيز مهمة في العمل

 

كل عام وأنتم بخير ،ها قد عدنا ثانية للكتابة بعد إجازة عيد الأضحى ،أتمنى أن يكون جميع القراء قد إستمتع بالإجازة.

في كتابه الرائع ( أعظم 100 فكرة للقيادة الفعالة ) يتحدث الكاتب والخبير جون آدير  John Adair عن صفات القائد الفعال،ويتناول أمور كثيرة تهم القائد وتدعم مهمته،ومن أهم هذه الأمور مهمة أساسية لابد أن يتقنها كل قائد لكي ينجح في أعماله،ألا وهي تحفيز الناس أو الموظفين وإخراج أفضل ما في فريق عملك.

ويذكر جون آدير أن هناك قاعدة مهمة لتحفيز الناس يجب أن ينتبه إليها القادة ،ألا وهي قاعدة يطلق عليها إسم قاعدة ( 50 : 50 )،وهي تعني بإختصار أن مسألة التحفيز تنقسم في 50 % منها إلى تحفيز داخلي يعتمد على إستجابتنا الداخلية،في حين أن ال 50 % الأخرى تعتمد على العوامل الخارجية وخاصة القيادة التي نعمل تحتها.

وقد توصل الكاتب إلى ثمان قواعد  عملية تساعد القادة في تحفيز الناس، إليكم أصدقائي هذه القواعد :

1- تمتعك أنت بحماس داخلي يظهر في تصرفاتك.

2- إختيار أكثر الأشخاص تحفيزاً وحماساً.

3- معاملة كل فرد في الفريق كإنسان مميز.

4- وضع أهداف واقعية تنطوي على تحد.

5- تذكر أن إحراز تقدم يحفز الناس.

6- خلق جو عمل أو بيئة عمل تساعد على التحفيز.

7- تقديم مكافآت جيدة للمتميزين.

8- الإعتراف بفضل كل شخص ودوره في الإنجاز.

من فهمك الواعي لهذه القواعد وتطبيقك العملي لها،ستجد أنك في طريقك لتصبح قائداً ملهماً،لأنك بذلك سوف تتجاوز محاولة تحريك الناس من خلال منحهم حوافز مالية أو إثارة الخوف داخلهم ،وغير ذلك من الطرق القديمة التي كان رؤساء الأمس يستخدمونها ويستبعدون أي طرق أخرى لتحفيز العاملين لديهم، وبهذا سوف تبث روحك في الآخرين.

والآن السؤال الذي قد يخطر على بال كل منا هو : كيف يمكن أن تعرف أنك نجحت في تحفيز الآخرين؟!!

اقرأ المزيد

Share
ماذا تعرف عن القيادة يا صديقي

ماذا تعرف عن القيادة يا صديقي؟!

| 2012-10-22 | تعليقات 16 تعليق | 19٬104 قراءة
ماذا تعرف عن القيادة يا صديقي

ماذا تعرف عن القيادة يا صديقي

  قيل أن القيادة هي نشاط يمارسه شخص ما، يؤثر فيه على مجموعة من الناس،تجعلهم يتعاونون ويوجهون طاقتهم لتحقيق هدف معين . وبناء على هذا التعريف فإن للقيادة عناصر ثلاثة هي :

1- القائد : من المهم وجود قائد يمارس نشاطاً مؤثراً.

2- الجماعة : وجود جماعة يوجه إليها نشاط القائد.

3- الهدف : وجود هدف ما يسعى القائد للوصول إليه عن طريق الجماعة.

بناء على هذا التعريف …هل يمكن إعتبار أشخاص مبدعون مثل بيل  جيتس وستيف جوبز قادة ؟!!

يقول هارولد سيمور : ( القادة العظماء يوقظون في نفوس أتباعهم الإيمان بالماضي،والعمل للحاضر،والأمل في مستقبل أفضل )

كنت أقرأ في كتاب (فن القيادة ) لمؤلفه اللواء وليام كوهين وهو لواء سابق في القوات الجوية الأمريكية،حيث أجرى المؤلف حوارات مع مئات من القادة العسكريين ليسألهم عن مبادئ القيادة التي يستخدمونها في إدارة المعركة،و قد توصل الكاتب لثمانية مبادئ مشتركة بين الجميع أطلق عليها إسم (نموذج

                                                                                                                                              : المعركة ) ،إليكم مبادئ القيادة العامة الثمانية

  1. إلتزم الأمانة المطلقة . (ما لم تحافظ على أمانتك،فلن تحظى بثقة أتباعك)
  2. إعرف جوهرك. (التابعين يهمهم معرفة مدى معرفتك لجوهر وظيفتك)
  3. أعلن عن آمالك. ( الآمال هنا تشمل التخطيط وتحديد الأهداف)
  4. أظهر إلتزاماً غير عادي . (لابد لك من الإستعداد لقبول المخاطرة،فطريق المجد محفوف بالمخاطر)
  5. توقع نتائج إيجابية. (كلما كانت أهدافك سامية ،حققت أهدافاً أسمى)
  6. إعتن برجالك. (إذا إعتنيت برجالك،فسوف يعتنون بك،أي أن الولاء شعور متبادل)
  7. قدم الواجب على نفسك. (الواجب دائماً أو مصلحة العمل أولى من مصالح القائد)
  8. كن في المقدمة. (هناك طريقة حقيقية واحدة للقيادة،ألا وهي أن تكون في المقدمة،فلا بد أن تقود بالسحب لا بالدفع)

ولعلنا إذا ما طبقنا بعضاً من هذه القوانين على حالة مثل حالة بيل جيتس،فأكاد أجزم أننا أمام قائد من طراز فريد،فالرجل الذي لم يتخرج في الجامعة،وبنى شركة حاسبات ناجحة وهو في الثانوية،وهو ترك الجامعة ليتفرغ لعمله بالكامل،ويحقق أحلامه،إستحق النجاح عن جدارة لأنه عرف جوهره،وأظهر إلتزاماً غير عادي.

أما في حالة ستيف جوبز فالأمر فيه تشابه كبير،لأن ستيف أيضاً ترك الجامعة ليتفرغ لتحقيق حلمه،لقد عرف جوهره وأعلن عن آماله،ولم يستسلم أبداً بعدما فصل من شركته الأصلية،بل قدم مصلحة الشركة على مصلحته حتى عاد إليها مرفوع الرأس مديراً من جديد.

اقرأ المزيد

Share
الإبتسامة أسرع طريقة تواصل

المبادئ السبع الأساسية لعلاقات عظيمة

| 2012-10-10 | تعليقات 17 تعليق | 22٬235 قراءة

الإبتسامة أسرع طريقة تواصل

الإبتسامة أسرع طريقة تواصل

 لقد أبدع خبير التدريب العالمي روبن شارما في مقالة له حول المبادئ الأساسية لعلاقات عظيمة،وقد أضاف تلك المقالة لكتابه (دليل العظمة 2)،دعونا نشارككم أهم ما ورد في تلك المقالة.

 إن جودة حياتك تنبع من طبيعة علاقاتك،إلتزم بتكوين علاقات عظيمة بشكل غير معقول،وستنعم بحياة بنفس العظمة،والعظمة في التواصل البشري أمر يسهل عليك تحقيقه،تذكر أن النجاح قوامه الثبات المتقن على المبادئ الأساسية.

إن هذه المبادئ السبع الأساسية بسيطة في جوهرها،لكنها عظيمة في معناها ومبناها وقوية في تأثيرها،إليكم هذه المبادئ :

1- كن أول من يبدأ بالتحية عندما تقابل شخصاً آخر ،أي إبدأ بإظهار الطيبة والسلام.

2- أكثر من الإبتسام .هذه إحدى أفضل الطرق التي تجعل الآخرين يفتحون قلوبهم لك.

3تحدث مع الناس بأسمائهم .هذا أمر غاية في الأهمية،إنه يوضح إهتمامك كما يدل على الإحترام.

4انظر في أعين الناس وأنت تحدثهم.هذا يعطيهم المزيد من التقدير والإحترام.

5كن مستمعاً من الطراز الأول.أحسن القيام بهذه الخطوة وستحصل على لقب (نجم العلاقات)،أغلب الناس لا ينصتون.

6قدم مجاملات صادقة.فالثناء مجاني،لا تفوت الفرصة أبداً لتثني على شخص آخر وترفع روحه المعنوية،سواءً في العمل أو المنزل.

7عامل كل إنسان كأحد أفراد العائلة الملكية.سواء كان مديراً أو نادلاً في مطعم،تصرف وكأنك لن تلاقيه مجدداً أبداً.

إنها مبادئ بسيطة بحق،أتقن هذه المبادئ الأولية وستصل إلى قمة أدائك أسرع مما تتخيل.العظمة تتحقق من خلال إتقان الأساسيات.

اقرأ المزيد

Share
كيف تتعامل مع رئيسك السيء في العمل؟ ج3

كيف تتعامل مع رئيسك السيء في العمل؟ ج3

| 2011-07-25 | تعليقات 6 تعليقات | 13٬691 قراءة


 في الجزأ الثالث و الأخير من (كيف تتعامل مع رئيسك السيء في العمل؟) سوف نجتهد في شرح ما لا يجب أن تفعله في مقابلتك مع مديرك السيء ،لأنك إذا فعلت ذلك فسوف تخسر المعركة معه.إليك هذه النقاط المهمة :

 

1 # لا تقف في وجه رئيسك لتجعل من نفسك بطلاً أمام الموظفين.

 إن مواجهة المدير ووضع حد له وإحراجه أمام الموظفين لأمر مغر وحماسي،ولكنه في العادة أمر مدمر ترتد فيه النيران في النهاية عليك، إذا كان رئيسك من النوع المستبد فإن مواجهته بِشأن سلوك خاطئ إتخذه تعد تحدي بالنسبة لك،والأمر سيان بالنسبة لمدير متردد حيث أن تهديده هو الشيء الوحيد الذي يمكن أن يوقفه عن تصرفاته المشينة.خطط لإتصال فعال مع مديرك بهدف تحقيق إحتياجات معينة لك أفضل من أن تتسرع وتخسر كل شيء.

اقرأ المزيد

Share
كيف تتعامل مع رئيسك السيئ في العمل؟ ج2

كيف تتعامل مع رئيسك السيئ في العمل؟ ج2

| 2011-07-22 | تعليقات 2 تعليقان | 11٬076 قراءة

المدير السيء يتحكم في موظفيه بشكل سيء

 


 عندما إنتهيت من الجزء الأول من المقالة تناقشت مع أصدقائي على تويتر حولها،إقترح بعضهم أن أعمل منها أجزاء أخرى لشرح النقاط الرئيسة بتفصيل أكثر،ووجدته إقتراحا منطقياً ،في هذا الجزأ الثاني سأجتهد في تفصيل هذه النقاط التي يجب أن يفعلها الموظف في مواجهة مديره السيء.

1 # تعرف على ماذا يستفزك من كلمات مديرك.

عندما تتكلم مع رئيسك في العمل عليك أن تكون دارساً ومحللاً وفاهماً لأسلوبه،فبعض الرؤساء يتعمدون الصراخ في وجه موظفيهم،والبعض الآخر يتعمد الإهانة كأن يقول له: (وإنت إيش اللي فهمك بالإدارة) والبعض الأخير يستخدم كلمات إستفزازية أخرى المراد منها تكسير جوانح الموظف وتهميشه والتقليل من شأنه.

وبالتالي حين تكون واعياً لأسلوب مديرك السيء وحيله تستطيع التركيز أكثر،والسيطرة على إنفعالاتك العاطفية والحفاظ على هدوئك وإتزانك،مهما حاول إستفزازك.

2 # أسس لقواعد معينة للتعامل مع مديرك.

 ضع إطاراً لمحادثتك مع مديرك ،حدد من ثلاث إلى خمسة نقاط رئيسية تتحدث فيها،وأحصر الحديث في إطار هذه النقاط،لا تجعل المدير يشتت الحديث في مواضيع أخرى،ولا تركز على سلوكه وإستفزازاته ،ركز فقط على ما أتيت من أجله.

إفعل هذه الأمور مع مديرك السيء

3 # إستفسر بوضوح عن طبيعة المهمة التي يطلبها منك  مديرك.

إن التوصيف الوظيفي لوظيفتك يحميك ويفصل بين مهماتك ومهمات مديرك،وفهمك لهذا التوصيف مهم جداً،لأن الوضوح يساهم في معرفة ما لك وما عليك وكيف تؤدي عملك على أكمل وجه،فإذا حاول مديرك تحميلك من العمل ما لا يطاق،أو أضاف إلى مهامك شيئاً من مهامه،لا توافق، وأعد صياغة المحادثة حتى يرضخ مديرك، ويوافق على تحمل مسؤولياته.إن بناء ثقة متبادلة بين الموظف والمدير نقطة حيوية وحساسة في نجاح وإنجاز العمل في وقته.

اقرأ المزيد

Share
كيف تتعامل مع رئيسك السيئ في العمل؟!

كيف تتعامل مع رئيسك السيئ في العمل؟!

| 2011-07-12 | تعليقات 287 تعليق | 295٬864 قراءة
كيف تتعامل مع رئيسك الصعب في العمل؟

 

 المدير السيئ قد يكون سيئاً لعدة أسباب، فقد يكون ضعيفاً في شخصيته،أو مستبداً متعجرفاً في أوامره،أو قد يكون لم يتلق المهارات الإدارية اللازمة لمساعدته على تدبير أموره،أي قليل خبرة في الإدارة،وقد يكون متحيزاً لجنسية أو ديانة معينة ،أو مهملا” لآراء الموظفين ومتعصباً لرأيه فقط،وهناك أنواع أخرى سيئة من المديرين،كل ما يفعله هؤلاء أنهم يتسببون في إحباط الموظفين وقلة إنتاجيتهم.

وقد تعاملنا جميعاً مع أمثال هؤلاء المدراء السيئون،وتعرضنا لمواقف محرجة معهم،أتت بنتائج سلبية علينا وعلى العمل،وكان دائماً ما يدور في أذهاننا هذا السؤال الصعب الذي يتردد كثيراً على لسان الموظفين،ألا وهو : كيف يمكنني التعامل مع مديري السيء في العمل؟!!

ولأنني أنا شخصياً تعرضت لمثل هذه المواقف المحرجة مع مدرائي،فقد قررت أن أبحث وأستقصي لعلي أجد حلاً،وأخيراً وجدت ضالتي في موقع  Expertbeacon ،حيث طرح المحرر بعض النقاط المساعدة التي يمكن أن تساعد في حل المشكلة،وأنقل لكم هنا ترجمتي لتلك النقاط التي جاءت بشكل ممتع على شكل إفعل ولا تفعل.

عندما تكون العلاقة سيئة بين الموظف والمدير،و وسائل الإتصال بينهم ضعيفة،فعلى الموظف أن يغير من تكتيكه مع المدير،لتقوية العلاقة في العمل وإنشاء روابط قوية معه.هنا بعض النقاط التي تساعدك على تقوية العلاقة مع رئيسك أو مديرك السيء. 

أولاً : إفعل هذه الأمور.

  1 # تعرف على ماذا يستفزك من كلمات مديرك.

  2 # أسس لقواعد معينة للتعامل مع مديرك.

  3 # إستفسر بوضوح عن طبيعة المهمة التي يطلبها منك  مديرك.

  4 # إدفع الحوار أو المناقشة بإتجاه توافق الرأي بين الطرفين.

  5 # عزز من موافقته على أن تبادل المنفعة مفيد للطرفين.

 

ثانياً : لا تفعل هذه الأمور.

 

  1 # لا تقف في وجه رئيسك لتجعل من نفسك بطلاً أمام الموظفين.

  2 # لا تقع في المطب العاطفي ولا تخاف مقابلته والتحدث إليه.

   3 # لا تضع إفتراضات خاطئة عنه مسبقاً.

   4 # لا تقابل مديرك أبداً بدون وضع خطة مسبقاً.

   5 # لا تنسى أن تدعم تقدم العمل وتحلى بالمرونة اللازمة.

اقرأ المزيد

Share
مدونة بلال للنجاح والناجحين