قصة فدانات الماس

| 2013-12-21 | تعليقات 10 تعليقات | 9565 قراءة
قصة فدانات الماس

قصة فدانات الماس

قصة فدانات الماس

 في نهاية القرن التاسع عشر ومع بداية إكتشاف الماس،كان هناك مزارع إفريقي يحلم بالثراء والمجد،سمع بإكتشاف الماس فلم يكذب خبراً ،باع مزرعته وكل ما يملك وإشترى أدوات للبحث عن الماس،وسافر في أنحاء أفريقيا للبحث عن الماس ،ولمدة سنوات لم يفلح بحثه عن الماس ،أخيراً قرر الافريقي أن يضع حداً لحياته،رمى نفسه بالمحيط وختم حياته الفاشلة بالإنتحار !!
على الجانب الآخر إشترى مزارع طيب مزرعة الأفريقي ،وبدأ بجد وإجتهاد يحرث الأرض ليأكل من خيراتها، وفي يوم ما عثر على بعض الأحجار التي أعجبته،أحضرها إلى منزله ونظفها ثم وضعها كمنظر عند المدفأة،زاره أحد التجار الأغنياء ورأى تلك الاحجار أعجبته وأدرك أنها الماس المنشود،قام بالنظر إليها ملياً ثم وضح للمزارع أنها ماس قد يبيعه ويصبح مليونيراً !! رجع المزارع ليبحث عن المزيد من الماس ووجد في نفس الأرض كمية كبيرة من الماس باعها وأصبح مليونيرا ً…
أحياناً نحن نبحث عن الماس في أرض الآخرين بدلاً من أن نبحث عنها في أرضنا !! نحن نحاول البحث عن موهبتنا وبراعتنا بعيداً رغم أنها موجودة بداخلنا !! إبحث عن الموهبة والإبداع بداخلك وأزح التراب عنه .
صدق او لا تصدق هذه قصة قديمة جديدة رواها كاتب امريكي أول مرة عام 1890 وإسمه Russel Conwell راسل كونويل ،ثم أنشئ جامعة في فيلادلفيا وحاضر بقصته 5000 مرة …
قصة معبرة أحببت أن أبدأ بها العام الجديد …هدية لأصدقائي.
لا تنسى أن تبحث عن الماس الذي بداخلك وتزيح عنه التراب،وولتبدأ بتسلق سلم المجد وغدا ً سأراك على القمة.

الوسوم: , , , , , , ,

التصنيف: مهارات النجاح, نجاح و ناجحون

طباعة: اضغط هنا للطباعة اضغط هنا للطباعة

نبذة عن الكاتب بلال موسى: مرحبا بكم في مدونتي >>>للذين لا يعرفونني اسمي: بلال موسى>>> خريج كليةالطب والعلوم الصحية سنة 1993 قسم المختبرات الطبية (الطب المخبري)، هوايتي وعشقي الأول القراءة والكتابة في مجال التطوير الذاتي والتنمية البشرية، قارئ نهم للكتب المترجمة بالعربية الأكثر مبيعا في أمريكا.حاصل على دبلوم برمجة لغوية عصبية NLP،ودورة مهارات التفكير coRT thinking by De Bono محب للنجاح والابداع والتغيير>>متفائل دائما وطامح لمستقبل مشرق وعظيم. مؤلف لثلاث كتب أحدهم في الحرية المالية،والثاني في النجاح في العمل، والأخير مقالات إبداعية،وحاصل منذ أغسطس 2015 على شهادة مدرب معتمد في الخطابة والتدريب من الخبير جون سي ماكسويل. هذا مختصر مفيد،والبقية تأتي…. مشاهدة مواضيع الكاتب.

تعليقات (10)

خلاصة التعليقات

  1. واحد من الناس قال:

    فلنبحت عن الماس ونرجو الا نكون مثل الافريقي المسكين…
    ربنا كرييييييييييييييييييييييييييييييييييم.
    اليمن.

  2. أبوحسام حامد قال:

    السلام عليكم صراحة أنت مصدر الديزل تشعل الود والحماسة فينا.
    ربي يوفقك وينفع بك.

  3. قصة محقة…
    قد تكون السمكة الكبيرة أسفل مننا عندما نصيد.
    لكننا نبحث عنها بعيداً…

  4. مصطفى العمري قال:

    تدوينة رائعة جدا ً
    جزاك الله خيراً.
    مع التحية.

  5. zozouky قال:

    فين قصة Russel Conwell راسل كونويل ، يا ريت نشوفها .

  6. engazz قال:

    موضوع رائع ومميز….

  7. styles media قال:

    كل الشكر والامتنان على روعة بوحـك ..
    وروعة مانــثرت .. وجمال طرحك ….
    دائما ًمتميز في الانتقاء.
    سلمت على روعه طرحك.
    نترقب المزيد من جديدك الرائع..
    دمت ودامت لنا روعه مواضيعك.
    لك خالص احترامي.

  8. المثل الجزائر ييقول : (خلا ما في يدو وتبع ما في الغار)
    المعنى : ترك ما ملكت يده واتبع السراب ، فوقع في شر فعاله.
    عبرة كبيرة في القناعة والإستثمار في ما ملكت، قبل التضحية به مقابل مغامرة غير محسوبة العواقب.

    • بلال موسى قال:

      شكراً عبدالحفيظ
      مثل جزائري جميل فعلاً وذا مغزى….أول مرة اسمع به.
      لدينا مثل مشهور مثله في بلاد الشام ….( عصفور باليد خير من عشرة على الشجرة ).
      تحياتي.

  9. محمد حبش قال:

    قصة جميلة وفيها عبرة مهمة ..
    ذكرتني بالخيميائي لباولو كويلو…

أكتب تعليق