أنا وأنت ضد المستحيل

| 2010-11-12 | تعليقات 7 تعليقات | 12٬746 قراءة

قمة جبل إيفرست...من يتحداه؟!

 

 قرأت ثلاث قصص غريبة وعجيبة ولولا أنها حقائق حدثت و سجلها التاريخ لم أكن لأصدقها أبدا”!!! إنما أرويها هنا بعد أن صدقتها وأعطتني حافزا” قويا” للأمام،وطاقة تشجيعية لا توصف،والقصص الثلاث لها مغزى عظيم وفوائد جمة ربما يقرأها قارئ آخر ويستفيد ويتعلم شيئا”جديدا”منها لم أتعلمه أو أفطن إليه،حتى لا أطيل عليكم،إليكم القصص الثلاث.

القصة الأولى : هي قصة الرجل الذي كان أول من تسلق قمة جبل إيفرست ويدعى إدموند هيلاري  Edmund Hillary ، ففي محاولته الأولى للتسلق ،لم يوفق وباءت محاولته بالفشل ،وخلف خلفه 3 من رفقائه أمواتا” على سفح الجبل،وفي تلك السنة إستدعته الحكومة البريطانية وأكرمته ومنحته أرفع أوسمتها،حتى انه إستدعي للبرلمان لتكريمه،فوقف وسط القاعة مخاطبا” صورة كبيرة للجبل قائلا” له: (لقد ربحت أنت هذه المرة ،أنت كبير بقدر ما ستكون،لكني أنا الأكبر بإستمرار). وفي 29/5/1953 نجح إدموند هيلاري في محاولته الثانية لتسلق قمة إيفرست، متحديا” بذلك الإرتفاع (حوالي 9 كيلومترا” عن سطح البحر)،وإنخفاض الضغط والبرودة التي تصل إلى حد التجمد،ومخاطر الإنهيارات الثلجية.

بعد هذا المجهود الكبير والخارق عقدوا له مؤتمرا” صحفيا” للإحتفال بهذا الإنجاز وسأله أحد الصحفيين :كيف وصلت لهذه القمة الشاهقة؟

فأجاب إدموند ببساطة: خرجت من منزلي قاصدا” التنزه والإستمتاع وفجأة وجدت نفسي فوق القمة!!! والمثير حقا” في الأمر أن هذا الرجل لم يمرض أويموت بعد هذا الحدث الهام،بل عاش خمسا”وخمسين عاما” أخرى وتوفي في عام 2008 عن عمر يناهز ال81 عاما”!!! ما رأيكم؟!!

القصة الثانية: هي قصة أول عداء تخطى حاجز الأربع دقائق في سباق الميل ويدعى روجر بانستر،ففي عام 1954 ترسخ إعتقاد عند جميع الراضيين مفاده أنه لن يتسنى لأي شخص على وجه الأرض أن يقطع الميل في أقل من أربع دقائق،ولكن في شهر مايو من نفس العام فاجأ شاب في العشرين من عمره الجميع ،وتمكن بانستر من تحطيم الرقم القياسي ونسف ذلك الإقتناع الراسخ وحطم ما كان يسمى مستحيلا”.

 وحين سألوه بعد السباق كيف تسنى له تحقيق هذا الإنجاز العظيم؟! أجاب: ( إبتداء”قررت أن أحقق الحلم بقطع الميل بأقل من أربع دقائق،ثم شرعت مباشرة في التدريب الجاد،وكنت أرى نفسي مئات ومئات المرات وقد حققت الحلم.) ويبدو أن هذه الرؤية الحلم أوجدت حوله كثافة حسية قوية قوت بها روحه وعقله وجسده وساعدته على تحقيق هذا الإنجاز.

المثير في الموضوع أنه بعد ذلك بأسابيع إستطاع الكثيرون تخطي حاجز الأربع دقائق،وذلك لأن بانستر كسر حاجز الإعتقاد السائد بلا رجعة، كاسرا” معه حاجز الخوف لدى العدائين وأصبح ما هو مستحيل ممكنا”،وأصبحت لديهم بذلك نقطة مرجعية جديدة،ثم بعد ذلك،ومن خلال تسلحهم بهذا الإعتقاد الجديد،تمكنوا من فعل ما كان مستحيلا”.

القصة الثالثة: يرويها لنا زيج زيجلار خبير التنمية البشرية الشهير صاحب كتاب (أراك على القمة) حيث يقول : إذا زرت المكسيك ذات يوم فإحرص على مشاهدة أجمل معالمها وهو تمثال جميل يدعى ( in spite of ) وهي تعني بالعربية (على الرغم من..) ولهذه التسمية قصة لطيفة تحمل أرقى معاني القوة والإرادة،حيث تعرض النحات الذي أنجز العمل وصاحبه إلى حادث أجبر الأطباء على بتر يده اليمنى  التي كان يستعملها للنحت، ولم يكن قد أنجز حينها سوى ربع التمثال عند وقوع الحادث…وعند خروجه من المستشفى لم يفكر لحظة واحدة بالتوقف عن مشروعه،وإنما عقد العزم على المواصلة، وتدرب على كيفية النحت بيده اليسرى حتى التعب،ثم أكمل صناعة هذا التمثال، وهذا سبب إطلاق مسمى (على الرغم من…) على هذا التمثال،إشارة إلى النحات الذي أكمله على الرغم من إعاقته طبعا”…!! 

  بالتأكيد عزيزي القارئ أنا لن أطلب منك تسلق قمة إيفرست ولا قطع الميل في أقل من أربع دقائق، ولكني تعلمت أنني يجب أن أوسع حدود رؤيتي للعالم ويمكنك أنت أيضا” أن تفعل ذلك،لعل نقطة المستحيل في الإنسان العادي أنه يرى الأشياء من منظور مخاوفه وقيوده وفرضياته الخاطئة،وإذا كان الأمر كذلك فلم لا تنظف النافذة الزجاجية الملوثة التي ترى العالم من خلالها؟! خمن ماذا سيحدث بعدها؟! بالتأكيد سوف تظهر لك مجموعة جديدة تماما” من الإحتمالات والإمكانات.

الحكمة المستقاة من تلك القصص هي : إذا كنت تعتقد أن هناك شيئا” ما يستحيل حدوثه لك في الحياة،إذن فمن المستحيل أن تتخذ الخطوات المطلوبة لتحويل هذا الهدف إلى واقع،إن فكرة الإستحالة المسيطرة عليك سوف تثبت نفسها.

أختم بمقولة لجراح أعصاب مشهور يدعى بن كارسون عبر عن هذه الفكرة  بشكل رائع عندما قال: ( ليس هناك ما يعرف بالشخص العادي،لأنه ما دام لديك عقل طبيعي، فأنت شخص مميز).

في أمان الله.

الوسوم: , , , ,

التصنيف: مهارات النجاح, نجاح و ناجحون

طباعة: اضغط هنا للطباعة اضغط هنا للطباعة

نبذة عن الكاتب بلال موسى: مرحبا بكم في مدونتي >>>للذين لا يعرفونني اسمي: بلال موسى>>> خريج كليةالطب والعلوم الصحية سنة 1993 قسم المختبرات الطبية (الطب المخبري)، هوايتي وعشقي الأول القراءة والكتابة في مجال التطوير الذاتي والتنمية البشرية، قارئ نهم للكتب المترجمة بالعربية الأكثر مبيعا في أمريكا.حاصل على دبلوم برمجة لغوية عصبية NLP،ودورة مهارات التفكير coRT thinking by De Bono محب للنجاح والابداع والتغيير>>متفائل دائما وطامح لمستقبل مشرق وعظيم. مؤلف لثلاث كتب أحدهم في الحرية المالية،والثاني في النجاح في العمل، والأخير مقالات إبداعية،وحاصل منذ أغسطس 2015 على شهادة مدرب معتمد في الخطابة والتدريب من الخبير جون سي ماكسويل. هذا مختصر مفيد،والبقية تأتي…. مشاهدة مواضيع الكاتب.

تعليقات (7)

خلاصة التعليقات

  1. يقول وهيبة:

    قصص حقا محفّزة..ومازال في طيّات التاريخ والأدب…وعزم الإنسان الكثير.ما رأيك في ما حقّقته هيلين كيلر؟ حكاية أخرى من حكايات العزيمة والنجاح
    بالتوفيق والنجاح دائما

  2. يقول ابراهيم:

    السلام عليكم أخى وحبيبى بلال
    حقا…المثابرون فقط هم من يستطيعون تحقيق الحلم المستحيل…مقالةرائعةوحمستنى بقوة…
    وأحب أن أضيف معلومة بسيطة و هي أن هناك شاب عربى مصرى مسلم قدصعد قمة جبل إيفرست، وهوأول شاب عربى يصعدالجبل اسمه عمرسمرة ورابط قصته على ويكبيديا هوhttp://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D9%85%D8%B1_%D8%B3%D9%85%D8%B1%D8%A7
    شكرا”لك أخى بلال

    • يقول بلال موسى:

      شكرا” لك أخي إبراهيم على إضافتك معلومة جديدة إلى معلوماتي،لقد قرأت الآن عن الشاب عمر سمرة وهو بحق شاب رائع ومثابر ولديه طموح كبير ومستقبل أكبر…
      مع تحياتي

  3. يقول albibiya:

    مشكوور أخوي على المقاله الجميله…. ومعاك حق ليس هنالك حدود لقدرات الانسان العقليه والجسديه….
    لا يوجد مستحيل عندما تكون هنالك همه وعزيمه…
    مع تحياتي

  4. قصص رائعة وجميلة

    نعم لايوجد هناك مستحيل فبالعلم والصبر ينال المرء
    http://www.w-tb.com

  5. يقول اميرة بخلاقي:

    قصص جميلة…
    تدعونا للتحفز والمثابرة…
    تحياتي لك.

  6. يقول جمانة:

    Life is never easy for those who dream

    If you want to be happy, be happy:-)

أكتب تعليق




مدونة بلال للنجاح والناجحين