حكمة وتعليق وبسمة أمل

| 13/06/2012 | تعليقات 8 تعليقات | 9513 قراءة
مقارنة العقلية اليابانية بالعقلية العربية

مقارنة العقلية اليابانية بالعقلية العربية

 

 نتوقف كثيراً  لنسأل أنفسنا عن أسباب تخلفنا عن الأمم المتقدمة،وقد إستوقفتني فعلاً هذه البطاقة التي أحضرتها من فيسبوك، وهي تقول : ( طريقة تصرف الياباني في العمل ،أنه إذا قيل له أن هناك عملاً إستطاع القيام به شخص ما،فإنه يقول لنفسه : أنا أيضاً أستطيع فعل ذلك، أما إذا قيل له أن أحداً ما لم يستطع فعل ذلك ،فإن هذا التصرف يستفزه ويجعله يتحدى نفسه ويقول لنفسه أنا يجب أن أفعل ذلك !!!

أما بالنسبة للعقلية العربية (الشرق أوسطية) في العمل،إذا قيل له أن فلاناً يستطيع أن يفعلها،فهو سيقول لنفسه خليه يعملها ريحنا منها !!! أما إذا قيل له أن أحداً ما لا يستطيع أن يفعلها،فإنه سيصيح قائلاً :ي ا حبيبي إذا كان ما حدا عملها قبلي كيف راح أقدر أعملها ؟!! أو ليست هذه هي العقلية العربية …؟!! سؤال يحتاج إلى الإجابة ،أترك لكم التعليق.

 

ناطحة سحاب في أعلاها حديقة وملعب

ناطحة سحاب في أعلاها حديقة وملعب

 

ناطحة السحاب الرائعة هذه تثبت وجهة نظر جبران خليل جبران حين قال : ( الشعوب العظيمة تبدع أفكاراً عظيمة ،لكن الأفكار العظيمة لا تبدع شعوباً عظيمة) ، وهي حكمة جميلة وثمينة لو نفهمها صح…!! لو نستطيع أن نفهم أن الإنسان هو مصدر الإبداع وهو بيضة الميزان في عملية التطوير والإبداع،وهو ما يجب أن يكون عليه الرهان.

 

الأشجار تنمو بلا صوت أما سقوطها فمدو

الأشجار تنمو بلا صوت أما سقوطها فمدو

 هذه الحكمة خاصة بالذين يهتمون كثيراً بكلام الناس.

تقول الحكمة :

( تسقط شجرة فيسمع الكل دوي سقوطهـــــا، بينما تنموا غابة كاملة ولا يسمع لها أي ضجيج !!! الناس لا يلتفتون لنموك وتميزك بل لسقوطك … فلا تهتم لهم و إنمو بقـــوة وأمـــــــــــــل )
كثير من الشباب يهتم كثيراً بما يقوله الناس عنه ،فيتوقف عن نشاط معين أو يؤجل مشروع ما معتقداً أن الناس يقولون ذلك لمصلحته،غير عارف أن معظم الناس (إلا ما رحم ربي) دوافعهم من الكلام معظمها سلبية،فهم لا يهمهم سوى الكلام والتسلية والتخريب على الآخرين ولا يريدون أحداً أن يصبح أحسن منهم، مثل شاب يريد الخروج من القرية إلى المدينة وشباب القرية إما يعمل في الحقل أو عاطل عن العمل ،وكلا الطرفين لا يريدونه أن يخرج من القرية حتى لا ينجح ويصبح أفضل منهم !! فيحاولون إحباطه ومنعه من السفر .
من الآخر … كن حذراً من كلام الناس ولا تجعله يؤثر في قراراتك.
 وأحب أن أختم مقالتي بنظرية جميلة وواقعية موجودة لدى الكثير من الناس ،وهي نظرية الحصان الخلفي التي يتحدث عنها هنا في هذا الفيديو الدكتور عمرو خالد في حلقة جديدة من بسمة أمل ،ويصفها بأسلوبه الشيق المرح  الذي يصل سريعاً إلى القلوب ،دعونا نسمع من د.عمرو خالد.

 ما رأيكم الآن أصدقائي؟!! والسؤال الذي يطرح نفسه هنا : كم حولك من الناس ممن يطبق هذه النظرية؟! لعلك الآن أصبحت أكثر وعياً بهم،أتمنى عندما تلتقي بأناس من هؤلاء النوعية أن تروي لهم قصة الحصانين ،حتى يتوقف عن فهلوته ولعله يرتدع، أراكم في موعد جديد.

إعلان ترويجي … عرض الصيف :

الآن كتابي (الكراسة العملية لخطة الثراء في 30 يوماً) بسعر أقل حتى يصبح في متناول عدد أكبر من القراء ،ليس 45 ولا 35 ولا حتى 25 دولاراً…!!! في الصيف فقط إشتري الكراسة العملية  ب 19 دولاراً فقط،أعتقد أن هذا السعر في متناول جميع أصدقائي،ولكي يكون العرض لا يقاوم أضفت 3 هدايا قيمة،عبارة عن 3 بي دي إف بها ما مجموعه 150 تكتيتك في تحقيق الثروة وإدارة الوقت و تكوين لوحة الأحلام،أي ستحصل عزيزي المشتري على  :

1- بي دي إف بلغة إنجليزية بسيطة بها 50 تكتيك في إدارة الوقت.

2- بي دي إف بلغة إنجليزية بسيطة بها 50 تكتيك في تحقيق الثروة.

3-  بي دي إف بلغة إنجليزية بسيطة بها 50 تكتيك في تكوين لوحة أحلامك.

إشتري الآن وحقق أحلامك وإرتقي سلم المجد،إضغط عل الزر الآن للشراء وتنزيل الكتاب فوراً.

ملاحظة :  عدد النسخ المباعة حتى الآن  (11 نسخة إلكترونية) بفضل الله تعالى.

 

الوسوم: , , , , , , , , ,

التصنيف: مقولات مشاهير في النجاح, مهارات النجاح

طباعة: اضغط هنا للطباعة اضغط هنا للطباعة

نبذة عن الكاتب بلال موسى: مرحبا بكم في مدونتي >>>للذين لا يعرفونني اسمي: بلال موسى>>> خريج كليةالطب والعلوم الصحية سنة 1993 قسم المختبرات الطبية (الطب المخبري)، هوايتي وعشقي الأول القراءة والكتابة في مجال التطوير الذاتي والتنمية البشرية، قارئ نهم للكتب المترجمة بالعربية الأكثر مبيعا في أمريكا.حاصل على دبلوم برمجة لغوية عصبية NLP،ودورة مهارات التفكير coRT thinking by De Bono محب للنجاح والابداع والتغيير>>متفائل دائما وطامح لمستقبل مشرق وعظيم. مؤلف لثلاث كتب أحدهم في الحرية المالية،والثاني في النجاح في العمل، والأخير مقالات إبداعية،وحاصل منذ أغسطس 2015 على شهادة مدرب معتمد في الخطابة والتدريب من الخبير جون سي ماكسويل. هذا مختصر مفيد،والبقية تأتي…. مشاهدة مواضيع الكاتب.

تعليقات (8)

خلاصة التعليقات

  1. تدوينة تحفيزية رائعة دكتور بلال، شكراً لك كثيراً ^_^

  2. محمد حبش قال:

    إنها إختلاف في النظرة للمسؤولية، فالعربي يجدها حملاً ثقيلاً يجب التخلص منه بينما الغربي قد عود نفسه على أن المسؤولية هي خطوة لتحقيق النجاح وكل شخص مسؤول عن خطوته ولو قصر في أدائها فإن النتيجة النهائية لن تكون مكتملة.

  3. جبران خليل جبران حين قال : ( الشعوب العظيمة تبدع أفكاراً عظيمة ،لكن الأفكار العظيمة لا تبدع شعوباً عظيمة)

    كم عميقة هذه المقوله ، و أنا أيضاً لفتت انتباهي المقولة الأولى حينما رأيتها ، فالرسائل السلبية التي نرسلها لأنفسنا هي سبب أساسي لما نحن فيه .

    أشكرك جدا أ/بلال 🙂

  4. عماد الأحمدي قال:

    المقارنة ، مضحكة مبكية…!!!
    و المقالة جميلةٌ للغاية ، أخي بلال شكرًا لكتابتك لها استمتعت بقراءتها.
    ملاحظة : تطوّر أسلوب طرحك للموضوع بطريقة رائعة و فائقة الابداع !
    فالتنويع الذي شاهدته في الموضوع ملفت للإنتباه، بدأت بطريقة مسلية وممتعة ، وثم أثرت فضولنا بصورة لم نرها من قبل … وعلقت عليها بمقولة أدبية ، واختتمت بمقطع للأستاذ عمرو خالد، لن يشاهد هذا المقطع إلا من لديه صفحة الأستاذ ع الفيس.
    فشيء جميل للغاية ، أتمنى ان تتبنى هذا الأسلوب وتعدل عليه في المستقبل.

    • بلال موسى قال:

      شكراً لك أخي عماد على ملاحظتك القيمة.
      أنا احاول فعلاً التنويع في مقالاتي حتى لا يمل القارئ ،مع ملاحظة أن لا أحد يستطيع إرضاء جميع الاذواق.
      نحن نكتب ونعمل والباقي على الله.
      مع تحياتي وتقديري لك.

  5. kutub قال:

    شكراً لك يا صديقي.

أكتب تعليق