مدونة بلال للنجاح والناجحين > إدارة الوقت > 12 طريقة ناجحة لإدارة الوقت ج3

12 طريقة ناجحة لإدارة الوقت ج3

| 09/03/2010 | تعليقات 8 تعليقات | 18364 قراءة

 

 

9) حقق إنتاجبة أكثر عن طريق تقليل ساعات عملك.

إن العمل لساعات أطول يمكن أن يكون مهم جدا” لإنجاز أكثر،هذا الإعتقاد سائد بين معظم الناس،لكن خبراء التطوير الذاتي لديهم رأي آخر،إذ أنهم يرون أن أنه على المدى البعيد سوف تنتهي الأمور بإنتاجية أقل وإنجاز أقل ….ولكن كيف يحصل ذلك؟!!!

دعنا نشرح هذه النقطة،على سبيل المثال في عام 1926 كان هنري فورد مؤسس شركة فورد الشهير،هو صاحب فكرة إعتماد طريقة العمل لمدة 40 ساعة في الأسبوع،حيث أثبتت خبراته وتجاربه أن العمل ثماني ساعات في اليوم لمدة خمسة أيام في الأسبوع،أعطى أداء” وإنتاجية أكثر لدى العمال من العمل 6 ايام لمدة 10 ساعات.والسبب في ذلك يعود إلى أن إعطاء يومين راحة للعمال،يساهم في تجديد نشاطهم وإعطائهم طاقة أكبر للعمل من جديد.

لدي خبر سعيد لك و هو أنه بإمكانك عمل تجاربك الخاصة لمشاهدة إذا كان العمل لساعات طويلة يقلل من إنتاجيتك أولا،ولكي تفعل ذلك إحتفظ بسجل للوقت لقياس إنتاجيتك حسب طول ساعات العمل،إحسب نسبة الوقت الذي تقضيه في مهمات لصالح العمل،والمهمات التي ليس لها علاقة بالعمل.

حاول ان تبدأ بعمل سجل للوقت لمدة اسبوع لساعات عمل مختلفة المدة،مثلا” ممكن تسجل العمل لمدة 40 ساعة/أسبوع،و 50 ساعة/أسبوع ،و60 ساعة/أسبوع.و بناء” على تجاربك يمكنك أن تقرر إذا كان عملك لساعات أطول يقلل من إنتاجيتك أو يزيدها.

قد تكون طريقة العمل لمدة 40 ساعة/أسبوع أثبتت أنها الطريقة الأفضل للعمل ،منذ أن مارسها هنري فورد،لكن هذا لا يعني أبدا” أن عليك الإلتزام بها،من الأفضل لك أن تكتشف بنفسك طريقة العمل الخاصة بك والتي تناسب قدراتك، حاول أن تكتشف أطول عدد من الساعات التي يمكنك أن تعملها خلال الأسبوع ،مع الإحتفاظ بنسبة إنتاجية عالية،إعتبر هذا تحديا” لك.

10) توقف عن مشاهدة التلفاز لتكسب أكثر من 1400ساعة هذه السنة .

يعتبر التلفاز أكبر مضيعة للوقت في عصرنا الحاضر،دعونا نقرأ معاً نتائج إحصائية جرت في أمريكا في الأعوام السابقة، حيث تقول الإحصائية أن الأمريكيون يشاهدون التلفاز بمعدل 4ساعات يومياً، وهو ما يعادل 1460ساعة في السنة، ببساطة أكبر تساوي 36 ونص أسبوع عمل، مايقارب 9 أشهر عمل!!! هل تستطيعون تصور ذلك؟!! إن هذا يعني أن متوسط مايخسره المواطن الأمريكي العادي هو 9 أشهر من العمل من أجل مشاهدة التلفاز. 

نستنتج من ذلك أنك إذا توقفت عن مشاهدة التلفاز اليوم، فبإمكانك أن تنجز الكثير من العمل، تخيل أنه لديك 9 أشهر وقت عمل زيادة (أو وقت فراغ) في رصيدك، ماذا يمكنك أن تفعل بها ؟ بإمكانك استغلالها في تعلم لغة جديدة، أو تعلم مهارة جديدة، مثل تعلم لعبة الكاراتيه، فخلال 9 أشهر سوف تتقدم كثيراً .

 

إذا شعرت أنه ليس لديك الوقت الكافي في يومك لإنجاز كل أعمالك، جرب هذه الفكرة… توقف عن مشاهدة التلفاز ولاحظ كم سيزيد هذا من وقتك وانجاز أعمالك، قد تكون البداية صعبة أو غير واقعية إلى حد ما، ولكن يمكنك عملها الآن… فقط ابدأ الآن.

بالإضافة إلى أن التوقف عن مشاهدة التلفاز سوف يوفر المزيد من الوقت لأعمالك، فهو أيضاً سيوفر مالك لأنك لن تعود بحاجة لدفع المزيد من المال على المصروفات الخاصة بالإشتراك بالكيبل والقنوات المشفرة.

للتوقف عن مشاهدة التلفاز سوف تحتاج إلى ممارسة سلوك الإنضباط الذاتي Self discipline  ،الذي يعني أن تلزم نفسك بعادة جديدة، وهي هنا عادة عدم مشاهدة التلفاز،ولتحقيق ذلك أجبر نفسك خلال ال 21 يوما” القادمة بترك مشاهدة أي تلفاز،و لا تتساهل مع نفسك إذا خرقت هذه القاعدة حتى ولو ليوم واحد،حينها عليك أن تبدأ من جديد ب 21 يوما” جديدا”.

 

في نهاية ال 21 يوما” سوف تجد الأمور أسهل من قبل،وستستمر بعادة (عدم مشاهدة التلفاز)،وعلميا” إن أي عادة تحتاج إلى 3 أسابيع للإلتزام بها،هكذا يقول خبراء التطوير الذاتي، وفي نهاية الثلاثة أسابيع سوف تتولد لديك عادة جديدة، وهي هنا التخلي عن مشاهدة التلفاز،وبالتالي سوف تكسبك المزيد من الوقت للعمل ووقت الفراغ الذي يمكنك إستغلاله جيدا”.

11) جرب الإستماع إلى الموسيقى أثناء العمل لزيادة إنتاجيتك.

أثبتت الدراسات العلمية أن الإنسان العامل يمكن أن يزيد من إنتاجيته في العمل ،بواسطة الإستماع إلى الموسيقى أثناء العمل بإستخدام سماعات الأذن ،و رغم أننا تعلمنا ونحن صغارا” أن أي إزعاج يمكن ان يؤثر على تركيزنا،لكن هذه دراسة علمية أثبتتها عدة إحصائيات قام بها خبراء مختصون في هذا المجال حديثا”.

إحدى المقالات المنشورة على أحد المواقع المختصة عن الموارد البشرية،قالت أنهم قاموا بإجراء دراسة على موظفين و توصلوا من خلالها، إلى أن الموظف الذي يستمع للموسيقى خلال العمل بواسطة سماعات الأذن زادت إنتاجيته بمقدار 10 % عن الموظف الذي لا يستمع للموسيقى.و هنا أكدت الدراسة أيضا” أنه لايهم إذا كان عملك يتطلب مهارة عالية أو مهارة أقل فالموسيقى تزيد الإنتاجية في الحالتين.

عندما سمعت بهذه الفكرة في البداية لم أكن متحمسا”لها ولم أعرها أي إهتمام،ثم من باب الفضول حدثتني نفسي بتجربتها،فجربتها مرارا” وتكرارا” ووجدتها فعلا” مثمرة، وهي تعطي للعمل متعة وراحة إضافية.

يمكنك تجربة عدة أنواع من الموسيقى ،ويفضل إستخدام الموسيقى بدون أغاني في العمل،وبعضها يفضل على البعض الآخر حسب نوع العمل،فالموسيقى السريعة مفضلة في حالة أداء عمل روتيني،أما الموسيقى الهادئة كالبيانو فهي مفيدة في حالة ممارسة أعمال إبداعية Creative Work ،أما في حالة عمل يتطلب تركيز عالي وتفكير عميق، مثل أعمال البرمجة أو حل معادلة رياضية معقدة فالأفضل عدم الإستماع إلى الموسيقى.

جرب الأفضل لك وإعمله،ليس هناك شيئ ملزم لك،يمكنك أن تجرب عدة أنواع من الموسيقى في مواقف متعددة، و من الممكن أن لا تجدي هذه الفكرة نفعا” معك،وتجد أنك بدون موسيقى أفضل بكثير ولكنك لن تعرف حتى تجرب.

ملاحظة من المترجم: أنا شخصيا” كمسلم أفضل الإستماع إلى القرآن الكريم أثناء العمل،و ذلك يجعلني أشعر بالراحة النفسية ويحفزني لإنهاء العمل بالوقت المناسب.

12) إستخدم شاشة كبيرة لزيادة إنتاجيتك .  

إذا كنت تستخدم شاشة كمبيوتر بحجم 15 إنش أو 17 إنش، فمن الأفضل لك أن تستبدلها بشاشة حجمها أكبر،فقد أثبتت الأبحاث أن إستخدام شاشة أكبر سوف يزيد من إنتاجيتك. 

طبقا” لمقال متخصص تم نشره في جريدة وول ستريت Wall Street Journal مؤخرا”،فإن الأشخاص الذين إستخدموا شاشة 24 إنش أنجزوا مهمات عملهم بزمن قياسي،أسرع ب 52 % من الزمن من الأشخاص الذين إستخدموا شاشة 18 إنش،كما أن الأشخاص الذين إستخدموا شاشتين 20 إنش كانوا أسرع ب 24 % من الأشخاص الذين إستخدموا شاشة واحدة 18 إنش. 

إن معظمنا لا يستطيع الإستغناء عن الكمبيوتر في عمله،ولذا إذا أردت زيادة إنتاجيتك و إنجاز عمل أكثر في وقت أقل،فعليك بشراء شاشة أكبر،صحيح إن ذلك سوف يكلفك مالا” أكثر،و لكن إنجازك العمل في وقت أقل سوف يقلل من الوقت الإضافي المهدور decrease unnecessary Over Time .

ويمكنك أن تفسح المجال أكثر لنفسك بإستخدام شاشتين في العمل،وذلك سوف يعطيك فرصة أكبر للإستمتاع بالعمل ،بعض الشركات تمنح موظفيها شاشتين للعمل من أجل زيادة إنتاجيتهم، فإذا كانت تنجح معهم ،لماذا لاتنجح معك؟!!

كما يمكنك محاولة إستخدام 3 شاشات في المرة الواحدة،وهي تجربة مثيرة فعلا”و هناك معلومات على الإنترنت يمكن أن تساعدك في كيفية  العمل مع  3 شاشات سوية .

والسؤال الذي يطرح نفسه الآن: ماذا تفعل إذا كان مكان عملك ما زال يستخدم شاشة صغيرة؟

الجواب ببساطة وبدون تعقيد:بإمكانك إحضار شاشتك الخاصة لمكان عملك والعمل عليها،أما إذا أحببت فكرة الشاشتين ،فإمكانك إحضار إثنتين،لا تتوقع أحدا” أن يدفع لك لتطبيق هذه الأفكار،إعتمد على نفسك!!!

أتمنى أن تكونوا قد إستمتعتم بالأجزاء الثلاثة.

مواضيع متعلقة بهذا الموضوع :

 12 طريقة ناجحة لإدارة الوقت ج 1

12 طريقة ناجحة لإدارة الوقت ج 2

الوسوم: , , , , , , , ,

التصنيف: إدارة الوقت

طباعة: اضغط هنا للطباعة اضغط هنا للطباعة

نبذة عن الكاتب بلال موسى: مرحبا بكم في مدونتي >>>للذين لا يعرفونني اسمي: بلال موسى>>> خريج كليةالطب والعلوم الصحية سنة 1993 قسم المختبرات الطبية (الطب المخبري)، هوايتي وعشقي الأول القراءة والكتابة في مجال التطوير الذاتي والتنمية البشرية، قارئ نهم للكتب المترجمة بالعربية الأكثر مبيعا في أمريكا.حاصل على دبلوم برمجة لغوية عصبية NLP،ودورة مهارات التفكير coRT thinking by De Bono محب للنجاح والابداع والتغيير>>متفائل دائما وطامح لمستقبل مشرق وعظيم. مؤلف لثلاث كتب أحدهم في الحرية المالية،والثاني في النجاح في العمل، والأخير مقالات إبداعية،وحاصل منذ أغسطس 2015 على شهادة مدرب معتمد في الخطابة والتدريب من الخبير جون سي ماكسويل. هذا مختصر مفيد،والبقية تأتي…. مشاهدة مواضيع الكاتب.

تعليقات (8)

خلاصة التعليقات

  1. علم الدين قال:

    إن هذه الطرق مفيدة جدا في إدارة الوقت
    وكلها مهمة و هذه الطرق قد أفادتني في حياتي

    شكرا لك

    • بلال موسى قال:

      أخي علم الدين
      شكرا” لمتابعتك لموضوعاتي،أتمنى لك الإستفادة والمتعة ولكل الشباب العربي على طريق النجاح.
      مرحبا بك في قوائم أصدقائي.
      مع تحياتي وتمنياتي لك بالنجاح دائما”
      أخوك بلال

  2. شادي شنك قال:

    أخي بلال يعطيك العافيه
    موضوع شيق جداً ومميز وانا استخدم بعض هذه الطرق في كثير من الأحيان
    الاستماع للقرآن الكريم يعطي حافز قوي للعمل.
    الاستماع للموسيقى ايضاً يكسر الروتين .
    اما التلفاز فهو من اكثر مُضيعات الوقت ايامنا هذه. لكنني اعتقد بأن الشخص بحاجه لمتابعه بعض البرامج والقنوات المفيده . مثل برنامج خطوه على قناة ابو ظبي، او بعض القنوات الوثائقيه. لكن بشرط عدم الافراط في مشاهده التلفاز

    • بلال موسى قال:

      شكرا” لك أخي شادي على تعليقك القيم والمفيد.
      الحقيقة إني ترجمت رأي الكاتب بكل حيادية، ولكني لا أدعو إلى مقاطعة التلفاز،وبالتأكيد هناك برامج رائعة ومفيدة، وبرأيي تقنين ساعات المشاهدة هو الذي يساعد على الإستفادة من الوقت.
      في حفظ الرحمن

  3. بلال محمد قال:

    شكرا” جزيلا” على الترجمة المفيدة , أنا أكثر طريقة فعالة معي أتبعها هي “to do list ”
    أضع ورقة صغيرة في محفظتي, الورق يسمونه ستكي نوتس أو بوستد, وأعمل إكس ع المهمة عند إنجازها .

  4. جاد قال:

    حقا إن ما تقوم به هو عمل رائع…
    شكرا لك.

    • abdulazez قال:

      شكراً لك يادكتور بلال ونتمنى لك التوفيق والسداد.
      عبد العزيز الفرح – اليمن.

أكتب تعليق