- مدونة بلال للنجاح والناجحين - http://www.bilal4success.net -

شاب سعودي يبتكر سيارة أحلامه

 

  معلم مدرسة سعودي كان يحلم حسب قوله شخصياً،بفكرة ربما ساورت الكثير منا،و هي الجلوس في البيت والتحكم بالسيارة عن بعد بالريموت كونترول،ثم إستطاع بعد حهد جهيد ومحاولات إستمرت لأكثر من سنة، من نقل الفكرة التي عاشت في خياله إلى الواقع الحي، حيث صرح فيما بعد لجريدة (عكاظ) السعودية قائلاً : ( أخرجتها من مجرد خيال في أفكاري إلى واقع ملموس).

كنت قد تكلمت في الأسبوع الماضي عن الحالمين المخططين ، الذين لديهم رؤية واضحة عما يريدون،الذين يحلمون ولا يكلون عن محاولات تحقيق أحلامهم، ويبدو أن هذه الأحلام ما تلبث أن تتحقق سريعاً، وفي هذا الأسبوع استطعت اصطياد أحد هؤلاء الحالمين، و إسمه سالم سليمان المسرجي، وهو معلم لغة انجليزية في مكة المكرمة، واستطاع هذا المعلم أن يطور فكرة سيارة تعمل بنظام يدعى (نظام السيارة الرقمية) Digital Car System وهو نظام يشغل السيارة بالريموت كونترول ويتحكم بها بالذراع اليدوي أو جهاز الكمبيوتر.

ويقول الخبر حسب الصحيفة المذكورة أنه يوجد في السيارة كمبيوتر مزود بنظام تحكم مطور يعمل بواسطة أداة التحكم «بالاكس بوكس»، ويمكن التحكم بها بواسطة الجوال (الأجهزة الذكية) Pocket PC، أو من المنزل عن طريق الإنترنت أو من أي مكان في العالم، ويمكن توجيه السيارة ومشاهدة الطريق عن بعد بواسطة كاميراتين خلفية وأمامية.
والسيارة وفقا للمسرجي، مزودة بطابعة وفاكس وإنترنت متاح للاستخدام، ويمكن تعقبها ومعرفة مكانها بواسطة الأقمار الصناعية وربطها بجوجل إيرث لتحديد مكانها، خلافا لإمكانية تشغيلها ببصمة الإصبع والتحكم بتحريك السيارة إلى كل الاتجاهات للأمام والخلف ويمين ويسار، كما يمكن التحكم بالأوامر الصوتية في السيارة عبر سماعة البلوتوث.

ويضيف المبتكر أن النظام يمكنه التحكم في جميع وظائف السيارة الكهربائية: الأنوار، المساحات، النوافذ، فتحة السقف، تشغيل وإطفاء السيارة، المرايات الجانبية، الشنطة، البوري، والإشارات الجانبية.
ويؤكد المعلم المسرجي أنه ابتكر قطع التحكم بالسيارة بشكل دقيق، وهي سهلة الإستخدام ويمكن للطفل التحكم بها وكأنها لعبة، ويضيف «قمت بتطوير العديد من الأنظمة الذكية سابقا، من ضمنها نظام تخفيف سرعة السيارة عبر الأقمار الصناعية وطلبت عليها براءة اختراع، كما قدمت جهازا للتحكم بالمنزل عن بعد بواسطة الكمبيوتر ومعرفة حالات الاقتحام والتبليغ عن الحرائق بشكل آلي، ومن ضمن أعمالي أيضا نظام إرشاد للحرم المكي الشريف على الهواتف الذكية، ويوجد لدي عرض ديفيدي متاح للجميع لمشاهدة النظام».

هنا انتهى نقل الخبر ،و السؤال الذي يطرح نفسه الآن : من يمكن أن يساعد هذا الشاب على تحقيق أحلامه؟!! لا بد أن لهذا الشاب أحلاماً أخرى لم تتحقق بعد، وإبداعات قيد الدراسة، من يمكن أن يدعم هذا المبدع؟!!

شخصياً قررت بدل الجلوس مكتوف اليدين ولعن الظلام، أن أعمل على إضاءة شمعة وسط هذا المعترك،وبالتالي سوف أعمل على نشر أي قصة عن الإبداع والمبدعين تستحق النشر في مدونتي هذه، علها تصل إلى من يتبنى ويدعم هؤلاء المبدعين ، وأرحب هنا بكل المبدعين العرب من المحيط إلى الخليج.و في المقابل سوف أعمل على جمع قائمة بأسماء الشركات والأشخاص الذين هم على إستعداد لدعم هذه المواهب،على أن أنشرها هنا لاحقاً.

تحية لكل مبدع عربي يعمل جاهداً لتحقيق أحلامه ،وكل الحب والتقدير لأمثال سالم المسرجي و محمد التميمي وكل الحالمين أمثالهم.

و هذا هو رابط الخبر على صحيفة (عكاظ) السعودية بتاريخ 13/1/2010

 http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20100113/Con20100113326381.htm

Share