مدونة بلال للنجاح والناجحين > مهارات النجاح > لا تسألني لماذا أنت فاشل

لا تسألني لماذا أنت فاشل

| 18/02/2012 | تعليقات 49 تعليق | 38200 قراءة
لا تسألني لماذا انت فاشل

لا تسألني لماذا أنت فاشل

 

 إحدى القارئات أرسلت تقول لي : أنها كلما بدأت عملاً لا تكمله وتشعر أنها ستفشل به، ثم تعود لتتذكر أمها عندما كانت صغيرة ،حيث أنها كانت تقول لها دائماً : (أنت فاشلة) حين لا تكمل توضيب غرفتها أو لا تساعد في جلي الصحون، وبقيت هذه الكلمات ترن في أذنيها حتى عندما كبرت. فكرت في الرد عليها ولكن في النهاية أثرت أن أكتب مقالاً يكون فيه المجال أوسع من كلمة هنا وكلمة هناك.

لعل ما لا يدركه الكثيرون أن الأبناء يبدأون بتكوين شخصيتهم  منذ مراحل سنية مبكرة، بعض الخبراء يتحدث عن سن الرابعة أو الخامسة وربما أبكر من ذلك، ولذلك فإن أي كلمة يوجهها الأب أو الأم إلى الأبناء قد تحفر أثرها في ذاكرتهم،و قد يمتد تأثيرها إلى ما بعد البلوغ وربما للأبد إذا لم يعي الإنسان خطر هذه الكلمات ويوقفها عند حدها. لذلك أنا شخصياً أحاول أن أكون حذراً في تربيتي لإبنتي الصغيرة ذات السنوات الأربع ،وكنوع من بث الإيجابية فيها فقد علمتها أن تحاول أكثر من مرة لكي تنجح في عمل الأشياء، وهي الآن حين تراني أفشل في إصلاح لعبة ما تبادرني بقولها : (بابا حاول مرة أخرى) ،ولكم أكون سعيداً حين أسمع ذلك منها لكوني أصبحت مدركاً  أنني زرعت فيها أن النجاح يأتي بعد عدة محاولات.

كنت أفكر في مسألة الفشل وأقول لنفسي لو أنني كنت طبيباً، لكنت وفرت عناء الفشل على الناس وكنت إخترعت مضادات حيوية للفشل !!! ولكن بما أنني لست كذلك فقد إجتهدت في كتابة مضادات حيو ية ضد الفشل ،ولكنها لا تأتي على شكل أقراص ولا تباع في الصيدلية،إنها نصائح جمعتها لكم من قراءاتي لعدة كتب، إليكم ما أسميته المضادات العشرة الحيوية ضد الفشل :

1 ) إحذر من الوقوع في مطب الخوف من الأشياء . يقول علماء النفس إن الخوف حيلة نفسية تتعزز في نفسك أكثر وأكثر مع الزمن، أي إذا كنت مثلاً تخاف من الحديث أمام الناس او الخطابة فيهم، ولم تحاول أن تفعل ذلك فسوف يتعزز الخوف في داخلك إلى ما شاء الله،والحل الوحيد هو أن تحاول أن تفعل ذلك المرة تلو الأخرى حتى تنجح. من الآن فصاعداً إذا خفت من شيء فأقدم عليه وإفعله فإن أحسن وسيلة للدفاع هي الهجوم.

2) يمكنك أن تبدأ نهارك بتوكيدات إيجابية تبرمج بها عقلك الباطن على التفاؤل وتوقع الخير. مثلاً يمكن أن تقول : أصبحنا وأصبح الملك لله،بسم الله توكلت على الله،أنا سعيد وقوي وذكي وذاكرتي قوية،وأتوقع كل خير  هذا اليوم.

3) يمكن أن تبدأ يومك بقراء مقولة نجاح .ما رأيك بمقولة وينستون تشرشل؟ حيث يقول: (إذا كنت ترغب بإستكشاف بحار جديدة ، يجب عليك أولاً أن تتحلى بالشجاعة اللازمة لمغادرة الشاطئ) .

4) إقرأ يومياً قصة نجاح أحد المشهورين. لأن في قراءة مثل هذه القصص إضافة عوامل تحفيز وتشويق وإلهام لكل منا،كما أإنها تزرع الثقة بأنفسنا وتزودنا بالطاقة اللازمة لمزاولة أمور حياتنا بحماس وشغف ،وتجعلنا نتسائل : إذا كانوا هم فعلوها ونجحوا لم لا ننجح نحن؟! هل قرأت قصة نجاح د.إبراهيم الفقي وبيل جيتس وستيف جوبز وأنتوني روبنز أرنولد شوارزينجر.ماذا تنتظر … إبحث عن قصصهم وإقرأهم الآن.

5) صاحب أناساً إيجابيين وإبتعد عن السلبيين. لي صديق يصنف أصدقاءه بالوقت ،فهناك صديق لمدة يومين لزوم السفر،وصديق لمدة ساعتين وهم أصدقاء العمل الذين يطيب له الحديث معهم، أما جاره الذي يسكن أمامه فهو دائم الشكوى من الحياة والعمل،لذلك هو يسميه (صديق العشر دقائق) حيث يسلم عليه ويسأله عن الأولاد ثم يودعه حتى لا تصيبه عدوى الشكاوي!!

6) يمكن أن تستمع لبرنامج لأحد رواد التنمية البشرية يومياً. منذ خمس سنوات تقريباً قررت أن أجعل من سيارتي جامعة متنقلة،وإعتدت أن أستمع يومياً إلى أحد رواد التنمية البشرية العرب والأجانب،كان الطريق يأخذ مني للعمل 25 دقيقة والعودة مثلها كذلك،أي أنني كنت أستمع بمعدل 50 دقيقة يومياً،فإذا حذفنا أيام الإجازات يمكن أن نحسب 20 يوماً في 50 دقيقة في 11 شهراً (مع خصم شهر الإجازة)،أي في السنة 11000 دقيقة،في 5 (عدد السنوات) يصبح المجموع 55000 دقيقة ، أي ما يعادل 916 ساعة ونصف. وهو الزمن اللازم لتحصل فيه على أي ماجستير ودكتوراه  في أي علم!!

7) تدخل إلى مدونات تنمية بشرية لتقرأ فيها. يمكنك أن تدخل إلى مدونتي هذه (مدونة بلال للنجاح والناجحين) أو مدونة صديقي رؤوف شبايك ، وكذلك هناك العديد من مدونات التطوير الذاتي، فقط عليك بالبحث عن طريق جوجل عن كلمة نجاح وناجحين أو تنمية بشرية وستجد الكثير من المواقع والمدونات,

8 ) تستشير خبراء إذا تعرضت لأي مشكلة.يمكن أن يكون في العمل من هم أكثر منك خبرة فتستشيرهم،أو من هم أكبر منك في العائلة فتأخذ برأيهم،أو خبراء في علم النفس والتنمية البشرية.

9) تعمل مذكرة أو لوحة بورد تكتب فيها إنجازاتك. فكرة المذكرة هذه جميلة جداً وفعالة،فحين تعود من العمل أو الجامعة أو رحلتك سجل أهم لحظات فرحك أو إنتصارك،سجل إنجازاتك التي حققتها اليوم ولو كانت بسيطة،وغداً حين تبدأ مشروعاً  جديداً وتستصعب مراحله راجع هذه المذكرة ،وإستذكر لحظات فرحك لتعطيك دافعاً للأمام للمضي في تحقيق أهدافك.

10) أكتب بقلمك قصة نجاح أحد الناجحين. فإن كتابتك للقصة بكلماتك الخاصة يجعلك تعيش الدور كما يقولون، ويمكن أن تلهمك قصته المزيد من النجاح،كما أن نجاحه يمكن أن يعديك وينتقل إليك.

11) علق هنا على هذه التدوينة. إن تعليقك على هذه التدوينة هو أفضل ما يمكن أن تفعله الآن يا صديقي،وذلك من باب إستفيد وأفيد،فلا تمضي دون أن تضع بصمتك،ماذا يمكن أن يكون هناك من مضادات حيوية أخرى ضد الفشل؟ ساهموا معي أصدقائي في إثراء هذا الموضوع.

وبعد يا صديقي لا تسألني : لماذا أنت فاشل؟ بل إسأل نفسك ،وإبحث في أعماق أعماقك عن أية معوقات داخلية ،مترسبة في عقلك الباطن عن النجاح والفشل، أما أنا فيمكنني أن أساعدك بأن أدلك على بعض كتب النجاح التي يمكن أن تفيدك. ودمتم بكل خير.

الوسوم: , , , , , , , , ,

التصنيف: مهارات النجاح, نجاح و ناجحون

طباعة: اضغط هنا للطباعة اضغط هنا للطباعة

نبذة عن الكاتب بلال موسى: مرحبا بكم في مدونتي >>>للذين لا يعرفونني اسمي: بلال موسى>>> خريج كليةالطب والعلوم الصحية سنة 1993 قسم المختبرات الطبية (الطب المخبري)،هوايتي وعشقي الأول القراءة والكتابة في مجال التطوير الذاتي والتنمية البشرية، قارئ نهم للكتب المترجمة بالعربية الأكثر مبيعا في أمريكا.حاصل على دبلوم برمجة لغوية عصبية NLP،ودورة مهارات التفكير coRT thinking by De Bono محب للنجاح والابداع والتغيير>>متفائل دائما وطامح لمستقبل مشرق وعظيم. هذا مختصر مفيد،والبقية تاتي…. مشاهدة مواضيع الكاتب.

تعليقات (49)

خلاصة التعليقات

  1. كالعادة تدوينة أكثر من رائعة…
    عندما كنت صغيراً، كنت أعشق قراءة قصص حياة النابغين مثل إديسون والحسن بن الهيثم وماري كوري وغيرهم وكانت فعلاً قصصاً ملهمة لي في صغري…
    وكانت تجعلني أشعر بإحتياجي أن أكون ذو قيمة في هذا العالم.
    والآن بعد ما كبرت قليلاً أشعر بشغف لمتابعة أخبار النجاح والناجحين…
    لكنني أريد أن أسألك عن موقع يمكني منه تحميل مواد صوتية يمكنني سماعها في الطريق مثلك – يا أستاذي.

    • بلال موسى قال:

      أهلاً بك أخي عاطف
      في الواقع بالنسبة لي أنا أشتري المواد الصوتية التي أحتاجها وأجد أنها ذات فائدة لي،بعدما أقرأ عنها ملخصاً، ومعظم المواد التي أستمع إليها إنجليزية من مواقع مثل :
      براين تريسي(إستمعت إلى أكثر من 15 برنامج له) وجاك كانفيلد وأنتوني روبنز وموقع نايتنجيل كونانت وهو واحد من أهم المواقع التي تبيع مواد تنمية بشرية صوتية منذ ما يزيد على خمسين عاماً.وكل المشهورين من خبراء التنمية البشرية في الغرب يشترون منه.
      http://www.nightingale.com
      والحقيقة أنني أرغب في المستقبل بإهداء بعض المواد للشباب من قراء مدونتي ،لكنني ما زلت لم أحدد الطريقة لذلك.
      تحياتي لك عاطف.

    • فجر الأمل قال:

      مدونة رائعة… كما أني أريد أن أكون ناجحة ناجحة… على الرغم من العوائق والصعوبات، و لكن أريد الاستفسار أرجو أن أجد الاجابة من فضلك.

      • بلال موسى قال:

        تفضلي سيدتي …إسألي ما يحلوا لك…
        ما دمت قد وصلت هنا لا أحد يمنعك من السؤال…

  2. عبدالله قال:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لم تذكر أهمية الوقت في هذه النقاط وكيف يكون الوقت عاملاً من عوامل النجاح والسير إلي الأمام.
    شكراً لك علي هذه التدوينة الرائعة ، والمعلومات القيمة وجزاك الله خيراً علي ما تقدمه لسائر المسلمين ولكافة الناس .

  3. وأنا أقول لك وبكل صدق أخ/ بلال ان مدونتك أعطتني الدافع بأن أصبح مدوناً، وأن أبحث بداخل أعماقي عن كل ماهو جديد لم أكتشفه،ولكن لاأعرف ماذا أقول لك أكثر من كلمه شكراً…
    ولكن هذه الكلمة لاتكفي فلدي الكثير من المديح والثناء لك ولأمثالك، وأتمنى أن تكون سبب كبيراً لنجاح الكثير من الشباب.
    والله يحفظك ويوفقك.

  4. فوزي قال:

    أحبك كثيراً… لأنك مهتم بنا نحن الفاشلون…

    • بلال موسى قال:

      أخي فوزي
      أنت لست فاشلاً… والدليل وجودك هنا لتستلهم المزيد عن النجاح والناجحين!!!
      أنا أعتقد أن الفاشل هو الذي يقع ولا يقوم ثانية…علينا أن نحاول ثانية وثالثة ورابعة…
      معظم الذين أقابلهم مشاكلهم تنبع من الكسل وعدم المحاولة،علينا أن نستمر بالعمل والمحاولات،وفي حثه على العمل يقول رسولنا الكريم عليه السلام : (لو قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فليزرعها ) أي أننا علينا أن نستمر بالعمل والنشاط حتى قيام الساعة…
      دمت بخير يا صديقي

  5. أحمد علي قال:

    جزاك الله خيراً وبارك الله فيك.
    أسأل الله أن يرزقك إخلاص النية له سبحانه وتعالى.
    أنصحك بكتاب : فن وأسرار إتخاذ القرار ، إبراهيم الفقي.
    على الرابط
    http://www.ibtesama.com/vb/showthread-t_283311.html
    أو على هذا الرابط
    http://books.ibtesama.com/dld2qv96378.pdf.html

    • بلال موسى قال:

      شكراً لك يا صديقي أحمد علي.
      بارك الله فيك،سأبقي الرابط هنا عل قراء المدونة يستفيدون من الكتاب.
      مع تحياتي وتقديري.

  6. لماذا أنت فاشل ؟! إسأل نفسك ،وإبحث في أعماق أعماقك عن أية معوقات داخلية ،مترسبة في عقلك الباطن عن النجاح والفشل.
    سوف أبدأ من حيث إنتهيت ، و أسمح لي أن يأتي الرد في تدوينه أعدها الآن و لحسن الحظ تتحدث عن موضوع مشابه … جزاك الله خيراً أ/ بلال …

    • بلال موسى قال:

      الصديقة ريهام أنت على الرحب والسعة.
      وسأتابع ما تكتبين إن شاء الله.
      دمتي بود.

  7. عماد الأحمدي قال:

    شكراً بلال …تدوينة جميلة بحق ! أجمل مايمكن أن يكون مضادًا للفشل هو العبارة الأولى ، فالخوف هو عدو الإبداع ومن يخاف لن يبدع ! لكن بمجرد القضاء على الخوف تصبح حُرًا .
    و إن سألتني عن مضاد الفشل، فهو باعتقادي وبالإضافة لما طرحته الحماس الزائد ، “الحماس عمومًا دائمًا ما يرتبط بالفتور ” -مصطفى أبو السعد – ، وهي مقولة مذكورة بالسنة النبوية :”المنبت لا أرضًا قطع ولا دابة أبقى” ، الحماس داء لا بأس في الاعتدال به ولكن ليس الرغبة المنفجرة التي لا اساس لها وسرعان ماتنطفيء ، لذلك لنتجنب التسرع و العجلة والتحمس لوهلة فلها دورٌ في الفشل .
    مع التحية.

    • بلال موسى قال:

      صديقي عماد شكراً لك.
      دائماً ما تثرينا بمعلوماتك القيمة.
      فعلاً الحماس الزائد وغير المتحكم به غالباً ما يؤدي إلى الفشل. وهذه الصفة نراها بكثرة في الشباب في سن المراهقة بسبب قلة خبرته.
      كل التحية والتقدير لك.

  8. عبدالله من عمان قال:

    بصراحة كلام مفيد جداً, فنحن طلاب اليوم بأمس الحاجة للإيجابية وقراءة سير الناجحين .
    لك من كل تحية.

  9. تدوينة رائعة حقاً…………
    شكراً لك.

  10. مصطفى قال:

    السلام عليكم ورحمة الله
    من نصائحى لكم
    1_التوكل على الله والدعاء قبل خوض أى تجربه مثل (حسبي الله عليه.. توكلت عليه وهو رب العرش العظيم في هذا الأمر ) أو دعاء الهم والحزن ( اللهم إنى عبدك و ابن عبدك ناصيتي بيدك عدل فيي قضائك،إن لم يكن بك غضب علي فلا أبالي)
    2_الأخذ بالأسباب و يعنى إعمل اللى تقدر عليه والباقي على ربنا.
    3_غير من طريقتك لحل الموضوع أو المشكله، فكر بطريقه ثانيه حتلاقى نفسك وصلت لنتيجة، حتى ولو مش النتيجة المطلوبه بس على رأي المثل الطشاش ولا العمى.
    4_البعد عن المعاصي بيكون دعائك مقبول بإذن الله .
    5_ليس هناك طريق مليء بالورود فقط ،لكن المشاكل والأخطاء ده شيء طبيعي جداً جداً.
    6_لا تعتقد أن كل ما تخطط له سوف يحدث بالحرف ،خليك دائماً مرن وغير طريقتك وأسلوبك حسب الظروف المحيطة.
    مع التحية والتقدير.

  11. هلكفت كمال قال:

    السلام عليكم
    أخي الدكتور بلال لك مني أجمل تحية وإن كلي إشتياق لك وإلى هذه المدونه الرائعة.
    وأحد أهم عوامل النجاح ومضادات الفشل هو هذه التدوينة الرائعة جزاك الله خيراً .
    أنا جربت الفشل كثيراً في حياتي، وكنت صغيراً لكنني لم أخف من الفشل وكنت أستمر في المحاولة في كل مرة أفشل فيها، والحمدالله الآن أنا عرفت طريق النجاح بعد قراءة الكتب في هذا المجال والتعرف على هذه المدونة الرائعة،وعليك أخي الدكتور بلال وان شاء الله أستمر في النجاح .
    عدم الخوف والمحاولة والحركة أهم شئ كان عندي عندما كنت أفشل، لم أكتئب وكنت أواصل الحركة والمحاولة وفي النهاية أنا نااااااااااااجح والحمدالله.
    شكراً لك على هذا الموضوع القيم.
    سلامي وتحياتي.
    هلكفت كمال – كردستان العراق

  12. رنا قال:

    تدوينة أكثر من رائعة
    جزاك الله خيرا

  13. hindou قال:

    السلام عليكم
    السيد بلال…
    أنا أفهم ما تقومون به من مجهود كبير ورائع يستحق التقدير والإحترام، ولكم كل الشكر علي ما تقدمونه للإفادة والتحفيز وإشاعة الفكر الإيجابي الهام، الذي هو مصدر كل نجاح وتميز.
    وأحب كذالك أن أضيف فكرة عن الفشل الذي هو نوعان: فشل نفسي وفشل عملي،أما الفشل العملي فيتعلم منه أصحابه ويكون بمثابة الدرس الذي أخطأ فيه الإنسان وتعلم منه،و أما الفشل النفسي الذي يعني أن الشخص أصبح عاجزاً عن الوصول إلي هدفه، أو حتي معرفة ما يريد، فهذا النوع منه ناتج عن عدم تقدير الشخص لذاته، فهو يعتقد أنه ليس أهلاً للنجاح و السعادة والتميز، و بالتالي تنطفئ فيه روح الحماس ويصبح متلازماً مع إحباط كبير يشل جملة حركته الفكرية والعملية.
    مع التحية والإحترام.

    • بلال موسى قال:

      إضافة قيمة ورائعة فعلاً عن أنواع الفشل.
      شكراً لك وجزاك الله كل خير.

  14. عاصم قال:

    السلام عليكم
    جزاك الله خيراً ، لأول مرة أزور مدونتك هذه إلا أننى وجدتها أكثر من رائعة.
    بخصوص المقال أنا رأيي إنه بخلاف الأسباب الشخصية إلا أن البيئة و المجتمع أيضًا لهم جزء فى حالات الفشل خصوصاً فى بلادى. لكن بالخبرة أستطيع التكيف و التعامل مع هذه العوائق البسيطة (نظرياً).
    مع كل التحية والتقدير.
    عاصم – السودان

  15. مهدي قال:

    شكراً لك يا أستاذ /بلال… أنا عضو جديد معكم هنا.
    سأتكلم عن حوادث حدثت لي سابقاً حيث كنت أظن أن ميدان التجارة هو ميدان لمختصين فقط، وأن صاحبها يجب أن يكون من الناس الذين ينتقون الكلام المعسول لسلعتهم، ويصفونها بصفات جيدة لكي تباع السلعة. لكن مع تجربتي وجدت أن أكثر الناس يشترون عندما يجدون راحتهم مع البائع، وخاصة عندما يتكلم معهم بعفوية وصراحة بدون كذب، وأكثر شيء أهمية هي الابتسامة في وجه الزبون، التي قد يعتبرها البعض انتقاصا من قيمته .
    كنت في السابق أراها صعبة لكن الآن أرى أن التجارة بدون أن تكذب والتكلم بصراحة هي متعة أنالها يومياً.

    • محمد عثمان قال:

      السلام عليكم
      هذة اول زيارة لى للمدونه وهى أكثر من رائعه ومليئه بالأمل والتحفيز وبخصوص المقال .
      فهو جميل جدا ورائع ومفيد لكل من يقرأه واعتقد انه لكي يصبح الانسان ناجحا لابد أن يحدد هدف ويتخذ خطوات لتنفيذ هذا الهدف.
      وشكرا لك أستاذ بلال .

  16. باحث عن ذاتي قال:

    نحن الشباب نريد الإنطلاقة و أظن أني وجدتها في هذة المدونة الأكثر من رائعة , حقيقة أدخل على الكثير من المدونات و تشدني بعض المقالات لكن لم تحثني على الرد مثل هذة المقالة النابعة من القلب , موفق بإذن الله .
    عندي مشكلة في تحقير أعمالي التي يراها البعض كبيرة .
    و عدم إكمال أهدافي بعد تجاوز أكبر عقباتها رغم قرب وصولي منها .
    و شكراً على مجهودك الرائع . 

    • بلال موسى قال:

      أخي الباحث عن ذاتك
      أهلاً وسهلاً بك في عالم النجاح والناجحين.
      أتمنى أن تجد في هذه المدونة ما يضعك على الطريق الصحيح نحو النجاح .
      أعتقد أن المشكلة التي تتحدث عنها واجهتني عندما كنت في شبابي (ولا عيب في ذلك)، وهي بإختصار إنخفاض التقدير الذاتي Low Self Steam ولعلي أتحدث عنها في موضوع منفصل .
      والمشكلة الثانية هي في وضع الأهداف ،وقد كتبت موضوعات عدة عنها في مدونتي ويمكنك الرجوع إليها،وبالذات موضوع (كيف تنجح في وضع اهدافك؟)
      مع تمنياتي لك بالنجاح الدائم.

  17. محمد رزق قال:

    بالفعل لم أستطع أن أمر مرور الكرام على التدوينة فهي رائعة جداً جداً ))
    المدونة اليوم فقط عثرت عليها ،وبها الكثير ستسرق كل وقتي أخي بلال وهذا لأن أسلوبك جميل في الكتابه ))))))))))

  18. nasri mahasneh قال:

    دائماً رائع أخي العزيز في كل ما تقول وتفعل…لك عظيم إمتناني.

    • بلال موسى قال:

      شكراً لك أخي نصري محاسنة ،منذ زمن لم ألاحظ تعليقاتك هنا.
      مرحباً بعودتك ثانية.
      تحياتي لك.

  19. محمد حبش قال:

    الآن أصبحت بحماية 🙂
    من لا يخطئ لا يتعلم وبالتالي لا يتقدم…
    مع التحية.

  20. ehab hasan قال:

    تدوينة رائعة أستاذي …وماهى الكتب التى تحثنا على النجاح؟!!

  21. وأنا أقرأ عنوان التدوينة تبادر إلى ذهني مقولة العالم توماس إديسون حيث يقول:
    “كثير من حالات الفشل كانت لأناس لم يدركو كم كانوا قريبين من النجاح عندما أقدموا على الإستسلام !”
    وصدق من قال يأتي الفرج ساعة اليأس !
    شكراً على الموضوع الرائع دكتور.
    تحياتي

  22. تدوينة رائعة جداً، وموضوع مهم جداً
    نحن جميعا نود أن ننجح ونحقق انجازات، ونضع بصمتنا في الحياة، وكثيراً ما ننجح في أمور ونفشل في أمور أخرى، هذه هي سنة الحياة فلا يجب أن نهرب من الواقع، نحن في هذه الدنيا في إختبار، ودائماً يجب أن نضع في حسابنا نسبة للفشل، ونتوقع حدوث أي شيء.
    والفشل ليس إلا مرحلة، حادثة قد تحدث، لا يجب أن نتوقف عندها ونرمي أحلامنا بسببها، لكن الأولى والأجدر أن نستفيد من تجربة الفشل، وأن تزيدنا اصراراً على تحقيق طموحاتنا.
    والأمثلة على الناجحين كثيرة في تاريخ البشرية، الذين فشلوا العديد من المرات، لكنهم لم يستسلموا بل أصروا على النجاح حتى حققوه ومثال على ذلك توماس إديسون.
    نصائحك رائعة حقاً ومفيدة وهي بالفعل تطبيقية.
    ننتظر جديدك أستاذ/ بلال.
    تحية طيبة.

  23. saida قال:

    من قال عنك لست طبيباً !!!

  24. محمد عبد النبي قال:

    أولاً قبل كل شىء أشكرك من أعماق قلبي أعجبت جداً ويزداد اعجابي يوماً بعد يوم عندما اقرأ سطورك وبعد التوجيهات بين سطورك، ولا يوجد على وجه الأرض انسان لا يحب النجاح، ولكن تتفاوت درجات النجاح بين الناس فمنهم من يريد ان يصل لهدف معين للنجاح ثم يتوقف، وهذا نجاح مؤقت ومنهم من يريد النجاح الدائم طالما عروقه تنبض بالحياة، فهنىيئاً لنا بصحبتك وهذا هو أول طريق النجاح.

  25. سلمى قال:

    السلام عليكم ورحمة الله
    أشكرك بداية على هذه المدونة الرائعة والمقالة الأروع، بلا شك أفادتني بشكل كبير ولكن المشكلة ما زالت متواجدة، أريدك أن تنصحني وتساعدني لأخرج من حفرة الفشل التي أقف على حافتها، لدي الكثير من الطموحات والأشياء التي أريد فعلها ولكني أؤجل وأسوف وأنا تعبت صراحة من هذه الحال، أمتلك العديد من الكتب وأقرأ كم صفحة ثم أترك الكتاب وأقول بعدين… تتراكم علي العديد من المهاااام وسأفعل وأفعل …أنا أشعر انني لا أمتلك الإرادة لتحقيق أهدافي المتراكمة، التي أشعر لو أنني حققتها سأصل لأعلى مراتب النجاح. أشعر أنني أقع في بؤرة اليأس والفشل أكثر وأكثر… أعرف أنك لن تعطيني وصفة سحرية تخرجني من هذه الحالة، ولكن أريد أن تنصحني لبداية الطريق وكيف أتغلب على هذا الكسل والتسويف … وشكراً مرة أخرى.

    • بلال موسى قال:

      والله يا سيدتي لو اعرف ان الفشل رجلاً لقتلته !! ولساعدت مئات الملايين من البشر…
      الفشل ما هو إلا ممارسة عادات سيئة بإنتظام لا تؤدي إلى تحقيق أهدافك…
      عليك أن تحددي ما الذي لا يقودك إلى تحقيق أهدافك وإستبدليها بعادات حسنة تحقق لك اهدافك.
      البداية قد تكون صعبة ولكن بالإصرار على النجاح كل شيئ يهون،تخيلي نفسك بعد خمس سنين من الآن أين تريدين أن تكونين،ناجحة بكل المقاييس أم فاشلة…!!
      وفي كل عمل تعملين ألزمي نفسك بإتمامه وانت تتخيلين نفسك تنجحين وتنتصري في معركتك ضد الفشل.
      موفقة إن شاء الله …أراك على القمة.

  26. Hadi Omar قال:

    مــدونة رائــعة
    أتمــنى الأســـتفادة مــنها.
    اأنــآ عــمري (13) ســنة ولا أتركـ موقـع يتحدث عن النجاح والتنمية البشرية إلا وأحــاول الدخول اليه.
    راجـياً الفــائدة والنجاح فــي حياتــي المستقبلية والحاليـة ….

  27. maha قال:

    السلام عليكم 🙂
    أنا أريد أن أكون من الناجحين ومن زمان مخططة بأن أكون من الناجحين ،الله يسهل لي عقباتي …وإن شاء الله ياربي كل كورس أحصل على الامتياز بالجامعه.
    أتمنى أستاذ بلال أن تتكلم عن التفوق والنجاح الدراسي كيف يكون ؟!

  28. ما يعجبنى كثيراً فى المدونة أنها تتعامل مع كل المشاكل بحلول ملموسة وإيجابية…
    بارك الله فيك.

  29. reda قال:

    أود فى البداية أن أقدم خالص شكرى وإمتنانى لك يا أستاذ / بلال
    مقاله رائعة جعلها الله فى ميزان حسناتك . ونفع الله بك دائماً، أود أن أسأل عن الوسائل العمليه للتخلص من الفتور .
    وشكراً

  30. مشكوور ….
    مدير موقع صحيفة ناس الإلكترونية.

  31. الهام قال:

    روووووعة المقال، جزاك الله خيراً…

  32. جورج قال:

    أخي كلامك جميل و إيجابي ولكن هذا الكلام يسبب لي الإكتئاب، لأني دائماً أحاول أن أكون الأول و أفشل…
    و الحياه علمتني أنه ليس شرطا أن تكون متفوقاً لكي تعيش سعيداً ،فالنجاح والفشل برأيي ما هو إلا الدور الذي يجب أن تفعله لكي تتقاضى أجر عليه، سواء كنت الأول أو الأخير المهم فعلت المهمه الذي طلبت منك .فما رأيك؟

  33. مريم قال:

    يسعدني جدا التعرف على هده المدونة فانا مهتمة جدا بمجال التنمية البشرية لأني اجد فيه نفسي، الا ان الظروف القاهرة التي ابعدتني عنه قليلا ظروف مادية قاهرة و ديون كثيرة علي انا و زوجي سدادها نتيجة خروجنا من مشروع فاشل…
    المهم شكرا كثيرا لك استاد و اتمنى ان اجد ما يساعدني في مشكلتي.

  34. Mysurprise قال:

    مشكوور
    مدير موقع Mysurprise

  35. حنان قال:

    نصائح قيمة بالفعل .أعتقد أن من يقرأ هاته التدوينة فلن يطرح بعد اليوم هذا السؤال أبداً .” لماذا أنا فاشل ” ؟
    شكرا لك استمتعت بقراءة هاته المقالة.

  36. Qusai قال:

    السلام عليكم وحمة الله
    أشكرك يا استاذ بلال على هذه المدونة الرائعة.
    أنا شاب وعمري 19 سنة أعاني من مشاكل كثيرة وقبل أن أطرح مشكلتي، أنا في مرحلة البكالوريا وكنت قد رسبت والآن أنا معيد انني أشعر دائما بأني فاشل وازداد هذا الشعور بعد الرسوب وثقتي بنفسي معدومة ،وتراودني أفكار بأني لن أنجح مهما حاولت ولست بارعا ولا في أي مجال ولكنني دائما أتمنى أن أكون من الناجحين في أغلب مجالات الحياة. ولكن كل هذا يأتيني في دقائق مجرد أحلام وآمال فارغة أتخيل نفسي أني الأفضل من حولي ،وأملك جميع الصفات الحسنة ولكن هذا لا يدوم طويلا لا أعرف ماذا أفعل ولا الى ماذا سينتهي بي الأمر حتما أنا فاشل وأيضا أشعر دائما بالخجل من فعل أي شيئ تأتيني أيام وساعات ولحظات أشعر فيها أنني يجب أن أخرج من هذا الواقع المأساوي الذي أعيش فيه وأبدأ بالعمل على ذلك ولكن هذا لا يدوم طويلا فسرعان ما أعود لحالة اليأس التي أنا فيها وتعود الأفكار والتخيلات ذاتها كل مرة كما أنني أسمع الكثير من الانتقادات من الأهل والأقارب. اضف الى ذلك فأنا لست ناجح اجتماعيا أغلب الأوقات أكون جالسا لوحدي ولا أرغب في مكالمة أحد أتمنى أن أخرج من هذا الواقع الذي أنا فيه وهذا مالدي أتمنى أن تفيدوني وشكرا.

  37. Sara قال:

    فكرة” 10- أكتب بقلمك قصة نجاح أحد الناجحين “…….
    تبدو رائعة اعجبتني باستعمال اليد والكلمات التي نختارها للتعبير عن مفهوم النجاح لدينا.. إنها طربقة ممتازة للعقل كتدريب على اولى خطوات تقمص حالة نجاح نريدها أن تتكرر في حياتنا.

أكتب تعليق