بلال موسى

مرحبا بكم في مدونتي >>>للذين لا يعرفونني اسمي: بلال موسى>>> خريج كليةالطب والعلوم الصحية سنة 1993 قسم المختبرات الطبية (الطب المخبري)، هوايتي وعشقي الأول القراءة والكتابة في مجال التطوير الذاتي والتنمية البشرية، قارئ نهم للكتب المترجمة بالعربية الأكثر مبيعا في أمريكا.حاصل على دبلوم برمجة لغوية عصبية NLP،ودورة مهارات التفكير coRT thinking by De Bono
محب للنجاح والابداع والتغيير>>متفائل دائما وطامح لمستقبل مشرق وعظيم.
مؤلف لثلاث كتب أحدهم في الحرية المالية،والثاني في النجاح في العمل، والأخير مقالات إبداعية،وحاصل منذ أغسطس 2015 على شهادة مدرب معتمد في الخطابة والتدريب من الخبير جون سي ماكسويل.
هذا مختصر مفيد،والبقية تأتي….

rss feed فيسبوك تويتر يوتيوب

Visit بلال موسى's Website

 معلمتي شكراً لك ... قصة مقال

معلمتي شكراً لك … قصة مقال

| 2011-11-19 | تعليقات 16 تعليق | 18٬112 قراءة

 

المعلمين والمعلمات الأفاضل شكراً لكم

المعلمين والمعلمات الأفاضل شكراً لكم

 
  

قبل حوالي السنتين تقريباً كنت أجلس كالعادة في قهوة ندى بالخبر ،حيث إعتدت الجلوس هناك وتناول شاي الأعشاب الصيني بالنعناع، وهو ما يجعلني أشعر بالراحة والإسترخاء، حين أدخل في هذه الحالة غالبا ما تأتيني فكرة مقالات جديدة،وهناك اتصل بي صديق لي اسمه عبد الله وأبلغني أنه سيأتي، وحيث أن عبدالله كالمعتاد لايأتي في موعده أبداً، فكرت في كتابة مقال جديد، وشرعت في الكتابة مستلهماً قصة المقال من عرض تقديمي أخذته من أحد المواقع الأجنبية، وطار المقال ليأخذ مكانه على مدونتي، حيث لامس شغاف قلب القراء وعواطفهم ، وتمت قراءته حتى الآن 42 ألف مرة (الأكثر قراءة على مدونتي).  

المقال بعنوان ( معلمتي شكرا لك …مع حبي وتقديري )(إضغط هنا لقراءة المقال) أما اسم المعلمة ابتسام فهو اسم معلمتي الأولى في الروضة، وأما المهندس محمد شاكر فهو اسم ابتدعته لأن أمنيتي كانت أن أصبح مهندساً، و(شاكر) لأنه يناسب الموضوع حيث أنه يتحدث عن الشكر والامتنان.

 وبالحديث عن المعلمين والمعلمات، حيث أننا مازلنا في بداية العام الدراسي، أود أن أتذكر المعلمين الأفاضل الذين كان لهم الفضل الأول فيما وصلت إليه بعد الله عز وجل، ومن هؤلاء معلم لبناني قدير اسمه محمد نجيب، كان أول من حثني على الكتابة للإذاعة المدرسية، ومعلم الرياضيات المصري صلاح عبد الحميد الذي حببنا بالرياضيات، ومعلمنا الفلسطيني محمد علي معلم مادة اللغة الإنجليزية،والذي كان يمازحنا دائماً ولاتفارق الابتسامة محياه، ومعلم مادة الموسيقى المرحوم فتحي ياسين الذي كان يعزف لنا أغنية (الناجح يرفع إيده) في عيد العلم.

 

اقرأ المزيد

Share
كتاب أسرار القوة الذاتية

دروس من كتاب (أسرار القوة الذاتية) ج3

| 2011-11-11 | تعليقات 11 تعليق | 29٬086 قراءة

أسرار القوة الذاتية لد.إبراهيم الفقي
أسرار القوة الذاتية لد.إبراهيم الفقي

 
أصدقائي الأعزاء أعود إليكم بعد العيد كما وعدتكم لتكملة الجزء الثالث من كتاب : (أسرار القوة الذاتية) للدكتور إبراهيم الفقي.

   السر الخامس : قوة الطاقة الإيجابية.  

  هنا يتحدث د.إبراهيم عن تقنيات للحفاظ على طاقة الحياة،ثم يعرج إلى ذكر أنواع الطاقة، فيذكر سبعة أنواع من الطاقة وهم كالتالي : الطاقة الجماعية وطاقة العلاقات الإنساتية والطاقة الذهنية وطاقة العواطف وطاقة الإرادة وطاقة قوة العقل وأخيراً الطاقة الروحية.  

 وسوف نذكر في نقاط بسيطة كيف تحتفظ وتدعم طاقة قوة العقل :

  1- تخلص من الماضي بكل آلامه وعواطفه السلبية، وإنفتح على روابط عاطفية جديدة.  

  2- إفتح عقلك على إحتمالات جديدة غير عقلانية،وإستخدم أقصى قواك العقلية المبدعة.  

 3- تعلم كيف تثق بحدسك، وتستوعب أنه يستطيع إرشادك نحو العمل والتفكير بحكمة في أي ظرف من الظروف،إتبع توجيهاته.   تعتبر طاقة قوة العقل أحد المصادر الرئيسية لسعادتك ونجاحك وإنجازاتك.

   السر السادس : قوة التركيز.    

  يقول د. إبراهيم : (إذا أردنا النجاح في أي شيء بالحياة يجب أن نركز إهتمامنا على الفكرة التي نعمل عليها،فالتركيز هو القوة، وبهذه القوة يستطيع أي رجل عادي تحقيق نتائج غير عادية، والتركيز هو الأساس في كل نجاح، وكذلك في كل فشل).   ومن خبرته العميقة أدرك د.إبراهيم أن تركيزنا يتأثر  بصورة رئيسية بخمسة إحتياجات أساسية هي : (الحاجة العاطفية والحاجة الروحية والحاجة الفيزيولوجية والحاجة النفسية والحاجة العقلية)  

  وبالمختصر المفيد : إن أي شيء تركز عليه سوف يقرر مصيرك،كن حكيماً وركز طاقاتك على رغباتك الكبيرة في الحياة).  

  السر السابع :  قوة القرار.  

 يقول د.إبراهيم ( إن أعظم قوة نملكها هي قوة الإختيار،وبإمكاننا تقرير أين نريد أن نذهب  وماذا نفعل وبماذا نفكر، ولا أحد يستطيع أن ينتزع منا قوة الإختيار، إنها نعمة الله التي خلقها معنا،لقد ترك لنا أن نقرر بأنفسنا مسار حياتنا)   هناك ثلاثة مبادئ فعالة تكمن خلف القرارات التي تغير حياتنا وهي : ( الإحباط والإلهام وأخيراً الخوف).

  لإتخاذ قراراتك بشكل أسهل ،عليك تعلم الطريقة التالية وهي تسمى إستراتيجية إتخاذ القرار ،والتي تتضمن  خمس خطوات هي: ( التحديد والبدائل والإحتمالات و الإنتقاء وأخيراً الحدس) وعندما تقرر يجب أن تتحرك وتلتزم وتلاحظ ماذا يحدث، وتجري التعديل اللازم حتى تصل إلى هدفك.  

اقرأ المزيد

Share
أضحى سعيد وكل عام وأنتم بخير

أضحى سعيد وكل عام وأنتم بخير

| 2011-11-06 | تعليقات 3 تعليقات | 11٬019 قراءة

       أصدقائي كل  عام وأنتم بخير  وعيدكم سعيد ومبارك.

 بهذه المناسبة السعيدة أود بأن أروي لكم هذه القصة البسيطة المعبرة،في إحدى القرى كان يعيش أحد الفلاحين البسطاء ولم يكن يشتكي هذا الفلاح من الفقر،ولكن كان لديه معاناة من نوع آخر،كانت معاناتاه في أن لديه توأمين متماثلين في العمر، غير أن أحدهما متفائل بلا حدود ،والآخر حزين  ومتشائم أبعد من الحدود، ذهب الفلاح و حكى قصته لطبيب القرية ففكر هذا الأخير بحل لهذه المشكلة،ثم لمعت فكرة في رأسه،وأخيرا قدم هذه الخطة للأب لموازنة  شخصية التوأمين.

قال الطبيب للأب : ( في يوم ميلادهما ضع كلاً منهما في غرفة منفصلة، وليفتح كلاً منهما هداياه على حدة، والخطة تتلخص في أن تعطوا الهدايا القيمة والثمينة للمتشائم ، والأخرى غير الثمينة مثل صندوق به علف مثلاً إلى المتفائل، ولتراقبوا ردة أفعالهما بكل دقة) .(برأيك عزيزي القارئ ماذا حدث؟!) نفذ الوالدان الخطة بحذافيرها، ثم طفقا يراقبان الطفلين ،ترى ماذا شاهدا؟! الطفل المتشائم سمعاه يشتكي بصوت عال : ( أنا لا أحب لون هذه اللعبة، هذه اللعبة كبيرة علي أتمنى لو أحضروا لي أصغر منها !!!)

بينما كان الطفل المتفائل يلقي بالعلف  في الهواء وهو في قمة السعادة والمرح،وسمعاه وهو يضحك ويقول : ( أنتما تمزحان معي بالتأكيد، من أين لكما هذا العلف ؟! لا بد أن يكون هناك حصان صغير في إنتظاري!!!)

العبرة من القصة واضحة  لا بد أن ننظر للحياة بتفاؤل، ولا بد أن نعيشها بكل لحظاتها بسعادة وحب ومرح، هذه دعوة للتفاؤل أطلقها في العيد لكل موظف ينظر بتشاؤم تجاه مديره ومستقبله،ولكل مدير ينظر بتشاؤم للعمل والموظفين،لنزرع التسامح والحب والتفاؤل حتى نحصد السعادة والمرح والمستقبل السعيد.

وكل عام وأنتم بخير وسعادة وهناء. اقرأ المزيد

Share
دروس من كتاب (أسرار القوة الذاتية) ج2

دروس من كتاب (أسرار القوة الذاتية) ج2

| 2011-10-28 | تعليقات 13 تعليق | 24٬576 قراءة

 

د.إبراهيم الفقي رائد التنمية البشرية

 

 نكمل اليوم الجزء الثاني مع أسرار جديدة من دروس من كتاب (أسرار القوة الذاتية) للدكتور إبراهيم الفقي:

السر الثاني : قوة الغاية.

إذا كنت تعرف أين تقف الآن،وتعرف ماذا تريد وتعرف إلى أين تتجه، فأنت في عداد أعظم رجال ونساء العالم الذين يصنعون التغيير فعلاً، وسيفتح لك العالم ذراعيه مرحباً. هناك خمسة مبادئ أساسية تندرج تحت قوة الهدف، تلك هي: الاول الحلم، يتبعه الأفكار، ويحركه الأمل، ثم تبعثه الرغبة، واخيراً يعرف عن طريق الإعتقاد.

يقول د.روبرت شولر : (يولد الإيمان مع وجود الأمل،ومع وجود الإيمان يصبح الحب ممكناً، وفي حضور الحب تحدث المعجزات)

تذكر صديقي : إحلم أحلاماً كبيرة،عش مع الغاية، عش مع الإيمان، وعش مع القوة.

السر الثالث : قوة الإيمان .

الإيمان يذهب الهموم ويزيل الغموم، وهو قرة عين الموحدين وسلوة العابدين، وينقسم الإيمان حسب رأي د.إبراهيم إلى ثلاثة أنواع هي الإيمان بالله والإيمان بالذات والإيمان بالآخر. والإيمان برأي د.إبراهيم هو القوة وراء كل الإنجازات،إنه الثقة المطلقة بأن ما تؤمن به سوف يتحقق، إن الإيمان بإختصار شديد هو إعتقاد نضج إلى المرحلة التي يمكننا من إتخاذ خطوة أو القيام بعمل.

الخلاصة :أنت بدون الإيمان لن تنجح، لأنك إذا لم يكن لديك الإيمان بأنك ستنجح مهما تكن العوائق التي تواجهك،فأنت بذلك تتخلى عن أحلامك. الإيمان هو المصدر الرئيسي لجميع الإنجازات، فهو الأمن والثقة واليقين ، وهو تقرير الحقيقة التي تكمن وراء أعمالنا.

السر الرابع : قوة الحب.

يقول فرانسيس بيكون : (إن أحد أسرار الحياة الطويلة والعيش الرغيد هو مسامحة كل إنسان على كل شيء،في كل ليلة قبل الخلود إلى النوم)

ويقول د.إبراهيم الفقي :(جوهر العظمة هو القدرة على إختيار الحب طريقاً للحياة).

اقرأ المزيد

Share
دروس من كتاب ( أسرار القوة الذاتية ) ج1

دروس من كتاب ( أسرار القوة الذاتية ) ج1

| 2011-10-21 | تعليقات 17 تعليق | 26٬559 قراءة

أسرار القوة الذاتية لمؤلفه د.إبراهيم الفقي

 

 كناب ( أسرار القوة الذاتية ) هو آخر كتابات المبدع د.إبراهيم الفقي ،ولعل الدكتور إبراهيم إختار أن يضع جل خبراته وخلاصة تجاربه وأفكاره في هذا الكتاب الرائع،فالكتاب مليء  بالقصص الملهمة والأفكار النيرة والأقوال المقتبسة من خبراء عالميين في مجال التنمية البشرية. وعلى الغلاف الخارجي كتب دكتور إبراهيم هذه الكلمات الرائعة:

أنت أقوى مما تتوقع!!

أنت أقوى…أنت أقوى…أنت أقوى بكثير مما تتخيل…

 إذا قبلت هذا المفهوم وبنيت عليه تصرفاتك وسلوكياتك، فستكون أكثر سعادة مما كنت عليه قبل أن تتبناه، ستكون قادراً على إنجاز أمور لم تكن تتوقع أن تنجزها، سيصبح في مقدورك أن تنجز أي شيء تريده في الحياة. فإكتشف قدراتك وأسرارك الشخصية هنا في هذا الكتاب.

يحتوي الكتاب على 7 أسرار خاصة جداً لبناء قوتك الشخصية،تعالوا نستعرض معاً ماذا يمكن أن نتعلم من هذا الكتاب؟ هنا بعض النقاط:

* كيف يؤثر الألم والمتعة على جميع نواحي حياتنا؟

* تدريب ضع خطة لحياتك.

* خمس خطوات لبرمجة أحلامك.

* قصة لاعب الكاراتيه العالمي بروس لي وإيمانه العميق بذاته.

* كيفية التغلب على الأفكار السلبية التي يمكن أن تنشأ مستقبلاً.

* كيف تتخلص من العاطفة السلبية؟

* معادلة تساعدك في التقرب إلى الله.

* نموذج السيطرة على إدراكك الحسي.

* سبعة أمور يجب أن تتحاشاها عندما تربي أولادك.

* 10 مهارات لتحسين العلاقة مع الأبناء.

* تمارين تساعدك على تقوية طاقتك الكلية.

* خطوات إستراتيجية لإتخاذ القرار.

* معادلة إتخاذ القرارات الفعالة.

اقرأ المزيد

Share
مقولات شهيرة لستيف جوبز

مقولات شهيرة لستيف جوبز

| 2011-10-13 | تعليقات 28 تعليق | 97٬528 قراءة

 

ستيف جوبز 1955 - 2011

 

يقولون إن ثلاثة تفاحات غيرت مجرى التاريخ،الأولى تفاحة آدم والثانية تفاحة نيوتن والثالثة هي بالتأكيد تفاحة شركة أبل، والتسمية أبل ربما جاءت في السبعينيات بسبب إعجاب ستيف جوبز بفرقة البيتلز الموسيقية،حيث كانت الشركة المنتجة لأغانيهم تدعى أبل أيضاً.وفي خضم المعمعة والضجيج الذي أثير كثيراً حول شخصية ستيف جوبز خاصة بعد وفاته، كان لابد لنا من دراسة لهذه الشخصية العبقرية المبدعة ،ولعل فلسفة الرجل في حياته وعمله تظهر جلية في محاضراته وأقواله.

وقد كتبت في مقالتي السابقة عن بعض الدروس التي إستخلصتها شخصياً من سيرته،(إضغط هنا لقراءتها) ،وكان لا بد لي من قراءة رأي الطرف الآخر عنه،فبحثت عن مقالات أجنبية لأترجمها ،وأخيراً وجدت ضالتي في مقالة بعنوان (10 دروس ذهبية من ستيف جوبز) من موقع lyfehack ولأن المقالة عبارة عن أقوال مأخوذة من ستيف جوبز رأيت أن أترجمها كما هي وأعلق عليها،هنا 10 مقولات شهيرة له :

المقولة الأولى : إن الإبداع هو الذي يميز القائد عن التابع.

“Innovation distinguishes between a leader and a follower.”

تعليق: فعلاً إن القائد العظيم دائماً ما يأتي بأفكار جديدة عظيمة، وهكذا كان ستيف جوبز قائداً عظيماً للتكنولوجيا في العقد الماضي حيث أبهرنا بأفكار جديدة مثل الأيبود والأيباد وأخيراً الأيفون.

المقولة الثانية: كن قريباً دائماً و ملاصقاً للتميز النوعي، بعض الناس ليسوا معتادين على أجواء الإمتياز.

Be a yardstick of quality. Some people aren’t used to an environment where excellence is expected

المقولة الثالثة : إن الطريقة الوحيدة لإنجاز أعمال عظيمة هو أن تحب ما تعمل، وإذا لم تجد ما تحبه ،إستمر في البحث عنه،ولا تقنع بغيره،فكما هو الحال مع جميع مسائل القلب ،ستعرف ما تحبه حين تراه.

المقولة الرابعة: نحت نأكل مما زرع الآخرين، ونلبس ملابس من صنع الآخرين، ونتحدث بلغة من تطوير الآخرين. ما أعنيه أننا بإستمرار مستهلكون للأشياء من حولنا ،إنه لشعور رائع أن نبتكر أشياء جديدة ونضعها في حوض خبرات المعرفة الإنسانية.

المقولة الخامسة : هناك في الديانة البوذية ،مصطلح عظيم يدعى (عقلية المبتدئين)، إنه من الرائع أن تمتلك عقلية المبتدئين.

تعليق بسيط: لعل ما يشابه هذا التفكير لدينا نحن المسلمين القول الوارد في الأثر عن بعض الصالحين قولهم (إطلبوا العلم من المهد إلى اللحد).

اقرأ المزيد

Share
ستيف جوبز في الثمانينيات من القرن الماضي

ستيف جوبز ودروس من حياته

| 2011-10-09 | تعليقات 11 تعليق | 34٬643 قراءة



 ستيف جوبز في الثمانينيات من القرن الماضي

ستيف جوبز في الثمانينيات من القرن الماضي

 

طالعتنا الصحف بالأمس القريب بنبأ وفاة عبقري أبل وصانع نجاحاتها ستيف جوبز،وطار الخبر وسقط كالصاعقة على محبي شركة أبل والأيفون والأيباد وأخواتهم،والحق هو أن الرجل -وإن لم يكن مسلماً-إلا أنه يستحق التقدير لما له من تأثير على الحقبة الحالبة والماضية،فقد إستطاع تأسيس شركة أبل للكمبيوترمن لاشيء، ومن ثمة عمل على تطوير الشركة بكل تفان حتى إستقال منها قبل أربعة أسابيع من وفاته.

 

ستيف جوبز يستعرض جهاز أبل II

  وقد تناولت الصحف والمجلات الكثير من تفاصيل حياته،ولكنني سأركز هنا على بعض الدروس والنقاط التي قد إستخلصتها من مسيرة حياته وكفاحه،علنا جميعاً نستفيد منها وقد ننجح نحن العرب يوماً ما في إستنساخ تجربته والسير على خطاه،وهي من باب أن الحكمة ضالة المؤمن،إليكم أوجز بعض الدروس المستفادة من محطات حياته :

الدرس الأول : الإجتهاد والمثابرة والعناد لتحقيق الأهداف.

فقد تلقى دروساً في الكمبيوتر وهو في الثانوية العامة،ورغم أن والديه بالتبني أصرا عليه ليكمل تعليمه الجامعي إلا أنه قرر ترك الجامعة وممارسة هوايته،فقطعا عنه مصروفه الدراسي،فما كان منه إلا أنه قرر أن يصرف على نفسه وقد عمد إلى بيع زجاجات (الكوكاكولا ) الفارغة ، ونام على الأرض عند بعض الأصدقاء.

قال فيما بعد : (لو ما كنت تركت الكلية ،ما كان موديل (ماك) ظهر بصورته التي ظهر بها).

الدرس الثاني: البداية من الصفر مع الإعتماد على النفس وبإمكانات هزيلة.

المعلوم أنه أسس شركة أبل في حجرة صديقه وشريكه في العمل ستيف ووزنياك،وتمكن من طرح جهاز أبل 1 في عام 1976 ليبيعه بسعر 666 دولاراً،حيث تمكن من بيع 200 وحدة في عام واحد.وقد وصفت الصحف آنذاك الجهاز بأنه أول جهاز كمبيوتر شخصي في العالم.

الدرس الثالث: قوة تأثيره وإقناعه للآخرين بالعمل معه.

في عام 1983 إستطاع إستدراج صديقه القديم جون سكالي للعمل معه من شركة (بيبسي كولا) ليصبح الرئيس التنفيذي لشركة أبل،حيث ذهب إليه وسأله : (هل تريد بيع المياه بالسكر والكاراميل بقية حياتك؟! أم تأتي معي وتغير العالم؟!) .لقد كان واثقاً أن ما كان يفعله له تأثير كبير على العالم من حوله.

اقرأ المزيد

Share
مدونة بلال للنجاح والناجحين