مدونة بلال للنجاح والناجحين > إدارة الوقت > خمس نقاط مهمة للقضاء على التسويف

خمس نقاط مهمة للقضاء على التسويف

| 2010-10-30 | تعليقات 20 تعليق | 33٬360 قراءة

التسويف خطر على مستقبلك

 

 دعوني أقدم لكم واحدا” من أهم أعداء الإنتاجية الشخصية Personal Productivity  إنه سيئ الذكر المرعب ما يسمى بالتسويف Procrastination ،أي تأجيل الأعمال إلى موعد آخر، وليس هناك مشكلة في تأجيل الأعمال غير المهمة إلى يوم آخر ولكن المشكلة الحقيقية تكمن في تأجيل الأعمال المهمة،إذا كنت تفكر في عمل ما وخططت لإنجازه فهذا عمل قدير،ولكن ماذا يمكن أن يحدث إذا فشلت في التقدم خطوة للأمام؟!

إن تأجيل إنجاز الاعمال غير المهمة في حياتنا اليومية يعتبر أداة مفيدة وناجحة،ولكن المشكلة الحقيقية تكمن في أن الكثيرين يؤجلون عمل الأعمال المهمة والحيوية ،ما يؤدي إلى تقليل الإنتاجية الشخصية ويرفع من مستويات التوتر لدينا.

هذه خمس نقاط رئيسية ستساعدك كثيرا”لتتغلب على آفة التسويف :

1) التخطيط اليومي ليلا” قبل أن تنام لليوم التالي.وتذكر الحكمة القائلة 🙁 أن الناس لا يخططون للفشل ولكنهم يفشلون في التخطيط )،  مثلا” إسأل نفسك:ماذا يحدث لك إذا لم تضع خطة لما سوف تفعله عندما تصل إلى العمل؟! ممكن أن يحدث هذا السيناريو :سوف يرن الهاتف وتنشغل في محادثة طويلة،وسيأتيك زائر بلا موعد يضيع وقتك،هذا غير الأصوات المزعجة من حولك التي ستلهيك عن إنجاز أولوياتك، وفي نهاية الدوام سوف تضرب على رأسك لسوء حظك ثم تقرر تأجيل عمل اليوم إلى الغد!!! إن التخطيط اليومي قبل العمل بليلة هو بمثابة خارطة طريق تعلمك بالخطوة التالية لإنجاز مهماتك وتبعدك عن التأجيل.

2) إعمل على طاولة نظيفة و ومرتبة. يقولون إن البعيد عن العين بعيد عن القلب أو العقل وعكس ذلك صحيح أيضا” أي أن القريب من العين قريب من القلب،أليس كذلك؟!!  إن العمل في جو مرتب ونظيف سوف يمنع تشتت العين وبالتالي التركيز على الأهم ثم المهم وأخيرا” إنجاز العمل كاملا” بدون تأجيل أو تسويف.

3) تقسيم المشروع الكبير إلى أجزاء صغيرة.هناك سؤال مشهور يستخدمه رجال الأعمال لتفسير هذه النقطة حيث يسألون: كيف تأكل فيلا”؟!! فلا تستغرب ولا تحتار عزيزي القارئ لأن الإجابة أبسط مما تتصور،إنها : أبدأ بأكله قطعة قطعة على فترات من الزمن!!! في المرة القادمة عندما يحتاج موضوع لثلاث ساعات من العمل المتواصل، قسمه إلى أجزاء مثلا”: ساعة كل يوم لمدة ثلاثة أيام ،ضعه على قائمة الواجبات To Do list وقسمه إلى أجزاء صغيرة حتى تأكل الفيل كاملا”!!!

4) خطط لمنع المقاطعات أو إحتال عليها. من المعروف أن أغلب المقاطعات أو العوائق تظهر في أوقات معينة،مثلا”في أول الأسبوع تكون رنات التلفون أكثر ،أو زيارات المندوبين أكثر،كما أن أوقات بعد الساعة الثانية ظهرا”لا تصلح للمحاضرات حيث المحاضر يكون مثقلا”بعد تناول وجبة طعام الغذاء،إحتال على المقاطعات فلا تنشغل بمشروع كبير في أول الأسبوع لأن ذلك يزيد الضغط عليك مع وجود المقاطعات ما يؤدي بك في نهاية المطاف لتأجيل العمل.ولهذا خطط للأعمال الكبيرة في أوقات مقاطعات أقل،وكما يقولون إسبح مع التيار وليس ضد المد!!!

 

5) ضع مواعيد نهائية Assign deadlines .هل فشلت يوما” في تنفيذأهدافك للسنة الجديدة؟! إذا صدف وحدث معك ذلك فهو بالتأكيد لأنك لم تضع مواعيد نهائية لتنفيذ تلك الأهداف.إن المواعيد النهائية تعطينا دافعا” قويا” وحافزا” داخليا”تدفعنا نحو الإنجاز،و بدون تلك المواعيد تبدأ في التسويف وتأجيل  الأعمال فتارة تعطيها أولوية ثانوية أو تعطيها وصف As soon As possible  وأخيرا” ربما تؤجل عملها إلى( يوم ما ) أو (عندما يتاح لك الوقت)…لا تضيع وقتك ضع مواعيد نهائية وسوف تتحرك نحو الإنجاز.

ونحن أيضا” في أمثلتنا العربية الكثير مما يحفزنا لإنجاز الأعمال ولعل أشهرها على الإطلاق ( لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد)، ومقولة أخرى (إعمل ليومك كأنك تموت غدا” وإعمل لغدك كأنك تعيش أبدا”)…وماذا أيضا”؟!!!

هذه المقالة عبارة عن ترجمة لمقالة د.دونالد ويتمور Dr.Donald E. Wetmore  (هنا رابط سيرته) وهو متحدث ومحاضر محترف وشهير لديه خبرة ثلاثين عاما” في مواضيع الإنجاز الشخصي وإدارة الوقت،و مدير معهد الإنتاجية الشخصية، و (هنا رابط المعهد) .

والآن عزيزي القارئ ماذا ستفعل بعد قراءتك لهذه المقالة؟! بإمكانك تطبيق هذه النقاط الخمسة الآن أو ربما غدا” أو الأفضل بعد أسبوع..!!!

الخيار لك بالتأكيد.

ألقاكم في موعد جديد.

الوسوم: , , , ,

التصنيف: إدارة الوقت, مهارات النجاح

طباعة: اضغط هنا للطباعة اضغط هنا للطباعة

نبذة عن الكاتب بلال موسى: مرحبا بكم في مدونتي >>>للذين لا يعرفونني اسمي: بلال موسى>>> خريج كليةالطب والعلوم الصحية سنة 1993 قسم المختبرات الطبية (الطب المخبري)، هوايتي وعشقي الأول القراءة والكتابة في مجال التطوير الذاتي والتنمية البشرية، قارئ نهم للكتب المترجمة بالعربية الأكثر مبيعا في أمريكا.حاصل على دبلوم برمجة لغوية عصبية NLP،ودورة مهارات التفكير coRT thinking by De Bono محب للنجاح والابداع والتغيير>>متفائل دائما وطامح لمستقبل مشرق وعظيم. مؤلف لثلاث كتب أحدهم في الحرية المالية،والثاني في النجاح في العمل، والأخير مقالات إبداعية،وحاصل منذ أغسطس 2015 على شهادة مدرب معتمد في الخطابة والتدريب من الخبير جون سي ماكسويل. هذا مختصر مفيد،والبقية تأتي…. مشاهدة مواضيع الكاتب.

تعليقات (20)

خلاصة التعليقات

  1. أوحشني كلامك الطيب يا طيب… لم أمر عليك منذ زمن، وكل مرة أتعلم شيئاً جديداً …
    لا حرمنا الله من إبداعاتك …
    أضيف على مقالك فقط – بعد إذنك بالطبع – مبدأ الثواب والعقاب .. فالثواب حين الإنتهاء مما هو مخطط له في الجدول و العقاب لما تخلفت عنه حتى تشعر بمقدار وعاقبة ما تقدم لنفسك …
    وفقك الله 🙂

    • يقول بلال موسى:

      أخي عمر شكرا” لك
      دائما” إضافاتك رائعة فهي نقطة قوية و مفيدة ،ونعم مبدأ مكافأة نفسك حين إنجاز هدفك هو مبدأ قوي جدا”وله إعتبار عند خبراء التنمية البشرية، وكذلك محاسبة نفسك على التقصير والبحث وراء أسباب عدم إتمام المهمة هو من مكملات العملية التنموية ودافع قوي للنجاح في المرات القادمة.
      ودمت بود.

  2. يقول سينتيا:

    مرحبا أخ بلال، وشكرا على هذا الطرح المهم. وتعليقا على ما ذكر أعلاه أود ان أشدد على ان للادارة غير الفعالة للوقت نتائج سلبية جدا على الانتاجية وجو العمل ككل. ومن بين النصائح التي قدمها بيت.كوم (Bayt.com) في مقال له حول ادارة الوقت انه على كل شخص العمل على تحديد أولوياته وان يهدف الى استخدام وقته بشكل فعال لتجنب التوتر وضغوط العمل.

  3. السلام عليكم،
    موضوع رائع جدا، بانتظار جديدك !

  4. يقول روما:

    التسويف فعلاً آثاره خطيرة. لهذا أجد موضوعك غاية في الأهمية، وإن كان قد جاء بعد قراءتي لمجموعة من المقالات وخلاصات الكتب التي تتحدث عن هذا الموضوع، وذلك في موقع إدارة دوت كوم. سبق ورشحته لك لأنه من أضخم مواقع التنمية البشرية في العالم العربي:
    http://www.edara.com
    مع تحياتي.

  5. يقول Abdullah:

    كثير من الأشخاص حتى من داخل الأوساط المتخصصة بالطب النفسي تقوم بربط تعسفي بين التسويف وإدارة الوقت، وهذا ناتج من عدم فهم التسويف الذي هو عبارة عن اضطراب نفسي disorder لا يختلف عن الاكتئاب أو الوسواس القهري وغيرها. المسوف كالمدمن الذي يعي خطورة الإدمان وآثاره المدمرة على الصحة ولكن لا يستطيع التخلص منه. المسوف كالمدمن يعلم أن عملية التسويف تنطوي على تبعات خطيرة مثل قلة الإنتاجية وضعف التحصيل الدراسي وما يتبع ذلك من آثار نفسية كالاكتئاب والهروبية والعزلة الاجتماعية.
    النقاط التي وضعتها أخي الكريم لن يستفيد منها المسوّف أبداً. المسوف يريد تنظيم وقته ولكن لا يستطيع، يريد أن ينجز أعماله ومشاريعه ولكن لا يستطيع. هناك قوّة عمياء تجبر المسوّف على تجنب الأعمال والمشاريع وتأجيلها إلى أجل غير مسمى، أهم هذه القوى هي( الخوف من الفشل ) المسوف يخاف من الفشل عندما يشرع في مشروع لذلك يتجنبه من خلال التسويف بأن: من الأفضل العمل غداً، في المستقبل سيتوفر لدي وقت للعمل، أعمل جيداً تحت الضغط.
    قبل التحدث عن تنظيم الوقت يجب ردم الهوة بين الرغبة في إنجاز العمل و الخوف من الفشل، عندها يمكن الحديث عن آليات الإنجاز وأهمها بالطبع تنظيم الوقت.
    أكتب هذه المشاركة وأنا أعاني من التسويف المزمن الذي لم تنفع معه طرق وأساليب تنظيم الوقت، ولا الأدوية المضادة للاكتئاب ولا الهروب إلى أحلام اليقظة أو الهروب إلى الماضي. التسويف المزمن دمر حياتي بشكل كامل، حياتي الدراسية التي لم أكملها حتى الآن، حياتي الاجتماعية وخسارتي للعديد من الأصدقاء وجفاء العلاقة مع الأقارب، حياتي العاطفية والصراعات النفسية التي تعتمل داخلها وضعف المزاج والاكتئاب ، حياتي الصحية وارتفاع ضغط الدم والسمنة.

    • يقول بلال موسى:

      صديقي العزيز عبدالله
      بما أنك وصلت إلى مدونتي للنجاح فأنت على الطريق الصحيح للنجاح،إفتح النافذة وأنظر إلى الشمس دع الدفء والضياء يتسللان إلى حياتك،في كل صباح تفائل بالخير وأعقد العزم على النجاح،إليك حكمتي المفضلة ( يا عزيزي كلنا فشلنا من قبل!!!و عندما تحاول سوف تتعرض للفشل وهو شيئ عادي،فإذا فشلت فلا تستسلم حاول مرة ثانية وثالثة وعاشرة وحتى تنجح)،إذا كان أصدقائك من حولك يحبطونك أو يقللوا من أهميتك، فإتركهم وإبحث عن أصدقاء ناجحين لتتعلم منهم ولكي يحفزونك نحو النجاح،إقرأ قصص الناجحين دائما”لكي تصبح مثلهم،ليس لدي الكثير لأقوله لك ولكن قم الآن وإنتفض وأكتب على ورقة 5 أشياء تريد أن تفعلها،وإبدأ فورا” بأهمها وعندما تنتهي منهم ،إكتب من جديد 5 أشياء أخرى وهكذا حتى تحقق ما تريد …قم الآن وإنتفض وإعمل فالنجاح لا يأتي للناس على طبق من فضة، هم عليهم أن يقتنصوه!!!
      و عندما تنجح لا تنسى أن تكتب لي قصة نجاحك،وغدا”أراك على القمة….
      مع تحياتي

  6. يقول abed:

    جزاك الله خيرا
    شكرا لك

  7. يقول زيد:

    أستاذي الفاضل
    هل ممكن تكتب شيء عن مهارات التفكير؟!
    شكرا لك.

  8. يقول أحلام الجزائرية:

    …بوركت وبوركت يمناك …صح قولك ولسانك…
    “أن الناس لا يخططون للفشل ولكنهم يفشلون في التخطيط” نعم أنا كثيرا ماأخطط ..لكن أفشل في تخطيطها .
    رغم إنني صغيرة في السن (17 سنة) لكنني أحلم كالجميع بالجيد وأعمل لأجله، وأفرح من كل قلبي لعمل مفيد كعملك سيدي في هذه التدوينة …
    أفادني قولك سأعمل به إن شاء الله.

    • يقول بلال موسى:

      الصديقة الحالمة أحلام
      لعله لك من إسمك نصيب عظيم…!!! فإسمك أحلام و أنت إنسانة حالمة بمستقبل أفضل، وهذه تركيبة جميلة ومتناسقة وفي طياتها تفاؤل كبير…
      لعلك تفرحين لعملي ولكني أفرح لنجاحك،كما سيفرح لك كل الناجحين…
      تابعي أحلامك وتخيلي فرح الأهل والأصدقاء لك عند تحقيق كل نجاح ،فلعل ذلك يشكل حافزاً لك لتحقيق نجاحات كبيرة.
      دمت بود ومع تحياتي

  9. […]  خمسة نقاط مهمة للقضاء على التسويف.  […]

  10. تحية طيبة أخ بلال وبعد…
    أشكرك على كلماتك النبيلة. ومن طريف الصدف أنك تتكلم عن الإسم المشترك بيني وبينك وكنت أضع لمساتي الأخيرة على مقال أكتبه عن الأسماء.
    مدونتك مدونة جميلة جداً، ويحتاجها العالم العربي. وهي دسمة ومغذية روحياً وفكرياً.
    أرجو أن تكون كلماتي هذه بمثابة فاتحة تعارف.
    دمت ودامت مدونتك بخير.
    سميّك بلال

    • يقول بلال موسى:

      شكراً لك د.بلال عبد الهادي
      شرفتني زيارتك لمدونتي ويسعدني دوماً التعرف على المثقفين أمثالك أستاذي الفاضل.
      سوف أكون سعيداً بقراءة تعليقاتك القيمة على مقالاتي.
      دمت بكل خير.
      مع كل التحية والتقدير.

  11. يقول سومي - الجزائر:

    السلام عليكم
    أستاذ بلال
    لماذا لا تعطينا نحن نساء أعمال المستقبل كيف نستطيع النجاح؟!! وتكلم دائماً الرجال….!!!
    مقال روعة.

    • يقول بلال موسى:

      سيدتي الفاضلة
      أنا أكلم الجميع دائماً ،وليس عندي تفريق بين النساء والرجال.
      شكراً لتواصلك الدائم.

  12. شكراً جزيلاً جدا ً !

  13. يقول حدة:

    سيدي الكريم شكرا لك
    اعاني من هده المشكلة العويصة مند مدة و لم استطع التغلب عليها و دراستي الجامعية معلقة مند 4 سنوات فأرجو المساعدة و شكرا

  14. يقول امل:

    مقال مهم جدا.
    جزيتم خيراً و زادكم الله من فضله.
    بالتوفيق

أكتب تعليق




مدونة بلال للنجاح والناجحين