التصنيف: دروس في القيادة

خواطر في القيادة (2)

| 2015-09-29 | تعليقات (1) | 1٬889 قراءة

خواطر في القيادة (2)
الناس يحبون أن يعرفوا أنهم مفيدون.
(القائد الجيد يجعل الناس يشعرون أنهم في قلب الأمور ،وليسوا على الهامش . فعندها سيشعر كل شخص أنه يحدث اختلافاً في نجاح المؤسسة . وعندما يحدث ذلك،سيشعر الناس بالثقة و الراحة و أن عملهم له معنى)
خبير القيادة وارين بينيس
من كتاب (25 طريقةللفوز مع الناس)
للمؤلف جون سي ماكس29ويل
التعليق: افعل شيئاً اليوم،أخبر اعضاء فريقك لماذا هم مهمون.

إجعلهم يشعرون بأهميتهم وأنه بدونهم لن ينجح العمل.

سوف يقدرونك عالياً ويعملون بكل طاقتهم على إنجاح العمل.

والنتيجة النهائية أن العمل سوف ينجح،وتنجحون جميعاً.
محبكم بلال موسى شنك
مدرب في القيادة معتمد من جون سي ماكسويل
‫#‏فن_القيادة‬
‫#‏خواطر_في_القيادة‬

Share

خواطر في القيادة (1)

| 2015-09-27 | تعليقات (1) | 1٬962 قراءة

خواطر في القيادة (1)
القائد الجديد
The secret of success in life is for a man to be ready for his opportunity when it comes.
Benjamin Disraeli
إن سر النجاح في الحياة بالنسبة لأي إنسان أن يكون جاهزاً لإستغلال أي فرصة حين تسنح له.

بنجامين ديزرائيلي
التعليق :
عندما تسنح الفرصة لشخص ما أن يصبح في منصب قيادي،فهذا يعني أن المدير الذي قام بتعيينه يؤمن بأن هذا القائد الجديد لديه قدرات أهلته لهذا المنصب.
فعلى القائد الجديد أن يكون على ثقة أن هناك من يؤمن بقدراته، وعليه أن يؤمن أن موقعه في صدارة الطاولة سوف يتيح له الفرص ليعبر عن رأيه ويصنع بعض القرارات.
على القائد الجديد أن يضع نصب عينيه أن هدفه الأول الآن، هو أن يظهر لإدارته والفريق العامل معه أنه يستحق المسؤولية التي حصل عليها.
محبكم بلال موسى شنك
مدرب في القيادة معتمد من جون سي ماكسويل

Share
أربعة دروس رائعة في القيادة من ابراهام لينكولن

أربعة دروس رائعة في القيادة من ابراهام لينكولن

| 2015-04-12 | تعليقات 3 تعليقات | 9٬768 قراءة
أربعة دروس رائعة في القيادة من ابراهام لينكولن

أربعة دروس رائعة في القيادة من ابراهام لينكولن

أربعة دروس رائعة في القيادة من ابراهام لينكولن
اليك أربعة اقتباسات من من أقوال ابراهام لينكولن فيها دروس قيادية ملهمة :
1- نعم خطواتي بطيئة،لكني لا أسير للوراء أبدا.
لعله قصد أن تعمل على تحسين نفسك طوال الوقت والتعلم من اخطائك دائما.ان تحركك نحو هدفك يجعلك تحرز تقدما بطيئا نوعا ما لكنه للأمام على كل حال.
2- سأذاكر وأستعد لعل فرصتي تأتي.
ان الحظ يحدث عندما تكون مستعدا وتأتيك الفرصة.فإذا لم يبتسم لك الحظ فهذا يعني انك لم تستعد بشكل كاف.اعمل بجهد ولا تسمح بضياع فرصك أبدا.
3- أيا كان عملك، كن شخصا جيدا.
ايا كان ما تفعله افعله بإمتياز وكن شخصا مميزا.
4- لا أكترث لشخص ﻻ يكون أكثر حكمة اليوم مما كان عليه بالأمس.
ليس للتعلم نهاية أبدا.فركز على تعلم مهارات جديدة وحيل جديدة دائما ،وخليها عادة.
يمكن ان نضيف الى الدروس صفتان كان يتمتع بهما ابراهام، وهما :
1) كان عنده القدرة على تشكيل افضل فريق عمل يسانده في أعماله.
2) تواضعه حتى بعد ان صار رئيسا لدولة عظمى.
يروى أن مسؤولا كبيرا دخل على لينكولن وهو يلمع حذاءه بنفسه ، فتفاجأ المسؤول وسأله : ماذا تفعل سيدي الرئيس، أتلمع حذاءك بنفسك ؟
فأجابه لينكولن : نعم، فحذاء من تلمع أنت ؟!
عزيزي القارئ اتمنى ان تستحضر في ذهنك قصة و كلمات وحكم ابراهام لينكولن علها تكون حليفا رائعا لك عندما تستعد لبدء رحلتك نحو التميز.
وتذكر ان تحتفظ بتواضعك،ولا تسمح للألقاب والنجاح ان يجعلاك شخصا مغرورا.
وتذكر أن تلمع حذاءك بنفسك !
بقلم محبكم بلال موسى شنك
المرجع بتصرف من كتاب ( سر القيادة ) براكاش آير.
‫#‏ابراهام_لينكولن‬
‫#‏سياحة_في_عقل_قائد

Share
كيف تصبح خبيراً ومشهوراً

27 طريقة رائعة لتصبح خبيراً مشهوراً

| 2013-08-23 | تعليقات 24 تعليق | 38٬079 قراءة

 

27 طريقة رائعة لتصبح خبيراً مشهوراً

27 طريقة رائعة لتصبح خبيراً مشهوراً،روبن شارما،نصائح

 

 الكثير منا يتسائل : كيف يمكن أن أصبح خبيراً ومشهوراً في مجالي ؟! أو بطريقة أخرى يتسائل الكثيرون : كيف يمكن أن أصبح الأفضل في مجال عملي؟! ويجيب اليوم عن هذا السؤال خبير القيادة العالمي روبن شارما Robin Sharma ،حيث يقول : ( أنه على الإنسان دائماً أن يسعى ليكون الأفضل في مجاله وأنا هنا لأعطيكم افكاراً تساعدكم في تسريع عملية الوصول إلى أفضل حالاتكم،وسأشرح لكم الآن 27 طريقة رائعة لتصبح خبيراً مشهوراً ).

وكما يقول الخبير نابليون هيل : ( إن سلم النجاح لا يعاني من الإزدحام في الأعلى ) وهو على عكس ما يتصوره الكثير من الناس.

ولمساعدتك على النجاح فقد أفصح روبن شارما عن 27 طريقة رائعة لتصبح خبيراً مشهوراً ،إليكم تلك الطرق :

1) حاول أن تقلد عقلية وعادات وتصرفات الناس الذين تريد أن تصبح في مستواهم. وكذلك أحط نفسك بالخبراء وقوي علاقاتك بهم لتتعلم وتكتسب منهم.

2) علم الآخرين أسرار مهنتك،فعندما تشارك الآخرين معلوماتك عن حرفتك فإنك تعمق من فهمك لها وتزيد من وعيك عنها.

3) إفشل أكبر عدد من المرات في أسرع وقت ممكن !! وفي كل مرة أدرس المعلومات وأعد تقييم تجربتك ثم خطط للخطوة القادمة،إفعل ذلك يومياً وسوف تلاحظ مكاسب ثابتة في أدائك القياسي.

4) عليك أن تصبح مهووساً بشدة بالتركيز على معرفة كل ما يخص أمر ما،إن سر الأستاذية هو تركيز الإنتباه على موضوع معين.

5) حافظ على عادة القراءة اليومية، فالقليلون يفعلون ذلك،والقراءة تختصر وقت التعلم وهي تسمح لوجهات نظر عباقرة بإختراق تفكيرك.

6) إستأجر مرشداً أو مدرباً شخصياً،لقد تاثرت شخصياً بعدد من المدربين الذين أحدثوا تغييراً جذرياً في حياتي.

7) تدرب أكبر عدداً من الساعات في مهنتك،فحسب المؤلف العالمي مالكولم جلادويل يحتاج الإنسان إلى 10 آلاف ساعة من العمل حتى يصبح خبيراً في مهنته.أي ما يعادل العمل في نفس المهنة لمدة خمسة سنوات.

8) حاول أن تصل إلى أقصى حدود موهبتك،الأبطال الرياضيون يتعلمون يومياً أن يصلون إلى اقصى طاقاتهم،وهكذا يمارسون هذه العادة يومياً حتى تتمدد طاقاتاهم وتزيد إمكانياتهم.

9) إلعب دائماً لتفوز ولا تلعب لتتجنب الخسارة.الخبراء دائماً لديهم ميل لممارسة عملهم بطريقة تدعم تقدمهم نحو الإمتياز،بينما يتصرف الناس العاديون بطريقة تفكير الغرض منها تجنب الوقوع في الخطأ.

10) تذكر دائماً الأمور التي كانت صعبة عليك وأصبحت سهلة الآن، الإنسان دائماً قادر على النمو والإزدهار و التكيف مع المقاييس الجديدة.

11) إعمل مجموعة تدعمك وتدعم نشاطاتك. إبحث عن ىخرين لديهم نفس هواياتك أو نشاطاتك وتعاون معهم لتصبحوا خبراء في مجالكم.وكما يقولون (يد الله مع الجماعة).

12) إحتفظ بدفتر يوميات ،التسجيل في دفتر يومياتك يومياً في الصباح او المساء هو واحدة من أفضل العادات التي تبني الخبرات وتصقلها،إنها تعطيك الفرصة للمشاركة بعمق في أهم لحظات حياتك،مع الإحتفال بلحظات إنتصارك.

اقرأ المزيد

Share
روبن شارما صاحب كتاب (الراهب الذي باع سيارته الفيراري)

أكثر عشرة أعمال رائعة يعملها القادة المدهشون

| 2013-08-05 | تعليقات 15 تعليق | 15٬258 قراءة
روبن شارما صاحب كتاب (الراهب الذي باع سيارته الفيراري)

روبن شارما صاحب كتاب (الراهب الذي باع سيارته الفيراري)

 

  روبن شارما Robin Sharma هو واحد من أفضل مدربي القيادة في العالم حالياً،ولقد ألف أكثر من 15 كتاباً وتلقى فيديوهاته التي ينشرها على يوتيوب رواجاً واسعاً،وقد ولد روبن في العام 1965 في نيبال لوالدين هنديين وهو يحمل الجنسية الكندية.ولروبن شارما قصة عجيبة ظريفة، حيث مارس في بداية حياته مهنة المحاماة ولم يكن يشعر بالسعادة في داخله،حيث أحس أن لديه موهبة مختزنة يريد أن يطلقها،فبدأ يقرأ ويدرس في كتب القيادة كنوع من التطوير الشخصي له،ثم قرر أن يكتب كتاباً عن القيادةوكان ذلك في عام 1997 ،حيث أطلق كتابه الأول بعنوان ( الراهب الذي باع سيارته الفيراري ) ،حيث تولت والدته مراجعة وتدقيق الكتاب،فيما تولى والده مسؤولية توزيع الكتاب وبيعه .
ثم أتبع الكتاب بمحاضرة عن القيادة لم يحضرها سوى 23 شخصاً،منهم 21 شخصاً من أقاربه !! يضحك وهو يروي تلك القصة عن بداية حياته في معظم محاضراته،حيث هو الآن بعد 15 عاماً من بداية مهنته كخبير عالمي في القيادة،لديه الآن شركة عالمية بإسمه تدعى مؤسسة روبن شارما للقيادة ،وقد حضر محاضراته ما يزيد عن 350 ألفاً من الناس،والمفاجأة أن كتابه الأخير الذي أصدره قبل سنتين بعنوان (القائد الذي ليس لديه منصب) باع منه حتى الآن 3 مليون نسخة.
قرأ روبن شارما عن العديد من القادة أمثال نيلسون مانديلا والمهاتما غاندي وبيل جيتس وأديسون وغيرهم،وقد لاحظ أعمالاً متشابهة يقومون بها فسجل تلك الأعمال ،وقرر أن يدرسها لعملائه من شركات نايكي وفيدكس وأي بي إم وجنرال إليكتيرك ،وإليكم خلاصة هذه الأعمال :
1) وظيفة القائد أن يعمل على إكتشاف وتنمية قادة آخرين.
من مهمات القائد الرائع العمل على إلهام الآخرين وإكتشاف مواهبهم،وإطلاق طاقاتهم ليقدموا أفضل ما لديهم في العمل.
2) لا شيء يمكن أن يحصل حتى تتحرك.(أي إبدأ الآن)
إبدأ صغيراً ،واحلم حلماً كبيراً،ولكن إياك أن تتوقف ،يا صديقي إبدأ الآن.
3) إن تصرفاتك الخارجية تعكس ما تؤمن به من داخلك.
إنك تبلغ العالم ما تؤمن به عبر تصرفاتك،والخبر الجيد أنك عندما تؤمن بالقيادة وموهبتك الداخلية فسوف تعكس تصرفاتك ذلك.
4) الأفكار لا تساوي شيئاً من غير تنفيذ.
أفضل أن يكون عندي فكرة بسيطة أعمل عليها،ولا أن يكون عندي فكرة عظيمة بدون تنفيذ. ( less talk & more do )
5) عندما تتعلم أكثر تتولد لديك مهارة الإنجاز أكثر.
كلما تضاعف معدل علمك ومعلوماتك،تضاعف معدل دخلك ،كل القادة يؤمنون بذلك.

اقرأ المزيد

Share
إجعل 2013 أفضل سنوات حياتك

50 درساً حياتياً ملهماً من عام 2012

| 2013-01-04 | تعليقات 28 تعليق | 20٬880 قراءة
إجعل 2013 أفضل سنوات حياتك

إجعل 2013 أفضل سنوات حياتك

 أصدقائي الأعزاء ...كل عام وأنتم بخير بمناسبة حلول السنة الميلادية الجديدة 2013،أردت أن أبدأ هذه السنة الجديدة بمقالة ملهمة ترجمتها من مدونة المدرب وخبير القيادة العالمي روبن شارما ،وقد نشرها على مدونته نهاية العام الفائت.

إليكم هذه الحفنة من الدروس الملهمة :

1- العمل الجاد هو مضاعف للقوة.

2- لا تشارك في فترات الركود.

3- إن ممارسة الرياضة لمدة 20 دقيقة صباح كل يوم ،يمكن أن يحدث فارقاً في حياتك.

4- إذا لم تبدع يومياً ،فأنت في طريقك لتصبح روتينياً.

5- إذا أردت إنشاء شركة بمستوى عالي ،فلا يمكنك تعيين موظفين بمستوى منخفض.

6- التسويف هو طريقة الهروب للناس الخائفين من القيام بأفضل ما لديهم.

7- أعطي عملائك 10 أضعاف ما يستحقونه،وهم سيتكفلون بإخبار الناس عما يعرفونه عنك.

8- لا تفعل أي شيء لا تشعر بالمتعة عند فعله.

9- إذا لم تكن خائفاً كثيراً فأنت لم تنمو بعد بالقدر اللازم.

10- إستثمر الوقت لتصنع محتوىً جديد ورائع للشبكات الإجتماعية،وسوف تنمو قاعدة أعمالك بشكل سريع وعالمي.

11- لم يكن هناك وقت أروع من هذا الوقت لتصبح مستثمراً إجتماعياً.

12- لم يكن هناك وقت أسهل من هذا الوقت لخدمة عدد كبير من الناس.

13- إبق مؤمناً بحلمك ومتمسكاً برؤيتك،حتى لو لم يؤمن أحد بحلمك أبداً.

14- إن أسرع طريق لبناء عمل متميز هو الإسراع بتطوير مهارة القيادة لكل فرد من أفراد فريق عملك.

15- العمل هو عمل بحد ذاته فقط إذا إخترت أن تراه كذلك.الحقيقة أن كل عمل هو فرصة لك للتعبير عن عبقريتك وطريقة لإلهام الآخرين.

16- الناس تنحت في الصخر لتبحث عن الشفافية والموثوقية والعلاقات الإجتماعية،إمنحهم ما يريدون .

17- الإبداع مثل الحصاد يأتي في مواسم،هناك أوقات تحصد أفكاراً فيها،وأوقات تترك فيها الحقل هادئاً لا حراك فيه.

18- أحياناً يكون أفضل ما يمكن أن تفعله هو الراحة والهدوء،وحينها تتدفق إليك الأفكار الرائعة بدون تعب.

19- لكل تغيير صعوبة في بدايته،و فوضوى في منتصفه ولكن نهايته رائعة بالتأكيد.وتذكر دائماً أنه بلا تغيير لا يوجد تقدم !!

20- دائماً هناك رابح في منطقتك أو عملك،لم لا يكون هذا الرابح هو أنت ؟!!

21- إجعل أحلامك بالحجم الكبير ،لأن الأحلام تتحقق دائماً.

22- إسع دوماً وراء تحقيق الإمتياز بدلاً من مطاردة الكمال.

23- إحتفل بإنتصاراتك الصغيرة ،فإن ذلك يجعلك تطلق العنان للزخم اللحظي والطاقة الإيجابية.

24- تعلم ساعة في اليوم أي شيء عن عملك،وهو الإستغلال الأمثل لوقتك،لأنهم يدفعون لك لأنك تعرف أكثر من غيرك.

25- لماذا تكون جيداً في عملك إذا كنت تستطيع الوصول لدرجة مبدع.

26- أنقل لياقتك الصحية لمستوى أعلى وسوف تنقل عملك لمستوى أعلى.

27- إلغي (كلمات الضحية) من لغتك ،مثل : ( لا أستطيع ) (إن ذلك غير ممكن)( إن هذا صعب للغاية).وإستبدلها بكلمات مثل : (سوف أفعلها) (هذا رائع) (وما هي الفرصة في هذا التحدي؟).غير كلماتك لتغير حياتك.

28- إذا ألهمت رجلاً واحداً كل يوم ،فإن يومك لم يذهب هدراً أبداً.

اقرأ المزيد

Share
إرساء ثقافة التحفيز في العمل

إرساء ثقافة التحفيز في بيئة العمل

| 2012-11-18 | تعليقات 11 تعليق | 16٬942 قراءة
إرساء ثقافة التحفيز في العمل

إرساء ثقافة التحفيز في العمل

 

 تكلمنا في المقالة السابقة عن قواعد تحفيز الموظفين وعلامات التحفيز،في هذا المقال سوف نتطرق إلى خطوة أخرى ضرورية للمدير وهي كيفية إرساء ثقافة التحفيز في بيئة العمل،ولكن قبل ذلك دعونا نستعرض بعض العوامل التي تؤدي إلى خلق رضا وظيفي للموظف عن عمله.

 في كتابه القيم بعنوان ( The Motivation to Work ) حدد المؤلف عالم النفس فريدريك هيرزبيرج ستة عوامل تحفيزية تؤدي إلى خلق الرضا الوظيفي لدى الموظف عن عمله،ما يعني أن هذه العوامل تتناسب مع إحتياجات الأشخاص لإشباع الرغبات الذاتية أو تحقيق الذات. إليكم تلك العوامل :

1- يتحفز الموظف عند شعوره بالإنجاز. أي تحقيق نجاحات معينة مثل إتمام عمل معين ،وإيجاد حلول للمشكلات،و رؤية نتائج عمله.

2- يتحفز الموظف عند شعوره بالتميز عن أقرانه. سواء كان التميز مادياً أو معنوياً أي بمكافآت أو بدون.

3- يتحفز الموظف عند شعوره بإمكانية النمو. وذلك عن طريق التطوير المهني أو تسهيل التطوير الذاتي.

4- يتحفز الموظف عند شعوره بالتقدم في العمل.عن طريق زيادة راتبه السنوية أو إعطاءه درجة متقدمة في العمل.

5- يتحفز الموظف عند شعوره بمزيد من المسؤولية.مثل إعطاءه منصب إداري ذو سلطة نتيجة لمجهوده في العمل.

6- يتحفز الموظف عند شعوره بأهمية العمل نفسه الذي يعمله.وأنه عمل مهم وبه مراحل مهمة.

أعود بالذاكرة إلى ما يقرب من 15 عاماً مضت حين كنت في بداية حياتي المهنية ،أعمل في مختبر خاص في إحدى المستشفيات الشهيرة في عمان، وفي شتاء عام 1997 حصل أن إستيقظنا ذات صباح لنجد الثلج وقد كسى بردائه الأبيض أرجاء العاصمة عمان،شعوري بالمسؤلية جعلني أرتدي ثيابي وأهرول مسرعاً إلى عملي رغم صعوبة المشي في الثلج،وأخيراً وصلت إلى عملي ولو متأخراً وقد تفاجأت أن عدد الحاضرين فقط 5 موظفين من 40 موظفاً !! طبعاً بادرنا بتوزيع العمل والقيام بأهم الواجبات.و الحمدلله مضى اليوم على خير ،وفي اليوم التالي حضر مدير المختبر وقد أعد شهادات خاصة تقديرية أعطاها لكل من داوم في يوم الثلجة، كانت المسألة معنوية أكثر منها مادية ولكنها أثرت فينا حقاً.

اقرأ المزيد

Share
مدونة بلال للنجاح والناجحين