مدونة بلال للنجاح والناجحين > مهارات النجاح > نظرية الأبواب المغلقة والمفتوحة

نظرية الأبواب المغلقة والمفتوحة

| 2014-03-26 | تعليقات 4 تعليقات | 6538 قراءة

 

نظرية الأبواب المغلقة والمفتوحة

نظرية الأبواب المغلقة والمفتوحة

 
  نظرية الأبواب المغلقة والمفتوحة.
قبل 4 سنوات وفي مثل هذا الوقت عندما ظهر التقييم السنوي للموظفين، كلمني أحد أصدقائي الذين يعملون معي في نفس المهنة ،وأخبرني أنه قد أعطوه تقييماً سيئاً جداً (تقييم M ) وذلك للسنة الثانية على التوالي !! ولأني أعرفه جيداً وأعرف إدارته السيئة القبيحة فقد نصحته بأن يغادر وينتقل إلى أي قسم آخر بعيداًعن هذا المكان الموبوء،وقلت له : ( أنت تنفخ في قربة مخزوقة (مخرومة) تريد أن تصلح في مكان يمتلئ بالفاسدين،كأنك تريد أن تقيم الدين في مالطة !! هذه الإدارة لا تخاف الله ولن تتردد أن تفعل أي شيء ضدك،هذه المرة التقييم سيئ وفي المرة القادمة قد يلصقون بك تهمة تؤذيك للأبد !! أتمنى أن تتخذ قرارك بأسرع وقت من أجل مصلحة أبناءك) .
وعدني أنه سيحاول بكل جهده.وقدم فعلاً أوراقه للعمل في مكان آخر عبارة عن مختبر للأبحاث وتم قبوله بعد ستة أشهر،نصيحتي له قد أثمرت ولم تذهب هدراً ومرت سنة أخبرني بعدها يرسالة : ( صديقي بلال… كان معك حق …أنا الآن أعمل وحدي وعلى مكتبي ولي رئيس لا يحاول أن يستفزني أو يقلل من شأني والأفضل من هذا كله أنني تخلصت من التوتر الدائم الموجود في مكان عملي السابق).
بعد سنتين تمت ترقيته وأصبح وضعه فوق الريح،ومرت السنة الثالثة بسلام وأخيراً هذه السنة إلتقيت به في المستشفى بعد أن جاء لحضور ولادة طفلته الجديدة، سلم علي بحرارة وبادرني : (أنت الوحيد الذي نصحتني،حتى زملائي الذين معي في الماجستير خذلوني ولم أستفد منهم ).
ما أريد أن أقوله إن هذه الحكمة التي إستقيناها من أقوال الإمام الشافعي، موجودة دائماً في الحياة لأنها من السنن الكونية.
عندما يغلق الله بابا ًمن الأبواب فإنه يفتح غيره ،لكننا لا ننتبه للباب المفتوح أحياناً بسبب حزننا وتركيزنا على الباب المغلق .
نصيحتي لكم : ( لا تبكي كثيراً على اللبن المسكوب ،فلا يمكن أن يعود الوضع لما كان عليه من قبل، فكر في أبواب جديدة مفتوحة أو فرص أخرى ).
وأنتم أيضاً أعزائي القراء شاركونا تجاربكم.
أراكم في موعد جديد.

 

الوسوم: , , , , ,

التصنيف: مهارات النجاح

طباعة: اضغط هنا للطباعة اضغط هنا للطباعة

نبذة عن الكاتب بلال موسى: مرحبا بكم في مدونتي >>>للذين لا يعرفونني اسمي: بلال موسى>>> خريج كليةالطب والعلوم الصحية سنة 1993 قسم المختبرات الطبية (الطب المخبري)، هوايتي وعشقي الأول القراءة والكتابة في مجال التطوير الذاتي والتنمية البشرية، قارئ نهم للكتب المترجمة بالعربية الأكثر مبيعا في أمريكا.حاصل على دبلوم برمجة لغوية عصبية NLP،ودورة مهارات التفكير coRT thinking by De Bono محب للنجاح والابداع والتغيير>>متفائل دائما وطامح لمستقبل مشرق وعظيم. مؤلف لثلاث كتب أحدهم في الحرية المالية،والثاني في النجاح في العمل، والأخير مقالات إبداعية،وحاصل منذ أغسطس 2015 على شهادة مدرب معتمد في الخطابة والتدريب من الخبير جون سي ماكسويل. هذا مختصر مفيد،والبقية تأتي…. مشاهدة مواضيع الكاتب.

تعليقات (4)

خلاصة التعليقات

  1. زهراء من مصر قال:

    السلام عليكم
    بداية اشكركم علي مجهودكم وكتابتكم المميزة والمفيدة.
    بالنسبة لمقولة الامام الشافعي سأحكي لك ما حدث معي بإختصار…
    كنت اعمل بحقل التدريس واصبت في أحبالي الصوتية اصابة بليغة، دفعتني لترك المهنة وبكيت وقتها لأنني لم اكن اعلم ما الذي سأفعله فلا مهنة لدي غير التدريس…
    التحقت بدار لتحفيظ القرآن واتجهت للعمل التطوعي والخيري، وحصلت على كورسات في التنمية البشرية واللغة ،وما زال امامي الكثير لأفعله واشعر ان الله فتح لي ابواب رزق كثيرة جداً جداً…
    لدي طموح وامل وهدف اسعي لتحقيقه وهو العمل في مجال تنمية الاطفال.
    بوركتم وجوزيتم كل خير.
    زهراء – مصر – القاهرة

  2. Saya Manis قال:

    ( وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ …. )
    كلام درر ونصيحه قيمه …سلمت يمناك أخي الدكتور بلال جزاكـ الله كل خير…
    فعلاً يجب علينا أن لا نيأس من أول مشكله تعترض طريقنا ولانبكي على مافات ،الا ندم يدفعنا على أن نعمل شيء أجمل وأعظم من اللي فات ،ويكون ندماً هو دافع لنا لإنجاز ما يحقق كل طموحنا وأحلامنا ..

  3. ناهد قال:

    السلام عليكم
    بداية اشكركم علي مجهودكم الرائع
    لا تأيس من رحمة الله … ‏لذلك اعمل ‏لتصـل ولتنجح لتصبح حياتك أفضــل.
    ‏وتتذوق حلاوة إنتاجك وعملك وإبداعك.
    وجزاكم الله خيراً… وتفبلوا فائق الاحترام
    ناهد

  4. tofik قال:

    السلام عليكم أستاذ بلال
    في البدية أشكركم على مجهوداتكم الجبارة.
    وسؤالي هو التالي : لماذا نجد أناس دائما يعرقلون مسيرة التنمية البشرية؟

أكتب تعليق