مدونة بلال للنجاح والناجحين > فيديو تنمية بشرية > شاركونا متعة القراءة يا أصدقائي

شاركونا متعة القراءة يا أصدقائي

| 08/08/2012 | تعليقات (26) | 10,414 قراءة
# شاركونا متعة القراءة #

شاركونا متعة القراءة يا أصدقائي

هناك قاعدة يتحدث عنها كثير من خبراء التنمية البشرية،تقول هذه القاعدة : (يتحدد كل ما تفعله تقريباً بما تكتسبه من عادات) ،حتى أن خبير التنمية البشرية والمساعدة الذاتية بريان تريسي يراهن على أن هذ القاعدة تنطبق على 95 % من الناس !!

وبناء على هذه القاعدة يقرر الخبراء أن الأشخاص السعداء الناجحين يتبعون عادات حميدة تدعم حياتهم وتساندهم،أما الأشخاص غير السعداء وغير الناجحين فيتبعون عادات سيئة،تضرهم وتعيقهم عن التقدم.

والعادة ببساطة هي سلوك تؤديه بتلقائية وسهولة دون تفكير أو جهد،ولحسن الحظ فإن العادات تتسم بأنها مكتسبة،فيمكنك أن تتعلم أي عادة تعتبرها ضرورية لك، إذا كنت مستعداً لبذل الجهد لفترة كافية وبحماس كاف.

وعندما تتشكل لديك العادة،فإنها تصبح قوة دافعة في حد ذاتها،فتتحكم في سلوكياتك وإستجابتك للأحداث التي تدور في عالمك،و العادة غالباً لا ترحل ولكن يمكن إستبدالها بعادة أفضل،حيث أننا نشكل عاداتنا ،وهي بدورها تشكلنا.

 نتكلم اليوم عن عادة القراءة التي للأسف هجرها الكثير منا،ونسمع عن كثير من الأصدقاء أنه لم يقرأ شيئاً منذ أن أنهى دراسته الجامعية !! بينما يتفوق علينا الغرب بسبب أنهم يعلمون أطفالهم القراءة ومتعتها منذ الصغر،ويحببونهم في الكتاب ليكون رفيقهم في كل مكان،فترى الغربي يقرأ في محطة الباصات ويقرأ في القطار،ويقرأ في الطائرة، وحتى أنني سمعت ان البعض منهم يقرأ حتى في الحمام!! بينما يتحجج الطلاب العرب بكثرة الكتب المنهجية في الجامعة فلا يطالعون كتباً خارجية !! ثم يصبح الطالب منهم موظفاً فيتحجج بالعمل وأكل العيش !! ثم يتزوج ويصبح عنده أبناء وبنات ويتحجج بتربيتهم وتوفير إحتياجاتهم !! وأخيراً يكبر هؤلاء الأبناء ويصبحون فاشلون مثل آبائهم تماماً لأنهم تركوا عادة القراءة!!

يقول د.إبراهيم الفقي رحمه الله (مهما بلغت درجة إنشغالك فلا بد أن تجد وقتاً للقراءة،وإن لم تفعل فقد سلمت نفسك للجهل بمحض إرادتك )،نعم هو الجهل الذي يقودنا إليه عدم المطالعة،فتجد الطبيب المختص الشاطر في تخصصه،ولكنه جاهل بأمور دينه وجاهل بأمور دنيوية أخرى لأنه لا يقرأ ولا يطالع أي كتب أخرى في غير إختصاصه،وعلى نفس النسق يمكن أن تجد مهندساً جاهلاً وأستاذاً جاهلاً وصيدلانياً جاهلاً وهكذا.

ولدينا في العالم العربي إحصائيات مخزية أوردها د.ساجد العبدلي في كتابه القيم ( القراءة الذكية )،حيث ذكر أن معدل ما يخصصه المواطن العربي للقراءة هو عشر دقائق سنوياً !! في حين أن المواطن الغربي يخصص لها سنوياً 36 ساعة !! تصوروا أن كل 20 عربي يقرأ كتاب واحد سنوياً !! بينما يقرأ البريطاني 7 كتب واليهودي الإسرائيلي 7 كتب وأما الأمريكي فهو الأميز فيقرأ 11 كتاباً سنوياً !! فلا عجب أن يقول أحد مفكريهم وهو جلبرت هايت ( الكتب ليست أكوام من الورق الميت ! إنها عقول تعيش على الأرفف ).

كنت قد قرأت قبل عدة سنوات عن عادة طورها أحد مدربي التنمية البشرية ويدعى دارين هاردي (وهو بالمناسبة رئيس تحرير مجلة النجاح الأمريكية)،وهذه العادة يسميها عشرة ونصف ،ولا تعني الوقت كما يتبادر إلى ذهنك،ولكنها تعني كل يوم إقرأ بمقدار 10 صفحات وإستمع إلى شريط في التنمية البشرية لمدة نصف ساعة ،وقد أعجبتني وطبقتها منذ ذلك الحين، واليوم أشعر أنني كالمهندس في كل يوم أضيف طابوقة إلى عمارة معلوماتي ومعرفتي !!

حالياً أقوم بقراءة كتاب ثمين لبريان تريسي مترجم للعربية بعنوان ( نقطة التركيز ) Focal point ،وهو يتحدث عن نظام مؤكد لتحفيز حياتك ومضاعفة إنتاجيتك وتحقيق أهدافك،وحين أنتهي منه سوف أعمل على تلخيصه على مدونتي للإستفادة العامة ،ففيه معلومات رائعة وفيه خلاصة تجارب المؤلف وخبرته لمدة 30 عاماً في مجال التدريب.

وأنصح القراء بقراءة كتب بريان تريسي المترجمة للعربية حديثاً عن طريق مكتبة جرير ومن هذه الكتب ( أقصى إنجاز ) و ( قوة الوقت ) وأخيراً ( نقطة تركيز ).

 أعجبني ما قام به أحد الشباب المتحمس على فيسبوك من مجهود طيب،إذ أنه جمع معلومات طيبة عن القراءة ووضعها في إطار فيديو من إخراجه،وهنا سوف نعرض لكم هذا الفيديو عسى أن يستفيد منه الشباب أيضاً،مع خالص تحياتنا للشاب خالد ذياب من الأردن.

 

 عزيزي القارئماذا تقرأ أنت ؟ من فضلك شاركنا متعة القراءة وأضف عناوين تقرأها حالياً أو قرأتها وتحب أن يستفيد منها الآخرين.

وإذا كانت لديك عادات قراءة معينة يمكن أن تفيدنا بها، أرجوك لا تتردد وأوردها هنا في التعليق. مع محبتي وتقديري.

إذا أعجبتك هذه التدوينة،فلم لا تشاركها مع أصدقائك؟!

الوسوم: , , , , , , , ,

التصنيف: فيديو تنمية بشرية, مهارات النجاح

طباعة: اضغط هنا للطباعة

نبذة عن الكاتب بلال موسى: مرحبا بكم في مدونتي >>>للذين لا يعرفونني اسمي: بلال موسى>>> خريج كليةالطب والعلوم الصحية سنة 1993 قسم المختبرات الطبية (الطب المخبري)،هوايتي وعشقي الأول القراءة والكتابة في مجال التطوير الذاتي والتنمية البشرية، قارئ نهم للكتب المترجمة بالعربية الأكثر مبيعا في أمريكا.حاصل على دبلوم برمجة لغوية عصبية NLP،ودورة مهارات التفكير coRT thinking by De Bono محب للنجاح والابداع والتغيير>>متفائل دائما وطامح لمستقبل مشرق وعظيم. هذا مختصر مفيد،والبقية تاتي…. مشاهدة مواضيع الكاتب.

تعليقات (26)

خلاصة التعليقات

  1. نشكرك أستاذ/ بلال على تذكيرنا بالقراءة.
    فنحن كما قال الدكتور عمرو خالد “أمة أقرأ” .فلازم نقرأ ونتعلم ونرتقي…
    وقراءة الكتب المطبوعة مهمة جداً بالإضافة لقرائتنا على النت.
    فأفضل صديق في الزمان هو الكتاب.

    • بلال موسى قال:

      نعم يا صديقي عاطف عبدالفتاح
      وهذا بيت شعر للمتنبي يدعم ذلك فهو يقول :
      أعَزُّ مَكانٍ في الدُّنَى سَرْجُ سابحٍ ***** وَخَيرُ جَليسٍ في الزّمانِ كِتابُ
      كل التحية والتقدير.

  2. زينة قال:

    موضوع مميز ويستحق التوضيح والتأكيد عليه دائماً، نظراً لأهميته فأنا أعمل مع أولادي مثلما قام أبي وأساتذتي في المدرسة -الله يذكرهم بالخير- بما قاموا به معنا، حيث أنهم زرعوا فينا حب الكتب و القراءة منذ الصغر ،فقد كانوا يؤكدون لنا أن هذه الكتب مهمة جداً في حياتنا وأنها سوف تؤثر على مجرى حياتنا ،وعلى سير الأحداث معنا وسوف تجعل منا أناس مختلفين عن الناس العاديين.
    وإلى الآن أنا أقرأ فأنا لا أستطيع أن أكمل يومي وأنا لم أقرا أو أسمع أي معلومات جديدة تضيف وتثري يومي، فلدي العديد من الكتب الإلكترونية والمكتبية التي لا أستطيع العيش بدونها فأنا أراها أعز أصدقائي، وحالياً أقرأ العادات السبع للأسر الأكثر فاعلية، لكي أستفاد من المعلومات الرائعة فيه في تعاملي مع أسرتي، ولكي أنقل هذه المعلومات لدائرة معارفي من صديقاتي الذين ينتظرون دائماً مني كل جديد. شكراً لك أستاذ بلال.
    زينة – العراق.

    • بلال موسى قال:

      الصديقة زينة من العراق
      نعم ربة المنزل أنت،هكذا يجب أن تكون الأمهات وهكذا تكون التربية بالقدوة الحسنة،فحين يرى الأطفال أمهم تقرأ فسوف يقرأون ويحبون القراءة.
      كما أن إختياراتك للكتب رائعة،فكتاب (العادات السبع للأسر الأكثر فاعلية ) هو من سلسلة الكتب الأكثر مبيعاً للمدرب ستيفن آر كوفي.
      وفقك الله ورعاك وبارك في خطواتك.

  3. nasrimahasneh قال:

    شكراً لك أستاذ بلال
    تقدم على الدوام مبادراتك الأصيلة المبدعة ، وتلامس في كل ما تقدم ما ينبغي ملامسته ،،،،،شكراً وجزاك الله كل خير.

  4. هلكفت قال:

    السلام عليكم الدكتور والأخ بلال
    أسأل الله عز وجل أن يوفقك .
    الموضوع جميل جداً والفيديو رائع ومحفز جداً، ونسأل الله عز وجل في هذا الشهر الكريم: أن يجعل أولاً القرآن الكريم ربيع قلوبنا، وأن نتابع قراءته بعد رمضان إن شاء الله.
    والقراءة والمطالعة من الأشياء المهمة في حياتنا بعد أن نعرف قيمة القراءة حيث يجب أن يكون من الأولويات لأنها تعطينا الدافع والمعلومة نحو حياة أحسن.
    وأنا أقرأ في كتب التنمية البشرية وأتابع مدونة بلال للنجاح والناجحين،وأستفاد كثيراً والحمد لله.
    تحياتي.
    هلكفت – كردستان – العراق

    • بلال موسى قال:

      أستاذي الكريم نصري محاسنة
      شكراً لك لمتابعتك الدائمة لي ولمدونتي ،وفقك الله لما يحبه ويرضاه.
      صديقي هلكفت
      يعجبني فيك حماسك الدائم للقراءة ومتابعة مقالاتي،بارك الله في خطواتك،وإن شاء الله تحقق المزيد من النجاحات.
      وكل عام وأنتم بخير جميعاً.

  5. أبو شيبه قال:

    قرأت في إحدي المجلات أن الرئيس الفنزويلي حينما أراد أن يقدم هديه إلي الرئيس الأمريكي، أهداه كتاباً فأبدي الرئيس الأمريكي فرحته و سعادته بهذا الكتاب ،حتى أن هذا الكتاب أضفى شيئاً من الدفء علي العلاقه بين البلدين. بالنسبه للسؤال ماذا تقرأ أنت ؟ فقد إشتريت في نهايه العام الماضي كتاب (دليل ريتشارد بندلر للدخول في حاله الإيحاء)،و في الحقيقه لم أشتري الكتاب لأعرف المزيد عن التنويم فإنني أملك المعرفه التي تمكنني من وضع كتاب في هذا المجال، ولكن الكتاب يعتبر منجم من الذهب ،ويكفي إسم المؤلف ريتشارد بندلر الذي يعتبر واحداً من أعظم العباقره في مجال التغيير.
    وتحياتي لك ولكل القراء.

    • بلال موسى قال:

      أهلاً وسهلاً صديقي أبوشيبة
      ربما حدثت تلك الحادثة فعلاً (إهداء الكتاب بين الرؤساء) ،لكن بالتأكيد ليست مع هوجو شافيز رئيس فنزويلا الحالي منذ عام 1999 م ،لأنه يساري إشتراكي ومعروف بإنتقاده العلني للسياسة الأمريكية الخارجية !!
      بالنسبة لكتاب ريتشارد باندلر لم أقرأه بعد،لكن بإعتقادي أنه قيم جداً وسأحاول الحصول عليه،لأن ريتشارد باندلر هو أحد مؤسسي علم البرمجة اللغوية العصبية NLP مع د.جون غريندر.
      شكراً لإضافتك القيمة،ودمت بود.

  6. أمل سفيان قال:

    أحب جداً القراءة والإطلاع،و في هذه الأيام أقرأ في كتاب (قدرات غير محدودة ) وهو من أكثر الكتب الرائعة إذ أنه يعتبر إنجاز لمن يقرأه، كما أعجبني كتاب (القراءة السريعة) والذى يغير فى عادات القراءة ويطور طرق القراءة، وقد أفادنى جداً فى تعديل عادات فى القراءة ،وأضاف لى كثيراً من المعلومات والتدربيات فى فن القراءة السريعة، وهناك مقولة كان يرددها علينا أستاذنا فى الجامعة بمعنى ( إذا قرأت فى اليوم ربع ساعة كحد أدنى، كم ستكون الحصيلة فى الأسبوع… فى الشهر… فى السنة… تخيل كمية المعرفة). ولكن لابد من الإلتزام يومياً، اجعل القراءة هاجساً تجد حياة أخرى لك ولابد من التنوع فى القراءة وتبادل الأفكار.
    ولك التحية أستاذنا الفاضل بلال.
    أمل – أبو ظبي

    • بلال موسى قال:

      شكراً لإضافتك القيمة الصديقة أمل سفيان
      الحقيقة كتاب الخبير أنتوني روبنز (قدرات غير محدودة) كتاب رائع ومفهوماته عميقة ويحتاج قراء لديهم خلفية عن البرمجة اللغوية العصبية.
      إختيارتك من الكتب قيمة وقوية.شكراً لمشاركتك.
      وفقك الله وبارك في خطواتك.

  7. أحمد جاد قال:

    المقال رائع فعلاً والفيديو جميل فشكراً للمجهود …
    ولدي حكمه أحفظها عن الأديب الرافعي، أما عن الكتب التي أنصح بقرائتها فهي كثيرة والكتب القيمة كثيرة جداً وأصبحت متاحة .
    (يتحدد كل ما تفعله تقريباً بما تكتسبه من عادات) حكمه رائعة، وأتمني يا د. بلال أن تذكر لنا بعض العادات الأخري القيمة التي من الممكن أن نجعلها كعادات لنا.

  8. موضوع رائع و مدونة ممتازه .
    شكراً جزيلاً.

  9. رؤوف المصمودي قال:

    من يقرأ يرغب في فهم الأشياء و تحليلها بكل حرية و هذا ما لا نعلمه لأبنائنا في العالم العربي.
    في الغالب نفضل في التدريس حفظ المعلومات على فهمها ونقاشها و تبادل الرأي فيها.
    و يبدأ ذالك في الكتاتيب حيث يحفظ الأطفال القرآن دون فهمه، و لا مجال لنقاشات حول محتواه أو التعبير عن أي رأي في معانيه.

  10. Prince Amine قال:

    جزاكم الله خير أستاذي الفاضل بلال ، بصراحة أنا معجب كثيراً بمحتويات المدونة وأنا دائم الإطلاع عليها ،وعادة ما أستفيد كثيراً من المقالات والكتب المطروح عناوينها وبعض ملخصاتها ، لعل أهم كتاب لفت إنتباهي هو كتاب (فكر تصبح غنياً) ، و أود أن أشكركم مرة أخرى لأنكم لفتّم انتباهي إلى عنوان كتابين يبدو عنوانهما مثيراً ،وهم (القراءة الذكية) و (نقطة التركيز)، أنا أحب الكتب المثيرة والشيقة …
    جزاكم الله خيراً وجعله الله في ميزان حسناتكم .

  11. خالد ذياب قال:

    السلام عليكم صديقي بلال
    أشكرك جداً على نشر الفيديو في مدونتك التي أقل ما يقال عنها بأنها رائعة.
    بارك الله بك وسدد خطاك لفعل الخير والحث على التغيير.
    خالد ذياب – الأردن

  12. الصادق عبد الله داؤد قال:

    الأستاذ / بلال جزاك الله خيراً ومتعك بالصحة والعافية، شكراً لك على الدرر القيمة التي أتحفتنا بها، وأنا سعيد أيما سعادة بما تنشره في مدونتك.
    آخر كتاب أقراءه الآن كتاب (الداء والدواء) لإبن القيم الجوزية، ويتحدث عن الدعاء وهو دواء القلوب وشفائها وإنه عباده والبعد عنه مرض و سبب كل بلية|، كتاب قيم جداً أوصيكم بقراءته.
    الصادق – السودان.

  13. جميل جداً أستاذ بلال موسى
    القراءة مهمة جداً، فبواسطتها تتطور مداركنا، وتنضج قدراتنا العقلية وتنمو ، وللأسف فمجتمعنا العربي معروف بنسبة منخفضة في قراءة الكتب والتثقيف.

  14. سيارات قال:

    موضوع رائع وهام جداً.
    تسلم على المدونة الممتازه.

  15. أحب القراءة كثيراً .
    ومايشجعني عليها هم أمثالك أستاذنا.
    بوركت ولا حُرمنا من إبداعاتك.

  16. nile pal قال:

    القراءة شئ مفيد وجميل ، ولكنها تحتاج إلى صبر من نوع خاص وحب للقراءة والاستطلاع.
    شكراً لك.

  17. أنا واصل قال:

    والقراءة والمطالعة من الأشياء المهمة في حياتنا.
    لكن لابد من الإلتزام يومياً، إجعل القراءة هاجساً تجد حياة أخرى لك ولابد من التنوع فى القراءة وتبادل الأفكار.
    مع التحية.

  18. مقال جميل فعلاً فالقراءة ممتعة حقاً خصوصاً إذا كان الكتاب الذي تقرأه من ضمن اهتماماتك .
    بارك الله فيك.

  19. فهمي باسيف قال:

    صحيح أن التلفزيون جعل أمر متابعة رواية مقدمة كفيلم ،أسهل من قراءتها مطبوعة في كتاب !!
    لكن هناك شيئ سيتعرض للضرر عند ترك قراءة الرواية والاكتفاء بمشاهدتها،انها القدرة على الخيال!!
    عدن

  20. فهمي باسيف قال:

    فإذا فقد الشخص القدرة على الخيال، فإن أشياء كثيرة وإنسانية سيفقدها مع تلك القدرة !! أما المعرفة والحصو ل على المعلومات،مهما كانت درجة صحتها ، فإن هذا الجيل الحاضر يحصل عليها بغزارة وبسرعة أكثر من أي جيل آخر ، إذن الخطر في إنعدام القراءة، ليس في أننا سنصبح معه بلهاء وأغبياء، بل في أن نتحول إلي أشياء أخرى غير الإنسان !!
    عدن

  21. مدير مبيعات قال:

    والله أنا كل يوم بيزداد اعجابى بهذا الموقع الرائع والجميل.

أكتب تعليق