مدونة بلال للنجاح والناجحين > خطط المال والثروة > خطة لتحقيق الثراء في ثلاثين يوماً ج3

خطة لتحقيق الثراء في ثلاثين يوماً ج3

| 07/01/2012 | تعليقات 9 تعليقات | 11823 قراءة

 

خطتك لتحقيق الثراء  في 30 يوما

خطتك لتحقيق الثراء في 30 يوماً ج3


 
اليوم الحادي عشر:  تخيل الثراء.

 كم من المال تريد  أن تمتلك ؟!  تخيل مثلاً أنك حصلت على مليون دولاراً، ما هو الشعور  الذي يمكن أن تشعره الآن، أشعر بمثل هذا الشعور  الذي سيخامرك إذا حصلت على هذا المبلغ،إنتقل إلى خطوة أخرى وتخيل نفسك تشتري بهذا المبلغ كل ما تريد،مثلاً سيارة مرسيدس فاخرة أو شقة فخمة في أرقى حي بالمنطقة،أو قطعة أرض كبيرة في منطقة راقية.

اليوم الثاني عشر : طور عقلية المقتصد.

في كل مرة تصرف نقوداً حاول أن تكتشف أساليب  للحد من المصاريف الزائدة وغير الضرورية،إذا صادف أن إشتريت شيئاً وشعرت بالندم وعدم الرضا فسجل ذلك في دفتر ملاحظاتك، حتى لا تشتريه ثانية،هناك قاعدة جميلة يروج لها خبراء الإقتصاد،تقول هذه القاعدة: إشتر الأشياء الثقيلة في موسم التنزيلات والعروض ،وفقط عندما تحتاجها ومثال على ذلك الأثاث المنزلي والسيارات وأجهزة الكمبيوتر.

اليوم الثالث عشر : إبحث عن مهنتك المثالية.

التنقل بين الوظائف سوف يلبي إحتياجاتك ويجعلك تشعر أنك أكثر ثراءً،وأن وظيفتك مطلوبة من عدة جهات!! ويسمح ذلك بتدفق المزيد من المال إلى حياتك،في بعض المجتمعات ألاحظ بعض الموظفين يتداولون مقولة (إذا وجدت وظيفة مناسبة إقعد وإلصق) ،هذه المقولة خاطئة تماماً لأنها تجعل التفكير روتيني ،كما تقفل الخيارات أمام الموظف وتجعل تفكيره في إتجاه واحد،حاول بين الفترة والأخرى البحث عن وظائف أخرى عبر الإنترنت،وضع السيرة الذاتية في كل مكان تراه مناسباً لك.

اليوم الرابع عشر : إكتسب عادة الرضا عن عملك.

إن بحثك المتواصل عن الوظيفة المناسبة لك لا يعني أبداً ألا تكون راضياً عن عملك الحالي،كن ممتناً وراضياً عن العمل والمهنة التي تمارسها،ركز على الإيجابيات أكثر من السلبيات، وليكن معلوماً لك أنك كلما طورت عادة التفكير الإيجابي لديك والرضاء بما تعمل،فإن هذا سيقودك مع الوقت إلى رضاء أكثر وسعادة داخلية.

اليوم الخامس عشر :  أطلب ترقية من رئيسك.

يحث خبراء التنمية البشرية الموظفين على أن يكونوا طموحين دائماً،وأن يسعوا لتحسين أوضاوعهم وتطوير أنفسهم دائماً، لذلك كن طموحاً وأطلب أكثر لتحسين أوضاعك،فليس هناك أي إيذاء لأحد إذا طلبت ترقية من رئيسك،فإذا لبى رئيسك طلبك كان بها،وإذا لم يفعل فلن يؤثر ذلك عليك، أطلب اليوم ترقية من رئيسك ولا تتردد.

اليوم السادس عشر : أعد التفكير في الهدف من المال.

إن الهدف الرئيسي من النقود هو بالتأكيد ليس جمعها لصرفها على الفور،إنما الهدف من النقود هي إدخارها لوقت حاجتها ثم صرفها فيما يعود بالنفع عليك ويحقق أهدافك القيمة، مثال : إدخارها لشراء سيارة جديدة، أو إدخار مبلغ للصرف على برنامج الماجستير،…إلخ … وقد تعلمنا منذ أيام المدرسة أن المال ليس هدفاً في حد ذاته،إنما هو وسيلة لتحقيق الأهداف، كما لا أزال أذكر أحد المعلمين  الذي أخبرني ألا  أجعل المال في قلبي إنما في يدي.

اليوم السابع عشر : إفهم قيمة موجوداتك.

بعض الموجودات التي تمتلكها تقل قيمتها مع الزمن مثل السيارات والكهربائيات والأثاث، وبشكل عام فإن الأراضي والعقارات والأسهم  تزداد قيمتها مع الزمن. ركز على توفير بعض النقود لشراء أرض أو عقار تنفعك في المستقبل عندما يكبر الأولاد، لأنهم بالتأكيد سيحتاجون لمصاريف كثيرة مثل التعليم الجامعي.

اليوم الثامن عشر : إبحث عن الفرص .

الفرص المالية كثيرة وهي تمر من حولنا دائماً،لكننا قد لا نلحظها لأنها قد تكون مغلفة أو غير مباشرة،ما عليك سوى أن تفتح عينيك وأذنيك لتكتشف طرق جديدة لكسب المال وجذبه إلى حياتك، كن ذكياً وحاضر الذهن وإقتنص الفرص المناسبة.

اليوم التاسع عشر : حسن مهارة إدارة وقتك.

دائماً طور مهارة إدارة الوقت لديك،إبحث عن طرق أفضل لإستغلال وقتك، وفر لنفسك الوقت اللازم للتفكير يومياً في أفكار جديدة لزيادة دخلك، و أفكار أخرى لجذب المزيد من المال إلى جيبك، ما الفرق بينك وبين بيل جيتس؟!! كلاكما يملك 24 ساعة في اليوم  لكنه بالتأكيد يحسن إستغلال الوقت أكثر منك ،و بالتالي فإن قيمة ساعته المالية أكثر من قيمة ساعتك. إبدأ  منذ اليوم بالتفكير مثل بيل جيتس.


الوسوم: , , , , , , ,

التصنيف: خطط المال والثروة

طباعة: اضغط هنا للطباعة اضغط هنا للطباعة

نبذة عن الكاتب بلال موسى: مرحبا بكم في مدونتي >>>للذين لا يعرفونني اسمي: بلال موسى>>> خريج كليةالطب والعلوم الصحية سنة 1993 قسم المختبرات الطبية (الطب المخبري)،هوايتي وعشقي الأول القراءة والكتابة في مجال التطوير الذاتي والتنمية البشرية، قارئ نهم للكتب المترجمة بالعربية الأكثر مبيعا في أمريكا.حاصل على دبلوم برمجة لغوية عصبية NLP،ودورة مهارات التفكير coRT thinking by De Bono محب للنجاح والابداع والتغيير>>متفائل دائما وطامح لمستقبل مشرق وعظيم. هذا مختصر مفيد،والبقية تاتي…. مشاهدة مواضيع الكاتب.

تعليقات (9)

خلاصة التعليقات

  1. السلام عليكم ورحمة الله
    أخي الدكتور بلال شكراً على الجزء 3
    وأنا راح أركز على النقطة 19 وهي إدارة الوقت وراح أحاول أستغل وقتي أكثر وأستفيد من كل دقيقة إن شاء الله كي أحسن عملي.
    سلامي وتحياتي

    • بلال موسى قال:

      مرحباً أخي هلكفت
      نقطة الوقت فعلاً نقطة رئيسية في النجاح في الحياة وتحقيق الثروة،وممكن أن تلاحظ أن أغلب رجال الأعمال الناجحين يلجأون لمستشارين لتنظيم وقتهم ،ثم أنهم يكون لديهم مساعدين وطاقم سكرتارية وهذا غالباً للإستفادة القصوى من وقتهم أثناء اليوم.
      سرني تواجدك وتعليقاتك.
      تحياتي لك.

  2. محمود قال:

    موفق يا أخي….مدونتك رائعة…

  3. مدونة جميلة جداً…ومقال مفيد..ولكني لا أتفق معك في أن الوظيفة مهما كانت هي واحدة من طرق الثراء،فعقلية الموظف وطريقة تفكيره تختلف جذرياً عن العقلية التي يفكر بها رجل الأعمال أو المستثمر …
    يقول د. طارق السويدان : “الوظيفة ذل وفقر.. الوظيفة عبودية ”
    وأنا متأكد من أنك قد قرأت كتاب روبرت كايوساكي “الأب الغني والأب الفقير ”
    أو كتاب “عقلية المليونير ” ففيهما تأييد وتفاصيل كثيرة لما ذكرت سابقاً.
    وشكراً

    • بلال موسى قال:

      عزيزي عبدالرزاق
      أولاً أهلاً وسهلاً بك في مدونتي ملتقى الناجحين.
      وثانياً أنا لم أقل أبداً أن الوظيفة هي واحدة من طرق الثراء…!!!
      ولكنني قلت أن على الموظف أن يسعى للثراء بتغيير طريقة تفكيره،لجذب المال نحوه وذلك بإستغلال الفرص من حوله ومحاولة تعدد مصادر دخله،حتى تحين الفرصة المناسبة لتحقيقه أهدافه.
      المغامرة والتحلي بالشجاعة والثقة التي يتمتع بها المستثمر لا توجد لدى الموظف،لذلك الفرص أمامه أقل ولكنه بإمكانه صناعة قراره بنفسه والتحلي بروح المغامرة المحسوبة حين تحين الفرصة المناسبة.
      تحياتي لك.

  4. ريان قال:

    حقيقى المدونه متميزه جداً جداً وموضوعاتها مهمه للغايه.
    لكم منى كل تقدير واحترام.
    مشكور.

  5. مجتمع قال:

    جميل جداً
    شكراً لك.
    مع تحياتي.

  6. محمد قال:

    خطة جميلة جداً وعملية.
    شكراً لك.

  7. عبدالله حماد قال:

    أول مرة أدخل إلى مدونتكم الرائعة.
    حقيقة وجدت بها كل ماهو مفيد….
    نتمنى لكم التوفيق.
    عبدالله الحماد من السعودية.

أكتب تعليق