بيل جيتس كيف حقق أحلامه ؟!!!

| 2010-04-12 | تعليقات 16 تعليق | 39٬189 قراءة

في مقالتي السابقة تحدثت عن بيل جيتس و ستيف جوبس وبحثنا في أسباب تركهما للجامعة (لقراءة المقال إضغط هنا)،ثم إكتشفنا معاً أنهما إتبعا حدسهما دونما إكتراث للمؤثرات السلبية من حولهما،بعدها عكفت على قراءة عدة كتب لأبحث في سيرتهما عن سؤال آخر حيرني،ما الصفات المشتركة بينهما؟ وبفضل الله أفلح بحثي وتوصلت لبعض نقاط أخطها هنا لقارئي العزيز :

1) الإثنان من مواليد 195مصادفة عجيبة!! أليس كذلك؟! ف بيل جيتس مواليد سياتل ،في أكتوبر،أما ستيف جوبس فهو من مواليد كاليفورنيا،في فبراير من نفس العام.

2) منذ الصغر ظهرت فيهما صفة العناد والإصرار على عمل ما يريدونه،ما ساهم في صنع شخصية قوية ميزتهما عن الآخرين.

3) إبتدآ مشروعهما الحقيقي في ريعان الشباب (ما بين 18 و 20 سنة)، ما أتاح لهما الفرصة بالتعلم من أخطائهما مع إتباع مبدأ التجربة والخطأ.

4) الرؤية الواضحة والتمتع بحلم جميل منذ بداية العمل،ثم بذل الغالي والرخيص من أجل تحقيقه.

5الإستيقاظ المبكر والعمل لساعات طويلة يوميا”(من12 إلى 16 ساعة يوميا”).

6) التمتع بالمرونة Flexibility أي القدرة على التأقلم مع المحيط، مع القدرة على التغيير إذا واجهتهم مشكلة.

7) الإصرار والمثابرة في العمل حتى إنجاز المهمة كاملة غير منقوصة.

8) التمتع بروح الدعابة والمرح في الحديث،وربما تكونوا لاحظتم ذلك من مقاطع الفيديو لهما على يوتيوب.

9) تركا الجامعة وإتجها لتحقيق أهدافهما دون الإكتراث لما يقوله الناس عنهما .

10) عدم الإستسلام حتى لو تم فصلهما من العمل،ستيف جوبس فصل من أبل  فبدأ من جديد وأسس شركة أخرى ونجح.

الآن نأتي إلى بيل جيتس فدعونا نشاهد بعض محطات من حياته، ولنرى كيف كان في صغره، حيث كتب عبدالله صالح الجمعة عنه في كتابه (عظماء بلا مدارس)، أن بيل جيتس كان منذ صغره غير مرتب ومهمل، ولكنه كان لايحب تضييع الوقت، وكان يحب إستغلال أوقات فراغه،كما كتب أحد أصدقائه عنه قائلاً: ( إن بيل كان أذكى منا جميعاً وكان متواضعاً، ومستوى تفكيره أعلى من تفكيرنا، وكان يتكلم مثل الكبار)

ماذا عن حلم بيل جيتس ؟! هل كان لديه حلم أصلاً ؟!

كتب الدكتور سعد سعود الكريباني في كتابه (كيف أصبحوا عظماء؟) أن بيل جيتس عندما كان عمره 20عاماً وهو في السنة الدراسية الثانية في جامعة هارفارد قال لزملائه:( عندما يصبح عمري 30سنة سأصبح مليونيراً، وأكون قد إستطعت إدخال الكمبيوتر في كل بيت) في ذلك الوقت كان هذا الحلم سخيفاً لأن شركة كبيرة مثل شركة IBM كانت تعتقد أن الكمبيوتر في ذلك الحين هو أداة ألعاب ويصلح للهواة فقط !!

إحدى محطات حياته الهامة هي تأسيسه لشركة مايكروسوفت سنة 1975 مع صديقه بول آلن وبلغت عائدات الشركة في السنة الأولى  1600دولاراً فقط. على إثرها قرر ترك الجامعة ليتفرغ لشركته حيث أدرك أن الدراسة بالنسبة له مضيعة للوقت. يقول بيل جيتس في كتابه (الطريق إلى الأمام) The Road Ahead والذي يروي فيه قصة حياته:( الجامعة هي المكان الذي تقضي فيه السنة في النوم ولعب البريدج، ثم تدرس أسبوعين وتنجح في الامتحانات) .فقد كانت صورته سلبية عن الجامعة ولهذا تركها.

فقد استطاع هذا الرجل الذي تصدر لائحة أثرى أثرياء العالم لمدة اثنتي عشرة سنة على التوالي( 1995-2007) من تحقيق حلمه، و قد وصلت ثروته عام 1999 وعمره آنذاك 44عاماً إلى مستوى أسطوري وقدرت ب100مليار دولار معظمها أسهم في شركة مايكروسوفت.

نعود الآن للسؤال الذي عنونت به مقالي وهو :

 كيف استطاع بيل جيتس أن يحقق أحلامه؟!

يمكنكم الإجابة عن هذا السؤال من قراءة سيرة حياته، ولكي أختصر عليكم المسافات  أوجز لكم رأيي بهذه الكلمات: بصراحة إن بيل جيتس كان يبدأ يومه من الساعة الرابعة فجراً ويأكل البيتزا الباردة ويعمل أكثر من 16ساعة يومياً، وأحياناً كثيرة يبقى في مكتبه طوال الليل، فلا عجب أن يتصدر قائمة الأغنياء ويحقق أحلامه.

يقول لويس باستور مؤسس علم المايكروبيولوجي : ( أهم ثلاث كلمات هي الإرادة والصبر والعمل)

أعتقد أن بيل جيتس كان محقاً عندما تنبأ بأنه يوماً ما من الأيام سيصبح الكمبيوتر جزءاً من حياة الناس اليومية، لكنه كان مخطئاً بأمر واحد فقط !! عندما بلغ عمره 30سنة لم يصبح مليونيراً بل أصبح مليارديراً !!.

 

الوسوم: , , , , , , ,

التصنيف: الإنترنت والكمبيوتر, نجاح و ناجحون

طباعة: اضغط هنا للطباعة اضغط هنا للطباعة

نبذة عن الكاتب بلال موسى: مرحبا بكم في مدونتي >>>للذين لا يعرفونني اسمي: بلال موسى>>> خريج كليةالطب والعلوم الصحية سنة 1993 قسم المختبرات الطبية (الطب المخبري)، هوايتي وعشقي الأول القراءة والكتابة في مجال التطوير الذاتي والتنمية البشرية، قارئ نهم للكتب المترجمة بالعربية الأكثر مبيعا في أمريكا.حاصل على دبلوم برمجة لغوية عصبية NLP،ودورة مهارات التفكير coRT thinking by De Bono محب للنجاح والابداع والتغيير>>متفائل دائما وطامح لمستقبل مشرق وعظيم. مؤلف لثلاث كتب أحدهم في الحرية المالية،والثاني في النجاح في العمل، والأخير مقالات إبداعية،وحاصل منذ أغسطس 2015 على شهادة مدرب معتمد في الخطابة والتدريب من الخبير جون سي ماكسويل. هذا مختصر مفيد،والبقية تأتي…. مشاهدة مواضيع الكاتب.

تعليقات (16)

خلاصة التعليقات

  1. يقول بلال محمد:

    شكرا” على المقالة الرائعةأخي بلال.

  2. والله لا يسعني أن أقول إلا بأنه شخص عظيم .. كم هو جميل أن نكون مكانه في يوم من الأيام .. لكن بيئته وطريقة تنشئته والمكان الذي نشأ فيه بالتأكيد قد ساعدته نحو الوصول لما طمح له .. وأكيد وجود المال عامل رئيسي في تحقيق الأهداف .. ويعجبني فيه سعيه وطموحه نحو تكسير جميع حواجز المألوف .. والله إني من أشد المعجبين بهذا الشخص وأحب قراءة ما يخص حياته ونشأته وطريقه نحو تحقيق أحلامه ..

  3. يقول رابعة حامد:

    بالجد إنسان رائع وأي شخص يتمنى أن يكون مكانه أو بالأصح يصل إلى ما وصل إليه وأنا أحدى هؤلاء الأشخاص اللاتي يحبون النجاح والناجحين

    • يقول بلال موسى:

      شكرا” لكم أصدقائي إياد و بلال محمد ورابعة
      كلنا نسعى للنجاح والمهم أن نحاول السير على خطى الناجحين، فلنتبع خطواتهم ولنأخذ من أحسن صفاتهم.
      والمهم في الموضوع ليس الأشخاص أنفسهم و إنما الأفكار والقيم والصفات التي أوصلنهم للنجاح.
      أسعد الله يومكم
      وأراكم على القمة
      أخوكم بلال موسى

  4. عن جد بيل غيتس رجل عظيم .
    إنشاء الله انه يصير معي مصاري مثل بيل غتيس||||||نشاء الله.
    الله يعطيك كمان و كمان
    وبدون أي حكي (((((((عن جد بيل غيتس رجل عظيم )))))))))
    تحياتي

  5. يقول اميرة بخلاقي:

    صحيح كلامكم إخواني و أخواتي.
    العمل و الإبداع يحتاج إلى رأس مال.
    بالتوفيق إن شاء الله.

  6. يقول نرمين يوسف:

    ربنا يبارك لك أفدتنا كثيرا” يا أستاذ/ بلال.
    مع التحية.

    • يقول بلال موسى:

      الأصدقاء سند وأميرة بخلاقي ونيرمين يوسف…
      شكرا” لكم جميعا”لمروركم …أتمنى أن أراكم ناجحين مثل بيل جيتس و أحسن.
      طابت أوقاتكم .
      مع تحياتي.

  7. يقول sama:

    وما نيل المطالب بالتمني….ولكن تؤخد الدنيا غلابا…
    لا شئ يأتي بالراحة…
    وفقنا الله جميعاً

  8. يقول steelbeauty:

    8) التمتع بروح الدعابة والمرح في الحديث،وربما تكونوا لاحظتم ذلك من مقاطع الفيديو لهما على يوتيوب.

    تقصد أن الواحد لازما”يكون سعيد بما يعمل ومهما حدث يستمر بالإبتسام والتفائل وجعل العقبات سلم الصعود … المشكلة أن الكلام سهل لكن الفعل صعب أوى…
    مع تحياتي

    • يقول بلال موسى:

      أولا” مرحبا” بك في مدونتي
      وثاني” ليس الأمر صعبا” كما تتخيلين على الإطلاق…هل حاولت يوما” أن تلقي نكتة…في المرة الأولى والثانية والثالثة ستجدينها صعبة وربما لا أحد يضحك على النكتة، مع وصولك للمرة العاشرة ستكونين أصبحت محترفة في إطلاق النكات!!!…يا سيدتي المهم المحاولة جربي فقط …حاولي ولا تيأسي..وأرسلي لي تجربتك بعد المحاولة!!!
      ودمت بود

  9. يقول العبد لله:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
    شخصية بيل جيتس لا شك أن فيها الكثير مما يمكن الاستفادة منه ، في الدنيا ، لكن إخواني في الله لا يحملنا هذا إلى حد الولاء لهذا الرجل هداه الله للإسلام .
    فالوصف بالعظمة و غير ذلك رفع للدنيا ، وخفض لحق الله فهذا الرجل مع ما حقق في الدنيا مشرك فلا تنسوا عباد الله هذا فقد فرط في حق الله و المسلم مهما حقق من الماديات و أهمل فيما خلق له فهو على شفا جرف هار .
    لا أمانع بل أحث نفسي و إخواني على الاستفادة من كل شيء ومن كل إنسان ولكن لا ننسى و نحن نستفيد الحذر من المزالق الإيمانية .
    شكرا و وفقكم الله جميعا للخير الذي لا يشوبه شر.

  10. يقول سوزان محمد:

    الأخ/ بلال
    أود أن أشكرك على هذا الموقع الجامع الشامل والذي بصدق يحتوي على كل ما يحتاجه المرء للتحفيز والتطوير، وكم نحن بحاجة لأمثالك لنشر الفكر والنجاح في عالمنا العربي ،ولكن لي عتب لأنني وجدت انتقائية في اختيار الكتاب والمقالات ،فهذا الموقع لا يحتوي على أفكار د. علي الحمادي ود. كفاح فياض ونجيب الرفاعي وهم من أوائل من طرحوا هذه الأفكار في الوطن العربي، وتعتبر اصداراتهم مراجع مهمة وفي هذا الموضوع .أعتقد أن كتاب (حكايات كفاح) من أهم المراجع التي تكلمت عن شخصيات بدأت من الصفر ونجحت وأهمهم بيل غيتس ،كذلك اصدارات د. الحمادي فنرجو اجراء ابحاث أعمق لتعم الفائدة أكثر…
    مع الشكر الجزيل لجهودك.

    • يقول بلال موسى:

      شكرا” لك الصديقة /سوزان على تعليقك الطيب.
      في الواقع أنا لم أتطرق بعد للمفكرين العرب وإن كنت أعتبرهم كلهم مراجع في هذا المجال،ولكنني أترجم أغلب المقالات من مراجع ومفكرين غربيين ربما لأنهم لهم باع طويل في هذا المجال ،فالتنمية البشرية والتطوير الذاتي والنجاح الشخصي بدأ عندهم منذ بدايات القرن الماضي (1900م)،ولعلك تذكرين كتابات نابليون هيل وديل كارنيجي وغيرهم ممن إعتمد الكثيرون من المعاصرين على كتاباتهم…بالنسبة للمفكرين العرب فأنا أقدرهم وأحترمهم جميعا”وأهتم بكتابات د.علي الحمادي ود.كفاح فياض ود.إبراهيم الفقي ود.نجيب رفاعي ود.طارق السويدان وهم من المفضلين عندي،ولكن بشكل عام التنمية البشرية عندنا نحن العرب ما زالت في مهدها وربما لا يتعدى عمرها 20 عاما”(منذ بدايات 1990م)،لذلك برأيي الشخصي ما زلنا بحاجة للترجمة من نجاحات من سبقونا في هذا المجال…وعلى كل حال سأفكر مستقبلا” بإضافة بعض المواد لمفكرين عرب متميزين إن شاء الله.
      شكرا”لك لتنبيهي على هذه النقطة.
      مع تحياتي لك.

  11. يقول انيس عبدالله الاحصب:

    ألف شكر أخي بلال علي هذة المدونة الأكثر من رائعة،والتي جمعت فيها عصارة معلومات قيمة قلما نجدها في مثل هكذا ترتيب وتنسيق.
    أشكرك دوماً من الأعماق ومن نجاح الي نجاح إن شاء الله…
    ودمت بألف خير.

  12. يقول Menna:

    واو 😮 انت حقا رائع .
    كيف استطعت ان تفعل كل هذا .
    انا ايضا لدي هدف وحلم وانا اعمل على تحقيقه لدي اصرار كبير .
    مها حدث سوف انجح ولن استسلم للفشل.
    منى – الامارات

أكتب تعليق




مدونة بلال للنجاح والناجحين