التصنيف: الإنترنت والكمبيوتر

مقولات شهيرة لستيف جوبز

مقولات شهيرة لستيف جوبز

| 2011-10-13 | تعليقات 27 تعليق | 93٬026 قراءة

 

ستيف جوبز 1955 - 2011

 

يقولون إن ثلاثة تفاحات غيرت مجرى التاريخ،الأولى تفاحة آدم والثانية تفاحة نيوتن والثالثة هي بالتأكيد تفاحة شركة أبل، والتسمية أبل ربما جاءت في السبعينيات بسبب إعجاب ستيف جوبز بفرقة البيتلز الموسيقية،حيث كانت الشركة المنتجة لأغانيهم تدعى أبل أيضاً.وفي خضم المعمعة والضجيج الذي أثير كثيراً حول شخصية ستيف جوبز خاصة بعد وفاته، كان لابد لنا من دراسة لهذه الشخصية العبقرية المبدعة ،ولعل فلسفة الرجل في حياته وعمله تظهر جلية في محاضراته وأقواله.

وقد كتبت في مقالتي السابقة عن بعض الدروس التي إستخلصتها شخصياً من سيرته،(إضغط هنا لقراءتها) ،وكان لا بد لي من قراءة رأي الطرف الآخر عنه،فبحثت عن مقالات أجنبية لأترجمها ،وأخيراً وجدت ضالتي في مقالة بعنوان (10 دروس ذهبية من ستيف جوبز) من موقع lyfehack ولأن المقالة عبارة عن أقوال مأخوذة من ستيف جوبز رأيت أن أترجمها كما هي وأعلق عليها،هنا 10 مقولات شهيرة له :

المقولة الأولى : إن الإبداع هو الذي يميز القائد عن التابع.

“Innovation distinguishes between a leader and a follower.”

تعليق: فعلاً إن القائد العظيم دائماً ما يأتي بأفكار جديدة عظيمة، وهكذا كان ستيف جوبز قائداً عظيماً للتكنولوجيا في العقد الماضي حيث أبهرنا بأفكار جديدة مثل الأيبود والأيباد وأخيراً الأيفون.

المقولة الثانية: كن قريباً دائماً و ملاصقاً للتميز النوعي، بعض الناس ليسوا معتادين على أجواء الإمتياز.

Be a yardstick of quality. Some people aren’t used to an environment where excellence is expected

المقولة الثالثة : إن الطريقة الوحيدة لإنجاز أعمال عظيمة هو أن تحب ما تعمل، وإذا لم تجد ما تحبه ،إستمر في البحث عنه،ولا تقنع بغيره،فكما هو الحال مع جميع مسائل القلب ،ستعرف ما تحبه حين تراه.

المقولة الرابعة: نحت نأكل مما زرع الآخرين، ونلبس ملابس من صنع الآخرين، ونتحدث بلغة من تطوير الآخرين. ما أعنيه أننا بإستمرار مستهلكون للأشياء من حولنا ،إنه لشعور رائع أن نبتكر أشياء جديدة ونضعها في حوض خبرات المعرفة الإنسانية.

المقولة الخامسة : هناك في الديانة البوذية ،مصطلح عظيم يدعى (عقلية المبتدئين)، إنه من الرائع أن تمتلك عقلية المبتدئين.

تعليق بسيط: لعل ما يشابه هذا التفكير لدينا نحن المسلمين القول الوارد في الأثر عن بعض الصالحين قولهم (إطلبوا العلم من المهد إلى اللحد).

اقرأ المزيد

Share
ستيف جوبز في الثمانينيات من القرن الماضي

ستيف جوبز ودروس من حياته

| 2011-10-09 | تعليقات 11 تعليق | 30٬773 قراءة



 ستيف جوبز في الثمانينيات من القرن الماضي

ستيف جوبز في الثمانينيات من القرن الماضي

 

طالعتنا الصحف بالأمس القريب بنبأ وفاة عبقري أبل وصانع نجاحاتها ستيف جوبز،وطار الخبر وسقط كالصاعقة على محبي شركة أبل والأيفون والأيباد وأخواتهم،والحق هو أن الرجل -وإن لم يكن مسلماً-إلا أنه يستحق التقدير لما له من تأثير على الحقبة الحالبة والماضية،فقد إستطاع تأسيس شركة أبل للكمبيوترمن لاشيء، ومن ثمة عمل على تطوير الشركة بكل تفان حتى إستقال منها قبل أربعة أسابيع من وفاته.

 

ستيف جوبز يستعرض جهاز أبل II

  وقد تناولت الصحف والمجلات الكثير من تفاصيل حياته،ولكنني سأركز هنا على بعض الدروس والنقاط التي قد إستخلصتها من مسيرة حياته وكفاحه،علنا جميعاً نستفيد منها وقد ننجح نحن العرب يوماً ما في إستنساخ تجربته والسير على خطاه،وهي من باب أن الحكمة ضالة المؤمن،إليكم أوجز بعض الدروس المستفادة من محطات حياته :

الدرس الأول : الإجتهاد والمثابرة والعناد لتحقيق الأهداف.

فقد تلقى دروساً في الكمبيوتر وهو في الثانوية العامة،ورغم أن والديه بالتبني أصرا عليه ليكمل تعليمه الجامعي إلا أنه قرر ترك الجامعة وممارسة هوايته،فقطعا عنه مصروفه الدراسي،فما كان منه إلا أنه قرر أن يصرف على نفسه وقد عمد إلى بيع زجاجات (الكوكاكولا ) الفارغة ، ونام على الأرض عند بعض الأصدقاء.

قال فيما بعد : (لو ما كنت تركت الكلية ،ما كان موديل (ماك) ظهر بصورته التي ظهر بها).

الدرس الثاني: البداية من الصفر مع الإعتماد على النفس وبإمكانات هزيلة.

المعلوم أنه أسس شركة أبل في حجرة صديقه وشريكه في العمل ستيف ووزنياك،وتمكن من طرح جهاز أبل 1 في عام 1976 ليبيعه بسعر 666 دولاراً،حيث تمكن من بيع 200 وحدة في عام واحد.وقد وصفت الصحف آنذاك الجهاز بأنه أول جهاز كمبيوتر شخصي في العالم.

الدرس الثالث: قوة تأثيره وإقناعه للآخرين بالعمل معه.

في عام 1983 إستطاع إستدراج صديقه القديم جون سكالي للعمل معه من شركة (بيبسي كولا) ليصبح الرئيس التنفيذي لشركة أبل،حيث ذهب إليه وسأله : (هل تريد بيع المياه بالسكر والكاراميل بقية حياتك؟! أم تأتي معي وتغير العالم؟!) .لقد كان واثقاً أن ما كان يفعله له تأثير كبير على العالم من حوله.

اقرأ المزيد

Share
مدونتي بلال للنجاح والناجحين تحقق Page Rank4

مدونتي بلال للنجاح والناجحين تحقق Page Rank4

| 2011-07-19 | تعليقات 12 تعليق | 14٬254 قراءة
مدونة بلال للنجاح والبيج رانك 4

مدونة بلال للنجاح والناجحين والبيج رانك 4

بفضل الله عز وجل تمكنت بعد مرور سنة ونصف من بداية مدونتي (إنطلقت في نوفمبر 2009)،من تحقيق مستوى متميز  على محرك جوجل العالمي،حيث وصل البيج رانك Page Rank لمدونتي على جوجل للمستوى 4 من 10(بالتحديد بتاريخ 27/06/2011)،وهو مستوى مهم ومتقدم بالنسبة للمدونات العربية، والمقصود بالبيج رانك لتبسيط الأمر للقراء الأعزاء الذين لا يعرفون، فهو ترتيب صفحات الموقع بالنسبة لمحرك بحث جوجل، وهو محرك البحث الأول على مستوى العالم.

أصدقائي أنا سعيد جداً لتحقيق هذا المستوى وهذه النتيجة،بعد تعب مستمر من ترجمة لمقالات عالمية ،وتلخيص لكتب مشهورة في التطوير الذاتي، وأود بهذه المناسبة أن أشكركم على زياراتكم المتكررة لموقعي، وإنما يدل ذلك على سعيكم المتواصل للنجاح ،وعلى همتكم العالية وسمو قاماتكم ومثابرتكم الكبيرة،وأعدكم بالمزيد من المهارة والنجاح والإبداع ،وأفكر حالياً بتطوير مدونتي لتتواكب مع الجيل الأحدث من المدونات،لذلك إنتظروا مفاجأة في الأيام القادمة إن شاء الله.

أترككم مع بعض الإحصائيات من المدونة :

عدد المواضيع 152 موضوعاً.

عدد التعليقات 746 تعليقا.

الموضوع الأكثر قراءة : (معلمتي شكراً لك مع حبي وتقديري) عدد مرات القراءة 28533 (إضغط هنا للمشاهدة)

الموضوع الأكثر تعليقا : (الناجحون دائما يحلمون…الحالمون دائما يفوزون) (إضغط هنا للمشاهدة)

الموضوع الأكثر مشاركة على فيسبوك :#خبر الموسم… شاب عربي يتفوق على نيوتن# (إضغط هنا للمشاهدة)

عدد المتابعين على فيسبوك هو 915متابعا. (إضغط هنا للمشاهدة)

عدد أصدقائي على فيسبوك هو 843  صديق (إضغط هنا للمشاهدة)

عدد المشتركين بالبريد هو 544  مشترك (إضغط هنا للإشتراك)

عدد المتابعين لي على تويتر هو  419 متابع (إضغط هنا للمتابعة

أي أن من يتابعون مدونتي يقاربون ال 3000 قارئ و قارئة من الناجحين والناجحات الذين أسعد دائماً بتواصلهم وتعليقاتهم.

اقرأ المزيد

Share
 كيف يمكن تسويق الأي باد في الصين؟!

كيف يمكن تسويق الأي باد في الصين؟!

| 2010-11-18 | تعليقات 3 تعليقات | 16٬334 قراءة

الأي باد مستقبل الإتصالات في العالم

 

 شاهدت الكثير من الدعايات لجهاز الأي باد وتطبيقاته العملية المفيدة،ولكن أعجبني هذا الفيديو الذي أسوقه لكم اليوم لأن فيه فكرة تسويقية جميلة ،حيث يبدو من المكان أن صاحب المقطع شاب صيني أراد أن يلفت إنتباه الناس لفوائد الأي باد،أو بمعنى آخر يسوق هذا الجهاز إذا إعتبرنا أن هذا الشخص له علاقة بالتجارة والأعمال التجارية،والفكرة جميلة جدا”ومبدعة فهو وقف أمام مبنى شركة أبل في الصين و مارس هوايته المعتادة ،وربما تتفاجئ عزيزي القارئ عندما تعرف هوايته، فهو يقول أنه ساحر (يتمتع بخفة يد و يمارس بعض الحيل الخفيفة).

المهم في الموضوع أنه إستخدم في ترويجه للأي باد قصة تاريخ الإتصلات (بإيجاز شديد) منذ كان الإنسان يستخدم الدخان ثم الحروف والكتاب ،وأخيرا” إنتهاء”بالأفلام والخلويات (Cell phone ) ،لينتهي بنا إلى نتيجة أن هذا الجهاز هو مستقبل الإتصالات للعقود القادمة. وأنهى عرضه التقديمي بسؤال جميل هو: لماذا لا يتوقف الإنسان عن إستكشاف طرق جديدة للإتصال؟!! وأجاب بنفسه عن هذا السؤال حيث أخبرنا أن الطرق الجديدة للإتصال والتواصل دائما”ما تجذب معها مزيدا” من الإثارة ،وهو ما يبحث عنه الإنسان دائما”. ما رأيكم فيما قال؟!

دعونا نشاهد الفيديو ثم نكمل تعليقنا على الموضوع.

 

اقرأ المزيد

Share
فلسفة ستيف جوبس في الحياة والعمل

فلسفة ستيف جوبس في الحياة والعمل

| 2010-10-26 | تعليقات 8 تعليقات | 20٬226 قراءة

ستيف جوبس المفكر

 

 ستيف جوبس هو رجل مثير للاهتمام إلى أبعدالحدود، دعونا نستكشف فلسفته في الحياة والعمل من خلال سيرة حياته، بكلمات قليلة و بأسلوب المختصر المفيد نقول إنه رجل أسس شركة تتعامل بالملايين في كراج بيته وهو في العشرينات من عمره، ثم تمكن من ريادة السوق في ثلاثة مجالات منفصلة، الموسيقى والأفلام والكمبيوتر، حيث أحدثت أجهزة iPod ثورة في طريقة تقديم الموسيقى، وبالنسبة للأفلام يعتبر Pixar واحداً من أنجح استوديوهات الرسوم المتحركة في العالم، أما بالنسبة للكمبيوتر يعتبر تفاني شركة أبل في تصميم البرامج بطريقة جذابة مع سهولة الإستخدام تفانياً منقطع النظير،أهم ما نتج عنها Mac book و iPad .

كان جوبس يسأل نفسه سؤالاً لاينسى في كل مرة يتعين عليه فيها اتخاذ قرار مهم: (ما الذي كنت سأفعله لو كان اليوم هو آخر أيام حياتي؟! ) ووراء هذا السؤال فكرة مهمة،فقد إلتقى بزوجته بتلك الطريقة.

عندما كان ستيف جوبز يلقي خطابا” في الجامعة منذ سنين مضت، كانت هي من بين الحاضرين،وحين رآها شعر تجاهها بالإعجاب ، وتكلم معها بعد خطابه،و إفترقا بعد أن أعطته رقم هاتفها.وأراد أن يدعوها على العشاء في مساء ذلك اليوم،ولكن تصادف أنه كان لديه الليلة إجتماع مهم في العمل-بالطبع هكذا دائما” هي الحياة- وفي طريقه لسيارته، سأل نفسه ما يمكن تسميته (سؤال ستبف جوبز) : ما الذي كنت سأفعله لوكان اليوم هو آخر أيام حياتي؟! بالطبع ستكون الآن خمنت الإجابة،لقد أسرع عائدا” إلى قاعة الإجتماعات ،ووجد هذه المرأة وصحبها إلى العشاء،وهما معا” لم يفترقا منذ ذلك الحين.

عزيزي القارئ ربما يجول في خاطرك الآن أننا لا نستطيع تطبيق سؤال ستيف جوبز في كل المواقف ،وهذا واقع فعلا” ولكن لماذا لا نستطيع أن نكون عمليين ونحاول أن نفعلها،لدينا هنا فكرة مهمة وهي أن الإدراك الدائم لحقيقة فنائك هي بحد ذاتها مصدر رائع للحكمة، ودافع لك لتوجيه شغفك وتعزيز إقدامك على المخاطرة، والخوض بعمق في لعبة الحياة،قبل أن يفوت الأوان.

إن هذه العادة الشخصية العظيمة سوف تمكنك من التركيز على أولوياتك ،تخيل نفسك حين تستيقظ كل صباح تسأل نفسك : (ما الذي كنت سأفعله لوكان هذا آخر أيام حياتي؟!) فليس هذا تمرينا” تحفيزيا”تافها”،و لكنه طريقة عميقة تضفي بها على أيامك قدرا” من الإلحاحية والإلتزام.

اقرأ المزيد

Share
 ستيف بالمر حماس زائد أم جنون!!

ستيف بالمر حماس زائد أم جنون!!

| 2010-10-23 | تعليقات 3 تعليقات | 12٬363 قراءة

 

  تكلمنا في وقت سابق عن بيل جيتس و ستيف جوبس ولماذا تركا الجامعة (إقرأ هنا) ،ثم تكلمنا عن بيل جيتس وكيف حقق أحلامه (إقرأ التدوينة هنا) ،وأخيرا” تحت عنوان أفكار مجنونة تكلمنا عن ستيف جوبس وهل يمكن أن ينافس البنادول يوما” ما؟! (إقرأ التدوينة هنا) . وما دمنا تحدثنا عن كل هؤلاء يبقى لنا النجوم المختفين خلف النجوم ،ولا أحب أن أسميهم الجنود المجهولين لأنهم كانوا يظهرون بين الفينة والأخرى،و لكن الظهور غير  العادي لمؤسسين ورؤساء شركات مثل بيل جيتس وستيف جوبز،أخفى خلفه نور نجوم درجة ثانية  مثل  ستيف بالمر Steve Ballmer.

و ستيف بالمر كان زميلا” لبيل جيتس في جامعة هارفارد وهو يصغره بسنة (ستيف مواليد 1956م)،وعلى عكس بيل جيتس فقد أتم دراسته الجامعية وحصل على بكالوريوس في الرياضيات والإقتصاد،وقد عمل في مايكروسوفت بدوام جزئي منذ سنة 1980 ،فهو الموظف رقم 30 في الشركة، وهو أول مدير أعمال يعينه بيل جيتس في الشركة،ومنذ سنة 2000 أصبح ستيف بالمر المدير العام للشركة، كما ظهر مع بيل جيتس عدة مرات في أكثر من فيديو،معروف عن هذا الشخص شغفه غير الطبيعي وحبه الشديد لشركة مايكروسوفت.

 يمكن مشاهدة الرجل على يوتيوب فله فيديوهات عديدة تلفت الإنتباه وحتى أنها صنفت حديثا من قبل الخبراء أنها فيديوهات فيروسية Virul videos أي بمعنى انها واسعة الإنتشار ،مثلما يقولون تنتشر كالنار في الهشيم،ومن صفات هذا الرجل أنه غريب الأطوار ومتحمس للغاية،غير رسمي في سلوكياته،أي يمكن أن تتوقع منه أي شيء على المسرح.من إحدى المواقف التي حصلت ويذكرها موظفوا مايكروسوفت أنه شاهد موظف يلتقط صورا” له بجوال أي فون (صناعة شركة أبل المنافسة) فما كان منه إلا أن أمسك بالجوال ووضعه على الأرض، وتظاهر أنه يدوسه برجله ثم مضى في حال سبيله تعبيرا” عن غضبه الشديد!! يعني يريد أن يقول لموظفيه إذا كنتم في مايكروسوفت فلا تسخدموا أبدا” تقنيات الشركات المنافسة.

اقرأ المزيد

Share
ستيف جوبز وحبوب البنادول !

ستيف جوبز وحبوب البنادول !

| 2010-10-20 | تعليقات 6 تعليقات | 14٬742 قراءة

ستيف جوبز يعرض الأي باد

 إنها مجرد أفكار مجنونة تستحق القراءة ولكن إذا كنت عزيزي القارئ لا ترغب بتصديع رأسك فأنصحك بعدم المتابعة!!

 عزيزي المواطن لقد وجدنا لك حلا”لمشكلة الإزدحام المروري والإنتظار المزعج في مواقف الباصات وكذلك تأخير الرحلات الجوية،لا للتأفف بعد اليوم ولا لكيل الشتائم لكل من هنا وهناك،وممنوع أن تفش غلك في زوجتك والأولاد عند عودتك من يوم عمل صاخب ومزعج،لقد وجدنا لك الحل لكل هذه المشاكل.

هذا الحل يمكنك أن تستعمله عندما تنتظر في محطة الباصات ،أو عندما تنتظر في محطة القطارات،وحتى إذا كنت في المطار وتأخرت الطيارة فلا داعي لتشتم الوزير الفلاني أو الوزارة الفلانية،بإمكانك إستخدام هذا الحل بلا قلق ولا توتر وبدون أي تردد.

 الحل بكل بساطة هو أن تشتري كمبيوتر آي باد (من شركة آبل ماكنتوش) وتتسلى به في كل مكان تذهب إليه من هذه الأماكن المزعجة المزدحمة،ولن تعاني مزيدا” من التوتر والقلق،بل ستستمتع على الآخر…!!! وفي نفس الوقت يمكنك أن تستغني عن تناول أي حبوب مسكنات ومضادات الصداع!!!

لقد واتتني هذه الفكرة قبل يومين عندما أرسل أحد المدونين تغريدة على تويتر،يعترف بها أنه تسلى في أثناء تواجده بالمطارفي كتابة تدوينة مبدعة،لقد أمضى صديقنا خمس ساعات في صالة الترانزيت،فلم يضيع وقته ومضى يكتب هذه التدوينة،لمشاهدة تدوينة صديقي محمد بدوي (إضغط هنا).   

ليعمل على إزالة توتره وقلقه أثناء الإنتظار إستغنى صديقي عن حبوب البنادول والمسكنات الأخرى وإكتفى بإستعمال الأي باد،وهذه تمثل دعاية قوية لأبل ماكنتوش ومنتجاتها سواء” للأيفون أو للأي باد أو أي منتج إبداعي آخر،ولكن أين ستيف جوبز  ليسمع هذه الحكاية؟!!

اقرأ المزيد

Share
مدونة بلال للنجاح والناجحين