- مدونة بلال للنجاح والناجحين - http://www.bilal4success.net -

تهنئة رمضانية وخواطر

 

أصدقائي الأعزاء  كل عام وأنتم بخير بمناسبة حلول الشهر الفضيل، شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن الكريم،أحببت أن أهنئكم وأبارك لكم في هذا الشهر الذي أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار،أسأل الله عز وجل أن يعيننا على صيامه وقيامه.

كنت في رمضان الماضي (2010) قد كتبت مقالات علقت فيها على برنامج (خواطر 6 ) للمبدع الأستاذ /أحمد الشقيري هذه عناوينها:

(ملاحظة إضغط على العنوان لمتابعة المقالة ومشاهدة فيديو الحلقة)

 الطبيب الجراح أبو القاسم الزهراوي

 المهندس بديع الزمان الجزري وإختراعه ساعة الفيل

أين قمرتنا؟!! من يرد على أحمد الشقيري؟!!

 وسأحاول وأجتهد بإذنه تعالى أن أجد ما أعلق عليه في خواطر 7 هذا البرنامج الرائع ،الذي أمتعنا الأستاذ/ أحمد الشقيري على مدى ست سنوات سابقة بمشاهدته،وقد حقق البرنامج نجاحاً منقطع النظير بالنسبة لأمثاله من البرامج الإسلامية المفيدة.

ولعل نجاح البرنامج يعود لعدة أسباب منها، شخصية الأستاذ/أحمد الشقيري البسيطة المحببة إلى النفوس وأسلوبه السهل الممتنع في إيصال المفهوم والمعنى إلى المشاهد،وإستخدامه لكلمات قصيرة على غرار خير الكلام ما قل ودل،كما لا ننسى تمتعه بروح دعابة محببة إلى النفس،وإستخدام أسلوب النقد البناء دون الإشارة إلى بلد أو شخصية معينة.

وعلى الجانب الآخر يعود نجاح البرنامج إلى تجدد محتواه من سنة إلى أخرى،فنراه في السنوات الأولى تحدث محلياً،ثم خرج عن الإطار المحلي إلى الإطار العالمي وتحدث عن التجربة اليابانية،بكل أبعادها الحضارية والتقدمية،ثم فاجأنا العام الماضي وعاد بنا إلى الحضارة الإسلامية في عصرها الذهبي،يوم أن كانت أوروبا ترزح تحت حكم الكنيسة التي وقفت ضد العلم،فيما أطلق عليه العصور المظلمة،وكيف أن علماء أوروبا ذهبوا إلى الأندلس لينهلوا من علم العلماء المسلمين،وكان لهؤلاء العلماء المسلمين الفضل في التأسيس لكثير من الإختراعات الغربية.(عزيزي القارئ :هل تستطيع إضافة أسباب أخرى؟)

لا أريد أن أطيل عليكم الحديث،وإنما أهديكم هنا بعض المواقع التي يمكن تفيدكم في رمضان :

القرآن الكريم تلاوة وترجمة

المكتبة الصوتية للقرآن الكريم

القرآن الكريم بالفلاش

 موقع د.جاسم المطوع

موقع د.عمرو خالد

موقع أحمد الشقيري

مرة أخرى أدعو الله عز وجل  أن يعييننا على الصيام والقيام ويختم لنا بالعتق من النار،كل رمضان وأنتم بخير.

Share