بلال موسى

مرحبا بكم في مدونتي >>>للذين لا يعرفونني اسمي: بلال موسى>>> خريج كليةالطب والعلوم الصحية سنة 1993 قسم المختبرات الطبية (الطب المخبري)، هوايتي وعشقي الأول القراءة والكتابة في مجال التطوير الذاتي والتنمية البشرية، قارئ نهم للكتب المترجمة بالعربية الأكثر مبيعا في أمريكا.حاصل على دبلوم برمجة لغوية عصبية NLP،ودورة مهارات التفكير coRT thinking by De Bono
محب للنجاح والابداع والتغيير>>متفائل دائما وطامح لمستقبل مشرق وعظيم.
مؤلف لثلاث كتب أحدهم في الحرية المالية،والثاني في النجاح في العمل، والأخير مقالات إبداعية،وحاصل منذ أغسطس 2015 على شهادة مدرب معتمد في الخطابة والتدريب من الخبير جون سي ماكسويل.
هذا مختصر مفيد،والبقية تأتي….

rss feed فيسبوك تويتر يوتيوب

Visit بلال موسى's Website

خطتك لتحقيق الثراء في 30 يوما ج3

خطة لتحقيق الثراء في ثلاثين يوماً ج3

| 2012-01-07 | تعليقات 9 تعليقات | 17٬678 قراءة

 

خطتك لتحقيق الثراء  في 30 يوما

خطتك لتحقيق الثراء في 30 يوماً ج3


 
اليوم الحادي عشر:  تخيل الثراء.

 كم من المال تريد  أن تمتلك ؟!  تخيل مثلاً أنك حصلت على مليون دولاراً، ما هو الشعور  الذي يمكن أن تشعره الآن، أشعر بمثل هذا الشعور  الذي سيخامرك إذا حصلت على هذا المبلغ،إنتقل إلى خطوة أخرى وتخيل نفسك تشتري بهذا المبلغ كل ما تريد،مثلاً سيارة مرسيدس فاخرة أو شقة فخمة في أرقى حي بالمنطقة،أو قطعة أرض كبيرة في منطقة راقية.

اليوم الثاني عشر : طور عقلية المقتصد.

في كل مرة تصرف نقوداً حاول أن تكتشف أساليب  للحد من المصاريف الزائدة وغير الضرورية،إذا صادف أن إشتريت شيئاً وشعرت بالندم وعدم الرضا فسجل ذلك في دفتر ملاحظاتك، حتى لا تشتريه ثانية،هناك قاعدة جميلة يروج لها خبراء الإقتصاد،تقول هذه القاعدة: إشتر الأشياء الثقيلة في موسم التنزيلات والعروض ،وفقط عندما تحتاجها ومثال على ذلك الأثاث المنزلي والسيارات وأجهزة الكمبيوتر.

اليوم الثالث عشر : إبحث عن مهنتك المثالية.

التنقل بين الوظائف سوف يلبي إحتياجاتك ويجعلك تشعر أنك أكثر ثراءً،وأن وظيفتك مطلوبة من عدة جهات!! ويسمح ذلك بتدفق المزيد من المال إلى حياتك،في بعض المجتمعات ألاحظ بعض الموظفين يتداولون مقولة (إذا وجدت وظيفة مناسبة إقعد وإلصق) ،هذه المقولة خاطئة تماماً لأنها تجعل التفكير روتيني ،كما تقفل الخيارات أمام الموظف وتجعل تفكيره في إتجاه واحد،حاول بين الفترة والأخرى البحث عن وظائف أخرى عبر الإنترنت،وضع السيرة الذاتية في كل مكان تراه مناسباً لك.

اليوم الرابع عشر : إكتسب عادة الرضا عن عملك.

إن بحثك المتواصل عن الوظيفة المناسبة لك لا يعني أبداً ألا تكون راضياً عن عملك الحالي،كن ممتناً وراضياً عن العمل والمهنة التي تمارسها،ركز على الإيجابيات أكثر من السلبيات، وليكن معلوماً لك أنك كلما طورت عادة التفكير الإيجابي لديك والرضاء بما تعمل،فإن هذا سيقودك مع الوقت إلى رضاء أكثر وسعادة داخلية.

اليوم الخامس عشر :  أطلب ترقية من رئيسك.

يحث خبراء التنمية البشرية الموظفين على أن يكونوا طموحين دائماً،وأن يسعوا لتحسين أوضاوعهم وتطوير أنفسهم دائماً، لذلك كن طموحاً وأطلب أكثر لتحسين أوضاعك،فليس هناك أي إيذاء لأحد إذا طلبت ترقية من رئيسك،فإذا لبى رئيسك طلبك كان بها،وإذا لم يفعل فلن يؤثر ذلك عليك، أطلب اليوم ترقية من رئيسك ولا تتردد.

اقرأ المزيد

Share
خطط لتحقيق الثراء والنجاح في الحياة

خطة لتحقيق الثراء في ثلاثين يوماً ج2

| 2012-01-02 | تعليقات 10 تعليقات | 23٬453 قراءة
خطط لتحقيق الثراء والنجاح في الحياة

خطط لتحقيق الثراء والنجاح في الحياة


نكمل اليوم بإذن الله الجزء الثاني من الخطة،ولكن قبل أن أكمل أحب أن أعلق تعليق خفيف ظريف على أحد الكتاب العرب،وهو على فكرة كاتب مشهور ومحاور لا يشق له غبار في برنامج حواري شهير، فقد أراد صاحبنا أن يمشي مع موضة الغرب بإصدار كتاب عن كسب المال بأسهل الطرق،فأصدر كتاباً بعنوان (كيف تكسب المال بأسهل الطرق) وهو  يتكون من 200 صفحة، والموضوع هنا ليس في أن هذا االكاتب كتب في موضوع ليس من إختصاصه ، ولكن المشكلة الحقيقية  تكمن في  أنه لم يكتب شيئاُ أصلاً !!! حيث أن الكتاب يتكون من 200 صفحة بيضاء !!! تخيل عزيزي القارئ ذلك!! أي أن هذا الكاتب  لايؤمن بخطوات تحقيق الثراء ،وأنا طبعاً أخالفه هنا مع إحترامي وتقديري لرأيه الشخصي،لأني أرى أن ما يكتبه الكتاب الغربيون هو عبارة عن نقل تجارب الأغنياء  إلى الشباب أو كل الراغبين بتحقيق الثراء،ولا بأس أبداً من الإستفادة من تجارب الآخرين، وربما يتلقى شاب في العشرين من عمره خطة  نجاح  او ثراء حققها رجل أصبح في الخمسين،وبالتالي يظل يحاول تطبيقها حتى ينجح في خمس سنين مثلاً،فيصبح مليونيراً في سن الخمس والعشرين !!!

ولعل واحداُ من  أشهر رواد التنمية البشرية من جيل الستينيات  في القرن الماضي ، وهو الخبير جيم رون  إلتقى برجل  إعتبره معلمه ومرشده الشخصي ونهل من علمه الوفير ،وفي خلال 5 سنوات أصبح جيم رون مليونيراً في سن الثلاثين، ثم أصبح يتحدث عن نجاحه وخطوات نجاحه في كل محفل وملتقى ،وحالياً يعتبر جيم رون حتى بعد وفاته واحداً من أفضل مدربي التنمية البشرية والبعض في الغرب يعتبرة أسطورة لن تتكرر. نتمنى لصديقنا الكاتب المشهور أن يغير رأيه في الموضوع،أو لعله يغير برنامجه ليصبح (حوار مع المليونيرات) مع خالص تمنياتي له بالتوفيق. دعونا نتابع خطتنا :

اليوم الخامس: وفر من نقودك.
نعلم جميعاً القاعدة الأولى للتوفير التي تحدثنا عنها سابقاً ،هذه القاعدة تقول : لتوفير النقود عليك أن تصرف أقل مما تكسب. من الآن فصاعداً إقطع وعداً مع نفسك لتوقف الصرف على غير الضروريات،ثم وفر 10 % من راتبك أو دخلك كل شهر.ثم بعد فترة من التعود يمكن أن تزيد النسبة إلى 20 أو 30%.

اليوم السادس : إعمل خطة للتخلص من ديونك.

مهما بلغت ديونك ، ضع خطة زمنية للتخلص منها على مراحل ، وإذا  كان لديك بطاقات إئتمانية للبنك قلصها  أو ضع خطة للتخلص منها ببطىء ، ما رأيك بأن تحدد موعد زمني للتخلص منها ،ثم تتخلص منها ببطىء وعلى مراحل.

اليوم السابع : خطط للتخلص من البطاقات الإئتمانية .

قلل من عدد البطاقات الإئتمانية المملوكة لك ولزوجتك، مثلاً إلغ بطاقات زوجتك وإكتفي ببطاقتك،حل آخر إذا كان لديك فيزا كارد وماستر كارد إلغ إحداهما  وإعتمد على الأخرى، و أخيراً يمكنك الإتفاق مع البنك على تقليل رصيد بطاقتك الإئتمانية  إلى النصف مثلاً.

اقرأ المزيد

Share
هذه خطتك لتحقيق المال والثروة

خطة لتحقيق الثراء في ثلاثين يوماً ج1

| 2011-12-29 | تعليقات 17 تعليق | 28٬603 قراءة
خطتك لتحقيق الثراء في ثلاثين يوماً

خطتك لتحقيق الثراء في ثلاثين يوماً


كما قلنا سابقاً فإنك بحاجة إلى خطة تسير عليها لتحقيق أهدافك،وهذه الخطة يمكن أن تشكل لك المشعل الذي ينير طريقك للنجاح،وأغلب الناس للأسف يسير على غير هدى لأنه لا يضع خطة لنفسه،والغريب في الأمر أن بعض الناس يخطط لعطلة نهاية الأسبوع والعطلة الصيفية ويخطط حتى لزيارة أصدقائه،بينما لا يجد الوقت ليخطط لحياته أو لتحقيق الثروة!!!
وسأقص عليكم اليوم قصة قديمة جديدة،حدثت في بداية تسعينيات القرن الماضي،بطلها شاب أمريكي عاطل عن العمل قرر أن يصبح مليونيراً في عشرة أيام فقط !!! في ذلك الوقت حيث الإنترنت ما زالت في بداياتها،و حيث لا يوجد أيفونات ولا لاب توبات مثل اليوم،وهداه تفكيره العميق إلى فكرة بسيطة جداً، فقد قام بوضع إعلان بالصحف يقول فيه: (إذا أردت أن تصبح مليونيراً فأرسل لي دولاراً واحداً،حتى أرسل لك كيف تفعل ذلك)،وفي بلد مثل أمريكا الفرص فيها متاحة للجميع ،والحرية متاحة أيضاً للجميع ليفعلوا ما يشاؤون،يمكن أن يصدق الناس أي شيء خاصة حين يكون المبلغ لا يتعدى دولاراً واحداً.
ولفرط دهشة صاحبنا فقد إستطاع جمع مليون دولاراً في ثمانية أيام فقط !!!و في اليوم التاسع وبسبب سعادته الشديدة، فقد وضع إعلاناً كبيراً هذه المرة في نفس الصحيفة حيث قال فيه : (أعزائي القراء شكراً لكم لإستجابتكم السريعة لطلبي، إذا أردتم أن تصبحوا مليونيرات فإفعلوا مثلي وضعوا إعلاناً هنا). طبعاً الذين أرسلوا النقود غضبوا غضباً شديداً و رفع بعضهم قضية نصب وإحتيال ضد هذا الشخص،وحين وصلت القضية إلى القاضي نظر فيها من جميع جوانبها،فوجد أنه لا يستطيع أن يدين الشخص لأنه لم يعدهم ببضاعة ولكن طريقة،وهو في النهاية أرسلها لهم،فقال قولاً شهيراً ردده من بعده قال: (القانون لا يحمي المغفلين).
والآن عزيزي القارئ بعد أن فهمت العبرة من القصة ، أرجو أن ترسل لي خمسة دولارات فقط…!!!! عفواً كنت أمزح معك فقط….أرجوك لا تفعل ولا تورطنا مع المحاكم!!!
الحقيقة أنني سأقدم لكم اليوم خطة مجانية للثراء  قمت بشرائها من الإنترنت مع مواد أخرى،وهذه الخطة وضعها فريق عمل مذيع مشهور،وكان هذا المذيع قد إلتقى مع عدد من المليونيرات قبل أن يضع كتاباً بهذا العنوان (حوار مع المليونيرات) وقد قمت بترجمتها وإضافة بعض الأفكار إليها،هذه هي الخطة :
اليوم الأول : أهمية التوكيدات.
كثير من الناس لديه عوائق داخلية تمنعه من تحقيق الثروة،وتتمثل هذه العوائق بمفاهيم سلبية تربينا عليها منذ الصغر،مثل (الأغنياء كلهم حرامية) أو (المال وسخ إيدين) أو ( أصحاب المرسيدس ناس نصابين ومرتشين)،ولإزالة هذه المفاهيم الخاطئة المترسبة في وعينا الباطن ،علينا أن نستخدم التوكيدات لنعيد برمجة أنفسنا،إليك بعض التوكيدات التي يمكنك وضعها على بطاقات وقراءتها يومياً :
# إن المال يؤثر في نفسي إيجابياً.
# إن لدي القدرة على الإستمتاع بجمال الحياة ومتعها.
# أنا أستحق الثروة،إنني أسمح للمال بالتدفق نحوي.
# أنا سوف أحقق كل الثروة التي أستحقها.
# إن المال يتدفق في حياتي لأنني أسمح له بذلك ولأنني أستحقه.

اقرأ المزيد

Share
سنتين على مدونة بلال للنجاح

سنتين على مدونتي شكراً لكم

| 2011-12-24 | تعليقات 16 تعليق | 24٬569 قراءة
سنتين على مدونة بلال للنجاح والناجحين

سنتين على مدونة بلال للنجاح والناجحين



 

 أصدقائي الأعزاء شكراً لكم و لتعليقاتكم الخفيفة الجميلة، لقد غمرتموني بكرمكم ووصلتني تعليقات رائعة حماسية ممتعة ومفيدة،ولذا قررت توزيع المزيد من الهدايا التنموية،بمناسبة مرور سنتين على إنطلاق مدونتي (مدونة بلال للنجاح والناجحين) على وورد برس (إنطلقت في 6 ديسمبر 2009 ) ،ولقد أرسلت بالأمس هدايا لخمسة عشر شخصاً من متابعي المدونة ،والمزيد المزيد قادم في الطريق إليكم .
هنا أسماء أصدقائي الأعزاء جداً جداً الذين أرسلت لهم الهدايا:
1- إياد أبوعرقوب.       2 – عمر خرسة.       3 – محمد حبش.      4- ريهام المرشدي.
5- عماد الأحمدي.
ومن المتابعين الجدد :
1- عاطف عبد الفتاح.       2- ورود المغربية.      3- برامج الكمبيوتر.      4- أحمد خليل.
5- هلكفت من كردستان.
والفائزين بأحسن تعليق :
1- أنس الصدقة.       2- إعتدال محمد.        3- أمل حسن.
وأما الهدايا فهي : ملف صوتي بصيغة إم بي ثري لبريان تريسي وكتاب بريان تريسي (الأهداف) بصيغة بي دي إف وأخيراً خطة لتحقيق الثراء في ثلاثين يوماً بصيغة بي دي إف.أصدقائي أرسلت لكم الروابط أمس إذا واجهتكم مشاكل في فتحها أرجو مراسلتي.
وكما وعدت القراء بهدية خاصة و هذه هديتي لكم : كتاب بريان تريسي (الأهداف Goals ) يمكنك قراءته من هنا (إضغط هنا)

أصدقائي الأعزاء سوف أعمل على ترجمة بعض الأعمال المفيدة والمهمة في التنمية البشرية في الأيام القادمة،وسوف أحتاج لمساعدتكم في ذلك، فلدينا خطة للثراء ومواد سمعية تحتوي مقابلات مع مليونيرات وسوف أوفرها لكم هنا إن شاء الله.

اقرأ المزيد

Share
هذه قائمتي للنجاح

هذه قائمتي للنجاح

| 2011-12-17 | تعليقات 56 تعليق | 49٬990 قراءة

هذه قائمتي للنجاح هدية لك


 

 الكثير منا يسعى لتطوير ذاته لكنه للأسف لا يعرف كيف يفعل ذلك،ولقد أصبح مفهوم التطوير الذاتي اليوم شائعاً ويحظى بإنتشار كبير، حتى أصبح له خبرائه ومعلميه في كل مكان،و كتعريف بسيط لمفهوم التطوير الذاتي  Personal development يمكن أن نقول أنه عبارة عن عملية تطوير شخصيتك وصقل موهبتك وإفراز طاقاتك الدفينة و ذلك عن طريق كسب مهارات و إمتلاك أدوات تطور من أدائنا في العمل والحياة،وهي تماثل عملية إضافة خبرات عدة أشخاص إلى شخص واحد.

ويطيب لي تشبيه الإنسان الذي يسعى إلى تطوير ذاته بالسيارة،فهناك السيارة العادية التي لا تلفت الأنظار إليها،و هناك السيارة الفل أوبشن التي تشرأب الأعناق لمشاهدتها،وتنحني لها الهامات لما فيها من مميزات،ففيها الفتحة بالسقف والعجلات جنط وهناك أزرار وكبسات على عجلة المقود، ولا ننسى الشباك الذي يفتح آلياً والباب الذي يقفل آلياً (يعني أوتوماتيك يا أستاذي)، فمن منا لا يرغب بالفل أوبشن؟!!

وكذلك الإنسان أنواع ،فهناك إنسان عادي إبن عادي روتيني لايرغب بالتطور،وهناك إنسان صاحب مهارات عالية فلديه القدرة على إدارة الوقت بفعالية،ولديه مهارة القراءة السريعة ويتمتع بذاكرة قوية وسريعة،ولديه ذلك الذكاء الإجتماعي الذي يساعده على عمل صداقات وطيدة وعلاقات واسعة،ولديه القدرة على إلقاء المحاضرات وإيصال المعنى بسهولة،إنه أشبه بالسيارة المرسيدس فل أوبشن يلفت الإنتباه إليه في كل مكان يتجه صوبه،والسؤال الآن ماذا تفضل أن تكون عزيزي القارئ …مرسيدس فل أوبشن أم فيات تعبانة؟!!

والزبدة من الموضوع أن من يرغب في أن يصبح متميزاً وصاحب مهارات عالية،عليه أن يدفع الثمن اللازم لذلك فقد يكون مالاً أو جهداً أو غير ذلك،وفي خطتي القادمة أريد أن أتوجه لتعزيز قدرات النخبة التي ترغب في أن تصبح متميزة،فسوف أعمل على إنتاج تقارير خاصة متميزة وخطط شخصية للنجاح وقصص ملهمة،وكذلك إعداد قوائم نجاح فيها عناوين مواقع مهمة ومرجعية،وأيضاً خطط لبناء الثروة الشخصية وسوف أدعم برامجي وخططي بلقاءات صوتية لمليونيرات على الإنترنت ومقابلات مع خبراء تنمية بشرية، وكذلك سوف أرسل لتلك النخبة كتباً إلكترونية كهدية مجانية مع البرامج المدفوعة.

اقرأ المزيد

Share
أبوالقاسم الشابي شاعر النهضة العربية

لا تغادر قبل أن تصنع مجداً

| 2011-12-07 | تعليقات 13 تعليق | 12٬031 قراءة

أبوالقاسم الشابي شاعر النهضة العربية

أبوالقاسم الشابي شاعر النهضة العربية

   

 ذهبت مع صديقي أحمد للتعزية في وفاة صديق لنا من أيام الدراسة،وحين وصلنا إلى هناك وجدنا بيت العزاء مزدحماً بالمعزين،جاؤا من كل حدب صوب،فصديقنا توفاه الله في الثانية والأربعين من عمره،سمعنا كلمات العزاء المعتادة،عظم الله أجركم،وكان الله في عونكم،وعوض الله صبركم خيراً،جلست بجانب صديقي أحمد وسرحت بخيالي بعيداً أفكر. ترك الفقيد ولدين وزوجة وبعض المال،

 وكان جل تفكير المعزين فيما ترك الفقيد من مال وعيال أو عقار،وطفقت أفكر في أسلافنا العرب الذين عاشوا أقل من ذلك العمر وسطروا أمجاداً تليدة،فأسامة بن زيد قاد الجيش الإسلامي وفيه خيرة الصحابة وهو في التاسعة عشر من عمره،والقائد محمد الفاتح فتح القسطنطينية عام 1453م وعمره 24 عاماً ومات وعمره 53 عاماً.

 وقد قرأت سير الكثيرين من المحدثين الذين أبدعوا في شبابهم وماتوا بعدما حفروا بصماتهم في ذاكرة التاريخ، وقد أعجبتني سيرة الشاعرالعربي الرائع أبو القاسم الشابي،والذي ولد عام 1909م وتوفي عام 1934م،أي أنه لم يعش سوى 25 عاماً،ولكن العالم كله سمع بأشعاره الوطنية،وأصبح جزأ من قصيدته المشهورة (إرادة الحياة) في النشيد الوطني التونسي، والتي كانوا يدرسوننا إياها في المدرسة،وما زلت أذكر هذه الأبيات :

 إذا الشعب يوماً أراد الحياة   ***** فلابد أن يستجيب القدر

ولا بد لليل أن ينجلي         *****      ولابد للقيد أن ينكسر 

 ومن لم يعانقه شوق الحياة *****  تبخر في جوها وإندثر

فويل لمن لم تشقه الحياة *****  من صفعة العدم المنتصر  

كذلك قالت لي الكائنات  *****  وحدثني روحها المستتر  

ما أروع هذه الأبيات وما أعظم هذه الروح الشبابية المتحمسة،فلا عجب إذن أن أصبحت كلماته الملهمة تتردد هنا وهناك،حتى إنتشرت كالنار في الهشيم،وأصبح شباب الربيع العربي يرددها في كل مكان، لله درك أبا القاسم عشت شاباً و مت شابا،وألهمت كلماتك كل الشباب في كل مكان.

اقرأ المزيد

Share
في العام الهجري الجديد،ما هي خطتك...

في العام الهجري الجديد،ما هي خطتك…

| 2011-11-27 | تعليقات 8 تعليقات | 11٬843 قراءة
سنة هجرية جديدة 1433

جعلها الله سنة خير ومحبة علينا جميعاً


في العام الهجري الجديد 1433 يطيب لنا أن نتذكر ما أنجزناه خلال العام الفائت،لكي نقيم خطواتنا في الحياة فنكتشف أين أخطأنا وأين أصبنا،فنعدل في مسيرتنا نحو حياة أفضل وأنجح،وفي هذه العجالة أحب أن أذكر بعض الخطوات الجديدة التي تعلمتها من مدرب تنمية بشرية يدعى كيث ماثيو  Keith Mattthew،وهو كان قد أجرى مقابلات مع بعض مليونيرات الإنترنت ثم أنشىء موقعه الخاص عن أسرار المليونيرات وتطبيقات على مبادئ النجاح.
هنا يستعرض كيث ماثيو خمس خطوات لنجاح عظيم :
1) يجب عليك أن تمتلك رؤية وحلم كبير أكبر من نفسك.
المقصود هنا مثلاً أن تحلم بإمتلاك مليون دولاراً وأنت ما زلت موظفاً صغيراً،لأن هذا الحلم يجعلك دائم التفكير فيه ويحفزك أكثر للتفكير بالطرق التي يمكن أن توصلك له،إنه مثل سياسة العصا والجزرة التي كلما إقتربت منها إبتعدت عنك،لكنك في نفس الوقت تتقدم أكثر نحو تحقيق هدفك .
أكتب على ورقة الآن : رؤيتي الكبيرة هي (حلمي الكبير هو) …………ثم ضعها أمامك في المكان الذي تحبه.
2) إهتم بعملك و أتمه على أكمل وجه.
وهو يقصد هنا أن تعرف مسؤليات عملك وتكملها حسب التوصيف الوظيفي لها ،ومن ثم حين تصل لمستوى إتقانها بإمكانك التفكير بأعمال أخرى تحبها تضيفها إليك، وهناك مثل دارج عندنا يحمل هذا المعنى وهو (أحب ما تعمل حتى تعمل ما تحب).
3) إبني فريق عمل يساعدك على تحقيق حلمك ورؤيتك.
لكي تحقق أحلامك عليك ان تستعين بفريق من الأصدقاء أو الخبراء،لتسمه فريق أحلامك Dream team ،إبدأ الآن بالإنفتاح على الآخرين وإختر منهم الناس الاكفاء المناسبين الذين ترتاح لهم وتثق بخبراتهم وتتوافق أحلامهم مع أحلامك،هؤلاء هم من سيساعدونك على تحقيق النجاح.
4) إبدأ في هذه اللحظة ولا تضيع الوقت.
نعم إبدأ الآن فالوقت لا يعمل في صالحك في هذا الزمان المتسارع،فالعالم من حولك في تغير مستمر،  والناس في تنافس شديد ومن لا تكسبه معك قد يصبح ضدك،أو قد يأخذه منافسوك ويتفوقون به عليك،إبدأ في جمع فريقك الآن، وإبدأ مشروعك نحو النجاح الآن،لا تتردد أبداً.
5) إنطلق في العمل ودع فريقك يعمل.
حين تبدأ في العمل على مشروعك ستقع في أخطاء، ومع مرور الوقت ستتعلم من أخطائك وسوف تتعلم أيضاً من أخطاء الآخرين، وعندما يعمل معك فريق أحلامك ستقل نسبة الأخطاء بسبب تنوع وتعددخبرات الفريق وبذلك تختصر الزمن وتوفر المال. ولدينا من تراثنا ما يدعم هذه النظرية (فما خاب من إستشار) و يد الله مع الجماعة.

اقرأ المزيد

Share
مدونة بلال للنجاح والناجحين