التصنيف: الإدارة الفعالة

إشترك معنا يا صديقي

إشترك معنا في قائمة التطوير الذاتي

| 2016-11-01 | تعليقات 5 تعليقات | 2٬092 قراءة
إشترك معنا في قائمة التطوير الذاتي

إشترك معنا في قائمة التطوير الذاتي

إشترك معنا في قائمة التطوير الذاتي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحباً أصدقائي

معكم الكاتب والمدرب / بلال موسى شنك

مدرب معتمد كمدرب مستقل من الخبير جون سي ماكسويل.

يقول جيم رون Jim Rhon فيلسوف التطوير الذاتي :

( النجاح لم يكن يوماً ما سحراً ولا مجهولاً ،إنما النجاح هو النتيجة الطبيعية لتطبيقك المتواصل لمبادئ أساسية في الحياة )

معنا يمكنك أن تستفيد من هدايا في التطوير الذاتي،خطط لتحديد أهدافك، مقالات إبداعية، كتب عن التطوير الذاتي والقيادة والنجاح والإبداع. الرسالة الأولى ستتبعها رسائل على مدى أيام مختلفة، إنتظر منا كل جديد ، هذه القائمة للمميزين فقط الذين يريدون ان يطوروا من انفسهم بمنهجية ثابتة.

ماذا ستستفيد من إشتراكك معنا ؟

1- سيصلك إلى إيميلك كتب مفيدة ومميزة على شكل بي دي إف.

2- ستصلك خطط جاهزة للتطوير الذاتي.

3- ستصلك مقالات إبداعية على إيميلك.

4- سوف تبدا رحلتك الحقيقة نحو النجاح.

5- ستشعر بالتميز والتفوق والإبداع .

لمن هذه القائمة ؟

1- للباحثين عن النجاح والتميز.

2- لمن لم يبداوا بعد خطواتهم نحو التطوير الذاتي.

3- للباحثين عن الحرية المالية والثراء. اقرأ المزيد

نوعية مختلفة من الناجحين

| 2015-12-23 | تعليقات 2 تعليقان | 2٬169 قراءة

نوعية مختلفة من الناجحين .
زميل في العمل سألني هذا السؤال:
انت تتحدث دائما عن صفات الناجحين، وهنا في هذه الشركة التي نعمل بها، رأيت موظفين وصلوا لأعلى السلم وأصبحوا في مناصب مرموقة،ليس فيهم أي صفة من الصفات التي تتحدث عنها؟!
كلام صديقي كان في محله تماما !
لقد رأيت بأم عيني موظف زميل أصبح رئيساً في فرع آخر خلال عشر سنوات، وهذه صفاته :
1- انسان أناني يحب نفسه كثيراً.
2- يتعلم المسألة ولا يعلمها للآخرين!
3- لا يرضى أن يدرب الآخرين.
4- يجامل كثيراً وينافق لرئيسه دائماً .
5- يقوم بمهمات من أجل رئيسه وليس من أجل مصلحة الشركة.
6- هناك علاقة شخصية مع رئيسه خارج العمل.
7- يحاول دائماً احباط الآخرين والتقليل من شأنهم.
8- لا يمدح أحداً ويطنش إنجازات الآخرين.
وكان ردي على سؤال زميلي في العمل:
ملاحظتك دقيقة على الناجحين في العالم العربي، فما أنقله أنا والآخرين من صفات النجاح والناجحين هو لصفات تم جمعها عن طريق احصاءات ودراسات غربية، أما هنا في العالم العربي فلا يوجد ولا احصائية واحدة دقيقة عن صفات الناجحين في العالم العربي !
ولذلك هذه الصفات ناجحة عندهم وفي بيئتهم ومجتمعاتهم، وهي للأسف لا توصل عندنا الى قمة الهرم في العمل والمجتمع !
والسؤال الآن : اذا كانت هذه الصفات لا توصل إلى النجاح في مجتمعنا ،فلماذا نتعب انفسنا ونكتب عنها ؟!
في الواقع هي محاولة لتصحيح الأوضاع وإعادة الأمور الى نصابها الصحيح !
فالله سبحانه وتعالى دعانا الى الأخلاق الفاضلة والدعوة الى الخير، ورغم أن الفساد منتشر فهو ليس أصيلاً ووجوده مؤقت، وعلينا محاربته وتصحيح الوضع ليعود الى الأصل.
محبكم بلال موسى شنك
مدرب في القيادة معتمد من جون ماكسويل
‫#‏ناجحون_مزيفون‬
‫#‏الناجح_الأصلي‬

عشرة أسباب لبقاء الموظف في عمله

| 2015-10-09 | تعليقات (1) | 621 قراءة

عشرة أسباب لبقاء الموظف في عمله
صاحب العمل في معظم الأحيان يعتقد أن الموظفين يسعون وراء الرواتب الكبيرة فقط، وانه اذا وفرت له المال ملكته وتحكمت به.
وللأسف وجهة النظر هذه خاطئة وبعيدة عن الواقع تماماً، فالموظف هو إنسان بالدرجة الأولى وله احتياجات خاصة غير المال، مثل بيئة العمل الصحية والزملاء المريحون والتطوير المهني والتقديرمن قبل المدير وكذلك الفرصة لحضور دورات تدريبية.
وقد أوردت في كتابي (كيف تتعامل مع رئيسك السيء في العمل؟) الكثير من الأفكار حول تحسين بيئة العمل،وكذلك كثير من مشاكل الموظفين وحلولها.
هنا نتحدث عن عشرة أسباب لبقاء الموظف في عمله، وهي:
1 ) الراتب الجيد لمهنته، والذي يجده كبيراً ومميزاً عن الشركات الأخرى.
2 ) أن يقدم له المدير توجيهات ونصائح تساعد على تحسين عمله.
3) أن يكون العمل فيه تحدي وغير روتيني،وجو العمل يساعد على الابداع والابتكار.
4) أن يكون العمل يضمن مستقبلاً جيداً للموظف، وفيه امكانية الترقية لدرجات أعلى وزيادة منتظمة في الراتب.
5) أن يشارك في العمل برأيه وأفكاره ويحضر الاجتماعات الدورية لتقييم العمل والوقوف على آخر التطورات.
6) التقدير من قبل المدير مهم جداً، فكل موظف هو انسان ويحب أن يقدر جهده وخاصة اذا قدم افكار جديدة.
7) الشركة مثل العمارة لكل حجر أهميته في سند هذه العمارة، لذلك لكل موظف قيمة خاصة في الشركة.
8) على كل موظف أن يكون له مهمة واضحة،وهنا تكمن أهمية المدير في توضيح التوصيف الوظيفي لكل موظف.
9) رأي الموظف في اختصاصه يجب أن يحترم ويقدر، وهنا تكون سلطته في مجال اختصاصه.
10) من الأهمية بمكان أن تعطى لكل موظف ثقة في مهنته، لأن ذلك يشعره بالأهمية والأمان ويزيد من انتاجيته.
الشركات الناجحة دائما تستثمر في موظفيها، فترسلهم دورات تدريبية تزيد من كفائتهم، وتحثهم على حضور الدورات القيادية التي تزيد من مهارتهم وانتاجيتهم.
محبكم بلال موسى شنك
كاتب نجاح ومدرب في القيادة
معتمد من جون سي ماكسويل
مؤلف كتاب (كيف تتعامل مع رئيسك السيء في العمل؟)
#الموظف_الناجح
#بيئة_عمل_صحية
#أسباب_بقاء_الموظف

مخطط شهري لبداية السنة

مخطط شهري لبداية السنة

| 2015-01-01 | تعليقات 4 تعليقات | 5٬734 قراءة
مخطط شهري لبداية السنة

مخطط شهري لبداية السنة

 

مخطط شهري لبداية السنة

أصدقائي الأعزاء
التخطيط هو أساس النجاح في العام الجديد.
هذه الهدية البسيطة مهمة جداً لأنها يمكن أن تجعل حياتك أفضل في العام الجديد.
انها مخطط شهري لطول السنة عبارة عن 24 صفحة يمكن أن تطبعه وتعلقه في غرفتك،لتكتب عليه مهماتك وتوزعها طول السنة.
هذه الهدية من خبير النجاح الأول في أمريكا جاك كانفيلد وهي عبارة عن مخطط شهري لبداية السنة.
ملاحظة :لمن يرغب بالمزيد من المخططات والأوراق باللغة الإنجليزية للخبراء بريان تريسي ودارين هاردي وأنتوني روبنز يرجى مراسلتي ع الخاص.
ليكن شعارك صديقي :
في العام الجديد أنا ناجح بالتأكيد…
مع محبتي وتقديري
محبكم بلال موسى شنك
‫#‏مخطط_نجاح‬
‫#‏هدية_العام_الجديد‬
‫#‏هدية_العام_2015‬
‫#‏نجاح_بلا_حدود‬
الرجاء الضغط على الرابط في الأسفل لتنزيل الملف.

من هنا :

 

http://www.bilal4success.net/wp-content/uploads/TSP-12MonthPlanner.pdf

أو من هنا على فور شير:

http://www.4shared.com/office/u5kuIU8zba/TSP-12MonthPlanner.html

البعض لا يستطيع أن يقول: (لا) !!

البعض لا يستطيع أن يقول: (لا) !!

| 2014-04-24 | تعليقات 5 تعليقات | 5٬392 قراءة

 

البعض لا يستطيع أن يقول: (لا) !!

البعض لا يستطيع أن يقول: (لا) !!

 البعض لا يستطيع أن يقول: (لا) !!

أرسلت لي إحدى القارئات من الرياض قصتها مع مديرها.وهنا تلك القصة.أوردها لأنها تحدث كثيراً مع موظفين جدد لا يستطيعون رفض أي عمل ويتم إستغلالهم من قبل الموظفين القدماء والمدير أيضاً !!

تقول الموظفة هيا : مديري شخص متواضع ومتعاطف مع موظفيه  أكثر من اللازم، بالاضافة إلى كون مهاراته التي تتطلبها الوظيفة من لغة  + مهارات استخدام الحاسب .. شبه معدومة للأسف.

أنا تحت ادارته منذ 4 سنوات،وأشعر أني الشخص الوحيد في الادارة الذي يتحمل مسؤولية العمل بشكل جدي، والمشكلة أن مديري اعتاد على كوني الشخص المتواجد دائماً ، لذا اشعر أنه يحملني مسؤولية كافة الأعمال في الادارة. أنا على يقين اني استطبع إدارة القسم والعمل لوحدي، لكن ما يضايقني فعلاً هو زميلي الذي تجاوز سن التقاعد، فكل ما يفعله هو قراءة الجرائد و سقي مزروعاته (يعني اللعب على فيسبوك) ..و يعمل كل ما ليس له صلة بالعمل.

حتى الأعمال التي توكل له، يضطر مسؤولي لتحويلها لي بسبب غيابه المتكرر بحجة مرضه . المشكلة أيضاً أنه في إجازتي ، العمل شبه يتوقف وتظهر المشاكل ،وهنا يحتج زميلي بأن عملي غير دقيق.. ولا يستطيع اكماله.

رفضت مبدأياً أكثر من مرة أن أتسلم عمل هذا الموظف، لكن طيبة مسؤولي وحسن تعامله معي يجعلني استصعب رفض أي عمل يوكله لي . الآخرين الموجودين في القسم طبيعة عملهم لا ترتبط بعملي ،لكن بسبب قلة تواجدهم وسوء نظرة الإدارة العليا إلى إدارتنا بسبب تسيب الموظفين – بمن فيهم مسؤولي – .. تجبرني أن أتحمل جزء من مسؤولياتهم تحت اصرار مسؤولي المباشر . كيف أتصرف ؟؟؟

وهنا نصائحي لها :

القارئة هيا أهلاً بك…

بالنسبة لمشكلتك …فالنقطة الواضحة للجميع أنه يتم إستغلالك في العمل بسبب قلة خبرتك وحاجتك للوظيفة. النقطة الثانية الواضحة أيضاً هي عدم إستطاعتك رفض أي مهمة توكل إليك سواء كنت تتقنيها أم لا !! وهي نقطة ضعف رئيسية في أغلب الموظفين الجدد (قليلي الخبرة،واقصد هنا كل من تحت خمس سنين خبرة)،ويتم أيضاً إستغلالك من قبل رئيسك في هذه النقطة بالذات. هنا بعض النقاط التي يمكن أن تقوي موقفك على اساسها ويتحسن وضعك بإذن الله :

1) إكسبي ثقة مديرك عن طريق إتقان أي مهمة توكل إليك.

2) تصرفي بكل ثقة وثبات وإحترافية مهنية مع الجميع.

اقرأ المزيد

دروس تعلمتها من دورة مشاكل وحلول

دروس تعلمتها من دورة مشاكل وحلول

| 2014-02-05 | تعليقات 10 تعليقات | 7٬344 قراءة

 

دروس تعلمتها من دورة مشاكل وحلول

دروس تعلمتها من دورة مشاكل وحلول

دروس تعلمتها من دورة مشاكل وحلول 

جميل جداً ما يتعلمه الإنسان في الدورات،إنه يضيف الكثير إلى رصيدك من المعلومات والمهارات،كما ويشحذك بالمزيد من الحماس لتعود إلى عملك محاولاً تطبيق ما تعلمته،وقد كنت في دورة لمدة ثلاثة أيام عن المشاكل والحلول Problem Solving ،تعلمت من خلالها الكثير والذي أوجز بعض منه هنا.

من أفضل الدروس التي تعلمتها هي ( أن المشاكل غالباً ما تحمل في طياتها بذور فرص لحلول جديدة )، ولعل ما يدعم ذلك مقولة مشهورة ل هنري فورد مؤسس شركة فورد حيث يقول : ( إن الفشل أو المشكلة ما هي إلا فرصة جديدة لتبدأ من جديد بذكاء أكثر ).

 ويذكر التاريخ أنه حصل حريق يوماً ما في معمل إختراعات توماس أديسون المخترع الشهير،ولما أخبروه بذلك لم يجزع أو يحزن ولكنه كعادته الإيجابية قال لهم : ( حسناً إن هذه هي فرصة لنا لكي نبدأ من جديد مع تلافي أخطاءنا في المعمل السابق ) .

يمكن لنا ان نعرف المشكلة  Problem : على انها هي الفراغ أو الفجوة الموجودة بين الحالة الحالية Current status والحالة المتوقعة Desired status المطلوب أن نصل إليها،وفي أغلب تظهر المشكلة عندما يكون الأداء أقل من المتوقع.

القادة الناجحون غالباً ما يحققون نتائج رائعة عن طريق الموازنة بين المكونين الرئيسيين للمشكلة وهما الناس والخطوات العملية  People and Process .

هناك خمس خطوات رئيسية للمنهج العملي Process لحل المشكلات بكفاءة عن طريق فريق العمل وهي :

1) تحديد وقياس الفجوة بين الحالة الحالية والحالة المتوقعة . Quntify the gap .

2) تحديد وكشف جميع أسباب المشكلة Uncover the cause .

3) تحديد وكشف جميع الحلول الممكنة Create options .

4) تحديد و إختيار الحل المناسب Decide the solution .

5) تحقيق النتائج عن طريق خطة محكمة وعملية تقييم ومتابعة Realize results .

اقرأ المزيد

ما هي عوامل نجاحك الحرجة في العمل؟

ما هي عوامل نجاحك الحرجة في العمل؟

| 2013-12-30 | تعليقات 10 تعليقات | 7٬309 قراءة
ما هي عوامل نجاحك الحرجة في العمل؟

ما هي عوامل نجاحك الحرجة في العمل؟

ما هي عوامل نجاحك الحرجة في العمل؟

إكتشف العلماء في القرن العشرين أن الناس  العاديين يستخدمون أقل من 10% من قدراتهم العقلية،وتحديداً ما بين 2 – 5 % فقط .حتى أن أحد العلماء أضاف بأنه حتى العباقرة أمثال أينشتين رائد النظرية النسبية إستخدم فقط من 10 – 15 % من قدراته العقلية !!

وهذا يعني أنه لكي تصبح ناجحا ًومميزاً في مجال عملك عليك أن تزيد من إستخدامك لقدراتك العقلية لتصل إلى حد ال 10 %،وعندها يمكن ان تزيد من نجاحك 10 اضعاف ما حققته سابقاً.

سوف نتحدث اليوم عن مبادئ وإستراتيجيات رائعة ستعمل على زيادة نجاحك في العام القادم 2014 م إن شاء الله،واحداً من أهم هذه المبادئ التي إكتشفها العلماء في القرن العشرين هي (مفهوم حافة النجاح)  The Winning Edge concept  وهي تعني : ( إن القليل من الإختلاف في القدرات سيؤدي حتماً إلى إختلاف ضخم في النتائج )…وهذا يعني بأنك عندما تحدث فارقاً ضئيلاً جداً ومميزاً في عملك وعلى مدى سنوات،فسيؤدي ذلك إلى نتائج ضخمة فارقة على مستوى النتائج عن الآخرين،وكذلك الأمر بالنسبة للشركات.

وهذا يعني أيضاً أن الناجحين يحدثون فارقاً عملياً مميزاً بنسبة فقط  3 % عن الآخرين ، 3 % فقط من الأداء المتميز في العمل يوماً بعد يوم، يجعلك بعيداً في النتائج والتقييم عن الموظفين الآخرين العاديين.

دعوني اوضح لكم هذه النقطة أكثراً فأكثر،يمكن أن ترى هذه النقطة واضحة وضوح الشمس في سباقات الخيل،تلك السباقات التي يفوز فيها الحصان بفارق ضئيل جداً،فالحصان في المركز الأول غالباً ما يفوز بفارق مقداره (أنف حصان)،ورغم ذلك فهو يفوز بمبلغ مالي مقداره عشرة أضعاف المركز الثاني،فهل هذا يعني ان الحصان في المركز الأول قدرته وسرعته 10 أضعاف سرعة الحصان في المركز التاني؟!! لا طبعاً …تذكر الفارق (أنف حصان)…

 مبدأ رائع آخر إكتشفه خبراء التنمية البشرية في القرن العشرين،وهو يدعى ( مبادئ النجاح الحرجة ) The Critical Success Factor وبناء على بحث تم إجراءه في جامعة هارفارد في القرن العشرين،توصلوا إلى نتيجة أن عوامل النجاح في أي عمل تتلخص ب 5 – 7 عوامل فقط، إن إستطعت تحديدها من البداية فيمكنك النجاح في أي عمل ما.

وهنا مثال على عوامل النجاح  السبعة كأب :

1- الوقت الذي تقضيه مع أولادك.

2- الصبر على حركاتهم.

3- التفهم  لإحتياجاتهم.

4- الإستماع إليهم .

5- إستثمار العواطف.

6- مساعدتهم عندما يحتاجونك.

7- التعليم وتقديم خبراتك في رفع اداؤهم.

ومثال آخر هو عوامل النجاح بالنسبة للمدير الفعال :

1- التخطيط  2- التنظيم 3- توزيع المهمات 4- التفويض الفعال 5- القياس 6- الإبداع  7- التقييم.

وما نعرفه حتى الآن عن عوامل النجاح الحرجة هو أن أضعف إمكاناتك يمكن أن تحدد سقفاً أعلى لجميع إمكانياتك، وهذا يعني أن عليك أن تعمل على كتابة سبعة عوامل لنجاحك في وظيفتك ،ثم حدد من  1 إلى 10 تقييمك لمدى مهارتك في هذه المهارات،وأخيراً حدد أضعف إمكاناتك وإعمل على تحسينها، يمكنك أن تضاعف من أدائك مرتين إذا حسنت من أضعف إمكانياتك.وإذا لم تعرف ما هي أضعفها إسأل أصدقائك في العمل أو حتى مديرك في العمل.

 والآن نأتي للسؤال المهم بعد أن عرفت هذه النظريات المهمة،السؤال الذي يمكن أن يشكل فارقاً في حياتك …

والسؤال هو : ما هي عوامل نجاحك الحرجة في العمل ؟

إن إجابتك على هذا السؤال ستشكل أثراً في نجاحك المستقبلي يا صديقي.

عام جديد حافل بالإنجازات والنجاح أتمناه لجميع أصدقائي.أراكم على القمة …مع تحياتي.

كيف تحل مشكلاتك بطريقة بريان تريسي

كيف تحل مشكلاتك بطريقة بريان تريسي

| 2013-12-05 | تعليقات 8 تعليقات | 5٬529 قراءة
كيف تحل مشكلاتك بطريقة بريان تريسي

كيف تحل مشكلاتك بطريقة بريان تريسي

 

كيف تحل مشكلاتك بطريقة بريان تريسي

  أتابع من فترة برنامج قوي في إدارة الأعمال والنجاح الشخصي أعلن عنه الخبير بريان تريسي،والواقع أنه وضع فيه خلاصة خبراته لمدة ال30 عاماً الماضية، والبرنامج حتى لا يكون مملاً مقسم إلى فيديوهات مدة كلاً منها ما بين 15 إلى 25 دقيقة، وهو برنامج مشوق ورائع إلى حد كبير ،وإسم البرنامج هو  إستراتيجيات النمو في إدارة الأعمال. Business Growth strategies

والخبير بريان تريسي  Brian Tracy المولود في كندا عام 1944 له أسلوب خاص ومحبب في الشرح،بحيث أنك لن تمل وانت تستمع له وإن كان الكلام الذي يتكلم به بعيد تماماً عن تخصصك، فهو يجذبك بأسلوبه السلس البسيط ويوصل لك المعلومة يتسلسل رقمي مع إثباتات من احصائيات تم عملها في امريكا،كما يستشهد بأقوال خبراء قدماء لهم باع طويل في التنمية البشرية امثال نابليون هيل وإيرل نايتنجيل.

ويقول  بريان تريسي ان هناك أساسيات لحل أي مشكلة في العمل والحياة،وهذه الأساسيات مثل الارقام السرية التي تفتح الخزنة فما لم تدخل الأرقام بترتيب معين فلن تفتح هذه الخزنة أبداً ،إليكم تلك الأرقام…عفواً الأساسيات :

1) التعريف  Definition.خذ وقتك وعرف المشكلة بوضوح وبساطة قبل الإستجابة.

2) الأسباب Route Causes. أجب على السؤال: ما هي جميع الأسباب المسببة لهذه المشكلة ؟

3) الحلول Possible Solution. أجب على السؤال : ما هي الحلول الممكنة لهذه المشكلة؟

4) الأفضل Best Solution. أجب على السؤال: ما هو أفضل حل من الحلول؟

5) القرار Make a decision .إصنع قراراً لحل المشكلة ،ودائماً أي قرار أفضل من لا قرار.

 6) أسند المهام  Assign Responsibility. أسند مسؤولية تطبيق الحل إلى شخص ما.

اقرأ المزيد

الكتاب هو مرشد عملي للموظف والمدير معاً

نبذة عن كتابي : ( كيف تتعامل مع رئيسك السيئ في العمل؟! )

| 2013-06-29 | تعليقات 5 تعليقات | 6٬833 قراءة
الكتاب هو مرشد عملي للموظف والمدير معاً

الكتاب هو مرشد عملي للموظف والمدير معاً

 

 قبل حوالي السنتين ( وتحديداً في شهر تموز 2011) كتبت مقالة عن تعامل المديرين السيئين مع الموظفين،وكنت كتبت كيف يمكن للموظف من جهته أن يرد هذا التعامل السيء دون التعرض لعواقب وخيمة من ضمنها إنتقام المدير منه.وقد لاقت تلك المقالة رواجاً كبيراً – بفضل الله تعالى – وإنتشرت في المدونات والفيسبوك وتويتر، حتى تمت قراءتها أكثر من 40 ألف مرة (بأجزائها الثلاثة) على مدونتي،ما جعلني أفكر بتحويلها إلى كتاب على إثر هذا التجاوب الكبير مع ما جاء من أفكار موجودة في المقالة.

 وقد قمت بالتوسع في الموضوع ومناقشته من زوايا عديدة،وأعدت تقسيم الكتاب إلى ستة فصول، ووضعت في كل فصل خمسة مقالات من النوع السهل الممتنع والمفيد،بحيث لا يزيد كل مقال عن أربع صفحات على الأكثر حتى لا يمل القارئ، وبدأت فيه الفصل الأول بمناقشة حول الموظف الجديد وهو حجر الزاوية في الموضوع،فأعطيته بعض النصائح لنجاحه في العمل وعادات تساعده على النجاح،ثم نقلته نقلة نوعية بإتجاه تجنب بعض الأخطاء التي قد تضيع وقته،وأخيراً أهديته خطة للنجاح الشخصي.

والفصل الثاني خصصته للمدير وبه نصائح مدهشة للمدير الجديد ونصائح إدارية من أجل إدارة فعالة،ثم عرجت به إلى قواعد مهمة لتحفيز الموظفين من أجل زيادة إنتاجيتهم،وأخيراً عرضت بعض القصص الإدارية الممتعة وختمت الفصل بموضوع عن تقوية العلاقات والمبادئ الأساسية لها.

وفي الفصل الثالث إنتقلت للتحدث عن بيئة العمل ،فتحدثت عن إرساء ثقافة التحفيز وثقافة القيادة في العمل،وكذا إرساء قواعد الإحترام في العمل، وكلها قواعد من شأنها الدفع ببيئة العمل لتصبح بيئة صحية ومثالية تساند الموظفين وتساعد في الدفع بإتجاه زيادة إنتاجية الموظفين إلى أقصاها.كما دعمت هذا الفصل بإضافة مقال عن 50 قاعدة جديدة في العمل وختمته بمقال عن معالجة الاخطاء بفن وإحترافية.

أما الفصل الرابع فخصصته للموضوع الرئيسي وهو عنوان الكتاب (كيف تتعامل مع رئيسك السيء في العمل)،وتحدثت فيه أساليب وإستراتيجيات لمواجه مديرك السيء ومديرك المتنمر في العمل،ثم طرحت عشرين مشكلة من مشاكل الموظفين التي راسلوني بها والحلول المقترحة لها .

وفي الفصل الخامس ناقشت مواضيع حيوية وعملية مفيدة جداً للموظفين،منها عشر إستراتيجيات نجاح رائعة ومعجزة الإنضباط الذاتي،وكذلك 17 طريقة مدهشة لزيادة إنتاجية الموظف في العمل،و22 طريقة لكي تصبح ملهماً في العمل ،وأخيراً وضعت لك 60 نصيحة لحياة عظيمة بشكل مذهل.

أما الفصل السادس والأخير فخصصته لفلسفات النجاح في العمل والحياة،وتحدثت فيه عن فلسفة أحد الناجحين الرائعين وهو ستيف جوبز مؤسس شركة أبل للكمبيوتر،ثم تكلمت عن بعض الفلسفات التي تعلمتها من قراءاتي العديدة لكتب التنمية البشرية،وما دمنا نتحدث عن فلسفات النجاح فلابد أن نأخذ رأي د.إبراهيم الفقي -رحمه الله- وهو واحد من القامات العالية في هذا المجال،وبالتالي فقد عرضت تلخيصاً مهماً لواحد من اهم كتبه وهو كتاب (أسرار القوة الذاتية)،ثم تكلمت عن قوائم النجاح وختمت بكيف تنشئ شركتك ببساطة.

اقرأ المزيد

20 نصيحة للموظفين الجدد

20 نصيحة للموظفين الجدد حتى لا يغرقوا

| 2013-05-29 | تعليقات 17 تعليق | 23٬507 قراءة

 

20 نصيحة للموظفين الجدد

20 نصيحة للموظفين الجدد

 

 تردني الكثير من الملاحظات والمشكلات التي يتعرض لها الموظفين وخاصة الجدد فيما يتعلق بالعمل سواء بالشركات او المستشفيات، وأود ان أشير هنا للجميع لموقفي من الموظف والمدير معاً : أنني كثيراً ما أدافع عن الموظفين وهذا لا يعني أبداً أنني ضد المديرين ،أنا فقط ضد الإدارة الإستبدادية والمتنمرة والسيئة،وأنا مع المدير الجيد الذي يحاول إرساء قواعد العدل بين موظفيه،وأنا مع الموظف الذي لا يعرف حقوقه وأحب أن أخبره بها.

والواقع الذي نعيشه يجعل الموظف الجديد يقع ضحية لعدة مقالب أو مشكلات او حتى مؤامرات بسبب قلة خبرته،ويمكن ان نقول قلة خبرته في العمل والحياة وحتى قلة خبرة في التعامل مع الآخرين،,وحسب مراحل التعلم في البرمجة اللغوية العصبية،فإن الرجل يمر في أربعة مراحل منها : 1) لا يعرف أنه لا يعرف 2) يعرف أنه لا يعرف 3) يعرف أنه يعرف 4) لا يعرف أنه يعرف.فالموظف الجديد أيضاً يمر في هذه المراحل كلها.

 ولتبسيط هذا المفهوم نضرب مثلاً على الولد الصغير حين يجلس بجانب والده،وهو لا يعرف أنه لا يعرف قيادة السيارة في المرحلة الأولى،ثم المرحلة الثانية حين يكبر ويعرف أنه لا يعرف قيادة السيارة،في المرحلة الثالثة يصبح شاباً ويتعلم قيادة السيارة فيصبح يعرف أنه يعرف ،وأخيراً حين يصبح رجلاً وقد قاد السيارة لمئات المرات تكون هنا المرحلة الرابعة حيث يصبح يقود بكل مهارة ويتكلم مع الآخرين دون الشعور بحركة قدميه وهي مرحلة لا يعرف أنه يعرف .

هنا 20 نصيحة أحب أن أشير إليها لتنبيه الموظفين الجدد :

1- إقرأ عقدك جيداً عند توقيعك العقد مع الشركة الجديدة،وإسأل عن أي بند لا تفهمه.

2- إنتبه بعض العقود تنص بصراحة على وجود عمل إضافي بأجرة  ( Over time ) وأخرى غير واضحة،إستفسر عن ذلك.

3- قبل أن تبدأ عملك إقرأ كيفية العمل والخطوات اللازمة لذلك،هناك في أغلب المؤسسات ( Operating Manual ) أو دليل التشغيل أو مرشد للطرق والفحوصات المستخدمة في كل قسم .

4- إسأل مديرك من أول يوم عن توصيفك الوظيفي ( Job Description ) وما هي حدود عملك ؟ وما هو المطلوب منك بالضبط.

5- غالباً ما يكون هناك موظف قديم يكلفونه بتدريبك ( Trainer or Mentor ) تأكد من أنه يوصل لك المعلومة ببساطة وسلاسة، إذا لم تفهم منه أي معلومة إسأله ولا تخجل منه،وإذا لم يوصل لك المعلومة من حقك المطالبة بتغييره .

6- مهمتك في السنة الأولى كسب وتعلم أكبر عدد من المعلومات،حاول أن تتقن ما جئت من أجله،وتعلم من أخطائك حتى لا تكررها.

7- حاول في البداية ألا تخسر أحداً من الموظفين في قسمك،عاملهم بكل مودة ورحمة.

8- لا تدخل في نقاشات أو جدالات سفسطائية تضيع من وقتك في العمل وتخرب سمعتك.

9- أظهر إهتمامك الكامل بالعمل وتركيزك على تعلم المطلوب منك بالكامل.

10- لا تعلق على تصرفات المدير أو طريقته في الإدارة.

اقرأ المزيد

مديري يثقلني بالعمل

مديري يثقلني بالمهمات في العمل ،ماذا أفعل؟!

| 2013-05-18 | تعليقات 3 تعليقات | 5٬254 قراءة
مديري يثقلني بالعمل

مديري يثقلني بالعمل

 يوماً بعد يوم تصلني المزيد من الإستفسارات حول العمل والمعاملة السيئة التي يتلقاها الموظفين، لدرجة أنني قررت أن أكتب كتاباً أضع فيه كافة الإجابات في مكان واحد حتى يكون مرجعاً لي ولأصدقائي !! ترى كم صديق سيشتري هذا الكتاب ؟! أراهن أن عدداً كبيراً من القراء يتوق إلى مثل تلك الكتب ،ما علينا (سنناقش مسألة الكتاب فيما بعد) المهم أنني تلقيت شكوى مثالية من مهندسة جديدة فيها كل ما يتوقعه أي موظف جديد من إستغلال للنفوذ من قبل المدير ومضايقات في العمل وضغط نفسي،وأنا أنقل الشكوى بحذافيرها والرد عليها.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في البداية أود أن أشكرك أستاذ/ بلال على هذا الموضوع المتميز الذي يمس جانب كبير ومهم من حياة الكثيرين … وأرجو منك مساعدتي.
تخرجت منذ عامين من كليه الهندسة بتقدير ممتاز ،وكنت من أوائل دفعتي وبعد تخرجي بفترة قصيرة بدأت العمل في احدى الشركات الهندسية،الشركة ذات مستوى جيد و بيئة العمل مريحة ولكنني أعاني من مدير دائرتي لدرجة أنني أفكر جدياً في ترك العمل ،والبحث عن عمل آخر بسبب الضغط النفسي الذي يسببه لي هذا الشخص،مشكلة هذا الشخص أنه لحوح “نقاق” وضعيف جداً من الناحية الفنية ولكن وجوهه العديدة والمتلونة أوصلته لهذا المنصب،ومن ناحية أخرى أحس أنه يضغطني أكثر من زملائي وهذا ما أكده لي زملائي أيضاً،و بنفس الوقت هنالك موظفين آخرين لا يتجرأ على طلب أي عمل منهم حتى لو لم يكن لديهم شيء يعملونه، واذا حدث هذا فيكون شبه ترجي، واعتقد أن سبب هذا هو مستوياتهم الاجتماعيه وعلاقاتهم مع بعض الأشخاص مِمن هم أعلى منه في إدارة الشركة، فمثلاً لو طلب مني القيام بعمل معين يراجعني كل دقيقة حتى أنهيه ومن ثم يطلب مني أن أشرح له ما قمت به وأكتب له الإيميل ليرسله بإسمه، واذا رآني في أي مكان يناديني بصوت مرتفع لكي يسألني عن موضوع غير مهم، وأخذ رقم هاتفي من موظفة الاستقبال بالشركة ويقوم بالإتصال بي كثيراً فهو إن لم يجدني على مكتبي اتصل بي على الهاتف وتصرفاته هذه تزعجني جداً.
مظهره يدل على أنه إنسان متدين ولكن تصرفاته وتعامله لا تمت للدين بصلة، و هو أيضاً لا يهتم بمظهره أو حتى ملابسه التي قد تكون متسخة بعض الأحيان،يقوم بعمل اجتماعات صغيرة مع الموظفين ليأخذ منهم معلومات وارقام يتحدث بها في اجتماعاته مع العملاء ومع من هم أعلى منه في ادارة الشركة، ومن المستحيل أن يقول كلمة (لا أعرف) فهو يدعي المعرفة بكل المواضيع، وفي الواقع هو لا يعرف شي وانما يقوم بسرقة جهد من هم أقل منه، في احدى اجتماعات الدائرة أخبرنا أنه كان من ” عامة الشعب ” مثلنا ولكنه أصبح الآن بمنصب مختلف، وقام بالتنبيه على الأحاديث الجانبية وتجمع الموظفين للتحدث بمواضيع غير “فنية ” وضرورة اخباره سلفاً بالاجازات والمغادرات، حتى أنه في احدى المرات التي طلبت فيها اجازة يومين لم يسمح لي الا بيوم واحد وتعامل معي بطريقة فظة جداً مع العلم انه لم يكن لدي عمل مهم او مستعجل، واذا رأى اثنين يتحدثان يأتي بسرعة البرق ليفرق بينهم ويفض “التجمع” حسب قوله ، ولكنه في المقابل يستحيل أن يعرض نفسه لمواجهة مع أي شخص صغير أو كبير ويتقبل أي شيء مقابل أن يحصل على ما يريد،أما اذا كان احد موظفي الدائرة في موقف يحتاج لدعم او مساعدة فهو آخر شخص ممكن أن تتوقع منه فعل ذلك، وآخر معلومة أود اضافتها أن ابنه يعمل معنا في نفس الدائرة وهو بدون مبالغة أسوأ موظف وكثير التغيب عن العمل.
آسفة جداً للإطاله ولكني أردت أن أعطي صورة واضحة عما أعانيه لعلي أجد لديك الحل لمشكلتي، فأنا ما زلت في بداية حياتي العمليه ولا يوجد لدي خبرة كافية للتعامل مع مثل هذه النماذج، وأخشى من ترك عملي والبحث عن عمل آخر لأن خبرتي مازالت صغيرة جداً، وعملي هذا جيد جداً والكثيرين يحسدونني عليه، أرجو مساعدتي لأتمكن من التعامل معه أو حتى تجنبه ووضع حد له إن أمكن.

ردي على الشكوى :

عزيزتي  المهندسة الجديدة

الشكوى التي ذكرتها فيها عناصر موجودة في 80 % من شركاتنا العربية وسألخص لك هذه  العناصر :

1- مدير غير كفؤ ولا يفهم فنياً في العمل،ومتباهي يعتقد أنه يعرف كل شيء،يقلل من تقدير الموظفين ويهمشهم ومع ذلك يحملهم من الأعمال ما لا يطيقون (أي يحرث عليهم) ، كما أنه بين الحين والآخر يقوم بسرقة الأفكار وتحويرها ليضعها بإسمه، وأخيراً وليس آخراً لا يدافع عن أي موظف كأنه يريد أن يعطي صورة أنه مسؤول عن شلة أغبياء وأنه العبقري الوحيد في القسم!!

اقرأ المزيد

الكولونيل هارلند ساندرز حقق حلمه في الخامسة والستين

كيف تنشأ شركتك ببساطة ؟!

| 2013-05-09 | تعليقات 21 تعليق | 15٬886 قراءة
الكولونيل هارلند ساندرز حقق حلمه في الخامسة والستين

الكولونيل هارلند ساندرز حقق حلمه في الخامسة والستين

بين الفينة والأخرى تأتيني بعض الطلبات من أشخاص حالمين يسعون لتحقيق أحلامهم،والكثير منهم لم يتخذ الخطوة الأولى بعد،وببساطة شديدة أقول لهؤلاء : ( عليك أن تتخذ الخطوة الأولى بنفسك ،فإن الطفل لن يبدأ بالمشي أبداً ما لم يتخذ الخطوة الأولى بالحبو ) ،ولعل الكثير من الشباب ينقصهم الشجاعة لإتخاذ الخطوة الأولى،وهذا ليس عندنا نحن العرب فقط بل أيضاً في امريكا وفي كل مكان،حيث يقول الخبير الأمريكي بريان تريسي : ( إن الخوف من الفشل وليس الفشل نفسه هو العامل الأول لفشل الناس في أمريكا ).

  وأنا شخصياً أشجع دائماً الحالمين وأسعد بإستقبال رسائلهم،لكن هناك فرق كبير بين أن تحلم وتسعى وراء حلمك لتحقيقه بكل ما أوتيت من قوة، وبين أن تحلم وتنام على حلمك عسى تجد خاتم سليمان أو الجني الذي يحقق أحلامك حين تصحوا . ما نحن بحاجة إليه الآن في عالمنا العربي هم الحالمون العمليون مثل الكولونيل هارلند ساندرز الذي حلم بشركة مطاعم دجاج كيه إف سي، وإجتهد لتحقيق حلمه وأخيراً حققه بعد الخامسة والستين من عمره. وكما يقول نابليون هيل : (كن حالماً عملياً ،فإن الحالم العملي كان وسيظل دائماً أحد أنماط صناعة الحضارة).

إحدى القارئات الحالمات أرسلت لي إستفساراً هذا نصه :

 السلام عليكم أستاذ/ بلال
أولاً: ربنا يديك وافر الرزق الحلال دائماً.
ثانياً: مشكلتي مثل الآخرين أريد المال ولكن كيف؟!
أنا عايزة أعمل شركة خدمية بس أنا أعمل في وظيفة سكرتيره وراتبي ضعيف جداً وما عندي مهارات سوى الكلام .
السودان – سلمى الطموحة

وقد رددت عليها وهنا أورد ردي للفائدة العامة لجميع قراء مدونتي :

أهلاً بك الصديقة سلمى من السودان
أولاً : أولاً عليك أن تضعي هدفاً لك على ورق ولنفترض أنه (هدفي إنشاء شركة خدمات ) وضعيه نصب عينيك في كل مكان.
ثانياً : ضعي زمناً لتحقيق هذا الهدف لنفترض أنك تريدين تحقيقه بعد سنتين أي بتاريخ 5/5/ 2015 .
ثالثاً : ضعي خطة محكمة بها كل التفاصيل التي يمكن أن تساعدك على تحقيق هدفك.
مثال : 1- ضعي قائمة بالمهارات التي تحتاجينها لإدارة الشركة والدورات التي يمكن تساعدك مثال (دورة إدارة الوقت،دورة الإدارة الفعالة،دورة شؤون موظفين،دورة العادات السبع للناس الأكثر كفاءة،دورات أخرى مفيدة)
2- ضعي قائمة بالأشخاص الذين يمكن أن يساعدوك لتحقيق حلمك (مدراء سابقون يتصحونك،شريك إستراتيجي يساعدك مالياً،زملاء عمل سابقون يمكن أن يعملوا معك)
3- ضعي قائمة بما تحتاجينه من عوامل لإنشاء تلك الشركة (موقع إستراتيجي،موظفين ذو مهارات عالية وخبرات،مدير له علاقات متميزة،علاقات حكومية).
رابعاً : إبدأي الآن وفي هذا الوقت لكتابة حلمك وإحذري من سارقي الأحلام،فلا تجعلي أحداً يسرق حلمك أو يحبطك.
خامساً : إنتبهي لحاجة السوق،فمن المهم أن يكون مشروعك مهم للناس وهم بحاجه له،يمكنك أن تستعيني بأحد الخبراء لدراسة الجدوى الإقتصادية للمشروع.

اقرأ المزيد

هل أنت مديرة متنمرة في العمل؟

كيف تتعامل مع مديرك المتنمر في العمل؟! ج2

| 2013-03-01 | تعليقات 10 تعليقات | 8٬678 قراءة

 

هل أنت مديرة متنمرة في العمل؟

هل أنت مديرة متنمرة في العمل؟

  تحدثنا في الأسبو ع الماضي عن علامات التنمر في العمل،واليوم سنتحدث عن علاج هذه المشكلة،وقد وصلتني ردود جميلة على الموضوع السابق منها ما هي طريفة، حيث قال البعض: ان أفضل شيئ هو الصياح في وجه المتنمر لتخويفه !! والواقع أنني لا أنصح بذلك أبداً لأن المتنمر بطبعه جبان وهو يشعر بذلك في داخله، كما أنه يشعر أنك متفوق عليه ولذلك يحاول الطعن فيك من الخلف،إنتبه المتنمر لا يواجهك أبداً من الأمام لإنه دائماً يطعن فيك من الخلف.

كما أحب أن أضيف هنا رأي علماء النفس في المتنمر،حيث يقولون أن المتنمر شخصية إستبدادية لديها حاجة قوية للسيطرة أو الهيمنة، كما تعاني هذه الشخصية من نقص في تقدير الذات،أي أنه يستخدم تنمره لإخفاء ضعفه وقلقه وتعزيزاً لتقدير ذاته.

وأنا من واقع تجربتي الشخصية من عدة سنوات، كانت لدي مديرة تشعر أنني متفوق عليها،وقد حاولت كثيراً إضعافي بإستخدام سلطتها،فقد كلفتني بأعمال ومهمات كثيرة في مدة زمنية قصيرة،ثم أعطتني 6 أهداف بينما الآخرين 3 أهداف طوال السنة،وأن أعمل 20 كورس على النت ،كتطوير شخصي بينما الآخرين 15 !!! في النهاية لم تنجح لأنني صبرت وقاومت بإصرار على النجاح ،والنتيجة النهائية رحلت هي من القسم وبقيت أنا.

دعونا الآن نتحدث عن خمسة أساليب للتعامل مع المدير المتنمر هذه هي :

1- قيم موقفك بحيادية تامة . Evaluate your situation

إسأل نفسك هذا السؤال بحيادية تامة ،هل هذا الشخص متنمر معي أم مع الجميع؟! يعني هل يمارس هذه الأساليب الإلتفافية معك فقط أم مع الجميع؟ وهي نقطة مهمة فإذا كان يقصدك أنت فمعناه أنه يشعر بالضعف بإتجاهك،فتوجه طاقته بإتجاهه وتحل مشكلتك معه،أما إذا كان يعمل نفس التصرف مع الجميع،فالمسألة أصبحت أسهل لأنك يمكن أن تنبه الجميع إلى تصرفاته السلبية فيتكون رأي عام ضده.

2- تصدى بحزم للمتنمر وأوقفه بنفسك. Stand up in his face

لا تجعل من نفسك هدفاً سهلاً للمدير المتنمر،في أحد الإجتماعات الإدارية قال لي أحد المدراء : قالوا لفرعون إيش اللي فرعنك ،قال : ما لقيت أحد يوقف لي !!! هذه حقيقة فعلاً فكلما سكتنا على مدير متنمر إستبدادي زاد تنمره وإستوطى حائط الجميع ! و أوبرا وينفري لها رأي جميل في هذا المقام،فهي تقول : ( إن الناس يعاملوك كما تعلمهم أنت أن يعاملوك ).و الفكرة أن تكون مؤدباً بإحترافية مهنية،وبعض القراء أرسلوا لي يخبروني أنهم لا يستطيعون أن يقفوا في وجه مديرهم حين يصيح بهم !! تستطيع بالخبرة والحنكة ان تتجنب مواجهات حادة مع مديرك،فإذا أصر ورفع صوته عليك قل له : (عفواً أنا لا تعجبني نبرة صوتك اليوم،عندما تروق وتهدأ أعصابك كلمني ) ثم أتركه وإنصرف.

3- إحتفظ بوثائق للموقف .  Document your situation

 إعمل على كتابة ما حدث معك من مواقف معه وردة فعلك تجاهه،وهو ما يسمى بتوثيق الموقف بالساعة واليوم، وهي بسيطة ولكنها عميقة حيث تساعدك على تحليل الموقف وإستنتاج أين أخطات وأين أخطأ هو ،وبالتالي يمكن أن تكون جاهزاً للخطوة التالية في المرة القادمة،ولا تجعل موقف المتنمر يستفزك لتغضب وتغلي عواطفك فترتكب خطأً تندم عليه كثيراً،خاصة إذا كان مديرك إمرأة ورفعت صوتك عليها !!

اقرأ المزيد

كيف تتعامل مع مديرك المتنمر في العمل

كيف تتعامل مع مديرك المتنمر في العمل ؟! ج1

| 2013-02-22 | تعليقات 19 تعليق | 11٬393 قراءة

 

كيف تتعامل مع مديرك المتنمر في العمل

كيف تتعامل مع مديرك المتنمر في العمل

 

هل سمعت عن المدير المتنمر ؟! هل تم تهديدك بالفصل في العمل لإجبارك على عمل لا تريده ؟! هل تم تخويفك وتحذيرك من أن عدم قيامك بهذا العمل الذي ليس من إختصاصك سوف يؤثر على تقييمك وترقيتك؟! ربما يكون في مؤسستك مثل هؤلاء المديرين ولكنك لا تعرفهم،سنتحدث اليوم عن هؤلاء لكي نكشفهم ونفضحهم أمام الموظفين ،ولكي نعطي بعض التلميحات عن كيفية مواجهتهم وإيقافهم عند حدودهم قبل أن يستفحل أمرهم  ويخربون الشركة كلها.

وصلني إستفسار من أحد القراء عن معاملة قاسية يتلقاها من مديره ،مع إجباره على القيام بأعمال ليست من إختصاصه،وتهديده بتوجيه إنذارات له وتشويه سمعته أمام الموظفين الآخرين،فقررت أن أكتب هذه المقالة لتوضيح كيف يمكننا التعامل مع امثال هؤلاء المديرين الذين يتصف تصرفهم مع موظفيهم بالتعالي والصلف والتنمر.

في البداية لا بد لنا من تعريف التنمر في العمل، و في اللغة الإنجليزية يستخدمون هذا المصطلح Bullying at work ،وهو صورة من صور سوء المعاملة المستمرة التي يتعرض لها موظف او موظفين بإستخدام وسائل السلطة لدى المدير،وتتجلى في أقوى صورها بإجبار الموظف على القيام بعمل او عدة أعمال مجهدة له وربما ليست من إختصاصه أيضاً تحت التهديد بالفصل أو التخويف بالخصميات.

وهذه الظاهرة معروفة في أمريكا ولديهم هناك إحصائيات عنها ،حيث إحصائياتهم التي اوردتها مجلة فوربس الامريكية تقول أن 49 % من الموظفين الأمريكيين تعرضوا او مازالوا يتعرضون للتنمر في العمل،وطبعاً في عالمنا العربي ليس لدينا مثل تلك الإحصائيات الدقيقة!! ولديهم هناك (معهد التنمر في العمل) Bullying Wrkplace Institute الذي من وظيفته جمع الإحصاءات ودراسة كيف يمكن التقليل من هذه الظاهرة،وبحسب تصريح رئيسه جاري نيمي (فإن أكثر من 45 % من الموظفين الذين تعرضوا للتنمر في العمل أصيبوا بأمراض مختلفة أدى إليها معاناتهم من التوتر العصبي في العمل،ومن هذه الأمراض ،أمراض القلب والفشل الوظيفي في جهاز المناعة وأمراض اخرى).

اقرأ المزيد

موظفين مشاكسين كيف تتصرف معهم

كيف تتصرف مع موظفين مشاكسين تقابلهم يومياً ؟!

| 2012-12-03 | تعليقات 22 تعليق | 13٬391 قراءة
موظفين مشاكسين كيف تتصرف معهم

موظفين مشاكسين كيف تتصرف معهم

  لدي صديق ممرض يعمل في قسم الطب النفسي في المستشفى الذي أعمل فيه ،وشخص في مثل وظيفته يشاهد حالات مريضة نفسياً كثيرة كل يوم، وهو يختلط بالأطباء ليستمع إلى كثير من قصص هؤلاء الأشخاص،والذين تكون حالاتهم في معظمها إضطراب في الشخصية قد ينجح الأطباء في علاجها ومن ثمة يعود الموظف إلى عمله،وبسبب صداقتنا فهو يروي لي حين نجتمع البعض من تلك القصص على سبيل المرح والمتعة(دون ذكر أسماء طبعاً)،ولكن القصة التي رواها لي هذه المرة مميزة  وأحب أن أشارككم بها.

  يقول صديقي أنه في أحد الأيام،حضر إلى العيادة أحد المهندسين الذين يعملون في نفس الشركة،وقد تم تحويله من قبل مديره إلى العيادة النفسية،حيث يقول عنه مديره في القسم : إنه شخصية إستفزازية حيث يستطيع أن يثير عداوة أي شخص تقريباً في غضون دقائق من مقابلته !! وفي أول جلسة للدكتور معه ،قام بتحيته في صالة الإنتظار،فرد المريض عليه متهكماً : ( يا له من ديكور رائع، هل إشتريتم هذه الخردة من سوق السلع المستعملة؟! لا بد أن ديكورات شركة IKEA ستكون باهظة الثمن بالنسبة لكم ).

ضحكت كثيراً عندما روى لي صديقي الممرض هذا الموقف بالذات من القصة،وأحب أن أنوه بدايةً أن سبب تحويل المدير للموظف إلى العيادة النفسية هو سبب وجيه،فقد أخبر المدير الطبيب النفسي أن هذا المهندس بأسلوبه الإستفزازي ذلك ،خرب علاقاته مع زملائه،وضيع على نفسه فرصاً كثيرة للإرتقاء المهني.

 ولدينا في العيادة النفسية طبيب شهير أحياناً يلقبونه بالدكتور (فيل) بسبب شطارته وخبرته في التعامل مع هذه الحالات، ولحسن حظ هذا المريض فقد وقع بين أيدي هذا الطبيب النابغة،وبجلسة تتلوها جلسات إستطاع الطبيب البارع أخيراً أن يعرف سبب تصرفات هذا المهندس الإستفزازية،فقد كان وهو صغير يحب الظهور وإلقاء النكت أما ضيوف والده، الذي كان معلماً جدياً جداً وكان ذلك التصرف من إبنه يثير جنونه،وفي كل ليلة بعد ذهاب الضيوف كان الأب يضرب إبنه بالحزام،فإذا ما بكى الولد يصفه بالضعيف ثم يضربه أكثر.

 لقد إكتشف الطبيب أن هذا المهندس عانى من الكثير الألم وهو صغير،وهو يفعل أي شيء الآن لكي يتجنب الوقوع في الألم الذي حصل له سابقاً، ولعل إستراتيجيته في تجنب الألم هي محاولة إستفزاز الآخرين ووضعهم في موضع الضعيف حتى لا يضعوه هو في نفس الموقف !! ولكن هذا المهندس الذي لم يرغب في إعطاء أي شخص آخر الفرصة لينزل به الألم مرة أخرى،قد دفع ثمناً باهظاً لهذه الوقاية لأنه ضحى بمستقبله المهني !!

اقرأ المزيد

Page 1 of 212
مدونة بلال للنجاح والناجحين