مدونة بلال للنجاح والناجحين > ملخصات كتب > الطرق السبع للتغلب على المحافظ الخاوية

الطرق السبع للتغلب على المحافظ الخاوية

| 22/06/2011 | تعليقات 8 تعليقات | 17520 قراءة

من كتاب أغنى رجل في بابل

 

 هذا هو الجزء الثاني من مقالتي (دروس من كتاب أغنى رجل في بابل)،وهنا سوف أنشر قصة أخرى من قصص بابل أغنى حضارة في العالم القديم،والتي يعود تاريخها إلى أكثر من خمسة آلاف سنة.

كان في بابل ملك صالح يدعى (سارجون) قد أهمه وأحزنه وأقلقه أمر عظيم،كانت مملكته من أغنى الممالك في ذلك العصر ،لكن الثروة تتجمع في يد حفنة من الأغنياء،وهو يفكر في لحظات صفائه نادى على كبير المستشارين وسأله : لماذا لا يتعلم كل الناس كيفية جمع المال،حتى يصبحوا أغنياء ويعيشوا في إزدهار ورخاء؟!! فكر كبير المستشارين في الأمر ثم أشار على الملك أن يحضر أغنى رجل في بابل ويدعى أركاد ،وأن يسأله إذا كان بإمكانه تعليم الناس أسرار بناء الثروة .

إستمع الملك إلى نصيحة مستشاره وأرسل في طلب أركاد،والذي كان في السبعين من عمره في ذلك الوقت،وطبعاً لبى  أركاد نداء مليكه الغالي وحضر،وفي المقابلة أعرب الملك عن أمنيته في جعل بابل أغنى مملكة في العالم أجمع،وانه يريد أن يرى كل شعبه غنياً، ويا لها من أمنية عظيمة!! وطلب من أركاد أن يعلم الشعب كيفية إحراز الثروة.وهكذا كان طبقاً لتعاليم الملك.

كان هناك في بابل العظيمة بجوار قصور الملك وحدائق بابل المعلقة،بناية كبيرة طبقاً للروايات،هذه البناية تدعى دار التعلم،جمع فيها الملك مئة من الناس المختارين ليعلمهم أركاد تلك الأسرار الهامة عن بناء الثروة،ثم بعدها يعلموها هم للشعب،وعلى مدى سبعة أيام متتالية علم أركاد هؤلاء الناس سبعة دروس قيمة بعنوان الطرق السبعة للتغلب على المحافظ الخاوية، أوردها هنا لأهميتها وقد أضفت عليها آراء خبراء إقتصاديين لتناسب العصر الحديث.

الدرس الأول : إبدأ بملأ حافظتك.

من كل عشرة عملات نقدية أضعها في محفظتي،أنفق تسعاً فقط،وأوفر العشر الباقي.

وحديثاً كتب الخبراء من كل عشرة دنانير تحصل عليها وفر ديناراً،ليصبح لديك محفظة إستثمارية تزيد من ثقتك في نفسك.

الدرس الثاني : تحكم في نفقاتك.

دائماً لا تخلطوا بين النفقات الضرورية ورغباتكم الشخصية،يمكنكم وضع ميزانية للتحكم في نفقاتكم بحيث تنفقون على الأشياء الضرورية فقط.

وحديثاً ينصح الخبراء الماليين كل أصحاب الديون بإتباع المعادلة التالية : قسم راتبك إلى 10 % إدخار و 20% لسداد الدين و70 % لحاجات الحياة ولأسرتك وأولادك.

الدرس الثالث : إعمل على إنماء ثروتك.

وظف كل ما لديك من مال ينتج ربحاً حتى يساعدك في تكوين مورد مالي ثابت خاص بك،عبارة عن نهر من المال يتدفق بإستمرار إلى حافظتك.

وحديثاً ينصح الخبراء بتنويع مصادر الدخل وعدم الإعتماد على راتب وظيفتك فقط،مع الإستثمار في مشاريع محدودة المخاطر.

الدرس الرابع : حافظ على ثروتك من الضياع.

قبل أن تستثمر مالك في أي مجال،أطلع نفسك أولاً على المخاطر التي قد تكتنف الإستثمار في هذا المجال.

ينصح خبراء الإقتصاد بإستشارة خبراء ماليين ثقات فإن خبرتهم وأفكارهم يمكن أن تقيك المخاسر.

الدرس الخامس : إجعل منزلك إستثماراً مريحاً.

من نقودك التي إدخرتها سارع بشراء بيتك الخاص،فلا شيء يزيد من شعورك بالأمان أكثر من إمتلاكك لبيتك الخاص.

ينصح الخبراء بشراء منزلك حتى لو بالدين والأقساط على سنوات عدة،لأن ذلك أفضل من أن تدفع نقودك في بيت مستأجر ،وتذكر أنه لا ملكية لمستأجر،وفي المستقبل سوف يؤول منزلك الخاص لأولادك فتكون قد أمنت مستقبلهم على الأقل.

الدرس السادس : إضمن دخلاً ثابتاً في المستقبل.

وفر مقدماً من أجل إحتياجاتك الشخصية في مرحلة الشيخوخة ولحماية عائلتك.

ينصح الخبراء المحدثين بالمشاركة في برامج التوفير في الشركات مثل برنامج الضمان الإجتماعي، وخطة الإدخار Thrift plan ،وهذه سوف تستفيد منها بعد تقاعدك إن شاء الله.وكما يقولون في الأمثال (وفر قرشك الأبيض ليومك الأسود)

الدرس السابع : زد من قدرتك على الكسب.

إعمل على تنمية كل قدراتك،وأدرس لتصبح أكثر حكمة،وأكثر مهارة،وتصرف بطريقة لائقة تنم عن إحترامك لذاتك،وبتلك الوسيلة ستكسب ثقة في نفسك تساعدك على تحقيق رغباتك المدروسة بعناية.

ينصح الخبراء المحدثين بتحويل هواياتك ومهاراتك إلى مصدر دخل إضافي لك إذا أمكن ذلك،فإذا كانت لديك مهارة الكتابة مثلاً يمكنك ان تكتب في إحدى المجلات أو الصحف مقابل أجر مادي مهما كانت وظيفتك الحالية.

والآن بعد أن قرأنا عن ذلك الملك الصالح سارجون ورجل الأعمال المخلص أركاد،أرجو أن نكون قد إستفدنا من هذه الوصايا البابلية العظيمة، أنصحك عزيزي القارئ بكتابتها على ورقة وتعليقها أمامك على المرآة في غرفة النوم ،لتقرأها كل صباح.

أتمنى أن توافوني بتجاربكم بعد تجربة الوصفة البابلية.

هديتي لكم نسخة من الكتاب للتحميل  إضغط هنا

الوسوم: , , , , , , ,

التصنيف: ملخصات كتب

طباعة: اضغط هنا للطباعة اضغط هنا للطباعة

نبذة عن الكاتب بلال موسى: مرحبا بكم في مدونتي >>>للذين لا يعرفونني اسمي: بلال موسى>>> خريج كليةالطب والعلوم الصحية سنة 1993 قسم المختبرات الطبية (الطب المخبري)،هوايتي وعشقي الأول القراءة والكتابة في مجال التطوير الذاتي والتنمية البشرية، قارئ نهم للكتب المترجمة بالعربية الأكثر مبيعا في أمريكا.حاصل على دبلوم برمجة لغوية عصبية NLP،ودورة مهارات التفكير coRT thinking by De Bono محب للنجاح والابداع والتغيير>>متفائل دائما وطامح لمستقبل مشرق وعظيم. هذا مختصر مفيد،والبقية تاتي…. مشاهدة مواضيع الكاتب.

تعليقات (8)

خلاصة التعليقات

  1. أبو الأمين قال:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله كل خير على جهودكم النبيلة لتنويرنا بكل جديد ومفيد وممتع …
    هذا الموضوع بالذات من أفضل ما قرأت،وقد تسنى لي أن أعرف بعض تلك الخطوات والإجراءات من قبل، فعملت بها وهي التي جعلتني أصمد أمام عواصف التجويع والتفقير التي سحقنا بها كبراؤنا وسادتنا وهي التي جعلتني أخرج من تلك النكبات بسلام…
    شكرا لكم جزيل الشكر وأسعدكم الله في الدارين.
    أخوكم في الله عبدالحميد

  2. developar قال:

    موضوع رائع, شكراً لكم على النقل و الترجمة و التوضيح.

  3. بارك الله فيك المدونة رائعة والموضوع هام جدا شكرا واتمنى لك مزيد من النجاح …

  4. حسناء قال:

    يعطيك العافية أستاذ/ بلال
    والله يعني أنا عندي مشاريع كتيرة قائمة لكنها متعثرة والآن أنا المسؤولة الأولى عنها…
    وبصراحة خايفة كتير إني أفشل خصوصا أنه المشاريع هاي عليها ديون، أنا فعلا حابة أنجح وأسدد هاي الديون وأمشي بهاي المشاريع نحو النجاح…
    فاللي عنده أي فكرة يساعدني…
    واقبلوا فائق الإحترام

  5. lolita قال:

    مبدع بارك الله فيك وجزاك خيراً….

  6. مسفر الحارثي قال:

    جزاك الله خير أستاذنا الفاضل .
    طرح مميز ومفيد وإن شاء الله نأخذ بالنصايح ونسأل الله التوفيق والسداد للمسلمين أجمعين.
    مسفر – المدينة المنورة

  7. ahmed قال:

    الدرس الخامس هناك مشكلة الدين بالربا لكسب بيتك وفي المغرب ﻻ توجد الا البنوك الربوية الى يومنا هذا…

أكتب تعليق