- مدونة بلال للنجاح والناجحين - http://www.bilal4success.net -

دروس من كتاب (أسرار القوة الذاتية) ج3

أسرار القوة الذاتية لد.إبراهيم الفقي
أسرار القوة الذاتية لد.إبراهيم الفقي

 
أصدقائي الأعزاء أعود إليكم بعد العيد كما وعدتكم لتكملة الجزء الثالث من كتاب : (أسرار القوة الذاتية) للدكتور إبراهيم الفقي.

   السر الخامس : قوة الطاقة الإيجابية.  

  هنا يتحدث د.إبراهيم عن تقنيات للحفاظ على طاقة الحياة،ثم يعرج إلى ذكر أنواع الطاقة، فيذكر سبعة أنواع من الطاقة وهم كالتالي : الطاقة الجماعية وطاقة العلاقات الإنساتية والطاقة الذهنية وطاقة العواطف وطاقة الإرادة وطاقة قوة العقل وأخيراً الطاقة الروحية.  

 وسوف نذكر في نقاط بسيطة كيف تحتفظ وتدعم طاقة قوة العقل :

  1- تخلص من الماضي بكل آلامه وعواطفه السلبية، وإنفتح على روابط عاطفية جديدة.  

  2- إفتح عقلك على إحتمالات جديدة غير عقلانية،وإستخدم أقصى قواك العقلية المبدعة.  

 3- تعلم كيف تثق بحدسك، وتستوعب أنه يستطيع إرشادك نحو العمل والتفكير بحكمة في أي ظرف من الظروف،إتبع توجيهاته.   تعتبر طاقة قوة العقل أحد المصادر الرئيسية لسعادتك ونجاحك وإنجازاتك.

   السر السادس : قوة التركيز.    

  يقول د. إبراهيم : (إذا أردنا النجاح في أي شيء بالحياة يجب أن نركز إهتمامنا على الفكرة التي نعمل عليها،فالتركيز هو القوة، وبهذه القوة يستطيع أي رجل عادي تحقيق نتائج غير عادية، والتركيز هو الأساس في كل نجاح، وكذلك في كل فشل).   ومن خبرته العميقة أدرك د.إبراهيم أن تركيزنا يتأثر  بصورة رئيسية بخمسة إحتياجات أساسية هي : (الحاجة العاطفية والحاجة الروحية والحاجة الفيزيولوجية والحاجة النفسية والحاجة العقلية)  

  وبالمختصر المفيد : إن أي شيء تركز عليه سوف يقرر مصيرك،كن حكيماً وركز طاقاتك على رغباتك الكبيرة في الحياة).  

  السر السابع :  قوة القرار.  

 يقول د.إبراهيم ( إن أعظم قوة نملكها هي قوة الإختيار،وبإمكاننا تقرير أين نريد أن نذهب  وماذا نفعل وبماذا نفكر، ولا أحد يستطيع أن ينتزع منا قوة الإختيار، إنها نعمة الله التي خلقها معنا،لقد ترك لنا أن نقرر بأنفسنا مسار حياتنا)   هناك ثلاثة مبادئ فعالة تكمن خلف القرارات التي تغير حياتنا وهي : ( الإحباط والإلهام وأخيراً الخوف).

  لإتخاذ قراراتك بشكل أسهل ،عليك تعلم الطريقة التالية وهي تسمى إستراتيجية إتخاذ القرار ،والتي تتضمن  خمس خطوات هي: ( التحديد والبدائل والإحتمالات و الإنتقاء وأخيراً الحدس) وعندما تقرر يجب أن تتحرك وتلتزم وتلاحظ ماذا يحدث، وتجري التعديل اللازم حتى تصل إلى هدفك.  

  وأخيراً يختم د.إبراهيم بهذه العبارة : ( إجعل من ماضيك حلماً سعيداً،وإجعل من مستقبلك رؤية أمل،وإستمر في رحلتك لإكتشاف الأسرار المتبقية في قوتك الذهبية، وهي أسرار القوة الشخصية).  

  وفي خاتمة الكتاب يتحدث د.إبراهيم في عجالة عن قوة السلام الداخلي  ومكوناته الرئيسية وهي: (الإيمان، الصلاة، التسامح، محبة الآخرين، العطاء، الصيام، الصمت، الخلوة، وأخيراً التأمل).  

 هديتي لكم هذه الخطوات الهامة التي تساعد في برمجة عقلك من أجل التفكير بأهدافك:  

 1 – إقرأ أهدافك كلها مرة قبل النوم.  

 2 – إقرأ أول هدف مرة  ثانية وكذلك الأسباب التي تدعوك لتحقيقه وإجعل إحساسك يمتلئ بهذا الشعور.

   3 – أغمض عينيك وأنظر إلى نفسك وأنت تحقق ما تريد…ثم إفتحهما.  

 4 – كرر العملية بالنسبة لكافة الأهداف،كل على حدة…اشعر بها وكأنك تراها.

  5 – والآن إقرأ القائمة كلها،وإذهب إلى النوم،وكما تعلم فإن عقلك يقوم بالبناء على آخر حادثة،وهي هنا مراجعة أهدافك،ودع عقلك الباطن يعالجها ليلاً وسيجد لك الطرق لتحقيقها.  

  6 – عندما تستيقظ صباحاً،إقرأ أهدافك مرة أخرى،إشعر بها وشاهدها بعين عقلك،وبهذه الطريقة تحتفظ بالرسالة داخل عقلك.  

  7 – إقرا أثناء النهار أهدافك بين الحين والآخر لكي تستمر بالتركيز عليها،وهذه الطريقة تجعل العملية العقلية تعمل لأجلك.