التصنيف: إبداعات يابانية

روبوتات يابانية لمستقبل أفضل

روبوتات يابانية لمستقبل أفضل

| 2010-09-17 | تعليقات 2 تعليقان | 12٬531 قراءة

 

في اليابان تقام مسابقة سنوية لدعم الإبداع والمبدعين في مجال إختراع وتطوير الروبوتات،وذلك بدءاً من العام 2006،ولذلك لا نعجب أبداً من التطور المستمر في هذا المجال بدافع من المنافسة بين الشركات و المردود المادي الكبير ،الذي ينعكس إيجاباً على السوق وبالتالي يدعم إقتصاد البلد ويساهم في تبؤها المراكز الأولى بين الدول في هذا المجال.

و قد سمعنا سابقاً عن الروبوت الراقص Dancing Robot والروبوت الخادم House keeper Robot و الروبوت الجراح Surjical Robot  (والله راحت عليك يا أبو القاسم الزهراوي)،وهذه أخبار قديمة يمكنك مشاهدتها على يوتيوب في مسابقة 2007 ( لمشاهدتها إضغط هنا )، أما آخر أخبار تنافس الشركات اليابانية فيمكنك مشاهدته على الفيديو المرفق في الأعلى،حيث شركة تويوتا طورت روبوتا يمكنه العزف على آلة ترمبت Toyota trumpet robot ، أما هوندا فطورت روبوتا أسمته  Honda ASIMO  يمكنه المشي كالإنسان وصعود الدرج وأخيرا”أفلحت في جعله يجري ويركض !! وذلك بعد سنوات من البحث والتطوير.

اقرأ المزيد

Share
من إبداعات اليابانيين

من إبداعات اليابانيين

| 2010-09-14 | تعليقات 8 تعليقات | 19٬235 قراءة

 

طابور صباحي ياباني

من إبداعات اليابانيين…شيئ لا يصدق …هذا شيئ يسمونه إنضباط Precision …دقة…نظام فوق العادة…أو سمه ما شئت …إنما لا تملك حياله سوى أن تقف مشدوهاً  معجباً متفاعلاً ،حقاً الشعب الياباني ما له حل…شاهد الفيديو.

أحب أن أضيف هنا أن المسألة تتعدى كون هذا الإنضباط درس يتعلمونه في الجيش أو في العمل ،لقد أصبحوا يعلمونه لأولادهم في المدارس…!!! ما يعني أن هذا الدرس سيسري في دمائهم حين يكبرون ،وسيذهب معهم للجامعة والكلية والعمل وينعكس إيجاباً على مجتمعهم.

اقرأ المزيد

Share
اليابان أسطورة التكنولوجيا

اليابان أسطورة التكنولوجيا

| 2009-12-03 | تعليقات (1) | 4٬561 قراءة
 كان هناك رجلان يمران عبر بوابه الجمارك في أحد المطارات،  الرجل الأول منهما يابانيا ويحمل حقيبتين كبيرتين، بينما كان الثاني بريطانيا، وكان يساعد الياباني على حمل حقائبه عبر بوابه الجمرك ،ما هي إلا لحظات و رنت ساعة الياباني بنغمة غير معتادة،ضغط الرجل على زر صغير في ساعته وبدأ في التحدث عبر هاتف صغير موجود في الساعة،أصيب البريطاني بالدهشة  و المفاجأة من هذه التكنولوجيا وعرض على الياباني 5000 دولار مقابل الساعة.ولكن الياباني رفض البيع.
استمر البريطاني في مساعدة الياباني في المرور بحقائبه عبر الجمارك، بعد عدة دقائق ، بدأت ساعة الياباني ترن مرة أخرى ، هذه المرة، فتح الرجل غطاء الساعة فظهرت شاشة ولوحة مفاتيح دقيقه استخدمها الرجل لاستقبال بريده الالكتروني والرد عليه. نظر البريطاني للساعة في دهشة شديدة وعرض على الياباني 25000دولار مقابلها . مرة أخرى ، قال الياباني إن الساعة ليست للبيع . مرة أخرى ، استمر البريطاني في مساعدة الياباني في حمل حقائبه الضخمة .
رنت الساعة مرة ثالثة ، وفي هذه المرة استخدمها الياباني لاستقبال فاكس !!!(تخيلوا ذالك) هذه المرة، لم يبق في رأس البريطاني أي صبر،أصبح البريطاني مصمما على شراء الساعة وزاد من الثمن الذي عرضه حتى وصل إلى 300000 دولار(يا له من مبلغ ضخم)، عندها سأله الياباني إن كانت النقود بحوزته بالفعل ، فأخرج البريطاني دفتر شيكاته وحرر له شيكاً بالمبلغ فوراً ، استخدم الياباني الساعة لنقل صورة الشيك إلى بنكه، وقام بتحويل المبلغ إلى حسابه في سويسرا ،ثم خلع ساعته وأعطاها للبريطاني وسار مبتعداً .
” انتظر ” ، صرخ البريطاني “لقد نسيت حقائبك” .
رد الياباني قائلا : ” آه ..نسيت أن أخبرك، إنها ليست حقائبي ، وإنما هي بطاريات الساعة !”.
هذه القصة الطريفة الخيالية (من نوع فانتازيا) أوردها الخبير الدولي روبين سبكيولاند في كتابه الممتع ( إضغط الزر وإنطلق)، ولكن ماذا يمكن أن نستفيد من هذه القصة…؟!!!
هنا رأيي الشخصي :
1 – علينا ألا نستعجل الحكم على الأمور،ولا نصدر قراراتنا دون جمع المعلومات الكافية عن الموضوع.
2- في كل يوم هناك تكنولوجيا جديدة تظهر من هنا وهناك، وتثير إعجابنا بين الفينة والأخرى، الأشياء الجديدة لا تنتهي أبدا،قرر أولا إذا كانت ستفيدك في عملك أو لا، قبل أن تشتريها وتركنها جانباً !!!
3-……………………………………………………………………………………..
4-…………………………………………………………………………………….

عزيزي القارئ ،لقد تركت لك فراغين لتملأهما كما يحلو لك، هيا الآن قم بعملية عصف ذهني ( Brain storming ) لتشاركنا برأيك، حول ماذا يمكن أن نستفيد أيضا من هذه القصة؟ أتمنى بأن تنعشونا بأفكاركم المبدعة…نهاركم سعيد.

Share
مدونة بلال للنجاح والناجحين