بلال موسى

مرحبا بكم في مدونتي >>>للذين لا يعرفونني اسمي: بلال موسى>>> خريج كليةالطب والعلوم الصحية سنة 1993 قسم المختبرات الطبية (الطب المخبري)، هوايتي وعشقي الأول القراءة والكتابة في مجال التطوير الذاتي والتنمية البشرية، قارئ نهم للكتب المترجمة بالعربية الأكثر مبيعا في أمريكا.حاصل على دبلوم برمجة لغوية عصبية NLP،ودورة مهارات التفكير coRT thinking by De Bono
محب للنجاح والابداع والتغيير>>متفائل دائما وطامح لمستقبل مشرق وعظيم.
مؤلف لثلاث كتب أحدهم في الحرية المالية،والثاني في النجاح في العمل، والأخير مقالات إبداعية،وحاصل منذ أغسطس 2015 على شهادة مدرب معتمد في الخطابة والتدريب من الخبير جون سي ماكسويل.
هذا مختصر مفيد،والبقية تأتي….

rss feed فيسبوك تويتر يوتيوب

Visit بلال موسى's Website

سحب الماماتوس العجيبة Mammatus clouds

سحب الماماتوس العجيبة Mammatus clouds

| 2010-02-09 | تعليقات 4 تعليقات | 16٬258 قراءة

هذه الصورة في الأعلى ملتقطة في العراق (أبريل 2006)،والسحب المتكونة بهذا الشكل العجيب تسمى سحب الماماتوس Mammatus clouds ،و ما أدهشني في البداية شكلها وكنت أعتقد أن السحب كلها مثل بعضها، ولكنني حين قرأت عنها ذهلت من حجم المعلومات والصور الموجودة،و وجدت أنها أنواعا”عديدة وتصنيفاتها متعددة حسب علماء الفلك و الأرصاد الجوية.

  و صدق أو لا تصدق فإن هذه السحب المتشكلة على شكل عناقيد عنب أو فقاقيع متراصة مع بعضها البعض، قد لا تشكل خطرا”على أحد،إنما يبقى شكلها هو المخيف فقط ،لكنها قد تكون علامات تحذيرية على قدوم عاصفة قوية أو حتى إعصار (حسب  موقع الويكيبيديا)،هنا نشاهد بعض الصور.

(هذه الصور الثلاث التقطت في وسط مدينة نبراسكا الأمريكية في 11و12 مايو 2005)

أما هذه الصورة الأخيرة فقد شوهدت في أستراليا.

بقي أن نقول أن قطر هذه السحب  في المتوسط يشكل مساحة 1-3 كيلومترا”،والجزأ الواحد منها يمكن أن يبقى للمشاهدة لمعدل 10 دقائق أما إذا جاءت على شكل مجموعات أو عناقيد  متسلسلة فيمكنها البقاء من 15 دقيقة إلى بضع ساعات. اقرأ المزيد

العادات السبع للناجحين في خمس دقائق

العادات السبع للناجحين في خمس دقائق

| 2010-02-06 | تعليقات 43 تعليق | 113٬499 قراءة


كتاب العادات السبع لستيفن كوفي

  ستيفن آر كوفي واحد من مشاهير خبراء التنمية البشرية المميزين ،تعلم على يديه الكثير من المحاضرين اللامعين في العالم العربي والغربي،كتابه الشهير (العادات السبع للناس الأكثر فعالية) باع منه 15 مليون نسخة حتى الآن(المصدر ويكيبيديا) منذ إصداره العام 1989، وأما الإصدار الصوتي من نفس الكتاب فقد كان أول إصدار صوتي(غير خيالي Non Fiction )في تاريخ أمريكا يببع أكثر من مليون نسخة.

 

 هنا في هذا الفيديو يخبرنا خبير التنمية البشرية ديفيد ركلين (صاحب موقع Self growth ) عما تعلمه من كتاب العادات السبع باختصار.

تضمن كتاب( العادات السبع ) سبع صفات مشتركة جمعها المؤلف يتبعها الناجحين، هنا ملخص لهذه العادات:

1) كن مبادرا” Be Proactive

سارع بتقديم إقتراحاتك أو حلولك للمشكلة فإن لم تفعل أنت فسوف يفعل غيرك إسبق الآخرين دوما بمبادرتك وإيجابيتك.

2) إبدأ والنهاية بين عينيك  Begin with the end in Mind

وتعني ركز على الصورة الكبيرة في النهاية،إسأل نفسك :ماذا تريدأن تحقق في النهاية؟ ما النتيجة التي ترجوها من هذا العمل؟ كل هذه الأسئلة جاوب عليها قبل أن تبدأ حتى تكون بدايتك صحيحة.

3) إفعل الأشياء الأهم أولا”   First Things First

من أهم صفات الناجحين إتقان فن إدارة الوقت ( Time managment ) وبإختصار  شديد ركز على إنهاء أهم أولوياتك أولاً. اقرأ المزيد

منزل روعة تحت الأرض في سويسرا

منزل روعة تحت الأرض في سويسرا

| 2010-02-02 | تعليقات 8 تعليقات | 23٬919 قراءة

إحدى الشركات في سويسرا مختصة بتعمير بيوت تحت الأرض وفي أعماق الجبال،هل تصدقون ذلك؟!! إن هذا النوع من الهندسة المعمارية فاق التصور ووصل إلى أبعد الحدود، شاهدوا معي الصورة الأولى في الأعلى لمنظر الفتحة في الجبل مضاءة ليلاً، ومن بعيد وسط  مجموعة من البيوت معمرة فوق الجبل،هذه الفتحة تشير إلى مدخل المنزل.النوافذ مصممة لكي تدخل أكبر قدر من أشعة الشمس نهاراً وأكبر قدر من ضوء القمر ليلاً.منظر بديع يضئ ظلام الليل الحالك وسط الجبل.

هذا مدخل المنزل من قريب،لاحظ السلم الحجري،وجمال الواجهة الأمامية لبيت الأحلام .
اقرأ المزيد

شاب سعودي يبتكر سيارة أحلامه

شاب سعودي يبتكر سيارة أحلامه

| 2010-01-31 | تعليقات 3 تعليقات | 10٬721 قراءة

 

  معلم مدرسة سعودي كان يحلم حسب قوله شخصياً،بفكرة ربما ساورت الكثير منا،و هي الجلوس في البيت والتحكم بالسيارة عن بعد بالريموت كونترول،ثم إستطاع بعد حهد جهيد ومحاولات إستمرت لأكثر من سنة، من نقل الفكرة التي عاشت في خياله إلى الواقع الحي، حيث صرح فيما بعد لجريدة (عكاظ) السعودية قائلاً : ( أخرجتها من مجرد خيال في أفكاري إلى واقع ملموس).

كنت قد تكلمت في الأسبوع الماضي عن الحالمين المخططين ، الذين لديهم رؤية واضحة عما يريدون،الذين يحلمون ولا يكلون عن محاولات تحقيق أحلامهم، ويبدو أن هذه الأحلام ما تلبث أن تتحقق سريعاً، وفي هذا الأسبوع استطعت اصطياد أحد هؤلاء الحالمين، و إسمه سالم سليمان المسرجي، وهو معلم لغة انجليزية في مكة المكرمة، واستطاع هذا المعلم أن يطور فكرة سيارة تعمل بنظام يدعى (نظام السيارة الرقمية) Digital Car System وهو نظام يشغل السيارة بالريموت كونترول ويتحكم بها بالذراع اليدوي أو جهاز الكمبيوتر.

ويقول الخبر حسب الصحيفة المذكورة أنه يوجد في السيارة كمبيوتر مزود بنظام تحكم مطور يعمل بواسطة أداة التحكم «بالاكس بوكس»، ويمكن التحكم بها بواسطة الجوال (الأجهزة الذكية) Pocket PC، أو من المنزل عن طريق الإنترنت أو من أي مكان في العالم، ويمكن توجيه السيارة ومشاهدة الطريق عن بعد بواسطة كاميراتين خلفية وأمامية.
والسيارة وفقا للمسرجي، مزودة بطابعة وفاكس وإنترنت متاح للاستخدام، ويمكن تعقبها ومعرفة مكانها بواسطة الأقمار الصناعية وربطها بجوجل إيرث لتحديد مكانها، خلافا لإمكانية تشغيلها ببصمة الإصبع والتحكم بتحريك السيارة إلى كل الاتجاهات للأمام والخلف ويمين ويسار، كما يمكن التحكم بالأوامر الصوتية في السيارة عبر سماعة البلوتوث.
اقرأ المزيد

الناجحون دائماً يحلمون ...الحالمون دائماً يفوزون

الناجحون دائماً يحلمون …الحالمون دائماً يفوزون

| 2010-01-22 | تعليقات 17 تعليق | 29٬317 قراءة

 

  قد تكون سمعت يوماً بالرئيس الأمريكي الأسبق/ جون إف كنيدي ، وإذا كنت كذلك فأنت حتماً بالتأكيد سمعت عبارته المشهورة التي قالها في بداية ستينيات القرن الماضي : “لدي حلماً بأن أضع رجلاً على القمر مع نهاية هذا العقد ” ، وبسرعة بدأت الوكالة الأمريكية للفضاء ( ناسا ) في العمل على قدم وساق من أجل تنفيذ حلم الرئيس ، كيف لا وهو زعيم أقوى دولة على وجه الأرض.

     وذات يوم خطرت لرئيس الوكالة أن يتخفى ويتجول بين الموظفين ليرى كيفية استعدادهم لتحقيق حلم الرئيس ، فوجد الجميع متفائلين نشطين يعملون بروح الفريق الواحد لإتمام المهمة ، وانتهى به المطاف ليرى عاملة نظافةٍ كانت وحدها تغني وهي تكنس الأرض جيئة وذهاباً ، فتعجب من أمرها وسألها :أريد أن أعرف بالتحديد ما هي وظيفتك؟ فأجابت بحماسة: أنا أساهم بوضع رجل على القمر!!!

لكل منا حلم يراوده بين الفينة والأخرى ،يداعب خياله أحياناً فجراً، أو يوقظه ليلاً ليصرخ فيه مذكراً إياه بالمجد!!! فمنا من يحلم بإمتلاك بيت في أرض الوطن وأخر يطمح بامتلاك سيارة حديثة ، وثالث يشتهي شهادة علمية ، وأخير يتمنى أن يصبح مدير الشركة .

      والأحلام ما هي ألا  أهداف إن صح التعبير , نرسمها في عقولنا الباطنة  ونحاول تحقيقها على أرض الواقع . فان تحلم فهذه ظاهرة صحية، والمهم أن يكون حلمك واضحاً وضوح الشمس ، فالرؤية الواضحة هي سر النجاح حتماً وبالتأكيد. 

    كل العظماء والناجحين كانت لديهم رؤية واضحة عما يريدون ،كانت لديهم أهداف واضحة ومحددة ومدعمة بخطط عما سيصبحون عليه بعد خمس سنوات أو عشرة أو حتى عشرين سنة . وإليكم هذه القصة الجميلة :

 

اقرأ المزيد

فن النحت على الرمال ...إبداع عظيم

فن النحت على الرمال …إبداع عظيم

| 2010-01-18 | تعليقات 3 تعليقات | 12٬802 قراءة

  هذا فن رائع وإبداع عظيم لا أدري كيف يتقنونه، لكنك حين تراه لا تكاد تصدق أن هذه المنحوتات خطت بالرمل ،حينها تدرك أن الإبداع والفن لا حدود لهما، ولكنك  في نفس اللحظة قد تتسائل : ماذا لو جاء موج هادر وضرب هذه المنحوتات ضربة قوية أطاحت بها ؟!! حينها و بالتأكيد فإن مجهود أيام من التعب والضنك سيذهب أدراج الرياح، وربما أقسم الفنان بعدها أنه لن يعيدها…على فكرة هذه الصور مأخوذة من الشواطئ الهندية (حسب المصدر) ، هل تصدقون ذلك؟!!
أترككم مع الصور وإلى الملتقى.

 

خبر الموسم...شاب عربي يتفوق على نيوتن

خبر الموسم…شاب عربي يتفوق على نيوتن

| 2010-01-14 | تعليقات 12 تعليق | 25٬905 قراءة

 

  شاب عراقي عبقري عمره 16سنة فقط استطاع أن يحل مسألة رياضية عجز عن حلها نيوتن وآينشتاين، وهذه المعادلة يسمونها (أرقام بيرنولي) وضعها عالم سويدي في القرن السابع عشر (أي قبل 300 عام) يدعى جيكوب بيرنولي، نشر هذا الخبر في شهر أيار الماضي  (في العام 2009 ) في جريدة سعودي جازيت.

 محمد التميمي شاب عراقي مغترب مع عائلته في السويد، وهو أخ لثلاثة أخوة يسكنون في مدينة فالون السويدية، وقد فاجأ الأوساط العلمية بتحطيمه لغز الرياضيات الذي عجز العلماء عن فك رموز معادلته، وهي لغز ما يسمى بأرقام بيرنولي ( Bernoulli Numbers ) ، حيث فك رموز هذه المعادلة وهو مازال يدرس في الثانوية العامة السويدية الأمر الذي أدهش العلماء، وبعد سلسلة من التدقيق والبحث أقر (علماء الرياضيات) يعبقرية هذا الشاب، وسجل كمعجزة علمية جديده. 

  ومن الجدير بالذكر أنه تم دعوة الشاب محمد التميمي إلى جامعة أوبساله السويدية وهي جامعة عريقة ليكمل دراسته في الرياضيات، وجاءت هذه الدعوة بعد أن قام عدد من البروفيسرات في هذه الجامعة بفحص حله وتقييمه،و تأكدوا من صواب رأيه، ولقد كان لوقع الخبر تأثير كبير في وسائل الإعلام السويدية والأمريكية لقدرات محمد الخارقة في الرياضيات.

 وفي سؤال طريف سألته إحدى الصحف للشاب العبقري: كيف تقضي أوقات فراغك؟ أجاب ضاحكاً: أتسلى في حل رموز الرياضيات المعقدة التي عجز عنها نيوتن وآينشتاين من خلال تصفحي لكتب الرياضيات القديمة التي تحتويها جامعة فالون السويدية.

 هنيئاً للأمة العربية والإسلامية بمثل هذا الشاب المتميز ، والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة الآن هو: أين الإعلام العربي عن هذه الظاهرة المتميزة؟!!! وأين هي البرامج التي تدعم وتنمي إبداع الشباب؟!!! ولماذا لايكون عندنا ستار إبداع مثلاً بدلاً من ستار أكاديمي؟!!! 
اقرأ المزيد

مدونة بلال للنجاح والناجحين